الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

القط الأسود – إدجار الآن بو

إدجار الان بو , شاعر و كاتب أمريكي مشهور (1809 - 1849) اشتهر بكتابة القصص القصيرة و ينسب إليه ‏البعض ابتكار أدب الرعب القوطي , حيث يمتزج الغموض و الشر و الظلام. حياته بحد ذاتها كانت عبارة عن ‏بؤس متواصل , هجره أبوه و ماتت أمه في طفولته و ربته عائلة أخرى , أدمن الخمر بعد وفاة زوجته و مات ‏مبكرا في سن الأربعين , عثر على جثته مرمية في الشارع و هو يرتدي ملابس لا تخصه , و لازال الغموض ‏يكتنف سر موته إلى اليوم إذ إن جميع السجلات الطبية المتعلقة بموته اختفت بشكل مريب و غامض من ‏المستشفى الذي نقلت إليه جثته. تعتبر قصة القط الأسود من أشهر ما كتب في مجال الرعب لذلك ارجوا أن ‏تستمتع بقراءتها عزيزي القارئ.‏

القط الأسود – إدجار الآن بو

القط الاسود

لست أتوقع منكم، بل لست أطلب أن تصدقوا الوقائع التي أسطرها هنا لقصة هي أغرب القصص وإن كانت في الآن عينه مألوفة للغاية.

سوف أكون مجنوناً لو توقعت أن تصدقوا ذلك، لأن حواسي ذاتها ترفض أن تصدق ما شهدته ولمسته.
غير أنني لست مجنوناً – ومن المؤكد أنني لا أحلم- وإذ كنت ملاقياً حتفي غداً فلا بد لي من أن أزيح هذا العبء عن روحي.

ما أرمي إليه هو أن أبسط أمام العالم، بوضوح ودقة، وبلا أي تعليق، سلسلة من الوقائع العادية جداً. إنها الوقائع التي عصفت بي أهوالها و واصلت تعذيبي ودمرتني. مع ذلك لن أحاول تفسيرها وإذا كنت لا أجد فيها غير الرعب فإنها لن تبدو للآخرين مرعبة بقدر ما ستبدو نوعاً من الخيال الغرائبي المعقد.

قد يجيء في مقبل الأيام ألمعي حصيف يبين له تفكيره أن هذا الكابوس مجرد أحداث عادية – وربما جاء ألمعي آخر أكثر رصانة وأرسخ منطقاً وتفكيره أقل استعداداً للإثارة من تفكيري، ليرى في الأحداث التي أعرضها بهلع مجرد تعاقب مألوف لأسباب طبيعية ونتائجها المنطقية.

عُرِفْت منذ طفولتي بوداعتي ومزاجي الإنساني الرقيق، حتى أن رقة قلبي كانت على درجة من الإفراط جعلتني موضوع تندر بين زملائي. وقد تميزت بولع خاص بالحيوانات مما جعل أبواي يعبّران عن تدليلهما لي بإهدائي أنواعاً من الحيوانات المنزلية. مع هذه الحيوانات كنت أمضي معظم أوقاتي ، ولم أعرف سعادة تفوق سعادتي حين كنت أطعمها وأداعبها. نمت هذه الطباع الغريبة مع نموي، وكانت لي في طور الرجولة أكبر منابع المتعة.

الذين عرفوا مشاعر الولع بكلب أمين ذكي سوف يفهمون بسهولة ما أود قوله عن مدى البهجة المستمدة من العناية بحيوان أليف. إن في تعلق الحيوان بصاحبه تعلقاً ينـكر الـذات ويضـحي بها ما يخترق قلب الإنسان الذي هيأت له الظروف أن يعاني من خسة الصداقة وضعف الوفاء عند الجنس البشري.

تزوجت في سن مبكرة، وقد أسعدني أن أجد في مزاج زوجتي ما لا يناقض مزاجي. وإذ لاحظت ولعي بالحيوانات المنزلية لم تترك مناسبة تمر دون أن تقتني منها الأجناس الأكثر إمتاعاً وإيناساً. هكذا تجمع لدينا طيور وأسماك ذهبية وكلب أصيل وأرانب وقرد صغير وقط.

كان هذا القط كبير الحجم بشكل مميز، جميل الشكل، أسود اللون بتمامه، وعلى قدر عجيب من الذكاء، كانت زوجتي التي لا أثر للمعتقدات الخرافية في تفكيرها، حين تتحدث عن ذكائه تشير إلى الحكايات الشعبية القديمة التي تعتبر القطط السود سحرة متنكرين. هذه الإشارات لا تعني أنها كانت في يوم من الأيام جادة حول هذه المسألة. أذكر هذا لسبب وحيد هو أنه لم يرد إلى ذهني قبل هذه اللحظة.

كان بلوتو – وهذا هو اسم القط- حيواني المدلل وأنيسي المفضل، أطعمه بنفسي، ويلازمني حيثما تحركت في البيت. بل كنت أجد صعوبة لمنعه من اللحاق بي في الشارع.

دامت صداقتنا على هذه الحال سنوات عديدة، تبدل خلالها مزاجي وساء سلوكي بفعل إدماني للخمر (إني أحمرّ خجلاً إذ أعترف بذلك) ويوما بعد يوم تزايدت حدة مزاجي وشراستي، واستعدادي للهيجان، وتزايد استهتاري بمشاعر الآخرين. ولكم عانيت وتألمت بسبب التعابير القاسية التي رحت أوجهها إلى زوجتي، حتى أنني في النهاية لجأت إلى العنف الجسدي في التعامل معها.
وبالطبع فقد استشعرت حيواناتي هذا التغير في مزاجي. ولم أكتف بإهمالها بل أسأت معاملتها. وإذا كان قد بقي لبلوتو بعض الاعتبار مما حال دون إساءتي إليه فإنني لم أستشعر دائماً في الإساءة إلى الأرانب أو القرد، أو حتى الكلب، كلما اقتربت مني مصادفة أو بدافع عاطفي. غير أن مرضي قد تغلب علي – وأي مرض كالمسكرات!- ومع الأيام حتى بلوتو الذي صار هرماً ومن ثم عنيداً نكداً بدأ يعاني من نتائج مزاجي المعتل.

ذات ليل كنت عائداً إلى البيت من البلدة التي كثر ترددي إليها وقد تعتعني السكر؛ وخيل إلي أن القط يتجنب حضوري؛ فقبضت عليه، وإذ أفزعته حركاتي العنيفة جرحني بأسنانه جرحاً طفيفاً فتملكني غضب الأبالسة. وبدا أن روحي القديمة قد اندفعت على الفور طائرة من جسدي؛ وارتعد كل عرق في هيكلي بفعل حقد شيطاني غذاه المخدر. فتناولت من جيب سترتي مطواة، فتحتها وقبضت على عنق الحيوان المسكين واقتلعت عامداً إحدى عينيه من محجرها! إنني احتقن، أحترق، أرتعد حين أكتب تفاصيل هذه الفظاعة الجهنمية.

لما استعدت رشدي في الصباح – لما نام هياج الفسوق الذي شهده الليل- عانيت شعوراً هو مزيج من الرعب والندم بسبب الجريمة التي ارتكبتها، غير أن ذلك كان في أحسن الحالات شعوراً ضعيفاً وملتبساً لم يبلغ مني الأعماق. ومن جديد استحوذ علي الإفراط في الشراب. وسرعان ما أغرقت الخمرة كل ذكرى لتلك الواقعة.

في هذه الأثناء أخذ القط يتماثل للشفاء تدريجياً. صحيح أن تجويف العين الفارغ كان يشكل منظراً مخيفاً لكن لم يبد عليه أنه يتألم، وعاد يتنقل في البيت كسابق عهده، غير أنه كما هو متوقع، كان ينطلق وقد استبد به الذعر كلما اقتربت منه. كانت ماتزال لدي بقايا من القلب القديم بحيث ينتابني الحزن إزاء هذه الكراهية الصارخة التي يبديها لي كائن أحبني ذات يوم. لكن سرعان ما حل الانزعاج محل الحزن. وأخيراً جاءت روح الانحراف لتدفعني إلى السقوط الذي لا نهوض منه. هذه الروح لا توليها الفلسفة أي اعتبار. مع ذلك لست واثقاً من وجود روحي في الحياة أكثر من ثقتي أن الانحراف واحد من النوازع البدائية في القلب البشري، واحد من الملكات أو المشاعر الأصيلة التي توجه سلوك الإنسان. من منا لم يضبط نفسه عشرات المرات وهو يقترف إثماً أو حماقة لا لسبب غير كون هذا العمل محرماً؟ أليس لدينا ميل دائم، حتى في أحسن حالات وعينا، إلى خرق ما يعرف بالقانون لمجرد علمنا بأنه قانون؟ روح الانحراف هذه هي التي تحركت تدفعني إلى السقوط النهائي. إنها رغبة النفس الدفينة لمشاكسة ذاتها – لتهشيم طبيعة ذاتها- لاقتراف الإثم لوجه الإثم، هذه الرغبة التي لا يسبر غورها هي التي حرضتني على مواصلة الأذى ضد الحيوان الأعزل، وأخيراً الإجهاز عليه.

فلم باتجك سلافيسا
لففت حول عنقه أنشوطه وعلقته بغصن شجرة ..

ذات صباح وعن سابق تصور وتصميم لففت حول عنقه أنشوطه وعلقته بغصن شجرة ..شنقته والدموع تتدفق من عيني، وفي قلبي تضطرم أمرّ مشاعر الندم؛ شنقته لعلمي أنني بذلك أقترف خطيئة، خطيئة مميتة سوف تعرض روحي الخالدة للهلاك الأبدي، وتنزلها إن كان أمر كهذا معقولاً، حيث لا تبلغها رحمة أرحم الراحمين والمنتقم الجبار.

في الليلة التي وقع فيها هذا الفعل الشنيع، استيقظت من النوم على صوت النيران. كان اللهب يلتهم ستائر سريري والبيت بكامله يشتعل. ولم ننج أنا وزوجتي والخادم من الهلاك إلا بصعوبة كبيرة. كان الدمار تاماً. ابتلعت النيران كل ما أملك في هذه الدنيا، واستسلمت مذ ذاك للقنوط واليأس.

لم يبلغ بي الضعف مبلغاً يجعلني أسعى لإقامة علاقة سببية بين النتيجة وبين الفظاعة التي ارتكبتها والكارثة التي حلت بي. لكنني أقدم سلسلة من الوقائع وآمل ألا أترك أي حلقة مفقودة في هذا التسلسل.

في اليوم الذي أعقب الحريق ذهبت أزور الأنقاض. كانت الجدران جميعها قد تهاوت باستثناء جدار واحد، هذا الجدار الذي نجا بمفرده لم يكن سميكاً لأنه جدار داخلي يفصل بين الحجرات ويقع في وسط البيت، وإليه كان يستند سريري من جهة الرأس. وقد صمد طلاء هذا الجدار و تجصيصه أمام فعل النيران. وهو أمر عزوته إلى كون التجصيص حديثاً. أمام هذا الجدار كان يتجمهر حشد من الناس وبدا أن عدداً كبيراً منهم يتفحص جانباً مخصوصاً منه باهتمام شديد، فحركت فضولي تعابير تصدر عن هذا الحشد من نوع (عجيب!) (غريب!) دنوت لأرى رسماً على الجدار الأبيض كأنه حفر نافر يمثل قطاً عملاقاً. كان الحفر مدهشاً بدقته ووضوحه، وبدا حبل يلتف حول عنق الحيوان.

عندما وقع نظري لأول مرة على هذا الشبح، إذ لم أكن أستطيع أن أعتبره أقل من ذلك، استبد بي أشد العجب وأفظع الذعر. غير أن التفكير المحلل جاء ينقذني من ذلك. لقد كان القط على ما أذكر معلقاً في حديقة متاخمة للبيت؛ فلما ارتفعت صيحات التحذير من النار، غصت الحديقة فوراً بالناس، ولابد أن شخصاً ما قد انتزعه من الشجرة وقذف به عبر النافذة إلى غرفتي، وربما كان القصد من ذلك تنبيهي من النوم. ولابد أن سقوط الجدران الأخرى قد ضغط ضحية وحشيتي على مادة الجص الحديث للطلاء؛ اختلط كلس هذا الطلاء بالنشادر المتصاعد من الجثة وتفاعل به بتأثير النيران فأحدث الرسم النافر الذي رأيته.

ومع أنني قدمت هذا التفسير لأريح عقلي، إن لم أكن قد فعلت ذلك لأريح ضميري، فإن المشهد الغريب الذي وصفته لم يتوقف عن التأثير في مخيلتي، وعلى مدى أشهر لم أستطع أن أتخلص من هاجس القط؛ خلال هذه الفترة عاودني شعور بدا لي أنه الندم، ولم يكن في الحقيقة كذلك. لم يكن أكثر من أسف على فقد حيوان، وتفكير بالحصول على بديل من النوع نفسه والشكل نفسه ليحل محله.

في إحدى الليالي، فيما كنت جالساً، شبه مخبول، في وكر من أوكار العار، إذ أنني أدمنت الآن ارتياد هذه الأماكن الموبوءة، جذب انتباهي فجأة شيء أسود فوق برميل ضخم من براميل الجن أو شراب الروم، البراميل التي تشكل قطع الأثاث الرئيسية في ذلك المكان، كنت طوال دقائق أحدق بثبات في رأس البرميل، وما سبب دهشتي هو أنني لم أتبين للحال طبيعة الشيء باستثناء شيء واحد. إذ لم تكن في أي مكان من جسم بلوتو شعرة بيضاء واحدة؛وكانت لهذا القط بقعة بيضاء غير واضحة الحدود تتوزع على منطقة الصدر بكاملها.

حالما لمسته نهض وأخذ يخط بصوت مرتفع ويتمسح بيدي، وبدا مسروراً باهتمامي له، وإذن هذا هو بالضبط ما كنت أبحث عنه. للحال عرضت على صاحب البيت شراءه، لكن هذا أجاب بأنه لا يملكه ولا يعرف شيئاً عنه، ولم يره من قبل.

واصلت مداعبتي له، ولما تهيأت للذهاب، اتخذ وضعية تبين أنه يريد مرافقتي، فتركته يصحبني، وكنت بين الحين والآخر أتوقف وأربت على ظهره أو أمسح رأسه. لما وصل إلى البيت بدا أليفاً ولم يظهر عليه أي استغراب. وعلى الفور صار أثيراً لدى زوجتي.

أما أنا فسرعان ما وجدت المقت يتصاعد في أعماقي، وكان هذا عكس ما توقعته. ولم أستطع أن أفهم كيف تعلق القط بي ولا سبب هذا التعلق الواضح الذي أثار اشمئزازي وأزعجني. وأخذ الانزعاج والاشمئزاز يتزايدان شيئاً فشيئاً ويتحولان إلى كراهية مريرة، فأخذت أتجنب هذا الكائن؛ كان إحساس ما بالعار، وذكرى فظاعتي السابقة يمسكان بي عن إلحاق الأذى الجسدي به. وامتنعت طوال أسابيع عن ضربه أو معاملته بعنف، لكن تدريجياً - وبتدرج متسارع- أخذت أنظر إليه بكره لا يوصف وأبتعد بصمت عن حضوره البغيض كما أبتعد عن لهاث مصاب بالطاعون.

ما أكدَّ كرهي لهذا الحيوان هو اكتشافي، صبيحة اليوم التالي لوصوله أنه مثل بلوتو، قد فقد إحدى عينيه، غير أن هذا زاد من عطف زوجتي عليه لأنها كما ذكرت تملك قدراً عظيماً من المشاعر الإنسانية التي كانت ذات يوم ملامحي المميزة، ومنبعاً لأكثر المسرات براءة ونقاء.

كان هيام القط بي يزداد بازدياد بغضي له، فكان يتبع خطواتي بثبات يصعب إيضاحه، فحيثما جلست، كان يجثم تحت مقعدي، أو يقفز إلى ركبتي ويغمرني بمداعباته المقززة، فإذا نهضت لأمشي اندفع بين قدمي وأوشك أو يوقعني، أو غرز مخالبه الطويلة الحادة في ثيابي ليتسلق إلى صدري، ومع أنني كنت أتحرق في مناسبات كهذه لقتله بضربة واحدة فقد كنت أمتنع عن ذلك بسبب من ذكرى جريمتي السابقة إلى حد ما، لكن بصورة أخص – ولأعترف بذلك حالاً- بسبب الرعب من هذا الحيوان.

لم يكن هذا الرعب خوفاً من شر مادي مجسد، مع ذلك أحار كيف أحدده بغير ذلك، يخجلني أن أعترف أجل، حتى في زنزانة المجرمين هذه، يكاد يخجلني الاعتراف بأن الرعب والهلع اللذين أوقعهما في نفسي هذا الحيوان ازدادا حدة بسبب من وهم لا يقبله العقل.

كانت زوجتي قد لفتت انتباهي، أكثر من مرة إلى طبيعة البقعة البيضاء على صدر القط، والتي أشرت إليها سابقاً، تلك العلامة التي تشكل الفارق الوحيد بين هذا الحيوان الغريب وذاك الذي قتلته.

هذه البقعة على اتساعها لم تكن لها حدود واضحة، غير أنها شيئاً فشياً وبتدرج يكاد لا يلحظ، تدرج صارع عقلي لكي يدحضه ويعتبره وهماً، اكتسبت شكلاً محدداً بوضوح تام. صار لها الآن شكل ارتعد لذكر اسمه ..هذا الشكل هو ما جعلني أشمئز وأرتعب، وأتمنى التخلص من الحيوان لو تجرأت ، كان الآن صورة لشيء بغيض شيء مروع هو المشنقة! أوه أيّ آلة شنيعة جهنمية للفظاعة والجريمة للنزع والموت!

والآن لقد انحدرت إلى درك ينحط بي عن صفة الإنسانية! كيف ينزل بي حيوان بهيم – قتلت مثله عن سابق تصميم- حيوان بهيم ينزل بي أنا الإنسان المخلوق على صورة كريمة، كل هذا الويل الذي لا يحتمل! وا أسفاه! ما عدت أعرف رحمة الراحة لا في النهار ولا في الليل! ففي النهار لم يكن ذلك البهيم ليفارقني لحظة واحدة، وفي الليل كنت أهب من النوم مراراً يتملكني ذعر شديد لأجد لهاث ذلك الشيء فوق وجهي، وثقل جسمه الضخم – مثل كابوس متجسد لا أقوى على زحزحته- يجثم أبدياً فوق قلبي.
وهكذا انهارت بقايا الخير الواهية تحت وطأة هذا العذاب، وصارت أفكار الشر خدين روحي، أشدَّ الأفكار حلكة وشيطانية، ازدادت مزاجيتي سوداوية حتى تحولت إلى كراهية للأشياء كلها وللجنس البشري بأسره، وأخذت نوبات غضبي المفاجئة المتكررة التي لم أعد أتحكم بها واستسلمت لها كالأعمى، أخذت تطال وا أسفاه زوجتي، أعظم الصابرين على الآلام.

رافقتني ذات يوم لقضاء بعض الأعمال المنزلية في قبو المبنى القديم حيث أرغمتنا الفاقة على السكنى، تبعني القط على الدرج وكاد يرميني، فاستشاط غضبي الجنوني؛ رفعت فأساً متناسياً ما كان من خوفي الصبياني الذي أوقفني حتى الآن، وسددت ضربة إلى الحيوان كانت ستقضي عليه لو أنها نزلت حيث تمنيت، غير أن يد زوجتي أوقفت هذه الضربة. كان هذا التدخل بمثابة منخاس دفع بغضبي إلى الهياج الشيطاني؛ انتزعت يدي من قبضة زوجتي و دفنت الفأس في رأسها، فسقطت ميتة دون أن تصدر عنها كلمة.

لما ارتكبت هذه الجريمة البشعة، جلست على الفور أفكر في التخلص من الجثة. عرفت أنني لا أستطيع إخراجها من البيت لا في الليل ولا في النهار دون أن أخاطر بتنبيه الجيران. مرت برأسي خطط عديدة. فكرت بأن أقطع الجثة إرباً ثم أتخلص منها بالحرق. وفكرت في حفر قبر لها في أرض القبو. كما فكرت في إلقائها في بئر الحوش، أو أن أحشرها في صندوق بضاعة وأستدعي حمالاً لأخذها من البيت. وأخيراً اهتديت إلى أفضل خطة للتخلص منها. قررت أن أبنيها في جدار القبو، كما كان الرهبان في القرون الوسطى يبنون ضحاياهم في الجدران.

كان القبو مناسباً لهذه الغاية. فقد كان بناء جدرانه مخلخلاً وقد تم توريق الجدران حديثاً بملاط خشن حالت الرطوبة دون تصلبه. وفوق ذلك كان في أحد الجدران تجويف بشكل المدخنة تم ردمه بحيث تستوي أجزاء الجدار، وتأكد لي أن باستطاعتي انتزاع قطع الطوب من هذا التجويف وإدخال الجثة، وبناء التجويف ليعود الجدار كما كان بحيث لا ترتاب العين في أي تغيير.

ولم تخطئ حساباتي. استعنت بمخل لانتزاع قطع الطوب، وأوقفت الجثة بتأن لصق الجدار الداخلي ودعمتها لتحتفظ بوضع الوقوف، فيما كنت أدقق لأعيد كل شيء إلى ما كان عليه. كنت قد أحضرت الملاط والرمل والوبر، فهيأت الخليط بمنتهى الدقة والعناية بحيث لا يميز من الملاط السابق، وأعدت كل قطعة طوب إلى مكانها. عندما أكملت العمل أحسست بالرضا عن النتيجة. لم يكن يبدو على الجدار أدنى أثر يدل على أنه قد لمس. نظفت الأرض بمنتهى العناية ونظرت حولي منتصراً وقلت في نفسي: ’’لم يذهب جهدي سدىً‘‘.

كانت الخطوة الثانية هي البحث عن الحيوان الذي سبب لي هذه الفاجعة الرهيبة، ذلك أنني قررت القضاء عليه، لوعثرت عليه في تلك اللحظة لما كان هنالك من شك في أمر مصيره؛ لكن يبدو أن الحيوان الذكي أدرك عنف غضبي فاختفى متجنباً رؤيتي وأنا في ذلك المزاج.

يستحيل علي أن أصف عمق الراحة والسكينة التي أتاحها لروحي غياب ذلك الحيوان. لم يعد للظهور تلك الليلة. وهكذا ولأول مرة منذ وصوله إلى البيت نمت بعمق وهدوء، أجل نمت على الرغم من وزر الجريمة الرابض فوق روحي.

مر اليوم الثاني ثم الثالث ولم يظهر معذبي، ومن جديد تنفست بحرية. لقد أصيب الوحش بالذعر فنجا بنفسه نهائياً! ولن يكون علي أن أتحمله بعد الآن! كانت سعادتي بذلك عظيمة! ولم يؤرق مضجعي وزر الجريمة السوداء إلا لماماً. جرت بعض التحقيقات وقدمت أجوبة جاهزة. بل كانت هناك تحريات، غير أن شيئاً ما لم يكتشف، وأدركت أن مستقبل سعادتي في أمان.

فلم باتجك سلافيسا
كنت قد بنيت الجدار والقط داخل القبر

في اليوم الرابع بعد وقوع الجريمة جاءت فرقة من الشرطة إلى البيت بشكل لم أتوقعه وبدأت تحريات واستجوابات دقيقة، لكن بما أنني كنت مطمئنا إلى إخفاء الجثة لم أشعر بأي حرج. سألني ضباط الشرطة أن أرافقهم إلى القبو، فلم ترتعد فيَّ عضلة واحدة. كان قلبي ينبض بهدوء كقلب بريء نائم. رحت أذرع القبو جيئة وذهاباً عاقداً ذراعي فوق صدري. اقتنع رجال الشرطة بنتائج بحثهم واستعدوا للذهاب، كانت النشوة في قلبي أقوى من أن أكتمها. كنت أتحرق لقول كلمة واحدة، لفرط ما أطربني الانتصار، ولكي أزيد يقينهم ببراءتي.

’’أيها السادة - قلت أخيراً، لما كان الفريق يصعد الدرج - يسرني أن أكون قد بددت كل شكوككم. أتمنى لكم تمام الصحة ومزيداً من اللباقة، بالمناسبة أيها السادة، هذا بيت مكين البناء - في رغبتي العارمة لقول شيء سهل،لم أجد ما أتلفظ به - إنه بيت مبني بشكل ممتاز. هذه الجدران- هاأنتم ذاهبون أيها السادة- هذه الجدران متماسكة تماماً‘‘

وهنا ، وبنوع من الزهو المتشنج- طرقت طرقاً قوياً على الجدار بعصا كانت بيدي، تماماً في الموضع الذي أخفيت فيه زوجة قلبي.

لكن ليحمني الله من مخالب إبليس الأبالسة! لم تكد اهتزازات ضربتي تغرق في الصمت حتى جاوبني صوت من داخل القبر! صرخة مكتومة متقطعة بدأت كبكاء طفل، لكن سرعان ما أخذت تتعاظم وتتضخم لتغدو صرخة واحدة هائلة مديدة شاذة غريبة وغير آدمية بالمرة.. غدت عواء.. عويلاً مجلجلاً يطلقه مزيج من الرعب والظفر، وكأنما تتصاعد من قيعان الجحيم تتعاون فيها حناجر الملعونين في سعير عذاباتهم والشياطين إذ يهللون اللعنات.

من الحماقة أن أحدثكم عن الأفكار التي تلاطمت في رأسي.. ترنحت منهاراً وتهاويت مستنداً إلى الجدار المقابل.. للحظة واحدة ظل فريق الشرطة مسمراً على الدرج بفعل الرعب والاستغراب. وفي اللحظة التالية كانت بضع عشرة ذراعاً شديدة تهدم الجدار. أنهار قطعة واحدة. كانت الجثة قد تحللت إلى درجة كبيرة و غطاها الدم المتجمد، وهي تنتصب واقفة أمام أعين المشاهدين وعلى رأسها يقف القط الأسود الكريه بفمه الأحمر المفتوح وعينه الوحيدة النارية، القط الذي دفعتني أفعاله إلى الجريمة ثم أسلمني صوته الكاشف إلى حبل المشنقة. كنت قد بنيت الجدار والقط داخل القبر.

ترجمة خالدة سعيد
من مجموعة القط الأسود،
دار الآداب بيروت 1986م

أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
انشر قصصك معنا
مزيد قصص
قصص ذات صلة
سلفيا
ريتا
مِشط آسية
عطعوط - اليمن
واختفى كل شيء
رنا رشاد - المغرب
ابتلاءٌ على مقصلة الصبر
منى شكري العبود - سوريا
قصص
من تجارب القراء الواقعية
هل اذهب لزيارتها ؟
ملاك الليل - مصر
انقذوا أبني
رحاب - مصر
الحياة ليست للجميع
عبود - الأردن
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje
load
تعليقات و ردود (84)
2020-12-03 07:55:59
user
83203
84 -
رنا
رااااااااااااااااااااااااااائعة ورائعة وراااااااااااااااااائعة
لاادري ما اقول انها في منتهى الروعة والاتقان , وربما وزر الجريمة التي كان في قلبه دفعه بشكل غير مباشر للاعتراف فدق على الجدار ليصدر القط ذاك الصوت
اه يالها من قصة رائعة مليئة بالعبر ,
💝 تحية الى الكاتب - الذي لن يقرا تعليقي 😂-
2020-07-10 13:44:06
user
81232
83 -
البسة
جميل جدا واتمنى ان تستمروا
2020-06-19 08:46:09
user
80985
82 -
غزوان
نشكركم على هذه القصة ونتمنى ان تستمرو في التنزيل لادغار الان بو
2019-04-02 23:58:04
user
76178
81 -
نينا القاتلة
قصص ألان جميلة ورائعة
2018-12-24 12:43:53
user
74998
80 -
ميعاد
أود قراءة روايه جديده لهذا الكاتب
2018-12-24 12:43:53
user
74997
79 -
ميعاد
أعجبتني هذه القصه فهي موجز بين الرعب والتشويق
2018-12-19 11:51:15
user
74904
78 -
محمد علي
قصة قمة في الروعة تحمل رسالة واضح ابتعدو عن الخمور حتى لا تفقدو انسانيتكم و تأذو من تحبون
2018-12-11 04:31:57
user
74812
77 -
فرح
القصه مؤثره ورائعه تسلم
2018-10-11 05:01:52
user
73751
76 -
اوالحنافي
اروع ماقرأته في حياتي،رغم انها قصة مروعة.
2018-06-05 14:47:55
user
71179
75 -
سما
لم أكن متوقعة أن الموقع له زمن طويل ماشاء الله
وأنا كنت أعتقد إنه جديد هههه
إستمروا إلى الأمام
2018-01-27 12:10:45
user
69022
74 -
ساره
ادجار المجنون دوما وسادي المبدع الله يرحمه
2018-01-14 12:57:09
user
68813
73 -
Doaa Ali
شكرا جزيلا
2018-01-01 08:35:27
user
68645
72 -
الرهيدي
لقد ترك الكاتب شفرات في القصة من خلالها يتم التعرف على حقيقة القط. عندما يعرض البطل في بيت العار، وهو يشرب الخمر، انه يرغب في شراء القط من صاحب الحانوت، الا ان صاحب المكان يرد بطريقة غريبة انه لا يعرف القط ولم يسبق ان وجده في مكانه.
الكود الثاني تحول القط الثاني من قط سليم الى قط بعين واحده مع ارتفاع حدة اضطراب البطل مع الوقت. الثالثة ظهور البقعة البيضاء واتساعها في صدر القط الثاني حتى اخذت شكل المشنقة و التي استخدمها الكاتب لتسريب مخاوف البطل، فهي تؤدي وظيفتين فنييتين، الرمز و foreshadowing التي هي ملامح تتنباء باحداث قادمة في القصة، وهذه من اقوى تقنيات الحبكة الادبية المعاصرة .الاخيرة، وهي الاقوى، وهي مع شدة اهتمام البطل ببناء الضحية في الجدار الا ان القط مؤخرا يظهر واقفا على رأس الجثة المتحلله. وبالتالي لم يكن القط شيئا سوى خللا برمجيا احدثته المشروبات الكحولية في عقلية البطل.
2018-01-01 08:35:27
user
68644
71 -
الرهيدي
"القط الاسود" قصة جيدة تبحث تأثير الكحول في النفس البشرية. ان مشهد المكان الاساسي في تركيبة القصة القصيرة قد عكس بخلوه التام من معالم الرقي مدى الجدب الانساني الذي احدثته الخمر في روح البطل حتى لم يبقى سوى صورة " رهبان القرون الوسطى" وهم يبنون ضحاياهم في جدران اقبيتهم. وهي الصورة المعبرة الى ابعد مدى عن بشاعة تأثير "المشروب الروحي" في نفسية الانسان.
2017-12-23 06:08:05
user
68522
70 -
Amjad Mohammad
Good story
2017-12-11 23:33:08
user
68369
69 -
الاول
قصه رائعه
2017-12-11 11:41:25
user
68360
68 -
فتاة
رائعة ومدهشة
2017-11-14 22:06:36
user
67960
67 -
جيوفانى
مدهش
2017-11-10 08:35:24
user
67889
66 -
Jia
حلو يجنن
2017-06-18 05:21:29
user
65642
65 -
احمد سعيد قحيف
ادجار الان كاتب يمتلك اسلوب ساحر وافكار جهنمية
2017-06-09 21:30:59
user
65520
64 -
heba ali
فعلا انها قصه في قمة الرووعه
2017-04-29 10:46:16
user
65018
63 -
منور بشيري
جميلة جدا انا احب الرعب ولضلام
2017-04-18 16:49:46
user
64897
62 -
زهرة
قمة الابداع والخلق اديب الرعب الاول ادغر اغلان بو
2017-04-02 17:18:59
user
64699
61 -
أحمد صبحي رخيه
قصة رووووووووووعة واتمني ان انت تكمل علي هذا المستوي
شكرا جزيلا لحضرتك استفدت منها كتييييير اوووووووووووي
2017-03-21 10:06:32
user
64505
60 -
ananasa
قصة جميلة للغاية كبقية قصص الن
2017-01-01 09:11:41
user
63065
59 -
ندى
رائعة ولكنها ارعبتني فعلا باي حال شكرا لكم
2016-12-28 13:33:45
user
62978
58 -
nibal
رائعة
2016-12-27 22:21:58
user
62959
57 -
مايجر برايم
لو طُلب مني ان أكتب مقال عن هذه القصة , هل أجد أحداً ليساعدني على احتواء هذه القطعة الفنية بموضوعية ؟!
2016-12-24 21:43:26
user
62894
56 -
احمد صديق
ذلك القصة من اجمل ما قرأت جميله جدا
2016-10-23 15:48:40
user
61581
55 -
فتاة
شكرا جزيلا على الترجمة
2016-10-09 16:10:26
user
61149
54 -
kamila
i like this story a lot i think the writer is very talneted
2016-07-18 16:55:02
user
58546
53 -
بسملة
داقصة رعب اوي
2016-06-03 16:48:58
user
57011
52 -
Heba alkhalili
واااو، لا اعتقد بوجود كلمات تصف مدى دقة وصفه وجمالية كلماته القوية
مع ذلك العقل المريض فهو نااابغة.
2016-03-08 08:28:09
user
54991
51 -
alaa abed
روووعه
2016-03-03 07:46:46
user
54764
50 -
محمد علي ..ملك الكوابيس
احب ان امتدح هذه القصة بأن اقول انها رائعة فعلا .. والكاتب اروع وغني عن التعريف .. لكن من جهة اخرى احببت ان اقول بأني امتلك موهبة كهذه وربما افضل ..انا ابلغ من العمر فقط 12 سنه ومع ذلك لدي الكثير من المؤلفات ..وهي رائعة وتعكس شخصيتي وبأمكانك قراءة واحدة منها قريبا في هذا الموقع واسمها 3 عقود من جحيم في قسم ادب الرعب والعام ..وانا اريد الاستفادة من هذه الموهبة وتطويرها لكني لا اعرف كيف ارجو الرد وافادتي كيف استفيد من موهبتي ؟
2016-02-23 09:27:58
user
54482
49 -
مريم
قصةالقط الاسود اعجبتني كثيراانها مدهلة حقا
2016-02-15 14:00:51
user
54199
48 -
khawla
thank you so much for the story i really enjoyed it
2016-02-03 06:39:06
user
53832
47 -
sarona21
حبيت القصة..يعطيكم الف عافيه
2016-02-03 06:19:43
user
53831
46 -
sarona
this story is so strange and exited
I like it .. great work..
2016-01-09 12:20:53
user
53128
45 -
khadija
رائعة إذن حياتنا في تغير مستمر و ذلك جلي و واضح في قصته مع القط الأسود بحيث يسرد خلالها انتقاله من الطيب إلى المتوحش
2015-11-26 11:09:58
user
51943
44 -
Mostafa hegazy
حياة الكاتب الشخصية تنعكس علی معظم كتاباته
لدرجة أنني أتخيل ان ادجار هو من قتل القط الاسود ورسم لنفسه نهاية غريبة تمناها ليشعر براحة الضمير
2015-09-24 09:15:44
user
50589
43 -
القلب الطيب
شكرا لكي amani: في الواقع هذه الاحاسيس والمشاعر المتناقضة... وهذا التخبط يمكن ان يحدث مع اي شخص... كلنا قد نمر بلحظات نغيب فيها عن ذاتنا او ننساها... ونصبح اشخاص جدد او متناقضين حتى في ابسط الامور... لقد احسست به وانا متاكدة ان كل من قرأ هذه الرواية... قد شعر بشيء غريب وانا لا ابالغ حين قلت... كاني انا من قتلت القط! الانسان قد يتغير ويصبح غريبا في لحظة من لحظات حياته... يتمنى ان يعود لذلك الشخص اللذي كان... الى تلك المشاعر الجميلة النقية والى الاحلام الوردية... ولكن للاسف لن يستطيع لانه قد عرف حقيقة هذه الدنيا... اللتي تاخذ كل شيء جميل... حتى تاخذ تلك الطيبة والحب والرحمة وحتى الشفقة... لا شيء يبقى على حاله... شكراا لكي عزيزتي :) وكل عام وانت والجميع بالف خير والف حب ♡♡♡♡♡♡♡♡♡♡
2015-08-03 20:08:48
user
49178
42 -
أمل
إن هذا الرجل البائس جداً إلى حد الشفقه !
المدعو : ادجار آلان بو
إنه يثير لدي إحساس فريد بداخل خلجاتي..
كشيء يفيض بالجمال المزخرف بالخيال !
في لحظة قرائتي لتلك السطور المخطوطة بقلمه
إنني تأملت ما بين سطوره هذه وتلك _ أعني قصصه الأخرى _ و ما بين إسمه
فوجدت بينهما " همزة وصل "
إسمه فقط يدلك على نوعية قصصه
( بو >> أليس لها مدلول للخوف في حال مازحت أحدهم على حين غره دون علم منه
لتأتي فتقول و أنت ورائه : بو )
إذاً ؛ هذه هي همزة الوصل التي أعنيها : الإسم و القصه !
2015-06-07 13:36:58
user
47255
41 -
LELE_DK
قصه جميله قطتي لونها رمادي لذا ارتحت منك
2015-05-28 06:21:32
user
46910
40 -
amani
القلب الااااااابيض تعلييق رائع وشامل وقد لخصتي الشخصية تشخيص مبدع ما بين الشعور واللاشعور وما بين ان توجد ولا توجد وما بين الرغبة في الجياة وعدم الرغبة ....
2015-04-23 16:44:46
user
45675
39 -
rama
قصة اكثر من رائعة انه فعلا عبقري في سرد القصص السوداوية تحياتي واحترامي لك تقبلوامروري
2015-03-02 10:38:43
user
44329
38 -
مايسترو مستر علي
رررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررروعة إبداع
2015-02-28 15:47:41
user
44296
37 -
هاني
قصة راءعة .
والمغزى لا بد من الاحسان الى الحيوانات
2015-02-03 04:00:00
user
43671
36 -
أميرة الظلام
القصه جميله جدا. . و تحمل الكثير من الغموض و نهايتها مرعبه جدا
و أمر القط الأسود غريب لأني أعشق تربية القطط و كان عندي قطط من عدة ألوان إلا الأسود . . حاولت أنأحصل على واحد . . بس لسبب غريب ما إستمر قط أسود معي . . في كل مره أحصل على واحد يغادر في نفس اليوم بلا رجعه مع العلم أني أهتم كثيرا به و يكون أليف جدا . . بس وش السبب الله و أعلم
2014-12-08 12:11:19
user
42198
35 -
امال وحفيظة
القصة تعكس صراع نفسي
عرض المزيد ..
move
1
close