الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : ألغاز تاريخية

بوكاهنتس بين الوفاء والخيانة

بقلم : نور الهدى الاخضرية - الجزائر

الاميرة الهندية الفاتنة التي فضلت قلبها على شعبها
الاميرة الهندية الفاتنة التي فضلت قلبها على شعبها

خلال فترة عصر التنوير عرف العالم القديم الكثير من الاكتشافات الجغرافية العظمى ولعل اهمها هو اكتشاف كريستوف كولمبوس للعالم الجديد تلك القارة الغامضة التي ظلت مختبئة طيلة قرون مضت ، بقي الناس لايعرفون شيئا عن هذه القارة ولا سكانها فالوصول اليها صعب ومكلف كما ان انتشار الخرافات حول سكانها المتوحشين زاد من غموض هذه القارة لكن ملوك ذلك الزمن لم يأبهوا لهذا بل تسارعت الدول الكبرى في ذلك الوقت الى السيطرة على اكبر قدر من الاراضي وضمها الى ممتلكاتها خاصة بعد اكتشاف معدن الذهب في العالم الجديد.

سارع الانجليز كغيرهم الى ارسال المستكشفين الى امريكا وبدأ ضم الاراضي المكتشفة الى التاج البريطاني ، ومن بين هؤلاء المستكشفين كان الادميرال جون سميث الذي وصل الى مايعرف اليوم بولاية فرجينيا وبدا في استكشاف نهر شيكاهوميني والمناطق المحيطة به لكن في احدى المرات تم القبض عليه من طرف قبائل الهنود الحمر واقتيد الى مقر القبيلة وبعد ان امضى عدة ايام في الاسر تعرف على فتاة هي بطلة قصتنا اليوم انها بوكاهانتس.

ولدت بوكاهانتس عام 1595 وهي احدى بنات الحاكم الموقر (بوهاتان) والذي حكم اكثر من 30 قبيلة ناطقة بلغة ألغونيكان ، كانت بوكاهانتس هي الابنة المفضلة له لأنها كانت مرحة وخفيفة الظل ، سميت عند ولادتها باسم ماتواكا كما دعيت ايضا باسم أمونوت اما اسم بوكاهانتس فهو لقب اطلق عليها واشتهرت به ويعني الفتاة المرحة والمثيرة للمتاعب.

تعرفت بوكاهانتس الى جون سميث وهو في الاسر لكن اسره لم يدم فقد قرر والدها اعدامه وتم تجهيز المراسم القبلية للاعدام حيث يوضع رأس أدم سميث بين صخرتين لكن بوكاهانتس اوقفت هذه المراسم ومنعت اعدام أدم سميث حتى تم اطلاق سراحه.

بوكاهنتس بين الوفاء والخيانة
بوكاهانتس اوقفت ومنعت اعدام أدم سميث

وتبدأ بوكاهانتس بلعب دور الوسيط بين الهنود الحمر والمستعمرة التي اسسها ادام سميث حيث أقر ادام سميث بنشوء قصة حب بينه وبينها وانها كانت تعمل وتدافع عن البيض ، بعد نشوب معارك بين قبائل الهنود الحمر والمستعمرين البيض تم أسر بوكاهانتس وطالب البيض بالفدية من والدها لكن بوكاهانتس رفضت العودة الى قبيلتها وقومها وعاشت مع الانجليز بعد اصابة جون سميث وعودته الى انجلترا.

تزوجت بوكاهانتس من تاجر تبغ واعتنقت المسيحية ودعيت ريبيكا وسافرت مع زوجها الى انجلترا كمثال لتمدن الانسان الهمجي بفضل الرجل الابيض ودعيت الى الحفلات والمناسبات الاجتماعية وقد مثلت نجاح الرجل الابيض في ترويض الهنود الهمج .

بوكاهنتس بين الوفاء والخيانة
سافرت مع زوجها الى انجلترا كمثال لتمدن الانسان الهمجي

هل تعتقدون ان هذه القصة حقيقية انها طبعا ما ذكره جون سميث في مذكراته التي كان يكتبها وفيما بعد انتشرت هذه المذكرات وهذه القصة واصبحت قصة بوكاهانتس نجاحا للثقافة البيضاء فهي انكرت قومها وعشيرتها ورفضت العودة اليهم ، طبعا البيض ساهموا في نشر هذه القصة لكن في العصر الحديث قامت البروفيسورة كاميلا تاونساند بنشر كتاب حول بوكاهنتس بهدف كشف حقيقة هذه الشخصية التي ظلت تتراوح بين الخيانة لشعبها والوفاء لهم.

بدأت كاميلا في اجراء الابحاث وقد ساعدها في ذلك ممثلين عن عشيرة بامونكي وهم احفاد بوكاهنتس وقد اكتشفت ان كل ما الفه جون سميث ما هو الا كلام فارغ فهو لم يفهم تقاليد الهنود الحمر ولا لغتهم فكيف يتحدث باسمهم ، وقد عرفت كاميلا ان هدف جون سميث هو جعل ثقافة البيض مهيمنة وصانعة للحضارة والتمدن وقد نجح في ذلك لعدة قرون لكن كاميلا اعادت كشف الحقيقة والتي سنعرضها الان.

بوكاهنتس بين الوفاء والخيانة
عندما اعتقل جون سميث كانت بوكاهنتس على الارجح طفلة
في الحقيقة بوكاهانتس واسمها الحقيقي ماتواكا كما ذكرنا سابقا حول اسمها ومولدها واصلها كله صحيح لكن عندما اعتقل جون سميث كانت بوكاهنتس في سن 9 أو 11 من العمر ولا يعقل ان تقع في حب شخص يكبرها بسنوات كما ان تفاصيل الاعدام لم تكن في الحقيقة اعداما بل هي مجرد تقاليد تتبعها القبائل وجون سميث اعتقد انه سيعدم، وبوكاهانتس لم تكن حاضرة خلال المراسم لانها كانت صغيرة.

في أيام اسره كان جون سميث يقضي بعض الوقت مع بوكاهانتس فهي رغبت بتعلم لغته فكان يجلسان قرب النهر ويتعلمان الجمل وقد تم حفظ كل الملاحظات التي كتبها جون سميث ، بعد اطلاق سراحه من قبل الهنود اصبح الهنود يرسلون الطعام لمستعمرة جون سميث وكانت بوكاهانتس تذهب معهم في رحلة شاقة الى المستعمرة وهناك تعرفت اليه اكثر ، بعد مدة تدهورت العلاقة بين الهنود والانجليز بسبب قلة الغذاء فالصيد الذي كان يكفي الهنود سابقا لم يعد كافيا للهنود والبيض معا فتفشت المجاعة و المرض عام 1606 فهدد البيض بحرق قبائل الهنود الحمر ، بدا الهنود بالمفاوضات مع البيض لكنها انهارت فقرر زعيم الهنود الحمر اعدام جون سميث ونصب كمين له ، الانجليز قالوا ان بوكاهانتس ركضت الى المستعمرة وحذرت جون سميث لكن الحقيقة غير ذلك فالطريق طويلة وشاقة ولا يمكن لفتاة صغيرة الذهاب لوحدها الى المستعمرة ، في اواخر عام 1609 اصيب جون سميث في احدى المعارك مع الهنود وعاد الى انجلترا اما بوكاهنتس فقد تزوجت من محارب من قبيلتها يدعى كوكوم عام 1910.

تم اسر بوكاهانتس عام 1913 بعد ان تم استدراجها الى سفينة الكابتن صمويل الذي طالب باطلاق سراح السجناء واعطائهم الطعام مقابل اطلاق سراح بوكاهانتس، ارسل والد بوكاهانتس نصف الفدية المطلوبة فقط وخلال اسرها عاشت في مستوطنة للبيض اسمها هنريكوس وهناك تعرفت على تاجر التبغ جون رولف وقررا الزواج في ابريل عام 1614.
وكان هذ الزواج اول زواج مسجل بين هندية وابيض اوروبي وقد عاشت بوكاهانتس مع زوجها في مزرعته للتبغ لمدة عامين وانجبت ابنها توماس ، ورغم كل هذا فهي لم تتنكر لاصلها او خانت قبيلتها بل حاولت مساعدة شعبها الذي لم يكن ندا للبيض المسلحين جيدا والطامعين لسلب اراضي الهنود.

بوكاهنتس بين الوفاء والخيانة
في بلاط الملك جيمس الاول

فيما بعد سافرت بوكاهانتس الى انجلترا عام 1616 مع شقيقتها ماتشنا وزوجها جون رولف وقد كتبت اختها لاحقا عن مغامرتهما في انجلترا وقد وصلوا الى ميناء بلايموث مع مجموعة من الاهالي من السكان الاصليين ، في انجلترا قابلت بوكاهانتس الملك جيمس الاول والملكة آن وقد امتدح جون رولف لانجازه في جلب المسيحية الى القبائل الهندية ، بعدها استقر جون وبوكاهانتس في منطقة برينتفورد الريفية ثم قررت العائلة العودة الى فرجينيا عام 1617 لكن بوكاهانتس لم تنجو من الرحلة الطويلة واضطرت الى النزول الى الشاطئ على احدى الجزر قبل نهاية المحيط الاطلسي وماتت على الشاطئ. وقد قيل انها ماتت بالسل ومنهم من قال انها ماتت بالدزنتاريا ومنهم من قال انها ماتت مسمومة.

كانت بوكاهانتس في 21من العمر عند وفاتها تاركة طفلها توماس مع زوجها.

اذن بوكاهانتس لم تخن قبيلتها فحسب الدراسات التي قامت بها البرفسورة كاميلا تاونساند فان بوكاهانتس حاولت ان تساعد قبيلتها وقومها لكن الظروف لم تساعدها فالمستعمربن البيض لم يتركوا مجالا للهنود الذين اعتقدوا انهم اذا ساعدوا البيض بالطعام والمؤن سيرحلون من حيث اتوا وان زيارتهم لأرضهم لن تطول ولم يعرفوا أنهم جاءوا لسلبهم ارضهم وثرواتهم .

اليوم قصة بوكاهانتس مازالت تتعرض للتشويه ففي كثير من الافلام والرسوم المتحركة مازال يتم تحريف القصة الحقيقية بين من يصورها طفلة ساذجة وبين من يصورها فتاة واميرة هندية تقع في حب جون سميث ورغم اختلاف هذه القصص الا ان قصة بوكاهانتس تبقى تحكي مأساة تعرض اليها شعب الهنود الحمر.

بوكاهنتس بين الوفاء والخيانة
السيدة الاولى اديث ويلسون والنائبة جين شاهين والكولونيل جون بولنغ وغيرهم كثيرين يرجع نسبهم الى بوكاهانتس

ومن بين أهم الشخصيات التي تنحدر من احفاد بوكاهانتس هم السيدة الاولى اديث ويلسون، المغنية واين نيوتن، والكثير من العائلات في فرجينيا التي تعود في اصلها الى توماس ابن بوكاهانتس.

في رأيي الخاص ان بوكاهانتس كانت فتاة بريئة حاولت مساعدة شعبها بطريقة بسيطة وهي اقامة علاقة صداقة مع البيض دون ان تدري نوايا البيض الحقيقية في احتلال ارضها وابادة شعبها وانتم اعزائي القراء مارأيكم في قصة بوكاهانتس ؟

كلمات مفتاحية :

- Pocahontas

تاريخ النشر : 2021-08-04

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

الشخصية الحقيقية وراء الرجل ذو القناع الحديدي
المفتاح الذي كان سينقذ سفينة التايتانك
لغز اختفاء جينيفر كيسي
عبدالرحمن العنزي - الكويت
قضايا غامضة بين دهاليز المجهول
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المتسولون الأغنياء
استيل - اليمن
ماذا ستفعلون لو أصبحتم مخفيين؟
حلمت بأنني أركض على جسَر
رُقَية - العراق
خطب ما
مجهولة
الشيطان يرتدي تنورة
سارة زكي - مصر
هاي جريف
ميرنا أشرف - مصر
كسرة النفس
سليمة - ليبيا
أحاجي الفراعنة :جرائم غامضة وألغاز مظلمة
قصتي
عرض
التعليق على هذا الموضوع مغلق حاليا
تعليقات و ردود (33)
2021-08-09 15:52:02
437793
user
16 -
مازن شلفة
موضوع رائع لكن أرجو الأنتباه الى الأخطاء الرقمية فبدل ان تكتب تزوجت عام ١٦١٠ كتبت ١٩١٠ وكذلك سنة أسرها كتبت ١٩١٣ بدل ١٦١٣ .
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
صحيح معك حق
2021-08-09 17:27:22
2021-08-08 14:43:38
437537
user
15 -
barbara
إلى ن
ما رأيك ان تكتب لنا انت عن هذه الأمور ؟
لماذا لم ارى لك و لو مقالا واحدا في الموقع ؟
الاحسن ان لا تنشغل بآراء الناس هنا و هناك لأننا حقا نريد ان ترينا انت ماذا فعلت ؟ , حسنا .. ان كنت تمتلك ثقافة في هذه الامور التي قلت عنها ( السرقة والقتل و الاغتصاب و العنصرية و الحقد ) فما رأيك ان تنشر في الموقع لتعم الفائدة , حقا اتمنى ان تنفع نفسك ذات يوم و لو بمقال بدلا من هذا ...
2021-08-07 14:55:05
437374
user
14 -
سامي
تعليقك ...هدى كارثة
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
😱😱😱😱😱😱😱😱
لماذا؟
2021-08-07 18:00:07
2021-08-06 18:18:11
437261
user
13 -
فتحي حمد
مقال جميل فعلا الغرب داءما يكتب التاريخ حسب مزاجه لتكتمل الصورة النمطيه لحظا تهم انا ارجح ما توصلت اليه الكاتبة من استنتاجات احسنتي النشر.
2021-08-05 21:03:39
437149
user
12 -
يسري وحيد يسري
ما فعله الغرب بالهنود الحمر يستحق تاريخا فوق التاريخ لإحصاء ما أقترفوه بحق هؤلاء المسالمين، لم يعد القتل لذة الغرب الوحيدة فهناك لذات أخري تدور في فلك التاريخ وتغوص في بحر الحقائق، شكرا نور على المقال
2021-08-05 19:39:58
437139
user
11 -
حيدر السلامي
اعتقد خيانه منها لشعبها وليس مساعده لشعبها ان تتزوج من عدوهم بحجه تساعد شعبها وأختها كذالك سافرت معها ومقابلتها للملك كل هذه ادله على خيانتها
2021-08-05 18:31:06
437127
user
10 -
محمد امام
هذه المقالة لاتنفى خيانة هذه الفتاة لأهلها بل تؤكدها.... فبمجرد ذكر انها تزوجت من انجليزى تاجر تبغ... يؤكد خيانتها لبني جلدتها وأهلها وعشيرتها.... كيف ترتضى لنفسها الزواج من مستعمر محتل لأراضى آبائها وأجدادها... كما تسببت فى مقتل أباها زعيم القبائل الهندية... لكن يالإرادة الله حيث لم تستطع ان تكمل سنة واحدة فى المجتمع الإنجليزى الجديد الذى أخذ يشاهد بإنبهار كيف استطاع الغربي الأبيض ترويض هذه القردة الهمجية أو النمرة الشرسة أو الوحش الكاسر وتحويله لإنسان راقى... يشبههم ولكن ليس منهم.... مرة ثانية.. هذه الفتاة بعد انتقالها للمجتمع الانجليزي البارد ذو نظرة الإستعلاء المتمكنة منه لأقصى حد... نظر للفتاة على انها تشبههم لكنها لا ولن تكون منهم فى يوم من الأيام... وأظن بل أكاد أجزم أن هذا هو السبب الحقيقي فى موتها قهرا وكمدا بعد أشهر قليلة من خيانتها لأهلها وتسليم رأس أباها للمستعمر الأبيض... فلا سل ولا دوسنتاريا ولا إسهال.ولا عزاء للخونة
2021-08-05 11:16:03
437011
user
9 -
رأي آخر
الحق يقال .. هم متميزون في تشويه صورة الخصوم .. ❗
2021-08-05 08:21:13
436975
user
8 -
طارق الليل
ذكرتيني بوكاهانتس تلك الشخصية الكرتونية التي طال ما كنا نستمتع بمشاهدة ذلك المسلسل الجميل ايام الصبى
والمرجح في القصة انها رواية كاميلا
هي الرواية الحقيقية لأن ما كتبة ورواه جون سميث ليس الا كذبة وخزعبلات مثلها مثل كذبة ماركو بولو الذي زار الصين واسس علاقة مع قبلاي خان زعيم المغول
كل هذا ليس الا لتصوير ان الرجل هو صاحب حضارة وان الهنود ليسو الا مجرد شعوب همجية وفي الواقع ان ....
3 - رد من : فؤش
الى ن
اسطونه مشروخه وكلامك مكرر
هم يدمرون كل من حولهم عشان يبقو بالقمه
هم متل الفايروس يتغدى عمن حولوه
هم اخدو من غيرهم ولم يدعو غيرهم يطور
اذا انت لاتقرء التاريخ وترى افعالهم وتتغنى فيهم هذا ذنبك انت
2021-08-06 05:10:21
2 - رد من : ميسا ميسانو
شفت كلمة "ليسو" و الله حسبتها "ميسو" هههههههههههههه قلت و انا شو دخلني فالقصة ؟ هههههههههههههههه هههههههههههههه
الاروبيون دائما هاكذا .. يحورون الحقيقة أمس و اليوم يحورون الفايروس ههههههههههههه دائما تجدهم ينسبون لأنفسهم كل شيء من العلوم و الثقافة و الرقي و الحضارة و الحقيقة انو اقسى و اسوء حضارة حضارة اوروبا .. من طيبتهم تحملو المشقة و حملو انفسهم و طلعو لبلدان الناس يفيضون عليهم السلام تاركين اوروبا وراءهم تمزقها انياب الاقطاع و الجياع و الاجرام في كل مكان لا إنسانية لا رحمة
2021-08-05 15:33:30
1 - رد من : ن
دائما ماتنشغلون بقصص الغرب والبيض وهذا ان .... اتمنى ان ارى انسان اروبي او ابيض يهتم في قصص من عندكم ،الافضل ان تتعلموا من تجاربهم وخبراتهم ولا تنجرفون وراء قصص اكل الدهر عليها وشرب وتتكلمون وتتناقشون باشياء لاتفيدنا بشي والادهى ان هذه القصص ليس حقيقية وكل واحد يؤلف على مزاجه ، ... اريد ان ارى انتم ماذا فعلتم مئات السنيين قتل وتهجير وجوع وخراب وغيره ،على الاقل هذه الدول تتقدم ... انسوهم قليلا واهتموا بانفسكم واكتبوا عن الحقد والعنصرية والقتل والاغتصاب والسرقة عندكم
2021-08-05 14:46:43
2021-08-05 03:03:38
436951
user
7 -
فؤش
هدول الغرب
يتغون بالحريه وانهم مفتحين وانهم اصحاب
مبدا
ولكن هم الهمجيه والقتل والدماء
لن يغير شبء مافعلوه ابان احتلالهم لاراضي الهنود الحمر
لن ينسى تاريخ فعلتهم
حتى انهم ليوم يفعلونها في افريقيا والبلاد النائيه
وحتى مايفعلونهم بدول العربيه والاسلاميه
من مكر وخداع وقتل لروح تلك الشعوب
يشهد علي ربي ان كلما اتذكر مافعلوه بالهنود الحمر من قتل وسلب ونهب لهم اشعر بضيق كبير
هدول الغرب اسمهم دعاة على ابواب القتل والنهب والسرقه
تحت مسمى زائف حريه عدل اخوه
ياتي احدهم يقول انت عايش على تطوراتهم من علم وتكنولوجيا
اقول له انهم هم انفسهم اخدو من غيرهم خيراتهم دون مقابل او ثمن بخس
بئس لحضاره تعيش على انقاض غيرها ودمار غيرها
****
منغرائب تلك الحضاره دعم المثليه
يقولون حريه
في المجر اثناء مبارايات بطولة امم اوربا هذا الصيف
رفض الجمهور المجري تلك البعارات والشعارات
فتمت معاقبته بغرامه وعقوبة عدم حضور لمبارات المنتخب القادمه بتصفيات كاس العالم وايضا رفع تلك العبارات اثناءها
اليس يقولون حريه
عندهم تناقض مجنون
يعني اللي بعمل هيك مو صعبه عليه يشوه فتاه او اميره هنديه حاولت مساعدة اهلها وشبعها من غدرهم
4 - رد من : فؤش
اخي راي راخر
هم يردون هيك تفسير كل شيء على هواهم
في قضية المجر متل صاحب الطابه او الكوره
كلامك صحيح
2021-08-06 05:05:09
3 - رد من : رأي آخر
أخ فؤش ..

يبدو أنك لم تفهم قصدي .. فأنا أصلا كنت أعني أن هنالك ازدواجية في معاييرهم فيما يخص موضوع الحرية ، وردي كان منسجما مع ما ذكرته أنت حول قضية معاقبة الجمهور المجري وليس مناقضا له .. عموما ، شكرا لك وتقبل تحياتي .
2021-08-05 17:28:13
2 - رد من : فؤش
الى راي اخر
وهل مايردون هو الصواب
اين حقوق الناس التي قتلت
على ايدهم في تلك الاكتشافات
اين حقوق ملايين التلى في حروبهم وعداءهم لغيرهم
الانسانيه الكاذبه هي فيهم
هدول متل صاحب الطابه
2021-08-05 13:23:06
1 - رد من : رأي آخر
نعم .. لك الحرية في قول ما تشاء ، ما دام قولك لا يعارض ما يريدونه .. ❗
2021-08-05 11:09:23
عدد الردود : 4
اعرض المزيد +
2021-08-04 19:31:24
436925
user
6 -
مني
شكراً لك على المقالة الرائع سلمت يمناك المقال يكشف لنا عن نوايا الغرب الخبيثة بتشويه الحقائق وعر صح قصص مزيفه لكن اعتقد أن الشعوب الغربية تدرك أن الافلام والقصص شيء والحقائق التاريخية شيء آخر
2021-08-04 18:16:53
436917
user
5 -
ماجد
دائماً شوقي لمواضيعك يطغى على صمتي فأتعجب كثيراً من انتقائك الجميل لما تقدمه اناملك من درر ولله درك اختي العزيزه، اعتقد ان جميع تاريخ البيض بالقارة الجديدة كان عار لايغسله التاريخ او جميع التبريرات التي تقدم بكذب يضاهي كذبهم على المساكين اهل القارة الامريكيه الاصليين والبيض هنا نتحدث بالطبع عن الغازي الاوروبي ولكم بغزوهم واستعمارهم لاخواننا العرب بشمال افريقيا وايضاً باقي الدول الافريقية الغير عربية اكبر دليل، شكراً لك استاذة نور الهدى ودوماً متطلعين لجديدك دمتي بخير،،،
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
والله اخجلتني أخ ماجد انا احب المواضيع القديمة والتاريخية تذكرني بمقالات استاذ اياد القديمة عندما تعرفت على الموقع وطبعا الهنود الحمر من اكثر الشعوب سلما لكن الغرب يصوره كهمجي وله حكمة في ذلك شكرا وتحية لك
2021-08-04 18:36:22
2021-08-04 16:37:31
436907
user
4 -
مدحت
يوجد قصة اخرى تحكي اشياء اكثر شرا من هذه وتلك القصة التي اؤمن بها
2 - رد من : مدحت
اجل ذكرت القصة افي انتيخرستوس لكن انا اتحدث عن الكتاب الذي كتبه هنديان احمران عن القصة الاصلية
2021-08-05 10:10:09
1 - رد من : تسابيح
في كتاب انتيخريستوس
2021-08-04 17:10:29
2021-08-04 16:36:47
436906
user
3 -
عاشقة ون بيس
كنت متأكدة ان قصتها محرفة .
2021-08-04 16:27:48
436905
user
2 -
ميسا ميسانو
نور الهدى حبيبتي :))) تحياتي الحارة لك اختي الجميلة الكاتبة المميزة التي أتمنى لها التألق دائما .. اختي التي احببتها حتى دون أن أتعرف إليها ههههههههه :)))
شكرا جزيلا لك لتصحيح الصورة في أعيننا .. لطالما كرهت بوكاهانتيس و احسست بالقرف منها و من سيرتها لخيانتها للهنود الحمر .. لم أتوقع يوما أن تكون بريئة من هذا الإتهام ..
لو صدقنا اشاعات الاروبيين عن الهنود الحمر و قولهم بانهم متوحشين فل نصدق ايضا اننا همج و "سوفاج" كما كان المستعمر الفرنسي اللعين يلقبنا في بلادنا ..
للهنود الحمر ثمراتهم و حيواناتهم التي خلقها الله لهم ليأكلوا منها ولا حاجة لهم بذبح كلونبس و عصابته ليأكلوهم .. نسي المستعمر الأروبي انه هو الجائع الطماع الذي ذهب لأمريكا ليأكل و ليس العكس ..
من الإجرام الذي لا يزال ساري المفعول أن ينقل التاريخ مرورا باصابع اوروبا الآثمة
2 - رد من : ميسا ميسانو
انا ميسون جزائرية من الوسط و عمري حاليا 19 سنة :))) هاهاهاهاهاهاهاااااا يضحكني كثيرا حين أجدك تكتبين مواضيع عن سيرة تدور لداخل فلبلاد هههههههههههه نحس بالأنس و نحس انو معايا فعلا واحد من الدزاير :))))
يسلمك حبوبتي :))))
2021-08-05 15:37:04
1 - رد من : نور الهدى الاخضرية
وما المشكلة حبيبتي فلنتعرف هاهاها
جميل ان تعجبك المقالة وتغيري رأيك في هذه الشخصية بعد ان عرفتي الحقيقة تحية لك
2021-08-04 17:03:07
2021-08-04 15:55:35
436903
user
1 -
كرمل
الشيء الذي لم أفهمه هو لماذا يتم تشويه القصص الحقيقية دوماً بحجة
القيام بأفلام؟

مقالة رائعة يا نور الهدى مبدعة كعادتك وأسلوبك سلس بالسرد💛
3 - رد من : كرمل
نعم أعرف هذه الأسباب أيضاً
2021-08-04 17:06:21
2 - رد من : نور الهدى الاخضرية
شكرا كرمل معظم الافلام تحرف التاريخ والحقائق لان من يصنعها هو من قام بالجريمة
2021-08-04 17:01:20
1 - رد من : مدحت
لم يتم تشويه القصص الاصلية بحجة القيام بافلام بل تم تشويه القصص الحقيقة لانها اما تكشف اشياء او تؤلم احدهم وليس فقط في الافلام
2021-08-04 16:38:34
move
1