الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : ألغاز تاريخية

قصة عبيد الايغبو: الحرية أو الموت

بقلم : نور الهدى الاخضرية - الجزائر

نصب تذكاري تحت مياه البحر
نصب تذكاري تحت مياه البحر

خلال القرن السابع عشر وما تلاه عرف المحيط الاطلسي سلسلة من الرحلات البحرية بين افريقيا وقارة امريكا ، هذه الرحلات كانت تجارية تنقل بضاعة "ثمينة" الا وهي العبيد الافارقة ، حيث ازدهرت هذه التجارة في ذلك الوقت فكانت السفن تصل الى افريقيا فارغة لتمتلئ فيما بعد بمئات الافارقة الذين يتم صيدهم قسرا من قبل صائدي العبيد ومن ثم بيعهم الى تجار العبيد ثم يتم نقلهم الى السفن لارسالهم الى الولايات المتحدة الامريكية في رحلة طويلة قد لا ينجو منها البعض منهم بسبب حشرهم في أقبية مظلمة داخل السفن لا تصلها اشعة الشمس مع قلة الغذاء والماء والنظافة فهم يأكلون وينامون ويقضون حاجتهم في نفس المكان نساءا ورجالا واطفالا وكلهم مقيدين بالاغلال ..
كان الكثيرون يموتون نتيجة هذه الأوضاع المزرية ، والموتى ينتهي بهم الأمر في اعماق المحيط.

وقصة اليوم عن رحلة لم تكن مثل باقي الرحلات بل اصبحت تراثا تتناقله الاجيال ، بل وتدرس في مناهج التعليم في ولاية جورجيا الامريكية! ..

قصة عبيد الايغبو: الحرية أو الموت
كانت تجارة العبيد رائجة ومزدهرة

في احدى المناطق من نيجيريا في قارة افريقيا سكن قوم يعرفون بقوم الايغبو وكانوا يشتغلون في التجارة والزراعة والحرف ، وكغيرهم من الاقوام الافريقية فقد تم اختطاف الكثير منهم من قبل صائدي العبيد ، لكن هؤلاء القوم عرفوا بمقاومتهم الشديدة للاستعباد وحبهم للحرية ، فكان الكثير منهم يحاولون الهرب مرارا وتكرارا من اسيادهم وكثيرا ما يكونون عنيفين معهم ويقاومون التعذيب دائما.

كان عبد الايغبو يشترى ب 100 دولار من قبل تاجري العبيد جون كوير و توماس سالدنغ ليعيدا بيعهم لأصحاب المزارع، وقد وصل الكثير من عبيد الايغبو الى منطقة سافانا بولاية جورجيا بواسطة سفينة العبيد عام 1803.

قصة عبيد الايغبو: الحرية أو الموت
صورة توضح كيف كان يتم شحن العبيد بالسفن .. كانوا يحشرون في رحلة تستغرق اسابيع

في احدى الرحلات لنقل العبيد كانت السفينة يورك تنقل شحنة من العبيد الايغبو الى جزيرة سان سيمون التابعة لولاية جورجيا ليتم اعادة بيعهم ، كانت الرحلة من البداية تعاني من الفوضى خاصة وأن العبيد كانوا ثائرين ومقاومين للعبودية ، وعند اقتراب السفينة من خليج دنبر في طريقها الى جزيرة سان سيمون ثار حوالي 75 من العبيد الايغبو على طاقم السفينة وقاموا بالهجوم عليهم وقتلهم ورميهم في البحر ثم قاموا بالابحار الى الساحل بتوجيهات من قائدهم وهم يغنون اغانيهم وأهازيجهم الافريقية ، وعند وصولهم الى المياه السبخة لخليج دنبر قاموا بالانتحار باغراق السفينة وهم على متنها فهم يعرفون مصيرهم ان نزلوا الى اليابسة بعد فعلتهم تلك.

هل القصة حقيقية أم أسطورة؟

بعد أن انتشر خبر غرق السفينة بدأ الكثيرون في التشكيك بالحادثة لكن أحد المشرفين البيض واسمه روزويل كينغ من مزرعة بيرس بتلر القريبة من الخليج قال انه شاهد وسجل الحادث وقام هو وشخص آخر اسمه الكابتن بترسون بانتشال 13 جثة وبقي الآخرون مفقودون.

رغم شهادة المشرف روزويل الا أن القصة بقيت محل شكوك وعدم تصديق من قبل الكثيرين كما أن بعض المؤرخين قالوا أنها مجرد تراث شعبي وأسطورة تناقلتها الاجيال .

قصة عبيد الايغبو: الحرية أو الموت
ذكرى حادثة عبيد الايغبو بقيت راسخة في تراث الامريكيين الافارقة

بحلول عام 1980 اجري بحث جديد وتحقيق آخر أكد صحة أقوال روزويل بشان الحادثة كما استعملت وسائل حديثة في البحث والتحري. وبعد تاكيد العلماء لحصول الحادثة تم تحديد ارض مقدسة من قبل مجتمع الافارقة الامريكيين وخاصة سكان منطقة سان لويس خلال سبتمبر 2012 لتخليد العبيد السود وحادثة انتحارهم في سبيل الحرية.
كما اصبحت حادثة وصول قوم الايغبو الى سواحل جورجيا تدرس في المنهج التعليمي لهذه الولاية ، واخذت الحادثة بعدا رمزيا في التراث الشعبي للامريكيين من أصل افريقي واطلقوا عليها اسم مسيرة الحرية الاولى في تاريخ الولايات المتحدة الامريكية ، واصبحت هذه الحادثة رمزا لنضال السود ضد العبودية والاستغلال عبر الزمن.

واليوم يزعم الكثير من السكان المحليون ان سواحل ومستنقعات خليج دنبر تسكنها ارواح العبيد الذين قتلوا او عذبوا اثناء فترة العبودية وهناك الكثيرمن الاساطير حول هذه الحادثة.

عزيزي القارئ اتمنى أن تعجبك القصة وهل كنت ستنتحر مثل هؤلاء الرجال أم ستقبل العبودية لتحافظ على حياتك؟

كلمات مفتاحية :

- Igbo Landing

تاريخ النشر : 2021-05-06

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

لغز المخلوقات التى سكنت الارض قبل البشر
مدينة سيفار الجزائرية: لغز برمودا الافريقية
محمد الترهوني - بنغازي ليبيا
خرائط الألغاز .. من أين أتت؟
يسري وحيد يسري - مصر
أحاجي القدماء: عصفور الفراعنة
يسري وحيد يسري - مصر
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (30)
2021-05-15 00:08:37
421574
user
20 -
محمد الامير
لا ينتحر الى العاجز الضعيف الذي يرى كل شيء امامه مستحيل ،
وطالما انهم قد تمكنو من السيطرة على السفينه لماذا لم يبحثو عن طريق العوده ، ربما لأنهم لم يتمكنو تحرير عقولهم من العبوديه ،
لو كانو احرار لماذا لم يقاتلو حتى يموتو جميعا او يتمكنو من العوده الى بلدهم افضل من الانتحار
2021-05-12 11:13:32
421271
user
19 -
أمنية✨
كم هي ثمينة الحرية..
عن نفسي لم أكن لأرضى بالعبودية ولن انتحر كنت لأتمرد غالباً،،،
شكرأ على مقالاتك الرائعة والغنية بالفائدة، وفقك الله...
2021-05-09 21:42:41
420824
user
18 -
ابا الثعبان
اولا اكرر شكري المتواصل للاخت نور صاحبة المقالات الهادفه ، الجاده والانسانيه والحقيقيه ، واشكر لها كشفها خبايا حضارة الغرب الانتهازيه الاجراميه .
على كل حال قد يكون لكل شعب خصوصيته او طريقته في مقاومة الظلم وذلك راجع لبيئته او عقيدته وقد يكون ما فعله هؤلا الافارقه المساكين من وجهة نظرهم انه قمة الشجاعه والتضحيه ، وحقيقتا ان صحت الروايه فلا ننكر شجاعة من قام بذلك العمل ، ولكن اعتقد ان لو كان الامر حصل مثلا لاصحاب عقيده مختلفه واصحاب ثقافه اخرى لكان فعلو الامر بطريقتهم ، كأن يقاتلو حتى يقتلو مثلا بدلا عن الانتحار .
عموما قصه مؤثره ومعبره رغم قصرها لكانها اكثر من كافيه من حيث العبره .
شكرا للكاتبه المبدعه على ما تقدمه وشكرا موقع كابوس على النشر وتحياتي للجميع
2 - رد من : بطل هذا الزمان
هذه الاسباب ليست مقنعة كثيرا
2021-05-10 10:09:00
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
شكرا على تعليقك أخ ابا الثعبان لقد اخجلتني برقيك اما بالنسبة لهؤلاء الافارقة فهم اختاروا الانتحار لأنهم لم يكونوا يملكو اي اسلحة يدافعون بها عن انفسهم عند وصولهم لليابسة فهم قوم لم يعرفوا الاسلحة التي كان يعرفها الغرب ثانيا هم يعرفون جيدا انهم لو وصلو الى البر فسيقبض عليهم ويتم اعدامهم مباشرة على فعلتهم ولن يستطيعو الهروب فهناك دوريات متخصصة في تفتيش العبيد للتاكد من هويتهم وهوية اسيادهم ثالثا هم يعرفون انهم لن يتمكنوا من العودة الى وطنهم بالسفينة لانهم لا يعرفون طريق العودة الملاحي فالاطلسي واسع جدا وقد يضيعون فيه هذه هي الاسباب التي دفعتهم الى الانتحار .
شكرا مرة أخرى على التعليق .
2021-05-10 04:06:48
2021-05-08 02:17:55
420717
user
17 -
استيل
جوابا على سؤالك

لن اقبل الإنتحار كمسلمه ..و لن اقبل العبوديه كأنسانه..
انما سأكون شرسه وعدوانيه على من يتقوى علي ظلماً ..سأحاول الهرب او اذيتهم قدر استطاعتي حتى وإن كانت نهايتي موته شنيعه ..
انا على اي حال سوف اموت كذا او كذا..
فهل اموت وانا عبده لبشر مثلي..ام اموت حره ..رافظة لمذلتهم الخسيسه والقاسيه؟

شكرا على مقالك الجميل..
وتحياتي لك

عندي سؤال في حد يعرف شيء عن امرأة من هذا الزمان..
ليش مختفيه لا عاد تنشر مقالات ولا حتى تعليقات..
الله يستر عليها ويحميها هي وعائلتها..
والله اني احس بنقص لما ادخل الموقع وما اشوف تعليقاتها ...اظل ابحث في المقالات عن تعليقاتها ومع الأسف لا وجود لها..
انا اقول يمكن اختفت بسبب رمضان ..عشان تتفرق للعبادة ..🌼
2 - رد من : استيل
انشاء الله تكون غابت عشان كذا
خير بأذن الله
2021-05-10 15:19:20
1 - رد من : علا النصراب
اعتقد أنها تغيبت لأجل أن تتفرغ لشهر رمضان الفضيل وستعود بعد العيد
2021-05-10 14:21:07
2021-05-07 06:40:42
420515
user
16 -
محمد
مقال شيق ويحوي معلومات شيقة ولكن ينقص المقال بعض التفاصيل الرئيسية مثل اين يقع خليج دنبر وبالنسبة للنصب التذكاري وهو ما يعتبر من الاحداث المهمة ايضا لا توجد معلومات عنه اين يقع هذا النصب ومن الذي شيده
تقبل مروري
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
شكرا لتعليقك في الحقيقة لا توجد معلومات كثيرة عن هذه الحادثة على الانترنت اما بالنسبة لمكان وقوع الحادثة فهو بالقرب من ولاية جورجيا والنصب التذكاري لم اجد أي ذكر له والموقع هو من اضافه مشكورا ،واذا كانت بعض مقالاتي قصيرة ومختصرة فأكيد لان المصادر قليلة وغير متوفرة وليس تقصيرا مني وشكرا
2021-05-07 09:08:14
2021-05-07 01:50:12
420504
user
15 -
هاني
ولمن يقول الموت افضل من العبوديه
كلا فلن اموت انتحارآ بل
افضل ان يقتلوني هم بعد ان اقتل ما استطعت منهم او حتى اموت وانا ااقاوم تلك العبوديه
تحياتي
2021-05-07 01:47:08
420503
user
14 -
هاني
لما اتعبو انفسهم وقامو بثوره ضد طاقم السفينه ان كانو ينوون الانتحار
لابد وان هناك من بقي من طاقم السفينه وهو من اغرقها فلو كانو يريدون الانتحار كانو سيغرقونها بطاقمها ليروها تغرق امام اعينهم ويغرقون معها
تحياتي
2021-05-06 23:58:34
420489
user
13 -
بطل هذا الزمان
أفضل الموت الف مرة وبكل الطرق البشعة علئ العبودية القاسية التي كان يتعرض لها الافارقة .. الحياة ليس لها معنئ ولاقيمة بدون الحرية سافضل الموت علئ ان يتم بيعي وشرائي واستغلالي بكل قسوة واذلالي واهانتي وانتهاك كرامتي .
2021-05-06 23:44:28
420482
user
12 -
ماجد
عندنا مثل بالسعودية يقول : موت بعز ولا حياة المذلة، فأتوقع لولا الوازع والرادع الديني فسوف يقبل الكثيرين بكل رضى الانتحار وموت الحرية بدلاً من الحياة بعبودية، شكراً نور الهدى مبدعة كعادتك دوماً
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
شكراااااا
2021-05-07 09:08:27
2021-05-06 21:40:49
420460
user
11 -
طارق الليل
الحرية أغلى من كل شيء بالدنيا
لا تسقني كأس الحياة بذلة *
بل واسقني بالعز كأس الحنظل

فقدفعلوا الصواب وفضلوا الموت على العبودية لأنهم احرارا
فلو كنت مكانهم لفضلت الموت على العبودية وحياة الذل والمهانة
شكرا لكاتبتنا المبدعة ودمتي في أمان الله وحفظة
2021-05-06 19:07:04
420437
user
10 -
سما
الحريه اغلى شيء في الوجود فقد خلقنا أحرارا فلماذا يستعبد الناس بعضهم البعض لا افهم ، اشكر الكاتبه واذكر أني قرأت عن قصة العبوديه هذه في مجلة العربي وكانت تفاصيلها مؤلمه جدا
2021-05-06 18:58:56
420430
user
9 -
نور الهدى الاخضرية
بالنسبة لي ماكنت لأقبل العبودية مهما كانت كل جزائري له هذه الخصال ولو كنت مكانهم لفكرت بقتل كل من يستعبدني فإما الحرية او الموت .
2021-05-06 18:07:17
420412
user
8 -
سمر جوزيف
حلو المقال حبيته ، كنت راح أقبل العبودية أكيد
2021-05-06 17:44:28
420411
user
7 -
عبدو
طبعا البيض الأمريكان لن يعترفوا ابدا بهذه الحادثة ولو جئتهم بكل دليل. بعضهم يحاول التنصل من العبودية والصاقها في العرب والأتراك والهنود الحمر والجن الزرق قبل أن يعترف بها.
2021-05-06 16:49:32
420401
user
6 -
ام ريم
الموت افضل من حياة العبودية المليئة بالمهانة والذل وإنتهاك بشريتهم ومافعلوه هؤلاء الافارقة مثال على عزة النفس والكرامة
1 - رد من : historia reiss
اتفق 👍
2021-05-08 10:00:24
2021-05-06 16:43:05
420400
user
5 -
freeda
هذا يذكرني بقصة امريكية مشهورة حتى انتجوا مسلسل عنه لكن لم اقرا القصة كاملة لان بدات علامات الكابة تاكلني ...
2021-05-06 16:39:17
420399
user
4 -
nameless wg
كم أكره العنصرية و تجارة العبيد ، القصة أعجبتني و بشأن السؤال لا أعرف الحل
2021-05-06 16:23:35
420396
user
3 -
عُلا النَصراب
كنت سأقبل العبودية لأحافظ على حياتي صحيح الحرية تاج من ذهب غير أن حياتي أغلى ..

المقال شيق جدًا وددت لو أعرف شيئًا من أناشيدهم التي انشدوها على متن هذا القارب الذي يطفو علي ألآمهم

لو كنت من بين العبيد لرضيت بقدري وأذعنت الطاعة المطلقة فالحياة أحيانًا تحب من يسايرها ويرضخ لها

وجهة نظري غريبة وقد لا أجد من يتفق معها ولكن أنا أرى أن الزهرة لولا مرونتها لأنكسرت مع الرياح
2 - رد من : historia reiss
الى القادم اجمل
انتحروا ببساطة لانهم يعرفون مصيرهم المحتوم و بان القادم اسوء من انتحار
2021-05-08 09:59:42
1 - رد من : القادم اجمل
تعليقك ليس غريب ..جميل ومريح ويبعث على التفائل وهو المنطق ..انتحرو كلهم فهم جبناء لماذا اتعبو انفسهم اذا !!!!
2021-05-06 19:38:48
2021-05-06 16:08:44
420394
user
2 -
ام سيلينا 💗
شي مشرّف وحزين مافعله قبيلة الايغبو من اجل الحرية الله يرحم ارواحهم وينتقم من الاوروبيين الظلمة
مشرّف وحزين ومخيف ومشاعر متناقضة مذبذبة بين الرحمة والحزن والالم والغضب والقهر.
2021-05-06 16:02:09
420391
user
1 -
يسري وحيد يسري
ولازالت أفريقيا تكتوي بنار الاحتلال الاقتصادي.. والثقافي.. واللغوي...

لكن أيام الله لا تنفد.. ومن يدرينا لعل الله يدخر لتلك القارة يوما تعز فيه بقدر مكانتها التاريخية والثقافية والطبيعية
تحياتي لصاحبة المقال، صاحبة القلم الثاثر والقلب النابض بالحرية
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
شكرا لك في الحقيقة كان لافريقيا ماض بعيد جميل ومشرق فيه حضارة وثقافة جميلة لكن لا شيئ يدوم في الحياة وانا بصدد كتابة مقالة عن جزء جميل من تاريخ افريقيا أتمنى ان تعجبك .
2021-05-06 18:55:20
move
1