الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب من واقع الحياة

مرض لكنه ليس مرض

بقلم : قمر - روحي في فلسطين

عندما ينظر إلي الناس في الشارع أشعر بالرغبة في الهرب
عندما ينظر إلي الناس في الشارع أشعر بالرغبة في الهرب


مرحباً أصدقائي ، أنا فتاة في 17 من عمري ، أعاني من  مشكلة تكاد تخنقني و أكبر من ذلك ، لا أملك الجرأة لأخبر قريب أو بعيد عنها ، سأخبركم في البداية عن أصل المشكلة و مرحلة طفولتي.
 
عندما كنت صغيرة و أغلب عمري من عمر 9-16 سنة ، و أنا أعاني من مشكلة الخجل الشديد ، لا أملك أي قوة لأتحدث مع أحد خاصةً من هم أكبر مني ، كنت أشعر بأني أرتجف و قلبي يضطرب عند مخاطبة الغير و كنت لدي مشكلة كبيرة وهي الإلقاء أمام الناس أو ذهاب إلى سبورة ، مع أني طالبة متفوقة وأ غلب حياتي من الأوائل و الحمد لله.

عندما وصلت إلى عمر 16 تعرفت على فتاة تملك شخصية قوية تتحدث بحرية ولا أشعر بأنها تخاف عندما تحدث و كانت حتى تُصادق المعلمات و تحب المشاركة في الإذاعة أو القراءة أمام الجميع - يعني باختصار تملك ثقة عالية في نفسها – و أنا كنت أغبطها على ذلك جداً و أتمنى أن أملك كاريزما مثلها ، لذا فقد قررت تغيير نفسي و أن أصبح أقوى و أحاول قدر الاستطاعة المشاركة في الأعمال التي فيها تجمع كبير للناس - يعني في مدرستي - وحتى قرأت كتابين تقريباً ألف صفحة عن تقوية نفس و تخلص من الخجل ، و الحمد لله تخلصت منه ، و أذكر أول مرة قررت مشاركة في الإذاعة شعرت بأن هناك غصة في حلقي و أن صوتي يختفي و أفكاري تتلاشى ، و مرة بعد مرة و الحمد لله تخلصت من هذا شعور و أصبحت أحب المشاركة.
 
لكن قبل فترة ليست ببعيدة حصلت معي أشياء غريبة جعلت أفكاري بائسة و حزينة على هذا الموقف وهو :

في العادة تأتي صديقات أمي لزيارتنا و أنا أجلس معهن أغلب الوقت مع أمي ، أمي تتركني وحدي معهن لبعض الوقت بينما هي تذهب لتعد الحلوى والضيافة و تأتي بها بعد ربع ساعة تقريباً ، جلست مع صديقة أمي نتحدث وحدنا و بينما نحن نتحدث فجأة عاد لي شعور الخجل بشدة ، قلبي يكاد ينفجر و جسدي يرتجف و بالكاد أشعر بأن لساني يتحرك ،

نسيت أفكاري و حتى ضحكت بلا سبب من الصدمة ، كلامي لم يتجاوز حلقي ، و حتى صديقة أمي شعرت بأن شيء غريب حصل لي فأشاحت ينظرها عني و صمتت ، أنا هنا لم أعلم ماذا حصل معي ، و قد تكرر الموقف أكثر من مرة مع أكثر من شخص في الآونة الأخيرة ، لطالما عانيت من الخجل سنين ، لكن هل من معقول بأنها مخلفات طفولة ، هل سيبقى هذا الشعور البائس ملازم لي ، كيف و فجأة اختنقت روحي و اختفت كلماتي ؟ .

أتمنى أن تخبروني بنصائح لأن الموقف فعلاً محرج ، تخيلوا بأن تتحدثوا مع شخص و فجأة  يبدأ بالاضطراب وتتقطع أنفاسه و كأنه يهرب من مصير مجهول.

أذكر مرة قبل عامين كان علينا امتحان إلقاء شعر أمام صف كامل و قد حفظته كله ، و عندما حان وقت تسميع الشعر في الصف و أمام الكل بدأت أختنق و لم استطع أن نظر سوى على الأرض و بالنهاية قالت لي المعلمة : أنتِ تستحقين علامة كاملة لكن لن أعطيكِ إياها بسبب عدم الإلقاء صحيح - تقصد بأنني كنت ارتجف وخائفة - لا داعي للخوف.

فعلاً لقد عانيت من الخجل حتى قبل عامين تقريباً كنت أعاني من مشكلة نادرة و هي
كنت أخاف من الخروج ، عندما ينظر إلي الناس في الشارع أشعر بالرغبة في الهرب ، أتمنى البكاء و لا أعلم ما السبب ؟ الحمد لله تخلصت منه لكن ليس كلياً.

ربما تقولوا سبب في طفولتي ، لكن عندما سألت أمي مرة و أخبرتها عن ما أعاني منه ، استغربت وقالت لي : أنتِ لم تكوني هكذا و أنتِ طفلة ، كنتِ واثقة من نفسك و كنتِ تحبين المشاركة في المسارح ، أما من ناحية طفولتي فعائلتي مستقرة والحمد لله و ليس فيها مشاكل و أبي حنون إلى أقصى حد و لم أشعر يوماً بنقص عاطفة.

ربما تظنون بأنني لا أحب نفسي أو اكرهها ، لكن أنا لست هكذا ، الحمد لله أحب نفسي و أرى نفسي بأنه لا ينقصني شيء و أملك بعض من النرجسية العالية تجاه نفسي - أعلم يجب تخلص منها .
 
و هكذا أنهي أوجاعي على شكل بوح من قلبي عن ما أعاني و أتمنى مساعدتي ، واذا كان أحد يعاني من نفس المشكلة فليكتب عن معانته.

دمتم بخير .

تاريخ النشر : 2021-03-03

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
انشر قصصك معنا
مقهى
اتصل بنا
قصص

من تجارب القراء الواقعية

أتمناه نصيباً لي و لكن ؟
قطرة أمَل في بحر الآلام !
زهرة الامل - ليبيا
كتب السحر طريق إلى الجحيم
الكاتب الصامت - الجزائر
كيف السبيل إلى برّها ؟
هل سُرِقَتْ شخصيتي ؟
آية - جمهورية مصر العربية
براءة مفقودة!
حياة - مصر
فوضى في سن الـ 14
العشق المحرّم
إيهاب الحمادي - عمان
فيسبوك
يوتيوب
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (24)
2021-03-10 12:25:06
409270
user
15 -
سماح اسعد
عادى حبيبتى متحمليش نفسك فوق طاقتها فى كتير بنات واولاد عندهم الشعور دا وعدم الثقه والخجل ودا مش عيب لأنك حاولتى ونجحتى رغم صغر سنك ودا طبيعى فى سنك مازالتى طفله بس أكبر شويه لسه هتكتسبى خبرات كتير فى حياتك وتجارب وازمات هتغيرك ارجوكى متستعجليش انا كمان كنت كدا خجوله ووشى يقلب الوان أول ما مدرس او اى حد من عيلتى كنت اجرى استخبى جوه كل سنه هتتغيرى دا طبيعى وفى بنات واولاد فى سنك هتلقيهم عندهم جراءة وقيادين بس كله مع الوقت بيتغير ويتطور بسبب الحياه وكله هيتساوى وانتى جميله وطبيعيه جدا متفكريش فى غير كدا
2021-03-09 14:36:09
409061
user
14 -
اسير الاحزان
تعليقك ...النفس الحساسة طيبة وضعيفة تحتاج شوي ثقة وقوة وعدم خوف لان لافي حد افضل من حد ولا تكبري باي انسان لاتعطي قيمة لاحد كل البشر زي بعض عيشي لنفسك
2021-03-09 12:40:33
408986
user
13 -
هدوء
تعليقك ...الصبر لانه اصعب موضوع اصعب من الحروب
2021-03-08 20:44:02
408881
user
12 -
عادي
تعليقك ...هذة مشكتك من عمرك اخ في عمرك واجهة مشاكل اكبر حرب صواريخ قنابل نيران تعذيب ضرب جوع سجون تكسير ظهر حرق بالنار جسد مكسر شهور مشلول واحد يرعاني الله هو فقط من وجدته
1 - رد من : قمر-صاحبة المقال
الحمدلله على نجاتك من الحروب
الحروب مؤلمة لكنها تكون شخصيات قوية وعظيمة بعد الام واوجاع
2021-03-09 07:48:10
2021-03-04 07:23:25
408170
user
11 -
وائل
الصفاقة و البذاءة و سلاطة اللسان و الفحش بالكلام الجارح في الوجه و اللغط و الصّخب و القهقهة ليست كاريزما و لا ثقة في النفس بل هي قلة حياء و سوء أدب و لا يغرنّكم من كانت هذه صفته و إن صفّقت له النّاس و أعجبهم من كان على هذا، أقول هذا فقط لاختلال المفاهيم و انقلاب الموازين في زمننا هذا حتى صار المعروف منكرا و المنكر معروفا .
أما في ما يتعلق بمشكلتكي فسببها إعطاؤكي رأي الناس و ملاحظاتهم أكثر ممّا يستحقون و هذا يسبب ضغطا و توترا على النفس خوفا من الفشل في نيل رضاهم و بحثا عن الكمال في كل التفاصيل مهما كانت دقيقة فنراعي طريقة مشينا ونحاول أن تكون تعبر عن ثقة و اتزان و في نفس الوقت نظن أن ّهذه المشية ستُفهم على أنها كِبرٌ و تعالي و أيضا في طريقة الكلام و الحوار نقع ضحية خوف تقبل أو عدم تقبل للآخر لنا و هكذا السّبب الرئيسي حصر أنفسنا و الضغط عليها لجعلها تنال رضى من هم حولنا .
الضغط المتواصل على أنفسنا لإرضاء غيرنا و المبالغة في ذلك يولّد قهرا للنّفس و كسرا لها و حبّ للعزلة و الإنطواء و الإبتعاد عن الأضواء تخوفا من الفشل و النّقد.
العلاج بسيط و يحتاج إلى إعادة بناء الثّقة في النّفس وتقبّل ذواتنا وأجسامنا و خصوصياتنا كما هي و اليقين بأنّ أولئك الذين نحسب لهم كل تلك الحسابات لا يستحقّون و أنّهم مجرّد بشر و أنّ إرضاء النّاس غايةٌ لا تُدرك.
و أنّ من يستحقّ منّا أن نراقب تصرّفاتنا و أن نحاول إرضاءه في كلّ شيء وأن نستحي منه هو الله فقط وحده لا شريك له وأنّه هو فقط من يعذرنا و يتفهم ضعفنا وتقصيرنا و أننا لسنا كاملين.
قال ابن القيم في مدارج السالكين: "لا صلاح للنفس إلا بإيثار رضى ربها ومولاها على غيره"
إذا صح منك الود فالكل هين
وكل الذي فوق التراب تراب
1 - رد من : قمر-صاحبة المقال
اتفق مئة بالمئة على كل ما قلته ، وللأسف فعلا هناك من لا يفرق بين الوقاحة والجرأة ويظن بأن انعدام كرامة هي شجاعة
ان شاء الله اتخلص منه فمشكلتي هي التشتت المفاجئ بدون سبب والارتباك والارتجاف و التوتر مرة واحدة اثناء تحدث مع الغير
2021-03-04 10:15:29
2021-03-03 22:28:35
408117
user
10 -
اسلام
زهني او رهب بس مش اكتر حولي تصحبي صديقة وحدي وحدي اتعرف تتعمل مع الناس
2021-03-03 17:30:43
408099
user
9 -
هديل
اعتقد ان هذا الشعور ليس نتيجة نقص حنان بل عدم أختلاط بالناس كثيرا" .لاحظت ذلك من اصدقاء أبنتي فالفتاة التي تكون والدتها تتنقل من بيت لبيت والضيوف عندهم كثر لا يوجد عندها أي خجل. اما الفتاة التي تكون أمها معارفها محدودة ولا يوجد عندها معارف وأغلب الوقت تبقى هي وأولادها بالبيت تكون هذه الفتاة خجولة. أذا الأختلاط بالناس هو السبب.
بالنسبة لك طالما أنك قدرتي أن تغيري من نفسك فما المانع أن تجعلي التغير هدفك واثقة أنك ستنجحين.
بالتوفيق.
1 - رد من : قمر-صاحبة المقال
صدقتي امي لا تخالط احدا
ومع جائحة كورونا ازداد الوضع سوءا لأنه لا يوجد مدارس ولا حتا يمكن رؤية فتيات من عمري كما في المدرسة
2021-03-04 02:29:37
2021-03-03 16:42:00
408093
user
8 -
الشمعة المضيئة
ماجعلني اعلق امر واحد وحيد وجدت ضرورة الاشارة اليه
انا وانت وكل من يعاني من الخجل الشديد ونصف انفسنا بالنرجسية وحب العظمة في الحقيقة نحن على خطأ فنحن اكثر من نحتقر انفسنا ولا نثق بها ونهاب الاخرين مهما تظاهرنا ومهما كانت لدينا تلك القناعة باننا نحب انفسنا ونثق في انفسنا وافكارنا الا اننا في الحقيقة عندما نكون امام الامر الواقع نكتشف حقا من نكون
لذا اول طريق للعلاج هو حب الذات بحق بدون تكبر و بدون تواضع مبالغ فيه وعدم اعطاء الغير قيمة اكثر مما يستحقون فليسوا الا بشر كما نحن ولا احد غير الله يستحق المهابة .
1 - رد من : قمر-صاحبة المقال
كلامك صحيح لكنه يختلف من شخص لآخر
انا فعلا احب نفسي لكن ما افقده هو الثقة عند تحدث مع الاخرين
2021-03-04 02:28:05
2021-03-03 14:15:00
408069
user
7 -
عصام العبيدي
ماحصل معك مع صديقت امك امر طبيعي فلقد كانت تثقتك بنفسك مركبة,مصطنعة,ليست طبيعتك السائدة لذلك انتكست النواقل العصبية الايجابية وتحفزت النواقل العصبية السلبية عندك بحضرتها يظهر انك كنتي تضغطين على نفسك لتواصلي الثقة.
حسناً مارسي اسلوب المستهترة,لا اقول المستهترة اخلاقيا او ادبيا لا ليس هذا,,وانما المستهترة التي لاتهتم بالرسميات التي تتطلب ضغوطات على النفس من اجل البروكولات او الرسميات,يعني بالعامية,,كوني عادية بسيطة مبتسمة سهلة غير معقدة مع نفسك ولا متكلفة وانظري للجمهور سواء في الشارع او المدرسة او الضيوف بنظرة البليد,البليد الذي لايهتم كيف ينظر له الاخرون,ولا يدقق كيف ينظر له الاخرون,لا مبالي بما يكفر به الاخرون تجاهه,كوني عادية نفسيا وجسديا لاتتوتري لافي كلامك ولامشيك ولابنظرات حادة.
قد لاتفهمين كلماتي لكن سأقرب بشكل افضل,هل رأيتي يوما قصاصة او حكواتية؟تمتع الاخرين بخفة دمها وحركاته التي توحي بالظرافة وخفة الظل وهي تحكي قصصها التي تروي حكايات ما وهي تتفاعل مع المواقف الظريفة بتسم ثم تتعامل مع المواقف المريبة بانزال الجفون وهكذا,فمن يجالسها يتعجب لها وهي تشعر بأريحية واسترخاء وكأنها بحضرة اطفال صغار,كوني كهذه الشخصية فالعالم حولك لاينظر لك كقائد ولا تفكري بانهم ينتظرون منك المعجزات فكوني عادية بشوشة الوجه طالبة كالطالبات وابنة كالابنات وصديقة كالصديقات فلا داعي للتوتر والتحسس,حاولي تجالسين الصغار بكثرة ومارسي معهم الاستاذية,وحينما تكوني مع الكبار الجأي لفن الاستماع وإبداء الاعجاب لكلماتهم وكأنك لاتفهمين ولاتجيدين الكلام لكي تكوني في نظر نفسك مجرد فتاة عادية صغيرة فتتجنبي الضغط على نفسك لانهم بدورهم سينظرون لك كفتاة عادية,ومع الطالبات كظالبة عادية ليسوا منتظرين منك معجزة ما
1 - رد من : قمر-صاحبة المقال
فهمت قصدك اكون عفوية وعلى طبيعتي
ان شاء الله اتخلص منه
شكرا لك على تعليقك الغني بالمعلومات و المثقف جدا كالعادة
2021-03-03 18:43:07
2021-03-03 14:13:09
408068
user
6 -
الداعي إلى الله السبوح القدوس السلام
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ، بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
جل جلال الله تبارك وتعالى رب العالمين العزيز الجبار
قال الله تعالى ( قل هذه سبيلي أدعوا إلى الله )
صدق الله العلي العظيم
والله الذي لا اله غيره ولا رب سواه والذي نفسي بيده إن جميع المشاكل والمصائب في الكون تحل بالدعوة الى الله عز و جل رب العالمين ، فهي طريق الرسل والانبياء عليهم الصلاة والسلام وهي مقصد وجود الانسان وهي اشرف واسما عمل في الوجود وهي سبب رفع البلاء عن الامة وهي سبب نيل رضا الله الرحمن الرحيم والفوز بالجنة والنجاة من النار والعياذ بالله منها نسأل الله العفو والعافية والمعافاة الدائمة في الدين والدنيا و الآخرة
علينا أن نلجأ الى الله تبارك وتعالى بالدعاء والبكاء وان نطلب منه الرحمة والمغفرة و الهدى والعافية والرزق ، علينا بالدعوة الى الله تبارك وتعالى رب العالمين ، و تبليغ الجميع عن عظمة الله الحي الذي لا يموت الرب الجليل الله عز و جل رب العالمين ،وتذكيرهم بأن لهذا الكون خالق خلاق حكيم ملك جبار مالك الملك حكيم حكم عدل خلق الجنة والنار وإنذارهم بأن عذاب الله شديد
اللهم اني اسالك للمسلمين موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والسلامة من كل اثم والغنيمة من كل بر والفوز بالجنة والنجاة من النار
اللهم اهد الانس والجن وفرج كرب المسلمين وطهر ارضك من اعدائك يا رب العالمين يا ذا الجلال والاكرام يا ذا الجلال والاكرام يا ذا الجلال والاكرام
اللهم صل على عبدك ورسولك ونبيك سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وبارك وسلم تسليما كثيرا واكرمنا برؤيته واجعلنا رفقاءه في اعلى غرف الجنة جنة الخلد يا ذا الجلال والاكرام يا ذا الجلال والاكرام يا ذا الجلال والاكرام
2021-03-03 13:28:18
408054
user
5 -
؟
اعتقد هاذا الشي مراح يختفي فجاة ولكن تدريجيا وقد يستغرق سنين
ابدي مثلا بقراءة كتب وتكوين صداقات
وحطي نفسك بتحديات انك راح تتخطين هاذا الشي
1 - رد من : قمر-صاحبة مقال
انا اؤمن بإذن الله سيأتي اليوم واتخلص منه 🙃
لن افقد الامل
2021-03-03 18:41:19
2021-03-03 12:48:38
408038
user
4 -
la prince
انه الرهاب الاجتماعي ....اغلب من هم في سن المراهقة يعانون منه...انه ناتج عن مركبات نقص او ضعف في الشخصية ....انه يزول مع الوقت و بمخالطة الاخرين....انصحك بمتابعة برامج "السيبلمنال" لتقوية الثقة في النفس....
2021-03-03 11:20:27
408000
user
3 -
شخصية مميزة الى صاحبة المقال
الخجل مع الوقت يتلاشى تدريجيا عليكي المحاولة في التخلص منه كلما سنحت لكي الفرصة ولا تترددي في المشاركة الجماعية
1 - رد من : قمر-صاحبة المقال
ان شاء الله😔
2021-03-03 13:43:00
2021-03-03 10:56:14
407991
user
2 -
اندرو
إنتي بدأتي تتخلصين منه ، ولكن انا يزداد معي كل يوم ، عندما اسمع احد ينادي اسمي يدق قلبي بقوه لدرجه احس واسمع بنبضاتي وترتجف وتبرد أطرافي ، ولا احد من عائلتي يعلم بحالتي وانا أخفيها عنهم ، وبالطبع في هذه الحاله سنتعرض للكثير من الاحراجات ، أرجو من الله ان شفيك ويشفيني
2 - رد من : احمد
ابحث عن مرض رهاب اجتماعي
انت تعاني منه
2021-03-04 06:10:49
1 - رد من : قمر-صاحبة المقال
كما كتبت انا في العنوان اشعر بأنه مرض لكن في نفس الوقت ليس مرض
المشكلة فعلا لا يمكن اخبار احد مهما كان قريب عليك عن هذه مشكلة

سألت انا صديقة قريبة على قلبي لكن قلت لها - يوجد صديقة تعاني من كذا (اقصد مشكلتي وماذا انصحها)_ وهي اخبرتني عن نصائح
بإمكانك ان تسأل امك او اي شخص قريب عليك على صيغة ( اعرف شخص يعاني من هذه مشكلة الخجل وهو يشعر بكذا..... كيف اساعده )
هنا تتجنب الاحراج ولا احد سيعلم عن من تتحدث
ان شاء الله تنتهي معانتنا انا أؤمن تماما بأنه لا يوجد مشكلة لللأبد 🙃
2021-03-03 13:50:10
2021-03-03 10:55:05
407990
user
1 -
باولا
مسآء الخير، معك حق أنا أيضا أعاني من الخجل الشديد أمام الناس و لطال ما حدث لي ذلك عندما أصعد إلى السبورة لأقرأ تماريني أقرأ بسرعة شديدة لأهرب من الأعين المصوبة نحوي
move
1