تجارب ومواقف غريبة

معجزات لم نسمع بها

بقلم : Hope1990

أن هذا الرجل قد اكتشف ينبوع الحياة التي كثرت الأساطير عنه
أن هذا الرجل قد اكتشف ينبوع الحياة التي كثرت الأساطير عنه

هذه القصة لا أعلم إن كانت قصة واقعية أم لا و لكن قد روتها لي خادمتنا المنزلية عندما كانت تعمل معنا قبل ثلاث سنوات ، كنت أنا وهي نتحدث عن أمور دينية و روحانية و خلال حديثنا ذكرت لي بعض القصص التي من الصعب تصديقها للشخص العادي ، و لكن عندما أبديت شكوكي ، قالت لي : لله معجزات كثيرة في الأرض لا يراها إلا المساكين الذين يحتاجونها ، أنتم ترون نعمة الله و نحن نرى معجزاته ، ما قالته لي أثار فضولي ، فقلت : لها قُصي لي بعض هذي المعجزات التي شاهدتيها ؟

قالت لي : أنه في قرية قريبة من قريتها في جبال النوبة بالسودان كان هنالك رجل أعمى يخرج كل يوم ليلقى قوت يومه ، و في أحد الأيام خرج ذلك الرجل للبحث عن الماء فوجد ينبوع في وسط الجبال شرب منه و غسل وجهه بماء الينبوع فأبصر ! يُقال : أن هذا الرجل قد اكتشف ينبوع الحياة التي كثرت الأساطير عنه ، ذهب إلى أهل قريته و أخبرهم بمكان الينبوع فذهب المشلول و المريض و الكبير من أهل القرية و شربوا من هذا الينبوع ، وقالت : بإذن الله شفوا جميعهم  من كل أمراضهم و عاذت صحتهم و شبابهم ، و بعد أن ذاع صيت الينبوع حضر رجال الجيش المسيطرين على المنطقة و منعوا الناس من الشرب من هذا الينبوع حتى تتم دراسته و معرفة سره ، و بعد عدة أيام جفت مياه الينبوع ،

قالت لي : الله أراد أن يشفي أصحاب هذه القرية و أن المعجزات تحدث ، تعجبت من قصتها ، فقالت لي : ربما معجزات الله لا يراها إلا من يحتاجها و ليس من يريدها و أن معجزاته للمساكين اللذين يؤمنون و يصدقون و ليست للمكذبين و المشككين ، و قالت لي : إن المساكين الذين نطلق عليهم في المجتمعات الحديثة بالجهلاء أو القرويين و القصص التي يرونها و نحن في المدن نطلق عليها خرافات أو أساطير هم من يرون معجزات الله ، إلى يومنا هذا غيّرت قصصها حياتي و جعلتني أنظر للأمور من منحى أخر ، و ربما كانت على حق فربما بعض هذه القصص التي نظنها من مخيلات بعض الناس واقع عاشوه و اختارهم الله لكي يرووها و نحن كي نكذبها و الله علام الغيوب.

 
 

تاريخ النشر : 2020-06-14

مقالات ذات صلة

21 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى