منوعات

سر التطبيق الذي يدلك لمواقع جثث

بقلم : كرمل – فلسطين

لعبة غامضة جديدة لا تقل بشاعة ودموية عن سابقيها
لعبة غامضة جديدة لا تقل بشاعة ودموية عن سابقيها

تحولت حياتنا من حال إلى حال خلال أشهر قليلة بسبب العزل المنزلي كما تغير شكل يومنا من يوم روتيني حافل بالإنشطة إلى يوم جميع ساعاته داخل المنزل بدون جديد أو لقاء عزيز
فنجد أن الكثير من الناس بدأو يتجهون لوسائل الترفيه المختلفة من برامج وأفلام وألعاب ، كل هذه الأشياء تلبي حاجات الشخص الترفيهية ، ولكن يشرع العديد من الناس اللذين إنتزعت من قلوبهم الرحمة في إستغلال هذه الألعاب الجميلة وإنجذاب الناس إليها كمنحنى للشر لعل من أبرز هذه الألعاب هي اللعبة الإنتحارية الحوت الأزرق أو لعبة بوكيمون التي تسببت بمقتل العديد من الأشخاص أو لعبة جنية النار التي تتطلب من لاعبها أن يلعب بالنار في الليل وأن يشغل موقد الغاز في نفس الليلة بدون علم أحد وأن يذهب إلى سريره وعليه أن يستنشق هذا الغاز حتى يصبح مثلها ، فبدل أن يلعب الشخص ويخرج من اللعبة بإستمتاع يخرج منها جثة هامدة ومثل هذه الألعاب في تزايد واليوم سوف أحدثكم عن لعبة جديدة لا تقل بشاعة ودموية عن سابقيها

لعبة Randuautica

blank
بداية تتطلب منك اللعبة التسجيل فيها

هي لعبة مغامرات يستكشف فيها اللاعب مناطق عشوائية من مدن في الحياة الواقعية وهذا الأمر جذب الناس إليها، بداية تتطلب منك اللعبة التسجيل فيها ثم تتطلب منك موقعك ثم تبدأ اللعبة بإعطائك إحداثيات للمكان الذي تريده على حسب نيتك والشيء الذي تفكر فيه ، فمثلاً لو كنت تفكر بالحاسوب سوف تأخذك اللعبة لإحداثيات أماكن توجد فيها متاجر إلكترونية وهكذا يبدأ اللاعب بالتجول في أماكن عشوائية حتى يعثر على حقيبة يوجد بها كنز أو جائزة مقدمة من اللعبة.. كل شيء حتى الأن عادي وممتع وممكن أنك أيها القارئ تود تجربتها ، بالفعل إستطاع التطبيق نيل إهتمام الكثير من الناس ولكن هذا الأمر لم يدم طويلاً..

في إحدى الأيام أراد مجموعة من الأصدقاء تجربة هذه اللعبة وكانو جداً متحمسين لتجربتهم الأولى وضعوا إحداثيات احد شواطئ ولاية سياتل الأمريكية ، كانت المنطقة هادئة وجميلة بدأوا بالتجول حول المكان باللعبة إلى أن وقعت أعينهم على حقيبة سفر ملقاة وسط الصخور هنا الأصدقاء فرحوا وإعتقدوا أنهم عثروا على جائزتهم الأولى ومن أول بحث وأول تجربة ، ذهب الأصدقاء لشاطئ سياتل مكان الحقيبة وبدأوا بالإقتراب منها ومع كل خطوة يخطونها كانت رائحة كريهة تنبعث من الحقيبة وعندما فتحوها وجدوا أكياس سوداء بداخلها ، الأصدقاء ظنو أن لربما يكون طعاماً وقد فسد ولكن الحيرة تزايدت لأن منظر الأكياس مريب إلى حد كبير ويحتوي على شيء كبير بداخلها ، كان الأصدقاء متلهفين لمعرفة ما بداخل الأكياس وبنفس الوقت متوترين من منظرها فقرروا أخيراً الإتصال بالشرطة بعد مدة وصلت الشرطة للمكان وبدأت بتجميع الأكياس داخل الحقيبة وبنفس اليوم تم إصدار بيان رسمي وهو خبر العثور على بقايا بشرية على شاطئ إحدى مدن سياتل من قبل مجموعة من الأصدقاء…

blank
مقطع الفيديو الذي انتشر للحقيبة ذات البقايا البشرية

فكرة العثور على بقايا بشرية ليست شيء جديد على الشرطة ولكن المرعب أن الذي دل الأصدقاء والشرطة لمكان هذه الجثة هي اللعبة نفسها ، الأمر لم يأخذ وقتاً طويلا لينتشر الخبر لأنه باليوم التالي تم إصدار بيان أخر من الشرطة وهو العثور على الكثير من حقائب السفر التي تحوي جثث بشرية متحللة وكلها كانت قريبة من نفس شاطئ سياتل الذي تم العثور على أول حقيبة فيه، الأمر أصبح جدي ومخيف لحد كبير ما علاقة اللعبة المحبوبة بكل هذه الجرائم؟

