الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : قصص من واقع الحياة

الجوع للمعرفة!

بقلم : ورده - اليمن

كنت دودة قراءة ولطالما كنت كذلك لا أكتفي أبدا
كنت دودة قراءة ولطالما كنت كذلك لا أكتفي أبدا

أنا فتاة أبلغ الحادية والعشرون من العمر ، لدي شعور عميق بالكآبة هذه الأيام فلذلك حتى مجرد الكتابة أجده صعبا وحتى القراءة التي هي ركيزة لحياتي...هذه الأيام أنا هكذا لكن قبل مايقارب نصف الشهر كنت دودة قراءة ولطالما كنت كذلك لا اكتفي أبدا، إذا دخلت موقع ما فلابد أن اقرأ كل المقالات فيه وهكذا طوال حياتي طبعا ناهيك عن الكتب والبرامج الوثائقية وغيرها.

تعبت حقا من نهمي للمعرفة..أريد أن أعرف كل شيء واتعلم كل شيء لدرجة أنني قد أهملت دراستي ودرجاتي أصبحت متدنية بسبب ذلك وبعدي عن كل من حولي وحتى أكلي ونظافتي أصبحت أهملها فقط حتى اقرأ واقرأ.

أيضاً لدي هذه المشكلة التي لا أعرف ماهي حقا .. عندما أذهب للبحر وأنا أحبه كثيرا أجدني لا أكتفي من مشاهدته فلذلك لا أركز كثيرا في اللحظة وأشغل ذهني بشيء آخر لأنني أعرف في قرارة نفسي أنني حقا لن أستمتع مهما بقيت هناك... هذا ينطبق عل كل شيء مثلا لوحة او صورة او حفلة او منظر طبيعي آخر...مهما حاولت ان أمتع عيناي لا أستطيع ذلك لأنني من الممكن أراه شيء عظيم ولاتكفي بضع ساعات او دقائق لذلك لكن عندما أفكر أجد حتى لو بقيت لأيام لن يتغير شيء حقا..اااه ياالهي تعبت..لماذا لايوجد شيء يمتعني حقا (مشكلتي هذه دائمة وليست بسبب كآبتي هذه الأيام).

كآبتي هذه الأيام جعلتني أمل من القراءة ومن الكتابة..وكأنني أبذل جهد كبير عند القراءة فأتعب سريعا فأستمع إلى الأغاني او أشاهد برامج مسلية او بعض الأفلام.

ربما لأنني أجهدت عقلي الشهور الماضية بكثرة المعلومات التي عرفتها او لسبب آخر لاأدري.

فكرت بالإنتحار لكن بطريقة الكوميديا السوداء بمعنى أنني حقا لم أنوي بل فكرت كيف سأفعلها وهكذا..مثلا عندما أكون في السيارة وهي تمشي على الخط السريع أميل جدا إلى أن أفتح الباب وأرمي بنفسي في الشارع.

لاوجود للبشر في حياتي ماعدا من هم حولي (أهلي) لكن لا أجلس كثيرا معهم إلا عندما يحتاجوني في شيء او عند الأكل .. حتى عند الأكل أصبحت أتحجج كثيرا حتى آكل لوحدي .. أذهب لأغتسل او أقول أنني لست بجائعة.

بالرغم من كل ذلك وبكوني أنا ذلك الإنسان ألا يحق لي أن أعيش؟ ام أنني أصبحت عبئاً على هذه الارض ؟!.

لست ببعيدة عن الدين او فقدت إيماني او ماشابه بل هكذا أنا وأفكر حقا كيف لي أن أتزوج وأنا إستقلالية هكذا ؟! الزواج يتطلب مشاركة وطبعا نوع من الخضوع عند الرجل حتى يرضي غروره(كما هو شائع لدينا) لكن لن أكون كذلك أبدا ..أفُضل حقا البقاء عزباء.

لدي هذا الإنطباع بأنني لو مهما كتبت وفسرت لن أوصل لكم مابذهني حقا لأن الكلمات لاتصفني عادة.

تاريخ النشر : 2021-07-18

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : سوسو
انشر قصصك معنا
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المتسولون الأغنياء
استيل - اليمن
ماذا ستفعلون لو أصبحتم مخفيين؟
حلمت بأنني أركض على جسَر
رُقَية - العراق
خطب ما
مجهولة
الشيطان يرتدي تنورة
سارة زكي - مصر
هاي جريف
ميرنا أشرف - مصر
كسرة النفس
سليمة - ليبيا
أحاجي الفراعنة :جرائم غامضة وألغاز مظلمة
قصتي
عرض
التعليق على هذا الموضوع مغلق حاليا
تعليقات و ردود (27)
2021-07-19 20:13:45
434058
user
8 -
sora
أعاني تقريبا من نفس المشكلة ولكن مع بعض الفروقات : فأنا عمري قارب السابعة والعشرين ولم أكمل تعليمي وأعمل في مهنة لا أطيقها ولدي هاجس منذ ثلاث عشر عاما أن أصير كاتبة روايات مع أنني لم أنه طوال هذه السنوات حتى قصة قصيرة! مدمنة على القراءة وأحاول أن استغل كل وقت فراغى بعد العمل في ذلك لدرجة أنني أصبحت أحرم نفسي من النوم حتى أقرأ وأضيق ذرعا بأهلي وبالأخرين و أشعر أنهم عقبة في حياتي الفارغة من كل شئ تقريبا فليس لدي طموح من أي نوع سوى القراءة والكتابة وتعلم لغات مختلفة والرسم والموسيقى والرقص ولكن البيئة التي أعيش فيها تميل للتزمت الديني و التحفظ الزائد وقياس كل شئ في الدنيا بمقياس برجوازي . وكلما قرأت شعرت أكثر بجهلي وعجزي عن الكتابة ولكنني لا أريد فعل أي شئ أخر في الحياة.. حتى أنني أهمل مظهري باستمرار و لا أكاد أهتم بشئ أو بأحد ولا حتى بصحتي حتى أصبحت أنتظر أن يعلن مرض خطير عن نفسه داخلي بين لحظة وأخرى ..أحيانا أحسد الأشخاص الأخرين على قدرتهم على عيش الحياة على بساطتها ولم يتكبدوا عناء حتى قراءة كتابين!
الثقافة رائعة ولكن مثلما قال المعلقين عقولنا حقا محدودة ولا نستطيع أن نعرف كل شئ عن كل شئ! أشعر أنني لا أستطيع إسداء نصيحة محترمة بهذا الصدد ولكن أرجوك لا تتركي حالتك تصل للعزلة لأنها ستؤدي بك حتما للإكتئاب ..مؤخرا قررت أن أخرج من فقاعتي وأتواصل مع من حولى وأكون أقل أنطوائية وكان لذلك بعض التأثير الإيجابي رغم أنني لازلت أشعر بالوحدة و أشعر أنني مفتعلة ومتصنعة وكأنني أمثل دورا وأنا أتحدث مع الأخرين! ولكنني أعرف الآن أن العزلة ليست حلا ومهما كان المرء قارئا نهما ومثقفا فهذا لا يغني عن اكتساب مهارة العيش لأن الأخيرة نتعلمها بالتجربة وليس فقط من الكتب والمقالات!
و في النهاية أتمنى أنك توصلي لمعادلة متوازنة بين شغفك بالقراءة وحياتك الواقعية ‏‎ ‎
2 - رد من : ورده
وانه لكذلك فمهما بلغت الكتب التي قرأتها او المعرفة التي وصلت لها لاشيء حقا مثل العيش في الواقع وعيش التجارب لأنها حياة وهكذا سوف اتعلم ان اعيش وليس عن طريق ماهو مكتوب.
2021-07-20 21:34:20
1 - رد من : بارامنتوس
بالضبط. هذا ما توصلت له شخصياً من تجربتي
2021-07-20 04:57:04
2021-07-19 17:33:40
434031
user
7 -
بارامنتوس
طبعاً وصف لإستقلاليتك مغلوط. فما هكذا تكون الإستقلالية. فالإستقالالية قائمة على إعتماد الشخص التام على نفسه! فهل تسكنين في بيت حزتيه بعرق جبينك؟ وتدفعين فواتير الكهرباء والماء بعرق جبينك؟ وأكلك وشربك وملبسك من حر مالك؟؟ لا، يا عزيزتي. ما زلتِ معتمدة على غيرك وهم أهلك وذويك! ما تعيشينه هو العزلة. ولها أكثر من تعريف. ومؤكد أن قرأت واستمعتِ لأشخاص، سواء أحياء أم أموات، مجدوا العزلة وامتدحوا التشاؤم، وقللوا من قيمة هذه الحياة وهذا العالم. لكن ثقي بي، العزلة والتشاؤم ليست بأكثر فائدة من الإجتماع والتفاؤل! احذري الخديعة المعرفية! فليس كل مكتوب صادق وحقيقي! سأسعد بمناقشتك! لك السلام.
1 - رد من : ورده
نعم لااعيش الاستقلالية حقا لكنني اعتمد على نفسي في اشياء كثيره ولااحب المساعده وعن مصروفي وسكني وغيره فليس بيدي ان اعمل الان اذ اني اود ذلك كثيرا لكن لاتزال عقبة الاهل موجودة!
2021-07-20 21:32:07
2021-07-19 17:27:50
434028
user
6 -
بارامنتوس
أنت في مرحلة إنتقالية في حياتك، وكثير منا عاشها، وكتب عنها وعن أحاسيسها وتقلباتها. لا بأس. لذا الزمن أجدر بأن ينقذك.. لأننا لو تكلمنا سيطول الكلام.. والموضوع ذو شجون.
1 - رد من : ورده
عندما قلت مرحلة انتقالية...هل سينتج عنها انني سأتغير كثيرا في كل شيء كان اساسي بالنسبة لي! لأنني لااريد ذلك حقا
2021-07-20 21:48:31
2021-07-19 01:55:18
433873
user
5 -
barbara
هذه ليست استقلالية بل سير نحو العزلة , يجب ان تشاركي اهلك الطعام و الحديث حتى و لو اجبرت نفسك على هذا في البداية هذا لمصلحتك , الاستقلالية و العزلة ليستا نفس الشيء بل ان الفرق كبير بينهما و لا بأس بالمطالعة و الشغف بالقراءة او الكتابة لكن اجعلي لكل شيء في حياتك قسط منها , اما بقية حياتك بشأن الزواج او العزوبية فأنت حرة , و مع الايام و بدون ان تحسي ستتغير الكثير من افكارك كما يحدث مع الجميع .
2021-07-18 13:58:57
433751
user
4 -
ورود
كل شي يزيد عن حده ينقلب ضده انت اصبحتي مهووسة بلقراءة الى حد المرض نعم القراءة جميلة والثقافة واكتساب المعلومات لكن بحدود معقولة لذلك عليك الان ان تخصصي وقت معين للقراءة وتعودي نفسك على هوايات اخرى منوعة واهتمي بنفسك وصحتك لان القراءة الزائدة تضعف العيون
2021-07-18 13:41:53
433742
user
3 -
زائر من المستقبل
إذا سعيت لِتعلِّم كل شيء فلن تتعلم شيء،، العقل البشري محدود جداً ومهما بلغ مستوى الذكاء البشري فليس بمقدوره استيعاب واحد في الترليون من مجموع العلوم بمختلف مجالاتها.
لا تتعمقي في التفاصيل حتى لا تفقدي متعة النظرة الكلية للأشياء، مثلاً عند الاستماع الى أغنية ما فإن التعمق في الاستماع لاصوات الآلات الموسيقية كلاً على حده سيفقدك الاستمتاع بها، النظرة الكلية للاشياء أولاً ثم لا بأس إن تعمقت في النظرة الجزئية لبقية التفاصيل وليس العكس.
أرى الأخت استيل تلوح بيدها من خلف الجمل ومن بين ثنايا المفردات والعبارات وكأنها هي من صاغ هذا الموضوع.
15 - رد من : سمر جوزيف
متابع من الصامتين - لا أخوي هاي الخاصية ما موجودة بكل كيبورد بس شكرا الك انت هم كثير حلو كتبت إسمي بخاصية المط 😁
2021-07-19 07:20:16
14 - رد من : سمر جوزيف
اي لما ركزت بتعليقك وقريته أكثر من مرة فهمت ، آسفة شوي استيعابي بطيء ههه ، ما أريد أحمل شي أخاف جوالي يخرب من الفايروسات
هنيالكم أنا كثير أحب الريف والطبيعة ، تسلملي يا غالي وانت بمليون خير ان شاء الله حجي هههههه
سفرة سعيدة ، تروح وترجع بالسلامة يا رب 💐
2021-07-19 01:58:16
13 - رد من : متابع من الصامتين
إلــــــــــى الاخت ســــــــ م ـــــــــر
جــــــــ وز ـــــــيــــــف ......اعتقد هذي الخاصيه موجوده في كل كيبورد....اممممممم
..او اعتقد ان خاصية مط الكلام في جوالي من الله ...هههههه
2021-07-18 20:48:14
12 - رد من : بنت العراق
اخي الفاضل زائر من المستقبل

اشكرك جزيل الشكر على كلامك الرائع بحقي في مقالة "لا اعلم كيف"، جزاك الله خير الجزاء وفتح لك أبواب رحمته ومغفرته وفرجه في هذه الايام الفضيلة وكل الايام 🤲🤲🤲 💐💐💐💐
2021-07-18 20:07:30
11 - رد من : زائر من المستقبل
سمر .. الله المستعان مافي أي تعب ولا هم يحزنون 😊
انا بقصد بالكيبورد يعني لوحة الكتابة تبع الجوال مش اللابتوب، فيك تحملي اكثر من كيبورد للجوال وتمطي أم الحـــروف مط 😅
..
احتمال بكرة نسافر على الريف ومافي انترنت هناك لهذا بقلك مقدماً :
(عيدك مبارك وكل عام وانتِ وجميع أهلك وأحبائك بألف ألف خير وصحة وسلامة، ويارب ينعاد عليكم بالسعادة والفرحة والأمن والطمأنينة والسلام🌺💐❤️💐🌺)
2021-07-18 19:13:19
10 - رد من : زائر من المستقبل
أختي صاحبة المشكلة: التشتت الذهني هو من يجعلك تفقدين متعة التأمل بالأشياء وتبدو أمامك مجرد تفاصيل هلامية لا معنى لها..
تراقبين غروب الشمس أو هدوء البحر او جمال الوردود وذهنيتك تستحضر أمور أخرى لا أرداياً فيصبح رونق الغروب وسحر هدوء البحر وجمال الورد أشياء عادية لا قيمة لها.
إجمعي شتات أفكارك وابتعدي عن الإسراف في المطالعة لتصفو نفسيتك وتطمئن روحك واحصلي على قسط كافٍ من الهدوء والراحة والنوم والتغذية الجيدة وسترين الأشياء جميلة كما هي.
2021-07-18 17:08:44
9 - رد من : سمر جوزيف
ما فهمت شي من تعليقك ، أشقد حلو سويت إسمي أوف لمن كنت أشوف الناس يمطون ألقابهم بشات سبيستون كنت كثير أنقهر ، شكرا زائر تعبتك معاي ، الله يخليك ويبقيك ويحقق كل أمانيك
2021-07-18 17:08:21
8 - رد من : زائر من المستقبل
ههههههههه أنـا استخدم go keyboard وميزة المــط متوفــرة فيه سنيـــورة
سمــــــــــ جوزيف ـــــــر 😂
لا تقولي ماتقدري تدخلي على متجر بلاي لأنو لازمك بريد إلكتروني والبريد نفسه هو اللي بيخليك تقدري تعلقي على اليوتيوب وبدونه ماتقدري تدزي كلمة هناك فهو ضرووووري جداً 🤧
2021-07-18 16:33:18
7 - رد من : ورده
نعم اتعمق بشده في التفاصيل مثلما ذكرت لدرجه انني لااستمتع حقا بأي شيء وهذا يسبب لي الكثير من الضياع ان صح تعبيري
الاتعرف ان كان هناك سبب معين لهذا الشيء؟ لأنني حتى وان لم انتبه للتفاصيل اراني لااستمتع حقا بأي شيء كالبحر وغيره
2021-07-18 16:24:59
6 - رد من : زائر من المستقبل
يسلموا أستاذة سوسو 🌹
في كثير من اللوحات الكتابية يتوفر عليها الحركات الشكلية ( َ، ِ، ُ، ّ، ْ ) منها كيبورد تبع جوجل إسمو gboard وهذا الكيبورد تتوفر فيه الترجمة الفورية لأي لغة عند الكتابة، مثلاً لو تريدين كتابة تعليق باللغة الروسية تحطي الترجمة فيه من العربية إلى الروسية وتتم الترجمة تلقائياً والكيبورد مجاني وكمان الترجمة بس ما تعمل إلا اذا كنت على اتصال بالانترنت (تحتاجين تحميل الكيبورد ثم قاموس الترجمة تبعو)

-- في كيبورد آخر تتوفر فيه هذه الحركات إسمو go keyboard وميزته أنو سهل الاستخدام لكن الحروف صغيرة نوعاً ما ويحتاج شوية تعود.
في غيرهم من الكيبوردات اللي توفر الضبط بالشكل يمكن البحث عنهم في المتجر.
2021-07-18 16:12:59
5 - رد من : سمر جوزيف
ما عندي لابتوب وما مستخدمته بحياتي بس أستخدم الجوال ، لعد بس قلي شلون أمد الكلمة وأمطها ، من كان عمري ١٣ سنة وأنا أريد أعرف هذا الشي لأني أحب أطول لقبي وبعض الكلمات المميزة
2021-07-18 15:57:26
4 - رد من : سوسو علي - مديرة الموقع -
الأخ زائر من المستقبل .. لا مشكلة يمكنك ذكر إسم كيبورد معين لابأس ..
2021-07-18 15:50:20
3 - رد من : زائر من المستقبل
ههههههههههه حسب الكيبورد اللي معاكِ اذا ما متوفر فيه، روحي على جوجل بلاي وحملي كيبورد تتوفر فيه الحركات وما يصح اذكر اسم كيبورد بعينه حتى ما يحذفوا تعليقي.
2021-07-18 15:41:41
2 - رد من : سمر جوزيف
بلا زحمة قلي شلون أخلي الحركات على الكلمات ؟ بجوالي ما موجودة هاي الخاصية
2021-07-18 15:08:15
1 - رد من : زائر من المستقبل
*لِتعلُّم
2021-07-18 14:08:40
عدد الردود : 15
اعرض المزيد +
2021-07-18 11:53:36
433715
user
2 -
عاشق الموقع
هذه مزايا الانسان يابنيتي اهنئك بالثقافة والعلم
2021-07-18 11:50:58
433714
user
1 -
شخصية مميزة الى صاحبة المقال
صحيح حب المطالعة ومعرفة كل شيء عن كل شيء شيء جكيل لكن ان تهملي نفسكي ودراستكي وصحتكي وينتهي ذلك بشكل سيء على حياتكي فهذا امر خطا زهو ما تسب لكي في كل هذه المشاعر التي تمرين بها وليس شرطا ان تنتحري وما شابه من هذه الحلول السخيفة والتي لا معنى لها التي ابتلي بها مراهقوا هذا العصر فكل وسائل الترفيه والمتعة متوفرة ويمكنكي ان تختاري ما يناسبكي مها ولا تضيعي حباتكي في الأكتئاب والسرحان في امور لا فائدة منها كل ما تحتاجينه هو الراحة فقط والتخلص من الروتين وتغير بعض عاداتكي في القرآة وبعض الأشغال المملة التي تفعلينها بأستمرار
move
1