منوعات

مواد مذهلة تم إكتشافها في الجسم البشري

بقلم : شهاب صبري – مصر
للتواصل : [email protected]

جسمنا يحتوى على مفاحآت مدهشة
جسمنا يحتوى على مفاحآت مدهشة

التطور العلمي والطبي الذي وصلنا له حتى الآن لم ولن يستطيع أن يقلل يوماً من دهشة المجتمعات العلمية من جسم الإنسان وتكوينه وطريقة عمله ، ومن ضمن الإكتشافات المتتالية تم إكتشاف عناصر ومواد يصعب جداً أن تصدق وجودها في الجسم البشري على الإطلاق ، وفي هذا المقال سأحدثكم عن هذه المواد المذهلة الموجودة في أجسامنا والتي ستدهشك للغاية

لكن قبل البدء أتمنى أن تأخذ نفساً عميقاً وتستقبل الأمور والكلمات برحابة صدر ، وإن لم تكن تمتلك قلب حديدي فأنصحك بعدم القراءة ، أما أصحاب القلوب الحديدية تعالوا نتعرف سوياً يا أصدقاء عن مواد مذهلة قد لا تصدق وجودها في أجسامنا

السيانيد

blank
من اخطر السموم .. اقل من نصف غرام كافية لقتل انسان خلال دقائق

بالرغم من خطورة السيانيد و كونه واحد من أخطر السموم شراً على جسم الإنسان ويعتبر السبب في وفاة آلاف الأشخاص على مر التاريخ إلا أن المفاجأة أنه موجود في أجسامنا جميعاً

السيانيد موجود بنسب محدودة في بعض الأطعمة والمياه و الهواء ، لكن النسب التي نحصل عليها منهم يكون تركيزها أقل من أن تؤذينا ، ومع ذلك أجسامنا تنتج السيانيد .. وهو يتكون بشكل طبيعي من خلال العمليات الكيميائية الضرورية التي تحدث في اللعاب وبعدها ينتقل للحنجرة ويتم طرده عن طريق عملية التنفس ، وحسب التقديرات الطبية فالإنسان الطبيعي يحتوي كل 100 جرام من أنسجته على حوالي 50 ميكروجرام من السيانيد ، وطبعاً هذه الكمية لا تتراكم في الجسم وإنما يتم التخلص منها بطريقتين
إما أن يحول الجهاز التنفسي غاز السيانيد في الرئة لغاز ثاني أكسيد الكربون ويطرده مع عملية التنفس أو أن الكبد ينقي الدم منه ويطرده من الجسم عن طريق البول.

ثنائي مثيل التربتامين ( DMT )

blank
من أخطر المخدرات على مستوى العالم

أعرف أنك لا تتعاطى المخدرات عزيزي القارئ ، لكنك قد تنصدم لو قلت لك أن واحد من أخطر المخدرات على مستوى العالم والذي يجعل متعاطيها مدمنين بكل معنى الكلمة ويصعب إستغنائهم عنه وبسببه تدمرت حياة أشخاص كثيرة أجسامنا تنتجه بصورة طبيعية

ثنائي مثيل التربتامين أو الـ DMT هي مادة يتم إستخراجها من أنواع معينة من النباتات في أمريكا الجنوبية ، ويتم تعاطيها كغيرها من المخدرات عن طريق الإستخدام الفموي أو الحقن أو التدخين ، وله أثار نفسية وجسدية خطيرة ، لكن بالرغم من خطورته إلا أن العلماء توصلوا لأدلة قاطعة تفيد بإنتاج الدماغ البشري بكميات من هذه المادة بصورة منتظمة!، وغالباً يتم إطلاقها في الجسم في حالة النوم العميق أو في حالة تعرض صاحبها لتجارب خطيرة.

الأوزون

blank
يعتبر الدرع الخاص بكوكب الأرض

جميعنا نعرف طبقة الأوزون الموجودة في الغلاف الجوي والذي يعتبر الدرع الخاص بكوكب الأرض ، حيث تحمينا من الأشعه الكونية الضارة القادمة من الفضاء وكذلك تحمينا من النيازك والأجسام الأخرى وتقوم بحرقها على الفور ، بينما تأتي هذه الأجسام الخطيرة من الفضاء متجهة للأرض والتي لديها القدرة على إنهاء جميع أشكال الحياة على سطح الأرض يتفاجأون المساكين بالغلاف الجوي الذي يحيط بالكوكب ويحاربها ويقضي عليها تماماً كي لا تؤذينا ، فهل تعلم أن طبقة الأوزون هذه موجود مثلها داخل أجسامنا ؟

أكتشف العلماء منذ أكثر من 20 عام أن الجهاز المناعي لدى الإنسان ينتج نفس تركيبة الأوزون كوسيلة لمواجهة التهديدات البيولوجية التي يتعرض لها الجسم ، جسم الإنسان يحتوي على نوع من الخلايا يسمى ( خلايا النيوتوفلس ) وهو نوع من خلايا الدم البيضاء يغطى بالأجسام المضادة ، هذه الخلايا تسبح في الدم لتقضي على أي بكتيريا أو أجسام غريبة عن الجسم ، وكي يحدث ذلك تقوم خلايا النيوتوفس بتغذية الأجسام المضادة التي تغطيها بجذيئات أكسجين عالية الطاقة ، وبعدها تقوم الأجسام المضادة بتحويل جذيئات الأكسجين لمادة الأوزون والتي تعتبر فعالة جداً للقضاء على الأجسام الضارة ، وبما أن خلايا النيوتوفلس تشكل حوالي 75 % من إجمالي خلايا الدم البيضاء فكمية جزيئات الأوزون التي تنتجها تكون كبيرة بشكل ملحوظ.

اليورانيوم

blank
يتم إستخدامه بشكل رئيسي لتشغيل المفاعلات النووية

جدير بالذكر أن اليورانيوم من أكثر العناصر الكيميائية إشعاعاً ويتم إستخدامه بشكل رئيسي لتشغيل المفاعلات النووية وانتاج أسلحة الدمار الشامل ، لكن مع ذلك فهو موجود داخل أجسامنا

بعض الدراسات أشارت أن الشخص البالغ موجود في جسمه حوالي 22 مكروجرام من اليورانيوم ويستقبل يومياً ما يقرب 5 مكروجرام ، وتعتبر المصادر الرئيسية التي نستقبل منها هذه الكميات من اليورانيوم هي الأطعمة و المياة ، وبمجرد أن يستقبل الجسم اليورانيوم يدخل مجرى الدم وتستقر كميات منه في بعض الأعضاء ، وتظل هذه الكميات لشهور إلى أن يتخلص منها الجسم بشكل كامل. وتشير الدراسات أيضاً أن حوالي من ثلثين اليورانيوم يستقر في العظام إلا أن يتم التخلص منه.

الإيثانول

blank
الكحول يعتبر المجرم رقم واحد

الكثير من الأشخاص يشربون الكحول ، وبالتالي يعرضون أنفسهم لفقدان الوعي وينتج عن ذلك آلاف الحوادث والقتل والإغتصاب سنوياً ، وبما أن الكحول يعتبر المجرم رقم واحد فهل تصدقني لو قلت لك أن الإنسان الطبيعي الذي لا يشرب أي نوع من الكحوليات جسمه ينتج الكحول بشكل طبيعي طوال الوقت ؟!

المشروبات الكحولية تحتوي بشكل أساسي على كحول الإيثانول ، وهذا النوع يتم إنتاجه بشكل طبيعي من المواد العضوية التي تم تخميرها ، وفي جسم الإنسان يمكن للبكتيريا الموجودة في الفم والأمعاء أنها تنتج الإيثانول .. هذه البكتيريا تعمل على تخمير الكربوهيدرات الموجودة في الأطعمة سواء كانت سكريات أو نشويات ، وينتج عن عملية التخمير هذه كمية قليلة من كحول الإيثانول في الجهاز الهضمي والتي تنتقل بعدها لمجرى الدم ، وبناءا على الدراسات فالإنسان الطبيعي الذي لا يشرب أي كحوليات يحتوي كل لتر من دمه على 0,8 مل جرام من كحول الإيثانول ، وهناك بعض الحالات النادرة التي ترتفع فيها النسبة مثل الحالة المرضية العجيبة المعروفة بإسم (متلازمة الإنتاج التلقائي للكحول ) وهي حالة غريبة يكون الجهاز الهضمي فيها ممتلئ بالبكتيريا والفطريات القادرة على التخمير ، وينتج من خلالها الكحول بكميات كبيرة بسبب الأطعمة الغنية بالسكر لدرجة أنها تصل لـ 4 جرام لكل لتر دم!، وهذه الكمية تجعل المريض يشعر بالدوخة والدوران بالرغم من أنه لا يشرب أي نوع من الكحوليات ، لكن جميع الأشخاص بشكل عام أجسامهم تنتج الإيثانول بشكل طبيعي.

الثوريوم

blank
متوفر اكثر من اليورانيوم بالطبيعة .. لكن نشاطه الاشعاعي اقل .. ويدخل في استخدامات عديدة

من المعروف أن تعرض الجسم لأي نشاط إشعاعي يؤذيه جداً ، ومن طبيعي أن تكون العناصر المشعة خطيرة ، لكن الذي ليس طبيعي أن أجسامنا تحتوي على عنصر مشع ألا وهو ( الثوريوم ) ، وهو أحد العناصر الكيميائية الثقيلة التي يتم إستخدامها بشكل واسع في الأجهزة الإلكترونية ، والثوريوم يدخل أجسامنا كل يوم بكميات ضئيلة عن طريق الطعام والشراب والتنفس ، لكن الجسم يتخلص منه ويطرده في أيام معدودة

فكرة إن أجسامنا تحتوي على عناصر مشعة هي فكرة في منتهى الغرابة

العناصر المكونة للغبار الكوني

blank
انفجارات النجوم وموتها يرسل هذه المواد عبر الكون

من النظريات المطروحة منذ سنوات عديدة أن هناك تشابه بين مكونات الغبار الكوني والأجسام الكونية وبين جسم الإنسان ، ومؤخراً تم تأكيد صحة هذه النظرية!، العلماء يقولون أن مع بداية نشأة الكون لم يكن موجود إلا العناصر الأساسية ( الهيدروجين والهيلوم ) ومع إندماج العنصرين ليشكلوا النجوم الأولى في الكون بدأت النجوم حديثة النشأة بتكوين عناصر أثقل وأكثر تعقيداً مثل الكربون والفسفور والنيتروجين والحديد وغيرها من العناصر الأخرى الموجودة بالفعل في أجسامنا

– لكن كيف وصلت هذه العناصر لسطح الأرض ؟

جميعنا نعرف أن النجوم تموت مثل أي شيء في الكون ، حيث تنفجر في آخر حياتها إنفجار هائل يدعى سوبر نوفا ، ومع هذا الإنفجار تتفتت طبقاتها الخارجية التي تحمل هذه العناصر وتسافر عبر الكون لمسافات شاسعة ، وأثناء رحلتها تستقر على أسطح الكواكب ومن ضمنها طبعاً كوكب الأرض ، وبعدها تختلط هذه العناصر بباقي العناصر المكونة لسطح الأرض ، وبالتالي تتغذى عليها النباتات التي تنموا على سطح الأرض لأنها أصبحت جزء من التربة ، ومن ثم تنتقل لنا كبشر لأننا نتغذى على النباتات ، ومع الوقت أصبحت العناصر المكونة للغبار الكوني جزء لا يتجزء من جسم الإنسان

وأكتشف الباحثين منذ سنوات عديدة أن 97 % من الذرات المكونة لجسم الإنسان هي نفس الذرات المكونة لنجوم السماء

الذهب .. الفضة .. النحاس ..

blank
جسم الانسان يحتوي على معادن نفيسة

من الأشياء المذهلة جداً التي قد لا تصدق وجودها في جسمك هي المعادن النفيسة ، جسم الإنسان يحتوي على كميات من الذهب معظمها موجودة في مجرى الدم ، وتشكل حوالي 0,02 % من إجمالي الدم الموجود في جسم الإنسان البالغ ، وليس الذهب هو المعدن الوحيد الموجود في جسم الإنسان بل هناك فضة أيضاً! وهذا بجد ليس على سبيل الفكاهة

الإنسان البالغ يستهلك يومياً حوالي 88 مكروجرام من الفضة وزنها يعادل وزن بعض حبات الرمل ، وليس ذلك فقط ، بل الباحثين أكتشفوا في المخلفات العضوية جذيئات من الذهب والفضة والنحاس!، بل أنهم عثروا على أثار أرضية نادرة مثل الفاناديوم والبلاديوم وهي العناصر التي يتم إستخدامها في تكنولوجيا الهواتف والحواسيب المطورة

– إذن هل هناك طريقة لإستخراج هذه المعادن الثمينة ؟؟؟

في الحقيقة العلماء حاولوا أن يصلوا لطريقة بالفعل لإستخراج هذه المعادن الثمينة ، وطبقاً لدراسة حديثة تم نشرها في مجلة العلوم البيئية والتكنولوجيا التابعة للجمعية الكيميائية الأمريكية أن كمية المعادن التي قد يستخرجوها من مخلفات مليون مواطن ستصل قيمتها لـ 13 مليون دولار !! ( 235 مليون جنيه تقريباً )، وهذا طبعاً في حالة تم إستخراجهم

– ياترى ما هو أكثر عنصر تفاجأت بوجوده في جسمك؟

– وهل كنت تعرف سابقاً بوجود هذه العناصر أو وجود أحدهم في جسم الإنسان ؟

– وهل هناك عناصر أخرى مدهشة موجودة في جسم الإنسان ولم أذكرها في المقال ؟

كلمات مفتاحية :

– Cyanide in the normal human body
– The human brain produces the drug DMTT
– The human body produces ozone
– Uranium in the human body
– Does the human body produce ethanol alcohol?
– Thorium is found in the human body
– Similarity of the formation of the human body with cosmic bodies
– The precious metals found in human excreta such as gold, copper, and silver

تاريخ النشر : 2021-04-19

مقالات ذات صلة

26 Comments
Inline Feedbacks
شاهد جميع التعليقات
زر الذهاب إلى الأعلى