الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : مكتبة كابوس

خرائط التيه

بقلم : سارة الغامدي - جدة_السعودية

أعيد قرأتها في بداية موسم الحج كل سنة
أعيد قرأتها في بداية موسم الحج كل سنة

رواية خرائط التيه
الكاتبة بثينة العيسى
عدد الصفحات 410
عدد الفصول 14 فصل
متوفر بنسخة Pdf و كتاب صوتي.

★★★★★

رواية نبتت جذورها في داخل رأسي، لم تغادرني تفاصيلها أبداً، ابدعت كاتبتها في سرد الأحداث حتى أصبحت كأني جزء منها و أحد أبطالها، رواية تعود أحداثها و أبطالها إلى عقلي حين أرى المسجد الحرام في التلفاز.

أعيد قرأتها في بداية موسم الحج كل سنة، لا أمل من قرأتها على الرغم من أن قرأتها مئات المرات، لكن أشعر بأني أقرأها لأول مرة.

★★★★★

خرائط التيه
غلاف الرواية ..
حين تفتح الكتاب سوف تجد بيت شعري:
“تاهت على صورة الأشياء صورته
حتى إذ كملت تاهت على التيه”
أبو تمام

ثم بعده تجد هذا التنويه من الكتابة:

”هذه الرواية هي من وحي الخيال، و أي تشابه أو تطابق بينها و بين الواقع فهو من قبيل سوء الحظ، ليس لكاتبتها و حسب،بل للعالم كله„

★★★★★

و قبل ان تدخل في صلب الأحداث المؤلمة السوداوية التي لن تخرج من عقلك أبداً، تقرأ هذا التنويه :

”قبل تلك اللحظة كان كل شيء على مايرام“

حيث تحكي الرواية عن الزوجين فيصل و سمية اللذان غادرا بلدهما الكويت إلى مكة المكرمة ، تحديداً إلى المسجد الحرام لأداء فريضة الحج مع طفلهما الوحيد مشاري ابن السبع سنوات الذي لا يعرف عن الحج سوى الزحام و الإحرام الأبيض.

خلال طواف القدوم انفكت يد الصغير من يد والدته قسراً ليبتلعه الزحام و يتوه خارج حلقة الطواف، و يتم اختطافه على يد امرأة إفريقية تعمل لصالح عصابة تتاجر بالأطفال سود البشرة، حيث لم تراعي حرمة المكان و الزمان.

لتنقلب رحلة الحج و البحث عن المغفرة و الثواب من الله إلى البحث عن مشاري في أرض غريبة بين ثلاث مئة الف حاج، كأنك تبحث عن إبرة وسط كومة قش، حيث ضاع فيصل و سمية بعد ضياع ابنهما الوحيد و شهدا جميع أنواع الرعب و خسرا كل شئ.

تشعبت رحلة البحث عن الصغير إلى البحث عن الإله، علاقتنا ببعضنا البعض و معنى الوجود، حيث أنكر فيصل وجود الله بعد أن ضاع وحيده، فيما آمنت سمية بأن الله هو من سوف يعيد لها ولدها، والعم سعود تاه بين الأبوين المكلومين.

رحلة تأرجحت بين اليأس و الأمل، كلما تمسكوا بخيط يقودهم إلى مشاري قادهم إلى تيه آخر، إلى شئ قذر و خطير و هو تجارة البشر و بيع الأعضاء.

رواية بين سطورها تجد الألم و المعاناة و تحمل في طياتها ألم فقدان الابن، رواية أوضحت لنا عالم التوحش البشري و أن الأطفال الافارقة المهمشين هم ضحايا المافيا البشرية. حيث يتعرضون على يد خاطفيهم إلى العنف الجسدي و النفسي والإغتصاب والتسبب لهم بإعاقات و اطفاء نور أعينهم ثم بيع أعضائهم في حدود سيناء حيث لا أحد يهتم إن اختفى طفل أسود البشرة، فهو من البشر الذين تم نسيانهم، لا يملك أهله مالاً لفديته، لا يقدرون على تبليغ الشرطة لأنهم مهاجرين غير شرعيين لا هوية لهم أبداً.

وقد قارنت الكاتبة بين مشاري و مريم حيث اشترك الاثنان في مرحلة الطفولة، إلا أن الفرق بينهما هو لون البشرة و مكانتهم في المجتمع.

فيصل و زوجته يملكان المليون دولار لفدية ابنهما الذي قامت الدنيا على اختفائه، لكن محمد أكبر الهندي و زوجته لا يملكان المليون دولار لفدية ابنتهما التي لم يهتم أي أحد لإختفائها.

رحلة بحث بدأت في مكة و امتدت إلى عسير و سيناء ثم انتهت في جازان،تحكي لنا الكاتبة عن  معاناة الطفل مشاري مع العصابة و عن مصيره بعد أن هرب من أيديهم و وقع في أيدي العامل نظام شجاع الدين الذي يعمل في مزرعة سيده في جازان الذي توفي منذ زمن بعيد.

حيث عانى الصغير بين أيدي نظام العذاب النفسي و الجسدي والإغتصاب و التجويع، حيث أراد أن يحتفظ بمشاري لنفسه بعد أن زال الصمت الذي كان يحيط به قبل أن يأخذ الطفل إلى غرفته الصغيرة.

لكن حين رأى أن مشاري يتأرجح بين الموت و الحياة قرر أن يتخلص منه بعدة طرق كالذبح، رميه في كهف لكن لم تنجح أي طريقه .. عندها قرر في الأخير أن يلفه عارياً في بطانية و يضعه أمام أحد البيوت، ثم هرب و نجا من عقابه.

عاد الطفل مشاري إلى عائلته لكن لم يعد كل شئ إلى ماكان عليه، الأب فيصل اصيب بالباركسون و أصبح يعيش في سماء مصمتة خالية من الألوهية، أما الأم سمية اصبحت تذكر الله في كل وقت و تخبرهم بأن ما حدث معهم هو رسالة من الله، أما سعود فكل ما فكر فيما حدث معهم فإنه يشعر بالتيه أكثر.

أما الطفل مشاري حين عاد لم يعد ذلك الطفل المرح و الضحوك، بل اصبح كأنه شخص قد عاد من موته و قد كبر حين تاه، لم يخبر أحد عما مر به من أهوال لكن أفعاله تحكي الكثير.

يخاف من النوم وحيداً و من الظلام، من الوطوايط في فلم باتمان، عندما رأى عامل البناء الأفغاني تبول على نفسه، تزعج الكوابيس نومه يرفس و يهذي بكلمات غير عربية، نطق بأول كلمة بعد ثمانية أشهر.

★★★★★

رواية من أجمل الروايات التي قرأتها، جعلتني أفكر كم طفل تم اختطافه في عالمنا؟! كم أم يحترق فؤادها على فلذة كبدها؟! كم أب يبكي على نور عينه؟!

كم شخص بلا إنسانية يعيش بيننا، يحب ترويع الآمنين و انتزاع الأطفال من أمهاتهم؟! كم طفل مهمش يعيش في عالمنا؟! يقاسي و يعاني ألم الجوع، الخوف، اليُتم، البرد و المرض و لا أحد يهتم له.

هناك أطفال عادو بعد يومين من اختطفاهم، هناك من عاد بعد شهور و من عاد بعد سنوات و آخرين لا يزال مصيرهم و مكانهم مجهول إلى اليوم.

★★ ★★

خرائط التيه
الكاتبة الكويتية بثينة العيسى

اقتباسات رائعة من الرواية:

”إنك تدور حول النقطة ذاتها، بالأمس كنت تسمي دورانك طوافًا فماذا تسميه اليوم؟ عذابًا“

”أموالك لا تحدث أي فرق، و أنهار النفط تحت قدميك، و زي مهندس البترول الذي جاء به شقيقك، لا يحدث أي فرق. أهلًا بك في جحيم العدالة، في المكان الوحيد الذي يساوي بين البشر؛ في عالم الجريمة“.

”وعرفتْ أن المرء إذا تفتّت، سيتفتّت معه ألمه، و إذا تكتّل، سيتكتل ألمه“

”ولكن أتدري أين المشكلة؟ المشكلة أن الأمان كله كاذب، الأمان كذبة“

”من يستطيع أن يرسم خرائط التيه هذه؟ أن تأتي إلى المكان الصحيح في الوقت الخطأ، ما معنى ذلك؟“

”قيمة قطع الغيار البشرية تتجاوز قيمة الإنسان الحيّ، وإذا كنا نتحدث عن أطفال، فهذا يعني أموالًا أكثر، لأن أعضاء الأطفال أكثر نُدرة“

”أتساءل أحيانًا عن معنى ما حدث. هل ثمة معنى لما حدث؟“

”أدرك لحظتها بأنه لم يخرج من الكابوس، بأن الكابوس...دخل فيه“

”الزمن ليس حليفك، بل هو العدو“

★★ ★★

في الختام أرجوا كل من قرأ الرواية أن يذكر رأيه فيها؟!

مصادر :

- تحميل رواية خرائط التيه (مكتبة النور)

تاريخ النشر : 2021-02-03

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
انشر قصصك معنا
مزيد قصص
قصص ذات صلة
ناسك ماين: قصة رجل طلق الحياة بالثلاث!
روح الجميلة - أرض الأحلام
رائعة إيكهارت تول : أرض الجديدة
امرأة من هذا الزمان - سوريا
الفتاة التى تحترق
السمراء - السودان
انجل ومايكل .. الحب المحرر
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
قصص
من تجارب القراء الواقعية
مرض لكنه ليس مرض
قمر - روحي في فلسطين
تجربة غريبة ومخيفة
aziz - اسبانيا
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje
load
تعليقات و ردود (17)
2021-02-19 12:36:05
user
405516
12 -
فوزي المزيني
رواية خرائط التيه قرأتها منذ فترة واذكر أنها تركت طابعها المؤثر في نفسي ذلك الوقت حتى إنني كتبت عنها قراءتي الشخصية حيث أن الحبكة الروائية تدور أحداثها في الحرم المكي بيت الله الحرام وهذه الحادثة ترمز إلى عدة معاني منها الفكري والفلسفي وقد يكون في هذا الأسلوب طابع النقد للشعائر ومناسك ابحج من حيث الإزدحام اللامنظم وابحركة الهائجة للبشر بدون حتى احساس لمن سقط بين الأقدام أو ضاع في المتاهة ناهيك عن حالة الخطف وممارسة البغاء والتهريب وبيع الأعضاء البشرية والتعاطي للمخدرات وغيرها من الاعمال المخزية كاغتصاب النساء والأطفال الكاتبة تريد إن تقول أشياء كثيرة من خلال إثارة المشاعر وخاصة للمسلمين هذا يتضح من خلال مقدمتها للرواية عندما قالت سيكون سوءا للحظ أن تكون احداثها حقيقية ولكن هي من جانب اخر وضعت للخيال قاعدة حقيقية وأصابت القاريء بالدهشة والتأمل في إن كان كل ماحدث في الرواية قد حدث لأحد ما أو أن بعض دهاليز مكة قد تحتوي على ذلك الصنف من البشر عديمي الأحساس ؟ هي رواية ثرية بالاسقاطات الفلسفية قبل أن تكون سردا لحكاية عائلة كويتية عانت ماعانت في أقدس البقاع التي كان يجب ان تكون طاهرة ولا تدنسها مثل هذه الوقائع
على كل حال هي رواية بديعة من حيث الاسلوب السردي وحتى الحبكة الدرامية لكن يظل الرمز والإشارة فيها متهماً بكونه معادياً لمناسك الدين الاسلامي والعقيدة برمتها
2021-02-09 09:29:29
user
403634
11 -
إياس شعيب
أعوذ بالله من قسوة البشر،أي قلب يمتلكه الخاطفون،أي ضمير يسمح لهم بانتزاع أطفال من أحضان أمهاتهم،هل يأتيهم النوم ليلاً بعد ارتكاب جرائهم؟ألم يكونوا أمهات و أباء من قبل؟.

عائلة مشاري ذهبت للحج لأجل ذكرى سعيدة لكنها عادت بذكرى حزينة محفورة بالذاكرة.

أكثر ماعجبني في تلك الرواية هي المقارنة العجيبة بين مريم و مشاري.

لذلك على كل أب و أم عدم اصطحاب أطفالهم في الأمكان المزدحمة و عدم أخذهم إلى الحرمين الشريفين و التي تغص بملاين الأجناس المختلفة من البشر و بالأخص في مواسم الحج و العمرة،لأن الخاطفون يختارون تلك المواسم من أجل خطف الأطفال خلال الزحام و تيه خطواتهم عن أهلهم.
2021-02-08 19:48:40
user
403551
10 -
ahmed omar
الرواية شيقة جدا لكنها في منتهي الحزن والالم ...بعد قرائتها تواصلت مع اختي المقيمة في المملكة وجعلتها تقسم بأغلظ الايمان ان لا تترك اطفالها للحظة خارج المنزل .. كما في حالة ان يسر الله لي وذهبت الي عمرة او حج الي مكة لن اصطحب ابدا اطفالي ... جعلتني الرواية في مواقف عديدة اترك العنان لدموعي .. حزنت من اجل مشاري ومريم وجميع الاطفال الافارقة .. حزن شديد
2021-02-06 03:39:27
user
403001
9 -
ابو وسام
لم افهم اي شي من هذة الروايات
5 - رد من : طارق الليل
لوكان مدمن قات لما فعل هذه الجريمه التي تهز العرش حتى الزاني والفاجر لا يمكن له ان يفعل مثل لما فعل في حق طفل لاحول له ولا قوة
ثانيا
القات لايذهب بالعقل ابدا تتحدثون عن القات وانتم لا تعلمون عنه شيئا انما القات منشط فقط كما انه يكبح الشهوة الجنسيه بعكس باقي النشطات
2021-02-10 20:52:20
4 - رد من : نفيشه
هي بالروايه كان نظام مغتصب الطفل الذي أراده عشيق له يعمل بمزرعه في جيزان يعيش عيشه انعزاليه بعد موت صاحب المزرعه يزرع ويحصد ويصلي الصلوات الخمس وسننها
القات مخدر منتشر باليمن يذهب العقل وبالتأكيد سيكون متوفر بجيزان نتيجة التقارب الجغرافي ولا أدري لماذا أخذتك الحميه لمن يتعاطاه
القات مخدر ينتشر باليمن كما ينتشر الحشيش بمصر كما ينتشر الافيون بأفغانستان كما ينتشر الماريغوانا بأمريكا كلها بنهاية الأمر مخدرات
2021-02-10 02:08:09
3 - رد من : طارق الليل
نفيشه
كنت معجب بتعليقك ولكن في آخر التعليق تركتي ندبة سوداء وفهما خاطئ
تقارنين مدمن القات بمدمن الافلام الاباحية حسبنا الله ونعم الوكيل
2021-02-09 19:14:56
2 - رد من : طامعه في عفو و كرم العفو الكريم
اعجبني تعليق الاخت نفيشه

نعم هكذا يدس السم الزعاف ما بين السطور
2021-02-07 10:22:26
1 - رد من : نفيشه
قريتها وندمت
حسيت الكاتبه وخاصه بخلقها لشخصية نظام الافغاني
تريد ملازمة الشذوذ والفسوق مع التدين كأن يكر ويفر مع الصبي طول الليل ثم يستحم ويصلي الفجر!!!!!!
يفكر بالطفل ويسيطر على وجدانه ثم يكبر ويصلي سنن الظهر أربع قبل الظهر وبعده!!!!
الاب بعد ان ضاع ابنه بالحج يلحد بالله لان ابنه ضاع وهو يقوم بالحج!!!!
لم تقدم اي حل آخر الروايه سوى ان الطفل يلازم البحر وينظر له صامتا دون ان ينطق بكلمه ويتبول عندما شاهد افغاني يقوم ببناء بيت جاره ولا يزال يعاني من الكوابيس
الكاتبه كانت محجبه وتركت الحجاب وتحاول فرض أفكارها حول الدين فرض دون منطق
روايه فاشله لم أستسيغها لان فيها تحامل على الدين وخصوصا بشخصية نظام فكيف لمصلي الصلوات الخمس وسننها شاذ ومغتصب والله عز وجل يقول(إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر)
كان ممكن يكون نظام مدمن مقاطع اباحيه أو مدمن قات لكنها أصرت أن يكون مصلي ومسمي وواعي ومغتصب للاطفال ولاحول ولاقوة الابالله!!
2021-02-06 10:50:41
عدد الردود : 5
اعرض المزيد +
2021-02-06 02:48:06
user
402995
8 -
نفيشه
استغرب ممن يحجون ويعتمرون ومعهم أطفال ومكه تغص وتبلع بالافارقه
تنتظر الاطفال يكبرون ثم قم بآخر ركن من أركان الاسلام
بدلا من ان ترجع من بيت الله بمأساة
2021-02-05 18:02:19
user
402962
7 -
طارق الليل
انا قرأت الرواية انها قصة مؤلمة حتى اني رأيت الطفل مشاري في المنام لشدة تأثري بما حدث لوالديه
احسنتي الاختيار يا اخت سارة
2021-02-05 00:29:45
user
402799
6 -
dna
في الأدب الغربي يعشقون الغوص في أعماق الشر ليس لأسباب أدبية بل هو نوع من الاعتراض على الوجود و الحياة و حتى الإله
هم لا ينظرون إلى الخير الذي يعم العالم بل إلى المصائب مثل من يترك نور الشمس الذي يغطي الأرض و يذهبون إلى أعماق الكهوف بحثا عن الظلام ثم يقولون لك أنظر إلى الظلام أنه هو السائد و لا وجود للنور
في هذه الرواية يظهر نفس النمط و تتكرر الأسئلة ذات الطابع الإلحادي و السوداوي و رغم اني لم اقرأ الرواية و أعتقد أنها جيدة و لكن لا احب النظرة السوداوية للحياة.
2021-02-04 12:34:08
user
402718
5 -
لميس
رواية مشوقة جدا سازورها قريبا اكيد.شكرا لمشاركتنا بها
2021-02-03 20:37:13
user
402607
4 -
شبح
رواية تتحدث عن ظاهرة لاتزال في مجتمعنا و نتمنى أن تختفي لكي نعيش في أمان و لا نعيش في قلق على أطفالنا حين يذهبون إلى المدارس أو يلعبون في الشارع.

من أكثر الأشياء التي توجع قلبي حين أقرأ خبر اختطاف طفل و عيش أهله في صراع نفسي،لا يعلمون هل هو حي أم ميت و ماذا فعل له الخاطفون هل قتلوه أم عذبوه.
2021-02-03 20:01:58
user
402606
3 -
عبد السلام
بسم الله الرحمن الرحيم الرواية كما يلوح مؤلمة وقد ابدعت كاتبتها فيها باحداثها وتاملاتها رغم بعض الاشكالات ولكن ماذا عن رواية ...
2021-02-03 15:06:15
user
402571
2 -
الساهر
الزمن ليس عدونا ..
هذه العبارة كفرية ..
ومنطقيا..
البشر هم الكائن الاخطر ..
و الذي يهدد كل ما يحيط به
2021-02-03 13:19:09
user
402542
1 -
عُلا النَصراب
الرواية هادفة إذًا بل وتتبنى قضية إنسانية مهمة شكرًا لطرحها علينا يا سارة، ربما أسمعها فأنا أحب سماع الكتب أكثر من القراءة مثل قصة ما قبل النوم 😂
move
1
close