الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

أشباح الشاطئ

بقلم : محمد حمدي - مصر

أشباح الشاطئ
أقسم أني رأيته بعيني هذه .. رأيت الشبح وجثته المتعفنة

أنا إياد طالب جامعي عمري 23 عاماً، في فصل الشتاء توجهت أنا وثلاثة من أصدقائي (يوسف وأحمد ومحمد) إلى إحدى الشواطئ البعيدة عن مسكننا لنزيل ما لحق بنا من تعب وقلق وتوتر من ضغط الدراسة.

قد يقول البعض هل جننتم فصل الشتاء والمصيف كلاهما لا يجتمعان أبدا! ...

لكن حسنا شتاء = أناس قليلون ، فلا نريد ازعاجاً من الأطفال ، كما أن الشتاء هو الفصل المثالي لركوب الأمواج القوية.

كانت الرحلة عادية جداً، وبعد مرور 6 ساعات من القيادة المتواصلة، حل الظلام ولذلك ولنحافظ على سلامتنا قررنا أن ننام داخل السيارة على جانب الطريق رغم أننا كنا بمحاذاة الشاطئ لكن وللأسف فأقرب فندق هنا يبعد ساعة أخرى والكل كان مرهقاً من اثر مطبات الطريق والاهم كما قلت لنحافظ على حياتنا من جنون سائقي الشاحنات الذين لا يرحمون.

***

استيقظت في منتصف الليل على منظر غريب، فلقد رأيت شيئاً اسود بهيئة رجل في الأربعينات من عمره يخرج من البحر المقابل لنا ببطء، فتساءلت في نفسي وقلت: ما الذي يفعله هذا الرجل في هذه الساعة ؟.

لكن الغريب لم يكن هذا فحسب ، إذ بدأ جسم الرجل يشع بلون اخضر خافت جداً مما أظهر معالم وجهه.

لقد كان وجهه .. لا ليس وجهه فقط .. بل جسده كله متحلل ومتعفن ومتآكل فكنت أستطيع رؤية عظام قفصه الصدري وعظمة فخذه اليمنى بوضوح، كما أن وجهه كان فاقداً فكه .. تخيلوا رجل بدون فك سفلي ولحم وجنته يتساقط على الأرض.

لكن لم ينتهي الرعب هنا، لقد استمر في الاقتراب من السيارة ببطء شديد، ومن شدة خوفي لم استطع النطق أو الحركة، وما هي إلا لحظات حتى مر بجانب نافذة السيارة، ونظر إلي لأرى تجويفين مكان عينيه، ثم أشاح بوجهه بعيدا وأكمل الطريق.

ما إن ابتعد بضع خطوات حتى أطلقت صرخة أيقظت جميع أصحابي وصحت بهم : شبح !! .. أقسم أني رأيته .. انه شبح ..  اللعنة اخرجوا انظروا إليه انه هناك.

خرج الجميع لينظروا حيث أشرت ولكن لا احد كان هناك ... فقط ظلام.

قال يوسف بنبرة غاضبة : أتمزح معي يا إياد ، أيقظتنا في هذه الساعة لتقوم بهذه الخدعة السخيفة .. ألا تكبر أبداً.

قلت بصوت مرتجف: أقسم أني رايته أقسم لقد مر من أمامي .. أنا لا أمزح أنتم تعرفونني متى مزحت هكذا.

ضحك أحمد ضحكة عالية وقال: هناك دائماً أول مرة ... لكن أرأيت هذا ما تناله جراء مشاهدتك لأفلام الرعب وقراءتك الدائمة لقصص الجن والأشباح.

نظر إلى محمد ثم قال: يا شباب اهدؤوا قليلاً ... لا تقلق يا إياد ربما فقط مجرد هلوسات بسبب إرهاقك لا تقلق.

قلت: لكن يا محمد .. فقاطعني يوسف قائلا: لا تكمل .. توقف نحن مرهقون ونريد النوم .. لا تتكلم الآن لا نريد رؤية كوابيس.

ثم دخلوا جميعاً إلى السيارة مجددا لكني بقيت للحظات أحدق في الظلام الذي ابتلع هذا الشيء الذي مر منذ قليل ثم دخلت السيارة كالآخرين.

***

في اليوم التالي تناسى كل منا الموضوع تماماً وبدأ أصدقائي بالسباحة في الماء وركوب الأمواج، لكني جلست على ما يشبه المقهى بجوار البحر لا افعل شيئاً سوى التحديق في أصدقائي فلا أعلم ما قد يحدث إذا نزلت الماء وقابلني ذلك الوحش مرة أخرى.

خرج محمد من الماء واقترب مني وقال: هيا يا رجل الماء بارد قليلاً لكنه منعش.

قلت: لا أريد إفساد الرحلة لكني خائف وأريد العودة الآن بعدما رأيته.

قال محمد: صدقني يا إياد ما هو إلا مجرد حلم غريب فأنت أعلم أن الجثث المتعفنة لا تتحرك وحدها ما هذا إلا تأثير أفلام الزومبي عليك.

صرخت في وجهه وقلت: اللعنة أقسم أني رأيته بعيني هذه رأيت الشبح وجثته المتعفنة.

اقتربت الفتاة التي تعمل في المقهى وقالت: معذرة على تطفلي لكن هل قلت أنك رأيت شبحا؟ .. هذا ليس غريباً هنا فالكثير ابلغوا أنهم رؤوا أشباحاً تخرج من البحر أو تجلس على الشاطئ .. الكثير من الأحداث المميتة حصلت هنا .. أترون تلك الأمواج هناك لقد سبق وابتلعت أشخاصا كثر والغريب أن جثثهم لم تطفوا أبدا .. أنا بنفسي رأيتهم عدة مرات فما إن يحل الليل حتى يبدؤون بالخروج من البحر بل ويتجولون حول الشاطئ.

حينها أطلق أحمد صرخة عالية فارتعبت وقفزت بشدة ولكن احمد ضحك بشدة وقال: كم أنت جبان.

نظرت له بحنق شديد ولم أتكلم لكن محمد قال: متى جئت إلى هنا يا رجل لم أرك تخرج من الماء.

قال احمد: منذ لحظات تعمدت التسلل لأخيف هذا الجبان.

واستمر بالسخرية مني فلطالما كان كذلك لكني تجاهلته كالعادة.

ثم جاء يوسف أيضاً لينضم إلينا وليرى ماذا نفعل، لكن الفتاة ابتعدت عنا وذهبت بعيداً ، لذا ناداها يوسف وقال: عصير البرتقال لو سمحتي .. لكن ما إن رأى وجهها حتى شرد ذهنه تماماً واستمر في السؤال عنها والنظر إليها.

لكني قلت له: استسلم أستسلم لن تستطيع الكلام معها حتى.

نظر إلى وقال : أتتحداني ؟ .. سنرى ! .. محمد تعال معي.

قال محمد: لا لن آتي اذهب وحدك لم تجرني معك في هذه الأشياء.

استمر يوسف بالتوسل لمحمد حتى وافق .. فمحمد هو الأطيب قلبا والألطف بيننا.

قال أحمد بعد أن غادرا: إنه أحمق بالكامل سوف يُرفض رفضاً قاطعاً .. انظر فقط انظر.

ولكن على غير المتوقع ما إن كلمها يوسف حتى ابتسمت واستمرا في تبادل الكلام بل وصل الأمر أنها ضحكت على نكتة قالها.

استمر الحال هكذا ليومين، كل يوم يكلمها وتكلمه وأنا جالس على المقهى لا اقترب من البحر ..

وعندما اقترب وقت رحيلنا أراد يوسف أن يأخذ صورة معها للذكرى فإذا عاد السنة القادمة يريد أن يراها مرة أخرى. لذا وقفنا جميعا أمام البحر وهى في المنتصف بجوار يوسف والتقط محمد لنا الصورة.

حينها قال أحمد والذي أعتقد انه بدأ يشعر بالغيرة: حسنا يا يوسف دعها تكمل عملها أنت تلهيها هكذا قد تضرها بهذا الشكل.

ابتسمت الفتاة ابتسامة خافتة وقالت: لا تقلقوا ففي فصل الشتاء الزبائن قليلون فلا أكون منشغلة وهذا جيد لأنه .. وعندما لا أكون منشغلة أرى الكثير من الأشياء.

قال يوسف: أي نوع من الأشياء.

قالت بخبث: أشياء من خارج عالمنا لا تمت بصلة لعالم الأحياء وكلها مرئية بالنسبة لي فكما تعلمون هناك حياة أخرى أنا متأكدة من ذلك فما أراه بالتأكيد يأتي منها. الكثير من الناس ماتوا هنا وأنا استطيع رؤيتهم جميعاً .. استطيع رؤية هيئتهم الميتة .. صمتت لبرهة ثم قالت: الكثير من راكبي الأمواج ماتوا هنا .. احذر يا يوسف أنت أيضاً ..... فأنا أراهم خلفك.

سرت رعشة في جسدي ونظرت باتجاه يوسف لأرى ما خلفه وهو أيضا استمر في التلفت علًه يرى شيء وقال : ماذا ترين خلفي ماذا ترين؟؟؟ ..

قالت وهى تتركنا وتذهب باتجاه الكوخ ( المقهى ) : لا شيء .. لا تهتم بتاتاً لا شيء ! .

ضحك احمد وقال: أحسنت الاختيار يا أحمق.

***

بدأت الشمس بالغروب فأشعلنا بعض النار قريبا من البحر للتدفئة لكن يوسف كان مرتبكاً وخائفاً ومنِكمش على نفسه لا يتكلم.

حاولت التخفيف عنه فقلت: يا رجل احمد كان يشتعل غيظاً منك لقد كان يحترق من الغيرة.

قال احمد: أغار ! .. من ماذا ؟ .. وأطلق ضحكة خفيفة ثم تابع قائلا : إنها غريبة الأطوار يا رجل .. لما قد أغار!.

أضاف محمد: لا تقل أنك قلق وخائف مما قالته الفتاة .. لقد كانت تمزح معك فقط .. ت م ز ح.

قال يوسف بصوت واهن ووجه شاحب: لا ليس هذا ما يقلقني أنا فقط متعب اليوم بشدة سأذهب للنوم .. ثم توجه للسيارة.

بدأنا بالتكلم عن يوسف قليلا وكل أبدى قلقه بما أصابه. ثم قلت : الجو أصبح بارد هيا يا شباب لنذهب للسيارة.

لكن فجأة رأينا يوسف يركض بأقصى سرعة لديه باتجاه البحر وبدأ يسبح مبتعداً عن الشاطئ فجرينا وراءه وسبح احمد وهو أفضل سباح بيننا خلفه حتى امسكه وقيده. لكن يوسف لم يتوقف عن المقاومة محاولاً الهرب من قبضة احمد.

صرخ أحمد فيه: هل جننت أتريد أن تقتل نفسك توقف عن المقاومة.

قال يوسف: دعني وشأني دعني وشأني دعني.

بعد ذلك أمسكناه أنا ومحمد أيضا وحملناه إلى الشاطئ وأجلسناه أمام النار واستمر في ترديد: برد .. يجب أن اخرج من هنا ..  برد.

قلت له : ماذا هناك يا يوسف ؟ ..

قال : لقد توسلت إلي .. لقد أخبرتني أن أأتي لأساعدها .. لقد أتت إليكم أيضا لما لم تتحركوا لما لم تفعلوا شيئاً .. لماذا لم تذهبوا لتساعدوها ؟.

قال أحمد : من تقصد أيها الأحمق ؟ .. لم يأتي إلينا أحد.

قال يوسف: المعلمة ألم تروها.

ثم وقف مرة واحدة وقال: الأمر جدي يا رفاق .. الأمر جدي ألا ترونهم أنهم يغرقون ... كل الأطفال هناك في البحر انظروا انظروا ... يجب أن ننقذهم.

نظرنا إلى حيث يشير يوسف ويا لهول ما رأينا .. كان البحر هناك فقط .. لا شيء مما يقوله .. لا أطفال ولا شيء .. فقط البحر والأمواج والظلام .. هل جنً صديقنا ام ماذا؟

صرخ يوسف: ألا ترونهم لقد أتت المعلمة إلي لقد طلبت المساعدة ، قالت أن الأطفال يغرقون ، تريد مساعدتي .. اللعنة ها هي تناديني مرة أخرى.

نظرنا للبحر ولكن هذه المرة .. لم نرى شيئاً أيضا .. فقط بحر.

قال محمد: اهدأ يا يوسف لا أحد هناك .. لا احد .. اهدأ.

قال يوسف بغضب: كيف أهدأ أنهم هناك ألا ترونهم إنهم يغرقون نعم يغرقون ......... لااااااااا .. لقد غرقوا ألا ترى جثثهم إنها تطفو هناك .. لا لا لا.

وبدأ في البكاء بهستيرية بكاء طويل لا يتوقف.

ثم أضاف : ها هم الصيادون .. ها هم يحاولون انتشال الجثث من البحر .. اللعنة أنها جثث كثيرة .. انظروا لكن ما زال هناك أحياء .. المعلمة تتوسلني .. اتركوني دعوني اذهب.

ثم بدأ في الركض لكنني أعقته وأوقعته أرضاً.

وظللنا نردد: أنه جن وأنه قد فقد عقله.

بعد ذلك بدأ يوسف بالهذيان لذا حملناه بالقوة ووضعناه داخل السيارة وقررنا الانتظار حتى يحل الصباح.

كنت أول من استيقظ لذا نظرت للمقعد الخلفي لأطمئن على يوسف لكنه لم أجده .. أيقظت الجميع وبدأنا البحث عنه على طول الشاطئ لكننا لم نجده وبعد ساعات وجدنا مجموعة من الأشخاص يصرخون ويقولون يا رفاق تعالوا ساعدونا هنا لقد جرفت الأمواج جثة إلى الشاطئ.

ونعم كما توقعتم كانت جثة يوسف . وجاء رجال الإسعاف وحملوا الجثة وبقينا نراقب البحر وإذا بصوت يأتي من ورائنا ويقول: إذاً هكذا قد انتهى الأمر.

التفتنا لنرى الفتاة التي تعمل في المقهى ثم أكملت: قبل 20 سنة جاءت مجموعة من أطفال الحضانة بقيادة معلمتهم إلى هنا وقد ابتلعهم الموج .. الكثير من الأطفال ماتوا .. ولكن أرواحهم لم تهدأ استمروا بالظهور والتجول حول الشاطئ .. واستمروا بجذب الضحايا .. معلمتهم جرفت بسببهم أيضا .. ظهروا لها نعم لقد فعلوا .. ومن يومها الكثير من الضحايا ماتوا هنا وحتى الآن أرواحهم ما زالت تتجول عند المرفأ.

نظرنا إليها برعب وكل ما نفكر فيه هو ضرورة الخروج من هنا بسرعة

***

عدنا في نفس اليوم إلى مدينتنا وبعد عدة أيام من هذه الحادثة استدعاني أنا وأحمد صديقنا محمد وقال: أريد أن أريكم الصور التي التقطناها بعد أن حمضتها .. هناك شيء غريب حصل لها .. لقد تغيرت تعالوا.

بعد ذلك عرض علينا الصور وقد كانت عادية أنا بجوار احمد .... وصورة أخرى أحمد متعلق برقبتي ، كانت صورا عادية لكن ما إن أمسكت بصورة كانت ليوسف فقط رأيت شيئا مرعبا بصدق .

وهذا ما رايته: يوسف يضع يده عند خصره وخلفه الشاطئ يرتدي شورت السباحة فقط ولكن من حوله من ورائه ومن جنبه يمسكون به من يده وقدمه ورقبته رأيت صورا لجثث أطفال متعفنة .. نفس المنظر في كل صورة التقطناها له.

قال محمد بصوت مرتجف: ربما أشباحهم هي من سحبته إلى الشاطئ ربما فعلا ظهروا له كما قالت تلك النادلة.

حينها قلت: صحيح أين صورتنا مع تلك النادلة لما لا أراها أين ذهبت ؟.

نظر إلى محمد وعليه علامات الرعب وقال: رميتها لقد رميتها كلها حتى النيجاتيف منها رميتها لا تسألوني لماذا لكني فعلت.

قال احمد: هذا لا يبرر ولا يوضح شيء مما تقوله اخبرنا ماذا هناك لماذا رميتها؟.

وكأن أبواب الجحيم قد فتحت على أحمد فقد صرخ محمد فيه بعصبية وغضب وسرعة رهيبة : لا تسألني لا تسأل لا تسأل ألا تفهم لا أريد التذكر لا أريد أن أتذكر أو أفكر فيما رأيت أتفهم اخرس اخرس اخرررررس.

هذا كل ما فهمناه منه ... لكن لم استطع استيعاب لما قد يحتفظ بصورة يوسف المرعبة تلك ويرمي صورة النادلة ... ماذا رأى حقاً ؟ .. من هي تلك الفتاة ؟ .. حتى الآن محمد لم يقل شيء عن ما رأى.


تاريخ النشر : 2015-08-10

انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

السيد H (( قناع المبادئ ))
أنيس صالح عوض سعدان - اليمن
عقوق ... وخيانة
عاشق موقعكم - الاردن
رحلة إلى الصحراء
امل شانوحة - لبنان
أنا رقم 5
عبد الرحمن خليل - مصر
مقهى
اتصل بنا
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (44)
2019-04-25 18:17:09
297988
user
44 -
فردوس
أسلوبك في الكتابة رائع
2019-04-14 11:23:41
295957
user
43 -
issrae
روعة
2019-04-14 11:23:41
295956
user
42 -
issrae
waaaaaaaw حلو حلو احببتها كثيرا
2016-06-18 11:07:28
99163
user
41 -
زينووووو
السلام عليكم
الى كاتب المقال
كونك من مصر ( ام الدنيا ) تمنيت لو ان يكتب احدكم عن حادثة ( قطار الصعيد ) لاني لا اعرف تفاصيلها ولانها قضية تستحق الكتابة عنها ... في الحقيقة لا اعرف ان كتبتم سابقا عن هذه القضيةام لا وان كان هناك مقال مكتوب مسبقا ارجو من ادارة مقهى كابوس عرضه من جديد ... جزيل الشكر ...
2016-06-11 22:32:08
97758
user
40 -
Sara
بترررعب بس شو قصة النادلة؟
و في تكملة للقصة مثلا؟!
2016-02-27 10:26:47
78746
user
39 -
محمد حمدي
النادلة هى رسول الموت ...... تلك الروح التي تظهر للشخص الذي اقترب موته حسب بعض الأساطير .... لنقل ان الشاطئ مكان عملها فقط هههههه

تخيلي تجسيد الموت بكل رعبه وبرودته وصمته ومعاناته وألمه فقط تخيلي افظع ما لديك وحوليه لصورة ........ هذا ما رآه محمد (الرعب الحقيقي (الموت))
2016-02-20 11:18:32
77302
user
38 -
نسَمَہَ.ིུ.هواءٰ
حلوه وتخوف بس شو شاف بالصوره
ومنً هي النادلهO-o
وليه تشوف الاشباح وليه ما تحذر الناس
كانو اشاهد فلم سنمائي مرعب وغامض وشيق
لو فّيّـّۿّہّ جزء ثاني
2015-10-08 17:56:01
55609
user
37 -
مملكتي انا
ولله رووعه اذهلتني يا هذا انتظر المزيد منك
2015-09-28 16:47:37
54289
user
36 -
نور القمر
مررررررررررررررررررررررررررعبة
2015-09-12 17:37:29
52105
user
35 -
الخادم الاسود
رائعه
واسلوك في الكتابه جميل
2015-09-11 06:50:20
51932
user
34 -
هابي فايروس
جيد ارجوكم صفقوا له جميعكم:)
2015-09-07 11:30:03
51317
user
33 -
mrE
أسلوب الكاتب أروع
2015-08-27 12:30:48
49800
user
32 -
جيهان
اخي محمد لا عليك _ لكنني كدت اصدق وجود شاطئ كهذا و هذا افضل برهان على ان اسلوبك و طريقة سردك للقصة مذهل _ شكرا على ذوقك اخي _ اذا انصحك بالحذر عند السباحة فالبحر رفيق غدار
2015-08-26 17:15:56
49657
user
31 -
محمد حمدي
جيهان
القصة من وحى الخيال لا يوجد شاطئ محدد قررت ان يكون هو مكان حدوث القصة ..... أصلا لا احب البحر فانا بارع في الغرق لذا ابتعد عن كل ما قد يسبب لي ذلك حتى البانيو لا أملؤه بالماء هههههه XD

اسف على تخييب أملك
2015-08-25 08:26:13
49459
user
30 -
جيهان
اخي محمد اسلوبك غاية في الروعة _ عنوان الشاطئ لو سمحت
2015-08-18 16:27:38
48669
user
29 -
Dina Mohamed
القصة روعة لقد ذكرتنى بقصص الرعب التى كنت اجلبها من المكتبات فدائماً ما كانت ترغمنى على اكمال قرائتها فى مرة واحدة.

أما بالنسبة للصورة التى ظهرت بها النادلة فربما كان بها تلك الأشباح تحيط بأحد أصدقائه الاخرين مما أنذره بنذير شؤم وأنا هذا الصديق سيلى يوسف بالموت فلم يرد اخافته .

على كل حال شكراً لهذه القصة الرائعة وتلك النهاية المشوقة التى جعلت الجميع يتعلق بالتفكير بها وتخيلها .
2015-08-13 14:42:46
47957
user
28 -
الجنية الراقصة
قصة رائعة وأسلوب الكاتب أروع
بالتوفيق .
2015-08-12 18:37:31
47859
user
27 -
محمد شريف
القصة روووووووووووووووعه بجد علي فكرة تصلح لتكون فيلم والله ويكون مكون من جزء 1 /جزء 2 .وشكرا
2015-08-12 14:53:58
47805
user
26 -
قيصر الرعب
محمد حمدي-سان-:
النهاية المفتوحة هي ما أحب..لكن شعرت ان القصة تقليدية..لهذا وددت لو تكملها ..تقبل نقدي بصدر رحب فأنت عودتنا على الرعب الكابوسي..تحياتي لك وضع لي رابط حسابك على الفيس بوك ان أردت.
2015-08-12 12:29:51
47766
user
25 -
محمد حمدي
أعتذر لجميع قراء القصة أرجو السماح على ما بدر مني ^_^ سعيد أن القصة أعجبتكم وسلام
2015-08-12 12:28:41
47760
user
24 -
محمد حمدي
بيبو ^_^
فقط لأطمئن قلبك هذه الأحداث تحدث لمن يزورون هذا المصيف في الشتاء فقط لذا زره صيفاً ولا تقلق
لن أذكر اسم الدولة او المصيف المذكور في القصة لزيادة الرعب

ههههههههه يا رجل حقيقية ماذا طبعاً خيالية لا تقلق


قيصر الرعب
لطالما قال لي معلم لغتي العربية النهاية المفتوحة هى أفضل النهايات على الإطلاق وبالأخص في قصص الرعب لانها تشعر القارئ أنه التالي لذا ارى أن النهاية جيدة وبالأخص أني ارى انها شغلت عقول كل ممن علقوا تقريبا
2015-08-12 11:46:40
47752
user
23 -
مرام
بحر في الشتااااااء O_o هل أبطال قصتك مجانين مجرد التفكير بالأمر أشعرني بالزمهرير الصقيعي القارص
شبح يتوهح اخضرارا متعفن متآكل عظامه بارزة واضحة للعيان .....حسنا إنه شبيه إلى حد ما الوحش الذي كنت أتخيله في صغري ذكرتني بالذي مضى :'( .. ولكن كيف استطاع أن يقدر إياد عمر الشبح إذا كانت ملامحه غير واضحة وجسمه متآكل أمر غريب حقا.
قصة ممتعة والنهاية رائعة تروقني النهايات المفتوحة اللامتناهية ، تعجبني كثيرا قصصك استمر في الإبداع ونحن في الانتظار
2015-08-12 09:32:43
47719
user
22 -
بيبو
القصة حقيقية ؟!! ابغى اعرف
2015-08-12 05:28:18
47669
user
21 -
asoom
محمد حمدي اسلوبك جميل جداً .. بس في اخير صارت لغز لماذا يرمي محمد صورة نادلة .. ي ترى هي من ضمن أشباح .. حقيقة قصة مرعبة :(
2015-08-12 05:28:18
47662
user
20 -
Aurora
اول مرة أقراء قصة فى الموقع وتخوفنى كدااا يمكن لانى بخاف من البحر فى الليل بس عجبتنى القصة وكانى شفت فلم رعب مش مجرد بقراء قصة مكتوبة شكراا على الرعب دة
2015-08-11 18:19:10
47647
user
19 -
قيصر الرعب
أخيرا قصة أخرى بقلم محمد حمدي.. أعجبني انا عالم الكوابيس الذي أدخلتني فيه في القصة الماضية..لذا خيبت هذه القصة آمالى..النهاية مفتوحة التي يمكن ان تزيدها او تدركها ان أردت وارجو ان تزيدها..اكثر ما يعجني في قصصك هو أسلوبها البسيط و الممتع لو كنت كتبت مثلها بأسلوبي لترك القارئ القصة من بدايتها..بحثت عن حسابك علي الفيس بوك لكن وجدت مليون محمد حمدي.. ﻣﺂﺗﺂ ..وتحياتي لك
2015-08-11 17:43:10
47646
user
18 -
مغربية
شكرا على التوضيح يا محمد، واكيد لن ارى لك قصة و لا اقرؤها، فاسلوبك جداب و شيق،

و ادا كان اقتراحي بخصوص النادلة لم تحبده، فقد كان دلك المخرج الدي وجدته لنفسي لكي اربط النادلة بما يحدث، و طبعا you are the boss انت من خط القصة و انت تعرف اسرارها و خيوطها اكثر منا :)
دمت بود كاتبنا العزيز،
2015-08-11 15:31:33
47633
user
17 -
محمد حمدي
زهرة‿✿الصبار(*)

حزين لموت قريبك :( ولا أملك له سوى الدعاء من الله أن يغفر له ويرحمه ويدخله فسيح جناته

رزگار

والله إني لا أدري ماذا رأى حقا لا أدري ..... وانا محتار كحالكم وربما اكثر هههه

مغربية

كنت أنتظر تعليقك ههههههه
يب أحمد حسد يوسف لهذا مات ههههههههه

حتى ولو لم تكن هناك جثث تطفوا كان يجب أن تظهر جثة يوسف لكي يعلموا أنه مات ..... وأيضا سبق وان انتشل الصيادون جثث الأطفال كما توهم يوسف

وشكرا على ارائك واقتراحك حول حقيقة النادلة جيد لكنه خاطئ وانا ككاتب لها لا احبذ هذا الحل
2015-08-11 10:45:23
47609
user
16 -
مغربية
قصة روعة اخي محمد، مرة اخرى اسلوب منساب و سلس و مهضوم،
حزنت على يوسف، المسكين لسة مزبط مزة وفرحان بيها، يا فرحة ما تمت، ههه اكيد واحد فيكم ضربو عين قد كدة ههه

بالنسبة لي، المعلمه ماتت، بس النادلة لسة بتخدم زباين القهوة يعني هوما شخصين مختلفين، لكن النادلة لها يد اما في اختيار او تهييء الضحايا المفترضين، اشمعنى يوسف الي تقربلها هو لي مات من دونكم او من دون زوار اخرين للشاطئ؟

النادلة هي انسانة تعيش بدون خوف ف المنطقة احتمال عاملة مع الاشباح اتفاق تعطيهم ضحايا اكثر، انسانة تعرف الكثير لكنها لا تبوح الا بالقليل، مش بعيد تكون هي اخت المعلمة جات تشتغل هناك بعد ما اختها غرقت، عشان تكون قريبة منها و تشوفها كشبح مرة مرة (تتملى بطلعتها ههه)، اختها كانت معلمة طيوبة و صارت شريرة تطلب ضحايا اكثر يمكن النادلة اختها هي الي بتوفرهولها، (ريا و سكينة بحريتان مائيتين على غرار ريا و سكينة البريتان) هههه

محمد لما وراكم صور يوسف لوحدو طلعت ف الصورة اشباح و جثث متحللة لناس ثانية، هدا عادي
لكن الصورة الي مش عايز يوريكم ياها هي لي فيها انتو كلكم و يوسف و الناذلة، لان فيها صورتين ليوسف: يوسف الي عايش و ضلو لانو قرب يموت، ضلو الي طلع ف الصورة كان مغطي النادلة لانها ديما بتوقف جنبو لانها صديقتو، وضل يوسف بعد تحميض الصور طلع مرعب مثل جثة متحللة بدون فك سفلي و عضمه الركبة و القفص الصدري ظاهره،
فمكانشي عايزكم تشوفو صديقكم بتلك الحالة، دا حيخلي تانيب الضمير يرافقكم، عايزكم تنسو التجربة.
انكم تشوفو اشباح ناس ثانية عادي لكن صورة جثة متحللة لصديق دي صعبة شوية و متقدروش تنسوها،

انما تعالى هنا، ازاي النادلة تقول انو البحر اخد ناس كثير لكن الغريب جثثهم لا تطفو ابدا، ازاي طلعت جثة يوسف؟ :)
ممكن تشرح لي،المفروض تضلها هناك عشان يصير شبح يوسف بيطلع ياخد ناس ثانية، و لا لا؟؟

----
قصة مروعة جميلة تفاعلت معها ههه، فلا تحرمنا من ابداعاتك،
2015-08-11 10:42:15
47602
user
15 -
زهرة‿✿الصبار(*)
شكر ا على القصة الجميلة محمد قصتك ذكرتي بمجموعة من الاشخاص الذين ذهبو
في رحلة للبحر وبقو لليل وصارو يحكو عن الاشباح واتفقو هؤلاء الاصدقاء انهم يخوفو صديقهم
وتناسو بعض الاغراض ولما رجع يجيبهم من جانب الشاطى طلع واحد
عامل حاله جني او شبح هذا الشخص مات فورا من الخوف وما قدرو ينقذوه
الشخص المتوفى احد اقاربنا.
2015-08-11 10:42:15
47600
user
14 -
رزگار
اموت وأعرف مالذي رأه في تلك الصور ..
صديقي محمد حمدي .. سيناريو يصلح ﻷن يكون ﻷجمل افﻻم الرعب .
جميل جدا ماخطته اناملك ..
وانتظر المزيد من ابداعاتك ..
بس سؤال اخير والنبي .. اﻻ تعرف مالذي رآه في تلك الصور .. ان كنت تعرف فﻻمانع من اخبارنا ..
2015-08-11 10:42:15
47599
user
13 -
kem
روعه روعه استمر لكن يراودنى الفضول ماذا رأى :)
2015-08-11 09:35:47
47583
user
12 -
جودي
ههههههه...
الأخ محمد حمدي،،
رويدك، أظنها صدفة فحسب، القصص الناجحة تلقى الاستحسان من الجميع، وليس من الفتيات فقط..
قصتك نشرت حديثا، تمهل، وثق أنها ستنال إعجاب الفتيان أيضا..
2015-08-11 06:36:15
47577
user
11 -
محمد حمدي
بنت بحري
لا داعي للاعتذار فقد سامحتك مسبقا ^_^ وانت كأختي الكبرى وملكة الفلسفة في رايي ههههه

حسنا كما قلت ليس تودد لكن لنقل تعبير عن احترامي ههههه

وبالنسبة لموضوع النادلة كما سبق وقلت انا نفسي لا اعلم ما هى :/ لا امزح لكن ....... بعد التفكير اعتقد انها نذير موت ( دلالات وعلامات تظهر للشخص قرب موته وقد تكون سلسلة احداث او شخص ) لكن كونها المعلمة لا اعتقد ذلك فهى عمرها مقارب لعمر اياد واصحابه

ولو احببت خلطها باساطير اليابان فستكون شينيجامي وهو من يقبض الأرواح عند اليابانيين ههههه
الشينيجامي اشكالهم الحقيقية بشعه جدا فهم تجسيد الموت -اكثر ما يخافه البشر -

ومن ضمن علامات اقتراب الموت عند اليابانيين أن يروا توأم له مطابق تماما لهم الفرق انه كالظل يتتبع الشخص اينما ذهب ( وربما يكون هو احدى تفسيرات الظلال السوداء التي سبق وتكلم عنها الاستاذ اياد في الموقع )
2015-08-11 06:09:26
47571
user
10 -
بنت بحرى
محمد حمدي
الأمر لا يستحق الحزن يا اخي
مجرد ملاحظة عابرة وقد شرحت انت سبب اختيارك لتلك الاسماء
لذا وجب على الاعتذار.. انا أسفة لو سببت لك بتعليقي أي ضيق أو حزن
فأنت تعلم أنني اعتبرك أخي الصغير وملك المزاح على كابوس
بس بذمتك مش تودد للعطار ؟ أمزح أمزح.....
أرجو أن تقبل اعتذاري.
سلام
2015-08-11 05:39:32
47569
user
9 -
محمد حمدي
بنت بحري
لا تعلمين معزتك عندي اختي الفاضلة فأنا أكن لك اطناناً من الاحترام في قلبي وأحترم اراءك بشدة :/ لكن احزنني تعليقك :(

اولا الالطف باسمي لاني اطمح أن اصبح بنفس الشخصية ( وللعلم هناك شخص في حياتي له نفس الصفات وهو صديقي في المدرسة ويدعى عبد الرحمن فتى خلوق مؤدب محترم ملتزم جميل كلام اللسان بهى الطلعة بصراحة أحبه )لذلك كانت رسالة مني لنفسي هههههه وللعلم كل اسماء الشخصيات وصفاتهم وخصالهم مشابهة لاصحابي وإياد في شخصيته قريب مني لكن لا املك الجرأة لاجعل اسم البطل باسمي

ثانيا :( حزين حقاً لأنك اعتقديها تودد لا ليست كذلك كل ما في الأمر اني استقررت على اسم عماد لكن وجدته قريباً من اسم السيد اياد فقلت لما لا اجعله اياد لا اكثر ولا اقل

ولم اقصد به تودد أو اى شئ بتاتاً والله اعلم بما في قلبي
2015-08-11 05:02:19
47565
user
8 -
Reese
السؤال اين صورة النادلة
كيف راح انام الحين هههههههههههههههه xd
2015-08-11 05:02:19
47558
user
7 -
محمد حمدي
تسنيم
العفو ^_^

★sweet snow★
سعيد ان القصة أعجبتك .... وشكرا لمديحك لي ..... لست الألطف لكني الأصفى نية بينهم لا اكيد لأحد او أحقد عليه ..... لكني لست الألطف ....... جعلت شخصية محمد ألا وهو أنا مشابهة لشخصية أحد أصدقائي وأكثرهم معزة على قلبي لاني وببساطة أطمح ان امتلك سلوكه وأخلاقه فهو رائع ^_^ فقط ههه

فاطمة الزهراء --- ومروه
أنا نفسي لا أدري من النادلة لذا لا أعلم حقاً أهى المعلمة أم ماذا ههه

جودي
سعيد أن القصتان حازتا على إعجابك

ويبدو أن قصصي تجذب الفتيات فقط :P هههههه
2015-08-11 05:02:19
47552
user
6 -
بنت بحري
محمد حمدي
شكرا علي مجهودك...استمتعت بالقراءة

وبالفعل المصيف يكون رائعا أكثر في الشتاء
واكبر دليل علي ذلك أنني استمتع باليكس في الشتاء
حيث الهدوء...عكس الصيف الذي يكثر به المصيفين وتصبح الشوارع.والبلاجات
خانقة ...أعلم أنني مصرية والازدحام امر طبيعي في حياة كل مصري ولكن ان يصل
الازدحام حد الشلل هذا ما لا يتحمله بشر .

لي نقد واحد علي القصة
وهو عدم توفيقك في اختيار الأسماء
لماذا الالطف له نفس أسمك؟
ولماذا اختيار اسم اياد؟
هل هو طريقة للتودد للعطار؟
فيما عدا ذلك جميل
اتفق مع الاخت مروة في أن الفتاة هي المعلمة ذاتها
ننتطر جديدك
سلام
2015-08-10 19:35:22
47545
user
5 -
جودي
تقبل فائق شكري فقصتك أمتعتني جدا، كذلك قصتك الأخرى "ملكة الخفافيش"...
أسلوبك شيق ومميز، استمر فأمامك مستقبل مشرق بإذن الله..
2015-08-10 18:35:37
47543
user
4 -
مروه
اعتقد المعلمه هي الفتاه القصه اكثر من رائعه
2015-08-10 16:08:26
47528
user
3 -
فاطمة الزهراء
جميلة ، اظن ان النادلة لم تظهر في الصور من الاساس او ظهرت بشكل مرعب
2015-08-10 14:52:57
47513
user
2 -
تسنيم
قصة مرعبة بالفعل.شكرا لك اخ محمد حمدي.
2015-08-10 14:52:57
47506
user
1 -
★sweet snow★
رااااائع مذهل بالأكثر من ذالك
السيناريو و تسلسل الاحداث و وصف المواقف
لقد ابدعت حقا بمعنى الكلمه
و النهايه مفتوحه للتوقع ماذا رأى محمد فيها لقد احسنت
سلام خاص لك أخي محمد
لكن لدي سؤال بسيط
(محمد هو الألطف بينهم)
هل تعمدت ذلك لأنه يحمل اسمك
ام انك حقا الألطف بين اصدقائك^-^
move
1