الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : اكلي لحوم البشر

الرؤوس الموشومة

بقلم : اياد العطار

الرؤوس الموشومة
هل تعلم أن صادرات نيوزيلندا قبل قرن ونصف كانت تتضمن رؤوس البشر !

أظنكم جميعا سمعتم عن نيوزيلندا , تلك الأرض الساحرة القابعة في حضن المحيط الهادي , لكني أحسب بأن القليل منكم لديهم معلومات وافية عن تلك الجزيرة – بالأحرى مجموعة الجزر - وعن سكانها وتاريخها وسياستها الخ .. ومعكم حق , أنا أيضا لم أكن أعرف الكثير حتى قرأت عنها . وأقول معكم حق لأنها أرض معزولة تقع في أقاصي الأرض , يحيط بها الماء من جهاتها الأربع , وأقرب بلد كبير إليها هو أستراليا , والقرب هنا مجرد وصف وليس حقيقة , فالمسافة بينهما تزيد عن ألف وخمسمائة كيلومتر .. والظاهر أن سكان نيوزلندا راضون مستمتعون بعزلتهم وسط طبيعة بلادهم الساحرة وطقسها المعتدل , لذلك قلما نرى أسم بلدهم يتصدر عناوين الأخبار .. وذلك طبعا من حسن حظهم , فأنا على قناعة بأن البلدان التي لا يتردد أسمها كثيرا في نشرات الأخبار هي تلك السعيدة والمستقرة من جميع الجهات والأوجه , ويؤكد كلامي هذا أن شعب نيوزيلندا يصنف دوما من بين أسعد عشرة شعوب على وجه الأرض .

الرؤوس الموشومة
نيوزيلندا .. بلد جميل مسالم ..

لكن دعونا من الحسد , ولندق الخشب , لئلا يبتلي الله سكان الجزيرة الآمنة المسالمة بـ "عباقرة" كالذين ابتلانا بهم .. ولنعد لموضوعنا عن رؤوس الموكو , وهو موضوع يستلزم منا أن نخوض قليلا في تاريخ نيوزيلندا , فهو لم يكن ناصع وأبيض على الدوام , إذ تشوبه بعض الصفحات الحمراء الدامية .

نيوزيلندا تتألف من جزيرتين عملاقتين , هما الجزيرة الشمالية التي تضم العاصمة اليوم , والجزيرة الجنوبية , إضافة لمجموعة أخرى من الجزر الصغيرة المتناثرة هنا وهناك . ويقول العلماء بأن البشر وصلوا إلى نيوزيلندا حوالي القرن الثالث عشر للميلاد , هؤلاء الواصلون الأوائل كانوا من الشعوب البولينيزية التي بسطت نفوذها واستوطنت معظم جزر المحيط الهادئ ما بين أستراليا وهاواي , وهو عمل جبار يثير الدهشة , فكيف لشعوب بدائية بقوارب خشبية بسيطة أن تطوي هذه المساحات المائية العظيمة , كيف تنقلوا بين جزر تفصل بينها آلاف الأميال ؟ .. ومن أين كانوا يأتون بالمياه العذبة وسط هذا المحيط المترامي الأطراف ؟ .. أسئلة محيرة فعلا , لكنها ليست موضوع بحثنا , وعليه فلندع هؤلاء البحارة الأفذاذ يصارعون أمواج المحيط العاتية بقواربهم الصغيرة ولنلحق بأولئك الرواد الأوائل الذين حطوا بأقدامهم العارية على سواحل نيوزيلندا , والذين عرفوا لاحقا بأسم أقوام الـماوري (Māori ) , وتمتعوا بخيرات الجزيرة لعدة قرون قبل وصول الرجل الأبيض .

الرؤوس الموشومة
الماوري هم أول من استوطن نيوزيلندا ..

لقد كون الماوري مجتمعات صغيرة ذات طابع طبقي , غالبا ما تركزت بالقرب من الساحل , وكانت معيشتهم تعتمد على الصيد والتقاط ما تجود به  الطبيعة من ثمار وخضار , وكانت الأرض العذراء سخية جدا معهم بحيواناتها العجيبة التي لا مثيل لها على وجه الأرض , مثل طائر موا العملاق , الذي يشبه النعامة لكنه يفوقه حجما ولا يتملك أجنحة , والذي أصطاده الماوري إلى حد الانقراض في القرن السادس عشر .

لكن الماوري لم يسرفوا في اصطياد الموا فقط , بل في اصطياد أنفسهم أيضا , فعلى مدى قرون كان القتال محتدما بين القبائل حول مناطق النفوذ . وهذا القتال أتسم غالبا بطابع وحشي , فكان الماوري لا يتورعون عن أكل لحوم خصومهم .

الرؤوس الموشومة
الماوري يحرقون سفينة بويد بعد أن قتلوا ركابها من البيض ..

في عام 1642 وصل أول رجل أبيض إلى سواحل البلاد , وهو الهولندي أبل تاسمن . والهولنديون هم من أعطوا البلاد أسمها الحالي , أي نيوزيلندا , بمعنى زيلندا الجديدة , وذلك تيمنا بمقاطعة زيلندا في هولندا . اللقاء الأول بين الأوربيين والماوري لم يكن وديا , سفينة تاسمن ألقت مرساتها بالقرب من أحد الخلجان في الجزيرة الجنوبية , وأرسل تاسمن رجاله بالقوارب إلى البر ليجلبوا الماء العذب , هناك على الساحل باغتهم الماوري وقتلوا أربعة منهم ثم طاردوا الباقين إلى السفينة الأم , لكن الهولنديين أحبطوا الهجوم بإطلاق نيران مدفعيتهم على قوارب الماوري السريعة . وبسبب هذه الحادثة أطلق تاسمن على ذلك الخليج أسم (خليج القتلة) .

الكابتن كوك أعاد اكتشاف نيوزيلندا عام 1769 ثم أخذ المستوطنين البيض يتدفقون على الجزر , في البداية كانت العلاقة بين البيض والسكان جيدة وارتبطوا بعلاقات تجارية بسيطة قائمة على أساس المقايضة , لكن مع مطلع القرن التاسع عشر أصبحت العلاقة متشنجة بين الطرفين بسبب استيلاء البيض على الأراضي وتشييدهم المزيد من المستعمرات . كان هناك قتال ووقعت مذابح , أشهرها مذبحة بويد عام 1809 حيث هاجم الماوري الغاضبون سفينة انجليزية راسية في ميناء وانغاروا وقتلوا جميع من على متنها ما خلا خمسة أشخاص , فعلوا ذلك انتقاما لقيام قبطان السفينة بجلد أبن زعيم إحدى قبائلهم . هذه المذبحة بثت الرعب في قلوب البيض , لاسيما مع انتشار القصص حول التهام الماوري للحوم القتلى من البيض , كان الرعب شديدا لدرجة أن الرحلات إلى نيوزيلندا توقفت تماما لعدة سنوات .

الرؤوس الموشومة
أكل لحوم البشر كان شائعا بين شعوب جزر المحيط الهادئ .. هنا صورة حقيقية لسكان جزيرة فيجي الأصليين وهم يحضرون الجثث من اجل طبخها .. الصورة تعود لعام 1890 ..

لكن المستوطنون عادوا بعد بضعة سنوات بخطط جديدة قائمة على إذكاء روح المنافسة والنفخ في نار الأحقاد بين قبائل الماوري , ولم يكونوا بحاجة لبذل جهود كبيرة لتحقيق هذه الغاية , ذلك أن الأحقاد والمشاكل كانت موجودة أصلا ومتجذرة بين القبائل , لكنهم ساهموا في مد الأطراف المتنازعة بالأسلحة النارية الفتاكة , الأمر الذي أدى إلى مذابح ومجازر وحروب إبادة انخفض جراءها تعداد السكان الأصليين بمقدار الربع , وتمكن البيض من الاستيلاء على مساحات شاسعة من الأراضي بأسعار بخسة نتيجة قيام زعماء الماوري ببيعها للحصول على أسلحة يستخدمونها في صراعاتهم الداخلية .

الرؤوس الموشومة
رغم قسوتهم في الحرب فالماوري لم يكونوا برابرة .. الكثير من المستوطنين البيض الأوائل كانوا يفرون ليعيشوا في قرى الماوري ..

المشاكل بين البيض والماوري استمرت حتى بعد ضم البلاد للتاج البريطاني عام 1840 . كانت هناك حروب عديدة نتيجة استيلاء البيض على المزيد والمزيد من أراضي الماوري . لكن مع نهاية القرن التاسع عشر بدأت الأمور تهدأ وعم السلام البلاد , خصوصا مع حصول الماوري على حق المواطنة الكامل وتقديم تعويضات كبيرة لهم وإعادة مساحات شاسعة من الأراضي إليهم . واليوم يشكل الماوري حوالي 15 بالمائة من تعداد سكان نيوزيلندا ولهم أحزابهم ونوابهم في البرلمان .

الموكو

الرؤوس الموشومة
الموكو جزء من ثقافة الماوري .. كل خط ووشم له معنى ومغزى ..

مجتمعات الماوري تميزت بالطبقية , كان هناك زعماء ومحاربين وعبيد , والزعماء فقط وأفراد عائلاتهم كان يحق لهم الحصول على وشوم تعرف بأسم موكو , وهي تكون على شكل خطوط ونقوش ذات تموجات رائعة تمتد على كامل صفحة الوجه , وهي ليست عشوائية , بل أن كل خط فيها يحمل معنى ودلالة , فهذا الخط يعني بأن هذا الشخص هو من عائلة زعيم القبيلة , وذاك الخط يعني بأنه ينتمي للقبيلة الفلانية , والخط الآخر يتحدث عن مآثره وشجاعته الخ .. وعلى هذا الأساس فأن وشم الموكو كان مثابة جواز سفر لحامله , فعن طريقه يتم معرفة مقام الشخص وأهميته والاحترام الذي يجب أن يقدم له . وكانت هذه الوشوم تخضع لقوانين صارمة , فلا يسمح بها إلا لمن يستحقها من علية القوم , وتمنع النساء من وشم وجوههن باستثناء ذوات المقام الرفيع , كزوجة أو أبنه الزعيم , اللواتي كان يسمح لهم بأن يقمن بوشم الجزء السفلي من وجوههن .

الرؤوس الموشومة
لهم طريقة متقنة في تجفيف الرأس وحفظه .. الصورة لرأس حقيقي مجفف ومعروض في متحف ..

وكان من عادة الماوري أنه إذا مات شخص من أصحاب وشوم الموكو , أي الزعماء , يتم قطع الرأس والاحتفاظ به , وكانت لهم طريقة مميزة في تحضير الرؤوس من أجل الحفظ الطويل , فكانوا يقومون أولا بإخراج العين والدماغ ثم يسدون جميع فتحات الرأس من أنف وأذن وفم بواسطة الأربطة والصمغ , بعدها يوضع الرأس في قدر ويترك ليغلي على النار لساعات , ثم يجفف بتعريضه للدخان فوق نار موقدة , وأخيرا يضعونه في الشمس لعدة أيام حتى يجف تماما , ثم يطلى بزيت سمك القرش .

كانت هذه الطريقة أكثر فعالية في الحفاظ على معالم الوجه وملامحه من الطريقة التي تستخدمها القبائل البدائية في حوض الأمازون بالبرازيل والتي تعرف بأسم الرؤوس المقلصة , حيث يتم تقليص الوجه حتى ليبدو كأنه رأس دمية .

وكان الماوري يحتفظون بالرؤوس المجففة داخل صناديق خشبية مزينة ويتم أخراجها وعرضها في المناسبات الخاصة والطقوس الدينية . ويدعى الرأس المجفف (موكوموكايا) , وهو يحمل قيمة كبيرة لأفراد لقبيلة وعائلة الميت , إذ كانوا يعتقدون بأن هذه الرؤوس لها قوى سحرية خارقة تكاد تقارب تلك التي يمتلكها الأرباب .

الماوري لم يكونوا يحتفظون برؤوس زعمائهم فقط , بل برؤوس أعدائهم أيضا . فبعد كل حرب يتم جمع رؤوس الأعداء كغنائم حرب , أما الأجساد فكثيرا ما يتم أكلها . ولا تجمع سوى تلك الرؤوس التي لديها وشوم الموكو , أي رؤوس الزعماء , يتم تجفيفها ثم تعرض في مكان عام داخل القرية ويتم تحقيرها والسخرية منها .

الرؤوس الموشومة
كان محاربي الماوري قساة مع خصومهم ..

أحد المبشرين الأوربيين الذي عاش لفترة طويلة مع الماوري يصف مشهد تشفي وسخرية زعيم القبيلة من رأس خصمه الذي تم تجفيفه وعرضه في مكان اجتماع القبيلة . يقول بأن زعيم القبيلة وقف قبالة الرأس وخاطبه قائلا :

"لقد أردت الهرب .. أليس كذلك ؟ .. لكن هراوتي الحجرية أخذتك ! .. وبعد أن تم طبخك أصبحت طعاما لي ! ..
أين هو أباك ؟ .. لقد تم طبخه ..
أين هو أخاك ؟ .. لقد تم أكله ..
أين هي زوجتك ؟ .. ها هي تجلس هناك , زوجة لي ..
أين هم أولادك ؟ ..ها هم هناك , ظهورهم تنوء بحمل الطعام كعبيد لي .. " .

رؤوس الأعداء لم تكن مفيدة فقط لتخليد الانتصارات والانتقاص من الخصوم , كانت لها أيضا أهمية كبيرة لمساهمتها في عقد الصلح وإحلال السلام بين القبائل المتنازعة عن طريقة إعادة الرؤوس لأصحابها .

لاحقا اكتسبت هذه الرؤوس أهمية مضاعفة عندما لاحظ الماوري شدة ولع وشغف الأوربيين بها , فهؤلاء كانوا يرون فيها تحف نادرة ورائعة الجمال , وكانوا مستعدين لشرائها مقابل مبالغ طائلة , لكن ما حاجة الماوري للمال ؟ .. هم لا يريدون مال .. بل يريدون تلك العصي السحرية التي يستخدمها الرجل الأبيض لقتل أعداءه .. أي البنادق .. ومن هنا نشأت واحدة من أبشع أنواع التجارة وأكثرها بربرية ... البنادق مقابل الرؤوس المقطوعة .

الرؤوس الموشومة
زعيم من الماوري ينادي من اجل بيع رأس في الميناء ..

كان الطلب كبيرا على الـ (موكوموكايا) في أوروبا وأمريكا , وكان جامعوا التحف ومدراء المتاحف مستعدون لبذل مبالغ طائلة لقاءها . ولهذا فأن ربابنة السفن التي كانت ترسوا في نيوزيلندا كانوا يطلبونها بشدة , ولم يكن يمانعون مبادلتها بالأسلحة النارية , لا بالعكس كانوا يشجعون على ذلك , فبالنهاية تلك الأسلحة كانت ستستعمل لقتل الماوري بعضهم بعضا .

لكن الماوري واجهوا صعوبة في إشباع الطلب المتزايد على الموكوموكايا , فالحصول على رؤوس الزعماء لم يكن أمرا سهلا ومتاحا دائما , كانت هناك أعداد صغيرة من الرؤوس لم تكن تلبي الطلب المتزايد عليها , ولأن الحاجة هي أم الاختراع , فقد عمد الماوري إلى طريقة جديدة لتوفير الرؤوس , فقاموا بوشم رؤوس العبيد وأسرى الحروب , ثم قطعوها وجففوها وقاموا ببيعها للأوربيين , طبعا لم تكن وشوم حقيقية وذات معنى كتلك التي يوشم بها الزعماء , كانت وشوم عشوائية بلا معنى , لكن الأوربيين لم يكن يهمهم معنى الوشوم أو هوية صاحبها بقدر اهتمامهم بالحصول على رأس بشرية مجففة يعودون بها إلى الديار ليبيعوها لقاء مبلغ محترم أو يعرضوها في منازلهم ويتفاخرون بها .

أحد المؤرخين كتب قائلا بأن التعطش لهذه الرؤوس وصل إلى درجة من الجنون بحيث أن محاربي الماوري كانوا يأتون بأسرى الحرب قبل قتلهم إلى ربابنة السفن , كانوا يدعون للقبطان حرية اختيار الرؤوس التي يريدها , ثم يعودون بالأسرى إلى القرية فيقومون بوشم الرؤوس المطلوبة ثم يقطعونها ويجففونها ويعودون ليسلمونها للقبطان . وطبعا أدى ذلك إلى زيادة الطلب على أسرى الحرب , فكانت القبائل تشن غارات سريعة على القرى والقبائل الأخرى فقط من اجل جمع الرؤوس .

الرؤوس الموشومة
الضابط الانجليزي روبلي مع مجموعته الخاصة من رؤوس الموكوموكايا ..

في عام 1831 تم حضر بيع الرؤوس في نيوزيلندا فأنخفض الطلب عليها بشكل كبير , لكنها أعداد قليلة كانت تباع من حين لآخر لجامعوا التحف مثل الضابط البريطاني هوراتيو روبلي الذي جمع  حوالي 35 – 40 رأس على مدى سنوات خدمته في نيوزيلندا , وقام ببيعها لاحقا إلى متحف تاريخ الطبيعة بأمريكا .

هناك اليوم مجموعات متفرقة من رؤوس الموكوموكايا موزعة حول العالم , وقد دأب الماوري على المطالبة بإعادة تلك الرؤوس باعتبار أن عرضها فيه إساءة وعدم احترام كبير لشعب الماوري , وفعلا أعيدت بعض الرؤوس إلى نيوزيلتدا حيث سلمت بعضها لأحفاد أصحاب الرؤوس فيما حفظت مجموعة أخرى في مخازن المتاحف من دون عرضها .

أخيرا .. إذا ما قيض لك يوما عزيزي القارئ أن تزور نيوزيلندا فلا تخشى على رأسك , فقوم الماوري تركوا قطع الرؤوس وأكل لحوم البشر منذ أمد طويل , ونيوزيلندا اليوم واحة للسلام والآمان والتطور .

المصادر :

- New Zealand - Wikipedia,
- Mokomokai - Wikipedia
- New Zealand Mokomokai
- MOKOMOKAI: PRESERVING THE PAST
- Moa - Wikipedia

تاريخ النشر 06 / 07 /2015

send
محمد بشير - الجزائر
حنين القواقزة - المملكة الاردنية الهاشمية
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (122)
2020-07-16 22:44:51
363444
122 -
Ali Mohammed (مستشعر بالطرفِ الآخر)
شكراً على هذا المقال ،،!!
الرائع في تاريخ الماوري ،،!!

اما هم الآن ، مختلفين جداً بالفعل ،،!!

في بلدٍ يعمه السلام ، بل أفضل من بداننا بكثير !!
2020-04-13 07:35:32
346028
121 -
عماد
قصة ممتعة كباقي المواضيع التي قراتها
2020-03-27 21:30:18
343280
120 -
بلقيس اليمنية
Amazing story ☠️
2020-03-24 07:16:07
342517
119 -
Notaly
احببت القصة والوصف والصور لقد أنست وحدتي بمقالك جزاك الله خير ❤
2019-01-17 22:54:38
280526
118 -
انطوائي
كالعاده الاوربيين يحتلون اراضي الشعوب الاصليه ويصورونهم على انهم مجرمين قتله يأكلون لحوم البشر
2018-08-03 05:06:38
242611
117 -
إسلام ابراهيم
صورة نيوزيلندا جميله جدا وسط البحار تشجع ع الزيارة
اخر فقرة ممتعه ومضحكه جدا
شكرا لكاتب المقال
2018-03-27 00:59:43
211694
116 -
العروي
ماهو اصل سكان هذه الجزيره كل كانو افارقه
2017-07-01 13:45:02
163737
115 -
احساس الصداقة
ياروعاتك ياغالي .. موضوع قمه في الروعة
2017-05-21 06:36:03
157699
114 -
امة الرحمن
كنت أظن ان اكثر مخلوق شرير هو ابليس لكن اتضح العكس وهو ان الانسان هو اكثر خلق الله شراسة لان الله سبحانه وتعالى يقول فيما معناه ان كيد الشيطان ضعيف وانه لا يستطيع يسيطر على الانسان بوسواسه لهذة الدرجة بالتالي هذة الجرائم تاتي من نتيجة فطرة الانسان الشرير الذي يترك نفسه ورغباته تسيطر عليه لهذه الدرجة المرعبة.
2017-05-21 05:33:53
157694
113 -
نجمة بحر
الا تضنون بان بعض تلك الرؤوس تبتسم.. يا الهي شيء مقزز فعلاً.. والاوربيون الذين يسمون غيرهم بالبرابرة فهم اولى بهذا اللقب من غيرهم
سلمت يداك استاذ اياد موضوع مرعب لكنه شيق
2016-08-31 17:23:21
115101
112 -
EXO
اخي اياد :
سلمت يداك مواضيعك دائما رائعه وجميله واسلوبك اجمل
وفقك الله وحماك

فايتينغ ^_^
2016-08-11 09:00:36
110370
111 -
RVR
هذا شيء مقزز احتفاظ برئس بشري عنجد مقرف
2016-04-21 09:22:42
90519
110 -
MARWA
مقاله جميله .......

استمر ......
2016-04-11 18:18:30
88707
109 -
فيضل الوصابي
معلومات
حلوه جدا وانتم اروع والله
2015-09-17 01:47:48
52671
108 -
اپہو اسہہلام
"عباقرة" فعلا تبا لهم والذي قرأ القصة يعلم قصدي
2015-08-13 06:56:56
47906
107 -
kim_manar1
الموضوع .. لقد قمت بقرائته منذ شهر تقريبا ولم اترك تعليق كالعادة!
فلا تخشى على رأسك... احببت ظرافتك هناا ..اتمنى لأمانيك التحقق
احبك معلمي

^-^
2015-07-29 08:10:06
45914
106 -
نور القمر
ما هذه البشاعة راس مقابل بندقية هذا الانسان هكذا يعامل لا الة الا اللة
2015-07-21 10:21:38
44672
105 -
عاشق الموقع
كالعادة مبدع استاد اياد , كل عام وانت بخير
2015-07-21 01:14:54
44661
104 -
Mayadah
المقال رائع وشكرا ع المعلومات وانا بحب اقرأ الك
بس عندي ملاحظه صغيره للاسف عندك بعض الاخطأ بين حرف الضاد والظاء
2015-07-18 14:44:25
44287
103 -
basel c
السلام عليكم أستاذ إياد العطار

لماذا لم تعد تنشر قصص رعب مثل قصص قتل و دم و مجازر ؟
2015-07-13 17:05:36
43343
102 -
هنا احمد ابراهيم
الحمد لله على نعمة العقل ايه الجهل ده ؟؟
2015-07-12 19:47:54
43236
101 -
مروه
مقال رائع دائما بأنتظار جديدك مهما كانت القصه انت تزيدها تشويق بأسلوبك الراقي الرائع
2015-07-12 10:11:49
43068
100 -
علي من السعودية
السلام عليكم اخي اياد حقيقة انا لا اعلم اذا كنت ستستطيع قرأة رسالتي هاذي او لا
انا من محبي موقعك الجميل هاذا اكاد لا امل من قرأة رواياتك الممزوجة بالتشويق واﻻثارة واكثر مايعجبني قسم نساء مخيفات
يجعلني اتفكر كيف حتى ان أرق المخلوقات لا امان لهم
يسعدني جدا جدا استمرارك في الكتابه واسعادنا
واخيرا اتمنى رسالتي هاذي قد حفزتك ولو قليلا او رسمت على محياك الابتسامه ولك مني كل الشكر والتقدير
2015-07-12 03:53:25
43031
99 -
الاخت مغربية مصرية
وإزا بالمصري تعني وإدا. لمادا تنتحلون جنسيات ليست جنسيتكم الحقيقية
2015-07-11 16:27:08
42928
98 -
ماريا
يا الله ع ابداعك استاذ اياد
صراحة قدرت تصور نيوزيلندا و كأننا موجودين هناك
و معلومات المقال اكثر من رائعة
تسلم ايديك استاذنا الغالي
2015-07-11 04:13:24
42832
97 -
ام عمر
كثير ما استغرب من قساوة قلب البشر كأنهم شياطين بصورة انس،، يقول يختار من الاسرى من يعجبه رأسه ،، كيف كان له قلب للاختيار؟؟ بل كيف يزهق حياة شخص ثمينه من أجل ان يعلق رأسه للزينه ؟!!!
2015-07-10 14:11:37
42716
96 -
مغربية
العفو اختيمرام ، ربي يحفظك و يسعد قلبك،

اخي درجة الرمادي،
كلام جميل و اتفق معك،
بارك الله فيك اخي،
2015-07-10 07:20:45
42607
95 -
مرام
أختي مغربية ممتنة لك عزيزتي على لطفك ، أسأل الله لك السعادة وراحة البال دائما وأبدا
شكر الله لك قلبك الأبيض♡
2015-07-10 07:20:45
42604
94 -
الشبح
بعد التحية والسلام للجميع

عذرا منك أخي وأستاذي أياد العطار إن كنت أثقلت عليك ولكنك أخانا الأكبر ويجب عليك أن تتحملنا وإلا سأبلغ عنك الشرطة العربية بتهمة إطالة الغياب علينا وأصابتنا بضربة شمس من إنتظارك

تحية إخوة ود ومحبة بطول أراضي الوطن العربي بل العالم كله إليكي يا أختي مرام وإلي الجارة الشقيقة ليبيا الحرة وإلي جميع دول وطننا العربي الكبير ربنا يحميه ويديمه فخر وعزة لكل عربي جميعا أخوة ولو باعدت بيننا المسافات وفصلتنا الحدود التي هي مجرد وهم موجود علي أرض الواقع تحياتي إلي الجميع رمضان كريم وربنا يديم المحبة

‏*ودمتم بود وسلام
2015-07-10 00:51:39
42563
93 -
علاء
مقال جميل اخي اياد انا عايش بنيوزلندة او اتوراوا الاسم الاصلي و اصبحت مواطن نيوزلندي بلد رائع بطبيعة خلابة.
الماوري شعوب بثقافة رائعة خاصة بالنحت فيه شوي نقاط حبيت وضحها
اول نقطة مش كل الماوري كانوا ياكلوا لحوم البشر بعض القبائل المتوحشة كانت تأكل الخاسرين كنوع من العقاب.
نيوزلندة من الدول الجديدة القليلة لم تقتل الشعوب الاصليين و نيوزلندة رسميا بلد متعدد الثقافة اي ان الماوري و الانكليزية لغتان رسميتان بالبلد
المعاهدة التي وقعت مع الماوري ضمنت حقوقهم بالارض و الماء و الاسماك.
الماوري يعيشون بصفة طبيعية و لديهم الحقوق كاملة حتى بالمدارس لديهم مدارس خاصة واللغة الماورية لغة مستخدمة.
دمتم بود
2015-07-09 20:45:34
42455
92 -
درجة الرمادي
• الأخت مغربية/ التعليق (89): لم أقصد يا أختي بتعليقي البُعد السياسي وجوانب المصالح المختلفة، وإنّما قصدت البُعد النفسي للإنسان! فالمستعمر لا يستطيع أن يفرض على الناس التلذذ بقطع الرؤوس وأكل لحوم البشر إن لم يكن هناك ثقافة وإيديولوجيا متأصّلة فيهم بحيث تؤسس لذلك! بمعنى لو كانت الفكرة مرفوضة لدى الناس فلن يستطيع أحد تحفيزهم على ممارستها إلا غصبًا لا بطيبِ خاطر منهم، فهؤلاء (الماوري) كانوا من الأساس أكلة لحوم بشرية وقطّاعي رؤوس والفكرة متأصّلة فيهم من قبل قدوم المستعمر، وما فعله المستعمر هو أنّه استغل هذه العادات الموجودة أصلاً ووجها بحيث تخدم مصالحه ولم يقم بصنعها...

• عمومًا، أعود للحديث عن البُعد النفسي، ذلك أنّ الأصل في الإنسان أن يكره الإجرام والدموية وينفرَ من قطع الرؤوس وأكل لحوم البشر، (أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ) [الحجرات: 12]، وممارسات هذه الفئات مخالفة للفطرة السليمة، غير أنّهم كما رأينا كانوا يمارسونها برحابة صدر، وكأنّهم مفطورين على هذا، فالبعض يقطع الرؤوس ويأكل الأجساد، والبعض الآخر يبتاع تلك الرؤوس كـ قُنية ثمينة !! كلا الطرفين مجرم ومختل نفسيًا ولا استثناء، وكلا الطرفين امتهن كرامة الإنسان بشكل غاية في الإنحطاط!

• لقد اختلفت مبادئ وأفكار الإنسان المعاصر وبات أكثر لطفًا وإنسانية، أو هكذا يبدو، غير أنّ هذا الرقي إذا ما قورن بتاريخ البشرية الطويل فهو ليس أكثر من قشرة رقيقة تغلّف تاريخًا طويلاً حافلاً بالدموية والممارسات الوحشية للإنسان! هذه القشرة للأسف ضعيفه وليست بذلك التماسك ومعرّضة للتهتك والذوبان لتكشف عن الصورة الداخلية للإنسان، إنّ الإنسان إذا انتوى التجرّد من بشريته والإنسلاخ من إنسانيته فسيتحول إلى وحش ضارٍ ترتعد منهُ أشرس الكواسر خوفًا ورعبًا !
2015-07-09 15:48:38
42424
91 -
بنت بحرى
رزكار
حمدا لله على سلامتك
اطلت الغياب...تركت لك ولبنوتة رسالة بالمقهى
سلام
2015-07-09 14:26:33
42417
90 -
رز گار
سﻻم وتحيه .. الى المقهى..
2015-07-09 13:12:05
42410
89 -
مغربية
الى اخي السواداني العزيز،
انا لم ازد من عندي شهدت بما رايت، و احب ان انزل الله منازلهم، و الحق اقول، شفت من كل جنسيات العرب، اشياء في ثقافتهم، تستحق الاشادة، ربما هم لا يعرفونها عن انفسهم لكن يلاحظها غيرهم،
و دمت بصحة و سلامة،
-------
اخي ريان:
دعني احزر الشخص العزيز هدا، يا بيكون حماتك او جاركم الي ساكن فوق هههه
و دمت بود، تقبل مزوحي ههه
--------
الى اخت فريد الاطرش :)
صافية لبن يا باشا،
و دمتي بصحة و دائما مشرقة،
---------
درجة الرمادي،
تتساءل اخي اين المتعة في امتلاك رأس بشري، نحن نرى فيها مجرد رؤوس، لكن المستعمر يرى فيها ذكاءه و نجاح خططه و انتصاراته التي لم تكلفه شيءا فقط امدهم بالسلاح و نفخ في رماد الفتنة وهم تكفلو بقطع رؤوسهم بايديهم،
---------
اختي مرام،
هوني على نفسكي، ودائما تدكري قصيدة الشابي، لا بد لليل ان ينجلي، ربي ييسر اموركم و تزهر ايام ليبيا ان شاء الله، و يصير كل الوطن العربي ف امن و سلام و ازدهار،
2015-07-09 08:25:50
42381
88 -
درجة الرمادي
• كالعادة مقال متقن سطّرهُ قلم متمرّس، شكرًا جزيلاً أخ إياد على مجهوداتك الرائعة...

• للحق لا أدري ما الذي كان يستهوي البشر في الرؤوس؟! إلى درجة أن يدفعوا المبالغ الطائلة لقاء الحصول عليها! لكن بشكل عام التاريخ البشري مليء بالدموية والوحشية ولا استثناء في ذلك، فالجميع كان له نصيبه من الألم والوحشية في ذات الوقت..
2015-07-09 07:05:48
42369
87 -
ريان
شكرا استاذ اياد على المقال الرائع والمعلومات المفيده بعد هذا المقال اود اخذ شخص احبه كثثثثثثييييرا معي الى نيوزيلندا وارجو ان لا تكون عاده قطف الرؤوس قد اختفت :-)
2015-07-09 03:29:31
42363
86 -
سوداني
الاخت العزيزة مغربية
احييك بحرارة وأشد علي ايدك

حقيقة كنت احب ان ارد علي تعليقك اللطيف حرف حرف كلمة كلمة جملة جملة لكني خشيت ان اثقل علي كاهل الاخ العطار وبقية الاخوة والاخوات ولذلك اكتفيت واختصرت حديثي في عبارة التحية في اعلي التعليق.


التوقيع/سوداني
2015-07-09 00:27:26
42317
85 -
أسمهآن أحمد..
نصفي سودآني..ولآ أستحي ويشرفني ذلك..
و أفتخر..
وطلع كمآن في شلوخ..هههه...أجل هي عآدة كآنت ولم يعد لهآ وجود...
آسفة إن بدر مني م جعلك تشعرين بقلة الإحترآم..
أكتفي أنآ بالتعليق ع المقآل...وليس التعليقآت..
ختآمآ لآ معرفة لي بك حتى يكون قلبي مليآن بي شي..كي أفضيه في شي مكآن ..
2015-07-08 20:11:25
42313
84 -
مرام
الأخ العزيز الشبح
لا تعلم يا أخاي كم أثلجت كلماتك صدري وأراحتني وواستني، كلماتك الرقيقة اللطيفة انسابت إلى قلبي كانسياب الرمال الناعمة بين أصابع اليد فتغلغلتني عميقا حتى وصلت إلى جروحي الغائرة فأشفتها وإلي عبراتي المكتومة فكفكفتها.

تحية كبيرة لك من القلب إلى القلب من طرابلس ليبيا إلى صعيد مصر الغالي.


* ودمت بود وسلام أيضا * ^_^
2015-07-08 17:16:32
42293
83 -
الشبح
بعد التحية والسلام للجميع ورمضان كريم

أختي مغربية أقدم فائق شكري وإمتناني لجنابك الكريم لدعاؤك لي ولكي وللجميع بمثله وربنا يستجيب لا تعرفين يا أختي كم أنا في حاجة لمثل هذا الدعاء ربنا يحفظك من كل شر ويخليكي لأهلك ويسعد أيامك ويملاها خير وفرح وبهجة وسرور أنتي وأهلك والجميع {أمين يا رب العالمين} تحياتي إليكي ورمضان كريم

أختي مرام ربنا يا أختي يستجيب لدعاؤك بحق عزته وجلاله وبحق جاه سيدنا وحبيبنا محمد صلي الله عليه وسلم عنده وبحق شهره المعظم وأيامه الكريمة ربنا يزيل الحروب والمشاكل عن بلاد العرب بل وعن الجميع لا تخافي يا أختي يجب لسواد الليل أن ينجلي وتشرق شمس المحبة والسلام لتنير قلوب الناس جميعا وتنسينا كل هذا الهم والحزن ليصير مجرد ذكري وقصص في أذهاننا وفي الكتب نتذكرها فتمر علينا مرار الكرام الصبر مفتاح الفرج وربنا موجود‎ ‎
تحياتي إلي الجميع رمضان كريم ربنا يحفظكم وربنا يديم المحبة

‏*ودمتم بود وسلام
2015-07-08 16:20:51
42284
82 -
مرام
إلى الأخت مغربية :
اللهم آميييين

إلى الأخ السماء تحبني :
شفاك الله من السقم والمرض وأنعم عليك الصحة والعافية.
2015-07-08 13:58:28
42261
81 -
maha
أتمنى فقط أن تجد مقالي بالصدفة
2015-07-08 13:03:34
42255
80 -
مرام
مقال جميل ومليء بمعلومات جديدة ووافية، حيث صور لنا تلكم الفترة الزمنية التي شاعت فيها ظاهرة الاستعمارية على مستوى العالم بأجمعه،عانت فيها الشعوب المستضعفة الويلات والملمات ، عانوا فيها معاناة تنفطر لها القلوب والأفئدة، وقفوا فيها عاجزين عن حماية أوطانهم وعشيرتهم وهويتهم وحريتهم ، غارقين في صراعات عنيفة مابين حرقة اغتصاب الأرض ،والتألم والتأوه على خسارة الأهلين والأعزاء... فسواء أكانوا متوحشين أم لا فلا يحق لأحد أن ينتهك أراضيهم وينتهبها.
وقد تعجبت كثيرا من تاريخ نيوزيلندا القاتم،فلم أكن أعلم أن ذاك البلد المسالم كانت له مواض حافلة بالحروب والمآسي والمحن وحافل أيضا(بالرؤوس المجففة)!!

وأتفق مع غيري بأن هذا المقال قد أمدنا بنوع من الأمل أمام هذا الشر العتي الذي نعايشه، فكم أشتاق لوطني الذي خطفته الكربات مني،وكم أشتهي انطفاء وجعه وانتهاء نزفه، لا أعلم حقا متى سترجع يا وطني ومتى ستعود ، لا أعلم متى سيحين موعد استجابة القدر!! ومتى سيؤون انجلاء الليل ،تلك مقولة ستظل قابعة في رحم الغيب إلى حين نزول فرج ربي!!
أسألك إلهي أن تعافي أوطاننا من جراحها ومعاناتها وتحقن دماءنا ، وتنثر علينا السعادة أعواما و أعواما ممتدة تطال امتداد حدود المدى
2015-07-08 13:03:34
42254
79 -
مغربية
الى اخينا شبح،
دائما تاخد من وقتك ان تدعو معنا، من الادب ان يرد احدنا :)

ربي يحفظك من كل شر انت و اهلك و كل عزيز عليك، و يبارك لك ف صحتك و مالك واولادك، و يحقق لك كل امانيك، و لكم ايها الكابوسيون و لي مثلها، احنا داخلين في العشر الاواخر قولو امين :)

----
و الى اخينا السماء تحبني، لا ادري سبب مرضك لكن لاحظت من تعاليقك و تعاليق الاخوة الكابوسيين، انك مريض كثيرا،
ربي يشفيك و يعافيك و يدهب عنك كل سوء، جرب الصدقة فهي تدهب البلاء و تغير القدر، وانوي انها للشفاء و ان شاء الله ربي ما بيخيبك،
2015-07-08 12:43:51
42252
78 -
مغربية
عزيزي السوداني،
كلامك يشرفني، و انا بقرأ تعليقك حسيت بالحنان الاخوي هههه، مدري ليش، روح يا شيخ ربي يحفظك من كل شر، و ويزوجك احسن عروس قول امين:)
الاسر السودانية لي معهم عيش و ملح و ويكا و قراصة :) (اكلات شعبية سودانية)، و ياما قعدنا و حكينا و ضحكنا و حكولي عن المجتمع السوداني و تقاليدو الجميلة في المناسبات وحتى عن قصص عوايلهم في السودان و القبايل الي بينتمو ليها،
انا مزحت ف تعليقي لاني بعرف انكم شعب تحبون المزح و النكتة، والست السوادانية احترمها كثير، من عشرتي ليهم لاحظت انها ست محافظة على ثرات الاجداد و لها طقوس رائعة ف التجميل، و حريصة دائما على الاعتناء بجسمها و جمالها، و بتلبس الوان حية بتعكس روحها المرحة و بتعكس الاقبال على الحياة بكل حب و بساطة، استفدت منهم حاجات و افدتهم بحاجات من عندنا،
السودانيين ناس تقعد ف لمتهم كدا حتى لو بتعرف شخص و مبتعرفشي الباقي، تحس بظاهرةالديجا فو هههه، من كثر بساطتهم و روحهم الجميلة، اجتماعيين جدا، و سهلين في التواصل، وبيخلوك تقول الناس دي انا شفتها فين قبل كدا هههه فعلا!!

و في الاخير كل شعوبنا خير و بركة، كل شعب فينا عندو حاجات مهمة ف ثقافتو تستحق الوقوف عندها و التعريف بها، احنا فسيفساء جميل من الشرق الى الغرب بنكمل بعض،
-------
2015-07-08 10:00:37
42237
77 -
مغربية
يا عيني على الكلام المغربي يالهنوف فدييييت قلبش هههه
ما اظن بيطلوخولنا حد من عندهم، الستوك البشري الي عندهم هلا صار قليل و عزيز، استوعبو الدرس اخيرا لكن بعد ايه يا حسرة:)
2015-07-08 08:39:16
42224
76 -
الشبح
بعد التحية والسلام للجميع

بعد أذنكم نسيت أقول حاجة كيف لرأس إنسان مقطوعة أن تكون تحفة نادرة رائعة الجمال مين فينا دلوقتي اللي متخلف ألن تكون أجمل وهي بين أكتاف صاحبها سؤاء أكان حي أو ميت لهذه الدرجة كانت روح الأنسان رخيصة يقتل بكل بساطة للحصول علي رأسه لتكون تحفة وفي ختام كلامي أحب أن أطمئنكم روح الإنسان ما زالت رخيصة بل أصبحت أرخص ما يكون وهذا ليس مجرد كلام أنطق به بل حقيقة وربما يعيشها بعضكم
تحياتي إليكم وربنا يحفظكم ويبعد عنكم كل شر وينجينا جميعا من بلاوي زمننا

‏*ودمتم بود وسلام
2015-07-08 08:39:16
42222
75 -
الشبح
أحلي تحية وأجمل سلام للشعب الكابوسي ربنا يحفظكم جميعا ورمضان كريم
أخي وأستاذي أيا العطار تطيل الغياب يا عزيزي علي أحبابك ولكن دائما ما تثبت لي إن الانتظار يستحق موضوع متميز شيق في الحقيقة لا إعرف أي شئ عن نيوزلندا ولكن بعد وصفك لها فقد وضعتها في مقدمة رحلة ترحالي حول العالم التي سأقوم بها لو شاء الله كفاية إنها وسط المحيط ومعزولة عن العالم أما عن قوم الماروي لا أجدهم يختلفون عن العرب كثيرا فقد أنطلت عليهم سياسة فرق تسود كما أنطلت وما زالت وستزال تنطلي علينا علي الرغم من إنها أشهر سياسة في العالم أنا متأكد أننا وهم نشترك في صفة معا إم ضعف النظر أو الغباء لدرجة بلوغ السماء دعونا من هذا الكلام فلن يغير شيئا رؤوس الموكوموكايا علي الرغم من حزني علي إصحابها وما يتعرضون له من مهانة وقلة إحترام بعد موتهم إلا إنها زادت دهشتي في الصورة تبدو لي كانها قطعت حديثا لم يمر عليها الكثير طريقة حفظ متقنة وصراحة لم أعد أستغرب مثل هذه العادات والفضل بالطبع لكم ولكن أشد ما يثير غضبي قتلهم لإنفسهم للحصول علي الرؤوس لتكون تحفة عرض في منازل عدوهم مقابل أن يعطيهم أسلحة ليقتلوا بها أنفسهم ونعم العقل والتفكير موضوع جميل وجديد لا تطل الغياب وفي إنتظار جديدك

عذرا منكم يا أخواني فهمت من بعض التعليقات إن أخي السماء تحبني كان مريض أو مشابه ألف سلامة يا أخي وربنا يشفيك ويعافيك ويبعد عنك كل شر أعذرني يا أخي صدقا لم أكن أعرف وألف سلامة

رمضان كريم علي الجميع وربنا يديم المحبة

‏*ودمتم بود وسلام
2015-07-08 08:36:25
42203
74 -
الهنوف
مغربية توحشتك بزاف هههه اي خلاص باتروح نيوزيلنده ونقل ان حنا قرايب لكم بس اخاف يطبخون لنا احد ويجبرونا ناكله ههههههه
2015-07-08 08:34:25
42196
73 -
سوداني
الاخت مغربية
شكرا لك وقد ادهشني كمية المعلومات التي تعرفينها عن بلادي خاصة وهي معلومات اجتماعية دقيقة غالبا ما تكون بعيدة عن اجهزة الاعلام وهذا يدل علي اطلاعك و موسوعية معرفتك وقد لاحظت ذلك في كل تعليقاتك والتي رغم طولها تجبر القارئ علي متابعتها والاستفادة منها
لك التقدير والاحترام

اختي وبنت وطني اسمهان
رمضان كريم وكيف الحال والاحوال.حقيقة لم ار في تعليق الاخت مغربية اي سخرية او استهزاء ونحن هنا في الموقع نعبر عن دولنا ولا نعبر عن اشخاصنا فهي لا تعرفني شخصيا ولكن تعرف السودان وهذا يكفينا.
كما اننا كثيرا ما تأخذنا الاشواق والاحلام لوطننا العربي الكبير فتختفي في اذهاننا تلك الحدود المصطنعة والمحروسة بالاسلاك الشائكة والجنود.
شكرا لك علي غيرتك


التوقيع/سوداني
عرض المزيد ..
move
1
close