بدأت المواقف الغريبة بالحدوث للكثير من الأشخاص الذين إستخدمو التطبيق ، على سبيل المثال بدأت اللعبة بإعطاء إحداثيات لأماكن مشبوهة ومريبة ، وبدأ جميع من جربوا اللعبة بمشاركة تجاربهم ومواقفهم المخيفة وسوف أستعرض لكم بعضاً منها:

blank
جيسيكا لويس – 35 – وصديقها اوستن وينر – 27 – هما الشخصين الذين تعود اليهما البقايا البشرية التي عثر عليها في الحقيقة .. التحقيقات اثبتت انهما تعرضا لاطلاق نار ثم تم تقطيع جثتيهما ووضعت في الحقيبة

هناك أصدقاء أخرون جربو اللعبة و قررو الذهاب للموقع الذي أعطتهم إياه ولكن الأمر الذي وجدوه كان عكس التوقعات ، ذهبو للمكان وتفاجأوا بسيدة كبيرة بالسن تنظر للأصدقاء بطريقة مخيفة وتتمتم بكلمات غير مفهومة معها عربة تسوق وبداخل العربة حقيبة سفر سوداء تشبه الحقائب التي تم العثور على جثث داخلها ، بعد هذه القصة إنتشرت الكثير من قصص محاولات الإختطاف واللحاق بالعديد ممن جربو هذه اللعبة، كما أنه بالفعل وصلت للشرطة الكثير من البلاغات عن أشخاص مفقودين والشيء الذي حير الشرطة أن جميع المفقودين كانو من لاعبين لعبة Randuautica وكلهم فتيات أو نساء كبيرات بالسن

موقف أخر ، يقول أحد الأشخاص بأنه كان في يوم جداً حزين ومكتئب ويشعر بالملل فقرر تجريب لعبة Randuautica وأخبر اللعبة بنيته وهو الحزن ، فكما أخبرت سابقاً بأن اللعبة تأخذك لأماكن على حسب نواياك أو أفكارك ، يتابع هذا الرجل كلامه ويقول: بأنني ظننت أن اللعبة ستأخذني لمكان جميل نظراً لحالتي النفسية ولكن أخذتني اللعبة لإحداثيات منزل مهجور داخل الغابة فدخلت هذا المنزل فوجدت حبال مشنقة معلقة على السقف وشعرت بشعور غريب وكأن شيئاً ما يخبرني بأن أذهب لكي أشنق نفسي ومع أني كنت حزيناً للغاية إلا أنني لم أصل لحد إنهاء حياتي نهائياً..

blank
أخذتني اللعبة لإحداثيات منزل مهجور داخل الغابة

تخيل عزيزي القارئ لو أن شخصاً أخر مكتئب بشدة لعب هذه اللعبة لكان ذهب وإنتحر ولكن السؤال الأهم هو كيف عرفت اللعبة بمكان هذا البيت المهجور؟ وكيف عرفت بأنه بداخلها حبال مشنقة؟ ولماذا تعطي لعبة هدفها التسلية شيئاً كهذا لمستخدمها؟

إحدى الأمهات نشرت تحذير لجميع الناس قائلة بأن جميع الحوادث الغامضة لا يمكن أن تكون صدفة فعلى ما يبدو أن هذه اللعبة تخفي ورائها نوايا خبيثة كما ذكرت بأن هذه اللعبة مخصصة للإختطاف بدافع القتل من قبل مجموعة من القتلة ، هذه السيدة كان لها تجربة مخيفة أيضاً مع اللعبة فإبنتها الي تبلغ من العمر 15 عاماً كانت من محبي اللعبة وكانت تلعبها سراً وفي أحد الأيام أعطتها اللعبة إحداثيات مكان مريب ونائي والشيء الأحمق الذي فعلته هذه الفتاة أنها ذهبت لهذا المكان بمفردها وبينما هي تمشي وحيدة صادفت شخصاً يقف في أخر الطريق نظر لها لوهلة ثم بدأ بالركض نحوها فركضت الفتاة بأسرع ما يمكنها هرباً منه حتى وصلت لمنزلها سالمة وإعترفت لأمها بجميع ما حدث لها ، وبعدها بفترة تعرضت سيدة كبيرة بالسن للهجوم من أحد الأشخاص بالمطرقة كانت السيدة تسير لوحدها بالليل وسرعان ما داهمها أحد الأشخاص الغير المعروفين حتى يومنا هذا بمطرقة على رأسها والسيدة إستطاعت الهرب بعون من الله ولكنها تعرضت لإصابة في الدماغ ، السيدة لم تكن تلعب لعبة Randuautica المميتة ، ولكن يجب أن نتذكر بأن جميع من تعرضو للهجوم والإختطاف كانو من الفتيات وكبيرات السن فلو لم تنجو تلك السيدة في ذلك اليوم هل كنا سنجد بقاياها في حقيبة سوداء ملقاة ويكتشفها بعض من المراهقين؟

