الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : العراف

ضياع .. تخبط

بقلم : مدحت

أنا ضائع الآن ، ضائع للغاية ، لا أعرف الصح من الخطأ لكني أعرف الحق من الباطل ، مشاعري متخبطة لست قادرا على إتخاذ القرارات .. لربما تفهمونني .. المهم ..

1- هل شعرت يوما بالضياع ولأي درجة؟

2- ما قصتك ولماذا شعرت بذلك ؟

3 - كيف خرجت منه(الضياع)؟

4 - هل أختلف حالك قبل الضياع عن حالك من بعده(هل تغيرت(أنت))؟

5 - إن كنت تغيرت هل هو تغير نحو الأفضل أم الأسوأ؟

عزيزي القارئ لديك الحق في عدم الإجابة على بعض الأسئلة .

اظن أن هذا أول سؤال موفق لي والسبب أنني أحتاج الأجوبة!!!

تاريخ النشر : 2021-07-17

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : سوسو علي
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

عراف
عراف
اندرو
عراف
آميرة المشاعر - اليمن السعيد
عراف
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

مفارقات الحياة : لماذا ينتحر الاغنياء والمشاهير؟
الصديقة الطفيلية
ألماسة نورسين - الجزائر
لا أدري ماذا أفعل
طفل الجن والإنس
قانون الجذب
مدحت - سوريا
حلمين غريبين
رهام - تونس
كتب محو الأمية
كافية - الجزائر
سأهرب من وطني
مرام علي - سوريا
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (9)
2021-07-26 10:58:03
435153
user
5 -
barbara
عندما ضعت حرصت ان ابقى واقفة , تذكر ان اسوء شيء خلال الضياع هو السقوط , عليك ان تتماسك ,
ضياعي ذهب كما جاء و بقيت انا واقفة ,
لم اتغير كثيرا حتى اني لا اشعر ابدا اني تغيرت .

تستطيع لو احببت طبعا ان تكتب مشكلتك في قسم ( من واقع الحياة ) , ستجد من يقدم لك افكار جيدة ربما
2 - رد من : barbara
اوه متأسفة
لكن هل جربت و ارسلتها ؟
2021-07-27 13:11:16
1 - رد من : مدحت
لن تقبل المشكلة
2021-07-27 09:28:34
2021-07-20 10:00:32
434143
user
4 -
مدحت
يبدو اني الضائع الوحيد ولا نصائح لا تقلقوا قد اجد ذاتي في النهاية
2021-07-17 15:19:34
433539
user
3 -
زائر من المستقبل
هناك ضياع وهناك انحراف..
عندما تطيش خطاك وتنحرف صوب مستنقع الخطيئة، عندما تتمادى في السعى وراء المعصية وتبذل قصارى جهدك في الحصول على الرذيلة واللذة المحرمة فهذا انحراف وزيغ وطيش وسقوط في غياهب الآثام والذنوب.
...
بالنسبة للضياع هو أن يمر قطار العمر أمام ناظريك وأنت مازلت في ذلك المكان، لم تحقق حلماً ولم تنجز طموحاً، ولم تصل إلى غاية، ولم تصنع بصمتك الخاصة في الحياة.
حين تشعر أن لا فرق بين الماضي والحاضر والمستقبل وأنك اصبحت مجرد كائن يعيش على هامش الزمن فهذا هو الضياع الحقيقي، وإن لم يتدارك المرء نفسه من رحلة التيه هذه فلا فرق بينه وبين بقية الكائنات التي تُفني عمرها بين مأكل ومشرب ونزوة ونوم.
2 - رد من : ؟!!
صحيح أخ زائر! هناك انحراف وهناك ضياع، لكن كان السؤال عن الضياع فقط، ولم يكن عن الانحراف والضياع!!
2021-07-19 23:37:57
1 - رد من : متابع من الصامتين
ابدعت بالكلام اخي زائر ...
2021-07-18 21:36:45
2021-07-17 14:13:51
433516
user
2 -
صاعد
بالنسبة لي مررتُ بفترة من الضياع، كذاك الذي يمشي في طريق ليس له هدف محدد، ولا يدري إلى أين يوصله ذلك الطريق....

كنتُ أُفكر: كل متع الإنسان تنتهي:

* الحياة بالموت.

* الصحة بالمرض والهرم، فتذهب بهجة الحياة وسرورها، ولذة الطعام والشراب، والأنس والسمر، وينكمش الإنسان شيئًا فشيئًا ويقل نشاطه حتى ينتهي، ويُوضع في اللحد وحيدا، كأن لم يكن عاش يوما من الدهر...

إذن لم أُوْجَد للبقاء، ولا للهناء، فنحن في دار العبور، إلى يوم البعث والنشور، إما في الجنة مسرور، أو في النار مسجور.

فعدتُ إلى من بيده الأمر، إنه الله تعالى وتقدس، فأمْره الأمر وبيده الأمر، فأتمرتُ بأمره، وانتهيتُ عن نهيه، فسكنت نفسي واطمأنت، وذقت لذيذ العيش إلا من ما لا بد منه من منغصات الحياة، يبتليى الله بها من يشاء من عباده.... فأسأله تعالى أن يلطف بي إلى يوم لقياه، إنه جواد كريم...
2021-07-17 14:12:27
433515
user
1 -
اندرو
ستضيع و ستجد نفسك.
move
1