الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب ومواقف غريبة

ومن الفضول ما قتل

بقلم : محمد مكي - السعودية
للتواصل : [email protected]

عندما كنت صغيراً كنت معروفاً في قريتنا بالقرد

هذه قصة حدثت لأحد زملائي ( عبدالله ) فقد لاحظت على زميلي هذا انه يعاني من صعوبة النطق ( التئتئة ) وبالأخص إذا صادف امراً يثير غضبة ، وكعادتي في حب الاستطلاع ، سألته عن السبب ؟؟ ..

عبدالله لماذا تتئتأ ؟ رد علي بعصبية : ممممو شغغغلك !! ..

مو شغلي !! ( يعني لا تدخل نفسك فيما لا يعنيك ) فعلمت ان في الموضوع (إنه) .. بعد عدة ايام احضرت معي القهوة العربية والحلويات الحجازية ودعوت جميع الزملاء لتناول القهوة والحلويات ، فأنتشرت رائحة الهيل و الزعفران المخلوطة بالقهوة وسرت بين ممرات الشركة ومكاتبها ، فاخذ صاحبنا يطوف ويجول حول مكتبي ينتظر مني ان ادعوة لتناول القهوة و الحلوى ( وانا مطنش ) ..

اقترب مني قائلاً : يا ممممممحمد اننننننننت زعععععععععلان ؟

قلت له : من ماذا يا عبود يا حبيبي ؟ والله اني اعتبرك مثل اخي ( وقع الفأر في المصيدة ) وفنجان تلو الفنجان والقمة بقطع الحلوى حتى بداء يسرد قصته دون عناء ولا إلحاح ..

يقول صاحبنا : عندما كنت صغيراً كنت معروفاً في قريتنا بالقرد وذلك من كثرة تسلقي على اسوار البيوت الشعبية التي بنيت بالطريقة القديمة اي انه لا يوجد في وسطها سقف وهي عبارة عن ساحة مربعة تحيط بها غرف المنزل وكنت اقفز من سور الى اخر الهو والعب وكأني قرد فعلاً وكنت في غاية النشاط و الحيوية وكان جميع الجيران اما من اقربائي او من ابناء قبيلتي وقلة من الجيران ليسوا من أقربائي وكان لنا جار يقع بيته على ناصية الشارع الرئيسي للقرية ( معلم لغة عربية من الجنسية المصرية ) رجل في قمة الطيبة وخفة الظل المعروفة عن الشعب المصري الطيب وكان ممن يعشقون الشعر العربي وإلقاءه في المجالس وكان رجال القرية ومن بينهم والدي يتحينوا الفرصة لسماع قصائد الشعر العربي منه ، وكان دائماً ما يضع كرسياً اما باب منزلة فترة ما بعد العصر ويجلس حتى ساعات المساء وذلك لأنه يعيش وحيداً في السعودية وأهله في مصر فكان يستأنس بالمارة ، وكلما رآني جارنا وانا اقف على احد الاسوار يقول لي : انزل يبني لحسن تئع وتتكسر رأبتك ( رقبتك ) ..

في احد الايام مررت على جارنا ولم اجده على كرسيه ، فظننت انه مشغول او نائم ولم اكترث وأكملت لعبي وتسلقي .. مر عصر يوم الاربعاء الى عصر يوم الجمعة وجارنا لا يجلس على كرسيه ، فذهبت الى والدي وقلت له ان جارنا عم فلان غير موجود عند باب بيته ، هل سافر الى مصر ؟ قال والدي : والله يا بني لا اعلم فالجميع يفتقده في المسجد ولم نراه منذ يومين ، اذهب واطرق عليه باب البيت لعله يعاني من مرض ألزمه الفراش .. ذهبت اطرق الباب وعندما إقتربت من الباب شممت رائحة نتنة جداً !! وضعت يدي على انفي وطرقت الباب بسرعة وعدت ادراجي انظر من بعيد هل يخرج جارنا ام لا ، لم يخرج ولم يرد علي ، فعدت الى والدي وقلت له ما حصل ..

قال :هيا يا قرد لقد جاءت لك فائدة تنفعنا بها !! ، قلت : ماذا ؟ قال تسلق على سور بيت جارنا وانزل الى ساحة المنزل وافتح لنا الباب من الداخل وانا سأذهب الى شيخ القرية وسأحضره معي لعل جارنا اصيب بوعكة صحية فنغيثه و ننقله إلى المستشفى

ذهبت مسروراً لأن أبي يعلم اني ( قرد القرية ) تسلقت سور بيت جارنا وقفزت الى داخل المنزل ، فأتتني الرائحة المنتنة بشكل يفوق الخيال و الذباب يطير ومنتشر في المكان ، شيء لم اتوقعه ولم يخطر على بالي ابداً ان اجد جارنا ممداً على اريكته في فناء المنزل وقد فارق الحياة ( رحمة الله عليه ) ، منظر مرعب فالرجل انفجرت بطنه وخرجت أحشائه والدود يخرج من بطنه ( نظرت إليه لا اعلم ماذا افعل فتسمرت في مكاني وحاولت ان اصرخ فلم يخرج صوتي ولم استطع البكاء اغلق حلقي تماماً كل ما فعلته اني استمريت في المشي نحو باب المنزل وانا أضع راسي داخل قميصي أتحسس طريقي على جدران المنزل حتى وصلت الى الباب وفتحته ، فوجدت والدي وشيخ القرية وبعض الرجال يقفون امام الباب ، فلم أنطق بكلمة واذكر فقط اني اخرجت كل ما في جوفي اجلك الله وفقدت الوعي ، صحوت بعدها في المستشفى فاقد النطق تماماً .. اريد ان اتحدث لكني اشعر ان لساني مربوط ومعقود وعندما احاول جاهداً الكلام أشعر أن تنفسي سينقطع وقلبي سيقف .. خرجت من المستشفى بعدها بأسبوعين وقد تحسنت حالتي قليلاً فأرسلني والدي لأعيش مع عمي في مدينة جدة ولأتابع علاجي في مركز تحسين النطق بإحدى المستشفيات الخاصة ، مرت سنين على تلك الحادثة ولم اعلم سبب وفاة جارنا ولا احاول ان اتذكر الموقف من شدة الصدمة التي عانيت منها الا قبل مدة بسيطة ومن باب الصدفة عندما حضر والدي لزيارتنا في جدة ، وفي احد المجالس أراد والدي ان يعبر عن أضرار حرارة الجو فقص حكاية جارنا وكيف انه اصيب بسكتة قلبية وتوفي على اريكته ، ولأنه عاش وحيداً لم يجد من يسعفه ولم تكتشف جثة الا بعد وفاته بيومين فـ 48 ساعة وفي اجواء الصيف الحارة كانت كافية بتسريع تحلل الجثة مما تسبب في سرعة انفجار بطنه ( قلت لوالدي وأنا معصب : كل هذا كي تعبر عن شدة حرارة الجو ، قل أن الجو حار ولا اسسسسكت ).


تاريخ النشر : 2015-10-10

send
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (21)
2015-10-19 06:51:55
57041
21 -
الأميرة أينور
أخى صدام العزى رجاءا يا أخى لا ترمى الناس بالباطل مو معنى أنه تم قتله ووجدتم جثته ملقاه بالطريق إنه عاصى وفضل شهوات الدنيا على الأخرة أنت حتى لم توجه هذى التهم لمن قتله رجاءا أخى لا تذكر أحد بهذا السوء وخصوصا لو حدا متوفى وفى ذمة الله لعلك إذا توفاك الله تجد من يقول كلمة جيدة فى حقك (داين تدان).
2015-10-15 20:37:06
56636
20 -
سيف..
ما اصعب الوحده والغربه رحمه الله واسكنه فسيح جنانه


محمد مكي تحياتي لك ..
2015-10-14 10:53:07
56391
19 -
رنين - مديرة -
قصة جميلة جدا و محزززنة .. جميل دائما ما يخطه قلمك .. تحياتي لك ..
2015-10-14 10:44:31
56388
18 -
مجهولة
محمد مكي .. من انت يا رجل !!

اتعلم ماذا !
عندما قرأت القصة للوهلة اﻷولى ، قلت في نفسي ياله من كاتب !!
كيف يستطيع ان يسلب كل تركيزي ويصور في مخيلتي ادنى واقصى التفاصيل التي من الممكن ان تروى في حكااية !!
بدون اي تحكم في شعوري تذكرت قصة " الجني الذي ساعدنا " واقسم بأني لم اكن اتذكر من هو كاتبها ولكن لروعة سردها ودقة وسلاسة تفاصيلها ربطتها في جمالها بهذه القصة ولم اعلم انك في الحقيقة ذات الشخص الذي كتب القصتين حتى نزلت قليلا للأسفل وقرات عناوين القصص لنفس الكاتب ومن بعدها التعليقات ..
مع احترامي لجميع الكتاب في موقع كابوس لكني لم اصل لهذه الدرجه في ادراك نوعية النص وكاتبة الا مع الاستاذ الفاضل اياد العطار ، والان اشعر بالشيء ذاته في كتاباتك اخي محمد مكي ..

ماشاء الله تبارك الرحمن .. فعلا اغبطكم على هذا الحس المطلق في الكتابة ..

وبالنسبة لرفيقك عبدالله .. فعلا شاب ظريف وشجاع .. حفظه الله واياكم من كل مكروه وشر ..

تحياتي ...
2015-10-13 18:53:32
56264
17 -
"مروه"
منظر الجثث شئ فظيع تذكرت حادثه رأيتها في السعوديه في الطريق مجموعه من السيارات تصادموا بسبب شخص كان يقوم بتفحيط في الطريق ادي الي تصادمهم وتحويلهم الي لحم مفري شئ قمه في التقزز واستعملوا الليزر ليستطيعوا اخراج الجثث التي تحولت الي عجين الله يحفظنا .. كانت الصدمه قويه علي طفل صغير ياحرام
2015-10-12 16:49:32
56119
16 -
بتوو
الصراحة سؤالك لعبد الله كان مرره غلط شي هو ماعلمك فيه على الأرجح انه ما يخصك ،فلا تسأل عنه بس عجبتني القصة روووووعة واسلوبك ماشاء الله مرررررره حلو بس كثرت كلام عامي زي باقي قصصك وشكرًا ،، اعرف ان انتقادي سار كثير لكن اختبارات وكذا
2015-10-12 09:49:47
56079
15 -
ريما العتيبي
قصهه جميلة والسرد روعههههه بس كسر خاطري الي مات
2015-10-12 09:37:10
56074
14 -
بروك ليسنر
قصة جميلة والله يرحم الرجل المسكين..
2015-10-12 08:06:05
56064
13 -
سفيكيا
قصصك مميزة اخي محمد صدقني انتظر مشاركاتك دائما سلمت يداك
2015-10-12 05:50:34
56048
12 -
مرال
الله يرحمه ويسكنه الفردوس الأعلى من الجنة
2015-10-11 21:07:40
56021
11 -
صدام العزي
للميت رائحة سبحان الله شي لايوصف اذكر انه في عام١٩٨٨ ملئت حينا رائحة تزكم الانوف وتتضرب بالراس وشي لايوصف ابدا ابدا ثم تبين انها لجثة القيت في العراء وتبين لاحقا انها لمصري قتل ذبحا الحمد لله الذي اكرمنا حتى بموتنا بالدفن والستر وهذا الجسد الذي يعصى به الله ومستقر الشهوات هذه نهايته خاب وخسر من فضل الدنيا وشهوتها على الاخرة
2015-10-11 20:11:09
56018
10 -
سمر أنور
قصة جميلة والأجمل أسلوبك و الأجمل منهم الخطة الشريرة إلي
عملتها مشان تتقرب منه
2015-10-11 13:30:56
55991
9 -
دموع الورد
قصة جميلة والله يشفي صديقك.
2015-10-11 13:11:59
55988
8 -
جوايا ليك
هههههههههههههه سردك للقصه افضل من رائع اضحكتني كثيرا ي مكي "اسعدك الله"...
2015-10-11 08:56:00
55966
7 -
a s r
قصة رائعة ولكنها غير مرعبة
2015-10-11 06:20:24
55932
6 -
علا
لم افهم
2015-10-11 02:36:20
55914
5 -
احمد ابراهيم
قصة جميلة و اعجبتني لأنها واقعية و ليس فيها محاولة الصاق موت الرجل بالجن و لا بالشياطين كما يحلو لبعض المهووسين بالماورائيات ان يفعلوا بأن ينسبوا كل ما يحدث حولهم الى الجن و القوى المجهولة الغير مرئية
2015-10-11 02:36:20
55911
4 -
مي
قصة حلوة مرة، و اسلوبك في السرد يسحر الالباب، انا من
المعجبات بقصصك فلا تحرمنا منها، كل ما تكتبه جميل و جديد،

الوحدة الاختيارية شيء جميل و لها منافع كثيرة. و الجسد الذي تفارقه الروح يبقى بدون احساس و لا يهم ان تحلل في البيت او في القبر، في الاخر هو مجرد رداء نستعمله و نطرحه عند الموت،
اهم شيء ان تطلع الروح التي تبقى حية، الى السماء لطيفة هنئية مطمئنة، تفوح رائحة طيبة، من اعمال البر وقد ادت رسالتها على اكمل وجه، بعدها سيلبسها الله اجمل رداء وجسما اخر لا يبلى و لا يمرض ولايشيخ و لا يموت،
و اخيرا رحم الله الاحياء و الاموات!
2015-10-10 22:35:06
55910
3 -
سوسو الحسناء - مشرفة -
قصة جميلة وعبدالله دمة خفيييف ..قرد القرية ههههه ..
لكن حزنت على الرجل المسكين الله يرحمة...عموما مشكوور
على القصة...مع احترامي وتقديري..
2015-10-10 21:12:44
55899
2 -
كسارة البندق
قصة مؤلمة ، الوحدة و الغربة اشياء صعبة جدا الله لا يكتبها على حد .
فى كثير من الاوقات افكر بالاستقلال ماديا و فكريا و معنويا عن كل الناس على الرغم من القصص التى سمعتها من ابى و اخى بسبب الغربة و الوحدة و لكنه طريق اختاروه لليحافظوا على مستوى معيشى معين ، الا اننى كثيرا ما افكر بلسفر و الاستقلال فقط لاجل فكره الذاتية و لكن بعد بعض المواقف التى مررت بها و هذه القصة لم تعد الفكرة تلح على راسى كما بلسابق.. يسر الله كل ما فيه الخير لنا جميعا ..مشكور اخى على مشاركتك القصة معانا .
2015-10-10 21:12:44
55898
1 -
حنين
القصة حلوة كتيرررر
امتعنا بمزيد من القصص
move
1
close