تجارب من واقع الحياة

صراع سوف يدمرني

بقلم : دودي – الجزائر

مللت من هذه الحياة و أشعر بالتعاسة

أهلا يا رواد هذا الموقع الرائع .. أحب أن أقدم تحية إلى السيد المتألق اياد العطار .. 

أنا دودي ، هذا اسم شهرتي أو اسم معاناتي التي أصبحت هاجس لي ، لأني قسماً برب الكعبة الشريفة أني أتألم كل يوم و لا أجد من أخبره بهذه المعاناة ، لكن كيف يحصل هذا لي و أنا الآن محتار ماذا سوف أفعل .. لننتقل إلى معاناتي التي سوف تكتب و الدموع تجري على خدي :

أول شيء أحب أن أقوله هو أني أكره أفكاري ، أفكار تعيسة تجبرني أن أذوق من كأس الموت كل يوم .
أصبحت مجرد لحم يمشى لا روحاً و لا قلباً و لا دماغ .. حاولت الانتحار 7 مرات لكن دون جدوى ، آخر محاولة كانت بعد الاطلاع على نتائج البكالوريا و هنا الصدمة ؛ راسب .. كيف لا أعلم ! كل من عرفته قطع صلته بي بعد نجاحه ، هل كنت مجرد وسيلة لتمضية الوقت من قبل أم ماذا ؟؟

ثاني شيء أريد أن أفصح به هو أن صداقاتي دائماً ما تنتهي بسرعة ، تخيلوا معي أن صديقتي المفضلة "أو التي كانت " قد قامت بالتخلي عني عندما ارتبطت من شاب أقل ما أقول عنه هو أنه تافه ، لا يمت للرجولة بصلة .
دائماً ما أتلقى اللوم على أشياء لا أفعلها ، لدي صديقة واحدة و التي أعتبرها مثل أمي ، تحبني و ترعاني و كل الحب لها ..

ثالث شيء أكره نفسي ، لست كباقي الأولاد ، كلهم همهم الجنس و المال و الرفاهية إلا أنا الذي همي الوحيد أن أؤلف الأغاني و أصمم .
صوتي بشع ، سمنتي مفرطة جعلتني أخجل من نفسي ، طريقة مشي كل شيء فيَّ أكرهه حقاً ، أكره ثانويتي ، أكره كل شيء ، لا أحب أحداً فقط أحب أن أكون وحدي مع أني اجتماعي .
جانبي العاطفي أسوأ من أي شيء ذكرته ، دائماً ما أحب الفتيات اللواتي هن أكبر مني ، و دائماً ما أشعر بالتعاسة عندما أرى أشخاصاً محاطين بالاهتمام .

أرجو أن تنشر قصتي بسرعة لأني مللت من هذه الحياة ، أتمنى فقط أن أموت ، و أحب أن أحيي صديقتي توجة التي سأظل أحبها حتى آخر عمري
 

تاريخ النشر : 2017-09-01

مقالات ذات صلة

اشتراك
اشعار
guest
ضع بريدك اذا اردت استلام اشعار بالنشر

27 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى
27
0
التعليق مفتوح للجميع .. رجاءا اسمعنا رأيكx
()
x

أنت تستخدم إضافة Adblock

مرحباً .. يبدوا أنّك تستخدم مانع إعلانات ، نرجوا من حضرتك إيقاف تفعيله و إعادة تحديث الصفحة لمتابعة تصفّح الموقع ، لأن الإعلانات هي المدخل المادي الوحيد الضئيل لنا ، وهو ما يساعد على استمرارنا . شكراً لتفهمك