الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : نساء مخيفات

شقيقات قاتلات (2) : سفاحات "ماخور الجحيم"‏

بقلم : اياد العطار

ليس من الغريب أن تتشابه أخلاق و سلوكيات أفراد بعض العائلات , و لا غرو أن للوراثة دور كبير في ذلك , و ‏لهذا نجد بعض العائلات تشتهر بالجود و الكرم و أخرى بميلها للعنف و سرعة الغضب , وهناك أيضا عائلات ‏يجمع بين أفرادها خصلة سوء الأخلاق و رداءة الطبع فترى الناس تتحاشى الاختلاط بها و تتجنب جيرتها. و في ‏مقالنا هذا سنتناول ثلاث قصص مختلفة لنساء ينتمين إلى هذه الطينة و العينة , فهن شقيقات جمعهن رابط الدم و ‏تشابهت أخلاقهن الرديئة فأصبحن قاتلات محترفات وجدن لذتهن في سفك الدماء و استلال الأرواح البشرية ‏لأجل غاياتهن المريضة والدنيئة.‏

شقيقات قاتلات (2) : سفاحات
الى اليسار صورة حقيقية للشقيقتين اما الى اليمين فصورة من فلم مقتبس عن جرائمهما

في صباح احد الأيام في ستينيات القرن المنصرم , استيقظت المكسيك على أخبار جريمة مروعة هزت الرأي العام و وجهت الأنظار مجددا إلى حرفة قديمة , وصفها البعض بأنها أقدم مهنة في تاريخ البشر , انطوت خلال تاريخها على أبشع أنواع الاستغلال و اتصفت غالبا بالقسوة وعدم الإنسانية , و اعني هنا مهنة الدعارة حيث تقدم النساء أجسادهن على مذبح الرغبة , اضطرارا و مكرهات في معظم الأحيان , مقابل المال , لا بل أحيانا كما في المجاعات و الحروب تضحي المرأة بعفتها من اجل كسرة خبز صغيرة لعائلاتها و أطفالها. وهناك دائما أشخاص من ضعاف النفوس يبحثون عن هذه الطرائد البشرية الفقيرة و المشردة من اجل الاحتيال عليهن و استغلالهن بأبشع صورة , لا بل إن بعض العاهرات أنفسهن يتحولن أحيانا , عندما يتقدمن في السن و يذوي جمالهن , إلى قوادات محترفات يقمن باستغلال الفتيات الشابات بأبشع صورة للحصول على المال , و الشقيقات الشريرات اللائي سنتناول قصتهن في هذا المقال هن من هذه الطينة القذرة.

دلفينا و ماريا غونزالز (Delfina and María de Jesús González ) شقيقتان عاشتا في مدينة كوانجيتو الواقعة على مسافة 200 ميل إلى الشمال من مكسيكوستي العاصمة , كانتا قوادتين تديران بيت دعارة و ناديا ليليا أطلقتا عليه اسم "ماخور الجحيم" , و هو اسم على مسمى حقا إذ حولته الشقيقتان إلى جحيم حقيقي. وقد شملت نشاطات الشقيقتان غونزالز , إضافة إلى الدعارة , المخدرات و كان لديهن أيضا ارتباطات مع رؤوس الجريمة المنظمة في المكسيك.

الشقيقتان بدئن عملهن في مجال تجارة الجنس منذ أربعينيات القرن المنصرم حين كانتا غانيتان شابتان تديران شققا صغيرة لاستضافة الباحثين عن المتعة الجنسية , و قد القي القبض عليهن عدة مرات خلال فترة عملهن الطويلة بسبب استغلالهن للأطفال و المراهقين في مجال عملهن , كما عرف عنهن قسوتهن و تجردهن من أي رأفة أو رحمة في تعاملهن مع الفتيات العاملات في ماخورهن الجهنمي , إذ طالما عمدن إلى توبيخ و ضرب الفتيات المسكينات وقمن أحيانا باحتجاز بعضهن قسرا وإجبارهن على العمل بدون مقابل.

 منذ بداية عملهن في مجال الدعارة اتبعت الشقيقتان أسلوبا ذكيا مكنهن من الاستمرار في ممارسة جرائمهن السادية بحق الآخرين لفترة طويلة من الزمن. كان أول عمل تقومان به عند فتح شقة أو ماخور جديد هو محاول التعرف على الشخصيات النافذة و المهمة في المنطقة المحيطة بمكان عملهن الجديد , وهؤلاء الشخصيات كانوا في العادة من رجال الشرطة الفاسدين و كذلك من رؤساء عصابات المخدرات و الجريمة المنظمة , كانتا تبدأن بالتودد إلى تلك الشخصيات عن طريق تقديم خدماتهن الجنسية مجانا و في المقابل كان هؤلاء الأشخاص النافذين يقومون بتقديم الحماية لهن من الشرطة و من رجال العصابات الآخرين.

كان لدى الشقيقتان وسائلهن الدنيئة في الإيقاع بضحاياهن , كانتا تدفعان المال لبعض الرجال و الشبان و النساء مقابل الحصول على فتيات جديدات , وكان هؤلاء لديهم أساليبهم الخاصة في خداع الفتيات الفقيرات و المشردات , فتارة يستدرجوهن بحجة تشغيلهن في وظائف محترمة وبأجور مغرية و حينا يخدعونهن بذريعة الإحسان إليهن وبحجة مساعدتهن , كما أن الدنيا لم تخلوا من شبان و رجال أنذال كانوا يقومون ببيع حبيباتهم و عشيقاتهم و حتى بناتهم مقابل القليل من المال و المخدرات. و ما أن يقبض البائع المال و تستلم الشقيقتان الفتاة حتى تتبخر جميع الأحلام الوردية و الأكاذيب العسلية و تكتشف الفتاة المسكينة حجم الرعب و المستقبل القاتم الذي ينتظرها في "ماخور الجحيم" , كان يطلب منها أن تتعلم فنون مهنة الدعارة و أن تقوم بإرضاء الزبائن الذين كانوا يدفعون بسخاء  من اجل الوجوه و الأجساد الجديدة , و لم يكن لدى الفتاة خيار سوى الموافقة , أما إذا رفضت فكانت تتعرض للضرب العنيف ثم تسجن في غرفة صغيرة و يمنع الطعام عنها و يتم اغتصابها مرارا من قبل زبانية الماخور حتى ترضخ أخيرا , حينها تبدأ الشقيقتان بتعليمها طرق إغواء الزبائن و إرضائهم و كيفية ارتداء الملابس المغرية و وضع الماكياج الملائم و طريقة التحدث إلى الرجال و جذبهم , و ما أن تتقن الفتاة فنون المهنة حتى تأخذ مكانها داخل النادي الليلي و تبدأ بإغواء و إغراء الزبائن و در الأموال إلى جيب الشقيقتان غونزالز.

في الغالب كانت الفتاة تعمل بدون مقابل , و كان يجري تذكيرها باستمرار بعدم التكلم مع الزبائن أو مع زميلاتها في النادي الليلي حول ظروف عملها و حياتها داخل الماخور , كانت الفتاة التي تخالف هذه التعليمات الصارمة تتعرض للضرب و التعنيف , كما كان يتم تحذير الفتيات من محاولة الهرب , كانت الشقيقتان تخبران الفتيات بأن سطوتهما و نفوذهما ستطالان من تحاول الهرب أينما ذهبت و سيتم أيضا إيذاء أفراد عائلتها.

كانت الشقيقتان تبتكران طرقا مخيفة في كيفية معاقبة الفتيات المخالفات للأوامر , إحدى هذه الطرق هي استغلال بقية فتيات الماخور في إنزال العقوبة حيث كان يتم جمعهن خارج الماخور ثم تأمرهن الشقيقتان بتعرية الفتاة المخالفة وضربها ضربا مبرحا بالعصي أو رجمها بالحجارة و ذلك لكي تكون عبرة للأخريات فلا تجرؤ إحداهن مستقبلا على مخالفة الأوامر لأنها تعلم جيدا طبيعة العقوبة القاسية التي تنتظرها.

كانت الفتاة تستمر بالعمل في ماخور الجحيم مادامت بصحة جيدة و تتمتع بمظهر جذاب , أما إذا مرضت إحداهن أو حملت سفاحا أو تقدمت في السن فذوى جمالها , فأن ذلك كان يعني غالبا نهاية حياتها , إذ كانت تجبر على أعمال السخرة الشاقة و تتعرض للضرب و التوبيخ بصورة مستمرة و تعطى القليل من الطعام أو يمنع عنها تماما , و غالبا ما كانت تفارق الحياة خلال مدة قصيرة , أما بسبب الجوع و المرض أو بسبب الضرب المبرح والرجم بالحجارة الذي تتعرض له من زميلاتها الأخريات , وعندما تفارق الفتاة الحياة , كانت الشقيقتان تأمران فتيات الماخور بحفر قبر لها و دفنها في الحديقة المحيطة بالمبنى , كانت الغاية من ذلك هو جعلهن شريكات في الجريمة فلا تجرؤ إحداهن على الهرب و إبلاغ الشرطة , و من اجل إدخال المزيد من الرعب و الهلع إلى قلوبهن كانت الشقيقتان تأمران الفتيات أحيانا بنبش القبر بعد ثلاثة أو أربعة أشهر على الدفن و استخراج جثة الفتاة التي تكون حينها متفسخة و متعفنة ثم إحراقها لتختفي معها آثار الجريمة تماما.

فلم باتجك سلافيسا
صورة للشقيقتان بعد القاء القبض عليهما

لسنوات طويلة ارتكبت الشقيقتان غونزالز أبشع الجرائم من دون أن تطالهن يد العدالة , لكن دوام الحال من المحال , و تشاء الأقدار أن تكون الصدفة وحدها هي التي قادت الشقيقتان إلى نهايتهما , ففي عام 1964 اقتحمت الشرطة شقت دعارة في مدينة كوانجيتو واكتشفت داخلها مجموعة من الفتيات القاصرات المحتجزات قسرا فألقت الشرطة القبض على صاحبة الشقة و هي قوادة معروفة اسمها جوزيفينا , و قد اعترفت أثناء التحقيق معها بأن الفتيات اللواتي عثرت الشرطة عليهن في شقتها هن مختطفات و أنها كانت تنوي بيعهن إلى الشقيقات غونزالز مثلما سبق لها أن باعت العشرات مثلهن طوال السنوات المنصرمة.

بعد الحصول على اعترافات جوزيفينا قامت الشرطة بمداهمة و تفتيش ماخور الجحيم فحرروا عشرات الفتيات المحتجزات قسرا و الرازحات تحت ظروف لا إنسانية , وأثناء التفتيش عثرت الشرطة على بقايا جثة بشرية بالقرب من مبنى الماخور مما جعلهم يشكون بوجود المزيد من الجثث , وبالفعل تمكن رجال الشرطة بعد قيامهم بالحفر في الحديقة المحيطة بمبنى الماخور من العثور على إحدى و تسعون جثة إضافة إلى بقايا بعض الأجنة البشرية , و الغريب ان الجثث لم تكن جميعها لنساء بل كانت هناك احد عشر جثة لرجال و قد تبين لاحقا أثناء التحقيق مع الشقيقتان بأنهما كانتا تقومان بقتل و سلب بعض الزبائن من الرجال ممن كانوا يحملون معهم مبالغا كبيرة من المال أثناء تواجدهم في الماخور.

مع استمرار التحقيقات بدأت تتكشف بالتدريج الجرائم المريعة التي اقترفتها الشقيقتان وأخذت الصحافة تتناولها بإسهاب مما سبب صدمة كبيرة للرأي العام المكسيكي , و سرعان ما تم تقديم الشقيقتان للمحاكمة بتهمة الاختطاف و القتل العمد في ثمان و عشرين فقرة قتل عمد , و هو عدد الجثث التي استطاع محققو الشرطة التعرف على أصحابها من بين العدد الكلي للجثث , و لأن عقوبة الإعدام ملغاة من القانون المكسيكي , لذلك حصلت الشقيقتان على الحد الأقصى من العقوبة المسموح بها و هي السجن لأربعين عاما.

دلفيا غونزالز ماتت خلف القضبان في زنزانتها عام 1968 عن عمر يناهز السادسة و الخمسين , أما شقيقتها ماريا فقد أطلق سراحها بعد أن أكملت جزء كبيرا من عقوبتها و توارت عن الأنظار منذ ذلك الحين.

هذه القصة نشرت لأول مرة بالعربية في موقع مملكة الخوف بتاريخ 16 /02 /2010

send
امرأة من هذا الزمان - سوريا
امرأة من هذا الزمان - سوريا
أماني المعمري - سلطنة عمان
ڤيگتوريا - الأردن
ياقوت
بنت البحر - الخليج العربي
مميزة - العراق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (76)
2020-02-27 07:03:37
79445
76 -
القلب الحزين
إن عدم معاقبتهن بالشكل الذي يستحقونه هو ما يشجع الاخرين على القيام بمثل أفعالهم.
2020-02-13 09:07:14
79287
75 -
عمتي زمعله
الرحمه الرحمه الرحمه يا ربي هل يوجد مجرمين بهذه القساوه والعداوه ...الا يرحم الانسان اخوه الانسان...ثم ما هذا الاحكام الضعيفه
2020-02-13 09:04:40
79286
74 -
عوينه الراكه وام خليفه والصلبوخ
يا الاهي ربنا الرحيم ..الاختين قتلن وعذبن هذا العدد من البشر ولم تخشع قلوبهن ولم تؤنبهن ظماءرهن ...شيطانتان في صور امراءتين
2020-02-13 09:01:00
79285
73 -
ام البنات
الاحكام في بلدانهم الغربيه غير منصفه ابدا وغير عادله ...فاكيد ان الجرايم تزيد وبشكل بشع ...الاسلام يامر بقتل القاتل المتعمد
2020-02-13 08:56:45
79284
72 -
موج البحر
يا الله ربي الرحيم ايعقل ان يكون في هذة الدنيا بشر بهذه القسوه والجبروت ...يا ربنا الرحيم ارحمنا ....الحمدالله يا ربي لك الشكر والحمد انك خلقتنا رحيميين ...هذي الاختين كيف قلوبهن هل قلوبهن من الحجاره ...هل يفيدهن المال في الدنيا وهن بلا رحمه...يقتلن الابرياء ويدفنن جثثهم حولهن ...اين الرحمه اين العاطفه...رحمتك ياربي ...اللهم ارحمنا واعف عنا يارب وانزل الرحمه في قلوبنا يا رحيم
2018-10-31 00:33:17
74098
71 -
ميش
لا يصح قول شاء القدر (قولهم: "شاء القدر كذا وكذا"، وهذا لا يجوز لأن القدر والقدرة أمران معنويان ولا مشيئة لهما، وإنما المشيئة لمن هو قادر ولمن هو مقدّر، والله أعلم

رابط المادة: http://iswy.co/e3pbu
2018-03-21 10:39:26
69889
70 -
ARMY EXO-L
ما هذا عقوبة لا تذكر لمثل هذه الجرائم البشعة بالنسبة لي اقل تقدير مئة عام سجن على كل شخص تم قتله بدل الاعدام لان الاعدام راحة بالنسبة لهن حقا ناس بلا رحمة ولا ضمير
2017-01-13 07:23:57
63285
69 -
عزالدين
إلى الجحيم أيتها الشقيقتان
2016-07-16 04:14:25
58444
68 -
كمال الدين
والله لو اربعين عام مع التعزيب ما كفايه
2016-05-29 14:01:33
56886
67 -
فوازالعزي
قصة مأساوية....
حكم علهن بالسجن40عاما.....شي لايصدق...
كان من المفروض...أقل حكم هوالاعدام...لماأرتكبن من جرائم بشعة..
وفي اعتقادي الشخصي بأنه يوجد...أيادي خفية في هذه القصة...
فالحكم الذي أصره الحاكم ليس منصفا.....
......والله أعلم.........
2016-04-27 09:18:20
56162
66 -
Avo is a potterhead
40 سنة فقط!!
2016-03-21 23:42:03
55348
65 -
ناجى الجيلانى
شى عجيب
2016-03-05 03:31:00
54847
64 -
صوت الاحزان
بحق ماهذا 40سنه فقط ...
2015-07-21 08:40:56
48693
63 -
احمد من سوريا
منلاحظ كتير بالبلدان الأجنبية انو المجرمين ما بينالو الجزاء المناسب وغالباً بيطلعو من السجن ولا كأنو عاملين شي ، مع هيك الوضع بالبلدان العربية مو أحسن بالمرة ..
2015-05-15 03:58:12
46462
62 -
ام حوراء
قرىءت كثيرا في هذا الموقع لكن صدمني كثيراا هو القضاء في اصدار الاحكام اتجاه الجراىءم التي ترتكب في حق الانسانية وكيف يعم الامان في البلاد وامثال هؤلاء على قيد الحياة كيف لاتتكرر الجراىءم التي تصدر من ارحام هؤلاء
2015-05-07 14:50:12
46166
61 -
يعطيك العافيه أستاذ اياد
2015-03-29 04:49:04
45023
60 -
مرال
المشي في هذا الطريق محفوف بالموت والمخاطر والإهانة والندم والشقاء لايغركم من يمتدح هذا الطريق فهو يريد أن تكونوا مثله بلا كرامة ولا بلا شرف ويريد منكم أن تعيشوا في الذل والخوف وعدم الراحة وربما تعرضتوا للموت بسبب أن هذه البيئة بيئة إستغلالية باحثة عن المال وكل مافيها قذر تذهب بالعقول بسبب أستخدامهم للمخدرات والخمور وجميع ماهو قذر
2014-11-27 15:56:04
41927
59 -
محمد
يستاهلون الرجال الذين قتلو لاجل المبلغ في جيوبهم يذهبون لنوادي ليليه لاجل شي حرام الان ماتو علا نادي ليلي ماذا سيقولون لربهم في يوم القيامه الحمدلله انني لست مثلهم وانا مسلم
2014-11-03 02:46:01
41340
58 -
فاطمةة
اخي اياد اولا شكرا سرد المقال جميل جدا والقصه تجعلنا نبتعد عن اكثر الناس المشكوك بهم ثانيا حكم 40 سنه بس !!!!!!! هذول يستحقو الموت بس احنه ماعلينا عقابهم عند رب العالمين اكثر ثالثا هناك اطفال في الموقع انا من وجهة نضري انو تبتعد عن مثل هذا المواضيع الي يها كلمات مومناسبه للاطفال تقبل كلامي :)
2014-08-23 03:15:58
39171
57 -
خزان السلطان
المفروض عقوبتهن إعدام
2014-07-24 08:48:10
38076
56 -
غريمة
عندما تغيب عدالة القانون يكثر المجرمون

"اقل" عقاب لهن هو الشنق
2014-05-14 10:42:22
35310
55 -
algerian and pround
40 سنة قليل بزااااااف
2014-02-24 15:17:46
32129
54 -
روحي
والله انو هدوال يستحقو عقوب مبدا حسبي الله ونعم وكيل
2014-01-14 17:15:51
29580
53 -
biomedical engineer
المفروض هذولة اعدام وبالكرسي الكهربائي بدون رحمة لان مع كل الجرائم اللي ارتكبوهة ف حتى عقوبة الموت قليلة بحقهم
2014-01-01 20:43:11
28616
52 -
ايزابيلا
يستحقون اكثر من السجن 40عاما يستحقون التعذيب والضرب والسجن حتى الموت
استغفر الله العظيم واتوب اليه
لا اله الا الله
اشهد ان لا اله الا الله وان محمد رسول الله
اللهم صل على محمد
مبارك لكم السنة الجديدة 2014
2013-12-28 14:33:04
28314
51 -
مصرية و أفتخر ...
بيفكرني بريا و سكينة ..
رائع المقال يا اياد العطار و مستنية مقالات اخرى ..
و صدقت في الرد على الاخت منال , فعلا هناك اناس كثيرون قد يُأزون بعضهم من اجل المال .. و لكن هناك اناس يحتاجون المال فيفعلون اي
شيء للحصول عليه ..,, ان المال قد اصبح شهوة هذا الزمان .,
2013-12-04 18:35:39
27121
50 -
مؤيد فائق
قبل كل شيء الشكر الجزيل للسيد اياد العطار على هذه المعلومات التي تجعلنا نبتعد ولو لبرهه قليله عن الوضع السياسي وتجعلنا ننسى هموم الحياه والازمات والحروب والمجازر التي تعيشها هذه الامه حيث ان احداث هذه القصص تجعلنا نندمج فكريا على الرغم من مآسيها المحزنه احيانا ومرعبه احيان اخرى فهي تحمل في طياتها احداث قد عفى عليها الزمن ولكنك يا سيدي العزيز قد اضفت عليها صفه الاستمراريه باخراجك لها من عالم النسيان الى عالم الظهور مره اخرى في وقت قد يحتاج لها المستكشف من التمتع باحداثها التي اسردت بموضوعيه حقيقيه جميله على الرغم من الالام والمآسي التي احتواها فشكرا لك مره اخرى .
2013-10-26 13:28:27
25813
49 -
نوفا
مثل هؤلاء الاشخاص يستحقون الاعدام على جرائمهم الشنيعة
....
اللهم استرنا في الدنيا والآخرة
2013-10-21 10:42:35
25603
48 -
منال
ماالشى الدي يدفع للقيام بالجرائم
2013-10-21 12:14:21
25370
47 -
اياد العطار
اختي العزيزة منال .. غالبا ما يكون المال هو الدافع لأغلب الجرائم .. بعض الناس مستعدون للمضي الى ابعد الحدود من اجل الحصول على المال .. اما الاسباب الاخرى فتتعلق بالمشاعر .. الحسد .. الكراهية .. الحقد .. المرض النفسي .. الخيانة الخ ..

تحياتي لكِ وتقبلي فائق التقدير والاحترام.
2013-09-23 19:33:14
24428
46 -
فكرى الفساخ
قلبى يتألم ويبكى من هذه الوحشية والقسوة . سلام قول من رب رحيم .
2013-09-12 22:26:33
24049
45 -
ريما
الشي المستفز لأبد درجات الحدود انو,,,,اطلق سراحها بعد اكمال جزء كبير من العقوبة انو مو كلا غير جزء كبير
شوهادا ولو
2013-09-09 19:32:45
23897
44 -
عمر الجزار
اشعر برغبه في تجميع الاهل و الاصدقاء من الشباب الاشداء للتخلص من اي شيء غير اخلاقي او اي من الاشرار
مع العلم بان المجتمع الذي اعيش فيه في اسيوط في صعيد مصر الي حد كبير ممتاز اخلاقيا
2013-09-06 17:23:38
23644
43 -
نادية
تلك الصورة لما القي القبض عليهما ......جالستان غير ابهتان بوحشيتهما وكانهما في فندق ...قلوب باردة ومشاعر متحجرة وغريزة عفنة للاسف هناك منهم الكثير في عالمنا
2013-07-10 18:27:55
21259
42 -
لينا
لا زم شنقوهن
2013-07-06 08:01:05
21172
41 -
عذبه الاحساس
القصه رائعه لكن الاخوات يستحقون اكثر من ذالك
2013-05-18 21:15:40
19816
40 -
شوشنه
وربي حريم اخر زماااان
2013-05-14 20:31:29
19718
39 -
jesse
الموقع كتييير حلو والقصة كتيير مقززة
2013-04-24 14:17:15
19194
38 -
ساره
يارباااااه اقصى عقوبه اربعين سنه ليه كذا
2013-03-13 19:03:01
17866
37 -
عمران
قصة مثيرة ومخيفة اشكرك على نشر هذه الوقائع اخي
2013-01-21 14:34:47
16889
36 -
fofa
حلوه مررره
2012-12-25 18:43:50
15901
35 -
مايا عصام
الناس دي اكيد معندهاش قلب مفيش كدة و العقوبة دي صغيرة عليهم
2012-12-11 06:11:30
15386
34 -
ENZO
لازم أعدموهم عن طريق الإغتصاب المتواصل .. يجيبوا 50 شب ويغتصبوهم ليل نهار 24\24
2012-11-30 17:57:20
15046
33 -
ضى القمر
رائع
2012-10-29 10:04:36
14114
32 -
latofa
what the hell are thos girls a lez**** you know what i meant right XD
2012-08-14 21:04:24
12131
31 -
ديدي
شكرا على الموضوع الرائع
2012-06-04 17:21:02
10533
30 -
مي
هذه القصة تشبه الى حد كبير قصة ريا وسكينة عندنا في مصر
ولكن ربما تلك القصة اكثر بشاعة
استغربت جدا من العقوبة
الاعدام حتى عقوبة قليلة فكيف ب 40 سنة ؟
2012-05-25 19:51:17
10343
29 -
سارا
أخواني العلة ليست بوجود الطعام الفاسد إنما العلة بمن يشتهيه!
فكثير من وسطاء السؤ ممن فهمو (اللعبة)
يحتالون على البريئات تحت إسم الحاجة لتقدم فيما بعد للوحوش
لولا وجود الطلب لما وجدت السلعة
من تمتهن هذه المهنة مسكينة الحرق لمن يستغل حاجتها ليعبث بها على علمه برفضها الضمني له لولا الحاجة
وهذه الحالةالمذكورة مكشوفة ولا ضير وخوف من المكشوف إينما الحرص كل الحرص ممن يسعى وخاصة من الرجال لإنشاء أعمال وهمية ليجمعو أكبر قدر من الفتيات ليمارسو شذوذهم الخلقي ويجعلن منهن أدوات متعددة الأستعمالات...
2012-04-13 06:57:14
9646
28 -
كريمة/ المغرب
الحمد لله على نعمة الإسلام
2012-03-31 10:18:17
9249
27 -
وسام
على فكرة في المسلسل اخر حلقة ينعدموا بالحقيقة ينسجنوا بس الاعدام كان رح يكون احسن
عرض المزيد ..
move
1
close