تجارب من واقع الحياة

عقلي ملك لشخص أخر

بقلم : تــــبــلد

ذهبت لأبحث عن رقم هاتفها إلى أن وجدته و أرسلت لها رسالة انتقام
ذهبت لأبحث عن رقم هاتفها إلى أن وجدته و أرسلت لها رسالة انتقام

 
السلام عليكم.

مشكلتي هي أنني أشعر وكأن هناك شخصاً أخر في داخلي ، أشعر و كأنني أنا من أتحكم بجسدي ولكن أفكاري هُناك شخص أخر يتحكم بها .

أنا فتاه أبلغ من العمر واحد وعشرون عاماً ، الشخص الذي يتحكم بعقلي أوقعني في العديد من المصائب ، لقد عشت حياة سيئة مليئة بالتجارب الفاشلة ، ربما هذه العلاقات أثرت على عقلي.

مواقف حدثت لي :

هناك فتاة قبل ثمان أعوام تقريباً أحرجتني أمام أصدقائي و جرحتني بحديثها عن شكلي أمامهم ، وهذا الشيء من الأسباب التي تسببت لي في الرهاب الاجتماعي ، ولكنني لم أفعل شيء سوى الصمت والمضي ، و كلما كنت أراها في المدرسة أحاول عدم النظر اليها و تجاهلها ،
 
و لكن بعد مرور هذه السنوات كان عمري تقريبا 15 أو 14 عاماً تقريباً.
هذا الشخص الذي يتحكم بأفكاري أخبرني أنه علي الانتقام حتى ولو مرت هذه السنوات ، استمعت اليه و ذهبت لأبحث عن رقم هاتفها إلى أن وجدته و أرسلت لها رسالة انتقام وتحدثت عنها بالسوء لدرجة أن أمها اتصلت علي ، و ذهبت مسرعة وحظرت رقمها و أرسلت لي نصية : لقد جرحتيني بكلامك عني ولن أسامحك أبداً وسأشتكي عليك.

شعرت بالخوف كثيراً و أخاف أن تعلم عائلتي ، حقاً هذه لم تكن أنا ، أقسم بالله لم يكن هذا الشخص الحقير أنا ! شعرت بالندم لوهلة ولكنهم لم يشفقوا علي عندما كنت طفلة ، هناك ندم بداخلي وهناك شعور بلذة الانتقام ، أنا الأن خائفة حقاً أن تشتكي على رقمي ، لقد راسلتها من رقمي الأخر و ليس الشخصي.

أفكاري ليست ملكاً لي إنها لشخص أخر ، دائماً تأتيني مشاهد و صوراً في عقلي لأشخاص قد أذوني أتخيلهم في عقلي و أنني أقوم بطعنهم و أقوم باقتلاع رأس أحدهم أو أنني أطعن أحدهم بسكيناً حاداً عدة مرات في وجهه حتى الموت.
 
دائما تأتيني هذه المشاهد و لا أستطيع من خلالها الاستمرار بحياتي أو بيومي.

اخبروني ماذا أفعل ؟ هناك مواقف كثيرة قد فعلتها و ندمت عليها و كان سببها عقلي و أفكاري الغريبة.
 

تاريخ النشر : 2020-10-17

مقالات ذات صلة

18 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى