الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : العراف

سلطة الاب القاسية...

بقلم : مرام علي - سوريا

السلام عليكم ورحمة الله ...

لن اطيل عليكم ولكن اريد منكم الاجابة على سؤالي : هل يحق لوالد الفتاة ان يقف في طريق زواجها او ان يمنعها من الدراسة او العمل بحجة الظروف او ان يضيق عليها بحجة انها فتاة ؟ مع العلم ان الفتاة ذو اخلاق حسنة والجميع يمدح بأخلاقها وسمعتها ولكن سلطة الاب وبعد الاب الاخوة لا تسمح للفتاة بأكمال دراستها او العمل بشيء ينفع الفتاة في حياتها ...فقط ان تجلس في المنزل مثل اي اداة اخرى في المنزل لا اصدقاء لادراسة لاعمل ...

ماذا نفعل في مثل هذه الحالات ارجوكم الرد ونصيحة ...

تاريخ النشر : 2021-07-28

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : سوسو علي
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

عراف
مرام علي
عراف
عراف
RM,BTS - العراق
عراف
زهرة الامل - ليبيا
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المتسولون الأغنياء
استيل - اليمن
ماذا ستفعلون لو أصبحتم مخفيين؟
حلمت بأنني أركض على جسَر
رُقَية - العراق
خطب ما
مجهولة
الشيطان يرتدي تنورة
سارة زكي - مصر
هاي جريف
ميرنا أشرف - مصر
كسرة النفس
سليمة - ليبيا
أحاجي الفراعنة :جرائم غامضة وألغاز مظلمة
قصتي
عرض
التعليق على هذا الموضوع مغلق حاليا
تعليقات و ردود (37)
2021-08-13 09:13:40
438468
user
15 -
شبح
أنا أشوف أن التعليم حق من حقوق الفتاة،لازم يكون معها شهادة في هذا الزمن،لازم يكون معها دخل خاص فيها،أنا أعرف أن في أباء يخافوا على بناتهم و حريصين على تربيتهم،أن الزمن هذا صار جدا مرعب،بس مايمنع
البنت أنها تدرس،حتى لو تدين،لأن
محد يدري اش يخبي المستقبل،يموت الزوج أو تطلق أو ينفصل الزوج من العمل،يكون هي معها فلوس تقدر تصرف على نفسها و على أبنائها.

كمان الزواج لما يكون الزوج غير مناسب أو سمعته سيئة من حق الأب أنه يرفض و يدور لك شخص صالح يحبك و يصرف عليك.
2021-08-13 04:10:22
438432
user
14 -
مادارا اوتشيها
قلتي انه يمنعك من الدراسة بسبب الظروف نعم من حقه ان لا يدرسك ان كان لا يملك مال لان الدراسة ليست ضرورية لدرجة ان يتدين وليست من حقوق البنت في الشرع
تخيلي حالك مكان ابوكي ما معه مال وتعرفي الوضع بسوريا ماذا ستفعلين

وخصوصا المراة دراستها غير ضرورية لان الزوج يتكفل بكل المصاريف في الغالب يعني في الاغلب ليست في حاجة دراسة وليست في حاجة ان تضع على ابوها ديون
2021-08-12 14:38:18
438349
user
13 -
sword
على الأب الحماية والنصح وليس السيطرة
لكن هذه عادات وتقاليد للمجتمعات الذكورية وبالنسبة للإخوة يجب أن تكون علاقة صداقة وسند وليس علاقة تحكم وممكن يكون الأباء لهم ماضي فظيع وكذلك الأخوة لكن لايحق لأحد الإعتراض ههه
قانون مضحك أنت حرة خاصة عند تجاوز سن الطفولة وكل خيارتك الخاطئة سوف تتحملين عواقبها وحدك ولايحق لأحد التدخل سواء كانو أهلك أو زوجك إفعلي كل مايحلو لك شرط أن يكون صحيحا.
2021-07-31 09:39:35
436039
user
12 -
اصيله
لانهو حلو
2021-07-30 06:52:02
435793
user
11 -
هديل الۑ ميسا
لو انك عايشة بسوريا بتعرفي حرص الٲهالي ع بناتن. هاد مش قسوة بل خوف وحرص من الوضع اللي نحنا فيه.
تحياتي انسة هههههههههههههههههه
1 - رد من : ميسا ميسانو
نعم .. لأن اولادك زي ما انو في "انت" ثانية منفصلة عنك .. لا تعرفين ما يدور في بالها أو كيف قد تتصرف .. من الممكن أن تغامر أو تجازف و ذلك خطير جدا .. و الله اعلم يعني هههههههه انا لست اما لا اقدر ان اعرف بالضبط .. أنا اعرف ظروف الحرب التي تمر بها سوريا فالوقت الراهن و الأمر جد قاسي فعلا و قلوبنا معكم اخواننا .. و لكن تغير العصر امر يفرض نفسو .. فالسابق بعد انتهاء الحرب العالمية ما كانو النسوان يطلعو اصلا لذلك لم تكن المشكلة محسوسة لكن الآن تغير الوضع
2021-08-02 00:04:26
2021-07-29 11:09:34
435657
user
10 -
ميسا ميسانو
بالنسبة لموضوع الزواج فمن حق ابيك ان يعطي كلمته بل و يرفض ايضا و لكن ذلك بقدر معلوم .. أي ان يكون لرفضه سبب مقنع و وجيه .. ليس مثلما نسمع عن البعض انهم يرفضون تزويج بناتهم لهاذا لانه يريد تزويجها لذاك .. يقوم ما يجوزهاش لحبيبها عشان هو بيحب و عايز يجوز بنتو ليه
عندي صديقة كانت تدرس معي بالمتوسطة .. اوقفها اهلها عن الدراسة و اصبحو لا يسمحون لها بالخروج و و و و لما اروحلها تقطعلي قلبي :((( سالبينها ابسط حقوقها و الله مسكت نفسي بس .. اهلها مخلفين انسان و محسبين نفسهم يتعاملو مع شيء و هيخبوه بالبيت لأنو عاجبهم .. اننننننننننن وضع ينرفز

راجعة بعدين اكمل نقاش معاكم ههههههههه
2021-07-29 10:47:53
435652
user
9 -
ميسا ميسانو
الله خلق كل انسان حي .. هل تعلمين هذا ؟ تعلمينه صحيح ؟ حسنا اذا .. انتي حية و يجب ان تعيشي .. لك الحق وكل الحق في عيش حياتك بالصورة التي تريدينها ما دمتي خلوقة و محترمة .. و الله تعالى اعطى السلطة على البنت لولي امرها اي والدها او اخيها ليس كي يمنعوها من الحياة فهذا حقها الذي اعطاه الله لها بــــــخــــــــــــلـــــــقــــــــــها مخلوق حي فبالتالي الله اعطاها حق الحيـــــــــــــاة و ليس من حق اي أحد ان يسلبها هذا الحق ...
قاومي ذلك بالحسنى و اذا جابتش نتيجة يبقى بالقوة يا اختي حقك ولازم تنتشليه ــــــــــــــ الله
2021-07-29 01:05:47
435619
user
8 -
لمى
أعاننا الله على ردود ما زالت ترى أن المرأة مكانها المنزل فقط وأنها عاطفية وبلهاء وناقصة عقل يجب تقييد تحركاتها كالطفل !
بصراحة انتابتي الدهشة أن هذه الردود تنبع من أشخاص يعيشون في زمن التحضر والتقدم . لا أقصد أي إهانة بل فقط اندهشت مما قرأته لأن التعليم الجامعي ليس مجرد رفاهية وكذلك العمل وتحقيق الذات والحرية .
أما بالنسبة للسائلة أنا ضد عقوق الوالدين لأن الله أوصانا بهم والوالدين غالبًا يتصرفون بمنطلق الخوف والحب ، ولكن في الوقت آنه يجب أن تناقشي والدك بهدوء ومحبة ولطف ، وبوحي له بما يقض مضجعك مع الارتماء في حضنه أو إعطائه قبلة بسيطة ! وصدقيني الأب يحب ابنته مهما ادعى القسوة فقط اعزفي على أوتار قلبه وسوف تنالين ما تريدين . الحب يذوب الجليد ! أباك مهما ذكرت آنفا يشعر بالخوف عليك ولهذا يتصرف بهذه الطريقة ولكن يجب عليك تبديد خوفه عليك .
2021-07-28 22:01:01
435612
user
7 -
barbara
اتفق مع التعليق رقم 1
2021-07-28 18:58:21
435590
user
6 -
ماري
مع أني لاحظت أنه خلال هذه الأزمة التي تمر بها سوريا -و بالمناسبة أنت من سوريا صحيح ؟؟؟-
أصبح المجتمع أكثر انفتاحا و خصوصا بالنسبة للفتيات و هناك تشجيع لدراسة الفتيات
70% من طلاب الجامعات هم من الفتيات فالشباب إما في الخدمة أو مغتربون على كل حال يبقى هناك تباين و اختلاف بين الناس في طريقة التفكير
صديقتي العلم غير مرتبط بالدراسة بإمكانك تحصيل العلم في منزلك عن طريق الكتب و الانترنت و غيرها و بالنسبة لأهلك و خوفهم عليك حاولي أن تتناقشي معهم اشرحي لهم أن هذا الوضع قد يستمر لسنوات أخرى لا ينفع أن يجمد الإنسان حياته يجب أن نعيش إن كانت الحرب أو غيرها نحن مجبرون على التأقلم مع محيطنا ثم صدقيني من يغلق على نفسه الباب و لا يستمع إلا للأخبار و الحوادث سيظن أن الشوارع مليئة بالدماء و القتلى هذا غير صحيح أزمتنا الآن أزمة اقتصادية الناس همها تؤمن طعامها و شرابها
-كل واحد كرهان تيابو -
الدنيا ضيقة لا داعي لأن نضيقها أكثر على بعضنا حاولي معهم بالهدوء و الكلمة الطيبة و بالتوفيق
2021-07-28 14:51:48
435547
user
5 -
هديل
كل الذي ذكرتيه لا يعد قساوة بل حرص وحب من الأهل. القساوة هي حرمان البنت من حقوقها وليس الخوف عليها من المجتمع الذي بات كله محمل بالأجرام والعنف بالأخص بسوريا فالذي نسمعه ونراه كل يوم ليس هينا'.. بالنسبة لي ابنتي لا ادعها تغيب عن عيني ابدا لانه لا يوجد أمان ابدا". ستقولين انني رجعية او متخلفة الأن ولكن عندما تتزوجين ويصبح لديكي اطفال ستعرفين معنى الحرص والحب الابوي. بالنسبة للدراسة طبعا لا يحق له اذا كان يقدر ان يتكفل بالمصاريف. وهذا الامر انت يجب ان تقنعهيه. اما الزواج فالف نعم يحق له انك قطعة منه فكيف يعطيك لشخص لا يستحقك مثلا" لا عز للبنت بعد عز ابوها صديقيني الاب ادرى بمصلحتك الاب يفكر بالعقل اما انت بالقلب. هو لديه تجارب بالحياة انت ما زلت مبتدئة. وطالما ان والدك حريص عليك فستبقين غالية بنظر كل البشر.
بالتوفيق
3 - رد من : ميسا ميسانو
ههههههههههههههه لا لن نقول لك انك رجعية ههههههه فالتقدم لا يعني الانفلات .. لكل ام نفس تفكيرك و نفس خوفك على بنتك بس كمان انتي لازم ما تبالغي ولازم تحاولي انك توفقي بين حمايتها و بين الحفاظ عليها .. لازم ما تحسش بنتك انها بتدفع ثمن الزمن الي عايشة فيه عالعكس لازم تتأقلم معاه و تخليها تنتبه لنفسها لأنو عالمنا شكلو رايح للأسوء مش للأفضل هههههههههههههههه لا حول ولا قوة الا بالله هههههههههههه فعلا شر البلية ما يضحك .. ربي يكون مع كل الأهالي و يوفقهم للخير و يحننهم علينا شوية و لكن الشكم ليس حلا لمشاكل زماننا .. فزماننا يبيض في كل لحظة الف بيضة بداخل كل واحدة الف مشكلة جديدة لا عالبال ولا عالخاطر .. لازم التأقلم و تقبل ان العصر تغير و هذي اول خطوة لإيجاد الطريق الصحيح
2021-07-29 10:59:33
2 - رد من : هديل
انا من منطلق الوضع الراهن في سوريا اتحدث لأني اعيش فيها. واعرف الوجع الذي تمرين فيه ليس سهل أبدا" ولا يسعنا القول الا الله يفرج ع الجميع. عليك بالصبر وأشغال نفسك بأي شيئ هواية او عمل ضمن المنزل حتى تفرج بأذنه تعالى.
بالتوفيق.
2021-07-29 01:54:29
1 - رد من : مرام علي
إن مايدث في سوري أثر بشكل سلبي على نفسيتنا وعلى مستقبلنا فأصبح مستقبل مجهول اعرف مايفعله ابي هو حرص علي واقدر ذلك ولكن ازداد الضغط علي كثيرا في السنوات الاخيرة اصبحت اشعر اني لااتنفس ابدا وخصوصا اننا ابتعدت عن منزلنا واقاربنا واصدقائي منذ الصغر وانا ضد ان الفتاة تذهب وتأتي وتفعل ماتشاء وتلبس ماتشاء بدون رادع انا ضد هذا للفتاة ولكن ايضا يااخت هالة الضغط الكثير يخنق الفتاة فلا اصدقاء ولادراسةفقط الجلوس في المنزل وانتظار الى ان تعود سوريا إلى الامن مثلما كانت... الى متى ستصلح الامور في سوريا الى متى سيبقى الامر كذلك لانعلم لايعلم إلا الله ..ولا لن اقول انكي متخلفة لانني اعلم الخوف على الابناء حفظ الله اولادك ومثلما قلت انني ضد الحرية المطلقة للفتاة وضد القمع ايضا
افضل شيء ان ندعو الله بالفرج للمسلمين اجمعين ولبلادنا سوريا بالفرج العاجل ...شكرا لمرورك آنسة هديل
2021-07-28 16:26:29
2021-07-28 13:28:37
435527
user
4 -
عادل القسم الأخير
في رأيي أن الأب الذي يمنع ابنته من الدراسة منغلق الفكر و متحجر،لكن بصراحة تامة ما لا حظته أن الأغلبية الساحقة من الفتيات لا يستفدن أي شيء من دراستهن و أن الشهادة الجامعية هي صك فخري لا أكثر و لا أقل،لدي في عائلتي طبيبات و مهندسات بالاسم فقط،أخذن الشهادة فقط لتقول أنا دكتورة أو أنا متعلمة،هي لا تعمل لا بالطب و لا بالهندسة و لا تفهم شيئا فيهما بل هي ربة منزل مثلها مثل من لم تكمل تعليمها، لذلك أنا من الأشخاص الذين يرون أن التعليم الجامعي هامشي و ثانوي في حياة المرأة و ليس ضروريا و لن تفرق معها سواء أكملته أم لم تكمله هذا لن يضرها و لن ينفعها في شيء،الغالبية الساحقة من النساء سينشغلن بشؤون المنزل و الأولاد هذه حقيقة،و حتى في فرص العمل غالبية الشركات في الأعمال المصيرية و المؤثرة جدا ستفضل الرجال على النساء بسبب مشقة الدور و صعوبته،و الأعمال التي تعمل بها المرأة دخلها يكون قليل و محدود لا كثير فائدة منه،التعليم الجامعي مصيري و ضرورة حتمية للرجل لأنه هو المطالب بتأسيس بيت و الإنفاق على أسرته من دونه لا يستطيع أن يعمل عمل محترم أما بالنسبة للمرأة دوره فخري لا أكثر

أيضا بالنسبة للعمل الأب الذي يمنع ابنته من العمل لأنه يخاف عليها و لأنه مرهق لها،المرأة ليست مطالبة بالعمل و هو ليس ضروري لها ،الأب هو الذي عليه أن ينفق على ابنته

بالنسبة للفتاة التي لا تعمل هذه ليست مشكلة تستطيع فعل ألف شيء في المنزل بالعكس هي ملكة و محظوظة جدا و لا تذوق المرمطة و البهدلة و يجب أن تحمد الله ألف مرة على ذلك ،لأنها لو نزلت للعمل ستعرف أن الله حق و أنه رحيم و رزقها هكذا أب حماها من العذاب و المرمطة و البهدلة في المواصلات و الشوارع
17 - رد من : عادل إلى ماري
نعم أعترف أن المرأة عانت الإبعاد و التحقير للأسف و ما زالت تظلم إلى الآن حتى في أكثر دول العالم تقدما،لكن كلامك عن أن سبب بروز الرجل هو إبعاد المرأة ليس صحيح أبدا،تفوق الرجل ليس سببه ظلم المرأة هما موضوعان منفصلان،تفوق الرجل كما قلت لكي لأنه هو نفسه يملك قدرات أكبر بشكل عام و الدليل على ذلك ها هي الدول المتقدمة و المتحضرة أمامك ،التي لا تمنع فيها المرأة من فعل أي شيء،غالبية المخترعين و حائزي جوائز نوبل و أصحاب الشركات العملاقة و المدراء و السياسيين هم رجال،و في هذا أكبر دليل على كلامي،بيل غيتس ستيف جوبز زوكربرغ إيلون ماسك لاري بيج و غيرهم من أبرز الأسماء معظمهم رجال ،الأسماء النسائية البارزة قليلة جدا بالمقارنة مع الرجال

و أخيرا أنا أيضا سررت بالحوار معك،و أنا أكتب ما كتبت ليس من منطلق احتقار المرأة أو الاستقلال منها كما تعتقدين بل من منطلق الرحمة و الرأفة و أن الرجل هو الذي عليه أن يتحمل المشقة و الكدح نيابة عن المرأة،ليس من الرحمة بالمرأة أن تكدح و تتمرمط و ترهق و تتعب في العمل،أما النساء اللواتي لديهن القدرة على ذلك بالعكس أهلا و سهلا و شخصيا أنا معجب بهن و أشجعهن كامل التشجيع لكن غالب النساء لسن كذلك و كما قلت لكي أقول هذا الكلام عن خبرة في الحياة العملية
2021-08-01 16:13:36
16 - رد من : عادل إلى ماري
أختي ماري أنا أتكلم بالدلائل و ليس بالعاطفة و تحدثت بشكل عام و ليس. بشكل مطلق،قلت بالطبع أن هناك نساء أكفأ و أقوى و أقدر من غالبية الرجال لكنها الحالة الأقل شيوعا

بالنسبة للوضع في سوريا نعم هناك من يعمل بوظيفتين نظرا لظروف الصعبة،نعم هناك فروع جامعية ليس لها مردود كبير لكن ليس كل الفروع كذلك،صحيح قسم كبير من الناس لا يعتمد على راتبه و لا يكفيه و بالطبع يحتاج مساعدة خارجية،لكن هناك قسم من الناس يعملون في الشركات يصل راتبهم لألفين دولار و في سوريا و لا يحتاجون لأحد لدي معارف و أصدقاء راتبهم يتعدى المليون ليرة شهريا و في سوريا و في هذه الأوضاع

بالنسبة للمناصب الإدارية أنا لا أقصد الوضع في البلد في الشائع في كل دول العالم أن عدد الرجال في المناصب الإدارية أكثر من النساء،نعم لا شك أن المرأة التي تملك القدرات و الإمكانية و الإرادة تستطيع الوصول إلى أعلى المراتب لا شك في ذلك لكن القسم الأكبر من النساء يصعب عليهن ذلك
و يكون أمر شاق جدا لأنه يحتاج الواحد أحيانا للقيام بهذه المهام العمل ل 12 أو 14 ساعة متواصلة كل يوم،هذا الكلام الذي تكلمته ليس ناما عن قراءة نظرية و كتب بل عن تجربة شخصية و تعامل مع الآنسات و السيدات في الحياة العملية،أنا لم أقل أنه ليس على السيدات أن ينافسن في العمل ،بل كثير من السيدات أنفسهن سيجدن أن المنافسة على أعلى قدر من بذل الجهد الشاق ليس مناسبا لطبيعتهن و هن بأنفسهن لا يرغبن دخول هذا المعترك لأنه شاق عليها
2021-08-01 16:06:40
15 - رد من : ماري
سيد عادل لا أعلم لما أحس أنك تبالغ في ردة فعلك و أرى أنك تحاول جاهدا أن تظهر الرجل متفوقا على المرأة على جميع الأصعدة إن لاحظت كلامي فأنا لم أقل أبدا إن النساء أفضل من الرجال ولا بأي شكل ما أردت توضيحه هو أن المرأة قادرة على أن تكون بنفس مستوى الرجل في مجال الدراسة و العمل و هناك نساء متفوقات على الرجال في العديد من المجالات و في مجالات أخرى رجال متفوقون على النساء هذه الأمور نسبية لا يوجد فيها قاعدة ثابتة
بالنسبة لشباب اليوم أقول لك مما رأيته نعم إنهم يعولون على مسح الطاولات و غسل الكاسات و غيرها بربك قل لي اليوم و في سوريا من الذي يعتمد على راتبه فقط لا أحد الجميع تقريبا يعملون بوظيفتين أو عمل حر بعد الوظيفة لذلك لاحظت أغلب الشباب قلت رغبتهم في الدراسة لأنها بنظرهم ببساطة تعب لن ينالوا مكافئتهم عليه
المناصب الكبرى و المهمة كما تقول حضرتك يشغلها الرجال دائما ربما كان كلامك صحيحا لكن هذا لا يعود لعدم وجود امرأة قادرة على استلام هذا المنصب بل هو عائد بالدرجة الأولى إلى نظرة المجتمع للمرأة في مجتمعنا حتى النساء تقف ضد حرية النساء فيما يتعلق بالمناصب لا أحد يحب أن ترأسه في عمله امرأة لهذا فهي لا تلقى القبول ولا التشجيع و إلا فهي قادرة على النجاح في أي مجال تحبه
المرأة بشكل عام و في جميع البلدان عانت في فترة من التاريخ من الإبعاد و التحقير حتى أن البعض تسائلوا إن كانت المرأة إنسان أصلا !!!
لقد نالت المرأة حريتها قريبا فقط و أصبحت تقريبا مساوية للرجل في المجالات العملية لهذا من الطبيعي أن تكون نسبة العلماء و المشاهير من الذكور أكبر من الإناث لأنهم ببساطة نالوا فرصتهم من قديم الزمان
في ما يتعلق بالأعمال التي تحتاج جهدا عضليا فبالتأكيد الرجال سيكونون أقدر من النساء على مثل هذا أما في ما يتعلق بالأمور الذهنية كلعبة الشطرنج كما ذكرت و غيرها فمن الذي وضع مقياسا للذكاء ؟ العقل البشري أكثر الأشياء تعقيدا عرفته البشرية لن يستطيع عالم لا الآن ولا بعد ألف سنة من سبر أغوار هذا العقل فهل ستكون آلة قادرة على وضع مقاييس لقدرة هذا العقل !
أقبل كلامك كله بروح رياضية و سعدت بالنقاش معك لكن أن تتكلم و تعمم أن الرجال أقدر عقليا من النساء فهذا ما لا أقبله لا يصح التعميم في أي شيء الناس مختلفون جدا لا يوجد حتى شخصين كبعضهما تماما لا يصح التعميم
و أكرر مرة ثانية سعدت بالنقاش معك و في النهاية لا أحد يستطيع فرض وجهة نظره على الآخر فكل منا قد يكون يعيش في بيئة مختلفة و رأى في حياته نماذج مختلفة و أعتذر من صاحبة الموضوع فهذا الكلام لم يقدم لها أية فائدة اعذريني صديقتي" مرام علي " أتمنى لك التوفيق الدائم .
2021-07-30 18:22:24
14 - رد من : عادل إلى ماري القسم الأخير
الشطرنج و هو لعبة ذهنية بحتة المرأة لكي تحصل على لقب غراند ماستر فهي مطالبة بتجميع نقاط أقل من الرجل،بطلة العالم للنساء تواجهت مع. بطل العالم للرجال 15 مرة فازت مرة واحدة فقط و هو فاز بالباقي

معظم المخترعين و المكتشفين و واضعي النظريات و القوانين و الحائزين على جائزة نوبل في العالم رجال

معظم المدراء و ملاك الشركات الكبرى من الرجال،حتى لو استلمت المرأة إدارة بعض الأقسام أو الإدارة العليا للشركة يكون كور العمل الأساسي للشركة الذي تقوم عليه يقوم به الرجال،و يكون المساعدين و المستشارين و المخططين الذين تستعين بهم رجال،و معظم شركات العالم العملاقة مؤسسيها و ملاكها رجال

معظم المغامرين و الرحالة و مستكشفي مجاهل العالم رجال،قابلية الرجل على الترحال و التنقل و اللااستقرار أعلى بشكل واضح من المرأة الرجل يستطيع الانتقال لوحده و المغامرة في المجهول في دول أخرى بينما المرأة غالبية النساء لا تفعل ذلك لوحدها و إنما لكي تنتقل لبلد آخر تنتظر رحلا ينقلها على عهدته كزوج أو أب
2021-07-30 05:18:18
13 - رد من : عادل إلى ماري تكملة
أنا قلت في تعليق سابق أن المرأة إذا حصلت على الشهادة الجامعية فهو خير و بركة لكنها ليست مضطرة لذلك،و لم أقل بتاتا يجب على المرأة ألا تحصل على الشهادة الجامعية

أخيرا بشكل عام و غالب الرجل أقوى من المرأة جسديا و عقليا و نفسيا هذا ما أثبته الحاضر و التاريخ و العلم،هذا لا يعني عدم وجود نساء أقوى من الرجال بل يوجد نساء أقوى من معظم الرجال لكن هذه هي الفئة الأقل من النساء،و أول من يعلم هذه الحقيقة هي المرأة نفسها،لا أعلم لماذا تكابر المرأة في إنكار حقيقة بديهية واضحة وضوح الشمس،كل أبطال العالم في الرياضة و المصارعة و حمل الأثقال رجال،و مسابقات النساء مفصولة عن الرجال لأنهم يعلمون أن من يحوز المراكز المتأخرة في البطولات الرجالية يمكنه أن يغلب الحائزة على المركز الأول من النساء،،في مباراة كرة قدم بين فريق في دوري المراهقين في أمريكا ذوي السابعة عشر و المنتخب الأمريكي لكرة القدم النسائية و الذي هو الحائز على كأس العالم لكررة القدم النسائية فاز فريق المراهقين بتفوق كاسح بفارق أربع أهداف مع أن أمريكا دولة ضعيفة في كرة القدم الرجالية فما بالك لو كان الطرف الآخر فريق محترف بل فريق كبير كالبرازيل و ألمانيا كيف ستكون النتيجة
2021-07-29 19:56:03
12 - رد من : عادل تكملة إلى ماري
بالنسبة لتواجد الآنسات في الأسواق و المطاعم و المولات فهو أقلية،الشباب أكثر من الفتيات بشكل واضح،أنتي سألتيني أين أعيش،أنا بدوري أيضا سأسألك أنتي أين تعيشين،بالفعل كلامك غريب عجيب،المهنة التي وجود النساء فيها واضح و غالب بشكل ظاهر للعيان هي الصيدلة،حتى محلات التجميل و المكياج و السبورات و الحجابات الأغلبية الساحقة من العاملين فيها و ملاكها رجال الأمر واضح و الشمس لا تغطى بغربال،قبل الأزمة كان من النادر جدا أن نجد فتاة أو امرأة تعمل في مخبز أو مطعم لكن بعد الأزمة و نتيجة الوضع الصعب وهجرة الشباب اضطرت الكثير من النساء للعمل و تواجدن. و ظهرن في أماكن لم يعتد وجودهن فيه قبل الأزمة لكن تبقى نسبتهن. أقل من الرجال

أرجو إن أردتي أن تناققشي أفكاري نقاشا جادا أن تقرئي ما كتبت و تفهميه و ليس أن تمري عليه مرورا عابرا و تردي لمجرد الرد،أنا لم أقل بتاتا أن على المرأة ألا تهتم. سوى بالحفاضات و المكانس و ألا. تتعلم،أنا قلت أن الضغوطاات و الإرهاق الناجم عن الأعمال المنزلية و تتربية الأولاد تدففع معظم النساءء لعدم العمل في مجال شهادتهن بإرادتهن،،يعني هن الذي أردن ذلك و لم يجبرهن أحد على ذلك من أجل أن يولين أولادهن كامل الرعايية و الاهتمام لأنهن يفضلن مصلحة الأولاد على مصلحتهن الشخصية و. يردن أن يكون كامل الوقت مخصص للولد و مصلحة الولد و لو على حساب طموحاتها الشخصية و تكون هي بذلك سعيدة و راضية
2021-07-29 19:25:22
11 - رد من : عادل إلى ماري
في دمشق في سوريا

بصراحة كلامك غريب جدا بل غريب تكعيب،الشباب لا يعولون على الدراسة،بربك العظيم،و ماذا سيفعل الشاب الذي لم يعول على الدراسة في رأيك،يعول على أن يمسح الطاولات و يكنس الأرضيات و يجلي الصحون و الكاسات،ثم لا أفهم كيف يعني النساء يكتسحن المجتمع الوظيفي لا أرى ذلك ما أراه أن نسبة الرجال أكثر بشكل واضح من النساء،خصوصا في الأعمال التي تتطلب تحمل درجات عليا من المسؤولية و بذل جهد ذهني و بدني شاق،طبيعي أن تجدي في مدرستك النسبة الأعلى من الآنسات كونك فتاة،لكن أنا معظم من درسني في المرحلة الإعدادية و الثانوية أساتذة و لم يدرسني سوى ثمانية آنسات فقط طيلة هذه المرحلة،و لا أعلم ما هو فرعك الجامعي لكن في كلية الهندسة الكهربائية و الميكانيكية الدكاترة الإناث شبه معدومات لم تدرسني سوى أربع دكتورات فقط و مازال الوضع كذلك إلى الآن،الآنسات يدرسن في المخابر لأن التدريس في المخابر عمل سهل لا مجهود فيه و لا يحتاج لدكتوراة فقط يحتاج للشهادة الجامعية و كونه ذو عائد ليس مغري لا يستهدفه الشباب لذلك تكثر فيه الآنسات رغم أنني داومت في مخابر عديدة لا توجد فيها سوى آنسة واحدة جانب أربع أساتذة
2021-07-29 18:56:55
10 - رد من : ؟!!
الأخت ماري صاحبة التعليق رقم 8 !!

لقد هزني ما ذكرت من اختلال البنية الوظيفية في مجتمعك، ولعله أيضا في بعض المجتمعات العربية التي تمر بظروف مشابهة لظروف مجتمعك...

اكتساح النساء للوظائف التعليمية والخدماتية وغيرها، بنسبة تفوق نسبة الرجال....

وبالنظر والتدقيق في هذا الاختلال نجد أن الظروف الحالية التي تمر بها ـ مثلا ـ بلادك، صارت في صالح المرأة وضد الرجل .....


طبيعة الرجل في مجتمعاتنا هو الذي يبني الأسرة، ويتحمل جميع نفقاتها، من أن يبدأ بخطبة الفتاة إلى نهاية وظيفته الأسرية....

فالطريق الحضاري أمام الرجل هو الدراسة والمثابرة فيها ثم التخرج واستلام الوظيفة...

ما تقدم يأخذ مشوارا طويلا، إضافة إلى تكاليف الدراسة..

لكن المفارقة المحزنة في ظل الظروف الحالية أن الرجل ربما راتبه في بعض البلدان لا يكفي لاستئجار منزل فضلا عن غيره من النفقات، وأحسنهم حالا من بالكاد يسكن ويأكل ويشرب ويلبس؛ لا حلم ولا طموح بعد هذا... فيلجأ الشباب إلى الحرف، وربما العمل في السلك العسكري اختصارا للمسافة تاركين للمرأة المجال فيما هو من حصصهم في المجتمع...

فالمرأة مكفولة من أوليائها أثناء دراستها، وكذا إذا لم تعمل، وإذا تزوجت.

فمسئوليتها تجاه نفسها وتجاه الغير بسيطة، فهي غير ملزمة بالغير، والغير ملزم بها!! !!
2021-07-29 06:47:34
9 - رد من : ؟!!
أخ عادل!!

الحقيقة أبدعتَ!!
2021-07-28 22:31:29
8 - رد من : ماري
أين تعيش يا أستاذ عادل !
في الحقيقة في الوقت الراهن الناس تشجع على تعليم البنات أكثر من الشباب فالشباب لا يعولون على الدراسة كثيرا هذه الأيام معظمهم و ليس جميعهم و في الحقيقة النساء يكتسحن المجتمع الوظيفي بجدارة على صعيد المدارس مثلا فأغلب الكادر التعليمي من النساء في الجامعة أغلب أساتذتي من النساء في السوبر ماركت في الأسواق في المطاعم في المشافي أينما ذهبت فالنساء يشكلن النسبة الأكبر و يشغلن الدور الأهم يعني لا ينقص إلا أن يعملن سائقات تاكسي و عاملات بناء النساء قويات بإمكانهن العمل و النجاح على جميع الأصعدة رجاء لا تقلل من أهمية العلم بالنسبة لأي شخص و حتى لو كانت المرأة ربة منزل فما المانع من أن تكون ربة المنزل متعلمة و مثقفة هل إذا كانت ربة منزل فيجب ألا تفكر إلا بالغسيل و الطبخ و الرضاعة و تغيير حفاضات الأطفال !
المرأة تحب أن تنظر لنفسها فتجد في نفسها المرأة الكاملة جميلة و متعلمة و مثقفة و أم و زوجة ناجحة و كل شيء
2021-07-28 19:14:43
7 - رد من : عادل القسم الأخير
بالنسبة للقرآن الكريم و الخياطة و التصميم هذا ليس عذرا لأن هناك قنوات كاملة على اليوتيوب يمكنك التعلم منها بشكل احترافي كما قلت لكي في السابق هناك ألف شيء يمكنك عمله و تعلمه في المنزل فقط من قنوات اليوتيوب التعليمية و الوالد لم يحرمك الإنترنت فشمري عن ساعد الجد،أنا شخصيا تعلمت الخياطة باليد من خلال فيديو من دقيقتين فقط على اليوتيوب بطريقة أفضل بكثير من طريقة أمي أو أختي
2021-07-28 17:52:01
6 - رد من : عادل تكملة
بالنسبة لما فعله الوالد إن كان بإمكانه إرسالك لمحافظة أخرى لكنه لم يفعل فبصراحة أنا لا أتفق معه في ذلك،كان بإمكانه أن يذهب بنفسه أو يرسل أحد إخوتك أو الوالدة معك لتقدمي الامتحان و تعودي أرى أنه مخطئ بتركه أمرا كان يمكنه أن يقوم به لكنه لم يفعل،إلا إن كانت المحافظة التي يجب عليكي تقديم الفحص فيها غير آمنة لا يمكنه أن يأمن فيها على نفسه أو عليكم ،عندها سأقول الحق معه و ألتمس له العذر،و لو أنه كان عليه أن يغامر لأن هذا أمر لا بد منه و معظم الناس حتى رغم الأوضاع غير الآمنة تذهب و تقدم الامتحان تحت تساقط القذائف

لكن كحكم وسطي إن كانت أحوالكم صعبة أجد أن الوالد حكمه أقرب إلى الخطأ بينما إن كنتم في راحة و بحبوحة من العيش أجد فعل الوالد أقرب للصواب ،هو ليس مضطرا للمغامرة بحياة أو صحة أحد من عائلته و هو مرتاح آمن لا يوجد ما ينغص عليه و لا على أولاده

تأكدي تماما أن الوالد يحسب حسابك و يفكر بمستقبلك و لديه خطة ليوصلك إلى بر الأمان فأنتي أولى أولوياته ليس معقولا أبدا أن يتركك هكذا للمجهول فهو يعلم تماما أنه لا يمكن أحد أن يتنبأ متى ستعود أوضاع البلد لسابق عهدها،هو لا يرفض زواجك و لا يصدك عنه ،بل لعله رفض الكثيرين من الشباب لأنه وجد أنهم لن يؤمنوا لكي الحياة الكريمة،هو ينتظر أن يتقدم شاب مناسب أخلاقا و مالا بمجرد أن يحصل ذلك ستتزوجين بالتأكيد لككي عمات و خالات و قريبات سيدلون الناس عليكي إن وجدوا الشخص المناسب فاصبري قليلا
2021-07-28 17:48:07
5 - رد من : عادل تكملة
كون أنه في هذه الأيام لا يبحثون إلا عن الفتاة التي تحمل شهادة عليا فهذا غير صحيح،أنا شخصيا رغم أن شهادتي الهندسة لست من هذا النوع يهمني أن تكون الفتاة حاصلة على البكالوريا بمعدل جيد لا أكثر لا يهمني أن تكون. جامعية و الكثيرون من أصدقائي تزوجوا من لسن بجامعيات،و هؤلاء كل الفتيات غير الجامعيات تزوجن و ما أحلاهن،لا أنكر أن الشهادة الجامعية ترفع أسهم الفتاة في شأن الزواج عن التي ليس لديها شهادة،لكن تأثير هذا الأمر على الفتاة أقل خطرا بكثير منه على الشاب،ورغم أن كل الشباب غير الجامعيين متزوجين و الشهادة كانت مصيرية بالنسبة لهم فالحال أفضل كثير بالنسبة للفتاة لأن تأثير الشهادة أقل ،عدم وجود الشهادة الجامعية لا يؤثر كثيرا على الفتاة المعيار الذي يقيم الشباب الفتاة على أساسه هو الجمال بالدرجة الأولى

فكرة أن الفتاة التي لا تتعلم كيف ستربي هذا الجيل ،إن كان قصدك التعليم. الجامعي فهذا الكلام غير صحيح،لا علاقة للتعليم الجامعي بقدرة الفتاة على التربية من عدمها،ما علاقة دراسة الطب و الهندسة و الأدب و العلوم بتربية الأولاد لا توجد أية علاقة،ما الذي سيجعل فتاة تدرس الطب تربي ابنها بطريقة أفضل ممن لم تدخل الجامعة،لا شيء الفرق بينهما أن التي درست الطب لديها معلومات في الطب أكثر من تلك،لا أقل و لا أكثر،فكرة أن الفتاة التي دخلت الجامعة ستربي أفضل. خرافة عتيقة
2021-07-28 17:14:15
4 - رد من : عادل
الآنسة مرام يبدو أنني لم أنجح في إيصال فكرتي بشكل واضح،أنا لم أقل أنه لا يحق للفتاة الدراسة و العمل بل قلت أنها ليست مجبورة و مضطرة اضطرارا. مصيريا لذلك بحيث تتوقف عليه حياتها،لاسيما أن أغلبية النساء أصلا لن تعمل بما درسته و ستعلق الشهادة على الحائط و تعتبرالأمر شرفيا و فخريا لا أكثر،و حتى من وضعن في رأسهن أن يعملن تخلين عن هذه الفكرة كون شؤون المنزل و الأولاد ترهقهن و تستحوذ على جزء كبير من وقتهن و طاقتهن بحيث لا يبقى مجال لشيء آخر،لماذا ترهق المرأة نفسها و تبذل جهدا شاقا في الوقت الذي يتكفل فيه بها أبوها أو زوجها،فوق إرهاق المنزل و الأولاد يجتمع عليه فوقها إرهاق و بهدلة خارج المنزل،ليست مضطرة لذلك لأن تعيف حالها و تكره حياتها،هذا الكلام كتبته من منطلق الرحمة و ليس من منطلق أنني أعتقد أنه على المرأة أن تبقى في المنزل

ليس عندي مانع أن تصبح الفتاة آنسة أو دكتورة بالعكس خير و بركة،إن كانت تريد ذلك فعلا أهلا و سهلا فلتمضي قدما ،أتفق معكي أن الشهادة الجامعية حماية للفتاة لا أنكر ذلك خاصة في أحوال خاصة عندما يحصل ما لا يتوقع كأن يتوفى الزوج لا سمح الله أو يموت الأب أو يحصل طلاق و ما شابه
2021-07-28 17:00:35
3 - رد من : مرام علي
استاذ عادل يحق لكل فتاة الدراسة والعمل صمن ضوابط شرعية فإذا كانت تلك الفتاة محافظة على الضوابط وتحصن
نفسها ولاتنجر وراء العواطف فما المانع ان تصبح آنسة او دكتورة او في مجال هي تريده هل هذا هو منظورك للمرأة ان تجلس في البيت فقط يمكن انه صحيح ان المرأة مكانها بيتها واولادها ولكن لامانع إن حصلت على وظيفة تضمن بها مستقبلها ومأدراك فقد تكون المساعدة لزوجها ولبيتها ...ففي هذه الايام لايبحثون إلا على الفتاة التي تحمل شهادات عليا..فالفتاة التي لاتتعلم كيف ستربي اطفالها كيف ستربي هذاالجيل ..ولذلك تفكير بعض الآباء بأنه يريد مصلحة ابنته ولايربد لها إلا الخير ولكن مايفعله الأب غلط في حق ابنته كأن يمنعها من أكمال الدراسة وعندما تسأله لماذا يقول بسبب الحرب ولاوضاع غير آمنة ..وإلى متى سوف تبقى الاوضاع غير آمنة الى ان يضيع عمر الفتاة بلافائدة
ولم تكمل دراستها وليس لها عمل وحتى
فرص الزواج ستذهب ...فأنا طلبت من. والدي أكمال دراستي فلم يسمح لي بحجة ان تقديم الفحص سيكون بغير محافظة ...وبعدها تركت الدراسة وانا الآن اطلب منه منذ فترة طويلة ان اذهب واتعلم القرآن الكريم واتعلم مهنة الخياطة والتصميم ولا يعطيني موافقته
على كل حال سأدعو الله ان يهديه ويوافق على تعليمي هدانا الله اجمعين
تحياتي
2021-07-28 15:53:54
2 - رد من : عادل
ثورة ماذا بني،كل حرف قلته يصب أولا و أخيرا في مصلحة النساء و من أجل راحتهن،لو كان في غير ذلك لكان الكلام كلاما آخر ،أظنهن سيحملنني على الأكتاف و يهتفن باسمي يا ولدي
2021-07-28 15:34:11
1 - رد من : ؟!!
عادل!!

ههههههه

إن قامت عليك ثورة نسائية، فقلوبنا معك فقط، والله يعينك!!
2021-07-28 14:27:47
عدد الردود : 17
اعرض المزيد +
2021-07-28 13:01:27
435523
user
3 -
عادل تكملة
و بصراحة كثير من الفتيات قليلات العقل ،مجرد أن يقول لها أي شاب أنه يعشقها و أنه لم يشعر بهذه المشاعر تجاه أحد غيرها و أنه سيبيع عمره من أجلها و أنه سيطير على القمر إلخ من الكلام الغرامي المعسول تراها تصدق و تؤمن بكلامه و تتمسك به و تراه الملاك الذي هبط من السماء و تبادله الحب و تكون في أوج فورانها العاطفي الذي يغطي على عقلها و وزنها للأمور ،و ربما تكون من بيت عز و غنى و هذا الشاب لا يملك شيئا و يسكن في العشوائيات و تقول أنها على استعداد تام لتقاسي شظف الحياة من أجله مع أنها لو نزل مستوى رفاهيتها شعرة واحدة تصرخ و تولول و لا تحتمل،فيبقى الأب و الأم هما الدرع الواقي من هيجان الابنة العاطفي و اللاعقلاني،الذي لو اتبعته لربما انتهى المطاف بها تأكل كسر الخبز اليابس،هذا إن فرضنا أن هذا الشخص صادق و وفي في غرامياته و عاطفته،أما إن كان دجالا نصابا لن ينتهي بها الأمر على كسر الخبز فقط بل مطلقة على قارعة الطريق تأكل التراب،بل هناك من يبكي أمام الفتاة و يقبل يديها و قدميها و يهدد بالانتحار كي تقبل به،و في النهاية يطلقها و يرميها،الكلام السابق لم أقله عن توقع و تخمينات بل عن قصص واقعية عاصرتها و سمعتها بأذني و شاهدتها بعيني من أقرب أقربائي،الأم و الأب ليسا الدرع الواقي لابنتهما و يستطيعا أن يقدرا من يحقق مصلحة ابنتهما فقط،بل لابنهما أيضا

لذلك يجب ألا نرمي التهم جزافا ،كل أب يفتخر إن زوج ابنته و يرفع رأسه و يفرح بها ،إن كان ضد زواجها و قام بتأخيره فهو و إن كان قرارا خاطئا و غير موفق و مثقل بالمثاليات في بعض الأحيان إلا أنه يتخذه من دافع الحب و الخوف و الحرص على قطعة من روحه في أن يسلمها لرجل آخر تضمن مستقبلها معه و تعيش كالملكة أو على الأقل كما يعيشها أبوها
2021-07-28 12:38:54
435520
user
2 -
عادل
بصراحة هذا السؤال يحتاج بالدرجة الأولى لعالم شريعة،سأبدي رأيي فقط و رأيي لا يعني أنه موافق للشرع و الدين قد يكون الشرع و الدين له عكس رأيي لا أعلم

في مسألة الزواج ما أعلمه و على حد علمي إن جاء شاب كفؤ للفتاة و منع الوالد زواجها منه يحق للفتاة أن ترفع أمرها للقاضي و في هذه الحالة يكون وليها و يزوجها منه

منع الوالد زواج ابنته من شاب كفؤ فعلا ذو أخلاق و دين هكذا دون سبب هو سلوك لا إنساني و إجرامي يفتقد أي معنى من معاني الحب و الرعاية و الأبوة و الرحمة من الوالد تجاه ابنته،أنا شخصيا لم أصادف في حياتي هكذا والد و لا أظن أن رجل سليم نفسيا و عاقل يمكن أن يفعل ذلك لكن الظاهر أن هذه النوعية الحامضة موجودة و ما يدل على ذلك وجود حكم شرعي خاص بهذه النوعية المريضة نفسيا،أجد أن الفتاة إن كان لديها هكذا أب يحق لها الهرب بأي طريقة من هذا الظلم و تخلص نفسها و تعيش حياتها مثل أي فتاة أخرى لكن لا أعلم إن كان هذا حرام أم لا،ليس معقولا أن أرهن حياتي بأكملها و أضيعها بسبب قرارات شخص مريض نفسيا و إن كان أبي

لكن يجب علينا أن نكون حذرين جدا في الحكم على هذا الأب بأنه يفعل ذلك لمجرد المزاج لكيلا نظلمه و نتهمه بما ليس فيه ،من النادر جدا أو شبه المعدوم كما قلت لكي أن يتصرف 99,99% من الآباء من منطلق مزاجي بحت و يمنعوا ابنتهم من الزواج هكذا دون سبب،غالبا يمنعونها من الزواج بسبب عدم تقدم شاب مناسب يضمن لابنتهم حياة كريمة،قد يفعلون ذلك و يكونون مثاليين في طلباتهم من شدة حبهم و حرصهم على ابنتهم و مصلحتها،و أعرف بنات لم يتزوجن إلا بعد الثلاثين لهذا السبب،يجب أن نلتمس العذر للآباء لا يتصور أن أب يحب ابنته و يعتبرها قطعة من روحه أن يسلمها بسهولة هكذا لأي كان
2021-07-28 12:04:20
435516
user
1 -
؟!!
عنوان المقال:

سلطة الأب القاسية

فكما يقول إخواننا المصريون في المثل:

(الكتاب يبان من عنوانه) ....

فهل نتعامل مع صاحبة المقال على أن الأب كان قاسيا في جميع ما طُرِحَ، وعلى هذا الأساس تكون مشاركاتنا، أم ماذا؟!!

حبذا لو تجيب صاحبة المقال على هذا الاستفسار!!
1 - رد من : مرام علي
نعم الكتاب يبان من عنوانه
اريد نصيحة بشأن ذلك الموضوع
2021-07-28 14:09:49
move
1