الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

الاتصال المرعب

بقلم : امل شانوحة - لبنان
للتواصل : [email protected]

الاتصال المرعب
أغمضت ندى عيناها و هي تجلس على الكرسي الهزاز

في مساء ذلك اليوم .. رنّ الهاتف , فرفعت ندى السمّاعة ..

و بادرها المتصل بالحديث (بنبرة تهديد) :

   -  أعلم إنك بمفردك في المنزل !!

   -  من المتكلّم ؟!

   -  أنا سعيد.. هل نسيتِ صوتي بهذه السرعة ؟

   -  آسفة ! لم اتذكّرك .. من انت ؟!

   -  ليس مهماً...المهم إنني قادم إليك لأنتقم منك .. و هذه المرّة , ستموتين شرّ موتة... يا عزيزتي ريما !!

 

فعرفت ندى على الفور , بأن المتصل قد اخطأ بالرقم .. فاظهرت عدم المبالاة , بالرغم من إن صوته يؤكّد جدية تهديده ..فقالت له :

   -  عفواً استاذ .. يبدو ان اخطأت بالرقم , فلا يوجد احدٌ هنا بهذا الإسم !

 

وعندما أنهت جملتها .. أحسّت من نبرة صوته , بإنه إرتبك و غصّ في الكلام .. و سمعته يقول بصوتٍ منخفض (و كأنه يحدّث نفسه)

- اوه ! يبدو إنني ضربت الرقم الأخير غلط .. كان عليّ أن أضرب الرقم ثلاثة..

 

 ثم رفع صوته و قال , و هو يصطنع خفّة الدم :

- آه آسف .. يبدو إنني بالفعل , أخطأت بالرقم .. لكن أرجوك لا تأخذي كلامي محمل الجدّ , فقد ظننتك زوجتي ..و كنت أريد أن أعرف ردّة فعلها تجاه الصدمات ليس الاّ.. كما إنه ...أقصد كما إننا في ابريل ... فهي كذبة ابريل..

 

و صار يضحك بغباء

 

لكن محاولته لتدارك الموقف , كانت فاشلة بالنسبة لفطنة و ذكاء ندى ..كما أنهم كانوا بشهر مارس و ليس ابريل ... و مع هذا جارته بغباء , و بادرته ضاحكة :

   -  لا بأس !! لكن حاول ان تُخفّف من قوّة المقلب .. فكلامك يا أخي كاد يقتلني رعباً !

   -  انا اعتذر ثانيةً .. لم أقصد إخافتك

   -  لا يهم استاذ .. مع السلامة

 

لكن تلك المحادثة علقت بذهن ندى ..فكلامه كان واضحاً , و نبرة صوته تؤكد تصميمه على إرتكاب جريمة بحق ريما .. لذلك خطرت على بالها فكرة ذكية : لما لا تضرب رقم هاتفها , بعد أن تغير الرقم الأخير إلى الرقم ..و قالت :

- ماذا كان يا ربي ؟ آه نعم تذكّرت !! الرقم ثلاثة .. حسناً لأجرّب

 

و بالفعل !! ما أن فعلت هذا , حتى ردّت عليها إمرأة (بصوتها الناعم) قائلة :

   -  الو !!

   -  عفواً.. هل أستطيع أن أتكلم مع السيدة ريما ؟ لو سمحت

   -  أنا هي .. فمن انت ؟

   -  أنا ندى .. و حضرتك لا تعرفيني .. لكني أريد ان اسألك : هل أنت لوحدك في المنزل ؟

   -  عفواً !!

   -  أرجوكِ أجيبي على السؤال , لأنه يبدو إن الأمر خطير

   -  نعم أنا لوحدي ..فلماذا تسألين ؟

   -  و هل تعرفين شخصاً , يُدعى سعيد ؟

   -  نعم ..هو طليقي

   -  و هل هو من النوع القاسي ؟

   -  بل قولي : وحش !! ... ما الموضوع ؟

 

و من جوابها الأخير ..عرفت ندى إن الأمر لم يكن مجرد مزاح , بل هو كما توقعت تماماً : امراً في غاية الخطورة... و هنا صارت نبرة ندى اكثر جدّية , و قالت بصيغة الأمر :

- ريما اهربي بسرعة !! فسعيد قادمٌ لقتلك !

 

و لم تدري ندى اذا كانت تسرّعت بقولها , لكن جواب ريما أراحها بقدر            ما أخافها .. حين قالت (ريما) :

- سيفعلها إذاً ! فقد هدّدني أكثر من مرّة , و لم أتصوّر إنه سيُقدم على فعلها يوماً .. لكن لحظة ! كيف عرفتِ أنت ؟!

-  ريما !! لا يوجد مُتسعٌ من الوقت .. هيا إهربي فوراً !! و من الأفضل أن تتصلي بالشرطة

-  حسناً سأهرب حالاً !! و شكراً لك

 

وضعت ندى السمّاعة عن أغرب مكالمة سمعتها في حياتها .. وما أن أغلقت الهاتف , حتى تضاربت المئات من الأفكار في ذهنها ..

 

و قالت في نفسها :

- يا الهي ! لابد إنه وصل إليها الآن ..هل ستتمكن يا ترى من الهرب ؟ و هل ستصل الشرطة قبل فوات الأوان ؟

و بعد أن أتعبها التفكير , جلست و بدأت تفكّر .. و كان قد مرّ على تلك المحادثة , نصف ساعة حسبتها دهراً ... و صارت ندى تفكّر بسرّ اهتمامها بهذا الموضوع .. هل لأن صوت ريما الرقيق المرتجف , جعلها تتوهم بأنها تعرفها منذ زمن بعيد ؟! أو ربما لأنها تعاطفت معها , لأن قصتها (ريما) تتشابه الى حدٍ ما , مع قضية قديمة مرّت بها ؟

و صارت الذكريات تعود لندى عن اليوم الذي ابلغت فيه الشرطة عن زوجها السابق حسن , بعد ان عرفت (بمحض الصدفة) بأنه مُنضم لإحدى عصابات تبيض الأموال.. و قد حوكم بالسجن لسبع سنين .. و كم كان غاضباً وقتها , عندما وافقت المحكمة على طلاقها رُغماً عنه ..

و قد تذكّرت ايضاً تلك اللحظة .. عندما كان الشرطيان يسحبان طليقها من قاعة المحكمة , و هو يصرخ عليها امام الجميع (بوجهه المحمرّ غضباً , وعيناه اللتان تتطايران شرراً) و ينهال عليها بالشتائم متوعِداً بالإنتقام .. هذا عدا عن اخته سلمى (التي كانت هناك) و قد شاركته بالتهديد و الوعيد بوحشية (رغم شخصيتها الرقيقة !) 

و قد حاولا بالفعل طيلة السنوات السابقة و لإكثر من مرّة , ان يرسلا اليها القتلة المأجورين , لكنها دائماً ما كانت تكشفهم في آخر لحظة , و تهرب من المنزل .. و حتى الآن إستطاعت بواسطة الشرطة : أن تمسك ثلاثة منهم ! لكنها للأسف , لم تستطع اثبات بأن طليقها و أخته متورّطان في ذلك..

فندى لا يمكنها ابداً ان تنسى كيف عاشت الثلاث السنوات الماضية , و هي تراقب اجهزة المراقبة كل ليلة , لترى ان كان هناك اي قتلة يتجولون خارج او داخل منزلها ؟

 لكنها اليوم تعيش سعيدة بعد أن مرّت السنوات الأربعة الأخيرة بدون مشاكل , خاصة بعد زواجها و انتقالها لمنزل زوجها الثاني , و الذي لا يعرف طليقها عنوانه .. و مع هذا , فقد قبل زوجها (الجديد) مراعاة وسواس القلق عندها , و زرع منزله بأجهزة المراقبة بناءً على طلبها (و لأنه ايضاً كثير السفر)

و ها هي مشاعر الخوف تعود اليها , ليس فقط بسبب هذه المكالمة الخاطئة , بل لأنها تعلم بأن حسن (طليقها) قد خرج حديثاً من السجن !

 

و في هذه اللحظات , صارت ندى تستشعر بما تمرّ به المسكينة ريما ...

- يا الهي ! هل تمكنت من الهرب , ام وصل إليها سعيد ؟

 

ثم أغمضت ندى عيناها , و هي تجلس على الكرسي الهزاز .. و صوت الرعد و البرق في الخارج يزيدان من رهبة الموقف !

و قلبها بدأ يزداد ضرباته , حتى إنه تهيأ لها : بأنها تسمع وقع أقدام سعيد , و هو يقترب من طليقته ريما ...و صارت تتخيل المشهد بفكرها :

   - هاهو الآن يقترب منها ...و يمدُّ يديه نحو رقبتها ..و يحاول ان...

   -  آي ...آه !!!!!

و هنا ..أطبقت يدان ضخمتان حول رقبة ندى , و صار يضغط و يضغط الى ان فارقت الحياة !

فأدار سعيد بوجهه نحو ريما التي كانت تضحك خلفه .. واللذان بالحقيقة لم يكونا سوى حسن و اخته سلوى

فقال حسن :

- و اخيراً نجحنا في الهائها عن شاشات المراقبة !

فردت عليه سلوى :

-  قلت لك : خططي لا تفشل ابداً !!

 

وأغرقا في الضحك  


تاريخ النشر : 2015-09-27

انشر قصصك معنا
ساره فتحي منصور - مصر
منى شكري العبود - سوريا
أحمد محمود شرقاوي - مصر
مقهى كابوس
اتصل بنا
فيسبوك
يوتيوب
اين قصتي
عرض متسلسل
التعليق على هذا الموضوع مغلق حاليا
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (58)
2016-01-24 11:24:50
72694
58 -
Crystal princess
أسلوبك رائع اخفتيني لدرجة ان قلبي كان يدق كالبرق
2016-01-15 20:57:26
71560
57 -
رند
الأسلوب ماشاء الله،تسلسل الأحداث أيضا جميل،والفكرة رائعة،بإذن الله سنرى لك رواية عالمية في يوم من الايام
2016-01-01 04:41:33
68121
56 -
فاعل خير
قصة رائع
2015-11-28 11:54:22
62540
55 -
كوثر
لقد خدعت توا ههه
فكرة القصة رائعة
2015-10-27 14:01:33
58231
54 -
ابتسام
القصه جميله لكن انصحك باعاده الحبكه لأَنِّي توقعت ما حدث وانا اقرأ
2015-10-02 17:26:35
54963
53 -
Alucard
قصة جميلة جدا
2015-10-02 13:41:00
54905
52 -
المدريديه زينب المدريديه
قصه جميله ننتضر المزيد
2015-10-01 10:42:51
54725
51 -
حسنة الجيد
رائعة جدا
2015-09-30 07:56:40
54533
50 -
محمد صلاح
تقرير ررائع
2015-09-29 21:40:10
54496
49 -
هابي فايروس
حظ أوفر بالمره القادمه :)
2015-09-29 18:57:15
54478
48 -
||أميرة الغموض||
العفو عزيزتي
سعيدة جدا بمعرفة النادرون أمثالكفعلاً هذه مشلة الدور الآن فمكانتك الاجتماعية وما تملكيه من مال هما الان يحددان قبولهم بالتعاون معك او لا
وأبرهن كلامي هذا بالعديد من الروايات الفاشلة البعيدة عن الدين والاخلاق والعادات أيضاً كرواية اتحفظ عن ذكر اسمها انتشرت كانتشار النار في الهشيم مما جعلني أتشوق لقراءتها واستعرتها من إحدى صديقاتي لأنني بالطبع لست على استعداد أن أضع مبلغاً من المال مقابل رواية رومانسية لم أكن أفكر لاقرأها لولا شهرتها ورغبتي في معرفة داخلها'طبعاً الرواية بالاساس تتحدث عن عالم غامض وجد البطل نفسه فيه فجأة عندما استيقظ من نومه والواضح أن الكاتب اراد ان يجعلها غموض ولكن خانته مشاعره فحولها فجأة الى رواية رومانسية ونسي الموضوع الأساسي الذي كنت من أجله لم أجد في الرواية ما يجذب لا أسلوب فكله فلسفة ولا فكرة فهي غير واضحة البتة ولا تسلسل جيد أو حتى أحداث مثيرة للاهتمام بل كله وصف لجمال تلك الفتاة التي ظهرت فجأة في هذا العالم الغريب وبدأت تتقرب من الشاب وتلتصق به وبالغ بهذا لدرجة أنني كدت لا أصدق أن كاتبها سعودي وهو الآن يمثلنا نحن المسلمون أولاً ثم السعوديين والعرب! تساءلت لم لاقت روايته كل هذا الاهتمام ولكنني فهمت أنهم لم يعودوا ينظروا لمعاني الرواية فهمهم هو ما يرضي الزبون جنى وان كان مخالفاً للعادات أما غيرها من الروايات رفضت ببساطه وبحجج واهية لأنها محافظة أو على الأقل متمسكة بعاداتها فعلاً هذا مؤسف

وانا مع رأي الاستاذ اياد إن كنت تتخذين كتاباتك كمهنة ومصدر لكسب الرزق فلا أنصحك بذلك أما ان كنت تتفرغين لأنك تحبينها فقط ولا تهتمين بعائدها المادي فهذا جيد للغاية :)

ساتواصل معك عبر البريد الالكتروني بإذن الله
أسعدك الباري

||أميرة الغموض||
2015-09-29 18:57:15
54475
47 -
امل شانوحة الى الأستاذ اياد عطار
استاذي .. بالطبع انا سأترجم قصصي قبل عرضها على الأمازون , فالقصص العربية (هناك) لا تلاقي الدعم الكافي ..

يمكنك طبعاً ترجمة ما تريد من اعمالي السابقة .. لكن هناك ثلاثة قصص (من القصص التي سأنشرها بموقعك لاحقاً)اقوم حالياً بترجمتها , و سأنشرها قريباً بالأمازون و هي (الطفلة و السفاح) و (ابني الزومبي) و (القناص و الأشباح).. اما باقي القصص التي سأترجمها , فهي سيناريوهات لأفلام طويلة

ملاحظة :
لقد ارسلت لك اليوم على ايميلك , قصة استلهمتها من مقالتك , لكني لا اريد نشرها, فقط اريد معرفة رأيك الشخصي بها (على ايميلي) اذا امكن

و شكراً لك استاذي
2015-09-29 17:27:59
54473
46 -
اياد العطار
عزيزتي أمل .. للأسف سوق الكتب في عالمنا العربي بائرة .. الناس لا تقرأ .. واذا قرأوا فهم لا يدفعون المال من اجل القراءة مادام النت موجود .. وانا هنا اعني الغالبية .. في الواقع نحن لدينا من المصائب والمشاكل في بلداننا مما يشغلنا عن رفاهية القراءة .. انا لا اريد ان احبطك .. لكني اتعجب لهذه المهنة التي اتخذتيها لنفسك .. اي الكتابة .. على العموم اتمنى لك الموفقية والنجاح .. القصص التي تنجح وتحقق مبيعات على المواقع الاجنبية مثل امازون وغيره هي القصص الانجليزية .. لو كنت تكتبين بالانجليزية لكانت فرصك بالنجاح اكبر .. على العموم انا افكر بترجمة مجموعة من قصص كابوس .. سأعطيها لمترجم محترف ليقوم بترجمتها للانجليزية .. ساختار بعض القصص من قسم التجارب وقسم ادب الرعب لكي تترجم .. وقد اختار واحدة من قصصك .. ومستقبلا سيستمر مسلسل الترجمة هذا لأني افكر في ترجمة اغلب مواضيع الموقع .. واعني هنا التجارب وادب الرعب .. مع فائق تقديري واحترامي ..
2015-09-29 17:27:59
54472
45 -
امل شانوحة الى قيصر الرعب
اشكرك جداً على النصيحة الذهبية .. انت ايضاً من الكتّاب البارزين هنا .. و المصطلحات الأدبية التي تستخدمها تدل على المامك الواسع بهذا المجال .. و اتمنى يوماً ان تنشر قصصك بإسمك الحقيقي كي لا يسرقها احد , فأنت ايضاً تستحق الشهرة .. اتمنى ان اجد دائماً تعليقٌ لك على جميع قصصي ..

و دمت سالماً
2015-09-29 17:08:48
54464
44 -
قيصر الرعب
أختي أمل شانوحة
كلما قرأت قصة حياة كاتب او أديب بارز في الأدب اجده يعاني نفس معانتك فمثلا اوسكار وايلد كان يكتب كم هائل من القصص و يرسلها ويتم رفضها جميعا و اجتهد حتى اصبح ما هو عليه.. فقط لا تستسلمي حاولي و حاولي و حاولي فسيأتي يوم ما يعض اولئك الذين رفضو قصصك اصابعهم ندما عندما تنشر قصصك وتصبحين كاتبة مشهورة..انا اتمنى ان اتفرغ للكتابة بعد الدراسة لكن الموضوع يحتاج تفرغ و جهد كبير..في النهاية اعطيك نصيحة ستيفن كينج :(اكتب كل يوم..ولو كلمة واحدة).تحياتي لك
2015-09-29 15:46:41
54453
43 -
امل شانوحة الى اميرة الغموض
شكراً عزيزتي (اميرة الغموض) ..من الجميل ان التقي بكتّاب و محبي القصص في هذا الموقع الرائع .. حقاً اشبّه حياتي : بالفتاة التي ضاعت سنين في الغابة , قبل ان تجد بيتاً يؤيها ,و هذا البيت هو موقع كابوس .. اما عن كلامك .. فأنا لم اكتفي بدور النشر اللبنانية بل العربية ايضا .. و هم لم يرفضوها , بل قالوا :ان طريقة كتابتي للقصص لا تنفع كأفلام عربية بل اجنبية .. اما عن اعادة القراءة و التصحيح فأنا ربما اعدّ من الكتاب المهوسين بأعادة الكتابة , و اي قصة لا افكر بعرضها على احد , قبل ان اعيد كتابتها على الأقل 8 مرات , و انا لا ابالغ بهذا القول .. فقصتي الدينية (900)صفحة اعدت كتابتها 9 مرات و اخذ معي الوقت : سنة و شهرين لأنهيها ,و كان معدل الكتابة 9 ساعات يوميا .. اما عن كلامك عن دور النشر الأجنبية : فهم يهتموا بكتابتك و حسب , اما في بلدي مثلا فهذا يتوقف على حسب طائفتي و الأشخاص الداعمين لي , و هذا هو الحال بالبلاد العربية ايضا .. لكني ساحاول قريبا بمحاولة بسيطة : وذلك بإرسال قصة قصيرة للامازون كنوع من جس النبض ,فأن لاقت استحسانا سأكمل ,و ان لا فسأنتظر نتيجة المسابقتين التي اشتركت بهما , و نتائجهما في السنة القادمة .. و انا لا ادري ما يخبئه لي القدر , , لعل كل هذا التعسير لخير.. الله اعلم ..
على كل عزيزتي, يمكنك التواصل معي ببريدي الكتروني الموضوع اعلى القصة , فانا احب ان التقي بالكتّاب امثالك
..و شكرا على كل شيء
2015-09-29 15:26:45
54451
42 -
||أميرة الغموض||
كما ان لدي ملحوظة صغيرة
أرى لو أنك جعلتِ المخطط هنا هو حسن نفسه لكانت أجمل وتعبر أكثر عن حقده ورغبته بالانتقام :)

||أميرة الغموض||
2015-09-29 15:11:35
54447
41 -
||أميرة الغموض||
هذه بداية النجاح يا عزيزتي حاولي ولا تيأسي اصري وكوني عنيدة راسلي دور نشر عربية غير التي في بيروت عن طريق البريد الالكتروني استشيري روائين وكتاب ومتخصصي هذا المجال راسلي شيخاً ثقة واسأليه عن رأيه فيما خطته أناملك اسأليه ان كنت قد وقعت في اخطاء سواء شرعية او عرفيه
لا تجعلي اليأس يتمكن منك وتتجهي للغرب بسرعة
صحيح ان هذا محبط كل هذه المحاولات وقوبلت بالرفض ولكن فكري بالامر .. لن يرفض الجميع نشر كتاباتك فقط لانها محترمة راجعية وركزي فيها اضيفي المزيد من عوامل التشويق والاثارة اسألي واستشري اطلبي من شخص ان يقرأها ويخبرك بما فهمه ورأيه فقد تكتبين بمقصد وما يصل للقارئ فكرة أخرى انطري بعيون القارئ لا الكاتب راجعي قصتك عشرات المرات بعد الانتهاء منها اجعليها. قوية مؤثرة تجذب الانتباه حينها لن يجرؤ أحد عن رفض أعمالك ثقي بذلك غاليتي
ان لم تجعل دور النشر في بيروت مكاناً لمؤلفاتك توجهي لغيرها من الدول العربية راسلي الدور المصرية والسعودية والاردنية وغيرها كوني أكثر تشبثاً بأصلك أرفضي كل ماهو من الغرب حتى وإن عاد ذلك عليك بالنفع

ساهمس لك بنصيحة أخرى أجعلي هدفك من الكتابة هو ايصال رسالة وترسيخ معنى
لا تكتبي لأجل الكتابة فقط أو للشهرة أكتبي للنفع والفائدة وايضاً ارضاء الأذواق اجعلي هذا نصب عينيك قبل كل شيء قبل الشهرة والمال وتذكري قول إبراهيم بن أدهم :( ما صدق الله عبدٌ أحب الشهرة)

انا لا اشك ابداً في موهبتك وقدرتك ولكن الانسان ليس معصوم عن الخطأ قد يكون هناك نقص بسيط لم تتوقعي ان يكون هو ما جعل مؤلفاتك ترفض راجعي كتاباتك وتأكدي فكري كثيراً قبل أن تقدمي على نشرها عند الأجانب
وقد ابهرتني عندما طكرت أنك بدأت بالكتابة منذ سن الثامنة عشر
أظن أن لدينا الميول نفسه والتفكير أيضاً فانا أحب الكتابة كثيراً ولا أنوي البحث عن عمل عندما أتخرج بإذن الله بدلاً من ذلك سأتفرغ للكتابة :)

بارك الله فيك غاليتي

||أميرة الغموض||
2015-09-29 14:51:18
54440
40 -
طي الكتمان
استاذ اياد العطار .. شكراً لكَ
2015-09-29 14:23:40
54436
39 -
مصطفي
قصة جميلة ورائعة كانك تشاهد فلما واحداثها تشدك للقراءة ومتابعة ماسيحصل
تحياتي لك ..
2015-09-29 12:19:47
54413
38 -
ردينة العتيبي
بالطبع سوف اتابع ماتكتبينه فكتاباتك لها جاذبية عندي و أنا بانتظار جديدك عزيزتي
2015-09-29 11:54:13
54410
37 -
امل شانوحة الى ردينة العتيبي
شكراً اخت ردينة على نصيحتك .. لكن اختصاصي الحقيقي هو أفلام الدراما الإجتماعية, و ليست القصص المرعبة .. فهذا الاختصاص مازلت مبتدئة فيه .. لكني لا ابالغ ان قلت : انني محترفة بمجال الدراما , لكن لا مجال لنشرها هنا .. و اتمنى منك ان تقرأي باقي القصص التي سأرسلها قريباً , فهي اقوى من هذه بكثير .. و اتمنى ان ارى تعليقك بالقصص التالية .. فأنت كاتبة محترفة , و انا دائماً اتابع مقالاتك .. و شكرا لك
2015-09-29 11:31:10
54404
36 -
ردينة العتيبي
ربما يكون هناك سبب لرفض تلك المؤسسات لنشر قصصك و قد لا يكون السبب ما ذكرته و هو انك لا تكتبين شيء سيء يلوث سمعتك و سمعة اهلك, ربما ان هناك عنصر مفقود في مؤلفاتك. وحسب ما قرأته في قصتك هذه هو ان الحبكة مفقودة, صحيح ان القصة كانت شيقة و فكرتها جذابة لكن هناك استعجال في السرد و افتقاد للحبكة وانا احدثك من واقع قراءاتي لمئات الروايات و القصص العالمية, فعليك انتي ان تتحكمي بخيا القاريء و ان تسيطري عليه .
عليك ان تكوني صبورة و ان تقرأي انتي ما تكتبينه كقاريء موضوعي لتري ماهي النواقص, فأمامك مشوار طويل لكي تري ان ما تكتبينه يُمثل و ينشر في كبار دور النشر.
تحياتي لك
2015-09-29 08:31:49
54392
35 -
امل شانوحة
يا الهي كم سعدت بكلامكم الجميل , لقد اخجلتموني فعلاً ..
القصة التالية (الحافلة المظلمة) كانت اول قصة كتبتها في حياتي , اي سنة 1996 م , و كنت في (18) من عمري .. و منذ ذلك الحين و حتى اليوم و انا احاول يا صديقتي ((اميرة الغموض)) مع الجهات العربية .. تكلمت مع ممثلين و منتجين و ثلاث مخرجين و ناقد سينمائي و ثلاث محطات عربية و مجلتين و دارين نشر و اشتركت بثلاث مسابقات , و مازلت مشتركة بإثنين نتيجتها في السنة المقبلة .. كما الفت فيلماً دينياً من (900) صفحة , و ارسلتها الى رجال دين ليدعموها .. لكن جميعهم قالوا لي : بأن قصصي لا تصلح ان تكون افلام او مسلسلات عربية !.. ربما لأني اراعي ان يكون الحوار محترماً .. فأنا من عائلة ملتزمة , و لا اقبل ان اكتب اي شيء يلوث سمعتي و سمعة اهلي .. حتى اني كتبت مسلسل من (23) حلقة , و فيلم رومنسي : و هما يخلوان تماماً من ايّ عبارة شائنة.. و ربما لهذا لم تثر اهتمامهم ! .. كنت احب ان انشهر في بلدي .. لكن يبدو ان القانون السائد في اوطاننا العربية : بأنهم لن ينظروا اليك بجدية , قبل ان تنشهري في الخارج !.. للأسف هذه هي الحقيقة .. و انا اخبرك اياها كي لا تتعبي نفسك بالبحث عن الشهرة في بلدك ..
اما شركة الأمازون : فيرتادها يومياً (16) مليون شخص بين قارىءو شاري لمنتجاتها (هذا ما قرأته) ..و اذا استطعت ان ابيع فيها , القصة القصيرة ب (99) سنت .. فهذا سيأمن لي المدخول المادي .. فأنا منذ تخرجي , رفضت العمل بالوظائف الرسمية لأتفرغ للكتابة .. حيث احياناً اكتب لأكثر من (8) ساعات يومياً .. و اريد فعلاً ان اؤمن مدخول اساعد به اهلي .. لكن اشكرك على النصيحة يا عزيزتي .. الا انه مع الأسف : تمشي الرياح بما لا تشتهي السفن !
و اشكر استاذ اياد و المديرة رنين على كلامهم المحفز .. و اتمنى دائماً ان تنال قصصي اعجابكم
و شكراً للجميع
2015-09-29 07:18:09
54382
34 -
سوداني
قصة جميلة صديقتي امل وحقيقة لم اتوقع النهاية ولكن احزنني ان المخطط للانتقام كان سلوي وليس حسن ذو اليدان الغليظان والمنفذ فقط رغم ان الانتقام كان يهمه بالدرجة الاولي.

قالت سلوي/قلت لك خططي لا تفشل ابدا--لا ادري ان كان الكلام موجه لحسن فقط ام نحن معشر الرجال!!

اخيرا ارجو الا تاخذي تعليقي هذا بجدية كاملة

التوقيع/سوداني
2015-09-29 05:27:23
54376
33 -
رنين - مديرة -
قصة جميلة جدا كما هي عادة قصصك عزيزتي امل .. كنت سانشرها منذ فترة لكنك كتبت بالاخير انك ارسلت الصورة لايميل الاستاذ اياد لهذا لم اتمكن من نشرها .. واصلي الكتابة و بالتوفيق لك ..
2015-09-29 05:25:04
54374
32 -
اياد العطار
اختي العزيزة طي الكتمان .. تحية طيبة لجنابك المحترم .. انا آسف يا عزيزتي لأني لم انشر لك لرغم انك ارسلت اكثر من موضوع .. انا اتمنى ان اشر للجميع .. وخصوصا لأصدقاء الموقع المخلصين والمتواجدين بتعليقاتهم وكلماتهم الطيبة والجميلة على الدوام .. لكن هناك معايير للنشر عزيزتي لست انا من احددها بل ذوق القراء .. ولهذا انا لا استطيع ان انشر كل ما يصلني .. انت لكِ تجربة وسانشرها قريبا .. لكن بالنسبة لقصصك ومواضيع النقاش .. فأنا اتمنى عليك ان تركزي اكثر في اختيار المواضيع .. اختاري قصص تجذب القارئ وتلهب خياله , لا تجمعي بين اكثر من موضوع في مقال واحد , واكتبي عن اشياء جديدة , وحاولي ان تختاري كلماتك بعناية , الربط بين الفقرات والجمل والتنقل بينها يجب ان يكون افضل , لا تستعجلي بالكتابة , افعلي مثلي , افتحي ملف اوفيس وورد مع تفعيل مصحح الاخطاء الاملائية ثم اكتبي على مهلك وراجعي ما تكتبينه , للأسف هناك الكثير من الاعزاء لا يراجعون ما يكتبونه , ربما السبب لأنهم يكتبون عن طريق الموبايل , كل موضوع يجب ان تتم مراجعته لمرة ومرتين وثلاثة , لأنك مع كل قراءة ومراجعة ستجد امورا تحتاج للتعديل , ستعيد صياغة كلمات وعبارات بصورة افضل واكثر حرفية .. وانا مستعد عزيزتي لمعاونتك في اختيار الموضوع وطريقة الكتابة .. يمكنك التواصل معي على الفيس او على بريد الموقع الالكتروني .. انا اتمنى فعلا ان انشر لكِ .. مع فائق تقديري واحترامي .
2015-09-29 05:25:29
54371
31 -
اياد العطار
روعة كالعادة .. حقيقة انت كاتبة مبدعة واتوقع لك مستقبلا في عالم الكتابة .. انت بارعة خصوصا في ادارة الحوار بين شخوص قصصك .. يعني تصلحي لأن تكتبي سيناريوهات .. ومن يدري ربما يوما سنشاهد مسلسلات او افلام من تأليفك .. اعجبتني القصة كثيرا .. خصوصا المفاجأة في نهايتها .. واتمنى ان اقرأ لك المزيد .. هناك قصة وصلت وسأنشرها عن قريب .. مع فائق التقدير والاحترام.
2015-09-29 05:00:38
54367
30 -
طي الكتمان
امل شنوحه ..،.. استمري عزيزتي بذالك
وحقاً سوف نكون صريحين بالنقد ان كان بناء او هدام
لكي تستفيدي
اعجبتني همتك
ارجو ان ينشر لكِ المزيد
وس.ف احول كتابه قصه مرفقه مع الرسوم لكن ليس الان بل بالوقت المناسب وقد يطول
لا تجعلي اي شيئ يقف امامك فأنتي تستحقين النجاح
2015-09-29 04:26:38
54354
29 -
حنين
الله !!!!! راااائعة جدا القصة اعجبتني
2015-09-29 04:26:38
54351
28 -
||أميرة الغموض||
بسبب انغماسي في عالم الرواية والقصة منذ ما يزيد عن الاربعة اعوام وكتاباتي الكثيرة المتمحورة حول الغموض والرعب والجريمة استطعت منذ الوهلة الاولى ان اعرف بقية القصة
قد تكون القصة بنهاية صادمة لمبتدئ بعالم الرواية او لمن لا يميل لهذا الفن لكن بالنسبة لعشاق الغموض والروائين المتمرسين او المتوغلين فيها على الاقل سيستطيع اي شخص فيهم معرفة النهاية بمجرد قراءته للبداية

بما انني من الاشخاص المتعمقين في عالم الرواية فقد عرفت ان هذا ما سيحدث منذ ان انهيت قراءة المكالمة التي دارت بين ريما وندى

نصيحتي لك عزيزتي ان تحاولي في رواياتك الممتازة والتي اظنها ستصل للعالم كله باذن الله ان تمحوري نهاية لا يتوقعها أي شخص كائناً من كان حتى لو اضطررت لتغير بعض الاحداث الرئيسية فهو سيضفي لقصتك المزيد من الجاذبية والاثارة ..
في هذه القصة حاولت جعل النهاية غير متوقعة وهي محاولة جيدة بل رائعة ولكن فكري بشيء اكثر غرابة او حتى تعقيد! وان اخذ منك هذا الامر وقتاً بالتفكير ..
لأن هذه النهاية هي اول ما يخطر في بال الشخص اذا لم يفكر بطريقة اعتيادية وهي مستهلكة تقريباً...

مجرد نصيحة لانني احببتك واحببت همتك وطموحك العالي ولا احاول التدخل أو أن اظهر نفسي في مكانة اعلى منك بل على العكس اعتبر مبتدئة للغاية مقارنة بأمثالك
أتمنى أن تتقبلي نقدي بصدرٍ رحب غاليتي :)
وأتمنى أن تتخلي عن فكرة نشر قصصك في مواقع أجنبية لأنه وإن انتشر لك سيناريو ومحور ليكون عملاً سينمائياً سينسب النجاح للغرب بينما المبدعة هنا هي من بنات العرب .. نحن نحاول دائماً التفوق على العجم والذين سرقوا حضارتنا وجعلوها أساساً لتطورهم لتنقلب الآية ويصبحون هم المفكرون هم المبدعون هم المخترعون ونحن لسنا إلا متفرجين حمقى!
ابحثي عن نجاحك بداخلك اولاً ثم اسعي لتحقيقه مفتخرة باسمك ونسبك واصلك العربي ولا تنتظري يوماً أن يمد لك العجم أيديهم ليساعدوك للوصول إلى هدفك .. افتخري بذاتك وبهويتك انسبي نجاحك لمجتمعك ووطنك لا لهم....
قد لا تستطعين فعلها .. بحكم اننا عرب مسلمون يصعب اخراج الافلام للمتمسكين بمبادئهم وقيمهم ودينهم حتى لا يكون المؤلف أو المخرج اساس فعل محرم ولكن في حالتنا يمكننا وبسهولة نشرها في كتب ك روايات او اخراجها ك فيلم او مسلسل ولكن محافظ هادف لا نساء فيه ولا محرمات كمسلسل دموع التماسيح ومسلسل وعد شرف ومسلسل مطبات وفيلم عيون بلا نوم والكثير غيرها.

لقد اعجبت بمثابرتك وتفاؤلك وعزيمتك التي لا تنكسر لكم تمنيت مقابلة شخص يمتلك احد هذه الصفات ولم اكن أظن أنني سأجد شخصا يمتلكها كلها خصوصا انك مهمتمة بالكتابة هذا يشعرني بالارتياح ؛)

اعتذر على الإطالة
تقبلي تحيتي

||أميرة الغموض||
2015-09-28 18:46:09
54318
27 -
امل شانوحة الى طي الكتمان
لا تيأسي يا صديقتي .. فقد تم رفض اعمالي اكثر من مئتي مرة ! و مع هذا , سأظل احلم باليوم الذي ستنجح فيه احدى قصصي , و تصل (ربما) للعالمية ! .. من يدري ؟.. فالحياة مليئة بالمفاجآت ..

عليك يا طي ان تعيدي المحاولة و تكتبي قصة اخرى , و تحاولي مرة و مرتين و عشرة الى ان تُقبل بالنهاية ..

و انا سأبقى مدينة لموقع كابوس و لأستاذ اياد الذي كان اول من فتح لي الباب , لألتقي بمحبي القصص امثالكم .. و اتمنى ان لا اخيب املكم ..

انتظروني !! فالقصص الجيدة لم ترسل بعد !
2015-09-28 18:30:13
54294
26 -
طي الكتمان
امل شنوحه .. اعجبني ردك الموهذب رغم النقد الهدام
.
من كلامك اثرتي فضولي لقرائه القصص
.
كتبت قصه اسمها اليلی والذئب والصدفه ان احدهم له قصه لنفس العلوان
لكن شعرت بالضلم لان قصتي لم تنشر
وحذفت لمررو اكثر من اربعين يوم
هي قصه تصدمك بشخصيه ليلی
2015-09-28 16:47:37
54290
25 -
امل شانوحة
على فكرة .. كنت قد انهيت قبل قليل , قصة مخيفة استوحيتها من مقالة الأستاذ اياد .. لكن امي رفضت ان انشرها , لأنها تخاف عليّ من دخول هذه المتاهة .. يا خسارة ! كانت ستعجبكم حتماً .
2015-09-28 16:34:49
54286
24 -
امل شانوحة الى فوضى الحواس
من المستحيل ان يكتب الكاتب جميع قصصه بنفس المستوى .. فأنا كتبت بحدود 23 سيناريو فيلم , عدا القصص القصيرة .. و بعد كتابتها , قمت بتصنيفها الى متوسطة الجودة , و جيدة , و ممتازة ... لهذا بدأت بإرسال للموقع ,القصص المتوسطة اولاً ثم سأرسل الجيدة .. اما الممتازة فأقوم حالياً بترجمتها للغة الإنجليزية لأنشرها بالموقع الأجنبي (الأمازون) لأني اتمنى ان يقرأها احد المنتجين او المخرجين ليقوم بتحويلها لاحقاً الى فيلم سينمائي .. فهذا هو حلمي الكبير
2015-09-28 16:07:52
54278
23 -
فوضى الحواس
سانتظر الجيد جيدا عساه يرضي غروري في انتقاء ما يعجبني لكن مجرد سؤال اتكتبين و انت عازمة على تحديد درجة جودة ما تخطه اناملك ام ان حروفك تنساب لتقرري لاحقا تفاوت براعة ما كتبت

تحياتي
2015-09-28 14:46:11
54272
22 -
امل شانوحة الى فوضى الحواس
لا بأس ان لم تعجبك القصة .. فأنا قصصي على مجموعتين : مجموعة متوسطة الجودة .. و مجموعة جيدة جداً : و التي ستبدأ مع قصة (الطفلة و السفاح) .. لذلك انتظري باقي القصص , و اتمنى ان تعجب احداها ذوقك .. و شكراً لك
2015-09-28 14:42:41
54270
21 -
غريبة الاطوار
سلمت يديك قصة واضحة ومقنعة وواقعية
2015-09-28 13:37:47
54263
20 -
فوضى الحواس
اممم اشغالها عن كامرات المراقبة !!!! الم تكن تنام تراقب اربع و عشرين ساعة !!! و ان راتهم ماذا كانت لتفعل تصرخ تجري تتصل بالشرطة لتاتي و تحلل جثتها !!!! ثم حقا لم تعرف صوت زوجها ولا اخته !! ءاسفة الحبكة كما القصة لم تنل اعجابي بالاحرى لم تقنعني

تحياتي فائق الاحترام
2015-09-28 13:17:11
54257
19 -
جيهان
الله الله الله الله الله الله عليك اختي امل حقا انا ارفع لك قبعتي احتراما و تقديرا _ بالتوفيق
2015-09-28 12:37:32
54253
18 -
دموع الورد
قصة جميلة
2015-09-28 11:18:55
54241
17 -
العنقاء
جميله لكن قصيره اتابع قصصك بشوق سلمت يداك
2015-09-28 10:07:06
54238
16 -
رزان
حقير حسن
ياحرام ندى مسكينة الله يرحمها
2015-09-28 08:10:39
54225
15 -
اميره فاطمه
امل شنوحنه احبكي مقالتكي روعه
2015-09-28 07:18:24
54218
14 -
عاشقة الرعب.
روعة
2015-09-28 04:26:00
54195
13 -
مرام
قصة جميلة ومشوقة استمتعت بقراءتها.. شكرا لك وبانتظار الجديد
2015-09-28 04:26:00
54193
12 -
Hatsh
فعلا
خاليان من الرحمة
هل سيسعدان بعد هذا أو يستطيعان أن يغمضا أجفانهما أو يناما براحة ؟؟
ما هم الا وحوش مسعورة :-(
القصة رائعة
:'(
2015-09-27 21:51:12
54185
11 -
"مروه"
واااااو روعه راقت لي جدااا
2015-09-27 16:47:03
54159
10 -
نور القمر
مسكينة ندى \ مقال جميل و محزن \ شكرا امل شانوحة اتابع مقالاتك دائما استمري
2015-09-27 16:05:18
54157
9 -
امل شانوحة
آسفة لأن هذه القصة, قصيرة نوعاً ما .. لكني ارسلت قصة اخرى (قبل قليل) بنفس نوعية هذه القصة , لكن اطول و بها الغاز اكثر , و هي بعنوان (الحافلة المظلمة) ..اتمنى ان تعجبكم
عرض المزيد ..
move
1
close