الأمر الأخر المثير للشك أن أوقات وتواريخ جميع الحوادث جداً متقاربة من بعضها

هل تتساءل عزيزي القارئ.. من هو صاحب اللعبة ؟ وأين هو عن كل تلك الأحداث والجرائم؟

blank
مالك اللعبة جوشوا لينغفلدر

صاحب اللعبة هو جوشوا لينغفلدر وهو بالأساس فنان سيرك وليس مصمم ألعاب في عام 2019 إلتقى جوشوا لينغفلدر بشخص يدعى أوبورن سالسيدو الاثنين إتفقا على إنشاء شركة إسمها Randonauts CLL أصبح جوشوا هو رئيس العمليات في الشركة وأوبورن هو الرئيس التنفيذي وتم إطلاق لعبة Randuautica في 22 فبراير 2020

حسنا بعد أن تعرفنا على الشركة وأصحابها دعونا نرى ماذا كان ردهم على جميع ما يحدث ؟ بدأ الناس بالهجوم على الشركة بشكل كبير وأدلت الشركة بياناً توضح فيه : أنها غير مسؤولة عن جميع ما يحدث وأن اللعبة مصممة على حسب نوايا اللاعب وأن كل هذا محض صدفة وأكملت قائلة: بأن السبب في تشابه التجارب والمواقف الغريبة هو أن بعض الناس يرون تجارب لاعبين أخرين ويقررون القيام بنفس الشيء.. عذر أقبح من ذنب

هناك سبب أخر زاد شهرة هذه اللعبة ، بالعودة للوراء قليلاً قبل أن تحدث جميع الأحداث الغربية والجرائم أي عندما كانت اللعبة مسالمة ، إنتشر مقطع قصير داخل التطبيق وكان المقطع موجه لجميع المستخدمين ، المقطع كان عبارة عن رجل أمامه حقيبة سفر وعندما فتح الحقيبة كانت هناك رأس فتاة بدون الجسم داخلها الرجل تابع إعطاء شرح عن كيفية ترتيب حقيبة السفر وكأن رأس الفتاة غير موجود ، المقطع كان للضحك فقط تبين أنه كان مجرد مقلب لا أكثر ولكن بعد مدة بدأت حقائب السفر بالظهور و هذه المرة توجد رؤوس جثث حقيقية بداخلها والذي يدل على هذه الحقائب هو نفس التطبيق فهل هذا الأمر صدفة؟

الأمر لم ينتهى عند هذا الحد بل أن الكثير من الأشخاص يؤكدون بأن التطبيق يأخذهم لأماكن توجد فيها بومة معينة وهذه البومة تنظر لهم بشكل غريب ومخيف وكأنها تستطيع رؤية المستخدم من وراء الشاشة، كما أن شعار التطبيق هي البومة

نظريات عن هذه اللعبة:

إنقسم الناس لأربعة أقسام

1) القسم الأول يعتقدون بأن اللعبة عادية وبأن جميع التشابهات التي حدثت كلها محض صدفة لا أكثر وأنها مجرد لعبة للتسلية فقط

2) القسم الثاني يعتقدون بأن اللعبة ورائها سر غامض وقتلة متسلسلين يسعون لإستدراج الناس لخطفهم ثم قتلهم ثم وضعهم بحقائب السفر لكي يجدها لاعبين أخرون

3) القسم الثالث بأن اللعبة تابعة للويب المظلم (Dark web) فطريقة القتل والجرائم في هذه اللعبة تشبه طرق القتل الموجودة في الويب المظلم

4) بأن وراء اللعبة عبدة الشيطان يقدمون اللاعبين كقرابين بعد أن يقتلوهم

والجدير بالذكر بأن هذه اللعبة لا تزال موجودة في متجر التطبيقات وهي مجانية ويمكن لأي شخص تحميلها وعدد الأشخاص اللذين قامو بتنزيل هذه اللعبة حالياً هو 10 مليون مستخدم ومستخدمة

ختاماً ..

الفضول للمجهول هو غريزة فطرية موجودة لدينا جميعاً ولا أنكر بأني شعرت ببعض الإنجذاب لهذه اللعبة عندما قرأت مميزاتها لربما أنت أيضاً عزيزي القارئ شعرت ببعض الفضول تجاهها خصوصاً بأنك في أي وقت تستطيع تحميلها على جهازك المحمول وهذا الأمر ليس جديداً فالكثير منا يسعى لتجربة أمور مجهولة أو خطرة لإشباع رغباته ولكن لا ننسى بأن الإقدام والخوض في مثل هذه الأشياء قد ينتج عنها أمور لا تحمد عقباها ، وقد تكون العواقب وخيمة

وأخيراً ما رأيك أنت أيها القارئ هل تجد بأن اللعبة عادية أم أنها ورائها سر كبير؟

كلمات مفتاحية :

– Randonautica
– Jessica lewis and austin wenner seattle

تاريخ النشر : 2021-05-18

كرمل

فلسطين

مقالات ذات صلة

50 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى