تجارب ومواقف غريبة

لقد تزوجت حفيد ساحرة!

بقلم : أمآل – الجنوب

عندما تنظر إلى جسدها النحيل وعيناها التي يتطاير منها كشرر النار تشعر أنها ليست إنسانة
عندما تنظر إلى جسدها النحيل وعيناها التي يتطاير منها كشرر النار تشعر أنها ليست إنسانة

أنا أمآل و قد انقطعت عن الموقع لفترة طويلة بسبب ظروف الزواج ، عندنا تزوجت انتقلت إلى عالم أخر ليس كمنزل أهلي الذي اعتدته ، وهي عائلة زوجي ! نعم جدته المشعوذة و الكاهنة ، فهي مشهوره بهذه الألقاب عندنا و مشهوره بامتلاكها جني أسمه فارس ، و هو ملك قبيلة من الجن .

عندما تنظر إلى جسدها النحيل وعيناها التي يتطاير منها كشرر النار تشعر أنها ليست إنسانة عادية و مسالمة ، نعم فقد آذتنا جميعاً وآذت بناتها ! بل و حتى أفراد قبيلتها لم يسلموا منها ، فقد كانت تعيش مع أبنتها الكبرى حتى تسببت لها بالعمى في عينها اليمنى بعد أن قالت : يا جمال عينيك ! و أيضاً تسببت لأبنها بالجنون و أصبح يهدد بالسلاح حتى لأمه ! و انتقلت إلى ابنتها الوسطى و سببت لها المرض العقلي والنفسي ، حتى ذهبت عدة رقاة و لم تجد علاج ، ثم بالنهاية انتقلت إلى أبنتها الصغرى و هي أم زوجي ! أنها قاسية القلب قد تركت ابنتها لأنها كانت مريضة و تزوجت و تركتها عند أمرأة أخرى تولت تربيتها ، و عندما كبرت بالعمر و آذت الجميع و لم يعد لها مكان جاءت إلى أبنتها التي تبرأت منها ! و يا ليتها لم تأتي فالجميع يتمنى موتها ، و الأن عمرها قريب التسعين عاماً و لكنها بصحة جيده و تعتمد على نفسها و لا تحب الخروج للناس أبداً ،

و تعيش بعزلة في منزلها القريب من منزل أهل زوجي ، تأتينا كل يوم صباح و مساء و تلقي أوامرها و تسلطها ، و أن عصيتها سيحدث لك شيء و لا مفر ! نعم ، كثيراً ما تقول : لا تخرجي الليلة ، ليس هناك داعي للخروج ، و أن خرجت مع زوجي و هي غاضبة لا بد أن تحدث مصيبة ! أو حالة نفسية حيث أبكي بشده بدون سبب و أريد فتح باب السيارة و ألقي نفسي بالطريق ، أو أني أريد الطلاق فوراً بدون سبب ، أو أن تصيب زوجي الحمى في نصف الطريق ، أو نتشاجر على اتفه سبب ! و حدث ذات مرة أن ذهبت إلى محافظة النماص للنزهة فقط ، و عند نومي أسمع صوتها تردد كلمة كلب ، حمار ، ثم يزداد الصوت خشونة و كأنه شخص يتكلم عند أذني بالواقع ، و استيقظت في منتصف الليل و لم أنم بعدها .

 كثيراً ما أرى هذه العجوز بأحلامي ، أيضاً أشعر بداخلي أنها صنعت لي شيئاً ، فأول قدمي لمنزلهم لم أكن أحب زوجي أبداً و كنت أراه كأخي و لا فرق  ، حتى أشتكى لها زوجي مني و قال : أنها لا تحبني و لا تتركني أتقرب منها أبداً لستة أشهر ، و الشكوى عندها كأنها طلب المساعدة !  و قالت له : أعدك سوف تحبك زوجتك ، و في ليلة من الليالي نسيت باب غرفتي مفتوح حيث كنت متعجبة لأذهب زيارة و تركت ملابسي الغير مغسولة على السرير و ذهبت ، و عندما عدت لم أجدها ! بتلك الليلة جاءتني مشاعر إثارة قوية و حب و تهيج شديد و أتخيل زوجي أمام عيني و أنا في نفسي متعجبة لماذا أنقلب حالي هكذا ؟ أنا التي لم أكن أحبه و لا أفكر فيه و أراه كأخي تماماً ، تغير كل شيء و أصبح حالي أسوء ، نحفت أكثر و شعرت بالمرض والضعف لفترة و أبكي شوقاً له ! و إلى الأن لا أستطيع فراقه ، أصبحت مجنونة تماماً ، لو شعرت أنه سوف يتركني ،

والناس لم تعد تأتي بسبب خوفهم منها ، فقد جعلت منزلنا منبوذاً و معزولاً لا نرى أحد ، لا تحب أحد يخرج أبداً ، و إن خرجنا فلن نفرح بذلك بل سنندم ، أيضاً هناك إشاعة أنها ألقت لعنة على أبناء العائلة حتى لا ينجبوا ، لعنة قطع النسل ! فأنا و زوجي و أخيه الأكبر المتزوج منذ أربعة عشر عاماً لم ننجب أبداً ، رغم أن الفحوصات سليمة ! و الأن حرضت أخيه أن يطلق زوجته ، و فعلا طلقها و يبحث عن زوجة ، و كان الأفضل له أن يذهب إلى راقي و لكن فقد الأمل. أيضاً فهي لا تحتاج أن تسأل عن أخبارنا أو ماذا فعلنا ؟

و إن سألت تسأل لتختبرنا فقط ، فهي تعلم كل شيء ! و قد قالت لي : أن زوجك ذهب نصف الليل و أنتِ نائمة إلى منطقة ، و قالت أسم المنطقة و اتجاه الطريق أيضاً ! أيضاً تخبرنا ماذا يحدث بالمستقبل ، فقالت : زوجك قد يطلقك ثم تعودين اليه ، و فعلاً طلقني وعدت اليه ، و أيضاً تقول : سوف يُسجن أبن عمي ، و فعلاً سُجن ! و قالت : سوف يطلق حفيدي زوجته و يتزوج أخرى ، و فعلاً طلقها أمس ، و كان خبر صادم ، و الأن هو يبحث عن زوجه و جميع الفتيات لم يقبلن بسبب الخوف من جدته .

 أيضاً تلح علينا حتى نأكل من طعامها الحامض كل يوم ، و ذات يوم رأيت شيئاً في الطعام غريب الشكل و سألت أبي عنه ؟ و قال : هذا روث الظب ! تعجبت لماذا يوجد بالطعام ، فشككت أنه سحر ، و عندما أجلس جانبها أشعر بجسم خفي و قشعريرة و عرفت أن هناك قوم لا يفارقونها و يرافقونها في كل مكان ، و كما أن منزلها خط أحمر لا أحد يجرؤ على دخوله ، فهي قد تغضب  ،  لا تحب دعوه أحد للمجيء ، هذا لا شيء ، فهي بقريتنا اكتسبت سمعة مخيفة و هناك ساحرة أخرى تخشاها و عندما تراها تردد جملة (معها فارس) و تذهب و تقفل جميع الأبواب عليها خوفاً من رؤيتها ! تقصد الجني فارس.
 
أشعر أن هذه العجوز تمتلك الكثير من الأسرار والغموض و أشعر أن حظي سيء ، فلم أكن أعلم عنها قبل الزواج ، لو كنت أعلم لن أتزوج حفيدها أبداً ، فقد تزوجت حفيد ساحرة ! لأني أشعر أنني مراقبة على مدار اليوم ، و هناك تسلط في حياتي من قبلها ، و أيضاً المشاكل مع زوجي لا تنتهي و كلها غريبة جداً و بدون سبب ، حتى أني فجأة أرى زوجي يبكي كالطفل ! و عندما أقول : لماذا يقول ؟ لا أعلم ، و أنا كذلك أشعر بالضيق في هذا المنزل وعندما أخرج أشعر كأن شيء ثقيل ذهب عن صدري ،

و لكن أن لم نقرأ الأذكار والمعوذات فقد تلاحقنا بحراسها و تؤذينا ، فعملها الوحيد بهذه الحياه هو الإيذاء فقط ، فقد سببت بالمرض لابنتها و عندما قرأ الراقي عليها قال : أمك هي السبب ، وعندما ذهبت لولادة أبنتها مرض طفلها فجأة و الجميع قال : أنها هي السبب ! و عندما أراد أن يتزوج زوج أبنتها الزوجة الثانية مرضت الزوجة الثانية بشدة و خسر ثروته عليها و فرّقت بينهم. يُقال أنها سببت لأمرأه الشلل في قدميها ، و إلى يومكم هذا لا تستطيع المشي .

و الأن لا أحد يجرؤ على عصيانها ، فحضورها في أي مكان يسبب الأذى والمرض والجنون ، و أن تكلمت معها تشعر أنك تتحدث إلى جني و ليس عجوز .
 هذه الحقيقة ، لكم حرية التصديق ، و أنا لم أقل كل شيء بل هناك ما هو أسوء و ما خفي أعظم.

تاريخ النشر : 2021-07-11

مقالات ذات صلة

77 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى