الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : مذابح و مجازر

جريمة المغارة

بقلم : نور الهدى الاخضرية - الجزائر

جريمة مروعة بحق الابرياء
جريمة مروعة بحق الابرياء

خلال الحرب العالمية الثانية صدم العالم ببشاعة الجرائم التي قامت بها النازية واعتبرتها عارا على الانسانية خاصة المحرقة اليهودية وغرف الغاز وحتى اليوم مازالت الدول الكبرى كفرنسا وبريطانيا وامريكا وروسيا وغيرها تندد بهذه الجرائم وتوثقها وتكرم الناجين منها وتجرم كل من ينفي حدوث هذه الجرائم ، لكن الغوص في الاحداث التارخية لهذه الدول التي تتغنى بالحريات و الديموقراطية والانسانية وترفض كل اشكال العنف و التمييز يرى أن تاريخها غير نظيف بل اسود تماما فبعض الجرائم التي قامت بها هذه الدول سواء في شعوبها أو في شعوب أخرى إحتلتها كانت أكثر عنفا وهمجية من الجرائم النازية بل قد سبقت النازية بسنوات في بعض طرق التعذيب والقتل والابادة ، واليوم ستقرؤون في هاذا المقال عن جريمة مروعة سبقت فيها فرنسا المانيا النازية بسنوات طويلة في طريقة الإبادة الجماعية وطبعا فرنسا تنكر هذه الجريمة وتقلل من همجيتها لكن التاريخ لا ينسى شيئا ويكشف كل شيء مهما طال الزمن.

جريمة المغارة
فرنسا احتلت الجزائر عام 1830

بعد دخول فرنسا الى الجزائر عام 1830 وبداية توغلها في الاراضي الجزائرية واستعمالها كل الطرق الممكنة لإخضاع السكان بدأت المقاومة الشعبية منذ أول يوم للاحتلال بقيادة زعماء القبائل والعشائر ، ولأن فرنسا لم تتوقع هذه المقاومة فقد استعملت كل الطرق الممكنة من قتل وتعذيب لكن هذا لم ينجح في ايقاف الثورات التي بدأت تتوسع أكثر فاكثر وتشمل كل الولايات وهنا قررت فرنسا استعمال سياسة الارض المحروقة وهي سياسة تعتمد على قتل وتهجير سكان القرى واحراق بيوتهم ومحاصيلهم وحيواناتهم أيضا ، كل هذا من أجل أن يدب الخوف في نفوس السكان ويتوقفوا عن مساندة الثوار وحمايتهم لكن الشعب البسيط تمسك أكثر بهذه الثورات وزعمائها.

وفي جبال منطقة الظهرة شمال شرق ولاية مستغانم بالغرب الجزائري كان السكان البسطاء في القرى يقدمون الطعام واللباس للثوار كغيرهم من السكان وكانوا يناصرون الثائر الكبير بومعزة الذي شكل جيشا وبدأ في مقاومة الاستعمار وكبد فرنسا خسائر كبيرة ، وهذا ما جعل فرنسا تفكر في الانتقام من الاهالي الذين دعموه ، فأمر الجنرال بيجو الكولونيل بيليسي بالقضاء على الاهالي ووقف تعاونهم مع الثوار، وصل خبر الحملة التي يقودها بيليسي الى سكان القبائل المنتشرة في جبال الظهرة فخطط الجميع للهرب مع بعض ممتلكاتهم الى مناطق أخرى أو الاختباء في الجبال ، إحدى القبائل لجأت الى مغارة كبيرة في أحد الجبال قرب وادي يسمى وادي الفراشيش ، لكن الكولونيل بليسي تمكن من تعقب القبيلة وعرف مكان اختباء سكانها.

جريمة المغارة
لجأ الاهالي للمغارة للاحتماء

وفي 18من شهر جوان 1845 قام الجيش الفرنسي بمحاصرة المغارة وطلب من السكان الاستسلام لكنه قوبل برفض السكان الاستسلام فحاول الجنود اقتحام المغارة لكنهم واجهوا مقاومة كبيرة من الاهالي وأمام عجز الجنود الفرنسيين لجأ الكولونيل الى خطة جهنمية لم يسبقه فيها أحد حيث أمر جنوده بجمع الحطب والتبن واشعال النيران في كل منافذ المغارة وذلك في يوم 19جوان، استمرت النيران بالاشتعال ليوم كامل والسكان بداخلها رجالا ونساءا وأطفالا وحتى حيواناتهم أيضا ، كان صراخ الاهالي وهم يحترقون مرعبا وصياح الحيوانات مخيفا ورائحة غريبة منتشرة في الجو بفعل الحريق وقد صرح أحد الجنود الفرنسيين الذين شاركوا في الجريمة قائلا : (بقيت النيران مشتعلة طول الليل كنا نسمع صرخات الرجال والنساء والحيوانات وكذا صوت تصدع وتكسر الصخور المتفحمة التي كانت تسقط بفعل الحرارة ).

في صبيحة اليوم التالي أي يوم 20 جوان 1845 خمدت النيران وبعد دخول الجنود الى المغارة كانت مناظر السكان المحترقين مرعبة شاهدوا جثث متفحمة لأطفال صغار داخل ثياب أمهاتهم ، وجثة رجل يمسك بقرن ثور كان هائجا بفعل النار في محاولة من الرجل لمساعدة عائلته، وكومة من الجثث المحترقة ملتصقة معا ، جثث حيوانات ملتصقة بالبشر وغيرها من الصور التي تقشعر لها الابدان لاكثر من 1200 جثة.

جريمة المغارة
الكولونيل بيليسي امر باحراق المغارة بمن فيها

بعد عدة أسابيع وصل خبر الجريمة الى فرنسا وبعض الدول الاوروبية فاستنكر بعض الفرنسيين الجريمة ضد السكان البسطاء العزل وتم إيفاد لجنة من المحققين والبرلمانيين الى المنطقة لكن اللجنة لم تفعل شيئا بل قالت عكس ما شاهدت أي أن السكان كانوا يشكلون خطرا وكان يجب القضاء عليهم خاصة وأنهم رفضوا الاستسلام وانتهت القضية وكأنها لم تحدث أصلا وواصلت فرنسا همجيتها العمياء.

في عام 1 نوفمبر 1954 قام الشعب الجزائري بثورة كبرى بقيادة جيش التحرير الوطني وبدأ عملياته ضد للجيش الفرنسي الذي واصل سياساته وجرائمه في حق الشعب الاعزل وفي عام 1959 تمكن الجيش الفرنسي من معرفة مكان سري للثوار المجاهدين وهو عبارة عن مغارة كبيرة تقع في ولاية تيسمسيلت وبالضبط في منطقة تسمى العياشين ، كانت المغارة مكان لاستراحة المجاهدين ومكان يلجأ اليه السكان أثناء القصف الفرنسي للقرى ، كما كانت أيضا مكانا لخياطة الملابس العسكرية ، ولمعرفة مكان المغارة جيدا قام الجيش الفرنسي بعملية تمشيط بالطائرات للمنطقة فهرب السكان الى المغارة وبهذا عرف الفرنسيون مكان المغارة جيدا وقاموا بحصارها ومنعوا الاكل والشرب عن المختبئين فيها من سكان ومجاهدين لمدة أربعة أيام وفي اليوم الرابع قام الجيش الفرنسي بضخ مواد كميائية سامة قاتلة داخل المغارة لإجبار من بداخلها على الخروج ، اختنق ومات أكثر من 80 مجاهدا وكذا بعض السكان ممن كانوا معهم ، أما الذين خرجوا فقد تم تحويلهم لمركز التعذيب وأعدم الباقي بالرصاص في بلدة وادي الفضة القريبة.

جريمة المغارة
صورة المغارة حيث وقعت المحرقة

انتهت الحرب بين الجزائر وفرنسا بهزيمة مذلة لفرنسا ومن حالفها لكن الجرائم التي قامت بها فرنسا وادعت انها كانت مضطرة للقيام بها أو انها خرجت عن السيطرة او انها لم تتأكد من وقوعها او لم تعترف بها .. كل هذه للجرائم لم ولن ينساها التاريخ ففي كل سنة يكتشف باحثو التاريخ عن مجازر رهيبة اركبت في صمت في حق السكان فتظهر وثائق من الارشيف الفرنسي تكشف هذه الجرائم او يستيقظ ضمير بعض للجنود المشاركين في هذه الجرائم ندما في ظل صمت مطبق لفرنسا يبدو انه سيدوم الى الابد.

ما رأيك عزيزي القارئ في هذه الجرائم البشعة وهل سبق وسمعت بجرائم مثلها؟

كلمات مفتاحية

- محرقة أولاد رياح

تاريخ النشر : 2021-04-21

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

ماي لاي إحدى أبشع المجازر فى الشرق الأقصى
مذبحة بيت سحم
امرأة من هذا الزمان - سوريا
التاريخ الأسود للحلفاء
محمد بلجيلالي - الجزائر
مذبحة يافا .. ابشع مجازر نابليون
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المتسولون الأغنياء
استيل - اليمن
ماذا ستفعلون لو أصبحتم مخفيين؟
حلمت بأنني أركض على جسَر
رُقَية - العراق
خطب ما
مجهولة
الشيطان يرتدي تنورة
سارة زكي - مصر
هاي جريف
ميرنا أشرف - مصر
كسرة النفس
سليمة - ليبيا
أحاجي الفراعنة :جرائم غامضة وألغاز مظلمة
قصتي
عرض
التعليق على هذا الموضوع مغلق حاليا
تعليقات و ردود (63)
2021-05-09 15:36:42
420780
user
41 -
نورهان
تبا لبشاعتهم ...حسبي الله ونعم الوكيل
2021-05-05 21:48:30
420293
user
40 -
سانسا السمراء
كنت اعلم انها بلد المليون شهيد ولكن لم اعرف لماذا حتى قرأت مقالك، حسبنا الله ونعم الوكيل،
بلد حقوق الانسان قال..
2021-04-30 15:59:56
419392
user
39 -
مودي
التقيت جزائري حيث اعمل في فندق سياحي في الغردقه ..فقلت له تحدث بالعربيه فقال يامهبول الفرنسيه أجمل لغه..فقلت له رحم الله أجدادك فلن ترتاح أرواحهم طالما أحفادهم نسوا ثأرهم ...
2021-04-26 06:10:16
418702
user
38 -
جوريات السعودية
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لم أستطع قراءة مقالتك خاصة بعد مقالة الربوع الأزرق هؤلاء الهمج مدعي الحضارة ومحاربة الإرهاب وهم اساس الإرهاب الله لايوفقهم فعلا قلبي لايتحمل قراءة المقالة الله ياخذ حق كل مظلوم يارب
2021-04-25 17:18:08
418629
user
37 -
استيل
ولا زلت اقول فرنسا من الدول الخبيثه والقاسيه قلبها..
ما إن تتيح لهم الفرصه حتى يرتكبو ابشع الجرائم...
ولا زالت عيونهم على الدول العربيه..وترمي بسمومها الينا بين حين وحين من كلام على ديننا .ومن تحت لا تحت تتدخل في شؤون الدول الي فيها حروب...
الله يخارجنا منهم ومن امثالهم.

لكن الي يقهرني هم الجزائريين انفسهم..بعد ذا كله من اختلال وقتل..وفي النهايه يتكلمو فرنسي اغلبيتهم..المفروض ما ينطقو اي حرف فرنسي ..ويتقوو باللغه العربيه.

وتحياتي
2021-04-24 16:45:01
418509
user
36 -
جنى
نحمد الله أن هناك آخره جعلها الله للحساب والعقاب والثواب فالجميع يوم القيامه سيأخذ حقه بالعدل ولا يظلم ربك أحدا ، عاشت الجزائر حره
2021-04-24 06:00:46
418431
user
35 -
عاشق الموقع
تسلم اناملك يا بنت الجزائر البطلة
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
شكرا لك
2021-04-24 09:20:48
2021-04-24 02:58:32
418419
user
34 -
ام عبد الله
و عند الله تجتمع الخصوم
2021-04-23 21:58:57
418398
user
33 -
إلينا
و مع هذا الجزائرين يتكلمون الفرنسية و بفخر ايضا و بعضهم يفضلها على اللغة العربية وقد صدف ان تخالطت مع بعض الجزائرين الذين يفتخرون بلغة الاستعمار الفرنسي !
1 - رد من : استيل
وهذا ما يقهرني فيهم
2021-04-25 17:19:13
2021-04-23 19:30:17
418372
user
32 -
مازن شلفة
ويشتكون من ظلم وجرائم النازيين بحقهم 🤔
1 - رد من : عاشق الموقع
حسنا فعل الالمان بفرنسا
2021-04-24 04:42:09
2021-04-23 03:55:46
418255
user
31 -
قاريء
هذه الجرائم يجب الا تمر مرور الكرام ولاينبغي لشعب الجزائر ان يسكت عنها وعليهم جمبعا شعبا ونخبا ونشطاء وحكومة وجيشا التكاثف معا و يطالبوا من فرنسا الاعتراف بجرائمهم في حق الشعب الجزائري والكشف عن الارشيفات والوثائق المتعلقة بجرائمهم و باستعمارهم في الجزائر ومن ثم المطالبة بالتعويضات المالية الضخمة
2021-04-22 22:28:37
418236
user
30 -
جميلة
الله يرحم كل الشهداء
2021-04-22 22:28:11
418235
user
29 -
ماري
لا أملك إلا الشعور بالأسى عند التفكير بهكذا جرائم لا أستطيع الاستيعاب كيف يمكن لإنسان أن يرتكب مثل هذه الأفعال كيف و لأجل ماذا ما الذي يستحق حتى يفتعلو كل هذا العذاب !
لم أسمع فقط بجرائم كهذه الجريمة بل أيضا عشتها كثيرون من جيراني استشهدوا في مجازر جماعية دون أي ذنب كثيرون تعذبوا بطرق فظيعة ما شهدناه في السنوات البضع الأخيرة يفوق الوصف مجازر و سجون و مجاعات و غير هذا كثير و الضحايا في النهاية هم الأبرياء
على أي حال لن تكفينا أوراق العالم لو أردنا الحديث عن كل ما حدث
الله يمهل ولا يهمل و من لم يحاسبه الله في الدنيا فعذابه في الآخرة أشد
و حسبنا الله و نعم الوكيل
2021-04-22 22:07:28
418232
user
28 -
أمل
فرنسا دولة خبيثة عنصرية وقد بدأت تكشر عن أنيابهامن جديد اتجاه المسلمين ومستعمراتها السابقة والسبب طبعا الأزمة الاقتصادية والاجتماعية التي تعيشها
2021-04-22 20:00:43
418205
user
27 -
زوليما
فرنسا نفسي أشوف فيها يوم للأمانة من كثر بشاعتها بدولنا العربية خصوصًا في الجزائر..

عام 1799م في بلدي فلسطين أيضًا فرنسا بقيادة نابليون الذين يتباهون فيه، ارتكب مجزرة بحق 5000 فلسطيني/ة في يافا وأيضًا نصفهم طعنًا قتلوا لتوفير الأعيرة النارية!!!!!!!
2021-04-22 16:45:40
418180
user
26 -
طارق الليل
ان المتأمل لتاريخ فرنسا الاسود وما ارتكبته بحق الشعب الجزائري الاعزل قد ينفطر له القلب الما وغيضا فإن تغافل العالم وصم آذانة عن هذه الفضائع التي ارتكبت بحق شعب أعزل فإن الله ليس بغافل
((فلا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار))
الخلود للشهداء
..........
ورغم هذا فقد خرجت فرنسا خاسئة ذليلة تجر ورائها اذيال العار والهزيمة حاملة معها حفنة من العملاء والخونة

قتلانا في الجنة وقتلاهم في النار
احيانا لهم العز واحياهم لهم العار
هذه فرنسا التي تستعرض قوتها امام الضعفاء والمدنيين العزل لم تصمد امام المانيا عدة ايام فقد اجتاح الالمان فرنسا في غضون ثلاثة اسابيع واستباحوا رجالها ونسائها ولولا تحالف العالم ضد المانيا لكانت فرنسا تحت الاحتلال الالماني الى يومنا هذا ولرأينا علم النازيه يرفرف فوق برج إيفل حتى هذه الساعة
تحية لهتلر وتحية لجيش المانيا الباسل
كما اشكر صاحبة المقال نور الهدى الاخضرية التي ما زالت روح الثوار الابطال تجري في عروقها فمزيدا من التألق يا حفيدة الشهداء
3 - رد من : طارق الليل
اهلا عاشق الموقع تحية لك ولكل ابناء الرافدين انا اعرف تاريخ المستعمر مليء بالجرائم فالتحالف النازي الفاشي تحالف على حساب اوروبا وليس تحالفا لارتكتاب جرائم ضد العرب كما ان ايطاليا كانت محتلة لليبيا قبل كل التحالفات النازية والفاشية كما ان غراتسياني
احيل للمحاكمة وشكرا جزيلا لك أخي العزيز ودمتم في امان الله
2021-04-26 11:18:01
2 - رد من : عاشق الموقع
تحية لأبطال العروبة في الجزائر وتحية لمن قاتل الفرنسيين
لكن اخي طارق الليل الأمر مختلفة في ليبيا حيث هناك كراهية لدول المحور لان الجنرال غراتسياني ارتكب الجرائم بحق شعبنا العربي الليبي بموافقة قادة ألمانيا النازية والماريشال ارفين روميل الذي تولى حرب شمال أفريقيا تاركا إدارية ليبيا لغراتسياني كما في الشام والجزائر حكومة فيشي الفرنسية إبان الحرب العالمية الثانية حيث ارتكبت حكومة فيشي العسكرية الجرائم في مستعمراتها والالمان ساكتون
تحية لك صديقي طارق الليل ولمصر العروبة
2021-04-24 04:54:24
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
كل جزائري فيه روح ثورية لا تنطفئ شكرا لتعليقك
2021-04-22 18:17:15
2021-04-22 10:49:00
418136
user
25 -
ابو عدنان
الله يرحمهم و يغفر لهم و يسكنهم فسيح جناته.
2021-04-22 09:24:32
418126
user
24 -
سامي
تعليقك ...يا هدى متفتحيش جراحنا منحبش نتذكر هذ البشاعة
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
آسفة لكن لابد من تذكر الماضي لنعرف كيف نعيش الحاضر والمستقبل.
2021-04-22 16:52:54
2021-04-22 06:59:52
418111
user
23 -
ورود
المحتلين يرتكبون ابشع الجرائم وعندما يخرجون بالاعلام يقولون انهم جاءو محررين !
وفرنسا برغم بشاعة جرائمها تعود بين الحين والاخر تتهم المسلمين بالارهاب !
2021-04-22 04:28:05
418104
user
22 -
باولا
يآ إلهي هناك المزيد من الجرائم البشعة حسبي الله ونعم الوكيل 😢شعرت بجسدي يقشعر أثناء القراءة سيحاسبون يوم القيامة على كل شيء، بوركت يآ بنت بلادي عاجلا أم آجلا سيعلم الجميع بحقيقة من تدعي أنها تهتم بحقوق الإنسان، ليتنا لا ندرس لغتهم 😔
2021-04-22 03:45:44
418096
user
21 -
حق
بعيدا عن الجزائر لم قد ذكرتي محرقة اليهود التي كذبتها العديد من المصادر واعتبرتها بروباغاندا
ملاحظة انا لاكره اليهود لكنني اكره البروباغاندا والصهاينة
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
انا ذكرت اليهود كمثال يعني فرنسا تؤمن بشدة بالمحرقة وتجرم كل من يكذبها ولكنها نسيت المحرقة التي ارتكبتها ضدنا كجزائريين كنت اتمنى ان تركز على الجريمة اكثر وليس على المثال .
2021-04-22 07:46:03
2021-04-22 03:30:27
418095
user
20 -
ماما سنفورة
جرائم تقشعر منها الأبدان ، ويندى لها الجبين، و يشمئز منها الحيوان.
مهما استمروا في النكران ستبقا جرائمهم خالده في نفوسنا ، و عند رب العالمين ، ميعادهم يوم الدين.......
تسلم يداك العطرتين.
أتمنى أن تستمري في تذكيرنا بالتضحيات التي من أجلها استطعنا العيش هنا اليوم ، ولكي لا تجحدها نفوس جاحده، و لا تبررها تبريرات كاذبة.
تحياتي
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
سافعل كل ما استطعت لتذكير كل شخص بهذه الاحداث حتى لو مر عليها مئة سنة نحن سنبقى اوفياء للجزائر الى الممات .
2021-04-22 07:44:20
2021-04-22 02:52:38
418092
user
19 -
مريم
بسم الله الرحمن الرحيم:﴿ وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ * فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ ﴾
2021-04-22 00:50:28
418086
user
18 -
هاني
تحياتي لصاحبه المقال الاخت العزيزه والغاليه نور الهدى الاخضريه بنت الجزائر والى الامام ايتها المبدعه

وتحياتي الى كل حر ومناضل لاي احتلال غاشم ولكن الغريب فعلا ماذكره احد المعلقين ان هناك بعضآ من الجزائريين يحب الفرنسيين ويدافع عنهم وكان من اللازم والمفروض غربله كل عميل لفرنساء وتصفيتهم بعد ان تحررت الجزائر من دنس الفرنسيين بل وجعلهم عبره لكن خائن لبلده وعميل للمحتل
تحياتي للجميع
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
شكرا كثييييييرا لك وفي الحقيقة صحيح هناك من مازال يعيش على أمل عودة فرنسا ويعتبرها مثال للعدل والحضارة لو نستطيع غربلتهم لفعنا لكن بعض الامور صعبة التحقيق والله هو الكفيل بهم تحية لك
2021-04-22 07:42:55
2021-04-21 23:32:32
418076
user
17 -
مصري
اريد الانتقام للبلد الشقيقه الجزائر
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
شكرا لك ولمشاعرك اتجاه بلدنا ومصر حبيبتنا
2021-04-22 07:41:25
2021-04-21 23:06:41
418071
user
16 -
عُلا النَصراب
قتل أصحاب الأخدود ولعن قاتليهم بإذن الله
شكرًا نور ..
2021-04-21 23:06:19
418070
user
15 -
ليان
فليحفظ الله أسماءهم ويكون لهم مجدًا في وقفهم ضد المستعمر الظالم ..
فيرحم الله الشهداء صغيرهم وكبيرهم وحتى حيواناتهم ...
2021-04-21 22:43:01
418065
user
14 -
فؤش
موضوع محزن ومؤلم ورحم الله من مات بظلم وقهر
فرنسا عندها متحف الانسان الذي به جماجم
من حاول محاربتها وصدها
فرنسا الدوله اللعينه هي وثورتها البائد التي قتلت من شعبها الالاف
وغيرهم الكثير من كل العالم
اصبحت هي ام الحقوق
بئس لهيك دوله عفنه وقاتله
فرنسا دوله علمانيه ولكنها خارجيا تعامل نفسها كاثوليك تناقض
فرنسا اعجب بها المدعين العرب لتطور والحداثه
ولن انسى ذلك الشخص قابلته سنة 2009
اديش معجب بها وبثورتها ومبادى التي لها
همسه اخيره عندما خرج المثقفين والدارسين العرب اواخر القرن19وبداية القرن20
تغنو فيها وانبهرو فيها ولم يقروء تاريخها النجس والقاتل
التاريخ يسجل وبمشي
صح فيه كذب وتزوير حتى تاريخنا الحالي
يزور ولكن نحن شاهدين عليه مجازر وقتل
وتلوين شخصيات كانها ملاك
في قصص اسمها تاتان رجل بلجيكي ذهب لدولة الكونغو وهي موجه لاطفال قراتها بصغري وقبل اشهر كان تاتان يقتل الرجال كالحيوانات
ويهينهم ويظهرهم اغبياء فمابلك بواقع اخرى
تحيه لك اختي ورمضان كريم
2021-04-21 22:33:45
418064
user
13 -
سورية وأفتخر
جرائم فرنسا وتاريخها الاسود
وحتى لاننسى ولنرويها للأجيال القادمة
ففي 17 أكتوبر 1957، تظاهر حوالي 60 ألف جزائري في باريس ضد استعمار فرنسا لبلدهم، وطالبوا بالاستقلال، فواجهتهم بالرصاص وألقت بالعشرات في نهر "السين".

‏وبحسب تقديرات، بلغت حصيلة الضحايا 1500 قتيل، و800 مفقود، إضافة إلى آلاف المعتقلين
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
صحيح الحادثة موثقة واتمنى ان يسعفني الحظ للكتابة عنها شكرا لك
2021-04-22 07:39:26
2021-04-21 22:10:31
418056
user
12 -
lamya
الجزائر بلد المليون و نصف شهيد ،،،
2021-04-21 22:08:55
418055
user
11 -
فهد
هذه الجرائم لا تسقط بالتقادم

يجب على الجزائريين احياء ذكرى هذه المذبحه والاجتماع سنويا عند المغاره لتكون رساله للعالم بان جرائمهم لن تنسى
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
في الحقيقة الجزائر تحيي هذه المجازر وتتذكرها وهناك بعض الاشرطة الوثائقية عن هذه الجرائم لكن برأيي لو انتجت أفلام تاريخية عن هذه المجازر فستبقى في الذاكرة اكثر وأفضل.شكرا لك
2021-04-22 03:56:43
2021-04-21 22:06:58
418054
user
10 -
محمد من الجزائر
فرنسا هي أبشع دولة إرهابية عنصرية
2021-04-21 22:03:45
418053
user
9 -
زهرة الامل
شيء محزن فعلا 😢
سلمت يداكي علي المقال
و تحية للجزائر الشقيقة و اهلها ❤
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
وتحية لك أينما كنتي.
2021-04-22 03:54:53
2021-04-21 21:18:01
418044
user
8 -
آدم
مقال جميل جدا، رغم ما به من حقائق حزينة و تاريخ مظلم لتلك الإمبراطورية المزيفة فرنسا، فقط أحببت التنويه أنه من الأفضل القول:
- ...التي بدأت تتوسع أكثر فاكثر وتشمل كل المناطق...
بدل:
- ...التي بدأت تتوسع أكثر فاكثر و تشمل كل الولايات...
لأنه في تلك الفترة لم تكن هناك ولايات بل كانت الجزائر مسمة إلى أربع مقاطعات ضخمة تدعى بايلك.
تحياتي
2 - رد من : آدم
لا بتاتا، لم أطلب التوغل لكن أحببت التنبيه للنقطة فقط من أجل الحذر أكثر في المرات القادمة و معك حق في التركيز على موضوعك، و لاشكر على واجب
2021-04-22 10:23:34
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
شكرا آدم في الحقيقة انا اعرف ان الجزاىر كانت مقسمة الى مقاطعات تسمى البيلك مثل بيلك الشرق وبيلك الغرب وبيلك التيطري أي الوسط لان الجزائر كانت مقاطعة عثمانية بحكم ذاتي لكنني لم ارد ان اتوغل في هاذا الموضوع مركزة على موضوعي اكثر لكن شكرا على العموم.
2021-04-22 03:54:26
2021-04-21 20:25:02
418032
user
7 -
جميلة
شكرا للمقال سلمت يداك
2021-04-21 20:12:21
418029
user
6 -
غامض
والان يحكمونا العالم بسم حقوق الانسان !
1 - رد من : زهرة الامل
نعم كم هذا مستفز 💔🙄
2021-04-21 22:01:37
2021-04-21 20:02:08
418027
user
5 -
حازم هشام
مقال جميل أختي العزيزة و بنت بلادي نور الهدى سلمت يداك واصلي بمقالاتك المدهشة....
رمضانك كريم... و الله يا أختي الفاضلة أقول حسبي الله ونعم الوكيل في هؤلاء المجرمين الذين قتلوا و هتكوا أناسا أبرياء إن الله لهم بالمرصاد و رحم أرواح الشهداء الأبرار 🤲🤲🤲 .

في الواقع سمعت بعدة جرائم قام بها المستعمر الفرنسي في الأبرياء في الجزائر أو غيرها ، صحيح أنني تأثرت لمجرد سماع قصة تلك القبيلة لكنها غيض من فيض مما قاموا به .
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
صحيح الجرائم كثيرة ولا توصف من شدة بشاعتها لكننا لن ننساها وسنبقى نتذكرها شكرا لك ورمضانك كريم
2021-04-22 03:51:33
2021-04-21 19:55:28
418026
user
4 -
يسري وحيد يسري
مقالاتك.... سمائها... القومية العربية
تربتها...... تاريخنا المجيد
شمسها... اتحاد بطعم الوطن
دفء غريب أشعر به نحو مقالاتك
تحياتي من قاهرة المعز
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
شكرا لكلامك الراقي والجميل انه كالشعر وشكرا لارض الكنانة التي وقفت مع الجزائر منذ البداية الى النهاية تحية لك
2021-04-22 03:50:30
2021-04-21 19:50:08
418023
user
3 -
nameless wg
عندما رأيت اسمك عرفت أن الموضوع سيكون إحدى جرائم فرنسا للجزائر ، ما فعلوه لا يحتمل و كارثي ، الآن فرنسا تعاني و لا زالت ستستمر ، بالتوفيق للقادم
2021-04-21 19:40:28
418018
user
2 -
عبد الكريم
لا تعجبي من جرائم هذه المخلوقات القذرة ، إنما العجب من أبناء جلدتنا الذين هم بهم مفتونون وعنهم يدافعون وكأنهم بقذارتهم لا يعلمون !
2 - رد من : عبد الكريم
ملاحظة / أعني المجرمين منهم ، لا الذين لم يعتدوا ولا يرضون بالعدوان على الآخرين ، وأعني بأبناء جلدتنا الذين يلمعون صورة العالم الغربي ويغضون الطرف عن سلبياته .
2021-04-22 10:38:01
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
صحيح حقيقة مؤلمة
2021-04-22 03:49:08
2021-04-21 18:57:37
418014
user
1 -
ملا . ك. جزائرية
جرائم يندى لها الجبين😖
المجدوالخلود لشهدائنا الابرارا😭
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
الله يرحم الشهداء
2021-04-22 03:48:44
move
1