الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

كن أنت صانع المعجزات

بقلم : منى شكري العبود - سوريا

غدوت إنساناً مفعماً بالحيوية ، نفضت عن عاتقي أكوام الفشل
غدوت إنساناً مفعماً بالحيوية ، نفضت عن عاتقي أكوام الفشل


صفعني القدر حين دب الإدراك فيني لأعلم أنني عاجز ، فاقد كلاً من الذراعين والقدمين ، أول شيء تعلمته نظرات الشفقة  والبحث عن سبيل للتخلص مني ، مضغني اليأس بنهم ، تغذى الاكتئاب على ما تبقى مني ، لا زلت أذكر شجارات والداي حول وجودي بينهم.

- لا أستطيع أن أراه في المنزل بعد الآن !.
- كفاك سخفاً يا جورج أنه ولدك.
- في مساء هذا اليوم يجب أن أعد و أجدكِ وحيدة ، وإلا فخيارك الآخر أن تكوني بصحبته حيث يكون !.

- أي قلب تملك يا جورج ، أتريد رمي ولدك في مركز رعاية ، أهذا ما تريده ؟.
- لقد سئمت وجوده ، أنا رجل ذو مكانة اجتماعية و وجوده في حياتي يحرجني ، حتى أنني لا أريد أي صلة تربطني به ، أفهمتِ ؟.
- تباً لك يا جورج.

لم تحرجه براءتي ، و لم تكتسب شفقته عيناي الباكية بحرقة ، هذا كان الشجار الأخير الذي أختتم بصفعة أدمت وجه أمي ، كما أنه جردني من آخر حبال الحياة ، نعم ، قد راودتني فكرة الانتحار ، لكن عاجز مثلي كيف له أن يفعلها ؟ قد حُرمت حتى حق الاختيار! عانقتني أمي بحرارة حينها ، ربتت على كبريائي المحطم ببضع كلمات كانت بمثابة مخدر موضعي:

- ستغدو رجلاً ناجحاً يا مايكل ، ستجعلني أفخر بكَ على الدوام ، أليس كذلك يا بني؟.

عانقت الأمل ، تسلحت به ، تجردت من أثواب اليأس ، هرولت نحو الحياة فاتحاً ذراعي لها ، التحقت بالمدرسة ، هذا طفل تندر علي ، و هناك طفل ينظر لي باشمئزاز ، و هناك طفل يسألني على الدوام أين قدمي و يدي ؟ و هنالك من يطالعني بازدراء ، إلى أن غدوت منبوذاً ، اهتاجت روحي بجروح متقرحة ، تعرت ملامحي من أثواب الفرح ، ألحقتني أمي بمعهد لتعلم الموسيقى ، فقد كانت تعلم أن سعادتي تكمن بين النوتات ، كنت امتلك صوتاً يطرب كل من سمعه شريطة ألا يراني ، ما أن يراني أغدو محط سخرية ، بالطبع آلمني ذلك كثيراً ، لكنني فيما بعد اعتدت على الأمر.

 ما أن أشرق ربيع حياتي سرعان ما عصف الخريف ليجتث بسمة شفتي ، لم أكمل دراستي للموسيقى بسبب ضائقة مالية اجتاحت أمي ، سلبت الحياة من جديد ما أحب ، حاولت الانتحار مرات عدة لكنني فشلت ! في سن التاسعة عشر دغدغني الموت بجائحة قلبية  ليطرحني أسفل درك الإحباط ، ساخراً مني اليأس بإعاقة جديدة ، غدى دعم أمي بارد الأثر ، لم تعد كلماتها تلجم الألم بعيداً عني ، بكيت في أحضانها ظلم كل شيء ، حقنت فؤادها بشكواي فألمته:
- الحياة قد أعلنت حدادها يا أمي ، يكفي ما عانيته حتى الآن ، الموت قد تجذر، فجذوره امتدت على متن قلبي ، اليأس مع كل نبضة أمل ينمو أكثر ، قطع تلك الجذور يعني تمزيق القلب.

أجابتني تجلد دموعها بسياط الثبات:

- أنظر إلي يا مايكل ، ألم تعدني أن تكون ناجحاً ؟ ألم تعدني أنني سأفخر بكَ أمام والدك والعالم أجمع؟.

أجبتها بيأس:
- تلك الوعود لم تكن سوى حيلة للتعايش يا أمي.
مهدت طريق البسمة على وجنتي ، تلقفت أثار الدموع لترجمهم بعيداً ، ضمدت جراح روحي بكلماتها:
- والدك كان وفياً بأداء واجبه هذه المرة ، خوفاً من فضيحة إهمال تضج بأنحاء الأرض فتفقده مركزه ، لذلك قد أرسل لكَ ثمن حياتك ، قد دفع لك تكاليف عملية القلب.

لا أنكر أنقذتني غريزة الأبوة الذي اعترت والدي فجأة من لعنة الموت ، تمت العملية بنجاح ، نحن كبشر لا ندرك قيمة الأشياء إلا حين فقدانها ، رغم أنني هرولت نحو الموت عدة مرات حتى غدوت أحلم به ، ألا أنني عندما وجدته شارعاً يديه لي هرعت أبحث عن طريق العودة ، كدت أفقد الحياة لذلك عانقتها بصلابة الإصرار على النجاح ، لا أملك نقود لإتمام دراستي ، غدت أمي طريحة الفراش ، عثرة لن تفقدني إصراري ، لذلك قمت بالبحث عن عمل ، و بعد جهد مكثف أقنعت صاحب أحد المطاعم بالغناء مقابل ثمن بخس بالكاد يكفي دراستي و بعض دواء أمي ، لكنه اشترط أنني سأغني خلف الستائر كي لا أفزع زبائنه ،

لم تعد انتقادات العالم و كلماته العبثية تهز كبريائي بعد أن حطموه ألاف المرات ، عقدت صلحاً داخلياً معهم فلم أعد أبه لهم ، أتممت دراستي الجامعية ، كللت فرحتي بآس وضعته على قبر والدتي ! موتها ترك في جوفي بصمة سوداء ، الحنين قد دفعني نحو تخوم الموت عدة مرات حباً بلقاء قريب ، لكن أمي حتى في غيابها تمدني بالثبات ، تركت لي إرثاً كان بمثابة نقطة تحول في حياتي ، ورقة صغيرة كُتب عليها ( ولدي الحبيب فخر أمه ، فليشهد العالم أجمع ) عانق قلبي إرثها ، زف لساني وعوده لتعانق السماء فتصلها:

- ستفخرين بي أمام العالم ، سأخبرهم عن أمرأة عظيمة جعلت من بقايا عاجز بمثابة ألف رجل كامل ، أعدكِ بذلك.

غدوت إنساناً مفعماً بالحيوية ، نفضت عن عاتقي أكوام الفشل ، بدأت محاضر بسيط في الجامعة ، صفعت شفقتهم ، لجمت ألسنتهم بحكمتي أمام سخريتهم ، إلى أن عانقت معاملتهم لي الود والاحترام ، كنت أخاطب طلابي و أصدقائي ، أدفعهم نحو النجاح ، أهديت كل منهم حياة وردية كان يحلم بها ، إلى أن أُشيّع عني أنني شخص مؤثر ، تطورت علاقاتي كما تطورت نجاحاتي ، زاد دخلي بشكل كنت أخشى الحلم به حتى ، استضافتني قنوات عالمية ،

إعاقتي لم تمنعني من الوصول إلى أهدافي و لن تمنعني من ممارسة ما أحب ، لذلك قمت بلعب الجولف والتنس والسباحة والغناء ، واكتسبت مهارات عالم الكمبيوتر ، كنت من محبي القراءة بشغف ، لذلك أخذت أتعلم المزيد من المهارات إلى أن أصبحت كاتباً معروفاً ، بالإضافة إلى أنني أصبحت من أهم المحاضرين في العالم. طرق الحب أبواب قلبي ، لم تشكل إعاقتي عائقاً بالوصول إلى جو عائلي سعيد ، ما دام الإصرار على النجاح رفيقي ، وأنا الآن بصحبة زوجتي و ولدي في رحلة حول العالم.

النهاية ......

تاريخ النشر : 2021-01-28

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

لستَ صديقي
حمرة الغسق
د.واز
د.بلال عبدالله - اوكرانيا
صدع معيب
منى شكري العبود - سوريا
هانكو سان
أحمد محمود شرقاوي - مصر
مقهى
اتصل بنا
قصص

من تجارب القراء الواقعية

براءة مفقودة!
حياة - مصر
فوضى في سن الـ 14
العشق المحرّم
إيهاب الحمادي - عمان
الرهاب الاجتماعي دمر حياتي
شيء غير مرئي
moo - مصر
واقعة بين نارين
امرأة من هذا الزمان - سوريا
وسواس
سارة - مصر
تحقيق النجاح قد يهديك اكتئاب
فيسبوك
يوتيوب
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (20)
2021-03-07 08:52:40
408647
user
9 -
اياد العطار
تحية طيبة .. تم تعديل العنوان بطلب من كاتبة القصة الاخت العزيزة منى .. وهي كاتبة مبدعة ليست بحاجة لنقل او اقتباس .. مع تأكيد بأن مضمون القصة اعلاه لا علاقة له من قريب او بعيد بالكتاب موضوع الجدل .. مع التقدير والاحترام للجميع
2021-03-07 06:48:27
408629
user
8 -
الاعلامي شريف التميمي
استاذة نور اولا طبعا من حقك المطالبة قانونيا لهذا الاختلاس الوضيع والسرقة العلنية التي لا اجد لها صفة
ثانيا تم ذكر كتابك هذا في حلقاتي التي استضفك بها خلال هذا العام وسلطنا الضوء عليه كثيرا والحلقات اكبر دليل على ان الكتاب لك
ايضا عندما نلت شرف استضافتك لي الشهر الماضي تم ذكر الكتاب على الهواء مباشرة والحلقة موجودة
اتمنى من دار النشر متابعة الموضوع بكل جدية وانا شخصيا على استعداد توكيل محاميتنا في مصر لمتابعة الموضوع واسترجاع حقك
مهزلة بشرية يجب ايقافها فورا
انحدرنا للاسفل كثيرا للاسف
6 - رد من : الاعلامي شريف التميمي
الاخ العزيز اياد
ربي يكرمك ويعز قدرك النبيل يا غالي
شرف وفخر لي معرفتك والحوار الناضج المثمر مع شخص رفيع المستوى
تحياتي وتقديري واحترامي لشخصك الراقي والمميز
2021-03-07 17:21:44
5 - رد من : اياد العطار
الاستاذ شريف المحترم .. اتشرف بجنابك الكريم ، كلامك دليل على رقي اخلاقك وطيب اصلك .. آسف واعتذر على اي سوء فهم .. وممتن كثيرا لكلماتك الطيبة الرائعة ..
وتقبل فائق تقديري واحترامي
2021-03-07 16:42:44
4 - رد من : الاعلامي شريف التميمي
الاستاذ اياد العطار المحترم
تحية اخاء ومحبة
انا لم اقصد ابدا نعتك بهذا الوصف ابدا وحاشا لله ان افكر هكذا
انا احب واقدر الجميع وبدون تفرقة وافتخر بكل عربي مسك القلم وبامكانك التاكد من هذا من متابعة حلقاتي وهذا يشرفني ويسعدني للتاكد انني هنا لحدمتكم وخدمة كل عربي اصيل من وطننا العربي الاصيل الكبير
ارجع الى تعليقي وستجد ان ما قلت هو استمرار لنص القانون لا اكثر وانا اعتذر من قلبي ان تم فهم الكلمة خطأ
احترمكم واقدر كل ما تفعلون وتسهرون عليه من خدمة الجميع
نحن اخوة ويد واحدة وانا معكم قلبا وقالبا بكل ما استطيع لتكون يدنا واحدة وهدنا واحد وهو الاصالة والقيم العريقة التي انادي بها
وبالخليلي على قولتنا انا بالخدمة يا غالي وعيوني للشباب وكل انسان يلبس ثوبنا الاصيل العريق
بشرفني تواجدكم في ملتقاي - ملتقى الشباب العربي لندن
وبخدمتكم دائما
تحياتي لكم واعذرونا

صفحتي الشخصية
www.facebook.com/shariftamimi
الصفحة الرسمية
www.facebook.com/pr.sharif.tamimi
صفحة البرنامج
www.facebook.com/sofaraalmarifa
صفحة الاذاعة
www.facebook.com/sofaraalmarifabc
الملتقى الرئيسي حيث البث المباشر
www.facebook.com/groups/moltaca
قناة اليوتيوب
www.youtube.com/user/shariftamimi
تويتر
@sharifnaim
2021-03-07 14:55:27
3 - رد من : اياد العطار
اخي الكريم .. انا لا اريد ان اطيل الجدل وانفخ في الموضوع .. بالمحصلة نحن في نظرك مجرد "انسان لا اسم له او وجود" ..
شاكر لك كثيرا نصائحك القانونية وسررت بمرورك العطر
اعتقد الموضوع انتهى الى هنا ..
مع فائق التقدير والاحترام
2021-03-07 13:06:47
2 - رد من : الاعلامي شريف التميمي
الاخ المحترم اياد العطار
قبل كل شيء تم الاعتذار رسميا وعلى صفحات الفيسبوك من قبل الاخت التي اخذت الاسم
ثانيا والاهم انا كبريطاني ومؤسستي مسجلة قانونيا في بريطانيا والاستاذة نور الهدى حميدي صاحبة الاسم والكتاب هي نائبة مديبرة التنسيق والاشراف العام في مؤسستي البريطانية والكتاب والاسم مسجلون رسميا في بريطانيا من خلال مؤسستي فالاجراءات القانونية المتبعة هنا في بريطانيا كالاتي:
يتم رفع قضية على منتحل اي شيء لدينا حقوق نشره او مسجل رسميا من خلال مؤسستي ككتاب واسم الاستاذة نور الهدى حميدي ويتم التواصل مع سفارة بلد المنتحل قانونيا وارسال القضية للسفارة البريطانية في بلد المنتحل لتتم الاجراءات القانونية من خلال السفارة البريطانية
لن ازيد اكثر من ذلك فانت تعلم الباقي حين يتم التواصل عبر السفارات والبروتوكول الدولي
لن يتم التهاون في مثل هذه الامور لاضاء انسان لا اسم له او وجود
كما تقدمت مسبقا الاخت منتحلة الاسم وبعض محتوى الكتاب قدمت اعتذار رسمي
نحن فقط نتحدث عن المصداقية لا اكثر
تحياتي

الاعتذا من منتحلة الاسم
https://www.facebook.com/story.php?story_fbid=3922504691104733&id=100000357221906

https://www.facebook.com/nour.alhuda.10

مودتي واحترامي
2021-03-07 09:38:01
1 - رد من : اياد العطار
تحية طيبة .. تريد ان ترفع قضية قانونية عن حقوق النشر .. واين ؟ّ! .. في العالم العربي حيث الاختلاس والسرقة المادية تمر بدون حساب فما بالك بالسرقة الادبية .. نحن اولى برفع هكذا قضية لأن قصصنا تسرق اولا بأول منذ سنوات ..

عموما نحن لا نتكلم هنا عن مسرحيات شكسبير ولا عن روائع تشارلز ديكنز لكي تحصل كل هذه الضجة .. قدم لي اثباتا عن وجود نقل في المضمون - ولو في سطر واحد - وانا ساحذفها فورا .. اما العنوان فلا يوجد قانون يمنع تشابه العناوين .. لا اظن عبارة "عانق عثراتك" اصبحت ملكا صرفا للاستاذة نور لمجرد انها اختارتها عنوانا لكتابها .. مع التقدير والاحترام
2021-03-07 08:13:33
عدد الردود : 6
اعرض المزيد +
2021-03-06 20:06:03
408588
user
7 -
رزان الشهال
هذا الكتاب عانق عثراتك للكاتبة نور الهدى حميدي .نتمنى حل الموضوع سلميا وتصحيح الموقف .
مديرة مكتب السيد معتز كروم .
رزان الشهال
للتواصل معه شخصيا صفحة العمل
raydiom international gold
2021-03-06 20:01:09
408587
user
6 -
mutaz ali karoum
أستاذي الفاضل أنا معتز كروم .
وهذا الكتاب(عانق عثراتك) كُتِب بقلم المدربة الدولية الأديبة نور الهدى حميدي.وهذا موثق تلفزيونيا وفي دار النشر .وانا الراعي الرسمي للبرنامج و المسؤول عن تحصيل أي حق اعلامي لكل الأدبيات الذين يعملون معنا .اتمنى تصحيح إسم الكاتب .وأنا نرحي بحضرتك لأي سؤال أو استفسار .
مدير ومؤسس ريديوم جولد لهواتف الذهب وهدايا المشاهير
معتز كروم
5 - رد من : اياد العطار
ممتن جدا لجنابك المحترم على الاسلوب الطيب والاخلاق الراقية ..
وأسف على سوء الفهم .. تقبل فائق التقدير والاحترام
2021-03-07 13:00:56
4 - رد من : معتز كروم
شكرا لكم أستاذنا الراقي .ولموقعكم الكريم على التفهم والحوار الراقي .
وهذا كان أملنا منذ البداية .تحياتي لكم .ونحن مستعدون لأي تعاون .لنرتقي معا بشبابنا وبناتنا ونوصلهم للمكان الصحيح .كما أشكر الكاتبة على تفهمها وأي شئ تحتاجه منا نحن لها ولكم داعمون ومنبر تستطيعون استخدامه لايصال كل ماتحتاجونه .شكرا شكرا من القلب .تحياتي
معتز كروم
@@raydiom international gold
2021-03-07 10:28:12
3 - رد من : اياد العطار
تحية طيبة لجنابك الكريم .. تم تغيير العنوان - وبطلب شخصي من الكاتبة - استاذي العزيز .. مع فائق الاحترام
2021-03-07 09:01:03
2 - رد من : معتز علي كروم
أشكر ردك الراقي أستاذ وحوارك الطيب .فعلا أنا قصدت إسم الكتاب .لو أنها أخذت المحتوى كله كما هو وغيرت إسم الكتاب لكان أفضل .وأنا لاأطعن بالأستاذة الكاتبة وربما يكون تشابه.لكن دائما العنوان هو الأهم وهو بوابة العبور لأي قصة.وبالذات أن الاستاذة صديقة عند الكاتبة نور الهدى أي بمعنى عن قصد .تم نقل العنوان .أشك تفهمك وردك الراقي .
معتز كروم .تحياتي
2021-03-07 08:55:44
1 - رد من : اياد العطار
اهلا وسهلا .. موقع كابوس لا ينشر بأي حال من الاحوال مواضيع منقولة .. الكاتبة تنشر عندنا منذ زمن ولم نعرف عنها سابقا النقل .. كما اننا نتحدث هنا عن قصة قصيرة لا تتعدى صفحتين بينما جنابكم المحترم تتحدثون عن كتاب .. فالتشابه يكمن في عنوان القصة وليس في المضمون .. ولا اظن هناك قانون يمنع تشابه العناوين ..
مع فائق التقدير والاحترام
2021-03-07 07:59:26
عدد الردود : 5
اعرض المزيد +
2021-01-29 11:13:07
401696
user
5 -
freeda
القصه ماخذها من بعالم نسيت اسمة و بنت ما اعرف اسمها
العالم هو واحد ناجح مثل هذه القصة كان يجلس على الكرسي و عبقري كباقي العلماء
البنت إلي ما اعرف اسمها ولدت هي بيها إعاقة بدون رجلين و أهل البنت ما رادوها أخذتها عائلة و خلتها محترفة تنس و جولف و سباحة و جمباز
بس حلو 👍
2021-01-28 23:40:36
401619
user
4 -
عُلا النَصراب
طاب قلمك مرتحلًا بين سطور القصة بخفة وبراعة جعلتني أهتم بالأسلوب أكثر من القصة ..

القصة ناجحة ورائعة .
2021-01-28 22:38:00
401617
user
3 -
lamya
قصة كفاح مؤثرة ، طريقة سردكِ للقصة رائعة ،،،،،،
سلمت يمناكِ ،،،،،،
2021-01-28 18:57:28
401598
user
2 -
mohammed s.mkh
لغة قوية ومفردات غنية وظفت بطريقة لامست العقل بداية ثم اقتحمت القلب بلا هوادة لكي تعزف على أوتار مشاعره الجياشة ، القصة تجسد ان الإعاقة هي إعاقة اليأس و التقوقع على ذاتك و ليس ذلك بحسب بل أن تجعل العالم كله ضدك في سبيل أنك مختلف عنهم وهو لا يعلم أنه فقد شيء فعوض بأشياء ، ما أروع هذا القصص التي تذكر الانسان بنعم تعد لا تحصى سواءا حينا وتشحنه عزيمة و أملا في أحيان أخر ، تحياتي لك 🙏
2021-01-28 15:58:29
401568
user
1 -
عطعوط
قووووووية جدآ
صراع مع الحياة
فلسان مايكل
اعاضة عن فقدان بقية اعضاء جسدة
بل تفوووووق تفوق
لم يصل اليه الطامحون
وانجب بل وطاف العالم
تحياتي 🙋 للكاتب والناشر
خيال عميق خصب
بانتظار المزيد من المشاركات
ملاحظة بسيطة
غياب الاب عن المشهد
move
1