الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : منوعات

سارة برتمان : ضحية العبودية

بقلم : نور الهدى الاخضرية - الجزائر

كل ذنبها انها كانت تمتلك جسدا مميزا
كل ذنبها انها كانت تمتلك جسدا مميزا

في عصرنا الحالي تتغنى الدول العظمى بالحرية وبحقوق الانسان وتهاجم الدول الفقيرة وتتهمها بمحاربة الحريات والديموقراطية وحقوق الانسان ، لكن هل يا ترى نظرت هذه الدول الى الوراء قليلا الى ماضيها السحيق أم انها تتجاهل هذا الماضي وتدير ظهرها له ، طبعا لأنه سينفي خرافة دفاع هذه الدول عن الانسانية ...

اليوم سنذهب الى هذا الماضي لنحكي قصة امراة عاشت في زمن سيطرت فيه هذه الدول على كل شيء حتى الحرية وجعلت من الشعوب الاخرى اقل منها درجة بل اكدت على أن هذه الشعوب من أصل حيواني!!.

في احدى القرى الصغيرة التي استوطنت على ضفاف نهر جامتوس في جنوب افريقيا ولدت فتاة صغيرة تدعى سارة عام 1779 في قبيلة خوي خوي وهي احدى القبائل المشهورة في جنوب افريقيا ، كانت سارة فتاة جميلة بشرتها ذات لون اسمر جميل ، توفيت والدة سارة عندما بلغت الثانية من عمرها ، ثم ما لبث ان توفي والدها ايضا الذي كان راعيا للماشية عندما كانت مراهقة فعاشت حياة صعبة.

تزوجت سارة في عمر صغير على غرار كل الفتيات وانجبت طفلا لكنه توفي ومع دخول الاحتلال الهولندي الى البلاد وسوء الاوضاع قتل زوجها على يد المستعمر فبقيت سارة وحيدة فاضطرت في سن العشرين أن تعمل كخادمة عند عائلة هولندية في كيب تاون واصبحت تدعى سارتجي وهي لفظة هولندية تعني سارة الصغيرة .

سارة برتمان : ضحية العبودية
كبر الكفل حالة جسدية مميزة لدى بعض القبائل .. حيث تتراكم الدهون في المؤخرة .. وهي تختلف عن البدانة فالمرأة قد تكون نحيفة لكن لديها مؤخرة كبيرة

كانت سارة جميلة لكنها كانت تملك بعض المميزات الجسدية التي اشتهرت بها قبيلتها وهي المؤخرة الكبيرة جدا وهي تظهر بسبب تراكم الدهون وتسمى طبيا كبر الكفل  (Steatopygia) ، وقد كانت هذه المميزات تجذب المستعمرين البيض ، ففي احد الايام اثناء عمل سارة عند العائلة الهولندية زارهم جراح وطبيب بريطاني يدعى وليام دنلوب فجذب نظره شكل سارة وخاصة حجم مؤخرتها فطلب شرائها من رب عملها والسفر بها الى بريطانيا.

رب العمل رفض في البداية لكن الطبيب استطاع اقناعه بأنه سوف يقوم بدراسة جسدها فوافق سيدها على بيعها خاصة بعد ان وافق محافظ المنطقة السيد هاندريك سيزار على سفر سارة الى بريطانيا ، وفي رواية اخرى تقول ان الطبيب دينلوب اغرى سارة بالشهرة والثروة اذا عملت كموضوع للدراسة والبحث بسبب شكلها ووقعت على عقد معه للسفر والعمل لكن هذه الرواية اعتبرت غير صحيحة فسارة امية لا تكتب ولا تقرا فكيف لها أن تقرأ عقدا وتمضي عليه! بل الاقرب الى التصديق انها بيعت الى الطبيب دنلوب مثلها مثل كل العبيد الافارقة في ذلك الوقت الذي شهد بيع واستعباد اكثر من عشرين مليون افريقي.

جحيم لندن

سارة برتمان : ضحية العبودية
اجبرت على العمل في السيرك وعرض جسدها للجمهور

عندما وصلت سارة مع مالكها الجديد الى لندن عام 1810 وهي في سن 21 بدات سلسلة من الدراسات على جسدها بشكل مهين لكرامة الانسان وليس هذا فقط بل اجبرت على العمل في سيرك بيكاديلي للحيوانات وقد كانت توضع في قفص مثل أي حيوان وتجبر على الظهور امام المتفرجين عارية ليروا شكل جسدها ومؤخرتها ، كما اجبرت على التصرف كالحيوانات فتقف وتجلس مثلهم. كما حصل صاحب السيرك على نقود اضافية مقابل من يرغب في لمس مؤخرتها وهي اقسى صور الاستعباد. كما اجبرت على الرقص ايضا ومقابل كل هاذا لم تحصل على اجر عملها بل كانت تعطى القليل الذي لا يكفي حاجاتها.

بعد عمل سارة في سيرك بيكاديلي للحيوانات ومعاملتها المهينة وتهافت الناس لمشاهدتها ولمس مؤخرتها احدث كل هذا ضجة خاصة بعد تكوين الرابطة الافريقية والتي دعت لاطلاق سراحها ، كما دعى روبرت ويدربيرن وهو ثائر من جامايكا لتحريرها وتحرير كل العبيد ، كما دعى العبيد الى قتل اسيادهم وتحرير انفسهم وهذا ما أدى الى سجنه واعتقاله عدة مرات.

بعد كل هذه الضوضاء اضطر البريطانيون لمنع سارة من الظهور في السيرك مجددا لكن المحكمة احتجت بان سارة مرتبطة مع الطبيب دنلوب بعقد عمل وموقعة عليه.

سارة برتمان : ضحية العبودية
تمت مسائلة سارة أمام القضاء على عملها في السيرك

وفي هولندا تمت مسائلة سارة أمام القضاء على عملها في السيرك فقالت أنها تفعل ذلك بمحض ارادتها وليس تحت أي ضغط وأنها تحصل على اجرتها ، لكن اكيد أن سارة اجبرت على هذه الاقوال لأنه من غير المعقول أن يقبل أي بشر الحياة والعمل الذي تقوم به خاصة وأنها كانت قد أدلت بتصريح في وثيقة قانونية من قبل وقالت عكس كل ما قالته في المحكمة لكن ربما ضغوط سيدها وظروف استعبادها وخوفها وأميتها جعلها تغير اقوالها.

بعد مضي اربعة سنوات في لندن بيعت سارة من جديد لتعمل في سيرك آخر ، وبعد مشاهدة الجمهور الفرنسي لشكل جسمها ومؤخرتها قام بعض المؤلفين الفرنسيين بتأليف مسرحية عنصرية هزلية عرضت في الاوبرا الفرنسية تدعى (المكروهة للنساء الفرنسيات) وهي عبارة عن خليط من الفلسفات العرقية والفنتازيا الجنسية التي اشتهرت لفترة وقتها.

كان الرجال الفرنسيون يشاهدون سارة وكل منهم يتخيلها في خياله المريض فأجبرت على العمل في الدعارة كما افرطت في الشرب لتنسى الذل والمهانة التي تعيش فيه. كل هذا الاستعباد والخزي لم ينتهي بل تواصل بعد أن اشترى طبيب نابليون سارة وبدأ بدراسة جسدها كظاهرة و قام بنشر سلسلة من الدراسات التشريحية المزورة والتي مفادها أن الافارقة يشبهون القرود وقد يكونون من اصل أحد انواع القرود وأن الجنس الاوروبي هو جنس سامي لا يرقى له أحد.

حتى بعد الموت ذل

سارة برتمان : ضحية العبودية
الهيكل العظمي لسارة معروض في متحف باريس

في سن 26 سنة توفيت سارة عام 1816 بعد حياة مليئة بالعبوية والذل والاهانة لكرامتها البشرية وسوء المعاملة ، توفيت وحيدة وحزينة وقد اختلفت الروايات حول سبب الوفاة بين من يقول انها توفيت بالجدري ومن يقول توفيت بالزهري ومن يقول بمرض رئوي ، لكن حتى بعد وفاتها لم ترتح سارة المسكينة بل خلال اقل من 24 ساعة قام العالم كوفييه بتشريح جثتها وانتزع منها المخ والاعضاء التناسلية واحتفظ بها في جرار مملوؤة بالفورمالين واحتفظ بالهيكل العظمي ليصنع منه قالبا للجسد وتابع دراساته في التشريح المقارن ليثبت أن سارة أقرب الى القرد مثل كل الافارقة.

تم عرض رفات سارة في متحف الانسان بباريس وهو متحف يعرض الكثير من الجثث والاعضاء البشرية لاشخاص من مختلف الشعوب وفي عام 1974 تمت ازالة هذه الرفات ووضعت في مخزن ونسي امرها.

عندما تولى مانديلا حكم جنوب افريقيا بدأ محادثات مع الحكومة الفرنسية مطالبا بجسدها عام 1994 ونجح في ذلك بعد قرابة 200 سنة من وفاتها ونقلت رفاتها الى مطار كاب وعادت الى قريتها غامووت ودفنت هناك واقيم حفل تأبين لها في 9 اوت 2002 لترتاح اخيرا سارة في قريتها وفي وطنها.

قصة سارة واحدة من آلاف القصص لأفارقة استعبدوا طول حياتهم وليس فقط الافارقة بل الكثير من الاشخاص من كل الدول تعرضوا لهاذا العذاب من قبل دول تتغنى اليوم بالحريات متناسية الجراح والآلام التي خلفتها في ذاكرة الشعوب التاريخية فهل يا ترى ستنظر هذه الدول يوما ما لتاريخها الاسود وتطلب الغفران أم انها ستواصل تغنيها بحقوق الانسان في هذه الدول الضعيفة؟

كلمات مفتاحية :

- Saartjie Baartman
- Freak show
- Steatopygia

تاريخ النشر : 2021-03-16

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد
انشر قصصك معنا
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المتسولون الأغنياء
استيل - اليمن
ماذا ستفعلون لو أصبحتم مخفيين؟
حلمت بأنني أركض على جسَر
رُقَية - العراق
خطب ما
مجهولة
الشيطان يرتدي تنورة
سارة زكي - مصر
هاي جريف
ميرنا أشرف - مصر
كسرة النفس
سليمة - ليبيا
أحاجي الفراعنة :جرائم غامضة وألغاز مظلمة
قصتي
عرض
التعليق على هذا الموضوع مغلق حاليا
تعليقات و ردود (72)
2021-07-19 04:50:04
433886
user
42 -
المطالعة الشغوفة
قذرون
وحوش
عديموا الحياء
ألا قيمة لأرواح و كرامة الآخرين
2021-03-26 06:56:07
412338
user
41 -
u:u
يال عقليتهم القذرة تباً لهم!!
2021-03-26 06:54:52
412337
user
40 -
أمنية✨
تباًّ لهم يظنون أنهم أفضل الأفضل!!
كم اغتظت من عبارة:(أن الجنس الأوربي هو جنس سامي لا يرقى له أحد)،من ناحية هي مخطئة لأنها باعت نفسها بثمن بخس ولكن لم يكن هناك حل آخر فقد كانت وحيدة وجاهلة بما يحدث ليس لها من يحميها ويحمي كرامتها..

ثم ما قصة المجتمعات الغربية؟؟! لقد سئمت من هذا حقاً!!، أنسيوا تاريخهم المظلم وأفعالهم اللا أخلاقية وفسادهم وجاءوا ليتفلسفوا علينا وأن جنسهم راقي وأنهم يهتمون للقضايا الإنسانية؟!!،وهم من أطلق فكرة العنصرية ضد السود؟!وبمناسبة موضوع العنصرية ولأنه في الماضي كان أغلب العلماء الذين ظهروا من المجتمع الغربي وكما تعلمون عقليتهم الإستغلالية السافلة وخاصة مع إنتشار الجهل آنذاك قادتهم لطرح هذا الموضوع ودراسة جماجم الأفارقة ومقارنتها مع جماجم جنسهم الحقير وأيضاً دراسات اخرى لا أذكر ابحثوا عن هذا الموضوع وستعلمون كم كانوا جاهلين ومتخلفين ونظرياتهم غبية ليس لها أساس من المنطق وفوق كل هذا يستغلونها لأجل مصالحهم ضد أي جنس غير جنسهم كما مع السود.
أتذكر في مرة كان والدي يستمع للراديو فجاء موضوع في قناة bbc عن العنصرية وبداياتها فناداني لأستمع معه وهنا بدأت أدرك الأمر شيئاً فشيئاً وبدأت أبحث أكثر وأقرأ أكثر إلى أن أدركت الحقيقة ومنذ ذلك الحين ومن قبله أصبح المجتمع الغربي في نظري لا شيء سوى حثالة منافقين ومدعين استغلاليين وسفلة !
2 - رد من : أمنية✨
لا ليس هنالك ما يُهين..
بالتأكيد ليس جميعهم كذلك ولكن كما نقول دائماً "الخير يخُص والشر يعُم" فأنا لم أقصد تلك الفئة بكلامي وأنا ضد العنصرية بكل أشكالها ولكن نظراً لما نسمعه ونعلمه عنهم أكاد أنسى وجود هذه الفئة منهم بل أشك في وجودها..تحياتي لك..
2021-04-21 03:09:42
1 - رد من : اسيل المتناقضة
اتفق معك
لكن بخصوص المجتمع الغربي فمنهم الجيد و منهم السيء
ككل مجتمع لذا اتمنى الا تحقدي على اشخاص ابرياء
فأنتي بذلك تصبحين عنصرية مثلهم
و اتمنى الا تجدي كلام اهانك بتعليقي فأنا لم ارد ان يوصلك غضبك للهاوية
تحياتي
2021-03-28 18:39:06
2021-03-23 20:25:23
411916
user
39 -
kinzy hassan
الم يكون فيهم احد حكيم ذو قلب رحيم يمنع هذا التعنت والذل
2021-03-23 20:23:16
411915
user
38 -
kinzy hassan
ليعلم مدعوا الحريات انهم اول من ازلوا وقهروا واساءو لبشر لم يخلقوا انفسهم من واقع ماقرات في هذه القصه المخزيه عليهم اقول لابنائهم وذراريهم هل كان اسلافكم يعيبون الخلق ام الخالق
2021-03-21 17:24:49
411337
user
37 -
مازن شلفة
موضوع جميل 👍
2021-03-20 16:17:51
411122
user
36 -
ابو علي
ليش لما عملو لها محكمه قالت محد اجبرني او محد خدعها في عقد السيرك
ليش كانت تشرب الخمر بكثره
هي غلطانه باعت حقها واسرفت في الشرب
2021-03-20 15:19:07
411112
user
35 -
حرام
حرام مثلو بالجثه من اجل مؤخرة اعجبتهم فرنسيين وهولنديين تجاوزو حدود المنطق
اننا خلقنا الانسان في احسن تقويم
سيعلم ظلمو اي منقلب ينقلبون
2021-03-20 15:03:27
411109
user
34 -
غيرمعروف
صاحب الموضوع اثار شيئين قد يرى البعض ان الصورة مضحكه
والبعض الاخر يرى انها قصه محزنه
وانا قرات انها كانت تشرب الكحول
والله المستعان
2 - رد من : المتمرد
برايك هذا
2021-03-20 19:14:16
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
صحيح هي كانت تشرب الكحول عندما كانت في اوروبا هروبا من الذل الذي عاشته ولكي تنسى قساوة عيشها والعبرة من القصة ليس ماتأكل وما تشرب بل استعباد الانسان لأخيه الانسان وشكرا
2021-03-20 15:50:08
2021-03-20 11:34:21
411080
user
33 -
عبادي
لقد نزف الضمير لأجل ساره
2021-03-20 10:45:47
411075
user
32 -
عبادي
الله لايوفقهم انقهرت عليها
2021-03-19 18:20:37
410969
user
31 -
علاء السيد
مشكلة المجتمعات الغربية أنها بدأت وعيها على جهل مركب يعتمد على أنها وحدها التى تعيش على الكوكب وللتنفيث عن عقدة الجهل بعد تعلمهم من علماء العرب بدى بعضهم الوعى العلمى لكن مع مركب الجهل تعويض عن ما كان لمحاولة التفوق على المجتمعات المعلمة لهم شأنهم شأن العالى إذا صاحبه إذلال
2021-03-18 17:05:45
410767
user
30 -
ابا الثعبان
اولا شكرا للكاتبه ، فهي كاتبه مثاليه تناقش اكثر كتاباتهاقضايا انسانيه فلها الشكر .

الغرب هم ابشع من قد وجد ،، فهم اكثر الناس شراً، وعندهم اصرار عجيب على امتهان الاخرين وستعبادهم واذلالهم وفي كل العصور ، جرائمهم فاقت كل جرائم الامم منذ بدء الخليقه والى الأن ضحاياهم بالملايين وعشرات الملايين وهذا مثبت تاريخيا ، وتراهم يقذفون الاخرين بما هو فيهم اصلاً ، وهذه القصه قطره من بحار شناعاتهم وجرائمهم التي ما زالت تتواصل والى يومنا الحاضر .
شكرا لكابوس وشكرا للأخت نور وخالص تحياتي للجميع
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
شكرا لك دائما تشدني القضايا الانسانية من غيرها فهي تغير افكارنا وتحررها من القيود
2021-03-18 17:21:10
2021-03-18 15:40:09
410743
user
29 -
المتمرد
اللهم زلزل الارض بما رحبت عليهم هم وذريتهم وقراهم وشعوبهم والساكتين والمشاهدين اللهم اخسف الارض عليهم واغرقهم ودمرهم تدميرا انك عزيزا ذوانتقام كبير جبارا قهار علي مافعلوا بسارة
1 - رد من : عبادي
امين
2021-03-20 10:46:23
2021-03-18 15:35:53
410742
user
28 -
المتمرد
تبا للعالم المتفرج واللعنة عليهم وعلي المتعاطفين دون حراك
2021-03-18 15:10:19
410738
user
27 -
المتمرد
شكرا علي الموضوع وضعتي الانسانية علي جراح الابرياء
2021-03-18 15:05:00
410736
user
26 -
المتمرد
يارب ادخلها الجنة وطهرها من كل ماحدث لانه فوق ارادتها وفوق وعيها يارب ارحمها وخذ حقها لقد نزف الضمير لاجل سارا
2021-03-18 15:04:08
410734
user
25 -
المتمرد
يارب ادخلها الجنة وطهرها من كل ماحدث لانه فوق ارادتها وفوق وعيها يارب ارحمها وخذ حقها
2021-03-18 14:56:10
410730
user
24 -
دلوعه
عندما رايت الصوره المصغره للمحتوي لا ادري لماذا تذكرت كيم كرداشيان
اعتقد ان كيم كرداشيان هي التطور لسارا
2021-03-18 13:11:50
410716
user
23 -
قاريء جيد ومدقق
دائما في كل كتاباتك تتحفيينا بشيء جديد ...احسنت النشر وشكرا لك
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
شكرا لك ابحث دائما عن الجديد لا اريد ان اكون مثل الاخرين تحية لك
2021-03-18 17:22:04
2021-03-17 22:56:41
410647
user
22 -
ابو عدنان
مستغرب في الانجذاب الى المؤخرات حاجه مقرفه !!!?
2 - رد من : مازن
الناس في مايعشقون مذاهب
على العكس تماما
2021-06-14 18:33:01
1 - رد من : a.r.m.y for ever
معك حق
قرف
2021-04-04 14:49:43
2021-03-17 18:05:45
410598
user
21 -
ak-47
غريب
2021-03-17 15:35:09
410565
user
20 -
سامي
تعليقك ...هدىالمبدعة
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
شكرا لك
2021-03-17 17:12:51
2021-03-17 15:14:48
410561
user
19 -
رفعت
يا ناس انتوا مشغولين بالتاريخ ونسيتوا الحاضر، الدول العربية تسحق شعوبها وتجوعهم والشباب العربي مستعد أن يهلك نفسه فى البحر حتى يصل إلى أوروبا بسبب الواقع الأليم وانتم تتكلمون عن قصة حصلت من ٣٠٠ سنة!!
3 - رد من : m
كلامك حقيقة و الحقيقة تجرح، الغرب ادركوا خطئهم و قاموا بتصحيحه اما العرب لا زالو 
2021-03-25 08:27:01
2 - رد من : المتمرد
كل ضحية بريئة ننزف لاجلها ونحس ماداقت في الماضي والحاضر هذة الماساة
2021-03-18 15:08:28
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
لم يجبرك أحد على قراءة القصة ولا احد يمسكك فلتهاجر رفقتك السلامة ثم ان هاذا الموقع متخصص بالغرائب والعجائب فطبيعي ان تكون هناك قصص من هاذا النوع فلا داعي للغضب
2021-03-17 17:12:34
2021-03-17 11:54:54
410539
user
18 -
امرأة من هذا الزمان
المقال جميل جدا وفيه توضيح للفرق بين عقليتين هما الإنكليز والفرنسيين لو لاحظه أحد غيري..فبالنسبة للإنكليزي كانت سارة موضوع بحث علمي مثير للعقل في الوقت الذي رآها الفرنسيون ك جسد مثير للجسد...سلمت يداك... أظن الفلم الذي يروي قصتها من اجمل الافلام واكثرها حزنا...تحياتي
1 - رد من : المتمرد
الراي الصحيح في قضية سارا ليس ادلاء الراي في الفرنسين والانجليز ولكن الراي الصحيح هو ان ماحصل لسارا هو جريمة وماساة الي امراة هذا الزمان تفسيرك صحيح ورايك في قضية سارا ليس في محله لانه ليس الراي الدقيق
2021-03-20 02:48:06
2021-03-17 10:34:12
410530
user
17 -
طارق الليل
الى اي مدى وصلت دنائة المستعمر الاجنبي والى اي حقارة قبحهم الله وما هذه الا قطرة من بحر العبودية ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمين
شكرا للكاتبة المبدعة نور الهدى الاخضرية
2021-03-17 09:13:08
410520
user
16 -
اشرف......
قصة حزينة ومؤلمة للغاية... وكنت قد قرأت في وقت ما قصة او ملحمة الجزور.. للكاتب الافروامريكي اليكس هالي... وهي قصة حقيقية كتبت في القرن العشرين بينما حصلت أحداثها المروعة لجد الكاتب الأفريقي كونتا كنتي... وهي قصة حقيقية مسطرة بالألم والدموع.. للافريقين الذين سيقوا كعبيد لأمريكا وأوربا القرنين السادس عشر والسابع عشر... وتتبع الملحمة حكايات أجيال من الافارقة بدأ بجدهم الأكبر. كونتا كنتي.. وتعد الرواية بحق وثيقة تؤرخ للعبوديةووصمة عار والي الأبد في ضمير الحضارة الغربية والضمير الإنساني بشكل اعم
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
لقد قرأت رواية الجذور لألكسيس هايلي كانت تحفة رائعة رغم كمية الالم فيها شكرا لك
2021-03-17 13:04:53
2021-03-17 07:33:36
410512
user
15 -
ياسمين
بسم الله الرحمن الرحيم (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَوْمٌ مِّن قَوْمٍ عَسَىٰ أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ وَلَا نِسَاءٌ مِّن نِّسَاءٍ عَسَىٰ أَن يَكُنَّ خَيْرًا مِّنْهُنَّ ۖ وَلَا تَلْمِزُوا أَنفُسَكُمْ وَلَا تَنَابَزُوا بِالْأَلْقَابِ ۖ بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِيمَانِ ۚ وَمَن لَّمْ يَتُبْ فَأُولَٰئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ (11) صدق الله العظيم
2021-03-17 07:06:45
410505
user
14 -
ياسمين
الاوروبيين يعرفون تاريخهم جيدا و ارادوا الإصلاح و غيروا من أنفسهم و تعلموا من أخطائهم و تعلموا حقوق الإنسان و الرفق بالحيوان ليس مهما ما كنت المهم كيف أصبحت ...للأسف كثير من دول العالم الثالث لايحترمون حقوق الإنسان والحيوان بعكس الأوروبيين... ربنا يهدي الجميع
7 - رد من : امرأة من هذا الزمان
إلى الأصدقاء الذين وجهوا الكلام لي...انا لست فقط ناضجة..بل واقعية أيضا...لن أتهجم على الغرب الحديث بسبب همجية أجدادهم..ولن امجد الشرق الحديث بسبب أمجاد أجدادهم ايضا...وهل أقبل أن احاسب (بضم الألف)على فعل قام به جدي...ثم كيف اشتمهم واشتم حياتهم وأنا احلم وأدعوا ليل نهار وفي كل ركعة وسجدة وبعد كل ورد وعند كل أذان للحصول على هجرة إلى بلدانهم...مثلي مثل ٩٩.٩٩من الشعب العربي....انا واقعية لاغير ولست مستعدة ان أغرق في بحر مثاليات لاينتج عنها إلا الفقر والقهر والرغبة بأقل مقومات العيش بكرامة....تحياتي أصدقائي
2021-03-22 13:07:22
6 - رد من : إلى امرأة من هذا الزمان
إن دفاعك عنهم وتشبيههم برجل محترم و ناجح ؛ كمثل مدح زعيم عصابة يرتدي بدلة محترمة ويتصرف بلباقة ولا يباشر الأعمال القذرة بيده وإنما يوكلها إلى "بلطجيته" فدورهم في إشعال نيران الحروب هنا أو هناك لا يخفى على العقلاء .
طبعا لا أعنيهم كلهم ، وإنما من كان له الدور الكبير في دمار الشعوب من صناع السياسة عندهم .
2021-03-20 12:45:30
5 - رد من : الي امراة
صح انت ناضجة ولااتوقع هذا من امراة عربية
2021-03-19 00:07:07
4 - رد من : خبير
البشر كل زي بعض نفس الجنس
2021-03-18 23:50:02
3 - رد من : نور الهدى الاخضرية
اولا شكرا ياسمين على التعليق لكن اريد ان اوضح نقطة نحن لم نسخر من اي شعب او جنس معين كلما في الامر اننا نحكي قصصا حدثت ،صحيح ان بعض الاوروبيين افضل من غيرهم في مبادئهم وعقولهم لكن لا ننسى انهم بنو حضارتهم على انقاض شعوب غيرهم ،والكثيير منهم يرفض ان يصدق تاريخ بلاده الاسود كمثال اكثر من
70%من الفرنسيين يرفضون ان يطلبوا السماح من الجزائريين على الجرائم التي اقترفها اجدادهم كما ان التطور والحضارة التي تشاهدينها اليوم تخفي ورائها ا استعباد ،مثلية،جرائم ،مخدرات،
حروب وغيرها
2021-03-17 13:12:29
2 - رد من : ورود
والدليل احتلالهم للشعوب وتدميرها بحجج مختلفة واشعال الحروب بين الدول لبيع اسلحتها
2021-03-17 12:56:05
1 - رد من : امرأة من هذا الزمان
هذا برأي الكلام الصحيح فانتقادنا الحالي للغرب هو ك انتقادنا لشخص محترم وناجح لأن جده كان بلطجيا...مادخلنا بماضيهم انظروا لحاضرهم....وتبجح الكثير بماضي الأمة يشبه لصا سيئ الخلق يتباهى ويتفاخر لأن جده كان طبيبا او ناجحا....بالنسبة لي أسالي أي سوري مهجر في أوربا وآخر في أي بلد عربي...لتعرفي أن الحاضر هو المهم والأهم..وأن الماضي ماهو إلا وهم....تحياتي...
2021-03-17 11:51:53
عدد الردود : 7
اعرض المزيد +
2021-03-17 05:59:11
410496
user
13 -
a.r.m.y for ever
عندما كنت صغيرة كان حلمي هو اللقاء بنيلسون مانديلا
كم هو انسان رائع
2021-03-17 04:43:06
410491
user
12 -
نامجون ستان
هؤلاء ليسوا بشر انما حيوانات بل حتى الحيوانات لم تكن بهذا الشكل المخزي تباً لذاك العصر الشنيع
1 - رد من : jeon jankook
لا تهيني الحيوانات هاكذا
2021-05-16 08:12:58
2021-03-17 01:56:52
410479
user
11 -
ابو وسام
لاحول ولاقوة الابالله
محزن استهتار بالجنس البشري
سلامي للكاتب
2021-03-17 01:13:13
410472
user
10 -
ورود
رايت قصتها على اليوتيوب قبل فترة
2021-03-16 22:05:58
410465
user
9 -
جوريات السعودية
مقال ولا اروع سلمت يدك أ ستاذة نور الهدى دائما مقالاتك جميلة وشكرااااا لكل من امتعنا بمقال وبذل جهده في ذلك الغرب يتغنى بحقوق الإنسان ويهاجم الاخرين بسلب الحريات وهومعلمهم في الاعتداء على حقوق الآخرين مسكينة سارة وكل من تعرض لظلم الأوربيين من شعوب العالم
3 - رد من : عدنان
مع احترامي الشديد لك ،لا اعتقد اي ..... يفكر ان يهاجر الى بلاد ازمت واستعبدت وقتلت و دمرت وهجرت
ونهبت اجداده وبنت حضارتها على انقاض اناس ابرياء الا جاهل بالتاريخ او ....... وبهتم سوى بالماديات ،مع انني لا ابرر ابدا وضع مجتمعاتنا المزرية التي نعاني منها بسبب المشتخربين الى الان،تحياتي.
2021-03-17 18:46:41
2 - رد من : رفعت
هل تنكرين أن معظم الشباب العربي يريدون الهجرة إلى هذه الدول التي تعتبرينها تعتدي على حقوق الاخرين؟
2021-03-17 15:09:02
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
شكرا اختي السعودية
2021-03-17 13:13:00
2021-03-16 19:18:56
410455
user
8 -
mark
آلمني لؤم الطريقه التي تصرف بها اخر طبيب(ولو ان الكلمه رفيعه عن وصفه)وعرضها في متحف اكثر من عروضها الحيه في السيرك .
2021-03-16 18:56:50
410449
user
7 -
وائل
متحف الإجرام المسمى متحف الإنسان لا يزال في أقبيته رفات و جماجم آلآف من شهداء المقاومة الجزائرية استرجعت منهم الجزائر رفات 24 شهيد فقط ، كان من بينهم الشهيد البطل المصري "موسى بن حسن الدرقاوي" قدم من مصر إلى الجزائر و شارك البطل إخوانه أبطال المقاومة الجزائرية الجهاد ضد فرنسا الصليبية فارتقى مع إخوانه الذين اختارهم الله للشهادة و الخلود ، قام الحاقدون بحز رؤوسهم و بعد التمثيل بها لإرهاب الناس أرسلوها إلى متحف الإجرام المسمى متحف الإنسان بباريس ، ليبقى متحف الإنسان شاهدا يروي همجية و سفالة و وحشية الإنسان الغربي الذي صدّع رؤوسنا بالخطب الرنانة و المواثيق الدولية عن حقوق الإنسان و المدنية و التحضر .
للأسف أغلب الجيل لا يقرأ و لا يفهم و منبهر بالحضارة الغربية فنقل إلينا التطور و الحضارة في سروال هابط تبدوا منه نصف المؤخرة أو ممزق كأنما أكلته الكلاب أو ضيق يجسم العورة و يفضحها بدل أن يسترها و تسريحة للشعر تجعله لا ذكرا و لا أنثى و لا حتى خنثى ينمص حاجبيه و ينفخ شفتيه و يضع عدسة لتلوين عينيه و رطلا من الميك اب على خديه ترى هذا المسخ يلوك علكة بين فكيه متكسرا في تيه و لسان حاله يقول : " يا أرض اشتدي ما عليك قدي "...من الأفضل أن أتوقف قبل أن تغضب حروفي .
عذرا يا شهداء أمتنا عذرا يا تلك الدماء عذرا يا تلك الجماجم و العظام
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
صدقت في كلامك وكفيت ووفيت في الشرح شكرا لك
2021-03-17 13:13:38
2021-03-16 18:10:03
410442
user
6 -
عُلا النَصراب
القرد الحقيقي هنا هو الشخص الذي يبالغ بالحرية حتى يتشبه بالحيوان، سارة مميزة
النساء يلجأن للسيليكون وغيرها من الحيل التجميلية ليظهرن بمؤخره لافته لذلك مكانها ليس السيرك بل بيت سعيد صغير دافئ مع زوج أفريقي طيب يقدر مميزاتها فسبحانه يقسم الأرزاق بين الناس ومن حظي بشيء من الجمال ليشكر ربه

نور انتِ ممتازة قرأت كل كلمة في المقال لا أفعل هذا عادة فقد اتجاوز فقرات وأقرأ فقرات ولكن أسلوبك بعيد عن الحشو والانطناب والثرثرة لذلك قرأت لك .
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
شكرا علا حقا من ينادون بالحرية هم من اصبحوا عبيدا لهذه الحرية الزائدة تحية حب لك
2021-03-17 04:30:43
2021-03-16 17:21:30
410435
user
5 -
نور الهدى الاخضرية
شكرا استاذ اياد على تحرير المقالة وتحية لك
2021-03-16 17:02:38
410428
user
4 -
روح الجميلة
مقال جميل وحزين بنفس الوقت شعرت بالأسى لأجلها حقاً أنها فتاة مسكينة ولدت في زمن عدم الرحمة ..

الجدير بالذكر إلى أنني في أحدى المرات قرأت عن حديقة الحيوانات البشرية لقد كانت جريمة بشعة حقاً (يتم تهجيرهم قصراً من أوطانهم ) ويضعونهم جميعاً في أقفص لعرضهم ويعاملونهم بطريقة أقسى من الحيوانات ..

تحياتي ..🌸
2021-03-16 17:01:55
410427
user
3 -
هديل
منذ الأزل هناك ظالم ومظلوم هناك غني وفقير هناك ابيض وأسود .
صحيح ان ماضي الغرب ملوث بالدم والظلم وحتى يومنا هذا كل فترة نرى قصة تقشعر لها الأبدان. ولكن هل فكرنا لماذا أستبدوا وأعتبروا نفسهم هم النخبة بصراحة لأن الشعوب الفقيرة أو بالأحرى الشعوب الملونة لا تقف صف واحدا" تجاه هذا الأستكبار فعميت عيونهم الحضارة المزيفة.
اما أن هذه الشعوب ستعترف بطغيانها طبعا" لا والدليل سياستهم الحالية التي لم تتغير.
مسكينة سارة فهي واحدة من الملايين المعذبين أكيد ارتاحت بعد موتها ولعنة ظلمها حلت على كل من أذاها.
2021-03-16 17:00:33
410426
user
2 -
وسام
المتني جدا القصة الظلم اصل في الثقافة الغربية مع الغريب يحاولو جعل من استثناء حيث يميل الغرب الى تصغير جرائمه وتهوينها
2 - رد من : كنعان
الفرق بين الغرب والعرب انو الغرب بعتذر من جرائمة وبحاول يخفيها وينساها اما العرب بفتخروا بجرامئهم وبتمنى انها تعود هديك الفترات
2021-03-22 07:31:24
1 - رد من : رفعت
يعنى الدول العربية تاريخها ناصع البياض يا راجل!!!
2021-03-17 15:11:44
2021-03-16 16:57:59
410424
user
1 -
احمد
مقال حزين وحساس بعض الشيئ
عبودية الجسد لا تكون بالاجبار دائما بدليل الكثير من النساء اليوم يصرفن الملايين لتكبير اردافهن او تغيير اشياء في جسدهن
هذه ايضا عبوديه
move
1