الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : قصص من واقع الحياة

مهمشة بينهم

بقلم : مارثا

تعبت من التبذ والإحتقار وكرهت نفسي
تعبت من النبذ والإحتقار وكرهت نفسي

ما تعلمناه منذ نعومة أظافرنا هي أن العائلة هي النواة الأساسية لتكوين شخصية الطفل ، من المفروض أن يتبادل أفراد العائلة الآراء و أن يتشاورون دائما في أبسط الأشياء. هذا ما تعلمته أنا أيضا و هذا ما رأيته في عائلات أصدقائي و أقاربي لكن للأسف لم أجده في عائلتي.

عندما كنت صغيرة كانت أمي تشتري لي ملابس العيد بنفسها دون أن تأخذ رأيي و كل ما كان علي فعله هو ان أوافق و أرتديها ، عندما كنت أشكو لجدتي عن كل هذا كانت تضحك و تقول لي : عادي عزيزتي والدتك تحب أن تقتني لكم أفضل ما في السوق و تحب أن تتجول في كل المحلات و أنتِ صغيرة و هذا قد يتعب قدماك الظريفتان..أخبريني ألا يعجبك ذوقها ؟
فأجيبها: بلى ذوقها جميل
فتقول: جيد إذا ليس هناك داع لكل هذا .
كانت تقنعني بتلك الكلمات فأسكت.

ثم كبرنا و صارت تأخذ معها أختي لتشتري ملابسها و ملابسي طبعا ، كانت جدتي تبرر ذلك و تقول : هذا لأنك الأصغر سنا.ثم تخيلي لو أخذتك أنتِ و أختيكي إلى المحلات لتختاروا ملابسكم، تخيلي كيف سيكون شكلكم في الشارع ، ألن يكون مضحكا ؟ ستبدون كقطيع من الخراف .
كانت تقنعني في كل مرة بروح دعابتها فأضحك ملأ شدقي و أنسى كل شيء.

المشكلة أني كبرت و تعرفت على أناس جدد خارج العائلة و صرت أقارن بينهم و بيني على مستوى التعاملات.
كانت عندي صديقة مقربة و أنا في الصف الثامن كانت تأخذني معها إلى منزلها أحيانا و كنت أرى كيف تقبلها والدتها كلما تعود من المعهد و كيف تغنجها و تنادينا بأسماء دلع لطيفة، كانت تناديها بقطتي الجميلة و فراشتي النشيطة و الخ من الأسماء اللطيفة و كانت دائما تثني عليها رغم أنها فاشلة في الدراسة. كنت أراقب كل هذا بابتسامة عريضة و كان يبدو لي هذا التصرف غريب، مضحك، مثير للسخرية لم أكن أدري أن هذا هو العادي و الذي يفترض أن يحصل في كل العائلات.

إلى جانب هذا، لاحظت أن عائلتي لا تأخذ رأيي في أي شيء حتى و لو كان يتعلق بي. لاحظت هذا عندما انتقلنا إلى منزلنا الجديد أذكر أن والداي عندما ذهبوا لمعاينة المنزل الجديد أخذوا أختي الكبيرة و حتى الصغيرة أما أنا فلا أحد قام بدعوتي ، بقيت وحيدة حتى أتوا، عندها أخبروني كم أن المنزل كبير و جميل و رأيت بعض الصور على هاتف أختي التي تصغرني بخمس سنوات ! أذكر اليوم الأول الذي ذهبنا لنسكن فيه كنت طوال الطريق أتذمر ، بدا لي الحي موحش و مقفر و ملوث ، غضبت و قلت لهم أن ذوقهم سيء و أنهم لا يفكرون ! عندها تجاهلوني أما الآن بعد أن عشنا في هذا المنزل لتسع سنوات جميعهم صاروا يرددون كلامي ، كنت كلما سمعنا عن محاولات سرقة في الحي أو اختطاف أقول لهم : أرأيتم ؟ هذا ما قلته لكم أول مرة أتينا فيها. فيصمتون و كأنهم يقولون معك حق .

ألاحظ ذلك أيضا عندما نقوم بتغيير أثاث منزلنا ، هم يتشاورون حول الصالونات و الأثاث و الستائر دون أن يعبروني ، أذكر مرة اتصلت بي ابنة عمتي و سألتني أين ذهب الجميع فأخبرتها أنهم ذهبوا لاقتناء صالون فقالت : و انتِ آخر من يعلم كالعادة ،حز ذلك في نفسي فقلت لها : أنا لا أحب أن أختار هذه الأشياء و أصلا لا أفهم فيها.

ثم مرت السنون و كبرت و اشتغلت و صرت قادرة على اقتناء ملابسي بنفسي ، كنت أشعر بسعادة عارمة عندما أذهب للتسوق لكن والدتي و أخواتي كانوا دائما عقبة في وجهي، لا يتوانون عن ثنيي عن شراء أغراض تخصني ، دائما يحاولون إقناعي أني متسرعة و لا أحسن الاختيار و يقولون لي تريثي ! حتى أكره الموضوع برمته و لا أشتري شيئا ،و كأنهم اتفقوا جميعا ليرموا علي طلامس حتى تكبلني حتى لا أقضي شؤوني و أظل دائما تحت رحمتهم ، كنت كلما أنوي الذهاب للتسوق تتحول أمي للوسواس الخناس و هي تردد : لا تذهبي، انتظري نهاية الأسبوع، انتظري حتى تتفرغ أختك و تختار معك
كنت أقرأ في عينيها و كأنها تقول : أنتِ غبية و لا تحسنين الاختيار، انتِ تحتاجين لوصية عليك حتى ترافقك.

ذات يوم أخذت قراري، من هنا فصاعدا لن آخذ رأي أي شخص ، إذا أعجبني غرض ما على الانترنيت سأشتريه ، إذا قررت الذهاب للتسوق سأذهب خلسة و أضعهم أمام الأمر الواقع ! و بدأت بالتنفيذ و عندها جعلوني أكره نفسي ، تخيلوا صرت كلما أعود للمنزل محملة بالملابس الجديدة يختلقون مشكلة و يقولون أن البائعات قاموا بغشي و جعلوني أشتري أغراض لا أحد يرضى بشراءها ، تخيلوا أنهم يقولون كل هذا دون حتى رؤية الأغراض الجديدة ! هل تدركون خطورة الموقف ؟ يعني بمجرد علمهم أني اشتريت شيئا ما سيحكمون عليه بالفشل دون رؤيته حتى ! كنت كلما أعود من التسوق أرمي الأكياس جانبا و أبلل وسادتي بالدموع .

عندما ننوي الذهاب إلى إحدى الحفلات أو المناسبات العائلية و أجهز نفسي دائما ما ينتقدون لباسي ، دائما يطلبون مني أن أغير لأن ملابسي بشعة و عندما أرفض تغييرها تخيلوا ماذا يقولون ؟ يقولون: نحن لن نخرج معك بهذا الشكل حتى تجعلين منا أضحوكة ، فأغير ملابسي و أبقى في المنزل.
أذكر ذات مرة حصل هذا في عيد ميلاد أحد أولاد أخوالي. خالي سألهم عني فأخبروه أني رفضت بكل بساطة فترك الحفلة و طلب منهم أن يوقفوا كل المراسم و جاء إلي، و عندما رأيته عند الباب انفجرت أبكي بحرقة و رويت له كل شيء فضحك و قال لي ارتدي ما تريدين و لنذهب هيا !

أحيانا أقول ربما معهم حق، ربما ذوقي سيء لكني سرعان ما أتراجع لأن أصدقائي يحبون ملابسي و أيضا يأخذون رأيي كلما كان لديهم موعد مهم أو مناسبة خاصة ،مرة قالت لي إحدى زميلاتي رغم أنها لا تحبني كثيرا : أحب أن آخذ رأيك لأني أعرف أن ذوقك جميل ، و هذا يقتلني أكثر لأنه إن دل على شيء فهو يدل على كره عائلتي لي.

في إحدى المرات اتفقوا على شراء صالون و كالعادة لم يأخذ أحد رأيي و عندما وصل الصالون إلى المنزل أتى إلي والدي و أخبرني أني سأدفع قسطي الشهري معهم و عندها استغليت الفرصة و قلت له : لن أدفع شيئا
فقال : كم أنتِ أنانية و وقحة !
فقلت : عفوا ؟ عن أي صالون تتحدث ؟ هل استشرتموني عند شرائه ؟ هل أخذ أحدكم رأيي ؟ أنا لم يعجبني الصالون و لن أدفع ثمن شيء لا يعجبني !
عندها دهش الجميع و ظلوا يتبادلون النظرات في ما بينهم ثم قالوا لي: كما تشائين !
و منذ ذلك اليوم صرت منبوذة بينهم أكثر . لاحظت أنهم صاروا يستشرونني في بعض الأشياء، هناك بعض التحسن لكني أعلم أن السبب هو النقود و ليس احساسهم بالذنب تجاهي ، فمشاعري هي آخر همهم.

عندما دخلت أختي الصغيرة الجامعة تولينا أنا و أختي الكبرى دفع مصاريف الكراء عنها لأن جامعتها بعيدة عن مسكننا. و ذات يوم قرر والدي أن تتوقف عن الكراء و تنتقل إلى المبيت الجامعي بحجة أن الكراء مكلف و أختي المسكينة خضعت له بكل حزن و عندها خرجت إليه و أنا غاضبة و قلت له : و ما دخلك أنت في الكراء ؟ هل تتدفع الأقساط حتى ؟ ها نحن نؤمن لها الكراء بأنفسنا
فصرخ في : اسكتي انتِ ما شأنك ؟

طيب أليست تلك المخلوقة هي أختي ؟ ألا تهمني راحتها ؟ سكتت و قلت لا بأس ربما كان غاضبا و لا يعني ما يقول
لكن القطرة التي أفاضت الكأس هو ما حصل البارحة.
هذه المدة أبي مشغول بإجراءات تقسيم الميراث بعد وفاة جدتي رحمها الله. و البارحة كان يتناقش مع أمي و أختاي ( الصغرى و الكبرى) في هذا الموضوع فهمت من حديثه أن أعمامي يحاولون خداعه من خلال عرضهم عليه فتدخلت و قلت له : لا تقبل يا أبي أكيد سوف ..
فقاطعني و قال بكل برود: اشش ! ما دخلك انتِ ؟
صعقت ! يعني أختي التي تصغرني بخمس سنوات يحق لها أن تتحدث في هذا الموضوع أما أنا فلا دخل لي ! طيب أليس هذا الميراث لوالدي ؟ أليست نقود والدي هي نقودي ؟ ألا يحق لي أن أخاف على ثروة عائلتي ؟

عندها قررت أن آتي هنا و أفضفض علني أجد بين تعاليقكم ما يثلج صدري لأني تعبت من النبذ و الاحتقار و كرهت نفسي بل و أفكر في الانتحار ..

تاريخ النشر : 2021-07-07

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : سوسو علي
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

أعاني من الخجل الشديد والخوف
ذاكرتي المفرطة
هاجر - الجزائر
أكره نفسي بسبب أمي وأختي
زوجي دمر حياتي
آميرة المشاعر - اليمن السعيد
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المتسولون الأغنياء
استيل - اليمن
ماذا ستفعلون لو أصبحتم مخفيين؟
حلمت بأنني أركض على جسَر
رُقَية - العراق
خطب ما
مجهولة
الشيطان يرتدي تنورة
سارة زكي - مصر
هاي جريف
ميرنا أشرف - مصر
كسرة النفس
سليمة - ليبيا
أحاجي الفراعنة :جرائم غامضة وألغاز مظلمة
قصتي
عرض
التعليق على هذا الموضوع مغلق حاليا
تعليقات و ردود (22)
2021-07-09 09:11:36
431899
user
11 -
عصام العبيدي
الاهل الذين لايثقون بإختيار ابنتهم او ذوقها او رأيها او ادارتها هم اهل اكتسبوا هذا الطبع بناءا على تصرفات مسبقة منها لم تكن عند حسن الظن,تحمل وجه او سلوك طفولي,تحمل ملامح البلادة,تم اختيارها لممارسة عليها الادارة الاسرية,ويبقى عقل الفتاة هو مفتاح لحل هذه المشكلة فإما ان تجعلهم صحاح في طبعهم هذا او خاطئين
2021-07-09 08:52:30
431896
user
10 -
عصام العبيدي
كنتي تتعبين نفسك معهم فالامر كان جد بسيط للغاية لو نظرتي له فقط من زاوية اخرى اسمها,,كفاني الله هم المسؤلية فله الحمد وله الشكر,وعيشي وكلي واشربي وانبسطي وكوني دلوعة اهلك مالك ومال التكلف والمسؤلية,دعيهم يحددون مايريدون وانتي كوني كأميرة طلباتها اوامر وطلباتها كلها مجابة ولينتقون ملابسك فإن احسنوا فهذا ماتريدين وان اسائوا فهم الملامين وقولي لمن عاب ماترتدين انه من اختيار اهلك,,يمكن يتعرضوا للنقد ههههه فيتخلوا عن تدخلاتهم ويتركوا لك مجال تفرضين فيه ذوقك واختيارك

فالمشورة مسؤلية ان حدث فيها خطا كان المستشار هو الملوم
الاختيار مسؤلية ان حدث فيها خطأ كان المختار هو الملوم
وهكذا في باقي المهام.

صحيح انه يحز في النفس ان لايكون للشخص رأي ولا مشورة ولا اختيار ولكن لابأس بالتنازل ان كان الامر متعلق بحقوق عادية ليست مرتبطة بمصيرك,علم,وظيفة,زواج,فهذه الثلاث يجب التشدد فيها نوعا ما والنقاش المتبادل رائع دون عقوق للوالدين

استغفري الله فرب كلمة لايلقي لها العبد بالا يخبأها الله له ليوم يحب ان ينتصر فيه فيخذله واذا عجل له بها العقوبة احبط الله له مايحب ويتمنى فاستغفري الله فوالدتك ليست بالسواس خناس نعوذبالله منه بل ام تمارس عليكي القيادة والربوبية الامومية فهي تراك لست اهلا لقضاء حاجاتك لوحدك ومن يدري لو اراك الله مابداخلها لرأيتي فيه انك بنظرها طفلة مازالت تستحق الاهتمام والرعاية وهذا اكثر ماتحبه البنات من امهاتهن فاحمدي الله لاضير في هذا

لايغرنك السعداء بألفاظهم فلربما في قلوبهم مايوازي جبال من احزان او مشاكل وانما يلقبون انفسهم دلعا وتغنجا لإيهامك بأنهم سعداء ولكن فور رحيلك من امامهم يتقاذفون بالسباب والشتائم ان لم يكن بالنعال,فحياة السعداء الحقيقيون لاتُسْمَع وانما تُرى
2021-07-08 15:38:46
431824
user
9 -
المهمشه
وكأنك تصفين حالي، هل تعرفين م تعلمته مما مضى لي مما قلته، هو انني عرفت الدواء لهذا الداء!!... وهوفي تعلم فن التغافل، يسيء اهلي الظن فيي كما فعلو مثلك يظنونني لا استطيع فعل شيء بدونهم، وقد فعل نفس فعلتك، فقد اثبت لهم مقدرتاي دون قول اي كلمه، اصبحو يعتمدون علي في كثير من الامور، وحتى يتركونني في المنزل وحدي ومسؤلياته الكثيره، ورغم ذلك لا يكفون عن قولهم البذيء لي،، تغلب علي صفه التسامح، لذا انسى واصفح عما قالو وكأنهم لم يقولو، ولكن احياننا اشعر بالضعف الشديد احيانا تصبح كلماتهم اشبه بالسياط حول جسدي، وعنقي فلا استطيع قول شيء، اكره التبرير للآخرين عما اخطأته، فاحيانا يكون خطأي بسبب بعض الضغوط منهم هم انفسهم، ولكن احيانا علي قول شيء لهم في بعض الاحيان كي لا افقدهم كليا، افكر كثيرا ان إختفت فجأه من حياتهم، هل كان ليتغير شيء ما،ام انهم سيقولون اخيرا قد تخلصنا منها، واقصد بالاختفاء ليس قتل بالاتأكيد، فهذا يعتبر انتحارا ولا اريد ان اعذب في الدنيا والاخره، فيكفني م ذقته في الدنيا!
واخيرا م احب قوله دائما "اللهم آتنا في الدنيا حسنه وفي الآخره حسنه وقنا عذاب النار" 💖
1 - رد من : نور
انت فتاة رائعه لو اختفيتي اكيد سوف يحسون بقيمتك حتى ولو قالوا غير ذلك الم تسمعي بالمثل القائل لا تعرف قديري الا لما تجرب غيري ربي سينصرك ولو بعد حين انت جوهرة كم من عائله تتمنى ان تكوني انتي ابنتها ربك كريم لا تفقدي الامل انت وصاحبه المشكله هي فتاة رائعه ايضا سلامي لكما💝💖💓💝
2021-07-08 16:43:06
2021-07-08 10:22:48
431775
user
8 -
.....تابع
عندما تدخلين باحد المرات بملابس جديده ويتمسخروا كالعادة قولي حسافه جبت بلوزة تجنن لو تلبسها اختي فلانه راح تكون عليها تحفه وامشي واتركيهم
ناتي لاسلوبك بالكلام يعني انا اكبر منك وعارفه انك وجهتي الكلام القاسي لاهلك بلحظه غضب لكنهم بالنهايه ابوك وامك نطيعهم لوجه الله عزوجل وحتى ربي يبارك في اولادك في المستقبل كما ان الحده والعصبيه في الكلام لا تاتي بنتيجه لانك تتكلمين بدون تفكير كما ان الشخص الذي يسمعك وصوتك عالي يكون في حاله دفاع لا ينتبه لما تقولين بل يحاول ان يفكر برد على كلامك لذلك معركه خسرانه كما ان الهدوء في الكلام واختيار الكلمات المناسبه تجعلك شخص واثق راكز يكون كلامه اكثر اقناع

الطريق الاخر انك لاتهتمي بما يفعلون وتنتبهي لحياتك كدراسه او عمل مع القيام بواجباتك ارضاء لله تعالى وتريحي عقلك وجسدك ولا تقارني حياتك باحد حتى لا تدخلي بصراعات غير مجديه الله تعالى سيحاسب كل انسان بما اعطاه وليس بما اعطى غيره اخير ساقول لك حدث حصل لي اختين من اقربائي قاموا بزيارتي وكانوا يتكلمون بحب ويتبادلون الهدايا امامي لطالما اصابني الغيرة منهم ومن ترابطهم مرة اختي ونحن نتكلم قلت لها ماشاء الله على تلك العائله يحبون بعضهم قالت اختي لا تنغري بالمظاهر انا زرتهم مرة وكادت الاختان تتقاتلان امامي فالبيوت اسرار ربما يكونوا سعداء هذا شأنهم المهم نحن نكون سعداء ولو مع انفسنا
وسلامتك عزيزتي
2021-07-08 10:22:45
431774
user
7 -
.....
الى اختي وتوأمي مارثا اسمحي لي ان اسميك توأمي لاني مثلك الوسطى وعانيت تقريبا مثلك من ناحيه التجاهل وعدم اخذ الاراء كما انهم يفضلون اختي الصغرى ويدارون الكبرى كم شعرت مثلك بالغضب والحزن فانا عصبيه في صغري لكن كثرة المشاكل بردتني مع الوقت طريقتك في الكلام مع اهلك وخاصه مع والديك ليست صحيحه لكنها مبرره معظم الابناء خاصه الابن الاوسط يعاني منها وهي العصبيه لان اسرته لا يعطونه الاهتمام والوقت حتى يعبر عما في نفسه لذلك يعبر عن نفسه بالصوت العالي واعصابه دائما متعبه تستطيعين معرفه عن الموضوع بشكل اكبر انت اكتبي متلازمة الابن الاوسط
كونك تعملي وتساعدي اختك هذا شئ رائع انتي حقا اخت لطيفه رغم الامور التي واجهتها تحاولين المساعدة اعرف ان هذا الشعور محزن جدا خاصه انه قادم من ناس عزيزين على نفسك لكن الكثير من الابناء يعانون من الاباء كما الكثير من الاباء يعانون من اولادهم اي انه شئ منتشر وليس في بيتكم فقط كما ان مجتمعاتنا تحب من يشبهها وتعادي من يختلف معها نحن في دنيا تذكري ذلك انت الان امامك طريقين
1- محاوله الاندماج مع عائلتك باستخدام الطرق المختلفه وقد تنجح وربما لا لان هناك عوائل لن تغير نظرتها تجاه فرد معين لو جاء لهم بالنجوم اذا اردت المحاوله عليك بالجلوس معهم في جمعاتهم اكثر قدر ممكن لا تتكلمي في البدايه انما عوديهم على وجودك المرحله الاخرى المشاركه ببضع كلمات حتى لو كانوا قاسين معك اكتفي بالابتسام كما حاولي انك تتعاملين مع كل فرد على حده كان تتقربي من اختك الصغرى ثم الكبرى او العكس ومع الوقت هم سيملون من القاء الكلام عليك لانهم شاهد عدم نفعه معك 2- ادعي الله تعالى ان يهدي اهلك لك ويسخرهم لك
3- اذا تكلموا عن ذوقك لا تجعليهم يقللوا من فرحك باغراضك الجديدة
1 - رد من : تعيسة حظ
و انا توأمكن الثالث ..
2021-07-10 12:40:41
2021-07-07 19:46:23
431738
user
6 -
moriarty
انت تعلمين أهلك وتعلمين أنهم سوف يهمشونك فلماذا تستمرين في اعطاء الاراء ؟ نصيحة مني ان اردت راحة بالك فكفي عن الحديث معهم فبعد موقف الصالون سيزيد الامر سوءا فبدلا من حرق دمك علي ردة فعل متوقعة لا تعط لها فرصة فتكسبي راحة بالك وتسحبي يدك من الصرف عليهم ولا تهتمي فقط , انا مثلك ولكن اسوا فهنا هم لا يهمشوني ولكن كلما تحدثت قوطعت عن الحديث لاني ثرثارة فاصبح كل الضيوف والناس يعلمون اني ثرثارة واصيب من حولي بالصداع واني ايضا فاشلة ولن اكون شيئا يوما ما لان الذكي لا يتحدث وانطوائي وعادة لا يملك اصدقاء ولا يضيع وقته ويعمل كثيرا وسبحان الله هذه الصفات في كل اخوتي الا انا فصرت فاشلة المنزل الثرثارة السمينة القبيحة ، فصرت كالعالة عليهم فلا فائدة مني ، فاحمدي الله علي ما اعطاك واعتزليهم كما فعلت فلا اتحدث حتي لا اكون ثرثارة ولا اهتم بما يحدث او سيحدث .....
1 - رد من : ......
لا اعتقد انك فاشله وقبيحه اما السمنه اذا لم تكن شئ وراثي تستطيعين ان تقللي من وزنك بالاكل المعتدل والرياضه والنوم المبكر كما اني دائما اقرا تعليقاتك المرحه والذكيه لا تهتمي لهم بعض العائلات تقول الكلام القاسي المدمر تحت بند الصراحه لماذا نجاملك انت منا في حين ان الشخص ينقصه التشجيع وبعض الارشاد حتى ينطلق فيه عائلات يرون اولادهم اقل من اولاد الاخرين حتى لو كان الواقع عكس ذلك اولادهم مميزين ورائعين كونك مختلفه عن اخوتك لا يعني انك اقل او انك لست مميزة الحياة لم تنتهي فلا تحكمي على نفسك بالفشل النجاح لا ياتي دائما اول الطريق انتي اهتمي بنفسك ودراستك والمعين والرازق هو الله تعالى وختاما لا تنسي المثل القائل مزمار الحي لا يطرب
2021-07-08 10:40:18
2021-07-07 14:47:38
431709
user
5 -
بنت العراق
هذه الام التي اوصى الله سبحانه وتعالى بها وصية خاصة في كتابه الكريم في اكثر من آية، تأتين انت وتشبهيها بالشيطان، ومن اجل ماذا؟؟ من اجل حفنة ملابس؟؟ اذا كانت هي لا تعلم بأنك تفكرين بها بهذه الطريقة، فالله عز وجل يعلم، وهو العالم والمطلع على خبايا الصدور، فأحذري غضب الله عليك الذي سيجر عليك الويلات في حياتك، فتوفيقك في حياتك انما يأتي من رضا الله عنك، ورضاه سبحانه يأتي من رضا الوالدين عنك، فكيف يرضى الله عنك ان كنت تعاملين والديك بهذه الطريقة؟؟ احذري ان يحل عليك غضب الله يا فتاة وسارعي الى الاستغفار والتذلل بين يديه سبحانه، واطلبي المغفرة والسماح من والديك قبل ان يفوت الاوان، وانبذي من رأسك فكرة الاتتحار، لانك ستكونين الخاسرة الوحيدة في الدنيا والاخرة.

راجعي طريقة تعاملك مع اهلك، ولا تكوني حادة وانتقادية وفظة في تعاملك معهم، استخدمي الكلمة الطيبة والاسلوب المهذب والاحترام، حاولي اصلاح ما فسد من خلال تغيير اسلوبك مع اهلك، قد لا ترين نتائج سريعة وذلك بسبب اسلوبك معهم في السنين الماضية، فلا تيأسي ولا تكلي ولا تملي واستمري في محاولة استرضائهم ونيل عفوهم، وعندها سترين ان اهلك سيحترمون رأيك ووجهة نظرك، لانه كما قلت لك، ان تجاهلهم لرأيك وتهميشك يعود لاسلوبك الحاد والانتقادي والفظ في التعامل معهم، وحتى ان لم يفعلوا فتكونين اديت ماعليك وارضيت الله سبحانه وتعالى.

عسى الله ان يهديكم جميعاً
4 - رد من : بنت العراق
رأي

قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم

"۞ وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا"

أظن انه بعد قول الله تعالى لا يوجد قول اخر، وان كنت انت تظن ان نهر الوالدين ليس عقوقاً (وهو عقوق مهما حاولت انت ان تنكر هذا) ففكر به على انه معصية لامر الله تعالى، والمعصية يحاسب عليها العبد مهما كانت الا اذا تاب عنها واستغفر وتاب الله عليه وغفر له. فإذا كنت تؤيد تعاملها مع والديها بهذا الشكل فأحذر لانك هنا تشجعها هي وغيرها ممن يقرأ كلامك على المعصية ويصبح ذنباً في رقبتك تحاسب عليه.

انا لا انكر ان هناك اهل قساة ويظلمون ابنائهم بشتى الطرق، ولكن اذا رد الابن او البنت إساءة أهله بإساءة مثلها فسيكون ظالم مثلهم ويُضيَّع حقه عند الله سبحانه وتعالى، وقد يحاسب الابناء على إساءتهم لأهلهم في الدنيا قبل الآخرة حساباً عسيراً.

ما أردت لقوله لصاحبة المقال وكررته عليها اكثر من مرة هو انه ان كان اَهلها تعاملوا معها بتهميش في البداية، فهي من جعلتهم يستمرون في معاملتها بهذا الشكل بسبب اسلوبها الانتقادي، ففي العادة ينفر الانسان من الشخص الذي ينتقده ولا يطلب رأيه في اي شيء حتى لا يتعرض لكلام يضايقه ويجرحه.
2021-07-10 09:15:07
3 - رد من : رأي
انتي بنفسك ذكرتي بأنهم اتحولوا الى ظلمّة وظلموا اخيهم... وانا لااشجعها ان تطغو على والديها لكن بالاخير لاالومها لان الي عانوا وكتموا معانتهم من اهلهم سؤا تهميش او تعنيف ايش صاروا مجرمين او ظلمة او مرضى نفسيين
... لذلك مارح ازيدها هم فوق الي تحسه واجي اقولها انها عاقة واسلوبها مش لايق مع والديها
صاحبة المقال مارح تقدر تحسن الى والديها او تعاملهم بطريقة مثالية فبالاخر هي بتنفس ع حالها لما تنتقدهم او تنهرهم انهم بيعاملوها بالشكل الغير جيد.. ومن قال لك بأني املي لك ماتقوليه ،، لكن حبيت اوضح لصاحبة المقال ان الانتقاد مش عقوق مثل ماحظرتك فهمتيها والجفى مو شرط يصير غلط لانه احيانا الامهات الي اتبعوه بعلاقتهم مع اولدهم ما نجي بالاخير نحط اللوم ع الابناء
2021-07-10 06:14:54
2 - رد من : بنت العراق
رأي

اولا احترم نفسك والزم حدود الأدب

ثانياً، ليس لديك اي حق في ان تملي على احد ما يقول او ما لا يقول، كل واحد حر في وجهة نظره، وانا مصرة على وجهة نظري، والله سبحانه وتعالى نهانا عن نهر الوالدين والتحدث معهما بخشونة، بل حتى امرنا بأن لا نقول لهما كلمة "أف"، فهل اصبح من ينصح ببر الوالدين في هذا الزمان مدعي او جماد مثل الجدران؟؟اذا كان الامر كذلك فعلى الدنيا السلام.

بالنسبة لسورة يوسف التي ذكرتها في تعليقك، أظن انك انت من بحاجة الى ان تقرأها مراراً لكي تستوعب ما جاء فيها. صحيح ان النبي يعقوب عليه السلام كان يفرق في المعاملة بين النبي يوسف عليه السلام واخوته، ولكن لا يوجد دليل على انه كان قاسي على ابناءه الآخرين، بل فقط كان يؤثر يوسف وأخيه بقدر من المحبة اكثر من بقية ابنائه، ومع هذا ماذا فعلوا هم؟؟ ردوا الظلم بظلم عندما القوا أخيهم في غيابت الجُب وحرموا والدهم منه سنين طوال، وجعلوا والدهم يعيش في حزن وكرب حتى ابيضت عيناه، وفي النهاية اعترفوا بخطيئتهم وتوسلوا الى ابيهم بأن يستغفر لهم الله سبحانه وتعالى. المغزى هنا هو ان المظلوم ممكن بسهولة ان يضيع حقه ويتحول الى ظالم فيما لو اتبع الأساليب الخاطئة في تعامله مع من ظلموه، وهذا ما ركزت عليه في تعليقاتي لصاحبة المقال عندما قلت لها ان وجهة نظرها مهما كانت صحيحة فأنها تفسدها عندما تعرضها على اَهلها بإستخدام الأسلوب الانتقادي والحاد، وأظن انني شرحت لها كيف هي تفعل ذلك ولست بحاجة لان أعيده هنا، ولو تلاحظ انت انه حتى بعض المعلقين الذين تعاطفوا مع صاحبة المقال اعترضوا في نفس الوقت على اسلوبها في التعامل مع اَهلها ووجهوا لها انتقادا بهذا الشأن وان كان بأسلوب اقل حدة وأكثر لين.

أخيراً، انا لا ادعي المثالية ولم ادعي يوما بأنني لم أخطئ، كذلك لا أقول اني اتحدث بأسم الله سبحانه وتعالى، بل اطيع أوامر الله تعالى، فهو سبحانه من امرنا في كتابه الكريم بأن نذكر بأياته وتعاليمه، وصاحبة المقال مهما كانت مظلومة فأنها تضيع حقها عند الله تعالى عندما تزجر والديها وتنتقدهم.

فهل فهمت الان؟؟ هل استوعبت الان؟؟
2021-07-09 08:42:44
1 - رد من : رأي
كفاكم الظهور بمظهر الملائكة وكأنكم لستم بشر وتخطئون بالآخر هي انسان لو ماكان الي يجرح ويهمش ويهين لو انتم للأسف فاهمين انه الام ولا الاب له الاحقية بعياله يسوي فيهم الي بمزاجه ولما يجي يشتكي بهالموقع يجو ناس ماشاء الله ملائكة او جدران مايحسو فيه كل همهم يعطو تعليقات قمة بالمثالية هذا امك ولامايجوز وثاني شي رجاءً لحدا يتكلم باسم الله ،،الله حرم الظلم على نفسه مين نحنا حتى نجي نستهون ظلم الوالدين من منطلق ديني ،، ونعاتب ردة فعل الاولاد الطبيعية ، ع فكرة احيانا الاهل يجو قساة وظلمة حتى ان بعضهم بيقتلوا اولادهم ولا يميزو واحد ع الثاني وهذا اكبر خطأ وفيكي تقرأي سورة يوسف لحتى تفهمي ع كلامي ،،لهيك انا بنصح البنت انه الصبر ثم الصبر لكن اياكي ان تزيديها على نفسك بخصوص حكي العقوق وماالى ذلك فتدخلي حالك بدوامة "جلد الذات"

اتمنى انا يرسل كلامي
2021-07-09 06:09:51
عدد الردود : 4
اعرض المزيد +
2021-07-07 14:45:19
431708
user
4 -
غالية
أشك جدا بأن هؤلاء أهلك الحقيقيون لأن تهميشهم لك\لكِ وتشاورهم مع أخواتك الكبرى والصغرى إلا أنتِ، هذا يوقنني تماما بأنهم ليسو أهلك الحقيقيون
2 - رد من : متابع من الصامتين
اعميتها يا مداويها
2021-07-07 18:07:31
1 - رد من : صاعد
ههههههههـ

أظن أنها ستندم أنها أرسلت شكواها هذه إذا قرأت تعليقك هذا!!

عندنا في المثل يقولون: يشتي (يريد) يكحلها عماها..
2021-07-07 15:27:43
2021-07-07 14:26:20
431706
user
3 -
بنت العراق
خطأ اخر ارتكبتيه في رد فعلك على قرار والدك بالنسبة لمسألة اجور نقل شقيقتك، فما كان ينبغي ان تتحدثي الى والدك بهذه الطريقة وتقولي له "وما دخلك انت؟ وهل انت الذي تدفع؟" وما شابه، الا تهمشين انت بذلك دوره؟ الا يبدو ذلك وكأنك تعيرينه بأنك من تدفعين الاجور، وانه لا حق له ان يقرر ما دام هو لا يدفع شيئاً، اهذا يجوز؟! فقط لانك تساعدين اهلك ببعض التكاليف، قررتِ بأنه لك الحق بأن تتخذي قرارات تخص اختك وهي مسؤولية والديك بالدرجة الاولى!! وحتى وان كنت محقة في وجهة نظرك بمعارضتك لسكن شقيقتك في مساكن الجامعة، فأكررها بأنك افسدتيها عندما طرحتيها بطريقة خاطئة بالتحدث الى والدك بتلك الكلمات القاسية وذلك الاسلوب الحاد.

على ما يظهر ان ذوقك وذوق والدتك مختلفان، وعلى ما يظهر ايضا ان كل واحدة منكما غير معجبة بذوق الاخرى، وبدلا من ان تحاولا ان تجدا حلا وسطاً او تقربا وجهات النظر، تعاملت كل منكما مع الامر وكأنه حلبة مصارعة او تنافس من منكما التي ستفرض وجهة نظرها على الاخرى، فلا انت حاولت ان تقنعيها بذوقك بطريقة مهذبة وباسلوب لين، ولا هي ايضا اتبعت الطريقة الصحيحة في اقناعك بذوقها، فهي اما تحاول ان تشتري لك على ذوقها بغض النظر عن رأيك، او تقحم احدى اخواتك في الموضوع لان اذواقهن على ما يبدو تتشابه مع ذوقها وتتعارض مع ذوقك، او تحاول ان رأتك مصرة على شراء شيء على ذوقك بأن تقلل من شأنه وتزعزع الثقة في نفسك وتوهمك بأن ذوقك بشع، وعندما ترين انت بأن الاخرين يمدحون ذوقك، يزداد غضبك وحنقك وغيظك، فتكون ردة فعلك حادة فيزداد النفور بينك وبينها. لربما كان تصرفها هذا كان خاطئا، ولكن هذا لا يعطيك الحق ابدا في ان تصفيها بالوسواس الخناس، كيف سولت لك نفسك ان تشبهيها بالشيطان؟؟

يتبع
2021-07-07 14:02:46
431704
user
2 -
بنت العراق
من الطبيعي ان يميل الاهل الى السيطرة وفرض رغباتهم واذواقهم على ابنائهم في سن معينة ثم يتوقف هذا بعد ان يكبر الابناء ويستقلوا بحياتهم، ووالدتك ليست استثناء من هذه القاعدة، وانت اخذت منها هذه الصفة، فأنت تريدين ان تفرضي رأيك ليس في الامور التي تخصك فحسب، بل حتى في اشياء اخرى، في اختيار مكان السكن، الاثاث، قرارات تخص اخواتك، ويا ليتك تحاولين فعل ذلك بالكلمة الطيبة او بالتعامل الحسن، بل تتعاملين مع اهلك بطريقة حادة وانتقادية وعلى شيء من الصلف ان جاز لي التعبير، ولهذا السبب هم يتعاملون بهذا التهميش مهما كان رأيك صحيحاً او ذوقك سليماً.

ان وجة النظر مهما كانت صحيحة او منطقية يفسدها طريقة عرضها او طرحها بصورة خاطئة، وانت مع الاسف تطرحين وجهات نظرك او ارآؤك بشكل انتقادي، فلو اخذنا على سبيل المثال مسألة انتقالكم الى حي جديد، ربما كان ذلك الحي سيئ، ولكنك قلت انك كنت تتذمرين طوال الوقت منه وكذلك قلت لاهلك ان ذوقهم سيئ وانهم لا يفكرون، هل يجوز ان تخاطب البنت المؤدبة اهلها بهذه الطريقة؟؟! يعني لو قلتِ مثلا ان الحي مخيف او انك لا تشعرين بالاطمئنان فيه، لكان الامر منطقيا اكثر، ولكن طريقة عرضك لوجهة نظرك التي كانت انتقادية لعائلتك اكثر منها اعتراضا على الحي او اي مسألة اخرى هي ما جعلت اهلك ينفرون منك ولا يطلبون رأيك ويعاملونك بتهميش على حد قولك.

يتبع
2021-07-07 12:40:49
431692
user
1 -
barbara
اظن ان عائلتك قد اعتادت منك على الخضوع و الاستسلام دائما لذا كان من الصعب عليهم ان يتقبلو حقيقة ان لك رأيا , و هذا خطأ , أراه من العجيب ان عائلتك تهمشك و تعاملك هكذا من بين جميع اخوتك هكذا فقط و بدون سبب , لكنني رأيت نماذج كثيرة من هذه الحالة ( حالة الابن المهمش الذي يتحامل عليه الجميع ) و غالبا لم يكن هناك سبب وجيه , لكن لاحظت في كل تلك النماذج نقطة مشتركة و هي انه غالبا ما يكون في ذلك الابن شيء مميز عن الآخرين و ذلك يشعرهم بالنقص أمامه لذا فهم يستمرون في تحطيمه و الدوس عليه في محاولة للصعود على حسابه و الشعور بأنهم الافضل , مع انهم يشعرون بأنه افضل منهم لكنهم عنيدون جدا , مثلا البنت ان كانت جميلة بشكل مميز في العائلة تعاني من هذا الاضطهاد او ان كانت ذكية او ذات شخصية قوية , قد يشعر الطرف الآخر بتلك القوة فيحاول كبحها ( ان لم يكن يخاف الله ) , هذا من جهة
و من جهة اخرى
لهجتك انت في الحديث مع والدك _ و اسمحيلي بأن اقول بصراحة انها غير محترمة .. كيف تقولين لأبيك " ما دخلك انت ؟ " ثم تقولين " هل تدفع الاقساط حتى ؟ " لقد تنقصت والدك على مرآى منه و مسمع و هذا عين العقوق , ارى ان فيك سلبيات انتِ ايضا فراجعي نفسك لكي يكون الإصلاح عاما .
بالتوفيق
2 - رد من : زيزو
صحيح الغيره والخوف تخليهم يعرقلوا حياه أبنائهم لمجرد الاحساس انها افضل
2021-07-07 14:58:48
1 - رد من : صاعد
نعم، لعلها لا تحسن التخاطب والتعامل مع أسرتها!! !

ودائما ما تكون الشكوى من وجهة نظر الشاكي...
2021-07-07 13:02:44
move
1