الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

يوميات موسوس

بقلم : نور إبراهيم - قنا _ مصر

إن عينه خارقة كالرصاصة تخترق الجسد في لمح البصر
إن عينه خارقة كالرصاصة تخترق الجسد في لمح البصر

• ما إن وطأت قدمي الشارع مُعلنة عن أول خطواتها نحو العمل .. حتى رأيت عم "حسّان" .. ذلك العجوز الأحمق ذو الثياب الرّثة .. قابلني بابتسامة باهِتة أظهرت ما يسكن فمه من أسنان ترك فيها "السوس" الكثير من العلامات!

• وبدأ اللعاب يتساقط من فمه مُعلنًا عن كلمات مُشوهة .. كلمات عابرة للضلوع .. قال واللعاب يتطّاير من شدقيه : صباح الخير يا أُستاذ حسن .. عيني عليك باردة .. وعندما تفوّه بالجملة الأخيرة ارتعدت فرائصي .. شعرت بالضيق .. أريد أن أتنفس المزيد من الأكسجين .. اختفيت من أمامه في لمح البصر .. اللعنة عليك أيها الأبلّه!

• إن عينه خارقة .. كالرصاصة تخترق الجسد في لمح البصر .. إن المصائب تتدفق تجاهي كالنهر عندما أراه .. أريد أن أذهب من الطريق المُقابلة .. ولكني لا أُفلت من براثِنه .. أراه أمامي كل صباح .. ياله من خَرِف!

• سِرت مسافة لا بأس بها ولم يحدث شئ .. يالها من مُعجزة .. ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن .. فجأة سارت بجواري "درّاجة بُخارية" .. اقتربت مني حتى كادت أن تلتصق بي .. يبدو أن صاحبها مخمور .. لقد كاد أن يقتلني .. ابتعدت عنها بصعوبة .. وسقطت على قدمي .. تألمت قليلًا .. ولكن لم أُصاب بأي أذى .. لقد بدأت مصائب "حسّان" اللعين في التتابع .. سُحقًا لك أيها العجوز!

• تقدمت قليلًا نحو "موقف السيارات" .. وليتني لم أتقدم .. حدجني "هاني" صديقي بنظرة من بعيد .. نظرة يتطّاير منها الحسد .. اللعنة عليك أيها الأحمّق .. تقدم نحوي وصافحني بحرارة .. وقال بابتسامة مُصطنعة : إزيك يا حسن .. عامل إيه؟
أنا "مُتعلثمًا": بخير .. بخير يا هاني
هو : بتقبض كام في الشُغلانة الجديدة
أنا "كاذبًا" : لسة مِش عارف .. أنا ماليش أسبوع فيها
تركته وركبت السيارة التي امتلأت بالركاب وأوشكت على الرحيل!

• نزلت من السيارة .. ولابد أن أدفع الأجرة .. وضعت يدي في جيبي في تيه وفخار .. جيبي فارغ .. فتّشت كل الجيوب .. لا يوجد شئ .. لقد ضاعت "المحفظة" .. كلا لقد تذّكرت .. لقد سقطت عندما تعثرت قدمي .. تبًا لك يا هاني!

                                  *  *  *  *

• المغزى من القصة : أن هناك الكثير من الموّسوّسين.. الذين يعتقدون أن الحسد هو السبب الرئيس في كل ما يحدث لهم .. وهذا مرض نفسي عُضال نادرًا مايفارق صاحبه .. شفاهم الله من هذا الداء الغريب!

تاريخ النشر : 2021-05-10

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : سوسو علي
أحدث منشورات الكاتب :
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

السلام في زمن الفوضى
روح الجميلة - أرض الأحلام
طعم الورق
حسين الطائي - العراق
المرتـدّ
رفعت خالد المزوضي - المغرب
في مَهَبَ كورونا
منى شكري العبود - سوريا
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (5)
2021-05-20 20:34:55
422524
user
5 -
أسماء
هذا التفكير يدخل في باب الطيرة والتشاؤم
نحن من نجذب لأنفسنا المصائب بأفكارنا المهلوسة ووساوسنا و توجسنا من الاخرين
2021-05-16 16:04:51
421766
user
4 -
علي النفيسة
الحسد موجود ومشكلة بحد ذاتها..
لكن التوهم بالحسد مشكلة أخرى تحتاج إلى حل.. بصياغة اخرى: تحتاج إلى علاج..
2021-05-16 13:56:32
421743
user
3 -
احمد
و ما الغريب في الامر نعمالحسد موجود ويفعل افاعيله بفشل المحسود و مرضه و ضائقة نفسه ومن الممكن ايضا ان يكون الحسد تدخل لتسقط محفظة الشاب وقبلها تلتوي رجله
2021-05-11 18:21:02
421154
user
2 -
freeda
قصة رائعة تعبر عن مرض
اولئك المصابين بهم هم تعيسين الحظ ليس سبب الحسد ! ...
تحياتي
2021-05-10 14:28:31
420906
user
1 -
عُلا النَصراب
لا أحب التعامل مع هكذا نوعية حيث كلما خرجت منك كلمة تقصد بها جبر الخاطر فُهمت بالخطأ

أعتقد أن القصة أثبتت عكس هدفها وهي تقوي بشكل كبير موقف الموسوسين ولا تضعفه عكس الهدف عمومًا أسلوب رائع .
move
1