الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : منوعات

المتبخرون في اليابان .. بين ماضٍ مؤلم وحاضر مجهول

بقلم : عاشقة الورد - السعودية
للتواصل : [email protected]

هل فكرت يوما ان تترك كل شيء وراء ظهرك و .. تتبخر!
هل فكرت يوما ان تترك كل شيء وراء ظهرك و .. تتبخر!

حياتنا أقدار مكتوبة من قبل أن نوجد على وجه الأرض، لم نمنح حق تقرير مصائرنا ولا الأشخاص الذين سنعيش حياتنا معهم وقد لا تكون تلك الاقدار سعيدة لكنها حتمية، البعض يقنع بها ويُرزق نعمة الرضا وآخر قد يتمرد إن شعر بأن الحياة قد صنعت له نسيجاً ضيقاً حتى خنقته وأن سقف معيشته امتلأ بالثقوب من شدة ضربات القدر لكن هل يمكن أن يصل به حد التمرد على الواقع واعلان العصيان على أعلى مستوى حتى يصل حد محو ماضيه بالكامل والاختفاء تماماً فيتبخر؟

متبخر للأبد

المتبخرون في اليابان .. بين ماضٍ مؤلم وحاضر مجهول
كان منعزلاً وفشل اولئك الذين حوله في فهمه

ناووكي مياموتو عامل بأحد شركات التنظيف في اليابان ومن أسرة تنتمي للطبقة المتوسطة، في يوم حار من شهر اغسطس ٢٠٠٢ ومثل كل يوم ذهب ناووكي للعمل لكنه لم يعد للبيت مرة أخرى، حاولت أسرته عبثاً أن تجده لكنه اختفى تماماً دون أن يترك خلفه أثر أو شكوك بأنه سيقوم بخطوة كهذه.

لا يتذكر شقيق ناووكي الأكبر تايوشي ان أحدا في المنزل كان يسيء معاملة ناووكي ولكنه كان منعزلاً ما يجعل تايوشي يشعر بالذنب ربما لو كان قريباً منه وبذل مجهودا لفهمه ما اختفى شقيقه ذي الأربعة وعشرون عاماً تاركاً له ولوالدته وأبيه حزناً وتساؤلا يأكل صدورهم كل يوم حول مصيره المجهول وكل ما يمنّي تايوشي به نفسه هو اتصال فقط أو رسالة من ناووكي يقول فيها أنه بخير، فكلما تقدم بوالديه السن كانوا اكثر خوفاً بألّا يجمعهم القدر بابنهم مرة ثانية خصوصاً أنهما أصيبا بالخرف وصحتهما لا تساعدهما على الانتظار فلا يجدون السلوى سوى مع العائلات التي تشاطرهم المصيبة ذاتها لكن دون جدوى، وبالرغم من أن الحكومة اليابانية تعتبر من تجاوز على غيابه سبع سنوات متوفي رسمياً إلا أن والدة ناووكي ترفض ذلك وتدخر له مبلغا ماليا كل شهر علّه يظهر لها من جديد .. لكنه لا يظهر إلاّ في أحلامها فقط..

بداية الكارثة

المتبخرون في اليابان .. بين ماضٍ مؤلم وحاضر مجهول
طبيعة المجتمع الياباني تفلاض ضغوطا غلى المرء .. النجاح مطلوب في العمل والدراسة والزواج والاسرة .. والفشل او الاستسلام يعد عارا

في سبعينيات القرن الماضي ظهر مصطلح (Johatsu) أو المتبخرون في اليابان دلالة على أشخاص قرروا الاختفاء مثل البخار وبدء حياة جديدة في مكان آخر في اليابان نفسها ومنذ ذلك الحين ازدادت أعداد المتبخرين حتى وصل اليوم لعشرات الآلاف ، ففي عام ٢٠١٧ وحده أعلنت وكالة الشرطة اليابانية عن وصول عدد المتبخرين لـ ٨٥ الف متبخر اغلبهم تم العثور عليه لكن الخبراء يأكدون ان العدد اكبر من ذلك بكثير ..
وحقيقةً تبقى الأسباب التي تضطر شخص لاتخاذ قرار خطير مثل هذا القرار مجهولة لكن الخبراء يحاولون دراسة وفهم ظاهرة محيرة وجسيمة مثل التبخر واضعين لها عدة اسباب أهمها أسلوب الحياة في اليابان خلال العقود الاخيرة ، فهناك مصطلح متداول في اليابان اسمه (sekenti) يطلق للدلالة على الحضارة المهووسة بالشكليات ، والكثيرين لا يكونون قادرين على مجاراة الوضع والتماشي مع تلك الحياة المبنية على المظاهر ولذلك فإن الشعور بالضغط أحد اهم اسباب التبخر في بيئة عملية لا ترحم ، ولعل قصة تبخر سوجي موتو دليل واضح على ذلك، سوجي ابن لعائلة غنية جدا تمتلك إمبراطورية تجارية لكن منذ صغره كان يشعر بأن أحداً ما يراقبه فهو ابن شخصية معروفة جيداً في مجتمعه وعندما كبُر تولى سوجي إدارة إمبراطورية والده لكن الأمور لم تجرِ على ما يرام وانحدرت تجارة العائلة وخسرت الكثير من أموالها وشعر سوجي بالاختناق من محيطه فقرر الهرب تاركاً وراءه ورقة طلاق لزوجته التي تولت رعاية أبنائهم الثلاثة.

بدأ سوجي حياة جديدة بإمكانيات أقل بكثير من حياته السابقة ولا يعلم سوجي إن كانت حياته الآن أفضل أم لا لكنه رأى أن مكوثه تحت ذلك الضغط سيجبره على إحالة حياة زوجته إلى جحيم خاصة أن علاقتهما لم تكن جيدة.
بعد سنتان من التبخر ذهب سوجي لقسم الشرطة لتجديد رخصته وهناك أخبروه بأن أسرته تبحث عنه، قرر سوجي مراسلة أبناءه والالتقاء بهم في حديقة عامة لكن قرار العودة للمنزل مؤجل لحين شعوره بأنه تجاوز احساس الضغط الواقع عليه بعد فشله في إدارة أموال العائلة..

المتبخرون في اليابان .. بين ماضٍ مؤلم وحاضر مجهول
العنف الاسري احد الاسباب

احد اهم اسباب التبخر هو العنف الأسري حيث تتعرض واحدة من بين كل ثلاث نساء في اليابان للعنف من الزوج او الأب ولا تتجاوز حالات التبليغ عن الجناة ٣٪ من مجمل تلك الحالات خاصة أن قوانين الحماية من العنف الأسري لم تكن بأفضل حال خلال السنوات الماضية مما شجع على تمادي المعنف في ظل غياب قانون رادع له.

سبب اخر لظاهرة هامة مثل التبخر هو انهيار العلاقات الاجتماعية فإحساس الفرد بالاندماج احد اهم الاحتياجات الفردية في مجتمع اليابان لكنه تضاءل مع تقدم الزمن وطغيان الحياة المادية التي لا تهتم للعلاقات الأسرية.

يمكن أيضا ان يتبخر الفرد لأسباب خاصة به مثل تعرضه للتنمر وجرح كرامته او اقترافه عاراً يسبب استحالة العيش في نفس البيئة التي اقترفه فيها وأحياناً قد لا يكون السبب أياً من هذه الأسباب فقد يتبخر الشخص هكذا دون سبب واضح.

ومن الطبيعي أنه بتزايد اعداد المتبخرين ازدادت الشركات التي تختص بتعقب المتبخر والبحث عنه وزبائنها من أفراد أسرته القلقة عليه لكن الغريب أيضا هو ازدياد عدد الشركات التي تساعد على التبخر والاختفاء ، ويوجد لها مواقع رسمية وعملها غير مجرّم وذلك مقابل مبلغ مادي يترواح بين مئات إلى الآلاف من الدولارات في بعض الحالات، تقوم تلك الشركات بنقل المتبخر وحاجياته في حافلة والهرب به إلى المدينة التي يرغب في العيش فيها وتجهيز شقة له والتواصل مع محامي لتجهيز أوراق عمل للمتبخر بهوية جديدة مرخصة من الشرطة التي تتحفظ على بيانات المتبخر وعنوانه الجديد ، فحسب القوانين اليابانية لا يحق لأحد ملاحقة من قرر الهرب طالما ان ذلك حصل بمحض ارادته وطالما لم يرتبك جرما يضعه تحت طائلة المسائلة القانونية ، فالتبخر بالنهاية هو حرية شخصية ولابد من احترامها وحتى البنوك لا تعطي بيانات عن حسابات المتبخرين في حالة أراد أهله معرفة اي شيء عنه مما ساعد على ابقاء المتبخر متخفي عن الانظار.

المتبخرون في اليابان .. بين ماضٍ مؤلم وحاضر مجهول
هناك شركات ووكالات متخصصة في المساعدة على "التبخر"

ميهوستيا مالكة شركة تتخصص في تهريب ضحايا العنف الأسري وتنفي بأن يكون الغرض من انشاء شركتها هو الربح المادي فقط بل لايمانها بقضية أولئك النسوة فقد كانت ضحية مثلهن قبل أن تقرر التبخر والهرب بعيدا عن زوجها الذي اعتاد ضربها واهانتها وتؤكد بأنها لا تشجع على الهروب ولكن قد يكون افضل من حدوث كارثة قد تنتهي بمقتل الضحية او اقدامها على قتل معنفها.

ولا يكون من السهل على المتبخر العودة لعائلته واندماجه معها مجددا وذلك لشعوره بأنانيته والخجل من عائلته التي عرضها للقلق والاحراج فعند اختفاء أحد ما يبدأ الناس في التفكير بأنه تعرض لمشاكل وضغوط من أفراد في أسرته ويبدأ أفراد العائلة في لوم أنفسهم ولا يتحدثون عن ذلك امام العلن ويدخلون تدريجيا في عزلة لتجنب الحرج.
وهناك حالات انتهت بانتحار المتبخر نتيجة الضغوط التي تقع عليه فهو مكلف بتأسيس حياة جديدة من الصفر في بيئة ومحيط جديدين قد لا يتكيف معها ويكون بعيدا عن الأشخاص والاماكن التي ألفها طوال حياته بالإضافة لشعوره الحتمي بالحنين والاشتياق لأفراد عائلته الذين ترك لهم فوضى لن يتخلصوا منها مهما مر عليها الوقت ، ويظل هو متخبطاً في شعوره.

اتذكر صديقة لي مضى على إقامتها في احد الدول الاوروبية ١٥ عاماً لا تزال لليوم تشعر بالضياع وعدم الانتماء وانعدام الأمان والاحساس بأنه مكان جديد مهما حاولت الانسجام فيه شعور يشاركها فيه كثيرون ممن هجروا الأوطان لكنها بقيت بداخلهم مستقرة.

قد تبدو فكرة الهروب من ضغوط جمّة مغرية لكنها بالتأكيد مكلّفة فحتى وان استطاع أحدهم الخروج من مكان فلن يسهل عليه إخراج ذكرياته ومحوها مهما مر عليه من الزمن وانتزاع الجذور سيُخلّف نبتة باهتة قد تشبه تلك التي انتُزعت لكنها بالتأكيد لن تكون كالأصل وستبقى شبه والاحتمال الأكبر بأنها لن تعاود النمو مرة أخرى لأنها ببساطة .. اقتُلِعت .

هوامش :

- هناك ظاهرة في اليابان تسمى بالانيموري وهم أشخاص ينامون في الشارع وعلى الأرصفة او في وسائل المواصلات من شدة التعب والاجهاد في العمل
- في اليابان ازدادت نسبة الأشخاص الذين يقدمون على الانتحار او يصابون بأمراض القلب والجلطات مما جعل الحكومة تشجع على اخذ إجازات مدفوعة الأجر
- تشير دراسات بأن ما يفوق نسبة ٤٥ ٪ من السكان في اليابان غير متزوجين ولا يقيمون علاقة مع الطرف الآخر بسبب ادمانهم على العمل ومحاولة الوصول إلى التميز الوظيفي
- الدراسة في اليابان للطلاب في المراحل المدرسية المختلفة احد عشر شهرا والشهر الاخير المتبقي عبارة عن دورات تدريبية لاتقان مهن حرفية يدوية تستلزم الحضور

كلمات مفتاحية :

- Jouhatsu

تاريخ النشر : 2021-09-01

تم تحرير ونشر هذا المقال بواسطة : اياد العطار
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

الناجي الوحيد : قصة خافيير الذي استيقظ في المستقبل
قصص غريبة ومؤلمة عن الانتقام
روح الجميلة - أرض الأحلام
افغانستان : حكاية بلد من واحة للسلام الى حرب بلا نهاية
العواقب المريعة للعبث مع الطبيعة
وليد الشهري - المملكة العربية السعودية
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المتسولون الأغنياء
استيل - اليمن
ماذا ستفعلون لو أصبحتم مخفيين؟
حلمت بأنني أركض على جسَر
رُقَية - العراق
خطب ما
مجهولة
الشيطان يرتدي تنورة
سارة زكي - مصر
هاي جريف
ميرنا أشرف - مصر
كسرة النفس
سليمة - ليبيا
أحاجي الفراعنة :جرائم غامضة وألغاز مظلمة
قصتي
عرض
التعليق على هذا الموضوع مغلق حاليا
تعليقات و ردود (33)
2021-09-11 15:30:48
443126
user
23 -
غريب على الخليج
مقال جميل بالرغم ان الكاتب لم يوفق بتاتا في كتابة المقدمة ....ان كانت اقدارنا محددة مسبقا اذا فلم نعاني لم نحاول ان لم نكن نمتلك الخيار في القرار ؟ لندع القدر يقرر ولنترك الرياح تجري بما يشتهي القدر !
2021-09-10 03:57:39
442952
user
22 -
مازن شلفة
موضوع غاية في الروعة ، لكن أرجو الأنتباه للأخطاء الإملائية ... وشكراً .
2021-09-07 12:43:34
442596
user
21 -
كرمل
أحببت المقال عاشقة الورد

فعلاً المجتمع الياباني ذو متطلبات صعبة
2021-09-04 15:27:33
442166
user
20 -
استيل
اول شخص تم ذكره في المقال
ناووكي ظننت أنك ستستمرين في الكتابه عنه إلى النهاية ، ظننته بطل المقال .
وقد سرحت بخيالي ، كنت افكر أن ناووكي سوف يعود إلى والديه ويفاجأ بالمال الذي ادخرته له والدته..الخ

حقاً سرحت .


عموماً احب ان اتبخر ، ولكن اريد ان يتبخر معي من احب ، عشان نروح لنفس المكان الي باروح له . وبنترك خلفنا الحروب الأهلية ، وبنعيش بأمان وسلام .

😔مستحيل اروح واتبخر لوحدي. انا لا شيء وانا وحيده .

#_#
2021-09-04 10:33:57
442137
user
19 -
بجانب بولاريس
مقال رائع
توجد كثير من المسميات..فكما قلتي الهكيكوموري وأيضا هناك كاروشي اي الموت ارهاقا من العمل وغيرها.
لديهم جوانب غريبة وكثيرة مختلفة كثيرا عن باقي المجتمعات . نحن والدول الاوروبيه قد نكون ابناء عم مقارنة بهم؟!
ميولهم الجنسية ورغباتهم الغريبة ..الغريب هنا انهم صريحين بشأنها....قرأت مؤخرا انهم قد صنعوا دمى مثل البشر فقط للجنس!
اما عن ميلهم للانتحار ذلك لأنهم فارغين من الجانب الروحي لذلك تجدهم دائما تواقين للقراءة حتى يجدوا ما يسد فراغهم وعلى امل ان يجدوا معتقد او طائفة ينتمون لها او يقرأون فقط ليشغلون انفسهم روحيا.
شعب مميز بكل أمانة احب الكثير بهم واستغرب القليل.
اما عن المقال ...كم اتمنى أن أفعل ذلك. ولم اتفاجئ حقا لأنه شيء كان يراودني في الفترة الأخيرة، لذلك أشعر أن اليابان أقرب بلد لي لأنني أجد نفسي هناك دائما.
2021-09-04 01:18:04
442090
user
18 -
عاشقة الورد
اشكر الأستاذ إياد على نشر المقال واصحاب التعليقات ممن اثنوا على المقال أود إضافة بعض المعلومات من بعض الوثائقيات التي شاهدتها عن اليابان بعد كتابة المقال، هناك ظاهرة اخذت في الانتشار تسمى الهيكيكموري او الأشخاص الذين قرروا العيش بعزلة تامة ولم يتغير قرارهم بمرور السنوات والمتوقع ان يصبح العدد بالملايين خلال السنوات القادمة، أيضا سجلت وفيات كثيرة لكبار السن ممن قرروا في شبابهم الالتحاق بالعمل في الأماكن النائية فترة قفزة اليابان الاقتصادية في السبعينيات وبمرور الوقت انقطعت علاقتهم بالاقارب والاصدقاء ولم يتمكنوا من الزواج والانجاب لانشغالهم بالعمل يتوفون وحيدين ولا تكتشف جثثهم الا من الرائحة الكريهة التي تصل للجيران وطبعا هناك شركات تخصصت في جني الأرباح من تنظيف بيوت أولئك المسنين والتخلص من اشيائهم، هناك أيضا وثائقي عن كبائن اخذت في الانتشار كمساكن تناسب العاملين في وظائف بدوام جزئي عبارة عن صناديق تشبه القبور حرفيا لمن يرغب في ادخار اكبر مبلغ من الراتب ومعاناتهم مع الإكتئاب والضغط واهانات المدراء التي لا يواجهونها ولا نزال نسمع مصطلح كوكب اليابان في تفرده ربما بالامراض النفسية المستعصية وكل ماهو شاذ وغريب
تعليق على من لم يقرأ المقال واعترض على جملة لم نمتلك حق تقرير مصائرنا نحن فعلا لم نمتلكها وذكرت أيضا الرضا وانه نعمة حتى لو كان القدر قاسيا
استغرب من أصحاب التعليقات الساخرة على عنوان المقال، المتبخرون هذا الاسم للظاهرة او evaporated people اكتبوه وستجدون الموضوع إذا هذا مهم جدا بالنسبة لكم
شكراً لكل من علق او أدلى بدلوه في الموضوع
تحياتي
2021-09-03 06:00:38
441957
user
17 -
لمى
شكرَا من أعماق فؤادي على المقال الماتع .
دومًا ينتابني فضول تجاه اليابانيين ونمط حياتهم الغريب والرتيب ، أشعر بأنهم يعيشون من أجل العمل والعمل والعمل ! أشعر أحيانًا بأنهم آلات عمل وليسوا بشر مثلنا !
المجتمع الياباني بسبب هوسه بالعمل وكذلك وصمة العار التي تلاحق أفراد الأسرة إذا ما تعرض فرد منها إلى الفشل في العمل والدراسة ، وكذلك البيئة التي تتحتم على الشخص أن يغدو ناجحًا ونافعًا وإلا سيكون معرض للنبذ ! لا شك أن هذه العوامل قد تؤدي بعواقب سلبية جدًا بدئًا من الانعزال عن المجتمع مرورًا بضغط العمل وفتور العلاقات الأسرية والاجتماعية والاكتئاب صعودًا إلى الانتحار !
لقد سمعت عن ظاهرة تدعى الهيكيكوموري وهي أن الشخص ينعزل في غرفته إلى أمد طويل ولا يقابل حتى أفراد أسرته ! بصراحة لو كنت يابانية ربما قد أتبخر أنا كذلك وأهرب إلى مكان بعيد !
تكاد علاقات الحب تنعدم والأزواج قد لا يرون بعضهم والأب قد يرى أبناءه يوم الأحد فقط ! أي حياة هذه ؟ ( إن لربك عليك حقا ، ولأهلك عليك حقا ، ولنفسك عليك حقا ، فاعط كل ذي حق حقه ) هذا الحديث هو أفضل ما يسير عليه البشر إذا كانوا يريدون السعادة . فقط أختم كلامي بدهشتي ممن يقول بأنه يود العيش باليابان فحياتهم هناك صعبة بالفعل وهي ليست وردية مثل الأنمي !
2021-09-03 00:04:40
441924
user
16 -
جوريات السعودية
مقال جميل سلمت الأيادي وانا ااويدك اخ بدر في تعليقك على جملة لانملك تقرير مصائرنا وردك عليها كافي ووافي بالنسبة لليابان بعد قنبلة هيروشيما تغيرطموحهم وقيمهم ليثبتو للعالم بأن القنبلة بالرغم من بشاعة نتائجها لم تهزمهم بل دفعتهم للأفضل فكانت النتيجة المبالغة في السعي للكمال في كل شئ وهذا فوق طاقة البشر لاتوجد مجتمعات فاضلة فكانت نتيجة ذلك اللجوء للانتحار أو بديله التبخر
2021-09-02 20:27:59
441907
user
15 -
يسري وحيد يسري
على الرغم من التقدم العلمي و التكنولوجي في اليابان، إلا إنهم مجتمع مادي وضع النجاح على المستوى الوظيفي بمكانة ينسحق معها التكامل الاجتماعي بين أقرانه...
النجاح على كل المستويات ضرورة حياتية ...
لكن التوازن بين أنواع النجاح مطلوب... بين وظيفي وعلمي و إجتماعي...
وليس وضع مفهوم معقد للنجاح يسلبُ الإنسان إمتيازاته الأخرى
تحياتي لصاحبة المقال ومُفجرة تلك القضية
2021-09-02 12:15:31
441852
user
14 -
متابع قديم
عندقرائتي العنوان حسبت انه يتحدث عن التبخر الفيزيائي الناتج عن القنبلة الذرية
2021-09-02 08:27:56
441827
user
13 -
بدر....
لم اقرأ المقال بعد
ولن كلمة لم( نمنح حق تقرير مصائرنا) كلمة غير سليمة لاسيما وأن الدنيا دار ممر ودار ابتلاء بالخير والشر وليس كل مانحبه خير لنا ولا كل مانكرهه شر لنا وقد بين لنا ربنا تعالى ذلك في كتابه الكريم وخير للإنسان الصبر والرضا والسعي في مايصلح حاله مع رجاء ماعند الله فماعند الله خير وابقى
2021-09-02 07:30:03
441822
user
12 -
samy
المشكله العظمى انه الاستاد محمد الشقيري ببرنامج خواطر 3 صورلنا اليابان على انه كوكب متحضر لا يشبه باقي البشر .. أخلاقي ونظامي ؟؟!!!
2021-09-02 00:38:14
441790
user
11 -
بنت الأردن
اعتقدت انه مقال عن الماورائيات او حالات اختطاف .. لكن ابدا لم يخطر لي ما قرأت

حسنا عندنا في الوطن العربي كل البنات تقريبا يتبخرن بمجرد ان تتم خطبتهن 😂😂

و يتبخر ثلاث ارباع الرجال بعد ان يستدينو اي مبلغ مالي

صدقيني الظاهرة عالمية ليس فقط في اليابان
1 - رد من : الحنين
الله يسعدك ضحكتيني مره 😂😂
2021-09-02 09:20:39
2021-09-01 22:19:35
441773
user
10 -
ام احمد
مجتمع بكامله يسعى للكمال في كل شي صعب انك تعيش فيه او تتأقلم
الرسول صلى الله عليه وسلم كان يحب الإختلاء في غار حراء للتأمل...
الهروب ليس الحل لكن احيانا يكون ضرورة.
2021-09-01 18:18:55
441754
user
9 -
روح ابها
سبحان الله ..

قرأت المقال وانا فعلا طوال اليوم ألملم ما تبقى لي من شتات اشيائي لأتبخر



لهذا اعشق موقع كابوس ..دائما ما يطرح ما انا عليه استغرب لهذا ولكنه شعور مريح .
2021-09-01 15:37:26
441736
user
8 -
علاء
نفسي اتبخر لكن مو عارف وين اروح
2 - رد من : استيل
سمر

هههههه والله مقهورة عليك ، للآن ما لاقيتي شخص ترتاحين له يروح معك علمقهى.

😩مافي معك حد في الواتس تحبيه وتتواصلي معاه ، صديقاتك ، زميلاتك ..
عشان ما تملي لوحدك.
2021-09-04 15:28:13
1 - رد من : سمر جوزيف
تعال للمقهى
2021-09-01 15:58:51
2021-09-01 15:03:25
441727
user
7 -
الآنسة إيليت
الأنتحار في يابان طبيعي ! لان في أحد الأيام سمعت معلومة تقول ان في يابان يوجد كتب تتحدث عن طرق الأنتحار و هو لاشخاص فوق 18 . و طبعاً ليس فقط الحكومة او المسؤلين عن الانتحار يعتبرونه عادي بل حتى الشعب و ذلك بسبب الالحاد - لا اريد تكلم عن ذلك لكن ساتكلم - فالملحدين ينظرون الى الحياة شيء تافه و لا فائدة منها لذا ينتحروا محاولة خروج من هذه التفاهة ..
اكثر ما اعجبني في يابان - ايضاً مذكور في المقال - هو احترام خصوصية الآخرين لا يتدخلون بها بحيث الشخص مرتاح لا فضائح و لا شي على عـ ـكـ ـسـ ـنـ ـا ..
و الكثير الكثير من الاشياء رائعة في يابان - بعيداً السلبيات التي لا تؤثر علينا عندما نعيش هناك - فهي لم تواجه مشاكل كمشاكل عند دول التي تحمل في ارضها الذهب و نفط .. احم بدأ تعليقي يخرج عن قوانين الموقع - آسفة .. مقال رائع .. تحياتي ..
2 - رد من : الآنسة إيليت
الى مشعل السنيني
الانتحار في وطن العربي ناتج عن المشاكل التي نواجهها نحن العرب اما في يابان فهنا وضحت سبب انتحارهم .. تحياتي
2021-09-02 11:56:45
1 - رد من : مشعل السنيني
حتى الوطن العربي زاد فيه معدلات الانتحار الى نسبة كبيرة جدا
2021-09-02 02:04:35
2021-09-01 12:24:38
441705
user
6 -
؟!!
جاء في المقال:

... لم نُمنح حق تقرير مصائرنا....

ثم جاء أيضا:

لكن هل يمكن أن يصل به حد التمرد على الواقع وإعلان العصيان على أعلى مستوى حتى يصل حد محو ماضيه بالكامل....

كيف نتقبل هاتين العبارتين المتناقضتين!!
2 - رد من : ؟!!
أين المبالغة؟!!
2021-09-02 01:55:04
1 - رد من : ..
يا أخي لا تبالغ (:
2021-09-01 18:01:24
2021-09-01 12:18:12
441703
user
5 -
ابو عدنان
عندما قرأت عنوان المقال ( المتبخرون ) قلت يمكن مع ارتفاع درجه الحراره فيه ناس تتبخر مثل الماء و بقية العناصر و لا راح بالي الى انه كل مافي الامر هو مجرد ( هروب ) من واقع معين الى واقع اخر و بدا حياه معيشيه اخرى ..
3 - رد من : استيل
هههه😂😂
2021-09-06 08:37:32
2 - رد من : علاء
وانا ظنيته بخور العود والصندل 😆
2021-09-01 15:35:56
1 - رد من : سمر جوزيف
ههههههههههه اني هم فكرت مثلك
2021-09-01 12:42:47
2021-09-01 12:04:23
441700
user
4 -
فاقده أبيها
مقال جميل وغريب..

اليابان بلد العجائب


شكراً للكاتبة
2021-09-01 11:41:55
441695
user
3 -
سمر جوزيف
والله اذا جتني فرصة للتبخر فلا أسأل عن أحد بس راح أشتاق لإبن اختي 🥺

اليابان تريد تكون مثالية بكلشي وتريد أمريكا والدول المتطورة يتبخرون وبس هي تبقى في المقدمة

ما أنافس أحد لأن المنافسة ضغط كبير على الشخص ويخليه دايما مقهور وعلى أعصابه بالأخير يخليه ينتحر أو يتخبل أو يتبخر أو يفشل
خلي الشخص يسوي الي عليه ويبذل جهد لنفسه ولأهله مو حتى ينافس بيها أصحابه والعالم

أوافق سيد اياد بكل كلمة قالها ورأيي بكل المواضيع نفس رأيه 💚
2021-09-01 11:37:37
441694
user
2 -
نسر الوادي
لا أجد تعليق أفضل من تعليق الاستاذ إياد العطار ، كفيت ووفيت استاذ إياد ، تحياتي .
2021-09-01 10:22:15
441691
user
1 -
اياد العطار
تحية طيبة للكاتبة وشكرا على المقال ..
اظن ضغوط الحياة تجعل الكثيرين منا يتمنون لو يتبخروا ببساطة .. يتركون ورائهم حياتهم المليئة بالبؤس او الضغوط او القلق او الوصمة الاجتماعية الخ ويبدؤا بداية جديدة في مكان ما لا يعرفهم فيه احد ..
من الجيد ان المجتمع الياباني ليس مجتمع "حشري" ، لا يسألون ولا يتدخلون في حياة الاخرين ، وهذا يساعد المرء على الاختفاء .. اما بعض المجتمعات فللأسف مجبولون على التدخل والسؤال والفضول .. من هذا ومن تلك .. ما قصتهم .. لماذا هم هنا .. من اين اتوا الخ ..
عموما المقال ليس عجيب بقدر ما هو حزين .. ربما الضغوط اقل في مجتمعات اخرى غير اليابان ، ربما ليس مطلوبا ان يكون المرء ناجح ، وليس هناك مانع ان يكون "دايح وصايع وفاشل" .. لكن المشاكل والضغوط موجودة في كل مكان بشكل او بآخر .. وبالنسبة لبعض الناس فأن الهرب مستحيل للاسف ، حياتهم زنزانة ابدية لن يفارقوا قضبانها الا بالموت.
تحياتي وتقديري
move
1