تجارب ومواقف غريبة

هل يمكن للجن قتل طفل من الإنس

بقلم : هاني – اليمن
للتواصل : [email protected]

كانت نظراتها وحركاتها مرعبة لدرجة تقشعر منها الأبدان
كانت نظراتها وحركاتها مرعبة لدرجة تقشعر منها الأبدان

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

إخوتي هناك حادثة ما زالت عالقة بذهني وأتساءل عنها وأريد أن أجد تفسيراً لها ، وبدايتها كانت ابنة عمي التي أصابها مس .. كانت بدايته أنها تتشنج وتدخل في حالة كالإغماء وفي يومٍ من الأيام أتى أحد إخوتها وهو يردد آيات من القرآن فكانت تهرب منه ، ثم أحس بشيءٍ مريب فقرر تلاوة الآيات أمامها مباشرة وقد انفعلت عليه ونهرته ولكنه لم يتوقف عن التلاوة .. ثم هربت منه ودخلت الحمام – أعزكم الله – وأقفلت على نفسها وهي تتمتم بكلماتٍ لا ندري ما هي ، كذلك لم أدرِ كيف استطاعوا إخراجها وإقناعها بفتح الحمام وعندما وصلت إليهم كان أخوها الآخر يقرأ عليها آياتٍ من سورة البقرة ومن سورٍ متفرقة آيات الرقية ..

كان الجان يتكلم على لسانها ويهددنا جميعاً ، وبصوتٍ ذكوريٍّ مرعب وباللغة العربية الفصحى يقول “سوف أنتقم منكم جميعاً .. سوف أقتلكم جميعاً اتركوني” ، كانت ابنة عمي تحاول عضنا ونحن نثبتها بكل قوتنا وكانت نظراتها وحركاتها مرعبة لدرجة تقشعر منها الأبدان وبالأخص أخاها الذي كان يقرأ عليها الآيات فكان له تهديدٌ خاص! .. حيث قال الجان “اتركني فإن لديك ولدٌ صغير وسوف أقتله وأعذبه كما عذبتني” ، فكان أخوها يرد عليه ويقول “ليس لك عليه من سلطان” وقد هدد كثيراً بقتل ولده وكان عمره سنتين تقريباً .. ما يحيرني هو هذا الطفل الجميل كان اسمه “ذي يزن” ، فبعد فترةٍ أصابته الحمى ثم مات على إثرها ولم تكن حمى شديدة وليومنا هذا والسؤال يتردد في رأسي .. هل من الممكن أن هذا الجان هو من قتله انتقاماً؟ ..

أتمنى من الإخوة الذين لديهم علم بهذا العالم أن يبينوا في تعليقاتهم تفسيراً لهذا الأمر وشكراً .. تحياتي للقائمين على هذا الموقع ..

تاريخ النشر : 2020-06-18

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

13 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
13
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك