الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب ومواقف غريبة

المناجم المسكونة

بقلم : عامر صديق - مصر
للتواصل : [email protected]

رأيت رجال عراة إلا من مئزر بسيط و يغطي أجسادهم الفوسفات و يحفرون في الحائط
رأيت رجال عراة إلا من مئزر بسيط و يغطي أجسادهم الفوسفات و يحفرون في الحائط

 
السلام عليكم أصدقائي الأعزاء ، أعتذر عن ابتعادي لفترة عن الكتابة في الموقع ، وها أنا ذا أعود إليكم بما سمعت ومررت به الأيام الماضية ، و سأبدأ بالجديد أولاً ، منذ أسبوع كنت أجلس مع بعض الأصدقاء و تطرق بنا الحديث عن مناجم الفوسفات المهجورة في جبال البحر ، بل أن هناك قري و مدن صغيرة منذ أيام وجود الإيطاليين في بداية القرن الماضي أُنشأت في الجبال لاستخراج الفوسفات ، و لكنها الأن مهجورة و قصصت عليهم ما شاهدته ، و كان الاتي :

منذ شهر تقريباً ذهبت مع صديقين إلى أحد هذه المدن المهجورة في رحلة سفاري و كان الوقت بعد العصر و تركنا سيارة الدفع الرباعي و تجولنا في هذه المدينة القديمة شبه المهدمة و قررنا أن نصعد إلى مكان قريب به بعض المغارات والمناجم المهملة و أخذنا نشاهد عربات المناجم شبه الصدئة و بقايا الأدوات المستخدمة في الحفر و أعمال المناجم وقتها ، و بالقرب من فتحة احدى المغارات لفحتنا حرارة عالية جداً كأن الجحيم فتح أبوابه علينا برغم اعتدال الطقس ، و قال صديق لنا : لا تخافوا ، لأن أحياناً تصدر من مناجم الفوسفات حرارة عالية من تفاعله مع الهواء و قد تسبب هذا في قتل كثير من عمال المناجم قديماً ، سألت : و لماذا هذه المغارة بالذات وهناك أثنتين أخرى يخرج منهم تيار بارد ؟ فلم يجد إجابة ،

و كان المغرب يقترب و فجأة و نحن نتحدث سمعنا صوتاً كأن هناك من يتألم بشدة داخل هذه المغارة و أنين مؤلم ، فتوقفنا عن الحديث و كل منا ينظر للآخر ، و طلبت منهم أن ننصرف و لكن صديقي الذي تحدث عن تفاعل الفوسفات مع الهواء قال : أنه صوت تيار الهواء ، و أخذ يضحك مع تأكدي أنا والصديق الأخر أنه صوت أدمي يتألم و يئن ، و ليثبت لنا شجاعته عرض أن يدخل إلى هذه المغارة ، و عندما حاولت أن أمنعه و أجعله يغير رأيه سخر مني و قال : سأثبت لكم أنه لا وجود لما في أوهامكم ، و دخل إلى المغارة ، و وقفنا أنا و صديقي الأخر خارجها ، وعندما غاص في ظلامها بعد مسافة و رأيناه يشعل بطارية صغيرة معه قلت لصديقي الأخر : تعال لنجعله يخرج ، لأن هذه الأماكن عامرة بالجان و الأشباح ، فرفض و قال : أذهب أنت ،

و عندما خطوت عدة خطوات للداخل واقتربت من المنطقة المظلمة سمعت نفس صوت الألم والأنين يتردد ، و لا أكذب عليكم توقفت مكاني و أنا أرى صديقي بالخارج متسمر في مكانه و يصرخ بنا أن نخرج ، و سمعت الصديق الأخر يصرخ و يخرج جارياً من الداخل و هو يتعثر و يحاول أن يقرأ آيات القرآن الكريم ، أمسكت بيده و قلت : أهدئ ، أهدئ و لكنه كان فعلاً مرعوب جداً ، و خرجت موجة هواء ساخنة جداً حتى أن عيني ألمتني ، و خرجنا بسرعة و قلت نغادر الأن ، و أقسم بالله أننا سمعنا أصوات تصرخ و أخرى تستغيث أثناء ابتعادنا ، و عندما نظر صديقي الأخر خلفه و أنا ممسك بالصديق المرعوب صرخ و قال : أنظر خلفك ، وعندما ألتفت أنا و الصديق الأخر رأينا ظلالاً كأن هناك من يقف على مدخل المغارة دون تحديد ،

و ظهر منها ثعبان ضخم جداً ، أسود اللون كأنه قطعة من الظلام ، عيناه كأنهم اللهب ، و لسانه يخرج من فمه ، جرينا إلى السيارة و أنا لا أقود سيارات ، و تحرك بنا الصديق الأخر بالسيارة و نحن ننظر خلفنا و الشمس بدأت بالمغيب خلف الجبال ، و حاولنا أن نسأل صديقنا الذي دخل إلى المغارة فطلب ماء و أخذ يشرب وهو ينطق الشهادتين ، و قال : أعطوني وقتي و سأخبركم بما رأيت ، وسكتنا و عبرنا الطريق غير الممهد حتى وصلنا الطريق الأسفلتي بعد ساعة تقريباً و بعدها بساعة أخرى وصلنا إلى البلدة و جلسنا على كافيه لالتقاط الأنفاس ، و تحدث الصديق وقال : كنت أنكر وجود أشباح و غيره و كنت أعتقد أن الخوف هو ما يهيئ الأشباح ، و لكن صدقوني عندما دخلت المغارة كنت فعلاً خائف و خفت أن أعود و تضحكوا علي ، و تقدمت إلى الظلام و شعرت أن هناك ناس حولي أشعر بأنفاسهم الحارة ، و عندما سلّطت بطاريتي الصغيرة أمامي رأيت رجال عراة إلا من مئزر بسيط و يغطي أجسادهم الفوسفات و يحفرون في الحائط ، فتسمرت مكاني ،

و سمعت صوت يقول لي : انقذني ، أنا أموت ، أنا عطشان ، و كأن يداً أمسكت بكتفي ، فصرخت و خرجت أجري فوجدتك في وجهي ، و أقسم ألا يعود أبداً إلى مثل هذه الأماكن ما دام حياً ، فسألتهم أن شاهدوا ما شاهدت عن الثعبان و ظلال الناس على باب المغارة ؟ أجابوا : نعم ، و عندما قصصت ما حدث لأصدقائي الجالسين ، و كان معي الصديق الذي بقي خارجاً و أكد ما قلت ، ضحكوا و قالوا : أنتم أغبياء لم تعيشوا هنا و لم يعمل أباءكم في المناجم ، لقد مات الكثيرين ردماً من انهيارات داخل هذه المناجم و قص علينا أجدادنا و آبائنا الكثير من هذه المواقف و هذه المدينة مهجورة منذ أكثر من ٨٠ عاماً ، و بالطبع هي مسكونة بالجان وأشباح من قُتل هناك ، وهذا الثعبان من جان المكان ، و أحمدوا الله أنكم خرجتم سالمين ، و لا تحاولوا أبداً دخول هذه المغارات ،

و قال أحدهم و هو يعمل مهندس تعدين ، أن له موقف مشابه لما حدث في مدينة أخرى مهجورة منذ ٢٠ سنة تقريباً أسمها أم الحويطات بعد مدينة سفاجا بحوالي ٢٠ كيلو متر ، و حوالي ١٥ كيلو داخل الجبال  سأقصها عليكم المرة القادمة ، وعن نفسي ندمت أني لم أمنع صديقنا من دخول المغارة لأني فعلاً كنت متأكد من وجود خطر ، و لكنه أصر بشكل مستفز ، الصحاري والجبال والمغارات أماكن مهجورة من البشر و لكنها مسكونة من مخلوقات أخرى فهذا هو وطنها  بعدما أبتعد وأنقطع عنه البشر ، قريباً سأقص ما حكاه صديقنا المهندس عن أم الحويطات ، ما رأيكم ؟ في أمان الله.

ملاحظة :

مناطق التعدين القديمة بها حوالي ٢٠ قرية و مدينة صغيرة بداخل الوديان والجبال ولا زالت مهجورة تماماً ، و كان الإيطاليين أول من أنشاء هذه التجمعات لاستخراج الفوسفات ، و ما زال بعضهم مدفوناً قربها ، و كان ميناء مدينة القصير هو ميناء تصدير الفوسفات إلى أواخر القرن الماضي .

تاريخ النشر : 2021-06-07

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

من أعاده؟
اسامة - سوريا
يا تُرى حقيقة هم أم خيال ؟
ما أرسمه يصبح حقيقة!
جن عاشق
مجهولة - العراق
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (19)
2021-06-10 12:05:27
426784
user
12 -
استيل
مغامرة مخيفه، وعلى فكره يبدو عليهم انهم لم يريدو اذيتكم ..كانو يطردوكم طرد محترم...فلو كانو قساة لسمحو لكم بالخروج  وانتم فيكم مرض نفسي..من شدة الرعب..

يجب عليك أن تقص علينا قصه المهندس فقصصك رائعه..
وبعد ما تنشر قصه المهندس..عليك بالذهاب للمغامرات المرعبه، من أجل أن تكتب لنا تجاربك...
😂😂امزح معك ..المهم سلامتك ،وانتبه على نفسك من هذه الأماكن المهجورة..

وتحياتي لك
2021-06-09 11:38:07
426537
user
11 -
متابع
كلامي في التعليق رقم 10 هو رد ل طارق الليل
2021-06-09 09:56:19
426523
user
10 -
متابع
لم اسمع بقصة مشابهه لقصة فتاة البئر واسمها ريا ، طبعا ريا خرجت من المستشفى بعد مدة طويلة بعد ان تعافت لكن أصبح عندها ثقل في اللسان و كذلك الجانب من جسمها الذي وقعت عليه في قاع البئر وظلت ضاغطة عليه طوال 33 يوما لم يرجع لطبيعته ، طبعا ريا اخذتها خالتها للعيش معها في الخرطوم حتي زواجها في عام 2014 وتوفيت بعد سنة واحدة من زواجها في عام 2015 رحمها الله وقد جعلها آية وعبرة لمن يعتبر ، واصلا الجريمة وقعت في اواخر 2009‏ فيبدو انها من مواليد 98 واحتمال 97‏ ولقد سامحت والدها وقالت لم ارد ان يحبسوه فلا يوجد من يعيل اخوتها من ابيها ، قلبها ملائكي واصلا امها متوفية وكانت تعيش مع والدها وزوجته واخوانها من ابيها
2 - رد من : متابع
يجزيك الله خيرا ياأخي طارق الليل وشكرا جزيلا
2021-06-11 03:01:36
1 - رد من : طارق الليل
اهلا بك اخي متابع
واهلا ومرحبا بإهلنا في السودان الحبيب
نعم يا صديقي انا لم اقصد ان هنالك قصة مماثلة بل قلت مشابهة الى حد ما فقصتنا هو فتى في 14 والمدة التي مكث فيها في البئر 11 يوم كما انه توفي بعد الحادثة بمدة لا تتعدى العام لكن لا يوجد في قصتنا ثعبان كالذي سخره الله لحراسة تلك الفتاة
رحم الله تلك الفتاة المسكينة واسكنها فسيح جناته
تحياتي وتقديري لك
2021-06-10 09:09:27
2021-06-09 01:42:49
426481
user
9 -
حوآء قطر
كنا ننتظر قصصك المرعبه والمشوقه منذ زمن فلا تطل الغياب عن الموقع ، فعلا مررتم بتجربة مخيفة جدا فهؤلاء ارادوا فقط اخافتكم حتى لا تدخلوا الى اماكن سكنهم
2021-06-08 17:13:18
426414
user
8 -
امرأة من هذا الزمان
من القصص الإستثنائية والكابوسية بحق ....دون حشو او مبالغات...سلمت يداك وننتظر القصة الجديدة
2021-06-08 10:04:28
426354
user
7 -
متابع
تجربة مثيرة صراحة جن عاقلين لقد اعطوكم تحذيرات أولا الريح الحارة التي نخرج من المغارة ، وعندما دخلتم تشكلوا في شكل عمال المناجم ومن قتل منهم وكان بإمكانهم التشكل في شكل أشكال مرعبة و مسوخ ، هم يريدون منكم ان تبتعدوا عن هذه المغارات المهجورة لأنها مكان سكنهم وتتركوهم بحالهم ، حكى العم أبو سلطان مرة انه أثناء سفره لجأ لاستراحة مهجورة لينام بها وعندما دخل وجلس وكان الوقت ليلا بدأت تظهر له الأشكال المخيفة المرعبة ولكنه لم يهتم بهم ، بعد ذلك إختفت الأشكال المرعبة وبدا يحس بانهم حولهم ينظرون إليه وعبر عن ذلك بأنه جاء الفضوليون من الجن بعد ذلك اظن انه نام وعندما جاء الثلث الأخير من الليل قام و توضأ وأخذ يصلي قيام الليل المهم بعد انتهاءه وعند تسليمه لاحظ حوله نساء الجن يحملن اطفالهن النيام في حجورهن واخذن ينسحبن رويدا رويدا لأن الفجر قد دخل ، عندنا في السودان حدثت جريمة مروعة من والد مجرم قاسي رمى ابنته ذات ال11 ربيعا في بئر مهجورة معروفة في منطقتهم وذلك لأنها اضاعت بضع غنيمات حيث كانت ترعى بهن ، المهم انقذ الله البنت بعد حوالي 33‏ يوما وسخر لها من يخرجها ، 33‏ يوما المفترض ان تخرج جثة ، سبحان الله كانت حية ولكن جلد على هيكل عظمي في حال يرثى لها ، القصة نشرت في هذا الموقع في 2015‏ و يوجد لقاء معها في اليوتيوب ولقد ذكرت انه كان بقربها ثعبان ضخم اسود عيونه حمراء ينظر اليها طوال هذه الأيام كأنه يحرسها ولقد شاهدته وهو يدخل في الظلام عندما رفع جسدها الهذيل من انقذها ، ذكرت أيضا انه كان يأتيها كل يوم رجل يلبس جلباب ابيض ويسقيها لبن مالح وأعتقد ان هؤلاء جن طيبين سخرهم الله لها للتسرية عنها ولتبقى حيه ليفضح الله ذلك الاب المجرم الذي قرر قتل ابنته المظلومة بكل وحشية
1 - رد من : طارق الليل
هنالك قصة مشابهة لهذه القصة
2021-06-08 19:27:20
2021-06-08 08:09:10
426339
user
6 -
تاج
أتسأل من كان صاحب الصوت الذي يحتاج المساعده ربما كان هذا الرجل مار بلقرب من المنجم وخطفه الثعبان الضخم حتى يأكله ليتك التفت وتأكد من صاحب الصوت... رغم ذالك القصه مرعبه جدا وشيقه جدا
2021-06-07 22:31:44
426302
user
5 -
طارق الليل
اهلا بعودتك اخي عامر
حمدلله على سلامتكم هذا موقف مرعب حقا من المؤكد أن الاماكن المهجورة من البشر عامرة بالاشباح
اتمنى ان تقص علينا ماقص عليكم صديقكم في الحويطات
2021-06-07 18:40:27
426270
user
4 -
سام
بصراحة هذه قسوة شديدة منك تسمع صوت انين وشخص يتألم ولاتحاول ان تساعد واكثر من هذا تمنع اصحابك من اراد ان يقدم مساعدة ان يساعد صاحب الصوت ... ليس كل شئ جن واشباح اولا ليس هناك شيء اسمه اشباح ... كل ماحدث افكار رعب وخيال ...
1 - رد من : عامر صديق
في هذه المغارات قتل الكثيرين لأن في وقت حفر هذه المناجم تكنولوجيا التعدين كانت ضعيفة وما سمعناه كان صوت قرين او شبح أحدهم وهناك عشرات القصص من العاملين في المناجم عن سماع هذه الأصوات لم يكن هناك أحد من البشر في المكان الا نحن الثلاثة فقط
2021-06-08 19:24:50
2021-06-07 17:48:11
426260
user
3 -
زائر من المستقبل
عوداً حميداً أخي العزيز..
بصراحة أعجبتني التجربة وتمنيت لو كنت معاكم، صار لي فترة طويلة مامريت بموقف مرعب.
بانتظار قصتك القادمة.
2021-06-07 13:17:35
426213
user
2 -
مدحت
اشتقنا اليك يارجل اين كنت
مقال رائع لكن لديك افضل
2021-06-07 12:24:11
426200
user
1 -
شخصية مميزة الى عامر صديق
يسرني عودتك الينا بعد طول غياب بقصصك المميزة انتظر قصتك القادمة عن ام الحويطات وغيرها ان شاء الله فلا تطل علينا
3 - رد من : عامر صديق
لا يا صديقي كانوا حقيقة شاهدتها انا والصديقين صوت الاستغاثة والانين هو صوت من قتل في انهيارات المناجم البدائية في الماضي و كانت وسائل الأمان قليلة وقتها و اعتقد ان سكان المكان المهجور أرادوا منا أن نرحل وكانوا يستطيعوا اذيتنا فعلا الصحراء والجبال البعيدة بها اماكن سكني هؤلاء من الجان وغيرهم وانا و صديقي كنا متطفلين عليهم .تحياتي لحضرتك
2021-06-08 19:22:34
2 - رد من : مدحت
تبين ان اسم المقال يا ترى هم حقيقة ام خيال
2021-06-08 17:00:46
1 - رد من : مدحت
هلا رددت على سؤالي في مقال هل هم وهم ام حقيقية
2021-06-08 16:59:47
move
1