الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : اساطير وخرافات

قصة التنين

بقلم : قصي النعيمي - سلطنة عُمان

قصة التنين
لا يكاد يخلو فلكلور شعب من الشهوب من ذكر التنين

بدأت قصة الإنسان لتبدأ حكايته مع غرائب الطبيعة و حوادثها الطارئة. و نحو هدفه المتجدد بإدراك المعرفة و إشباع روح الفضول كان سعيه الحثيث لتفسير تلكم الغرائب، و على الرغم من ذلك السعي فلم تكن أدواته و لا معارفه لتمكنه من بلوغ هدفه المنشود. و هنا حين اعترف الإنسان بقلة حيلته و قصور إدراكه كان طريق الخيال مرتعا خِصبا له في سبيل طلب الحقيقة. فكانت العنقاء و الغول و كان الخِلُّ الوفيّ و كان التنين. أما التنين و هو عنوان مقالي، فقد بات تراث مشتركا لدى كثير من الأمم و الشعوب، و أصبحت حكايته موروثا تقاسمت أطرافه ثقافات العالم القديم و الحديث. و انطلاقا من ذلك الاختلاف الجغرافي نشأ اختلاف كل قومٍ في نظرتهم للتنين، و تشكلت أنواعٌ عديدة تحكي قصة التنين عبر الموروث الإنساني، و من أهم تلك الأنواع :

1 - التنين الصيني

قصة التنين
للتنين أهمية كبيرة ومنزلة خاصة في الفلكلور والتراث الصيني

هناك في أقصى الشرق، حيث التقى الضياء بالشواهق الخُضْر، و بعيدا حيث تلاشت ملامح الحقيقة خلف أستار الخيال، كان التنين هو الشعار و المعتقدُ و لا يزال. و بشكل عام، فإن التنين في التراث الصيني أو "Lung " كما يطلقون عليه، يُمَثِّل لديهم رمزا للخير و الفضيلة كما و يُعَبِّرُ عن الجمال و القوة. أما شكله الظاهري، فقد استمد ملامحه من الرمزية التي حازها في التراث الصيني، فَهو يتميَّزُ بقوة البنية و حِدَّةُ الرؤية، له أربعُ قوائِمٍ و جسد كأجساد الأفاعي في مرونته و تمدده، إضافة لقدرته على نفث النيران من فمه المُكَلَّلِ بالأنياب فهو يستطيع التحليق أو العوم في المياه العميقة. و تُمَثِّلُ المحيطات و الأماكن الرطبة البيئة المثالية لعيش هذا الكائن، و المسرح الذي تدور فيه غالِبُ قَصَصَهِ مع الإنسان.

و تاريخيا، فإن كَوْنَ التّنين رمزا للخير و القوة في المعتقد الصيني لدهور طِوالٍ أفسح له مجالا واسِعاً في عالم الفُنون بأنواعها. و قد كان التنين رمزا للصين الإمبراطورية و أباطرتها حتى عام 1912م، عندما أُقيمت الجمهورية على يدِ "صن يات سين". و الجدير بالذكر أن التنين كان شعارا لعديد من الممالك و الأحلاف في شتى بقاع الشرق الآسيوي، و لا تزال دولةٌ كدولة بوتان تتخِذهُ شعارا قوميا لها. و من الناحية الحياتية، فإن التنين أصبح حقيقَةً في المجتمع الذي يعيشه أهلُ الصين من خلال تماثيله في المعابد العتيقة أو القصور الأثرية. و قديما تَزيَّنت أثواب الصينيين الحريريةُ بتصاويره الخلابة، و باتت نقوشه على تلكم الأثواب كالماركة المعتمدة لها، و في ظلال التمدد السريع لأباطرة المغول أصبحت تلكم الأثواب مشهورة حتى خارج نطاق القارة الآسيوية، و قد أثبتت ذلك كثير من المخطوطات أشهرها تلك التي تعود لعام 1287م، و تظهر رسما ليوحنا القيليقي الأرميني مرتديا إحدى هذه الأثواب.

قصة التنين
هناك احتفالات ومهرجانات في الصين خاصة بالتنين ..

بعيدا عن الفنون و الموروثات الملموسة، فالشعب الصيني يحمل للتنين تقديرا و إجلالا في كافة مجالات حياته. فكما أنهم يعتبرون شهر التنين (إحدى شهور السنة الصينية) شهرا للنماء و الازدهار، فإنهم يعتقدون أن كل مولود فيه سينعم في حياته بالصحة و الرفاه. و في تعابير اللغة الصينية الحديثة، فالتنين يعتبر لقبا لأصحاب السلطة و النفوذ، خصوصا إذا علمنا مدى اعتقادهم بقدرته على الإمطار و تحريك مكونات الطبيعة المختلفة مثل المياه و الرياح، و قد أعطته هذه المعتقدات مسحة من الإلوهية و شيئا من القداسة لدى أهل الصين.

2- التنين الأوروبي

قصة التنين
للتنين تاريخ ضارب في القدم في الثقافة الاوربية

من بين طَيات الكُتب العتيقة انبعثت حِكايةُ التنين الأوروبي تروي مَلاحِمَ التضحية و الإباء. و من وحي تراث الأقدمين انطلقت الأسطورة بأمْتَعِ القصص إلى أقلام الأدباء. و لنبدأ في سرد قصة التنين الأوروبي علينا أن نتلمَّس بداياتها و ملامح نشأتها من خلال التسمية و جذورها. و لغويا، فإن معظم التسميات الأوروبية التي تُطلق على التنين كالمُفرَدَةِ "Dragon " الإنجليزية و "Drachen " الألمانية، تعود بأصولها إلى الكلمية اللاتينية "Draco " و التي تعني بدورها الحرص و الحذر أو المراقبة بانتباه. و من المُلاحَظ هنا أن "Draco " تشير إلى الكلمة الإغريقية "Drakon "، و هي دُميةٌ قُماشية على صورة كلب أو ذئب تم استخدامها من قِبل شعوب السّلاف قديما في حروبها بما يشبه الراية كما تشير بذلك نقوش عمود تراجان الأثري في روما، و هذه النقوش تُصوِّرُ إحدى حملات الإمبراطور الروماني تراجان على مملكة داتشيا جنوب شرقي أوروبا.

قصة التنين
قصة القديس جورج - مار جرجس - مع التنين تعد الأشهر في التراث الاوربي والمسيحي

و شبيها بالتنين الصيني، فإنه يمتلك جلدا قشريا و قدرةً فائقةً على إطلاق النيران من جوفه. و يمتاز التنين الأوروبي بجناحين عظيمين كأجنحة الخفافيش، و و ذيل متين يمكنه من الدفاع عن نفسه. و بواسطة القراءة المتعددة في التراثيات نجد كثيرا من خصائصه، و من أبرز تلك الخصائص كانت المنافع السحرية لِدَمِه و الذي يجعل شاربه متمكنا من فهم لغة الطَّير.

قصة التنين
بحسب المعتقدات والاساطير فأن التنين بأمكانه ان ينفث النار من فمه

دائما ما كانت تنظُرُ الشعوب الأوروبية إلى التنين على أنه كِيانُ العدائية و الشر، و ترسَّخت هذه النظرة في القرون الوسطى مع الحكايات التي تصوره دائما كحارس للكنوز المخزونة في القلاع أو الكهوف. بينما نجد أن الأساطير في شرقي أوروبا تذكُرُ التنانين غالبا كتوأمين يكون الذكر منهما مُدافِعا عن البشر على النقيض من توأمه الأنثى، و التي ترمز للشغب و الأذى. و بشكل مُعاكِس للصورة التي تبثها هذه الحكايات و الموروثات، فالتنين بات شعارا لغير واحِدَةٍ من المُقاطعات و المدن في شتى بقاع أوروبا، كمقاطعة ويلز البريطانية و مدينة ليوبليانا عاصمة سلوفانيا. و يمكن إرجاع هذه المكانة التي اكتسبها التنين إلى تصويره كحامٍ للثروات و صاحب سمات عدائية ضد المعتدين عليه، و التي أوجدت منه صورةً غير مباشرةٍ من صور الإباء أو الوطنية. و ربما يؤيد ذلك الرأي مني ما كان في حرب الوردتين الأهلية، فضمن هذه الحرب التي دارت رحاها لثلاثة عقود، اتخذت عائلة يورك التنين الأحمر رمزا لها خلال معركة "بو سورث"، بينما كان الخنزير الأبيض شعار عائلة لانكستر.

قصة التنين
يعد التنين شعارا للعديد من الدول و الأسر الملكية والعوائل النبيلة في أوربا ..

و كما بدأت حديثي عن التنين الأوروبي أنهيه مسحورا بتلك العلاقة الأصيلة بين الإنسان و الأسطورة. تغيُّرٌ مذهل، و انقلاب على النمط السائد. و مع موجة الأفلام الكارتونية كسلسلة أفلام "Shrek " كان التأصيل لهاذا التغيّر، و كان تثبيت أركان ذاك الانقلاب. فمن كائن وحشي إلى حيوان أليف، و من كائن يُعبر عن الشرور انبثق رمز القومية و الإيباء.

3- التنين الإسلامي

قصة التنين
صور من مخطوطات عثمانية وفارسية تعود للقرون الوسطى عن التنين

منذ 1400 عام، و غير بعيدٍ عن تلك الحضارات السالفة الذِّكر، سطعت أنوار حضارة جديدة ببشائر ثورة علمية و عملية هائلة. و مثلما انطلقت هذه الحضارة ممتدةً من الرقعة العربية إلى العالم شرقا و غربا، كذلك انطلقت بها مسيرةٌ معرِفِيَّةٌ من التجديد و الإِحياء. و من خصائص تلك المسيرةُ الإسلامية قيامها على ثوابت أصيلة من الإيمان الراسخ بالتوجيهات الدينية. و من هذا المنطلق آمن الكثير بوجود التنين كمخلوق غيبي وردت الأحاديث بوجوده. فهو كما تصوره الأحاديثُ حيَّةٌ عظيمةٌ سحوقٌ لها سبع رؤوس و قُدرةٌ على نفث النيران. و الحقيقة أنه ما من خبر أو حديث صحيح في ذكر التنين فقد أنكرها و ضَعَّفَها أهل المعرفة و العلماء.

قصة التنين
استعاد التنين شهرته وشعبيته في السنين الأخيرة بسبب ظهوره في العديد من الأفلام السينمائية

و رغم تضعيف و إنكار الروايات التي تُثْبِتُ وجوده، فإننا نلاحظ توسُّعا كبيرا في ذكر التنين من قِبَلِ الإخباريين أو غيرهم من المُصنِّفين. فهذا الأبشيهي في كتابه "أطرف ما في المستطرف" تحت باب "ذكر الدواب و الوحوش" يقول واصفا إياه: "جسده كالليل، أحمر العينين لهما بريق، واسع الفم و الجوف"، أما في خبر نشأته فيقول: "و أول أمره يكون حيةً متمردةً ثم تطغى و تتسلط على حيوان البرِّ فيستغيث منها، فيأمر الله تعالى مَلَكاً فيحملها و يلقيها في البحر فتقيم فيه مُدةً ثم تتسلَّطُ على حيوانه أيضاً، فيستغيث منها فيأمر الله بإلقائها في النار فيعذب بها الكافرين". و هذه القصة التي أوردها الأبشيهيُّ و مع افتقارها لأصل تستند عليه، فإنها تُظهرُ تأثُّرا بيِّناً بالمأثورات التي تناقلتها الشعوب الوثنية القديمة. و من أبرز هذه المأثورات القصة الإسكندنافية التي تحكي عن "لوكي" كِيانُ الشغب في التقاليد النوردية و ابنه "يورمنجاند" الذي يُمثِّل أفعى عملاقة. و شبيها بما كتبه الأبشيهي، فإن "يورمنجاند" يستمر في النمو و التمرد على الأرض مما يُضطرُّ بِأبيه "لوكي" بإلقائه في البحر حيث يستمر في أفعاله المؤذية و التخريبية.

ختاما أقول..

هنا تنتهي قصة التنين، و معها تبقى تساؤلاتٌ لا زالت عَقَبَةً تواجهنا في سبيل إدراك المعارف الغائبة. و يظل باب الخيال مشروعاً لكل باحِثٍ و مُفكر، فلعل أحدهم يَنظُم من ضِياء الحقائق المتناثرة حكايةً أُخرى، أو يَنْسُج من خطى الأوائل طريقا للسائلين.

تاريخ النشر 13 / 09 /2015

انشر قصصك معنا
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (55)
2020-06-18 11:13:16
358176
55 -
الحصان المجنح
كانت هذه القصص اروع من الخيال اتمنى ان تواصلوا
2020-06-17 18:18:32
358074
54 -
القلب الحزين
معلومات مفيدة أشكرك.
2018-08-04 13:42:43
242840
53 -
حمزة
مقال جميل وشكرا علا المجهود
2018-08-04 13:42:43
242838
52 -
حمزة
اعجبني وشكرا علا المجهود
2018-05-23 08:25:32
222763
51 -
احلام
احببت القصة شكرا
2018-04-22 15:47:04
216920
50 -
نرجس
اني انحوس اعليه بالفرنسية
2018-04-02 10:07:10
213037
49 -
جهاد زولديك
وانا همه احب التاريخ
2018-02-18 12:32:10
204939
48 -
ماريا
انا احب التاريخ
2017-12-25 03:14:44
193123
47 -
ابهاب سويدان
انا احب هذه القصص واحب ايضا ان اعرف الكتير عن عصر الفراعنة والعصور الوسطى وختاما انا اشكركم
2017-11-03 04:03:38
183994
46 -
محمد داموني
ربما على عصر الفراعنة كانتالفراعنة تستخدم سحرها في ان تخرج مخلوقات تعبدها كالغول والتنانين ولزلك يجب ان لانحكم انه لايوجد تنانين منز القديم عندي نسبة 70 بالمئة على وجود التنانين
2017-04-16 13:51:43
152777
45 -
الجميلة
انه جميل ومفيد شكرا على المعلومات
2016-08-29 09:29:50
114500
44 -
خالد
التنين نعم اعرفه
2016-06-24 05:10:05
100609
43 -
Yahia
الموضوع ممتاز الرجاء عدم الاطالة في مواضيع قادمة
2016-04-18 05:27:36
89893
42 -
نؤطة^
لا اتخيل قصة تخرج من وحي الخيال هكذا لابد ولها سبب كـ القصص الفضائيين ومصاصي الدماء وغيرها من الاساطير والقصص ، وغير مايثبت وجودها الكثير من الحضارات القديمة
2016-04-15 13:27:55
89381
41 -
سرين سوسو
المقال حلو و الجنن و ما اجمله
2016-04-15 13:19:38
89380
40 -
مرام ميمي
انا اريد قصة الرجلين و التنين لا قصة التنسن و قصة الرجلبن و التنين غير حقيقية بل خيالية
2016-02-20 12:40:45
77318
39 -
حسان كريم
لم اكن اعرف هذا شكرا على المعلوماة الجديدة
2016-01-26 03:45:16
73004
38 -
ساهرالليالي
موضوع حلووو
2015-10-27 09:36:53
58201
37 -
Yesterday
قد لاأتفق مع من يدعون بأسطورية التنين مع أنهم أقرب إلى الصواب من غيرهم فيكفيهم حجة عدم وجود مستحاثات له إلى الأن ولكن إنتشار صيته الواسع في العالم بشقيه القديم والحديث ووجود بعض الأحياء التي تمتلك خاصية نفث النار كالخنفساء النارية مع إختلاف الطريقة التي تتمثل في أنها قادرة على نفث سائلين مختلفين ليطلقا بما يشبه فرقعات نارية صغيرة مولدة حرارة تعادل درجتها 90مئوية كافية لطرد مفترسيها كما أن وجود أحياء بحرية تتحمل أجسادها درجات حرارة عالية في خندق ماريانا الذي يمثل أعمق نقطة في المحيط الهادئ وكل هذا وغيره قد يجعلنا نعيد التفكير في كون التنين أسطورة وعذرا على الإطالة.
2015-09-26 08:02:20
53949
36 -
الزعيم الهاشمي
جمييييييييييييييييل شكرا علي الفائدة والمعرفة السخية جزاك الله حيرا
2015-09-25 09:48:27
53893
35 -
جود
بالنسبة لي انا اظن ان التنانين مخلوق عادي كان يعيش في زمن الديناصورات " والله اعلم
2015-09-15 14:10:47
52494
34 -
يمينة من الجزاءر
يقال ان لهذه الاسطورة فرع من الواقع فالتنين المقصود هنا هو حيوان الكومودو لعابه سم و يحرق الجلد لهذا يقولون انه ينفخ النار
مقال مذهل اعجبني
2015-09-15 14:10:47
52490
33 -
Nojood
جميل.
بوركت اخي قصي .
2015-09-15 14:10:47
52486
32 -
طاووس هيرا
التنين هو ما كتشف من بقايا بعض الدينصورات الطائرة قديما فخيال الانسان واسع فقلة علمة في داك الزمان تخيل ان بقايا الدينصور الطائر لضخامة عضامه حيوان ينفث النار ويطير واسموه تنين فتنين ليسى له وجود
2015-09-15 08:12:55
52462
31 -
فهد
بسم الله

رأى دانيال حلمًا ورؤى رأسه على فراشه. حينئذ كتب الحلم وأخبر برأس الكلام. أجاب دانيال وقال.كنت أرى في رؤياي ليلًا وإذ بأربع رياح السماء هجمت على البحر الكبير. وصعد من البحر أربعة حيوانات عظيمة هذا مخالف ذاك. الأول كالأسد وله جناحًا نسر.وكنت أنظر حتى أنتتف جناحاه وانتصب على الأرض وأوقف على رجلين كإنسان وأعطي قلب إنسان. وإذا بحيوان آخر ثان شبيه بالدب فارتفع على جنب واحد وفي فمه ثلاثة أضلع بين أسنانه فقالوا له هكذا.قم كل لحمًا كثيرًا. وبعد هذا كنت أرى وإذا بآخر مثل النمر وله على ظهره أربعة أجنحة طائر.وكان للحيوان أربعة رؤوس وأعطي سلطانًا. بعد هذا كنت أرى في رؤى الليل وإذا بحيوان رابع هائل وقوي وشديد جدًا وله أسنان من حديد كبيرة.أكل وسحق وداس الباقي برجليه.وكان مخالفًا لكل الحيوانات الذين قبله وله عشرة قرون. كنت متأملًا بالقرون وإذا بقرن آخر صغير طلع بينها وقلعت ثلاثة من القرون الأولى من قدامه وإذا بعيون كعيون الإنسان في هذا القرن وفم متكلم بعظائم."

إن الحيوانات الأربع التي طلعت من وراء المحيط هي الإمبراطورية البريطانية "الأسد" وروسيا الشيوعية "الدب".

أما الثالث : شبيه النمر ذو الرؤوس الأربعة و الأجنحة الأربعة قد يكون الامبراطورية اليابانية!

وبالطبع سيكون الحيوان الرابع الذي أكلها وداسها هو الولايات المتحدة الأمريكية (أو حلف الناتو عموماً) ، أما القديسون الذين سيدوسون أمريكا فلا يحتاجون إلى تفسير بل إلى الانتظار.
فالتنين هو رمز لدولة شر _مارقة_ لم تدع شعبا الا و ولغت في دمه!.
2015-09-15 08:10:05
52443
30 -
سمر
انا من برج التنين بالابراج الصينيه والله وكيلك فيي امراض كثير من يوم ما انولدت يعني كل حكي الصينييين حكي فاضي
2015-09-14 17:07:49
52436
29 -
اياد العطار
الاخ العزيز قصي النعيمي .. تحية طيبة لجنابك الكريم وشكرا على هذه المشاركة الجميلة التي كنت في الحقيقة اتمنى ان تتوسع فيها اكثر لأن الحديث عن التنين يطول وكذلك ان تطرح مسألة أصل الاسطورة وهل لها بعد واقعي .. هل يمكن ان تكون مشتقة من حيوانات بعينها مثل السحالي الكبيرة .. او هل ربما تكون مبنية على رؤية القدماء لمخلوقات منقرضة حاليا .. لأن هذا التراث البشري المشترك والثري عن التنين يثير الحيرة .. ولابد من أن هناك اصل ما للاسطورة ..

طبعا الاسلوب كالعادة لا يعل عليه .. متمكن جدا من ادواتك في الكتابة .. واتمنى ان تتحفنا بمقالات أخرى .. وبعيدا عن المجاملة فأن مقالاتك تستحق ان تطرز واجهة الموقع كمقالات رئيسية لكني اتمنى عليك ان تتوسع فيها اكثر .. وانتظر بفارغ الصبر جديدك ..

مع فائق التقدير والاحترام.
2015-09-14 16:45:46
52428
28 -
مغربية
ان كان موجودا قديما، يرحم والديه انو انقرض ههه، كان حيغلبنا معاه ف درس التصريف اللغوي، لما الاستاد يقولك في الامتحان ماهو جمع تنين ايش بنقولو؟ تنانين، اتنة، تنونات، تنونين، تنينين، تناتن، اثنين تنين ثلاثة تنين ههه، اما لو يسألنا ما اسم صغير التنين فضيحة تنتن ههه زين الي انقلع و الله هههه
2015-09-14 15:43:14
52423
27 -
المستجير بالله
موضوع متميز
انا عن نفسي اخبر الطلاب ان التنين كائن خرافي لا أدلة على وجوده
، بينما الديناصور كائن حقيقي

التنين والعنقاء والاقزام والغيلان و غيرها
خرافات لا تستند على أدلة وبراهين
2015-09-14 14:28:50
52414
26 -
سيف..
مقال رائع ومعلومات جديده بالنسبه لي ..
حسبت انه محصور فقط ف الصين وعلى رسومات القدماء لهم وفي حظارات مختلفه كل شيء جائز .. لكن هل هناك دلائل لوجوده من غير الكتب والمخطوطات احافير او عظام مثل الديناصورات
2015-09-14 13:12:28
52409
25 -
مصطفى جمال - مشرف -
مقال رائع لكنك نسيت التنين اليوناني و تنين الفايكنج فعلا التنين مخلوق منتشر في الكثير من الحضارات مثل العمالقة ربما بسبب توسع العلاقات التجارية بين الحضارات
2015-09-14 13:08:36
52372
24 -
الفيصل - السعودية
╮ ويخلق ما لا تعلمون ╰◈

قدرة الله تفوق كل مستحيل وهو القادر على خلق التنين وغيره ولا شك في ذلك ، لكن المشكلة في أغلب المعطيات الكونية والطبيعة التي منحها الله للحياة على كوكبنا وجعلها سببا في إيجاد الكثير من أصناف المخلوقات ، لا تمنحنا القدر الكافي من التصديق بوجود التنانين والديناصورات والمخلوقات الفلوكلورية التي يؤمن بها أغلب الناس ، فالله أكد في وحيه للنبي وكذلك النبي محمد أكد أن المسوخ لا تتكاثر ، وأنا بإعتقادي لو كان التنين حقيقة لكان مسخا لا مخلوقا يتكاثر وإلا لماذا أصبح أسطورة تكذب ويتهم مختروعها بالكذب والخداع ، مع أنها وبحسب مقالك جاءت بعد الديناصورات بفترة طويلة .

فكيف أصبحت الديناصورات حقيقة ترا الآن ؟ والتنانين التي عاصرت البشر أسطورة ؟!!
2015-09-14 02:21:58
52353
23 -
فاطمة محمد
ماشاء الله يا أخ قصي

إسلوب كتابة ابداعي جميل يأسر القارئ فيبدأ بالمقال ولاينتبه لنفسه الا وهو في نهايته مأخوذا بروعة الأسلوب وحسن تنظيم الأفكار والكلمات

ماشاء الله.. لديك موهبة وقدرة إبداعية على تنظيم كلماتك وأفكارك تغوص بها ببحرا من الخيال الأخاذ وتجذبها لنا للسطح كلمات جميلة براقة

فواصل ونحن لك من الداعمين
2015-09-14 02:21:58
52352
22 -
صدام العزي
يوجد تنين صغير محفوظ فىي سائل كانت عند الالمان ايام هتلر واخذوه في مابعد ولكنه موجود الى اليوم باستاطعة اي شهص مشاهدته علو اليوتيوب؟؟؟؟
2015-09-14 02:21:58
52344
21 -
مسيب
جزاك الله خيرا اخي قصي استمر ننتظر جديدك ولكن لاتكن بخيلا فكلامك ممتع فلا تختصره
2015-09-13 16:53:22
52311
20 -
العراقيهـ
~* يعني التنين حقيقي
وااو ~.~
2015-09-13 16:49:14
52288
19 -
"مروه"
مقال جيد احب الاساطير
2015-09-13 16:49:14
52287
18 -
قصي النعيمي
أهلا بالجميع، و شكرا لكل من أطراني...
ردا على أحمد الغانمي:
أنا لم أقل أني سوف آتي بكل تاريخ هذه الأسطورة و لكن أاتيت بأشهرها، كما أني لم أتوسع و أتعمق في الموضوع كثيرا، و عموما شكرا على التنبيه و يمكن أن أكتب أو يكتب غيري في ذلك مستقبلا.
ردا على مجرد عابرة في هذا الزمن :
أنا لم أقل كان شعارهما في حرب الوردتين الخنزير و التنين بل كان ضمن حرب الوردتين و أنا فوق ذلك حددت في أي موقعة كان ذلك وهي وقعة بو سورث المشهورة، و لو رجعت للمصادر لما كذبتني و لم تستعجبي الموضوع.
2015-09-13 12:05:04
52276
17 -
تخاريف صبيانية
تخاريف صبيانية . إرتقو بمستواكم
2015-09-13 12:05:04
52269
16 -
مجرد عابرة في هذا الزمن
المعلومة عن حرب الوردتنبن خطا منين جبتها من اي مصدر ؟؟؟؟؟ شعار عائلة يورك كان الوردة البيضاء و شعار عائلة لانكستر كان الوردة الحمراء و كانت هذةالحرب معروفة سابقا باسم الحرب الاهلية الانجليزية الى ان جاء شكسبير و ذكرها في احد مؤلفاتة باسم حرب الوردتين بسبب شعار العائلتين المتخاصمتين ... اصلا العقل ما يقبلها شعار هاي تنين و هاي خنزير و اسمها الوردتين يعني كانوا يعلقوا ورد على الدروع مثلا ؟؟؟؟؟؟ ^-^
2015-09-13 12:05:04
52268
15 -
عمران السطايفي
اضن انه كان نوعا من الدينصورات وتوارثت الأجيال قصصه وأضافت اليها بعض الخرافات
2015-09-13 12:05:04
52267
14 -
مغربية
مقال جميل يعطيك العافية، كان سيكون جميلا ايضا لو ضفت التنين في الحضاره البابلية، الاقربون اولى بالمعروف :)،

لو كان موجود التنين في عصرنا لتم ترويضه و بيعه في الاسواق بدل البوطاجاز هههه تضع شريحة ستيك في صحن معدني و ياتي التنين ينفخ فيها تصبح ستيكا مستويا لذيذا كانها وجبة من ابل بيز ههه
2015-09-13 07:26:05
52230
13 -
احمد الغانمي
اخي قصي النعيمي ...
بحثت غربا الى اوربا وشرقا الى الصين لكي تكتب عن اسطورة التنين لكن العراق ليس بعيد عنك اذ كان التنين رمزا للحضارة البابليه ويوجد الكثير من المنحوتات الجداريه في بابل تبين ذلك وحضارة بابل معروفه قبل الصين واورباومحرك البحث ..(جوجل)..فيه الكثير يبين ذلك ...لااعرف هل نسيت سهوا ام قلة اطلاع ام عمدا ارجوا عندما تبحث عن قصة ان لاتنسى شيء
....تحياتي لك اخي قصي النعيمي.....
2015-09-13 06:56:59
52229
12 -
mohamd DANTY
موقع كابوس ينشر ثلاث مقالات رئيسية خلال بضعة أيام (مما يستدعي القيام باحتفال عائلي أو ماهو اكبر)

جزيل الشكر للكاتب قصي النعيمي على هذا المقال الذي يرتقي
إلى بحث مختصر حول التنين وماذكر حوله في تراث ومعتقدات الشعوب.

يقال بأن الصينيين القدامى كانوا يؤمنون ويصدقون بوجود التنانين حتى أنهم عندما اكتشفوا احفوريات الديناصورات لأول مرة اعتقدوا أنها عظام تنانين.

تحياتي لك وتقبل جزيل احترامي وتقديري.
2015-09-13 06:56:59
52224
11 -
دانه
ياربي المقال طويييل وممل سوري هذا رائيي
2015-09-13 06:56:59
52223
10 -
sweet snow
مقال رائع و تنسيق جمييل
انا لم اكن اعرف التنانين الا من الانميات التي تابعتها
اذكر ان انمي يو جي يو كان فيه العديد من تنانين في اوراق اللعب كاتنين الازرق لكايبا
لا انسى تلك الايامB-)
شكرا لك يا ابن بلادي
احسنت
2015-09-13 06:56:59
52205
9 -
kimo karamila
جيد
2015-09-13 06:56:59
52204
8 -
وجع الضوء
الحقيقة مقال جميل استمتعت بالقراءة فأنا مغرم بكل مايتعلق بالتنانين منذ الطفولة فأنا منبهر بهذا المخلوق الأسطوري بسبب الأفلام التي تحكي عنه
كل الشكر والتقدير لك
2015-09-13 06:54:48
52199
7 -
ابو سليمان
السلام عليكم ,،
مشكور للمقال عزيزي رغم انه متداول بكثرة ومعروف
2015-09-13 06:54:08
52195
6 -
هابي فايروس
جيد احسنت:)
عرض المزيد ..
move
1
close