الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب من واقع الحياة

أريد أن أكون تقية

بقلم : غالية

شعرتُ بأن الله قد انتقم مني أشد ما انتقام بخطية أمي وأبي
شعرتُ بأن الله قد انتقم مني أشد ما انتقام بخطيئة أمي وأبي

مرحبا رواد موقع كابوس كيف الحال، ربما تكون مشكلتي عند البعض ليست مشكلة لكنني أنا لم أعد أحتمل نفسي.

أنا منذ أن كنت صغيرة طباعي عصبية ولا أملك الصبر أبدا، إلى درجة أنني لا أصبر حتى على أمي وأبي إذا ما غضبوا مني فأبدأ أغضب وأصيح عليهما وأنا أدرك تماما أن هذا عقوق.
المهم منذ فترة شهرين تقريبا تقدم لخطبتي شاب ووافقتُ عليه، وما أن مضى شهر حتى فُسخت خطبتي وقد عانيت الكثير من الأسى وكان ذلك جدا قاسٍ بالنسبة إلي.

لكن بصراحة بعد فترة شعرتُ بأن الله قد انتقم مني أشد ما انتقام بخطية أمي وأبي، لذا حاولت أن أغير من نفسي قدر المستطاع ودعوتُ الله أن يلهمني الصبر وأن يخفف غضبي.
لكن إلى الآن أشعر بأنني ما زلتُ كما أنا، لم أتغير وأنا منزعجة تماما من نفسي، أحيانا أفضل الجلوس لوحدي بصمت حتى لا أتشاجر مع أمي ، حتى لساني أشعر بأنه نقمة علي حيث أن كل ذنوبي منه هو.

أرشدوني كيف السبيل لأن أكون أكثر صبرا وأكثر حكمة وأقل كلاما وأن أصبر على أمي فهي مثلي عصبية جدا فلا أنا أحتملها ولا هي تحتمل مني شيء.

تاريخ النشر : 2021-06-05

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : سوسو علي
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

أنقذني من الانهيار
ارمي - المحيط البنفسجي
ما العمل ؟
ريماس
أمي القاسية وأخي الظالم
وسواس المرض أهلكني
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (19)
2021-06-09 22:49:53
426691
user
15 -
طارق
سلمت يدك ونور الله وجهك يا وجه الخير فأنت نورا وضياء الموقع
2021-06-09 14:02:15
426560
user
14 -
اليماني
أولا: أسأل الله سبحانه وتعالى أن يصلح حال الأخت غالية؛ إنه جواد كريم.....


والحقيقة نحن نستفيد ـ وكذا من كان عاقلا ـ من كثير من تعليقات الإخوة القراء ـ ذكور وإناث ـ على كثير من المقالات، هذه التعليقات التي تتسم بالعلم ـ الشرعي وغيره من العلوم ـ كما تتسم بالعقل والتؤدة والتجربة والنصح للآخرين؛ وغيرها من الميزات التي تجعل هذه التعليقات مفيدة....

ولو حدث أن الإخوة القائمين على موقع كابوس أصدروا كتابا يحوي تجارب القراء وأسئلتهم مرفقة مع تعليقات الزوار لكان شيئا جيدا مفيدا!!


فأتوجه بالشكر لإدارة موقع كابوس، كما أتوجه بالشكر للمشاركين بكل ما هو نافع....
2021-06-06 12:26:02
426008
user
13 -
شعراوي الجزائري
انا عصبي وامي عصبية ،وكنت اتجادل معها كثيرا إلى درجة الشجار،لكني حاولت أن أتجاهل الغضب واركز في أمور أخرى، بالتدريج تمكنت من تجاوز هذا المشكل العصيب،بالتدريب والتدرج في تجاوز نوبات الغضب ستتعود نفسك على كتمان الغضب وتجاهل كل مايزعجك بإذن الله تعالى.
2021-06-06 11:17:15
425998
user
12 -
جوجو
لا أعلم لماذا كل هذه الإنفعال ؟ والصياح و النكد؟
فقبل ان تؤذي الآخرين انتي تؤذي نفسك
انت من تفعلي من الحبة قبة
صدقيني الحياة تافهة ولا تحتاج لكل هذا الانفعال
2021-06-05 20:44:47
425910
user
11 -
عبد لله
أن تقول فتاة أريد أن أكون تقية فهذا من أجمل و أرقى ما سمعت
ما أعرفه عن الأم مثلا أمي أنه لا يوجد أحد من البشر سيحبني أكثر منها مثلا أمك أنت لن يحبك أحد أكثر منها أبدا و لو أحبك الإنس كلهم هذا ما أنا متأكد منه بعد سنوات طوال من العمر
إلا الله سبحانه عرفت أنه ألطف على العبد أكثر من الأم على فلذة كبدها
الله الأحد الصمد ردديها علها تكون المنجية
2021-06-05 17:40:38
425851
user
10 -
عُلا النَصراب
إذا غشيتك الخشية والله ثم والله ستركعين تحت أقدامهم كنت مثلك حتى جاء اليوم الذي حدث به شرخ كبير بيني وبين أبي خاصمني فيه سنة كاملة بأيامها وشهورها والله كنت أعض أناملي من الندم والخوف من الله واليوم أكاد لا أعصي لهم أمرًا


لا تنتظري أن تحدث جراح لا تلتئم بينكما سارعي بالتوبة !
2021-06-05 15:27:38
425809
user
9 -
عصام العبيدي
فلاتقل لهما اُفٍ ولاتنهرهما)كلمة اُف هي نفخ الهواء تعبر عن الاعتراض والتذمر والتمعض والضجر فنفخة الهواء هذه عقوق لوحدها فكيف برفع الصوت في وجه احد الوالدين او احدهما وخاصة الام؟ونهرهما هو رفض اوامرهما او الاعتراض على فعلهما او قولهما بطريقة الزجر وهو الغلظة بالرد والاعتراض,(وقل لهما قولا كريما)كلام كريم لطيف لين ولو به رفض اواعتراض شرعي يجب ان يكون بهدوء بأدب بتببين مايسوء ومايكره.

يجب ان تَعيدي تربية نفسك بنفسك وهي التربية الانسانية والتربية الدينية متبعة قواعد اساسية لنيل التربية المطلوبة,انما الحلم بالتحلم,انما العلم بالتعلم,انما الصبر بالتصبر,من هنا مارسي الصبر والادب واحترام من هم اكبر منك سناً سيما لو كانا الوالدين وتذكُر انهما لم يتأففا منكي يوما بسبب صراخك الذي كان يزعجهما ليالٍ طوال ايام طفولتك ولم يتقززا من بولك ولا غائطك كانا يمسحان لك القذارة بكل حب وفرحة لاتسعهما الدنيا
ومن ثم لم يضجرا من طلابتك التي لاتكاد تنتهي ايام طفولتك وصباك

التربية الدينية:معرفة عظم حقهما عليكي,امك ثم امك ثمامك ثم ابوك,طاعة الله من طاعة الوالدين,بابان معجلان عقوبتهما في الدنيا,البغي والعقوق ,كل ذنوب يؤخر الله منها ما شاء إلى يوم القيامة إلا البغي وعقوق الوالدين,.

خطوات عملية:التزام الصبر واظهار الادب والهدوء وتوقيرو الداك عند اي اعتراض على امر ما يخصك سواء معاشا او عملا او زواجا او علما وماشابه يتطلب منك رأيك ووجهة نظرك.
كوني بحضرتهما كالطالب امام استاذه وكالعامل امام رب عمله وكطالب العلم امام شيخه وكالصحابي امام نبيه واي دردشة ومجادلات ونقاشات فيامور دنيوية او ممازحة تعلمين انها ستحط من مكانهما عندك كوالدان لك تجنبيها وتحلي بالادب والوقار.

الان انتي مسؤلة عن تربية نفسك وعن اي فشل
2021-06-05 14:37:58
425798
user
8 -
زائر من المستقبل
من منا لم يفقد أعصابه في لحظة غضب، ومن منا لم تتعثر خطاه وتطيش منحرفة عن الدرب الصحيح فنحن في النهاية بشر والكمال الإنساني أمر غير وارد على الإطلاق.
لملمي شتات جروحك وتعالَي على كل همومك وعذاباتك، وكوني على يقين بأنك من خلال ذلك الندم قد قطعتي أول خطوة في الارتقاء نحو معراج النجاح الإنساني...

الوقت مايزال بيدك، وأنت قادرة على تقويم كل الأخطاء، وعصبيتك ليست حاجزاً يحول بينك وبين إثبات كم انتِ جديرة بأن تكوني مصدر فخر لوالديك، وتذكري أن الملايين غيرك يتمنون لو كانت أمهم على قيد الحياة لينحنوا عزاً وشرفاً ويقبّلون أقدام من وضع رب العزة الجنة تحت أقدامها.

تجنبي الإكثار من حديث النفس وأبحري في رحاب آيات الله ففيها متنفس ومتسع لكل من ضاقت به نفسه وبها فُسحة لكل من تقطعت به السُبل.

تسلحي بالصبر ولا تتعجلي قطاف ثمار صبرك فليس كل شجرة تؤتي ثمارها لحظة غرسها والصبر كما يُقال شجرة جذورها مُرة لكن ثمارها أطيب من الشهد المصفى.
أتمنى لكِ سعادة بحجم السماء أختي الكريمة.
2021-06-05 13:54:54
425792
user
7 -
بنت العراق
لا تظني ان الجلوس بمفردك وعدم الحديث مع والدتك هو الحل، بل هو هروب، والهروب هو اسلوب الجبناء، يجب ان تواجهي نفسك وتحاولي ان تتحدثي مع والدتك بدون الصراخ عليها او الشجار معها، عليك ان تُعوّدي نفسك على الصبر والتحمل وعدم الرد على والديك حتى وان كان احدهما او كلاهما عصبي الطباع، حاولي و لاتيأسي من المحاولة عسى الله ان يهديك ووالديك.
2021-06-05 13:50:05
425791
user
6 -
بنت العراق
تقولين انك رغم دعواتك لله سبحانه وتعالى فأنك تشعرين بأنك لم تتغيري، طيب، قبل التوجه بالدعاء لله سبحانه وتعالى هل استغفرتيه على ذنبك؟؟ هل ذهبت الى والديك وقبلت ايديهما واقدامهما وطلبت منهما السماح؟؟ ام ان الشجار معهما شيء سهل عليك بينما طلب السماح منهما تترفعين عنه وتستصعبه نفسك؟؟! اذا كان الامر كذلك فأقول لك لا تستغربي من عدم تغيرك اذن، لان ذنبك ما زال قائما وهو يحبس دعواتك فلا يقبلها الله تعالى، فقبل الدعاء يجب ان تتوبي وتستغفري وتتذللي لله ثم لوالديك، والا فمهما دعوت فلن تتغيري مهما فعلت. اسعي في سبيل الحصول على رضا والديك وسماحهما، عندئذ فقط يرضى الله عنك.

ما دمت مدركة ان ما تفعليه هو ذنب كبير عاقبته وخيمة عند الله سبحانه وتعالى، فهذا اذن اول طريق العلاج بإذن الله. قبل فترة جاءتنا امراءة تشكو ايضاً من طبعها العصبي واعطيتها نصائح سأكررها عليك الان، مع اعترافي بأني لست طبيبة نفسية وما سأكتبه لك الان هو ما قرأته في بعض المواقع بشأن هذا الموضوع، عندما تشعرين بنوبة غضب قومي بما يأتي

- استعيذي بالله من الشيطان الرجيم ورددي التسبيحات واكثري من الصلاة على نبينا محمد صلى الله عليه وآله وصحبه اجمعين وبارك وسلَّم.

- خذي نفساً عميقاً مرتين اوثلاثة.

- توقفي عن الجدال فوراً واستأذني من كلا والديك او احدهما واخرجي من الغرفة واذهبي الى مكان آخر حتى تهدأ اعصابك وتذهب عنك نوبة الغضب، كأن تتمشي في حديقة المنزل او تتجولين في ارجائه.

- واظبي على قراءة القرآن بعد كل صلاة، واستغفري واكثري من الاستغفار وبعدها توجهي بالدعاء لله تعالى بان يهديك ويرضى عنك ويصلح حالك وينزل سكينته وطمأنينته على نفسك.

- اذا اقتضى الامر، اطلبي استشارة طبيب نفسي كحل اخير بعد ان تنفذ جميع الحلول.
4 - رد من : بنت العراق
العفو يا عزيزتي غالية

اسأل الله ان يهديك ووالديك ويوفقكم لما يحب ويرضى، ويبعد عنكم الشر والسوء والمرض، ويؤلف بين قلوبكم ويديم عليكم المحبة والمودة والرحمة 🤲🤲🤲
2021-06-06 16:53:57
3 - رد من : غالية
شكرا جزيلا لكِ لقد أعجبتني نصائحك وسأنسخها عندي وأحاول تطبيقها لأنها مقنعة جدا
2021-06-06 14:27:55
2 - رد من : بنت العراق
اخي الفاضل ابو باقر

اشكرك يا اخي الف شكر على كلامك الرائع وحضورك الأروع، فيكفي ان تكتب كلمة فيضيء المقال، وتبقى دائما الحنون ذو القلب الكبير في حين يكون تعليقي فيه قسوة وصرامة.

والله يا اخي لا اعرف بالضبط، هناك اكثر من عامل جعل هذا الجيل اكثر جرأة في مخاطبة الأكبر منهم، منها الانفتاح على ثقافة الغرب التي تتيح للابناء مخاطبة الآباء بأسلوب الند للند، او ربما هو قصور التربية من الأبوين، او ربما الوضع الحالي الصعب الذي تمر به اغلب الدول العربية صنع جيلا اضاع مبادئه، الله وحده يعلم يا اخي.
2021-06-06 01:25:37
1 - رد من : أبو باقر
نصحت ونعمة الناصحة الواعظة وبارك الله فيك يا سيدتي الكريمة ، كانت آخر نصيحتك لها وكما يقال : (آخر العلاج الكي) هو اللجوء الى طبيب نفسي ، وأنا بدوري أقدم هذا العلاج وهو إتماماً لسعيك المأجورة والمشكورة عليه ، وقبل اللجوء الى طبيب نفسي .
إن مما حكي أن رجل قد أصيب بداء السل وقد وصل به الحال الى حد أن حالته قد تأزمت وبدأ يقذف الدم من جوفه وهذه هي علامة الموت الحتمي ، نصحه أحد الشيخ أن يستعين بهذا العلاج والله الشافي ، وهو أن يقول (سأشفى لمائة مرة يومياً ) في خلوة وقد أختار له الجبل . وفعل ذلك وهنا كانت المفاجأة لقد شفي تماماً .
ومما حكي لي أيضاً أن رجلا أصابه حلة سرطان وهي حالة ميؤس منها ، لم يتلقى أي علاج ظل يردد لشهرين (انا غير مصاب بالسرطان) فصدقي او لا تصدقي أنه قد شفي من السرطان تماما .
وأنت أيضاً فبعد أن تتوجهي لله بالدعاء وتتيقني تماما بان الله تعالى هو الشافي المعافي ، رددي في خلوة لمئة مرة يومياً : ( أنا سأتغيير ) والسلام .
أخبرني يا سيدتي الفاضلة وأسمعي العالم بأجمع لماذا لم نتطاول نحن على والدينا (في سالف الزمان) حتى ولو تعرضنا منهم الى بعض القسوة بالكلام أو الضرب ما الذي حدث في هذه الدنيا (حاشا الخييرين منهم ) والسلام .
2021-06-05 16:14:03
عدد الردود : 4
اعرض المزيد +
2021-06-05 13:46:35
425790
user
5 -
جمال
كيف سندلك على طريقة لتبرّي والداكِ؟
الامر بديهي جداً

غيري تصرفاتك السيئة معهم

واستبدليها بتصرفات حسنة
2021-06-05 13:27:50
425784
user
4 -
بنت العراق
قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم

"وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا، وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا"

تقولين ان مشكلتك ربما ليست بمشكلة عند البعض!!! بالعكس يا فتاة، هذه ليست مجرد مشكلة بل هي ذنب كبير وواحدة من الكبائر.

ان رضا الله من رضا الوالدين وغضبه من غضبهما. الام وصى الله سبحانه وتعالى بها وصية خاصة لكونها هي من تتعب في حمل وتربية الابناء، بينما الاب يشقى ويتعب ويجاهد في ميدان العمل لكي يوفر افضل معيشة لابنائه. فأذا كان الرد بخشونة عليهما لايجوز حتى لو رأى الابن منهما منكراً ،فما بالك بالصراخ عليهما اذن. اتدرين ان الكثير من الادلة الشرعية تدل على ان عقوبة العقوق هي معجلة في الدنيا قبل الاخرة؟؟ قال نبينا وحبيبنا محمد رسول الله ﷺ

"ما مِن ذَنْبٍ أجدَرُ أن يُعجِّلَ اللهُ تعالى لصاحبِهِ العُقوبةَ في الدُّنيا، مع ما يدَّخِرُ له في الآخِرةِ، مِثْلُ البَغْيِ، وقَطيعةِ الرَّحِمِ، وعقوق الوالدين"
2021-06-05 13:24:10
425781
user
3 -
🌜
لقد بدأت باول خطوات الحل وهي الاعتراف بالخطاء ،
الباقي سوف يكون سهل ...
من كلامك آرا بان الذي جعلك تراجعين حساباتك هو فسخ خطوبتك
تظنين انها عقوبة هههههه
اتمنى لك التوفيق
2021-06-05 12:40:21
425772
user
2 -
barbara
" كل بني آدم خطاء و خير الخطائين التوابون " حديث شريف . الندم طريق التوبة و بما انك نادمة فلا تخافي لأن الله لن يضيعكِ , سأرشدك لطريقة نبوية في تهدئة الغضب:,كل ما غضبتِ اذهبي و توضئي وضوء الصلاة و اذكري الله اثناء ذلك , أما أمك فاصبري عليها , إنه دورك في الصبر الآن " و قل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا " آية كريمة .
بالتوفيق لك اختي
2021-06-05 12:36:35
425769
user
1 -
شخصية مميزة الى صاحبة المقال
عليكي ان تتحكمي في طباعكي وتكضمي غيضكي وتذكري ان والدتكي ووالدكي لهما الحق في ان يتعصبا عليكي وانتي لا لذا استغفري الله وراحعي نفسكي دائما مع نفسكي كي تعرفي كيف تتصرفي لاحقا مع اي موقف يمكن ان تضطري لفقذ اعصابكي فيه تعلمي كيف تسيطرين على اعصابكي
move
1