تجارب من واقع الحياة

أحس أني مدمرة

بقلم : اريانا – الجزائر

لم أجد من يستحق لأكون معه على طبيعتي سوى رحمة
لم أجد من يستحق لأكون معه على طبيعتي سوى رحمة
 
السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته ، سأبدأ قصتي بما أني لا أجيد المقدمات.

إسمي اريانا ، ليس أسم حقيقي لكن ليس هذا المهم ، أحس أني مختلفة قليلاً أو بالأحرى كثيراً عن الأخرين ، أكره الجميع ، أكره حياتي ، اكره نفسي ، اكره كل شيء ، كان لدي الكثير من الأصدقاء لكن هم من تركوني فقد ملوا مني ومللت منهم و أردت تركهم ، أحس أن الجميع تافه جداً ، أصبحت أكرههم جميعاً ، لا أدري لماذا هذا الحقد ؟ حتى على من يحبوني كصديقتي المقربة أو أدعي أني صديقتها المقربة لأني لا أحبها بل أكرهها لأنها تافهة أو بالأحرى مملة بالنسبة لي ،

تعرفت على صديقة من الأنترنت تدعى رحمة و كانت لطيفة جداً وتشبهني بكل شيء بطريقة الحديث والشخصية وحتى الوزن والطول والعمر والاهتمامات نحب نفس الفرق والمغنيين وكلانا نحب الانمي ، أحببتها حقاً لكن لنا ظروف و دراسة ولا نستطيع الحديث مع بعض وهي مصرية و أنا جزائرية ولا استطيع مقابلتها ، أتمنى حقاً لو كانت بصفي و حتى أني لا أستطيع تحقيق حلمي فأنا معجبة بالكيبوب أي الكوري بوب و أريد أن أصبح ايدول أو مغنية كيبوب مثل بلاكبينك وتوايس وبتس ، حتى أن صوتي جميل جداً و أجيد الرقص مثلهم ، أحس أني وُلدت بالوقت الخطأ ، الزمن الخطأ ، وسط الناس الخطأ ،

آسفة للإطالة عليكم لكني أحس أن هناك وحدة بداخلي وحقد ومشاعر أريد إخراجها لشخص ما ، بالواقع أنا لست غامضة أو كئيبة بل اجتماعية ولطيفة لكن لم أجد من يستحق لأكون معه على طبيعتي سوى رحمة ، كل ما أريده الذهاب لكوريا والتعرف على أشخاص لطيفين ، لكن هذا مستحيل .

تاريخ النشر : 2020-02-29

مقالات ذات صلة

15 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى