تجارب ومواقف غريبة

رعب على الشاطئ

بقلم : Ahmad – ليبيا

فجأة بدأنا نسمع صوت خطوات أقدام تسير خلفنا
فجأة بدأنا نسمع صوت خطوات أقدام تسير خلفنا

 
الكثير منا مر بتجارب مخيفة ، وعلى الرغم من أن كثيراً منها تجارب بسيطة لا تذكرها إلا أنها لا يمكن أن تُمحي من ذاكرتنا ، والقصة التي سأرويها لكم حدثت معي منذ أسبوع تقريباً حينما كنت برفقة بعض الأصدقاء في رحلة تخييم على أحد الشواطئ المفتوحة ، والتي تبعد حوالي 70 كيلو متراً عن المدينة ، والتي كثيراً ما يذهب اليها الشباب للتنفيس عن أنفسهم والبعد عن ضغوط و ضوضاء المدينة.

بدأت القصة حينما كنا جالسين حول النار أمام الخيمة ، نضحك ونتسامر ونتبادل اطراف الحديث ، فقام أحد الأصدقاء قائلاً: سأذهب لإحضار غرض من السيارة ، فقلت له: سأذهب معك ، أنا أيضاً أريد إحضار هاتفي – كنت قد تركته يشحن في السيارة –  وكنا قد ركنا السيارات على بعد عدة أمتار خلف تلال رملية صغيرة ، ذهبنا و أخذنا ما نريد ، و بمجرد أن استدرنا عائدين إلى حيث البقية فجأة بدأنا نسمع صوت خطوات أقدام تسير خلفنا ، كان صوت الخطوات واضحاً للغاية مصاحباً بصوت انقاس ثقيلة جداً ، بدأنا نسير ببطء والصوت يلاحقنا ، لا يمكن أن يكون وهماً فقد سمعه كلانا ،

أضف إلى ذلك أن الجو كان هادئ ولا وجود لأي رياح لو افترضنا أنها رياح ، انتابنا رعب شديد ولم نستطع الجري كما لم يجرؤ أحد منا على الالتفاف خلفه فمن يعرف ما الذي يمكن أن نراه ؟ أدرت عيني نحو صديقي من دون أن أحرك رأسي والذي كان ينظر إلي بنفس النظرات وهو يتصبب عرقاً وعيناه تكاد تخرج من مكانها من شدة الخوف ، بالكاد استطعنا المشي أو حتي التنفس من هول ما نسمع خلفنا ، لحظات مرت وكأنها الدهر ، إلى أن اقتربنا من باقي الأصدقاء و فجأة أختفى الصوت وتلاشى وكأنه لم يكن موجوداً ، نظرت إلى صديقي وظللنا نأخذ انقاساً عميقة بعد أن اختفى ذلك الصوت المرعب.

ولم نخبر باقي الأصدقاء عن هذا الموقف حيث أننا نعرف مسبقاً كيف ستكون ردة فعلهم ، فغالباً ما سيأخذون الأمر على محمل السخرية وعدم التصديق.
 

تاريخ النشر : 2020-07-19

مقالات ذات صلة

16 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى