الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : قتلة و مجرمون

رجال قتلة تحت عجلة الموت (2)

بقلم : روح الجميلة - أرض الأحلام

في انتظار ما يستحقون جزاء جرائمهم البشعة
في انتظار ما يستحقون جزاء جرائمهم البشعة

ساعة ، دقيقة ، ثانية .. كلها تمر من حياتنا ولكننا لا نعلم متى توافينا المنية ، نسير على طريق واحد متقبلين الواقع .. ربما نموت بجريمة قتل أو بمرض أو ربما بشكل طبيعي.. فهذه حقيقة ، كلنا يعلم أن  الزمان عبارة عن ساعة تدق و تدق في هذه الأثناء ربما مليار شخص قد يفقد حياته دون أن يعلم
من جانبي أظن بإن هذه هي سنة الحياة ، ولكن أن تزهق أرواح البشر بدون ذنب أعتقد بإن هذه جريمة تستحق أن نتحدث بها ، حيث تشير الإحصائيات إن 90% من الدلائل التي يتركها القاتل خلفه تحدد نوعه ، أسلوبه وطريقة تفكيره .. واكمالا للجزء الأول ستكون هذه المقالة عن الرجال المحكوم عليهم بالأعدام ..

1 -  فريدريك م. باير

تاريخ القتل: 25 فبراير 2004م
الضحايا: أثنان.

ملخص: باير ، الذي كان يعمل في البناء تسلل إلى منزل كان  قريباً من مكان عمله وحاول أغتصاب شابة تدعى كوري كلارك ، 26 عاماً ، قبل أن ينحرها بالسكين هي و أبنتها جينا البالغة من العمر 4 سنوات. ثم عاد إلى العمل وكأن شيئاً لم يكن .. كان الدافع الواضح هو تغذية ادمانه المخدرات وتلبيه أفكار عقله المريض كما واجه باير تهم الأغتصاب والسطو في مقاطعتي هاميلتون وماريون.

تم الحكم عليه بالأعدام

2 - جوزيف إدوارد كوركوران

تاريخ القتل: 26 يوليو 1997م.
الضحايا: أربعة.

رجال قتلة تحت عجلة الموت (2) 

الملخص: كان جوزيف يعيش مع شقيقه جيمس وأخته كيلي وخطيبها. غضب عندما سمع جيمس و كيلي وأثنين من أصدقاء أخيه يتحدثون عنه خلف ظهره بالخفاء .. ففكر بطريقة تسكتهم إلى الأبد .. وبعد أن وضع ابنة أخته البالغة من العمر 7 أعوام في غرفة نومها بالطابق العلوي ، حمل بندقيته شبه الآلية وأطلق النار على شقيقيه وأصدقائهم . ثم ألقى البندقية وذهب إلى منزل الجيران وطلب منهم الاتصال بالشرطة.

تم الحكم عليه بالأعدام

3 - ويليام جيبسون

تاريخ القتل: 19 أبريل 2012.
الضحايا : واحده.

ملخص: أدين جيبسون في أكتوبر 2013 بتهمة الضرب بالهراوات والاعتداء الجنسي على كريستين ويتيس ، صديقة العائلة التي جاءت إلى منزله في نيو ألباني لتعزية جيبسون ولتأدية الواجب بعد وفاة والدته. فخطرت في باله فكرة بشعة وجهنمية قام بتنفيذها على أرض الواقع مباشرة بخنق  كرستين وكسر ضلوعها وعمودها الفقري و السفلي قبل أن ينقض عليها  وينهش صدرها ويطعنها بسكين المطبخ. وفي وقت لاحق عثرت شقيقة جيبسون على الجثة في مرآب منزله وأبلغت الشرطة. خلال التحقيق ، عثرت الشرطة على جثة امرأة مفقودة في تشارلزتاون ، إنديانا ، مدفونة في فناء منزله الخلفي وربطته أيضًا بجريمة قتل عام 2003م.

تم الحكم عليه بالأعدام

4 - إيريك د. هولمز

تاريخ القتل: 16 نوفمبر 1989م.
الضحايا: اثنان.

الملخص: تم طرد هولمز ، الذي كان يبلغ من العمر 21 عامًا ، من وظيفته في مطعم شوني بعد أن دخل في جدال مع زميلته في العمل إيمي فوش.
انتظر هولمز في ساحة انتظار السيارات مع صديقه مايكل فانس وعند أنتهاء عمل إيمي وخروجها مع المدير ومسؤولا المطعم تيريزا بلوسل وتشارلز إرفين حاصرهم هولمز وفانس في بهو المطعم وهاجموهما وطعنوهما عدة مرات واستولوا على المال. مات بلوسل وإرفين. نجت إيمي من الهجوم 

تم الحكم عليه بالأعدام

5 - كيفن أوسم

تاريخ القتل: 7 أغسطس 2007م.
الضحايا: ثلاثة.

الملخص: بعد أن علم أن زوجته كانت تخطط لتركه والطلاق منه ،  شعر بالخيانة وفكر بينه وبين نفسه أن لم تكن له لن تكون لغيره حتى لو وصل لقتلها ، لذلك في اليوم التالي مباشرة أستخدم كيفن بندقيته لقتل زوجته ،كاسندرا 40 عاماً ، وأطفالهما ، مايكل مور  16 سنة ، وسياندريا كول  13 سنة ، قتلهم بدم بارد وتخلص منهم ،  ثم تحصن في شقة الأسرة وأطلق النار على ضباط الشرطة الذين حاولوا اعتقاله وأقتحام المنزل .

تم الحكم عليه بالأعدام

6 -  واين دى كوبش

تاريخ القتل: 18 سبتمبر 1998م.
الضحايا: ثلاثة.

رجال قتلة تحت عجلة الموت (2)

الملخص: صادف يوم 18 سبتمبر 1998 م عيد الميلاد 31 لزوجة كوبش "إليزابيث". كان هذا أيضًا اليوم الذي عثرت فيه على جثة ابنها البالغ من العمر 13 عامًا تحت الدرج في قبو المنزل الذي كانت تعيش فيه مع زوجها. كان قد طعن عدة مرات وتم ربطه بشريط لاصق. كما تم العثور في الطابق السفلي على جثة زوج إليزابيث السابق ، ريك ميليوسكي ، وأبنهما البالغ من العمر 10 سنوات من هذا الزواج ، آرون ميليوسكي. كان آرون قد أطلق عليه 21 رصاصة في فمه. كان ريك قد طعن في قلبه وأطلق عليه رصاصتان في رأسه ، وكشفت الشرطة لاحقاً أن  كوبش مدين بأكثر من 400 ألف دولار ، وقبل شهرين من جرائم القتل حصل على بوليصة تأمين على الحياة بقيمة 575 ألف دولار على إليزابيث..

تم الحكم عليه بالأعدام

7 - بول مايكل مكمانوس

تاريخ القتل: 26 فبراير 2001.
الضحايا: ثلاثة.

الملخص: أنفصل مكمانوس عن زوجته ميليسا. عاشت ابنتاه مع ميليسا. تم تسليم أوراق الطلاق اليه في منزل والدته في يوم القتل. أخذ ماكمانوس سيارة أجرة إلى منزل زوجته وأطلق عليها الرصاص مرة واحدة في ساقها وثلاث مرات في رأسها. ثم أطلق النار على ابنته ليندسي البالغة من العمر 8 سنوات ثلاث مرات في رأسها وابنته الاخرى شيلبي ، 23 شهرًا ، مرة واحدة في رأسها. بعد إطلاق النار ، قاد سيارته إلى جسر هندرسون بين إنديانا وكنتاكي ، وتسلق ما يعادل 11 طابقاً إلى القمة وقفز. لكنه نجا. كان ماكمانوس قد أخبر معارفه في عطلة نهاية الأسبوع التي سبقت جرائم القتل أن "يراقبوا الصحف" لأنه كان على وشك "القيام بشيء كبير".

تم الحكم عليه بالأعدام

8 - مايكل دين أوفر ستريت

مقاطعة جونسون
تاريخ القتل: 27 سبتمبر 1997.
الضحايا : واحده.

الملخص: كانت كيلي إيكارت طالبة تبلغ من العمر 18 عاماً في كلية فرانكلين تشق طريقها في الدراسة وتعمل بوظيفة بدوام جزئي في وول مارت. في 27 سبتمبر 1997 م، تركت العمل والتقت لفترة وجيزة مع صديقتها ثم توجهت نحو منزلها في مقاطعة شيلبي. كانت هذه آخر مرة شوهدت فيها حية. في صباح اليوم التالي ، عُثر على سيارتها مهجورة في منطقة ريفية ، وأنوارها مضاءة والمفاتيح في مكانها.. بعد أربعة أيام ، تم العثور على جسدها عارياً جزئياً في واد في منطقة نائية. كانت قد خنقت بجواربها وقطعت أجزاء من ثيابها. كما تم إطلاق النار عليها مرة واحدة في جبهتها. وبعد الفحص تم اكتشاف حمض النووي عليها ، والذي تمت مطابقته لاحقًا مع الحمض النووي لمايكل  .

تم الحكم عليه بالأعدام

9 - روي لي وارد

تاريخ القتل: 11  يوليو 2001م.
الضحايا: واحد.

الملخص: كانت ستايسي باين 15 عاماً ، وشقيقتها ميليسا البالغة من العمر 14 عاماً ، بمفردهما في منزلهما الريفي ، عندما دخل وارد وهاجم ستايسي بسكين. استيقظت ميليسا التي كانت تغفو في الطابق العلوي على صراخ ستايسي. من أعلى الدرج ، رأت ميليسا وارد فوق ستايسي. فأتصلت بسرعة بالطوارئ 991 ، وسمعت شقيقتها تتوسل إليه بكلمة "توقف!" كان وارد لا يزال في مكان الحادث ، مغطى بالدم وسكين في جيبه ، عندما وصلت الشرطة رأت منظر بشع حيث تم تقطيع جذع ستايسي تقريباً إلى جزأين ، قطع لسانها ووصولاً إلى حنجرتها ومروراً بقصبتها الهوائية وجرح معصمها حتى ظهرت العظام. كانت ، مع ذلك ، على قيد الحياة لفترة قصيرة تلفظ أنفاسها الأخيرة .. وصرحت الشرطة لاحقاً أن وارد كان تحت المراقبة بتهمة السطو في منطقة أخرى في ذلك الوقت وكان لديه اثني عشر إدانة بتهمة الفحش العلني والسلوك غير اللائق.

تم الحكم عليه بالأعدام

10 - جيفري أ. ويشيت

تاريخ القتل: 10 أبريل 2010.
الضحايا: اثنان.

رجال قتلة تحت عجلة الموت (2)

الملخص: أدين وايشيت بتهمة إشعال حريق وزرع قنبلة أدت إلى مقتل أليسا لينش 8 أعوام وكاليب لينش 5 أعوام وكانا أبناء صديقته.. وبعد ذلك هرب من مكان الحادث واعتقل في مدينة أخرى بعد أن حددت السلطات رقم سيارته. كشف تشريح الجثث عن أن الأطفال كانوا على قيد الحياة عندما اشتعلت النيران.

تم الحكم عليه بالأعدام

11 - جون إم ستيفنسون

تاريخ القتل: 28 مارس 1996م.
الضحايا: ثلاثة.

الملخص:  كان جون يعمل سائق سيارة أجرة حيث أقل ثلاث ركاب هم جاي تايلر 29 عاماً وزوجته كاثي 29 عاماً  وزميلهما براندي سوثارد 21 عاماً ، من عملهم في إيفانسفيل حيث قادهم ستيفنسون الى تقاطع نائي ريفي وهناك أفرغ بندقية كانت تحتوي على 30 طلقة على أجسادهم ولم يكتفي بذلك بل طعن كل منهم بشكل متكرر إلى أن أصبحوا جثث هامدة ، كما أدين ستيفنسون بأرتكاب عملية سطو سابقة وسرقة من منزل ساوثارد. كان يُعتقد في ذلك الوقت أن محاكمته التي استمرت 140 يومًا كانت الأطول والأغلى في تاريخ ولاية إنديانا.

12 - تراسي باتي

تاريخ القتل :20 يوليو 2003م
الضحايا : واحده

الملخص : في يوليو قتل تراسي والدته البالغة من العمر 62 عاماً حيث قام بخنقها بوضع الوسادة على وجهها وهي نائمة ، ودفنها في الفناء الخلفي. ثم سرق سيارتها واستخدم بطاقات الائتمان الخاصة بها واستنزاف حساباتها المصرفية لشراء المخدرات. ولقد وصرح لاحقاً للشرطة أنه شعر بالأسف حيالها ولأنها في سن كبير وهي ميته لا محالة أراد تخليصها من العالم الشرير أراد تسريع الأحداث حتى يتسنى له الأستفادة منها ،

13  - دانيال لي سيبرت

تاريخ القتل : 1985/1979/1986م
الضحايا : تسعة - أثنى عشر

ملخص: في عام 1986م عثر على طالبة شيري ويذرز  المنتسبة في معهد الصم والمكفوفين بمنزلها مقتولة هي وطفليها مضجرين بدمائهم طعناً بسكين في أنحاء مختلفة من أجسادهم بطريقة بشعة ، مما أسفر عن أكتشاف عدد من الضحايا الأخرين ، حيث وقعت أول عملية قتل معروفة لدانيال  في لاس فيغاس ، وأدين أنذاك بالقتل غير العمد.
اتهم أيضاً  بقتل امرأتين عام 1985م  في لوس أنجلوس، كما كشف التحقيق عن فقدان طالبة آخرى من المعهد.. تم العثور على ليندا جرمان ميتة في شقتها ، مقتولة هي الأخرى. كما اتُهم بقتل ليندا أودوم ، وهي نادلة كان يواعدها والذي تم الإبلاغ عن اختفائها في فبراير ولكن تم أكتشاف رفاتها في مارس.. كل الأدلة تشير إليه بصمات الأصابع والحمض النووي ربطت به ، مما فك خيوط الأدلة أن دانيال بالأساس هو قاتل متسلسل أدين بثلاث جرائم قتل وأعترف بخمسة جرائم ، أثناء استجوابه قال أنه مسؤول عن 12 حالة وفاة على الأقل..

توفي سيبرت في أبريل 2008 م في السجن بسبب مضاعفات سرطان البنكرياس ، قبل تنفيذ حكم الأعدام به .

14 - ريتشارد ألين ديفيس

تاريخ القتل :1أكتوبر 1993م
الضحايا : وحده

الملخص: أدين ريتشارد بختطاف فتاة صغيرة تدعى لبولي كلاس البالغة من العمر 12 عاماً من أمام منزلها حيث كانت تلعب ، قام بتعذيبها وخنقها مراراً وتكراراً وأعتدى عليها جسدياً بأدوات حادة وسكب الماء المغلي عليها أدى ذلك إلى تسلخ جلدها مما أسفر عن موتها مباشرة ، وفي المحكمة لم يبدي أسفه بل على العكس قام بعمل حركات بذيئة أمام القاضي ولم يكتفي بذلك بل قام بتقليد صوت الفتاة أمام والديها المكلومين حيث كان يسخر منهما : " أرجوك لا تضربني لا تقتلني" كانت كلماتها تحمل الكثير من الألم مما جعل القاضي يلقي حكم الأعدام عليه بسرعة : "لقد جعلت الأمر سهلاً للغاية اليوم من خلال سلوكك"

15 - تشارلز نغ وشريكه ليونارد ليك

تاريخ القتل: 1985–1983م
الضحايا :25/11

رجال قتلة تحت عجلة الموت (2)

الملخص : التقى نغ مع ليونارد ليك في عام 1983م ويشتبه في قيامهما بقتل ما بين 11 و 25 ضحية في مزرعة ليك في مقاطعة كالافيراس - كاليفورنيا. حيث قاموا بتصوير أنفسهم وهم يغتصبون ويعذبون ضحاياهم ، أصبحت الجرائم معروفة في عام 1985م عندما انتحر ليك بسم السيانيد بعد أعتقاله ، وتم القبض على نغ وهو يسرق من متجر لاجهزة الكمبيوتر. فتشت الشرطة مزرعة ليك وعثرت على رفات بشرية. تم تحديد نغ كشريك ليك في الجريمة.
ولكن نغ فر هارباً إلى كندا ولكنه لم يلبث أن أثار المشكلات والفوضى هناك حيث سطى على متجر ، وتمكنت الشرطة من أحتجازه وإدانته لاحقًا بالسرقة والاعتداء وحيازة سلاح ناري . حُكم عليه بالسجن أربع سنوات ونصف في سجن كندي ، تم تسليمه إلى السلطات الأمريكية. قدم للمحاكمة في عام 1998م في 12 تهمة قتل وأدين في 11 فبراير 1999م بارتكاب 11 جريمة قتل - ستة رجال وثلاث نساء ورضيعين. حكم عليه بالإعدام، كانت أغلى محاكمة في تاريخ الولاية وكلفت20 مليون دولار.

16 - سكوت بيترسون

تاريخ القتل:25ديسمبر 2002م
الضحايا: أثنان

الملخص: في واحدة من أكثر قضايا القتل شهرة ، بدأت قضية بيترسون عندما أبلغ عن اختفاء زوجته لاسي بيترسون البالغة من العمر27عاماً ، عشية عيد الميلاد عام 2002. كانت لاسي بيترسون حاملًا في شهرها الثامن في ذلك الوقت. وبعد أربعة أشهر جرف جثمانها على شواطئ خليج سان فرانسيسكو  على بعد حوالي ميل من المكان ، كشف التحقيق عن تناقضات في قصة بيترسون ، وسرعان ما تم الكشف عن تورطه في علاقات خارج نطاق الزواج  في عام 2003م ، تم العثور على بقايا متحللة من لاسي وابنها الذي لم يولد بعد واعتقل بيترسون بعد أيام وأدين في عام 2004 م

17 - ماركوس ويسون

تاريخ القتل:12 مارس 2004م
الضحايا : تسعة

رجال قتلة تحت عجلة الموت (2) 

الملخص: أدين ماركوس حيث صرح بأنه زعيم طائفة دينية ادعى انه المسيح وأن نهاية العالم وشيكة حيث كان يملك كتاب مقدس خاص به ذكر فيه "أن شرب الدم هو مفتاح الخلود" ، و شرع بقتل تسعة من أطفاله وأحفاده بعد أنجابهم عن طريق سفاح القربى كانت أعمارهم بين عام واحد و26 عاما ، ووجده القاضي والأدعاء مذنباً بالقتل من الدرجة الأول مستعملاً سلاح ناري و14 جريمة جنسية تشمل اغتصاباً وتحرشاً ببناته القاصرات وبنات اخوته ، وأنجب ويسون الضحايا من زوجته وبناته وبنات اخوته،  وبدأ القتل بعد خلاف على حضانة طفل حين عادت اثنتان من بنات اخوة ويسون للمطالبة بأطفالهما وأثارتا مواجهة مع الشرطة ، وعندما فتح لهم الباب كانت يداه ووجه قد تلطخ بدماء ضحاياه وعثرت الشرطة داخل منزله على تسع جثث وعشرة توابيت كان هيأها للضحايا التسع، والتابوت العاشر يبدو انه هيأه لنفسه لأنه أراد الأنتحار ولكن لم يكن الوقت كافي حيث قبضت عليه السلطات ،فخرج بهدوء تحت أشعة الشمس وقد أبدأ تعاوناً ملحوظا
وقال لاحقاً أن تحرشه كان "طريقة الأب لإظهار المودة لابنته"
وصرح أحد جيرانه الذين يعرفونه معرفة وثيقة، ان ويسون كان له في وقت ما علاقة مع خمس نساء معاً، وانه كان على علاقة رومانسية مع كل واحدة منهن. واضاف ان النساء كن تحت سيطرته وأنهن كن يسرن خلفه ولا ينبسن بكلمة في حضوره.

تم الحكم عليه بالأعدام

***

[إن أية جريمة أو إصابة؛ بغَضّ النظر عن القضية، ارتكبت أو سُبِّبَت لشخص آخر هي جريمة ضد الإنسانية] - المهاتما غاندي

في النهاية هذه السلسة أتمنى أنها قد نالت على أستحسانكم

كلمات مفتاحية

- William Clyde Gibson
- Jeffrey Weisheit
- Daniel lee siebert
- Charles Ng
- Marcus Wesson

تاريخ النشر : 2021-03-02

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

بومهراز : اول قاتل متسلسل جزائري
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
الضحية التي كشفت قاتلها
تيموثي جونز - والد أغتال الطفولة في مهدها
ابن المليونير
المبتسم - اليمن
مقهى
اتصل بنا
قصص

من تجارب القراء الواقعية

أتمناه نصيباً لي و لكن ؟
قطرة أمَل في بحر الآلام !
زهرة الامل - ليبيا
كتب السحر طريق إلى الجحيم
الكاتب الصامت - الجزائر
كيف السبيل إلى برّها ؟
هل سُرِقَتْ شخصيتي ؟
آية - جمهورية مصر العربية
براءة مفقودة!
حياة - مصر
فوضى في سن الـ 14
العشق المحرّم
إيهاب الحمادي - عمان
فيسبوك
يوتيوب
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (20)
2021-03-17 08:17:35
410514
user
13 -
كرمِل
أبدعت/ي❤️
1 - رد من : روح الجميلة
شكراً لك عزيزتي ..♡
2021-03-29 06:54:41
2021-03-15 17:43:24
410219
user
12 -
شوكة ظريفة
كل الشكر والتقدير لصاحبة المقال.
لكل من يعلق على أن أغلب الجرائم في أمريكا، توجد جرائم في السر في الدول العربية أكثر وحق المظلوم ضائع على الأقل في أمريكا حكم إعدام أو مؤبد ينتظر المجرم ولو لم تكن العدالة موجودة هناك لما وجدنا اللاجئين هناك.
عندي عدة أسئلة عن المجرمين:
المجرم رقم 9 روي لي وارد، هل خطط للجريمة مسبقاً؟
المجرم رقم 8مايكل دين هل كان يعرف الفتاة؟
المجرم رقم 11 جون ستيفنسون، هل كان على معرفةٍ بمن قتلهم؟؟
المجرم رقم 12 تراسي باتي، قاتل والدته ماهو العقاب؟ إعدام أم سجن؟
المجرم رقم 13 دانيال لي سيرت، ماهو سبب جرائمه، لأن الضحايا من معهد الصم؟
المجرم رقم 16 سكوت بيترسون، لم أفهم قتل زوجته عام 2002 وبعد 4 شهور جرفت المياه جثتها، وفي عام 2004 تم العثور على بقايا متحللة لجثتها وتم القبض على زوجها؟ هل من الممكن التوضيح لي؟
1 - رد من : روح الجميلة
أعذريني عزيزتي لأنني لم أرد عليكِ إلى الأن لأنني لتو فقط رأيت التعليق ..

بالنسبة لرقم 9
نعم المجرم كان يراقب الضحايا عن بعد حتى سنحت له الفرصة ..

الرقم 8 / 11
كانت ضحية عشوائية للأسف ، وهذا ينطبق على أيضاً مع الضحايا رقم 11

الرقم 12
جميع من ذكر في المقال عزيزتي نفذوا فيهم حكم الأعدام أو مازالوا ينتظرون طابور الأعدام..

الرقم 13

هو مجرم يصتاد ضحاياه المناسبين وهن يعتبرن ضحايا نموذجيات للقاتل لضعفهن ..

الرقم 14
عند بقاء الجثة في المياه لمدة طويلة يصعب على الشرطة الأمساك بالقاتل لأنه الملامح يصعب التعرف عليها وكذلك الأمر ينطبق على بصمات القاتل نفسه  لذلك في عام2002م أكتشفوا الجثة وأوقفوه كمشتبه به ، ولكنهم لم يجدوا أدلة ضده والبقايا كانت عبارة عن أذن وأسنان ..لذلك تم القبض عليه متأخراً 2004م لأنه كل الأشارات ودلائل ضده ..

تحياتي ..♡
2021-03-29 06:54:53
2021-03-10 16:50:28
409325
user
11 -
مازن شلفة
نالت إستحساني الكبير 👍 أرجو سلسلة آخرى على نفس النمط 💖
2021-03-05 03:20:57
408317
user
10 -
u:u
يال الوحشية!!
2021-03-04 12:57:09
408219
user
9 -
يوسف
لماذا كل القضايا هي في امريكا
اما ان الجرائم لا تحدث سوى في امريكا
نريد عن قضايا خارج امريكا
يجب عمل موضوع عن وطننا العربي
فهو مليئ بالقضايا الكثيره وجرائم ابشع بكثير لكن لا بتم تسليط الضوء عليها
2 - رد من : روح الجميلة
الجرائم في كل مكان،، لكنني أردت تكملة السلسلة الأولى فقط .. بإمكانك الأطلاع عليها
2021-03-04 23:48:45
1 - رد من : روح الجميلة
حسناً أخي سأخذ أقتراحك بعين الأعتبار ،، ربما مستقبلاً سأكتب عن الجرائم التي بالدول العربية
2021-03-04 23:45:40
2021-03-04 09:57:56
408188
user
8 -
سوداني ضد الوهن
الملاحظ ان الغالبية العظمى من هذه الجرائم الفظيعة تقع في أوربا واميركا..وهي في غالبها جرائم عبثية..!!! وربما يعود هذا للخواء الروحي والتربية المادية وتفكك الاسر..
2021-03-04 03:36:48
408142
user
7 -
فلسطينية
مقال رائع شكرا لمجهود الكاتب/ه🌹
2021-03-03 16:57:39
408096
user
6 -
القلب الحزين
لا حول ولا قوة إلا بالله.
أحياناً أتعجب من البشر فكيف يصلون لمرتبة أدنى من الحيوان نفسه.
2021-03-03 15:16:09
408081
user
5 -
اسعد بن عبدالله
شكرا جزيلا لك على هذاالمقال الرائع... والمؤلم في نفس الوقت!!! أعتقد أغلب هؤلاء القتلة هم مرضى نفسيين!!! يتضح ذلك من نوعية جرائمهم؟؟؟ لفت إنتباهي جريمة الصديقين تشارلز الصيني وليونارد ليك الأمريكي !!! تابعت هذه الجريمة الغريبة !!! كانا يختطفان النساء ويعذبونهن ثم يقتلونهن...ويقومان بتصوير ذلك!!! بعض الفيديوهات موجودة على اليوتيوب ... الغريب انهم قتلوا أطفال رضع أبرياء قمة الدناءة والإجرام!!! سبب إكتشاف الجرائم الصدفة المحضة!!! بعد انتحار ليونارد ليك في قسم الشرطة... هرب شريكه تشارز إلى كندا ،،، وعند القبض عليه رفضت كندا تسليمه لعدة سنوات ... لأنها ترفض تطبيق عقوبة الإعدام!!! تم تسليمه بعد أن تعهدت السلطات الامريكية بعدم إعدامه... وهو يقبع الان في السجن المؤبد... سبب القبض على ليونارد هو قيادة سيارته بدون رخصة !!! وعند ذهابه لمركز الشرطة وجدوا لديه مسدس لا يخصه؟؟؟ اثناء التحقيق تناول سم السيانيد!!! فعرفت الشرطة أن انتحاره له أسباب أكبر إلى أن اكتشفوا الفيديوهات ... ثم الجرائم الفظيعة...
1 - رد من : روح الجميلة
أخي صدقت ، أنهم بالفعل أشخاص مجانين جميعهم بدون أستثناء.. شكراً لك لقارئتك هذه المقالة المؤلمة جداً بالفعل ، وأسعدني أنك على أطلاع بالقضية.. وأعتقد أنني سأعتزال الكتابة عن القتلة بعد هذه المقالة..

تحياتي لك ..
2021-03-03 17:44:28
2021-03-03 12:00:53
408022
user
4 -
امرأة من هذا الزمان
سلمت يداك ياروح...مجهود كبير تبذلينه في البحث والترجمة لتأتي لنا بهذه المقالات الجميلة...ننتظر جديد مقالاتك👍🌸🧡
1 - رد من : روح الجميلة
شكراً لكِ عزيزتي لتشجيعكِ لي ، وسعيدة أن المقالة أعجبتكِ، رغم أنني أظن بأنني لست موفقة هذه المرة ولكن الأتي سيكون أفضل ..

تحياتي لك ..♡
2021-03-03 17:38:04
2021-03-03 04:01:13
407903
user
3 -
شخص
من الطَّريف حقا أن صورةَ غاندي السلمية التي تروج في خطاب اللاعنف، ويشغَّب بها على آیات الجهاد في كتاب الله؛ أنها أصلا صورة غير دقيقة علميا، بل هي صورة منقوصة، فغاندي نفسه تزلزل في التمسك بفكرة السلمية المطلقة، فكل شعاراته عن اللاعنف تبخرت لما شنت بريطانيا الاستعمارية الحرب على البويريين عام: (۱۸۹۹م) لإخضاعهم لاستعمارها ، وخشي غاندي أنه إن رفض المشاركة مع البريطانيين في حرب البويريين أن تتضرر قضيته في الهند! فدخل في «العنف» لأجل مصلحته القومية ! بل عبَّأ الهنود لدعم العنف البريطاني الاستعماري، وأضخم أمر لافت في ذلك الحدث أنه كان يعتقد بعدالة قضية البويريين أصلا، لكنه قَبِلَ بممارسة العنف المسلح ضدهم لأجل مصلحة قومه.
2021-03-03 01:25:34
407881
user
2 -
فاقده ابيها
لا حول ولا قوه الا بالله
2021-03-02 18:11:45
407836
user
1 -
مريام العراقيه
يجب أن لا نشبه الحيوانات بالإنسان
لأنها لا تقتل بني جلدتها
الانسان من اقسى المخلوقات على وجه الأرض ولولا الدين والاخلاق والقوانين لأكل القوي الضعيفة
اخجل أنني من البشر،
1 - رد من : روح الجميلة
صدقت عزيزي ..
شكراً لمرورك
2021-03-03 17:46:04
move
1