الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : قصص واقعية غريبة

لعنة اليد المبتورة

بقلم : صلاح الدين زيد - اليمن

فتحتها وإذا بها يد بشرية مبتورة و مضرجة بالدماء
فتحتها وإذا بها يد بشرية مبتورة و مضرجة بالدماء

 

هل رأيت في المنام أنك تحلم ؟

نعم ، قد يبدو ذلك غريباً ، لكنه يحدث نادراً جداً، و أنا حدث معي ذلك مرتين في حياتي ، إحداهما لن أنساها ما حييت ، ففي الوقت الذي استيقظت فيه من ذلك الكابوس كانت مكبرات الصوت في مسجد حارتنا تعلن عن وفاة اثنين من الشباب من أبناء القرية ، و كلاهما كان في مقتبل عمره ، الشاب الأول مات على فراشه بشكل مفاجئ ، و الآخر كان جاري و صديقي  و قد مات بطريقة بشعة و مؤلمة و غير متوقعة .

ما زلت أذكر كل تفاصيل ذلك الكابوس و قد قمت بتدوين تلك التفاصيل على هيئة قصة قصيرة ، و يشهد الله بأني لم أزد فيها شيئاً عن مضمون ذلك الحلم سوى بعض التراكيب والمفردات اللغوية لتتماشى مع طريقة السرد ، وأتمنى أن تنال بعض أعجابكم .

 

رأيت فيما يرى النائم أنني جالس أمام نافذة غرفتي أراقب الأطفال و هم يلعبون بالأسفل ، حاولت أن أعرف ما هي نوع اللعبة التي يلعبونها فلم أتمكن من ذلك ، ألتفتُ فوجدت غرفتي فارغة تماماً من أي أثاث سوى ذلك الفراش الرث الذي يقبع في زاويتها ، كان مهلهلاً و مساوٍ للأرض في سمكه ، و تغطيه ستارة بالية لا تكاد تُظهر الرسوم المنقوشة عليها ،

مع ذلك شعرت برغبة عارمة في النوم ، فذهبت واستلقيت على ذلك الفراش فوجدت نفسي فجأة مع بعض الأصدقاء نمشي على حافة منازل طينية قديمة و متلاصقة مع بعضها ، كانت كل طوابق تلك المنازل منزوعة الأسقف و فارغة من الداخل ، و كنا نمشي على حوافها الشاهقة ، كنت أرى أصدقائي يبتعدون وأنا لا استطيع اللحاق بهم أو الجري مثلهم ، تأرجحت و أوشكت على السقوط فاستيقظت من الحلم ، لكن ليس في الحقيقة بل وجدت نفسي جالساً مرة أخرى على ذلك الفراش الرث الذي كنت مستلقياً عليه.

شعرت ببعض الأمان و أيقنت بداخلي أنه مجرد حلم ، و بينما أنا كذلك إذا بي أسمع صوت طرقات قوية على باب الغرفة ، نهضت مستغرباً و فتحت الباب ، فوجدت خلفه أمرأة عشرينية من نساء قريتنا (عرفتها رغم أنني في الواقع لم أتحدث معها من قبل) و ما إن وقعت عليها عيناي إذ بها تقدم لي شيئاً ملفوفاً في خرقة خضراء قائلة بنبرة باردة : هذه أمانة عندك ، ثم انصرفت ولم تقل أي كلمة غيرها.

 

نظرت إلى الخرقة متعجباً وأنا ما زلت واقفاً في مكاني ، أحسست بشيء بارد يختبئ بداخلها  فتحتها وإذا بها يد بشرية مبتورة و مضرجة بالدماء ، تراجعت إلى الخلف مرعوباً فسقطت تلك اليد المبتورة من بين يدي وأيقنت في نفسي أن تلك المرأة قاتلة و أنها تسعى لتوريطي معها في جريمتها ، و مما زاد من خوفي وهلعي هو منظر تلك الدماء التي تناثرت بشكل مريع على جدران و أرضية الممر .

أغلقت باب غرفتي بعد شق الأنفس وتوجهت صوب النافذة لأطلب النجدة ، لكن بدى لي وكأن الزجاج من النوع الذي لا ينفتح ، كنت أصرخ من خلف الزجاج : أنا مظلوم ، أنا مظلوم ، يا ناس فلانة بنت فلان هي القاتلة ، شعرت أن صوتي قد بُح تماماً حتى لو أن أحداً كان معي بداخل الغرفة فلن يسمعني ، تمنيت في قرارة نفسي أن يكون هذا مجرد حلم ، أغمضت عينيَّ و قلت في سريرتي : إنه حلم ، هذا كابوس ، و تلك اليد المبتورة والدماء المتناثرة ستختفي و تتلاشى بلا شك.

استدرت ببطء ناحية الباب ، تقدمت و فتحته بهدوء ، ألقيت نظرة على الممر فلم أجد شيئاً ، اليد المقطوعة اختفت و تلك الدماء تلاشت أيضاً و صارت ألوانها باهتة و غير واضحة ، تنفست الصعداء و لم أهتم لوجود تلك العملات المعدنية المتناثرة على أرضية الممر ، و عندما عدت إلى غرفتي أثار استغرابي وجود معطف طويل يتدلى على مسمار في منتصف الجدار.

اقتربت منه فرأيت أن أحد جيوبه الخارجية ممتلئ بشكل ملفت ، ساورني القلق ، مددت يدي لأتحسس ذلك الشيء ، وما إن لامسته حتى سقط المعطف أرضاً و خرجت من داخله تلك اليد المبتورة مستلقية على الأرض بهدوء و الدماء تقطر منها ، ارتبكت و اعتراني الخوف مجدداً و قلت لنفسي : لا بد من وسيلة لإنهاء هذا الأمر قبل فوات الأوان ، ارتديت ذلك المعطف على عجل و قمت بوضع اليد المبتورة في جيبه الداخلي ، ثم خرجت قاصداً مكاناً محدداً كي أدفنها فيه.

كان الأجواء بالخارج تشي بأن الوقت هو بعد الفجر أو قبيل المغرب ، فالضوء ما زال ممتزجاً بالعتمة ، توجهت قاصداً مقبرة القرية ، و هي عبارة عن أرض واسعة تشغل القبور ثلاثة أرباع مساحتها ، و تقع أسفل سفح الجبل الذي نقطن في قمته ،

في منتصف الطريق وعلى بعد بضعة أمتار لمحت عجوز طاعنة في السن لم أتعرف عليها من قبل ، و كان منظرها و طريقة مشيتها العرجاء يبعثان على التوتر والقشعريرة ، و لما انتبهت العجوز لوجودي هتفت بطفولية عجيبة : لا تحاول يا ابن فلان ، القرية كلها تعرف أنك القاتل ، لا تحاول. جاهدت في كتمان مشاعري و واصلت طريقي و كأنني لم أسمع شيئاً.

وعندما وصلت إلى حافة الجبل الذي تقع تحته المقبرة صُدمت و شعرت بالرهبة و تسمرت في مكاني ، كانت المقبرة مكتظة بالناس ، كيف جاؤوا في هذا الوقت المبكر ، و هل تُراهم عرفوا بالجريمة التي حدثت ؟ فكرت مباشرةً بالهرب والتراجع ، لكن و قبل أن أخطو أي خطوة للوراء رأيت بعضاً منهم يشيرون بأصابعهم نحوي ، فالتفت بقية من في المقبرة صوب المكان الذي أقف عليه ، و سمعت أصوات بعضهم تشتمني وتصفني بأقبح الألفا ظ، ثم بدأوا يصعدون الجبل كأنهم يريدون الإمساك بي.

كانوا أولئك الناس يصعدون الجبل مستخدمين أيديهم وأرجلهم ويتحركون بشكل بطيء جداً و رؤوسهم تتمايل و تنظر ناحيتي ، ثم فجأة صار بعضهم يصعد السفح بسرعة مخيفة و بشكل مرعب جداً ، شعرت بتنمل في قدمي و أحسست بأن قلبي قد أستقر بينهما ، رفعت يدي بانهيار و تحسست جيب المعطف فأيقنت أن اليد المشؤومة ما تزال بالداخل و أن نهايتي قد صارت قاب قوسين أو أدنى ، استيقظت هذه المرة فعلاً ، كان فمي جافاً جداً و يداي ترتعشان و الذعر قد استولى على كل خلية من جسدي ، ليس فقط لهول ما رأيته في منامي و لكن لدوي ذلك الصوت القادم عبر مكبرات الصوت في مسجدنا: انتقلا إلى رحمة الله تعالى في يومنا هذا فلان ابن فلان ، و فلان أبن فلان.

 

شعرت بصاعقة تزلزل كياني ، هذا غير معقول ، فلان صديقي في أتم الصحة والعافية ! كنا معاً ليلة البارحة نتسامر ونتجاذب أطراف الحديث ، ثم تلك المرأة التي رأيتها في المنام إنها ، إنها زوجته ، كيف حدث ذلك كيف ؟ هل ما زلت نائماً ! و تمنيت في هذه المرة أنني ما زلت فعلاً أغط في غياهب ذلك الكابوس اللعين ، لكن طرقات الباب هذه المرة خذلت أمنياتي.

سمعت صوت أمي تناديني من خلف الباب بصوت متهدج و حزين : فلان يا بني استيقظ و اذهب إلى بيت جيراننا هيا بسرعة ، سمعت وقع أقدامها و هي تنصرف هاتفة بنبرة يغمرها البكاء : رحمك الله يا فلان ، آه يا وجعي على أمك و زوجتك و طفلتك آه ..

مسحت دموعي و كتمت آهاتي وانتحابي و كطير مكسور الجناحين خرجت قاصداً منزل صديقي رحمه الله ، ظننت في البداية أن موته قد حدث بشكل طبيعي ، لم أفكر حتى في حدوث جلطة قلبية أو ذبحة صدرية ، و عندما وصلت و رأيت جثمانه المُسجى و الدماء التي تخضبت بها ملابسه و تلك الرأس التي توشك على الانفصال و مغادرة الجسد أنهرت تماماً .



النهاية......

تاريخ النشر : 2021-06-16

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : حسين سالم عبشل
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

الجني دمرني
أنوار منطفئة - العراق
بعض القصص
ابرار
قرية الجن
عين - السعودية
هل صديقتي إنسانة طبيعية ؟
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المتسولون الأغنياء
استيل - اليمن
ماذا ستفعلون لو أصبحتم مخفيين؟
حلمت بأنني أركض على جسَر
رُقَية - العراق
خطب ما
مجهولة
الشيطان يرتدي تنورة
سارة زكي - مصر
هاي جريف
ميرنا أشرف - مصر
كسرة النفس
سليمة - ليبيا
أحاجي الفراعنة :جرائم غامضة وألغاز مظلمة
قصتي
عرض
التعليق على هذا الموضوع مغلق حاليا
تعليقات و ردود (19)
2021-09-15 22:21:06
443610
user
13 -
مُسْتَشْعِرٌ بالطَرَفِ الآخَر ( ali_mohammed)
من اغرب القصص التي تجر ورائها العديد من التاويلات والاحتمالات..

وهل الامر له هلاقة بالجن ام بمجال إخر كالتنبؤ بالايحاء وغيرهِِ
على العموم شكرا على القصة المميزة بحتدثتها الغريبة..
2021-07-07 20:21:14
431741
user
12 -
dee..
أعجبني سردك للموضوع ..
والحلم مخيف والواقع اسوأ بكثييير ..
2021-06-27 17:26:54
430150
user
11 -
أمير المصري
عجبني سردك للحلم و أسلوبك أدبي و قصصي بشكل رهيب ، أعتقد بإختصار انك المرأة سوف تستأمنك على عمل زوجها و ليس الموضوع مرتبط بجريمة القتل و عليك ألا تسيء بها الظن .
لكن يجب عليك أن تكون أمينا على رزق زوجته و أطفاله و إلا ستكون كأنك متحمل لدمه كأنك قاتله . هذا تفسير حلمك .
2021-06-17 13:32:09
428261
user
10 -
امرأة من هذا الزمان
أخي الله أعلم ولكن نصيحة من أختك انتبه من هذه المرأة...زوجة صديقك....فسرت الرؤيا حسب معرفتي وطبعا لن أخبرك بالتفسير ولكن انتبه...واتمنى من عمي ابو سلطان ان يفسرها لك هو...ابعثله تعليقا في قسم التفسير على أحدث مقال ليقرأ تجربتك ويفسر حلمك...تحياتي وسامحني أخي ولكن لم استطع التجاهل
2021-06-17 11:48:45
428240
user
9 -
زائر من المستقبل
غريب جداً.. انا مجرد ما أصحى انسى تفاصيل الحلم واحياناً اصحى من الحلم فجأة ولما اعاود النوم اشوف الحلم نفسه مازال مستمر، كأنو عاملين لي فاصل اعلاني 😐
2021-06-17 09:10:37
428210
user
8 -
‏عبدالله المغيصيب
‏الأخت الكريمة والمشرقه لميس

ههههه ‏لا لا هذه المرة حبينا نعمل تغير ‏عشان نحافظ على عدد المشاهدين هههه
‏بعدين ما شاء الله حضرتك حافظة أسلوبي أحسن مني اجل توني ادري إذا حبيت أقول الفكرة اللي براسي
‏أبدأ في جملة ومن وجهة نظري أخي الكريم كويس خليني اركز عليها في المرة القادمة أتأكد من براعة فراستك ههه
‏نعم هذه القصة مؤثرة وهي من ضمن مجموعة كبيرة من القصص الشعبية ‏مجموعة في كتاب المؤلف السعودي على ما أعتقد اسمه جهيمان
‏إن شاء الله تحصل فرصة بعدين ونكتب بعض المواضيع عن هذه القصص وغيرها ممكن تكون منشورة في قسم الأساطير مثلا
‏بالمناسبة شفت ردك أخت لميس وتعليقك ‏في قسم الأدب مبروك مبروك والف ‏مبروك على التخرج لا وكمان العمل في احد الجرايد والصحف ‏عندكم هناك مبروك وأن شاء الله نشوفك اعلاميه مرموقه يارب
‏تحياتي لكم أختي الكريمة والعائلة وجميع الأخوة والأخوات في كل مكان شكرا
1 - رد من : لميس
تسلم يادحمااان خههه لا تخاف الا انت اللي مثل ما نقول علم ما نتلخبطفيك بس اشوف جريدة اصير اتاكد من الاسم ههههه واذا ما نفع التدقيق في الجرائد نعمل اختبار ما فتح لونه هههه او اقولك اخي ممكن استشارة انا عندي جني عاشق يا ويلي هههه لو يكون دحمان تحت الارض يطلع ههههه
تسلم الله يبارك فيك ان شاء الله نشوفك انت كمان في اعلى المراتب ونحضر تصالحكم مع ختسفوتة ونهاية الصراع الأزلي 😂😂
تحياتي وتسلم على اسم الكتاب رح ابحث عنه واقراه انا احب القصص التراثية رغم انه الاسم كانه شقيق خستفوتة التوام هههه
2021-06-18 11:17:05
2021-06-17 06:45:31
428196
user
7 -
🌷
واو اخي الكريم حلمك جدا مرعب واكيد انه ليس مجرد حلم بل رؤيا تستحق التفسير لو ان الاخ ابو سلطان يقوم بتفسيرها رحم الله صديقيك واسكنهما فسيح جناته وكان الله في عونك
2021-06-16 17:51:51
428145
user
6 -
لميس
رحم الله صديقك واسكنه فسيح جناته عظم الله اجركم أخي
اما عن القصة الصراحة حلم غريب وذو دلالة شكله من ارتباطك الكبير ومعزتك لصديقك المرحوم احسست بوفاته
الله يرحمه ويسكنه فسيح جناته
2021-06-16 13:55:18
428080
user
5 -
رنا
ظننتها قصة في ادب الرعب والعام ,ولكن هذه الحالة حصلت معي , استيقظ من ةحلم لاجد نفسيى بحلم اخر .
2021-06-16 13:46:12
428078
user
4 -
‏عبدالله المغيصيب
‏باقي التعليق

‏المهم كما قلنا الزوجة الثانية عاملة كما أوصىها زوجها إلى أنها قامت في تغيير الحشوه ‏القماشيه ‏الخفيفة التي كانت في يد الأم وجعلت بدالها قطعة خشبية صلبه
‏وأخذت كل ما ازعجها الاولاد في شي تستعملها في ضربهم وهم يصرخون من قوة اذى ووجع ‏تلك اليد على غير العاده سابقا
‏وتقول اسمعوا اللي ما يجلس فيكم ويسمع كلامي ترى راح اجيب يد أمكم واوريكم فيها
‏وصار العيال بس يشوفو تلك اليد أو يسمعون بها حتى غير يرتعدوا ويرجفوافي مكانهم من كثر ‏ما كانت توجعهم وعلاماتها ‏على أجسادهم الغضه

‏حتى يقال استيقض الجميع في فجر احد الأيام كما هو المعتاد ووجدوا تلك الزوجة ‏على فراشها ‏وعليها علامات الخنق والاعتصار
‏وإلى جانبها يد تلك الأم التي حولتها من ‏اليد الحنون إلى اداة ‏تعذيب وتفريغ احقاد

‏والمهم دائما في كل ما نراه ونسمع هو العبرة والله اعلى واعلم ‏وشكرا تحياتي
1 - رد من : لميس
قصة مشوقة جميلة تسلم يالدحماان انا حسبت دحمان هذي جريدة عالتجربة تجهزت ابحث عن كلمة ومن وجهة نظري أخي الكريم ...ههههه😅😅😅
2021-06-16 17:48:49
2021-06-16 13:30:29
428076
user
3 -
‏عبدالله المغيصيب
‏سلام عليكم مساء الخير على الجميع

‏يا الله رحمة الله عليهما وعلى موتانا اجمعين وكفى بالموت واعظا لنا

‏على قصة اليد المبتوره
‏يروى عندنا في الشعبيات المحليه ‏وأنه ‏في سالف من الأزمان
‏كانت هنالك زوجة تحتضر وهي على فراشها وإلى جانبها زوجها ‏وحولها أطفالها الثلاثة الصغار الذي لا يزيد عمر اكبرهم عن اكبرهم ‏عن أربعة من السنين
‏هي ما زالت في ريعان الشباب لكن قدر الله عليها واصيبت في مرض مهلك ‏لا علاج له حينذاك
‏وكان الزوج وفي معها حتى آخر لحظة وهو ما زال يشد اسرها ‏ويقول شد حيلك يا فلانة بإذن الله تزول ودموع تعتصر ‏عيونه وقلبه
‏قالت الزوجة والله أظنه النهاية يا أبو فلان بس عندي لك وصيه واحدة قبل ما اموت
‏قال آمريني روحي ما ترخص عليك ما هو يافلانه
‏قالت بس اوصيك بعد ما يتوفىني الله انك تدفن مني كل جسدي الا يدي ‏أبيك تقطعها وتجعل فيها قماشة خفيفة ‏و تحتفظ بها عندك واوصيك ما تضرب عيالي إذا زعلوك في شي غير بيدي هذه وأنا أعرف إنك راح تتزوج من بعدي ‏كمان اوصيك ما تخلي الزوجة الثانية غير تضرب عيالي بيدي هذه
‏الرجال استغرب كثير وقال ليش يا فلانة وما عاذ الله اتزوج بعدك
‏قالت لا لا هذه سنة الحياة وأنا عارفة وراضيه بس أرجوك تنفذ لي هذه الوصية ‏لأني أقول في نفسي مهما كان اللي راح يجي من بعدي تبقى يد امهم هي احن عليهم من كل يد
المهم توفى الله الزوجه ونفذالزوج وصيتها
وبالفعل دارت الايام وتزوج الرجال من بعدهاالانهاكانت زوجه حقودة وغيورةوهذاطبعامش تعميم علىكل زوجةاب ولكن هكذاتقول الحكاية
المهم زوجةالاب اخذت اليدوغيرت الحشوةالخفيفةالي داخلهاووضعت

يتبع
2021-06-16 12:29:05
428070
user
2 -
سمر جوزيف
أمنيتي يجيني حلم طويل تكون أحداثه مترابطة مع بعضها مثل حلم حضرتك بس أحلامي كلها شخبط شخابيط ومخربطة وكل حدث مغاير تماما عن الثاني يعني مثلا أشوف اني أحكي مع ممثلة بعدين هل ممثلة تطلع اختي وهكذا مع بقية الأحداث هههه
3 - رد من : ليسا
اوافقك الراي وهذا كلو يحدث لي احلم باشياء مخربطة كتير وعند استقاظي اتذكر القليل والباقي راح في عونة الرياح ههههه😂😁😀 واحلى شيء بارحلم هو انك تحلم بالتقاط النقود هههههههههههه😊😆 واتمنى تتذكريني ياسمر جوزيف انا هي لي طلبتي منك الصداقة واخبرتني بان نتعارف في مقهى كابوس وعند دخولي الا هناك لم اجد تعليق باسمك بالمناسبة لقد دخلت الى هناك يوم الجمعة ٢٠ اوت وباي
2021-08-20 13:05:21
2 - رد من : سمر جوزيف
لميس ههههه اي والله ، أنا بالليل أحلم كثير بس لمن أصحى الصبح مقتطفات قليلة ومو واضحة أتذكرها من بعض أحلامي وكلها أضغاث أحلام ههه
2021-06-17 01:43:57
1 - رد من : لميس
😅😅😅😂😂 وااحلى شي حلم الركض الواحد نايم بامان الله يلاقي حاله عم يركض والعالم تلحقه والدنيا مقلوبة هههه
2021-06-16 17:49:29
2021-06-16 12:02:20
428061
user
1 -
شخصية مميزة الى صاحب المقال
اعتقد ان شخص يموت بالطريقة التي وصفتها لن يدفن حتى يجرى تحقيق وتشرح الجثة وما شابه من الأجراءات لمعرفة هل الموت طبيعي او اي شيء اخر والله اعلم احينا بعض الأحلام لها دلالات واضحة
1 - رد من : الكاتب
لست مخولاً بالحديث عن ذلك لكن للتوضيح فقد مات رحمه الله نتيجة حادث غير مقصود
كان قد اشترى عدداً من الالواح الخشبية قرابة الثلاثين لوحاً، وتم ربط تلك الالواح على متن صندوق شاحنة بشكل محكم
وعندما وصل إلى امام المنزل استدعى زوجته وصعد إلى مؤخرة صندوق الشاحنة من اجل فك الحبال التي تربط الألواح.. كانت زوجته في مقدمة الشاحنة تقوم بفك الحبال من الجهة الأمامية فانزلقت الألواح جميعها وحشر رأسه بينها وبين ماسورة حادة كانت مثبته في احد زوايا صندوق الشاحنة من الأعلى وعندما هرع الناس لانقاذه وجدوه قد فارق الحياة والدماء تنزف من عنقه وفمه.
رحمه الله وأسكنه فسيح جناته.
2021-06-16 14:17:54
move
1