الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : مكتبة كابوس

عربات الآلهة


عربات الآلهة

نقش تم العثور عليه في مقبرة للمايا .. من الواضح ان الشخص الظاهر في النقش يقود شيء ما أشبه بالمركبة الفضائية .. يديه على المقود .. وهناك جاهز تنفس يمتد إلى أنفه .. وهناك دواسات اسفل قدمه .. ومقعده يشبه مقاعد المراكب الفضائية .. واخيرا هناك نار تصدر عن مؤخرة هذا الشيء الذي يجلس داخله ..

في عام 1969 نشر السويسري أريك فون دانكن كتابه المسمى عربات الآلهة (Chariots of the Gods) بعد معاناة طويلة مع دور النشر التي رفضت طباعة الكتاب ونشره , فالعديد من مدراء تلك الدور ظنوا بأن نشر الكتاب هو مضيعة للوقت وأن الفشل الذريع سيكون مصيره . لكن لشدة دهشة الجميع فأن كتاب دانكن عاكس جميع التوقعات وحقق مبيعات تفوق الخيال وتمت ترجمته إلى معظم اللغات الحية , وهو أمر لم يكن دانكن نفسه يتوقعه . ليس هذا فحسب , بل كان الكتاب بمثابة الشرارة التي أشعلت حماسا منقطع النظير في عقول وقلوب محبي الأسرار والألغاز والغموض والأطباق الطائرة حول العالم فتفشى الهوس والولع بالمخلوقات الفضائية وأنتشر إلى جميع المجالات كالسينما والتلفاز والإذاعة والصحف والمجلات . وسرعان ما انبرى مؤلفين من مختلف أنحاء العالم ليعيدوا تكرار النظريات والأفكار التي طرحها دانكن بعد أن ألبسوها حلل وأسماء وعنوانين جديدة , فظهر كتاب "الذين هبطوا من السماء" للأستاذ أنيس منصور في سبعينيات القرن المنصرم وحقق شهرة واسعة في العالم العربي .

إن فكرة كتاب عربات الآلهة باختصار تتلخص في أن هناك مخلوقات فضائية متطورة زارت الأرض قبل آلاف السنين وقامت بتعليم وتلقين البشر أسس الحضارة , ويحاول دانكن أن يعضد فكرته هذه بالنبش في تاريخ الحضارات القديمة وتقديم أدلة وإثباتات على حدوث تلك الزيارة السماوية , أولا عن طريق البحث في التراث الديني لمختلف الشعوب والحضارات والتي تتقاسم فكرة مشتركة مفادها أن الحياة والحضارة نزلت إلى الأرض من السماء . ثم يتطرق دانكن لدلائل أخرى من قبيل الأهرامات وستونهنج وتماثيل المواي في جزيرة الفصح وخطوط نازاكا في البيرو وبطارية بغداد وخارطة بيري ريس وغيرها ... وهي أشياء يعتبرها دانكن غير متناسبة مع المستوى الفكري والعلمي البسيط والضحل للبشر القدماء , إذ كيف تمكن قدماء المصريين من بناء الأهرامات بواسطة عتلات خشبية بسيطة ؟ .. وكيف شيد برابرة بريطانيا صرح صخري عظيم مثل ستونهنج بواسطة حبال من لحاء الأشجار ؟ .. وكيف تمكن البابليون القدماء من اختراع البطارية واستعمال الكهرباء ؟ .. كل هذه الأمور وغيرها يعتبرها دانكن دلالة على أن مخلوقات فضائية متطورة زارت الأرض وعلمت البشر أو ساعدتهم في بناء أو صناعة تلك المباني الضخمة والأشياء المتطورة التي لا تتناسب مع مستوى حضارتهم . إضافة إلى ذلك فأن القدماء , بحسب دانكن , تركوا لنا أدلة أخرى ملموسة وواضحة جدا على زيارة الفضائيين , وهذه الأدلة مبثوثة في طول العالم وعرضه ,  من إمبراطوريات الصين القديمة مرورا بحضارة الهند والسند وسومر ومصر وكهوف تاسالي وأوروبا العصر الحجري والأمريكيتين ما قبل كولومبس الخ .. وهي على شكل نقوش ورسومات لكائنات ترتدي ملابس تشبه تلك التي يرتديها رواد الفضاء أو تحلق في الهواء بواسطة مراكب طائرة .

غني عن الذكر بأن نظريات دانكن واجهت معارضة كبيرة من قبل العلماء , وانبرى الكثيرون للرد عليه وتفنيد أطروحاته التي لم تخلو من مبالغة وتزوير وتدليس . لكن برغم جميع الانتقادات فأن بعض الأسئلة التي طرحها دانكن في كتابه مازالت تثير الحيرة والجدل إلى يومنا هذا . ومازال القراء حول العالم يجدون متعة وإثارة في قراءة نظرياته وأفكاره .

الكتاب يحتوي على الفصول التالية :

- مقدمة
- هل توجد مخلوقات ذكية في الكون ؟
- عالم الأسرار المستعصية
- الفضاء في الميثولوجيا
- خيالات وأساطير قديمة ؟ أم حقائق قديمة ؟
- عجائب الماضي
- جزيرة الفصح : بلاد الرجال الطائرين
- عجائب أمريكا الجنوبية وغرائب أخرى
- خبرة سكان الأرض بالفضاء
- البحث عن اتصال مباشر مع الفضاء
- المستقبل
- المصادر

تحميل الكتاب (الحجم 5.19 ميغابايت)

تاريخ النشر 27 / 06 /2015

أحدث منشورات الكاتب :
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

أغرب حكايات السحر
معنى الأحلام وغرائب أخرى
الصحون الطائرة
هاري وبستر
غزو الأشباح
هاري وبستر
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المبادئ
ماما سنفورة - قرية السنافر
طليقي
لين
تلك العتمة بداخلي
حنين - السعوديه
الصعود للأعلى
مجهولة الهوية - المملكة العربية السعودية
انتحار بنكهة السعادة
حذيفة محمد - سوريا
كسر القلوب
مرام علي
رسائل ربانية
غرائب وأسرار من الجزائر
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (37)
2020-07-22 03:50:38
364514
user
37 -
القلب الحزين
يبدو كتاباً رائعاً.
2020-07-15 12:17:57
363173
user
36 -
متابع
ربما يكونون اثار من الحضارات القديمة المتطورة التي تم ابادتها ...يوجد في قاع مثلث برمودا اهرامات كريستالية
2020-04-24 06:52:10
348072
user
35 -
يحيى الأسمري
اللذين هبطوا من السماءهم الملائكة ، ولكن البشر كالعادة يحرفون القصص ويلوون أعناقها.
ولأعطيكم دليل من موروثنا ، تأملوا قصة أسيد بن حضير رضي الله عنه مع الملائكة.

كان هذا الصحابي الكريم مولعًا بالقرآن .. وله مع قراءة القرآن قصة عجيبة .. ففي إحدى الليالي أراد أن يحييها بقراءة القرآن وبجانبه صغيره "يحيي" وفرسة التي أعدها للجهاد مربوطة بجانبه، وبدأ في قراءة سورة البقرة، فما أن قال: {الم * ذَٰلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ ۛ فِيهِ ۛ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ}. حتى هاجت فرسه وجالت حتى كادت تقطع الحبل الذي يربطها، فخاف على ولده يحيى أن تدوسه الفرس فسكت أسيد .. فسكنت الفرس.

ثم عاود القراءة: {أُولَٰئِكَ عَلَىٰ هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} .. فهاجت الفرس مرة أخرى وجالت أكثر من ذي قبل، فخاف على ولده يحيى فتوقف عن القراءة، فسكنت الفرس.

وجرب القراءة مرة ثالثة فحدث مثلما حدث، فذهب إلى ابنه الراقد بجانبه وحمله وحينها رفع بصره إلى السماء فرأى غمامة كالمظلة لم تر العين أروع ولا أبهى منها قط وقد عُلِق بها ما يشبه المصابيح، فملأت الآفاق ضياءً وسناءً، وظلت تصعد إلى الأعلى حتى غابت عن ناظريه.

وفي الصباح ذهب مسرعًا إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم ليقص عليه ما حدث، فطمأنه النبي صلى الله عليه وآله وسلم وقال له: "وتدري ما ذاك؟". قال أُسيد: لا، فقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: "تلك الملائكة دنت لصوتك، ولو قرأت لأصبحت ينظر الناس إليها لا تتوارى منهم".
2019-12-04 22:59:24
326502
user
34 -
س18
الرابط لا يعمل هل من الممكن اعادة رفع الكتاب وتحديث الرابط
2017-09-15 12:09:38
175784
user
33 -
nike outlet
I want to convey my respect for your kind-heartedness giving support to those individuals that must have guidance on in this concern. Your very own commitment to getting the solution all around appears to be pretty informative and has usually made folks much like me to get to their pursuits. Your own insightful tutorial denotes this much to me and additionally to my office workers. Thanks a ton; from each one of us.
2017-07-20 02:35:44
166773
user
32 -
adam
الرسمة مالا معنى عبارة عن زخرفة ولاحظو اول شي من فوق شكل طير بس وتحتو في وجهين متل اقنعة مركبة فضائيه ليش تنوجد فيها هل رسوم؟ حتى اخر شي من تحت كمان شكل قناع كبير اذا لاحظتو
2017-07-16 07:22:01
166178
user
31 -
ريان
انا رح اعطيكم حل الأهرامات بنيت بمساعدت الماموث او الفيلة هذا واضح لانها كبيرة الحجم سوف تقدر ان تحمل تلك الحجارة اما بالنسة لسور الصين فقد بني ايضا بالفيلة واضح الرابط هو الفيلة الفيلة هم المخلوقات الفضائية هههههههههه جميعها استخدمت في البناء ههههههه هذه وجهة نظري :-)
2016-09-07 02:14:36
116473
user
30 -
مختل_الجزائر
هذه الصورة غريبة جدا لتكون لذالك الزمان حتي لولم تكن مركبة
فضائيةوعلي الارجح انها ليست كذالك لكن السوال الفضولي
كيف صنعو هذه الالة هنا يضهر التعجب مما يدعونا للشك بالمخلوقات الفضائية غيرنا
لاننا نحن ايضا مخلوقات فضائية
2016-08-28 21:04:17
114395
user
29 -
C.N
جيد هذا نقش يتوصل الى معرفة دقيقة لحضرات قديمة حرة عاشت لتتوقع مستقبل وهذا رائع.
2016-08-28 21:04:17
114394
user
28 -
فاير فري
رائع.
2016-08-28 14:26:14
114318
user
27 -
عبدالقادر
الشيء الملفت للنظر التطور التقني الذي طرأ
على ألمانيا في الحرب العالمية الثانية بعد ظهور
صحون طائرة فوقها عام 1936، و أيضا
حدث نفس الامر لامريكا من ثورة تقنية
بعد سقوط صحن طائر في ولاية نيفاذا
عام 1946 فهل هذا متعلق بالفكرة التي تحدث
عنها كتاب عربات الالهة من مساعدة مخلوقات
من خارج عالمنا الانسان للنهوض بحضارته٠
2016-08-26 10:48:09
113670
user
26 -
A.Roxyِِ
اخوانى بكل هدوء و بكل بساطة.....الملائكة هم مخلوقات من مخلوقات الله ... اذن هم "كائنات" ... هل هم كائنات أرضية تعيش معانا على الأرض .. لا.. هم كائنات تأتى من السماء... اذن هم كائنات سماوية .... أي "كائنات فضائية" .... فلماذا الاختلاف في المصطلح...
وشكرا
2016-01-27 18:09:59
73294
user
25 -
نواف
بصراحه انا اعتبره انسان ساذج ويقلل من قيمة وذكاء الانسان .ولااعرف كيف حكم على الصوره بانها مركبه فضائيه . ولو كان هناك مخلوقات فضائيه لماذا لم يعودوا الى الارض ... انا اؤمن بان الذين هبطوا من السماء هم الملائكه .
2015-10-08 19:50:17
55620
user
24 -
احمد ابراهيم
بنت قطر احييكي و الله . تفكيرك رائع جدا قضيتي على كل الترهات و الخزعبلات و الكلام الفاضي بكلمات قلية مختصرة و فيها الكفاية!!!
2015-08-24 15:14:27
49389
user
23 -
o)Yemenia)
اولا شكرا للموقع على الموضوع الشيق والرائع
اخي قصي النعيمي اتفق معك في كل كلمة
*اضافه كمانحن بشر وتطورنا على مدى السنين والقرون هم ايضا بشر وخلقوا على فطرة الله..اقصد انه لماذا التعجب ان اخترعوا شيء يستفيدوا منه فالحاجة ام الاختراع كما قيل ..فنحن اصلا تعلمنا من تجاربهم ...ولا بد ان يكونوا هم صنعوا شيء بشكل بدائي ليكون لنا المجال لنتطور فيه
اما عن فكرة الكائنات الفضائية لم اقتنع بأن يكون لهم يد في ذلك او بوجودهم ..ولكن لا ننفي فكرة ان الله تعالى يخلق مالانعلم فقدرة الله بلاحدود وعلمنا محدود..ولكن لا أظن ان لهم دخل في ذلك
فالله تعالئ علم آدم الاسماء كلها (وعلم الانسان مالم يعلم )
**عن تحليل اختي مغربية تعليق بسيط اختي ...كلامك بمنتهى الواقعية ولكنهم لم يصنعوا انما توقعوا ان يكون هناك شئ كهذا وعلمهم محدود ولاشك ان ليس لديهم فكرة عن الفضاء والغازات بذاك الزمن..بغض النظر ان كانت مركبه فضائية او جهاز طبي او اي شيء..فلابد ان يكون شيء غير متقن تماما إنما هو توقع ركيك .
وفكرة أخيرة هو ان الجن قبل ميلاد الرسول كان لهم القدرة على الاستماع للغيب والتحدث عنه للسحرة والمشعوذين ...ولكن بعد ميلاد الرسول عليه الصلاة والسلام منعوا من ذلك ..قال تعالى(وإنا كنا نقعد منها مقاعد للسمع فمن يستمع الان يجد له شهابا رصداً)

وشكرا للجميع
2015-08-11 13:53:53
47618
user
22 -
Blood c
ساعلق على كلام مغربية (هذه اولا مركبة من ااواضح انك اذا جعلت الصورة قاءمة ستجدين ان المركبة تنطلق نحو الاعلى و ان الرجل لم يكن يجلس بالكان مستلقي وراسه متك على شيئ من المر كبة وان الذي امامه لم يكن الى نافذة حتى يرى طريقه )



(((((((( لاتحكمي على اي شيئ من اول نظرة )))))))))!!؟؟
2015-08-04 14:21:24
46740
user
21 -
مغربية
اخي مغربي شكرا على كلماتك، واوافقك الراي، بشري بنفس مواصفاتنا و تركيبتنا كما يوجد في الصورة اعلاه لا يمكن ان يعبر الفضاء بلباس مثل دلك و بمركبة بدائية، لو كان مخلوقا من نوع اخر لقلنا ربما لديه قابلية السفر في الفضاء حتى بدون مركبة،
2015-07-21 09:54:13
44716
user
20 -
مغربي
الاحت مغربية أعجبني تعليقك فهو تحليل علمي منطقي شيء اخر لا يمكن لسائق المركبة الفضائية ان يقود بهدا اللباس بسبب ضغت الجادبية سيغمى عليه عند ارتفاع معين
2015-07-09 07:05:48
42370
user
19 -
بنت قطر
يعني عرفوا يخترعون مركبة فضائية وماعرفوا يخترعون كيمرا يصورنها بدال الرسم
2015-07-01 07:37:07
40656
user
18 -
سروره
عن نفسي ف انا مؤمن بوجود الكائنات الفضائيه ..... اما عن انه هي من بناءة الاهرامات،وشيد بربراة بريطانيه،وبطارية بغداد ،،هذا كله ((كذب))
2015-06-29 14:12:59
40294
user
17 -
قصي النعيمي
أهلا
الحقيقة أن الإنسان الأول كان على اتصال دائم أو ربما لنقل واضح بالله و بالعوالم الأخرى أي الملائكة و الجن، فالأنبياء كانوا يخرجون للناس متتابعين و الوحي لم يزل يتنزل عليهم بالنور و الهدى الإلهي ليعلم الإنسان ما لم يكن يعلم و هذا يشمل الكتابة و البيان حتى الفلك و الإيمان، و التواريخ تخبرنا عن انبياء ظهرت على أيديهم بفضل الله أمور لم نكن نعلمها فآدم أو من نطق و إدريس أول من كتب و حاك و نوح بنى السفينة بإلهام الله و قابيل تعلم الدفن بإرشاد الغراب الموجه من لدن حكيم عليم....
فالإنسان كان يتعلم من الله مباشرة إما من خلال الرسل أو الإلهام أو حتى النظر في إلهام الله لمخلوقاته الأخرى. فلماذا العجب من مقدرة الأوائل و هم كانوا اشد حاجة منا و الحاجة ام الاختراع و كانوا أوثق صلة بالعالم العلوي من أي وقت آخر. إنما العجب لرجل لم يصله ما وصلنا من أخبار الغيب بلسان الصادق المصدوق.
ثم قد علمتم أن بني آدم كانوا طوالا فلا زال طولهم يقل حتى غدى كما نرى و هذا من كلام رسول الله محمد، و ربما ذلك يفسر قدرة المصريين و غيرهم على بناء كل شاهق و حمل كل ثقيل.
2015-06-28 18:27:20
40112
user
16 -
مغربية
تحليل للصورة،

المركبه الي في الصورة، لم توحي لي بمركبة فضائية اجدها اقرب الى دراجة نارية او غواصة، و لما لا دبابة او سلاح او جهاز لمراقبة شيء ما او انتاج شيء ما،
شكلها من الخلف مسطحة و من الامام مدببة الراس، هل يعقل ان تكون مركبة فضائية و قاعدتها الى وراء السائق، تصوروه يريد ان يحط فوق الارض، سوف تحط المركبة من جهة القاعدة و السائق مديلها ضهرو حيعفر ازاي انها استقرت او لا، ولا حينزل بيها على بوز المركبة المدبب!!
وضعية الجسم و الكفين لا تبين انه يسوق، بل ينظر من منضار او يتفقد شيءا،
تم ماهي تلك الاشكال المكررة في اطار الصورة، هل هي فترينة قطع الغيار لتلك المركبة ههه
لمادا قطع المركبة على شكل رسومات و زخرفة، لا يمكن لمركبة فضائية باشكال غير مضبوطة ف رسمها ان تطير في الفضاء، يعني عرفو يصنعو مركبة فضائية و معرفوش يرسمو اشكال هندسية بتدقيق، مركبات الفضاء اجباري كل قطعة فيها تكون دقيقة الصنع في مقاييسها و شكلها و ترابطها كل جزء مع الاجزاء الاخرى، عشان ما يكون تسرب للهواء الخارجي الى داخل المركبة، او اي غازات اخرى خطيرة، و المركبة الي في الصورة بشوفها مهلهلة لا تنطبق عليها الشروط، و نحن نعرف الضغط المرتفع و الغازات السامة الي في الفضاء،
يمكن ان ادهب ابعد من دلك و اقول انه جهاز طبي تخيله احدهم كمشروع، الجهاز عبارة عن دكتور قاعد يشوف من منضار مخلوق اخر من الناحية اليسار حاطط وجهو على فوهة المكينة لتضهر الصورة للدكتور ههه، بما ان دلك الشخص وسيم مقارنة بسكان عصره يبقى دكتور ههه شفتو المناخير ههه، الانف الروماني

هناك نضرية اخرى
ان الرسم هدا رسمه احد افراد دلك الزمان كان يقوم بالخروج من الجسد و يسافر عبر الزمن و راى شيءا مشابها في زمننا هدا فرسمه لاناس دلك الزمن،
انا هنا تكلمت عن رايي ف صورة محددة الي هي اعلاه،
الي قرو الكتاب يخبرونا ادا فيه شي معلومات تستحق القراءة و الاطلاع، مشكورين،
2015-06-28 16:27:28
40084
user
15 -
Dalal
فعلا اللينك شغال ميه مية بس ع اجهزةالديسك توب واللاب توب
يعطيكم العافيه
2015-06-28 15:26:02
40077
user
14 -
بدون اسم00000
انا مؤمن تماما بوجود الكائنات الفضائية من منطلق ان هذا الكون الفسيح
يمكن ان يحتوي على كائنات فضائية وحتى اكثر من ذلك وساستند لقول الله سبحانه وتعالى(ويخلق ما لا تعلمون )
2015-06-28 15:26:02
40067
user
13 -
سوسو حسناء
عاطف..شكرا لك على المعلومات ..
2015-06-28 13:51:25
40063
user
12 -
الشبح
بعد التحية والسلام للجميع

موضوع الكائنات الفضائية من المواضيع الكثيرة التي ليس لها عدد التي تزيد حيرتي ولا أجد لها تفسير أبدأ مهما فكرت من جهة العقل والمنطق بتاعنا إنه ليس هناك أي مخلوقات حية تعيش خارج الأرض وهذا حسب الأبحاث والأقمار الصناعية والرحالات الاستكشافية وإن كانوا بالفعل موجودين فماذا يمنعهم من الظهور للعيان حتي الأن إلا لو كانوا عندهم رهاب الناس والكاميرات ولكن من جهة أخري كيف للبشر أجدادنا القدماء أن يمتلكوا علوم حتي الان لا نعرف عنها شيئا ويبنوا صروح يقف العقل حائرا أمامها وهم لا يمتلكون إلا أدوات أبلغ وصف ليها أنها بدائية فمن أين جاء لهم كل ذلك ولا كل ده جه معاهم بالصدفة هذا سبب حيرتي ومتأكد أنه لن أجد إجابة عند أحدكم كم أتمني أن تزول حيرتي وأجد إجابات عن كل هذه المواضيع قبل أن أفارق هذه الحياة رمضان كريم علي الجميع وربنا يديم المحبة

‏*ودمتم بود وسلام
2015-06-28 10:17:49
40016
user
11 -
بنت بحرى
دائما فكرة المخلوق الفضائى قبيح المنظر سئ الأخلاق هى التى تسيطر على عقول الغالبية منا و الفضل يرجع فى ذلك إلى مخرجى هوليود العظام !الذين أعتادوا أن يصوروا أى كائن فضائى على أنه لا يرقى أن يكون كائن بشرى لأنه دموى يبل ريقه الجاف بدلو من دم الإنسان! وفاسق ماجن نزل خصيصا الأرض لا لشئ إلا ليمارس الرزيلة ويلهو مع نساء البشر ¡ أتعجب لماذا لم يخترعوا كائن فضائى عاشق على غرار الجن العاشق؟ حتى ولو على سبيل تخفيف العبء عن معشر الجن الذين ضجوا منا!

نظرية أن الاهرامات بنيت بواسطة الكائنات الفضائىة أعتقد أنه لم يعد لها مكان للطرح بعد أكتشاف مقابر بناة الأهرام من عمال ومهندسيين وفنانين..فضلا عن أكتشاف المخابز التى كان يخبز بها الخبز اللازم لهؤلاء العمال وأماكن تجفيف الأسماك وأماكن نومهم ...وكل هذا حدث بالصدفة البحتة حينما ارتطمت قدم حصان تركبه سائحة أمريكية بقطعة من الطوب اللبن على بعد مترات من أماكن الحفائر عن مقابر بناة الأهرام التى كان يترأسها زاهى حواس ...أهرامنا العظيمة لم تبنى أيضا بالسخرة كما يدعى البعض بل كانت الاسر المصرية ترسل ابنائها طواعية للعمل فى هذا الصرح العظيم لأنه كان يعد مشروعا قوميا فى هذا الوقت.


شكرا لموقع كابوس على كل ما يقدمه لنا من فائدة.
سلام
2015-06-28 08:18:01
39995
user
10 -
عاطف
حاسس ان الكتاب مش هيكون حلو عموما هقراه يمكن اغير رأييى

سوسو
هى مش بطاريه بالمعنى الحديث هيا كانت عباره عن خليه كهروكيمائيه مش بتنتج تيار كهربى لتشغيل اجهره كهربيه وكدا هيا مجرد كانت بتعمل عمليه تحليل كهربى بمعنى ممكن تستخدميها عشان تتطلى ساق فضه بطبقه من الذهب وكمان مش لاقوا اى اسلاك او اى ماده موصله لتيار كهربى مع الجره الى استخدمت كخليه جلفانيه ساعتها بس مجرد انهم يوصلوا للفكره فى زمنهم فده شىء ابهر العالم ..

اللينك شغال يا شباب ومفيش اى مشكله عندى وحملته
2015-06-28 07:50:03
39991
user
9 -
الهنوف
شدتني كلمة بطارية بغداد اول مره اعرف انه كان فيه كهرباء بذاك الوقت شي غريب ..سبحان الله يخلق ما لا تعلمون لا عجب ان يكون هناك مخلوقات غيرنا في هذا العالم الفسيح
2015-06-28 05:46:46
39962
user
8 -
مهووس
الكتاب مشوق جدا على ما يبدو
بس للاسف الرابط عاطل
فبعد اذن مدراء الموقع الكرام رفعه على موقع تحميل
2015-06-28 05:46:46
39960
user
7 -
maria
مقال رائع تشوقة لقرائة الكتاب ولكن يوجد مشكلة في رابط التحميل الرجاء التأكد منه ... وشكرااا
2015-06-27 23:41:57
39924
user
6 -
OLA
كساره البندق يوجد ثلاث عوالم عالم الجن والانس والملائكه
ولله اعلم ان كان هناك عوالم اخري
2015-06-27 23:07:10
39920
user
5 -
كسارة البندق
موضوع جميل و تتعدد الاقوال و تكثر الحكايات عن ماهيه المخلوقات الفضائية ، كما فسر البعض فى سورة الفاتحة (بسم الله الرحمن الرحيم ١ الحمد لله رب العالمين٢) صدق الله العظيم ،ان المقصود بل العالمين هم عالم البشر و عالم الجن و اخرين قالوا عالم البشر و عالم المخلوقات الفضائية وتكثر التفاسير و تتعدد و لكن تبقى حقيقة واحدة وهى التى لا يعلمها الا الله ..اما عن نفسى انا شخصيا لا اؤمن بوجود المخلوقات الفضائية حتى ان الافلام التى تدور احداثها حولهم لا تجذبنى اطلاقا ..و شكرا.
2015-06-27 19:50:14
39898
user
4 -
Dalal
مرحبا..
ياريت تتاكدو من لينك التحميل..متحمسه لقراءة الكتاب

يعطيكم العافيه
2015-06-27 19:12:36
39889
user
3 -
OLA
طبعا اعجز عكادتي من تحميل الكتاب
لكن ساحاول شرائه ان لم اجده اون لاين بالنت
اظنه اول كتاب للفضائيين سأقرائه
2015-06-27 18:56:39
39881
user
2 -
Menisi
يبدو مشوقاً حقاً .. لكن رابط التحميل لا يعمل الرجاء التاكد منة وشكراً للمجهود المبذول من كابوس لطرح مثل هذة الكتب
2015-06-27 17:54:49
39876
user
1 -
سوسو
"بطاريةبغداد" معلومة جديدة بالنسبة لي ،هل فعلا كان هناك كهرباء في ذلك الزمن.
move
1