الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

المرتـدّ

بقلم : رفعت خالد المزوضي - المغرب
للتواصل : [email protected]

هذا الإصرار المتفاني على الجهل و مقاومة كل معرفة لم يفهمه يوماً
هذا الإصرار المتفاني على الجهل و مقاومة كل معرفة لم يفهمه يوماً


-  “ميغسي بيان” !.
 
انتبه مهدي عند سماع هذه العبارة فكفّ عن القراءة و رفع عينيه بامتعاض صوب الشاب الأنيق الذي تلفّظ بها وهو يمدّ للنادل حسابه.
 
ألا ما أشدّ مقته لهؤلاء الممسوخين لغوياً ، كيف لا يشعرون بلسعة الضمير وهم يخاطبون بني جلدتهم بغير لغتهم ؟ و لقد طالما جادل و كتب في ذلك المقالات و نشر التغريدات ، و لكن لا حياة لمن تغرّد !.
 
أيكون ذلك لأنه كثير القراءة و الكتابة ، و لذلك إنما هو مُدرك (أكثر من اللازم) للمسألة اللغوية ؟.
 
رشف من كأسه الآن بتوتر، و وضع الفنجان بعنف مبالغ فيه على السطح الزجاجي للطاولة ، حتى صدرت جراء ذلك فرقعة دارت لها الأعناق لثانية أو اثنتين قبل أن تعود لشأنها غير مبالية.
 
نظر في معصمه ملياً ، لم يبق الكثير على الموعد الذي ضربه مع صديقه إسماعيل ، و كان حضر قبل ساعة من الموعد ليقرأ ما تيسّر ، فهو لا يُطيق البقاء جالساً في المقهى كالخُشُب المسنّدة دون إتيان شيء نافع  و لا يدري كيف يطيق ذلك الآخرون !.
 
هذا الإصرار المتفاني على الجهل و مقاومة كل معرفة لم يفهمه يوماً ، لا قراءة ، لا كتابة ، لا تعلّم ، لا شي ، . مثل الرجل ذي الشارب الكثيف الذي يراقبه الآن بوجه آلي من أقصى قاعة المقهى واضعاً رجلاً على رجل كأنما يتحداه أن يفضل على ما هو عليه دون نشاط أطول مما يخطر على باله !.
 
- السلام عليكم.. مهدي “سافا” ؟.
 
انتفض من خواطره بغتة لدى وصول صديق طفولته إسماعيل بقامته الفارعة و وجهه الحليق وعطره الذي يسبقه ، كأنما ليمهدّ له الطريق !.
 
- وعليكم السلام و رحمة الله .. أفزعتني يا أخي..
 
ضحكا معاً ، و تناول إسماعيل مقعداً بنشاط و صخب أيقظ مهدي تماماً من استرخائه الكئيب.
 
- ما أخبارك يا سي مهدي ؟ “سافا” ؟ هل من “نوفو” ؟.
 
* * *
 
شرد مهدي بخياله بعيداً و هو يسمع أنصاف الجمل المكررة التي تخرج من فم صديقه الباسم كالقذيفة.. ولقد استنتج بسهولة سبب حماسته الزائدة اليوم ، فهو يوم صرف الرواتب ، كما أنه كان يلمس حافظة نقوده من خلال جيبه المنتفخ مراراً دون أن ينتبه ، ما يدلّ على أنه سحب غالباً مبلغاً محترماً من الصرّاف الآلي قبل قدومه للمقهى ، لقد قرأ مثل هذه الأمور كثيراً في الروايات البوليسية.
 
-  إذن ؟ أين سرحت ؟ هل من (بولو) ؟ هل عثرت على عمل ؟.
 
العمل.. اه العمل. كأن ذلك يعنيك حقاً ! ألم تعدني مراراً أنك ستكلم فلاناً و ستضع السيرة على مكتب علان ؟.
 
– لا أبدو مختنقاً بالأعمال كما ترى !.
 
قهقه إسماعيل باستمتاع و قد راقت له الجملة ، ثم مال على المائدة ليلتقط الكتاب السميك وهو يقول بنصف فضول:
 
– ما هذا (الليفر) ؟.
 
لم يجب مهدي ، وقد بدا على وجهه بعض الضيق و التفت يراقب ما حوله من دون سبب.
 
- رحلتي.. الفكرية .. عبد الوهاب.. المس.. المسيري. من هذا (الإكغيفان) ؟
 
زفر مهدي، وقال بنفاذ صبر:
 
- تقصد من هذا (الكاتب) ؟.. حسن، إنه مفكر مصري ، درس في أمريكا مدة ، ودوّن في هذا الكتاب ملاحظات عميقة عن…
 
– إنه ضخم حقاً.. واو !.
 
انعقد لسان مهدي أمام برود صديقه الأنيق الذي يبدو أنه لا يريد سوى ملء ما بقي له من وقت بكلام لا يعنيه تماماً.
 
- أتدري (مون أمي)، أريد إخبارك بشيء، (جيسبيغ) ألا يُزعجك !.
 
كم يكره هذه الطريقة البهلوانية في القفز على المواضيع..
 
- حسن.. لا بأس، تفضل أخبرني بما تشاء.
 
- أوكي.. مممم، كيف أقولها ؟ باختصار.. دع عنك هذه الكتب التي لا تغني من السمن ؟ ماذا يقولون ؟ لا تسمن الجوع ؟.. المهم، دعك من هذه الكتب، و من هذه (الأغاب) إن أردت النجاح في حياتك.. أوكي ؟.
 
ظلّ مهدي متسمّراً مكانه نصف ساعة بعد انصراف صديقه ، ينظر في أفكاره المتوالدة على سطح الطاولة الذي بدا له الآن قاسياً و جارحاً بشكل ما !.
 
في عينيه نظرة من لا يعرف الصوّاب ، كلما ظنّ أنه كوّن الجواب المنطقي لوضعه في هذه الحياة، جاء من يبعثره بضربة خاطفة لا مبالية.. ذلك الجواب الجميل المرتب الذي يبنيه كل مرة من الكلمات التي يجدها في الكتب !.
 
نعم ، هو حسّاس و سريع التأثر.. لم يعد يرغب حتى في ردّ هذه التهمة عنه ، وماذا ينفعه أن يردّها ؟ ماذا ينفع الإنكار ؟.
 
و ها هو ذا مرة أخرى وجهاً لوجه مع جدار الشك القبيح ، أيكون هو المخطئ حقاً ؟ أبعد كل تلك التأملات والتحليلات ؟ بعد كل تلك الكتب ؟ أيكون طالب العلم والمعرفة هو المخطئ ؟ والمتمسك بلغته هو الأحمق ؟.
 
أو ربما يكون “الساذج” هو الوصف الصحيح.. تباً ! ها هو ذا المصحح اللغوي القابع بداخله وجد اقتراحاً جديداً ليقوله !.
 
- أستاذ !.
 
أجفل مهدي بسرعة ، و أنطلق مجيباً بسرعة كأنما يعتذر عن أفكاره الغريبة:
 
– نعم ؟.. آسف.. أنا..
 
– إنها الثامنة ، موعد الإغلاق كما تعلم ، إجراءات كورونا هذه لم..
 
– اه، طبعاً.. طبعاً.
 
ثم قام من فوره كالملسوع  و حشر يده في جيبه الخلفي بحركة آلية باحثاً عن النقود ليقع بصره على الكتاب الملقى على الطاولة ، فتوقّف يحدّق فيه كما لو أنه يراه لأول مرة ، و تحركت عيناه في حيرة شديدة ، قبل أن يرفع رأسه بحزم و يخرج الدراهم التي في جيبه و يعدّها عدّا ،  ثم يدسّها كاملة في يد النادل الصبور ، و ينصرف لا يلوي على شيء.
 
– لحظة يا أستاذ ! لقد نسيت كتابك.
 
التفت مهدي نصف التفاتة و نظر للنادل مبتسماً بمرارة ثم قال ببساطة شديدة :
 
– لم تعد لي به حاجة.. “ميغسي”!.
 
النهاية ......

تاريخ النشر : 2021-05-01

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

في مَهَبَ كورونا
منى شكري العبود - سوريا
في ليلة شتوية
حلمي السرساوي - مصر
في منفى حياتي
تقي الدين - الجزائر
على حافّة الإختناق
منى شكري العبود - سوريا
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (13)
2021-05-14 23:55:40
421571
user
8 -
اسماء
سيكون من الجبن والذل لو هناك منا من يتلفظ بلغة المستعمرين المستبدين وانه لمن الفخر والاعتزاز لنا لو بقينا متمسكين بلغتنا العربية الاصيلة اعشقها كثيرا.
يتكلمون بالفرنسية بتكبر واستعلاء معتقدين انهم متقدمين ومثقفين عن غيرهم والحقيقة هي العكس تماما غير ظانين انهم يذلون بانفسهم هكذا فلو درسوا تاريخ هذه اللغة ومن اين اتت ومن اصحابها من المحتلين لكرهوها
2021-05-07 15:45:08
420592
user
7 -
جعفر أحمد الكردي
سيخذلك الجمال المرة تلو الأخرى حتى لا تعود ترى منه إلا بياضاً لا يعتريه أي تفصيل .. وستتآمر الأشياء كلها لإفشال مكونات إيمانك الراسخ بأفضلية الفكر على المادة .. حينها لن يكون بوسعك إلا الترك أو القبض .. أنا قابض منذ بواكير الفكر على جمر جاهليتهم يا عزيزي .. أتعلم .. للموت لذة حين يكون على مبدأ
2021-05-03 21:45:33
419989
user
6 -
نوار - عضو مؤسس -
أحزنني أنه بالنهاية سار مع التيار، لكن هذا هو واقع الحال .
أحيي قلمك الفصيح بلا تكلف والبسيط بلا ركاكة.. منذ أن أرسلت قصتك الأولى إلى الموقع (ليلى وليلتان) أدركت أنني أقرأ لكاتب موهوب ومتميز.. تقبل احترامي وتقديري
2021-05-03 08:39:02
419898
user
5 -
البراء
القصة القصيرة كما يجب أن تكون بحق. خفيفة، تطرح قضية معينة، ليست مبهرجة بما هو زائد، وليست ناقصة عمّا هو مطلوب، القدر المناسب من كل شيء، حوارت، خواطر، إسقاطات واقعية.
الصراحة، ثمة عدة كتاب أحاول أن أتعلم منهم فن القصة القصيرة، وأنت أحدهم. قصة جميلة ومعبّرة، ودعنا لا نسقط أهمية الرسالة بها.
أحييك أخي الكريم.
2 - رد من : نوار - عضو مؤسس -
أظنك أطلت الغيبة عن قراء كابوس .. أما من جديد تتحفنا به أخي براء؟ وما الذي حدث بروايتك التي كتبتها منذ زمن، هل نشرتها؟
2021-05-03 21:50:19
1 - رد من : رفعت خالد
أشكر لك.. تعليقك أسعدني، مرحبا بك.
2021-05-03 11:27:40
2021-05-02 00:21:31
419689
user
4 -
ملاك المغربية
واقع مرير للاسف خاصة في بلدنا .تحية لك اخي
2021-05-01 21:35:48
419681
user
3 -
شمس مصر
لا افهم شئ ولكني اقدر تعبك واتمني تبسيط الكلمات لان ليس كل الأشخاص تفهم لغات غير اللغة العربية ننتظر مقال جديد منك بإذن الله
1 - رد من : رفعت خالد
شكرا لك.. أنا لم أكتب بغير العربية، وأما الكلمات القليلة جدا بغير العربية، فمعناها أن الشخص يرطن بكلمات غريبة.. وهذا هو قصدي أصلا، كيف يستعمل هؤلاء كلمات غريبة وسط كلامهم مع قوم عرب ؟.. وفسرت ذلك وقلت هل الذي يختار لغة غيره هو المصيب أم من يتمسك بلغته ؟ أنا لا أفهم كيف لم يفهم بعضكم هذا.. هذا كلام عربي واضح.
2021-05-02 06:14:07
2021-05-01 14:52:26
419605
user
2 -
سمر جوزيف
صراحة ما فهمت المغزى من القصة والقصة كلها شرح لمقطع واحد من فيلم وهو انو واحد قاعد بالمطعم ينتظر صديقو وكان غارق بأفكارو الغريبة بعدين صديقو جا بعشر دقايق حكى بعض الكلمات الفرنسية الي ما فهمتها وشوية تشاقه وضحك بعدين راح وبعد كم دقيقة البطل دفع الحساب وطلع 🙄
2 - رد من : .
إستسلم لواقع الحال.
2021-05-01 21:46:56
1 - رد من : soufain
تاقلم مع الظروف
2021-05-01 19:57:42
2021-05-01 13:39:42
419593
user
1 -
عُلا النَصراب
أنيقة تلك الحروف، رائع، موفق
ميغسي
move
1