ألغاز علمية

وراء العقل

بقلم : يسري وحيد يسري – مصر
للتواصل : [email protected]

هل سمعت ذلك الصوت؟
هل سمعت ذلك الصوت؟

بدا يوم العاشر من يونيو من عام ١٩٦٢ مالوفا ( لهوارد ويلار) الاذاعي المعروف باذاعة مدينة شارلوت الذي انتهى من عمله للتو بالاذاعة ثم غادر بسيارته الي المنزل وهناك بعد أن فرغ من تناول العشاء مع زوجته (بات)، لم يلبث ان توقف مندهشا كأنه ينصت لشئ ما، آثار مظهره زوجته التي شرعت تسأله في حيرة :ماذا هناك؟
اجابها في صوت لم تفارقه الدهشة بعد:هل سمعت ذلك الصوت؟
وفي حيرة اكثر أجابت :اي صوت؟ لم اسمع شيئا، قبل ان يزيد من حيرتها قائلا:صوت ارتطام السيارة؟.

خيمت الحيرة مع شئ من الخوف الموقف بين الزوجين وزاد الأمد تعقيدا ان (هوارد) قرر الخروج للتأكد من الأمر، في حين استسلمت زوجته للأمر تماما دون أن تجرؤ على منعه.

خرج (هوارد) من المنزل وجال ببصره لم يكن هناك سيارات في محيط المنزل لم يكتف بهذا قاد سيارته في الشوارع في تلك الساعة المتأخرة من الليل َوهنا جاءت حلقة جديدة من الغرابة فقد كان يقود السيارة عبر الطرقات كما لو أنه يعرف هدفه تماما وعلى بعد عشرة كيلومترات من منزله توقف ، كانت هناك سيارة اصطدمت مقدمتها بعمود إنارة على مقربة من جذع شجرة وبالداخل كان يرقد شخص ما أن رأه (هوارد) حتى هتف (جَون).

لم يكن (جون) هذا سوى (جون فندربيك) صديق عمر (هوارد) الذي اسرع بنقله الي المستشفى لتجري له عملية ناجحة على يد الجراح (فيليب ماك أرني) الذي قال فيما بعد انه لو تأخر (هوارد) ربع ساعة فقط لكان (جون) في عداد الأموات.

blank
التخاطر هو نقل المعلومات من دماغ الى اخر دون كلام

خضعت تلك الواقعة لتفحيص وتمحيص من قبل علماء الماورائيات الذين وجدوا علاقة ربما تفسر ما حدث تتمثل في افراز الادرينالين من قبل (جون) والمعروف انه يفرز تلقائيا في حالات الخوف والقلق و الإصابة والذي يساعد بدوره في حالة الإرسال العقلي وهو ما يسمى ادرينالجيا وعلى النقيض من ذلك كان يشعر (هوارد) بالراحة والاسترخاء وهو ما يعزز من تدفق هرمون الكولين استراز وهو ما يسمى كولينرجيا وعلى الرغم من ذلك التفسير السهل الا انه لايغطي كل جوانب القصة والا لكنا سمعنا بحوادث مثل تلك في جميع أنحاء العالم والدليل على ذلك ما حدث بعد ذلك بستة أعوام في القطب العالمي الاخر…. الاتحاد السوفيتي.

في عام ١٩٦٨ خرج العالم (فلاديمير فيدلمان) احد علماء الماورائيات في مؤتمر صحفي ليعلن امام العالم اجمع عن تفاصيل تجربة مثيرة من تجارب التخاطر عن بعد، كانت التجربة تقتضي بوجود شخصين من ذوي القدرات الخارقة للطبيعة وبالتحديد التخاطر عن بعد تفصل بينهما مسافة هائلة لقياس مدى إمكانية إجراء تجربة كتلك تحت نظر العلماء.
ففي حين جلس(نيكولايف) في موسكو في حجرة من الرصاص وامامه كلمات ورسم غير ذات معنى ظل يحدق بهما كان زميله (كاتشسكي) يجلس في ظروف مماثلة تماما ولكنه كان يخط على الورق ما كان مخطوطا امام (نيكولايف)، الأمر الذي لم يجد العلماء معه اي تفسير علمي َيمكن ان يدفعهم الي الامام للمضي قدما في بحث هذه الظاهرة.

blank
في القرن الماضي كان هناك اهتمام بالتخاطر واجريت بعض التجارب العلمية

ولعل اول حادثة تخاطر عن بعد تسجل تاريخيا كانت من نصيب أمير المؤمنين الفاروق (عمر بن الخطاب) حيث يروي انه بينما كان يعتلي المنبر يخطب بالمسلمين في إحدى خطب الجمعة حتى قال فجأة : (يا سارية الجبل الجبل من استرعي الذئب الغنم فقد ظلم) ليسأل البعض الإمام علي (كرم الله وجهه) عن ما قاله الفاروق ليرد: اتركوا عمر فأنه ما دخل امر الا وخرج منه.
حتى الفاروق (عمر) نفسه عندما سأل قال: والله ما ألقيت له بالا، شئ اتي على لساني.

فيما بعد عاد (سارية بن زنيم الدؤلي) قائد جيوش المسلمين في بلاد فارس ليروي انه حدث ان اشتد الموقف عليهم غي مواجهة الفرس عندئذ سمع صوتا شبيها بصوت الفاروق (عمر) يقول (يا سارية الجبل الجبل من استرعي الذئب الغنم فقد ظلم) لنحتمي بسفح الجبل لنحمي مؤخرة الجيش وما هي الا ساعة حتى فتح الله علينا.

وعلى الرغم من كل ذلك لم ينجح العلم في المضي خطوة حاسمة او حتى ملموسة لفك طلاسم تلك الظاهرة، الأمر اشبه في أن ترى نجما في السماء لكن مجرد رؤيته لا تخول لك السفر اليه، وربما نلتمس جميعا العذر للعلماء لان نلك الظواهر تحدث هنالك في أكثر الأماكن تحصنا في الكون …. وراء العقل.

كلمات مفتاحية :

– Telepathy

تاريخ النشر : 2021-03-17

مقالات ذات صلة

22 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى