الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب من واقع الحياة

عواصف تحت سقف واحد

بقلم : سناء في عالم آخر - المغرب

أن الصراخ و البكاء اللذان أسمعهما يومياً بدأ يقض مضجعي و يؤرقني
أن الصراخ و البكاء اللذان أسمعهما يومياً بدأ يقض مضجعي و يؤرقني

 
لم أجد نفسي إلا و قد بدأت اكتب في هذا الموقع ، بعد أن أنهيت للتو قراءة مقالة نشرها أحد الأصدقاء ، أما حالتي  فهي ليست أفضل حالاً مما يعيشه الآلاف في عائلاتهم ، عائلاتهم التي لا تراعي لهم و لا تتفهم حاجاتهم و رغباتهم .
 
أنا فتاة تعيش في أسرة ، كثر الصراخ فيها ، كثرت النزاعات بين أفرادها حتى ما عدت أطيق كلاماً من أحدها ، أنني أرى نفسي ضحيتها الأولى ثم أمي و أخي الأصغر ، أما المذنب فهو والدي الذي لا يكف عن الصراخ و الصراخ ، و إخوتي الذين يتسببون في كل هذا .
 
كل شيء كان رائعاً قبل ولادة أول أخ لي ، كنت الطفلة الوحيدة  مع أمي و أبي ، نعيش في أمن و سلام و بكل سعادة ، كان الجميع سعيداً ، حتى جاء اليوم المشؤوم الذي ولد فيه أخي ، كنت آنذاك بعمر 4 سنوات .

بدأ أبي يفضل أخي و  يميزه عني ، لا لشيء إلا لأنه ذكر ، و سرعان ما بدأت عائلتي تنسى أمري ، كنت متفهمة في البداية ، أما و قد كبر و صار بعمر 3 سنوات ، فلا أرى أي داعي لأن يفضله والدي عني ، كانت أسرتي قد رُزقت بطفل آخر قبل سنتين ، و الآن بعدما كبرا أصبحا يتشاجران دائماً ، كنت أتشاجر معهما أيضاً ، و كم كنا نلقى من ذلك من ضرب و صراخ و تعنيف ، كم تحملت مسؤوليتهم و كنت مربيتهما و جليستهما ، لقد عملت جليسة أطفال لسنوات بينما كنت أنا أولى بالجليسة .

أنا لا أطيقهما ، أنهما كالكابوس عندما يتشاجران ، أتمنى موتهما أحياناً لأصبح وحيدة والدي ، لكن ما باليد حيلة ، تدهورت الأمور الآن حقاً ، فوالدي يفضل أخي الأول الأصغر أكثر من الجميع ، ذلك جلي حتى عندما يعترف لنا بحبه ، لكننا نستطيع أن نلحظ كم يفضله عنا ، و عندما أخرج مع أمي أو أرغب في قضاء الوقت معها فأنه يفسد يومنا و كم أغضب لذلك !
بت أشعر برغبة في أن أصبح ولد ، علني أحظى بذلك التميز في نظر والدي ، على الرغم من أنني متفوقة جداً إلا أنني لم أفلح في مرادي.

الآن ، أبي مريض بمرض مزمن ، ذلك يجعله غاضباً طوال الوقت و لا يمكن أن يمر يوم دون أن يصرخ فيه علينا ، أنه يجعلنا مخطئين دائماً ، أمي تقول بأن نصبر عليه ، لكن إلى متى ؟ أنه فقط يزيد و يزيد ، فهو العاقل الراشد صاحب المسؤولية و ليس نحن الأطفال من نستقبل كل ذلك الصراخ و الغضب ، و نكبت مشاعرنا.

لا أنكر أن لي أماً متفهمة ، حتى لو لم تلبي ما أرغب منها عاطفياً ، إلا أنني الحظ محاولاتها في ذلك ، و ذلك يسعدني حقاً ، أصبحت مراهقة منعزلة ، أكره أن أرى وجه أحدهم ، لا أحب إلا أمي ، لكنها تعمل خارجاً و في المنزل ، بسبب الفوضى التي يسببها لها أبنائها الذكور و زوجها العنيد (والدي) .

أحاول أن أساعدها بمحض إرادتي ، لكن ما يغضبني هو أن والدي يأمرني بأن أفعل ذلك دون أن يأمر أخواي ، و كأنني و أمي عاملتان لديهم ، أشعر بالعنصرية ، أصبحت انطوائية كثيراً و لا أحب البقاء معهم ، و المشكلة أنه ليست لي غرفة خاصة أنزوي فيها عن هؤلاء الوحوش.

أن الصراخ و البكاء اللذان أسمعهما يومياً بدأ يقض مضجعي و يؤرقني ، و تأثرت نفسيتي كثيراً لكل ذلك ، لا أريد إلا أسرة متفهمة ، مراعية ، لا تفرض آراءها و لا تمييز أفرادها ،
لم تعد لي شخصية محددة ، أشعر كأني أعيش بشخصيات متعددة ، أصدقائي في مخيلتي و أسرتي في مهب الريح ، المشاجرات بين أمي و أبي الباردة ، تزداد و لو حاولوا إخفاءها.

أكثر ما يقلقني صحتي ، فقد أُصبت بالذبحة الصدرية و ضيق التنفس ، و الأرق و القلق ، و الخوف و الانطوائية و ربما بعض الاكتئاب هنا و هناك و كم أرغب في زيارة طبيب نفسي الآن ، لكن هيهات ، أن العائلة  و إن كانت الملجأ و المأوى ، قد تكون جحر الأفعى الذي حُبست فيه رغماً عنك.

أعلم أن هناك من يعاني أكثر مني ، لكنني أردت أن أخرج قليلاً مما انفجر داخلي بسببه ، هذا كل شيء ، دمتم سالمين.

تاريخ النشر : 2021-05-04

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
انشر قصصك معنا
مقهى
اتصل بنا
قصص

من تجارب القراء الواقعية

الشبح خلف القفص
Nairoze - السودان
عصبية و صراخ زوجي تقتلني
مشكلتي مع تناول اللحم
عيون القطط
عذاب - سوريا
بداية النهاية
Moriarty - الأقصر اسنا
منزل جدتي
فاتن - السعودية
حب قد كسرني
عبد اللطيف - ليبيا
لماذا أنا ساذجة و مغفلة هكذا ؟
رونق - المغرب العربي
فيسبوك
يوتيوب
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (16)
2021-05-13 12:27:25
421401
user
10 -
مجهولة
ياليتك تعلمين بأن هذا الصريخ وهؤلاء الاخوة وهذه الام هي حلمٌ عند البعض ..فأنا لا املك اخوة ولا اخوات وفقدت امي بسن صغير .. 💔💔
2021-05-06 15:47:12
420386
user
9 -
مجهولة /مجهول
مابدي إهتمام وشفقة من حدااا
2021-05-06 15:42:00
420381
user
8 -
مجهولة /مجهول
وأنا صرت أكره الكل وصرت ببقى وحدي لأنه مو عاطيني خصوصية و معيشيني بجحيم راح أهرب من البيت قريبا......
1 - رد من : إلى مجهولة
إذا كان ما فهمته صحيحا وهو أنك تشعرين بعدم حصولك على شيء من الخصوصية بسبب اهتمام أهلك الزائد بك فتريدين الهروب من البيت ! فهلتظنين أنك ستحصلين على خصوصيتك المنشودة إذا هربت فوقعت في يد من قد يستغلك في أمور سيئة كالتسول أو تهريب الممنوعات أو أمور لا أخلاقية أو ربما ستقعين في قبضة المتاجرين بالأعضاء البشرية وو...الخ؟!
هل تعلمين كم من مشتكٍ من عدم وجود من يهتم لأمره ويحبه ؟ !
خاطبتك بصيغة المؤنث لأني أرجح أنك فتاة مراهقة ...
2021-05-06 21:50:16
2021-05-05 20:51:07
420283
user
7 -
سارة
نعم اتفهمك حالتكي حالتي والداي يتشاجران دائما على كل شيء وحالتنا اصبحت صعبة ووالدي عليه ديون كثيرة لم يسددها وانا الوحيدة الفتاة في المنزل لدي اربع خوان والدي قاس على امي كثيرا اصبحت حزينة وابكي كثيرا وحدي لا اريد احد ان يراني فقط اتألم وحدي وابي يسافر بعيدا كل شهر نراه حسست بلوحدة والضيق اسئل من الله ان اكون سعيدة يوما ما وعائلتي ايضا يشفي هذه العائلة
2021-05-05 04:44:33
420168
user
6 -
قاريء
بيتكم وعائلتكم مصابة بالعين والحسد الشديد ..فلاتلومي اخوك الأصغر وحذاري من التشاءوم او التطير بسببه فاستغفري ربك واتقي الله فاخوك الأصغرلاذنب له فيما حدث فلاتزيدي نار الكراهية والحقد بين عائلتكم .. عليكم بالقران الكريم وسورة البقرة ورقية الحسد والعين ورش البيت بالماء المرقي والملح .. في الجوجل يمكنك الحصول على تسجيلات رقية البيت لطرد الحسد والسحر
2021-05-04 22:51:49
420129
user
5 -
إنسان ميت
ما هذا التفكير السلبي الخبيث المريض!!!! احمدي ربك على نعمة الاخوة فغيرك يتمنى لو كان يملك اخاً بدلا من الشرود طوال الوقت بين 4 جدران
2021-05-04 21:43:30
420124
user
4 -
إلى سناء
مرحبا يا سناء ... ربما أنت تشعرين بالغيرة من أخيك وهذه مسألة تحدث عند بعض الأطفال ، ولكن أرجو منك ملاحظة التالي :

1/ لا يصح أن تتكلمي عن أبيك بهذه الطريقة ولا أن تتمني موت أخويك فهما مجرد طفلين بعمر ثلاث سنوات وسنتين ليس إلا ..!
ألا تظنين يا صغيرتي أن عرامة الأطفال أو كما يقولون بالعامية (شقاوتهم) في مثل هذا العمر ممتعة ومؤنسة وإن كانت أحيانا مزعجة ؟!

2/ ربما يكون سبب اعتقادك بأن أباك يفضل أخاك عليك ،هو معاملته بطريقة تختلف عن معاملته لك لكونه أصغر سنا وليس لكونه ذكرا كما تظنين ، خاصة أنك ذكرت التالي ( لا يمكن أن يمر يوم دون أن يصرخ فيه علينا ، أنه يجعلنا مخطئين دائما) فهو يصرخ عليكم كلكم وقد تكونين أنت من يتحمل الجزء الأكبر من الصراخ لأنك الأكبر من بينهم وليس لكونك أنثى كما تظنين ، فلا تجعلي ما تسمعينه حول تفضيل مجتمعنا للذكر على الأنثى يؤثر في تفسيرك لأمور قد لا تكون مقصودة من قبل أبيك ، فالبنت غالية أبيها وحبيبته كما الابن .

3/ بالنسبة لتكليفك بمساعدة أمك دون أخويك ، نفس الكلام السابق يقال هنا أي ربما لأنك أكبر من أخويك فهل سمعت بأطفال بعمر الثالثة و السنتين يساعدون أمهم؟ ! كما أنه إذا كان صحيحا أن ذلك لكونك فتاة فلماذا ياصغيرتي تنظرين للأمر على أنه من باب التمييز وليس من باب أن البنت أعرف ببعض شؤون المنزل وعمل أمها فيه من الذكر ؟!

4/ يا صغيرتي ينبغي لك أن تتوجهي إلى الله تعالى وتسأليه أن يشفي أباك ويوفقه للخير ، لا أن تصفيه بالعنيد ، وأن تقدري حالته النفسية لأنه مريض .

أسأل الله الكريم أن يوفقك وأسرتك لكل خير .
2021-05-04 17:04:17
420082
user
3 -
ام ريم
لاحول ولاقوة الا بالله..هاذا حال معظم العائلات نادرا ماتجد اب وام متفاهمان ويحلون مشاكلهم بعيدا عن مسمع اطفالهم واغلب الاباء يفضلون الذكور ويميزونهم في المعاملة وعندما يكبرون وتفسد اخلاقهم يبحثون عن حلول حتى يرجعوهم للطريق الصحيح ويصلحون ماأفسدوه لذالك اصبري صغيرتي واكملي دراستك وأري والدك انك قد المسئولية وانك تستطيعي ان تحققي كل مايحققه الولد وافضل
2021-05-04 17:00:37
420081
user
2 -
أنا مش أهبل !
عمرك كان أربع سنوات حينما ولد أخوك الذي صار عمره ثلاث سنوات :
4+3=7 ! يعني عمرك الآن سبع سنوات وتعبرين عن قصتك بهذه الفصاحة وبهذه الثقافة النسائية الرائجة المتذمرة من الذكور !
لا أدري هل هناك نقص في القصة أم أنك لم تضبطي السيناريو أم الخلل في فهمي ؟!
3 - رد من : إلى هدوء الليل
يا أخ أو أخت هدوء الليل .. إذا كانت صاحبة المقال تتحدث عن الماضي -وبلحاظ فصاحتها- في التعبير فهذا يدل على أنها الآن كبيرة ، فكيف تعتبر فتاة شابة أخاها ذا السنتين ( الطفل الثالث ) كبيرا وتتشاجر معه ومع أخيهما الآخر إلى درجة انهم تلقوا ضربا وصراخا وتعنيفا - كما ذكرت هي - من جراء ذلك ؟
أم هل ستقول أو تقولين أيضا إن جملة (كانت أسرتي قد رزقت بطفل آخر قبل سنتين ) ليست بالضرورة تتحدث عن الحاضر؟
فكيفت تُفهم عبارة قبل سنتين ؟ ألا يُفهم منها قبل سنتين من الآن ؟ .. اللهم إلا إذا أضيفت إلى حدث آخر يوضح أن المراد منها زمن آخر كأن يقال قبل سنتين من دخولي المدرسة أو قبل سنتين من سفر أبي وهكذا ..
وعلى أية حال فأنا تعاملت مع ظاهر النص ، كما أني تساءلت أيضا فيما إذا كان هنالك شيء ناقص في القصة ربما هو ما سبب الالتباس ...
أتمنى لك ولها كل التوفيق .
2021-05-12 10:42:07
2 - رد من : هدوء الليل
اخي راقب الجملة "اما وقد اصبح بعمر الثلاث سنوات" هذه الجملة ليست بالضرورة تتحدث عن الحاضر .
هي تتحدث عن الماضي هنا والدليل هو قولها فيما بعد عن اخويها انهما "قد كبرا" واصبحا يتشاجران.
2021-05-11 16:48:15
1 - رد من : سمر جوزيف
فعلا بتعليقك برهنت انك مش أهبل ده أنا الي هبلة ههههه
2021-05-04 18:35:24
2021-05-04 15:45:55
420074
user
1 -
سمر جوزيف
فقط هذه هي المشكلة التي تعانين منها ؟! أن والدك يهتم بأخويك أكثر منك 🙄 صراحة أنا لا أريد اهتماما من أحد أريد أن يدعني الجميع وشأني ، من كلامك بدا لي أن عمرك ١٠ سنوات ، لا بأس يا صغيرتي عندما تكبرين ستتمنين أن لا يهتم بك أحد بل ستتمنين أن لا يتدخلوا في شؤون حياتك وأن لا يتحكموا فيك وأن لا يراقبونك وأن لا يصدروا الأوامر الخاصة بك نيابة عنك ، صدقيني ستتمنين عكس ما تتمنينه الآن ..
2 - رد من : سمر جوزيف
لم تقل أن والدها لا يحبها قالت أنه يهتم بأخويها ويحبهما أكثر منها ، الأهل عندما يحبون أبنائهم يتدخلون في كل صغيرة وكبيرة من أمورهم ، مثلا إذا كان شخصا ما لا يحبك بالتأكيد لن يهتم لأمرك ولن ينصحك ولن يتدخل في شؤونك ولن يهمه مصلحتك وأنا أفضل هذا الشيء لأن أهلي يحبوني وبالتالي يراقبوني ويتدخلون في أموري الخاصة والشخصية وهذا أكره شيء لدي لذا لا أريد اهتماما من أحد فقط اريد أن أعيش لوحدي وابتعد عن البشر
2021-05-05 08:48:19
1 - رد من : ؟
هي ليس قصدها ان يتدخلوا بها لكنها تريد الحب والاهتمام مثل اخوانها الذكور
وتشكي ان والدها لايحبها
2021-05-04 20:05:27
move
1