الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

وحدة، هلاوس، وأشياء أخرى ..

بقلم : شخص ما 222 - المغرب

وحدة، هلاوس، وأشياء أخرى ..
مرت ستة أيام..... جف حلقي تماما

كل شيء جيد وعلى أحسن حال ...لا أدري ما الذي يدعوك لاعتقاد العكس .. ماذا ؟ تحسبني تعيسا ؟ ولم أصاب بالتعاسة ؟

أرجوا حقا أن تكف عن التصرف كوالدتي، لا أفهم ما الخطأ فيما أفعله...أنا فقط لا أحب الخروج، صحيح أن آخر مرة لامست فيها بشرتي أشعة الشمس كانت منذ ثلاثة أشهر، لكن .. من قال أن هذه مشكلة ؟

أنا سعيد هكذا، حقا سعيد، أعاني القليل من الخوف جراء البقاء وحدي بالمنزل، كما أسهر إلى الفجر في انتظار شعاع الشمس المتسرب عبر النافذة قبل الاطمئنان والخلود للنوم.... لكن هذا كل شيء، كم هي العزلة جميلة... لقد صار المنزل بأكمله ملكا لي بعدما سافر الجميع، لا يعني هذا أنني أمانع الرفقة البشرية – بلى أفعل – كل ما في الأمر أنني أفضل البقاء وحيدا ،أو مع أقرب الأقربين إلي....

وبما أن أقرب الأقربين قد غادروا لقضاء بعض الوقت في العاصمة، فقد صار من الحتمي أن أبقى بالمنزل وحدي –بعد أن رفضت السفر معهم-.... كان أول ما فعلته هو فصل خط الهاتف، لأنني ببساطة أكره هذا الاختراع الذي يحيل حياة كائن غير اجتماعي مثلي إلى جحيم، لن أفهم أبدا لما يقوم بعض الناس بتبذير أموال طائلة في شراء اختراع لا يقوم بشيء سوى إزعاجك ...

على كل حال فقد نعمت ببعض الهدوء لفترة ، طبعا كان هذا قبل أن أكتشف خلو الثلاجة من أي شيء قابل للأكل، للشرب أو المضغ ، بحثت عن الملاحظات التي تركتها والدتي، لكنني لم أعثر على شيء، في الغالب انتقلت إلى ذلك العالم الموازي الذي تهاجر إليه الجوارب بعد أن تلتهمها الغسالة ، ما هذا ؟ وكأنني أسمع حركة بالمنزل ، لربما أتخيل، حتما أنا أتخيل- إن ألعاب العقل الباطن لا تنتهي أبدا - أو لربما هو الهر ،أجل إنه هو حتما ، ذلك الكائن البائس الذي لا يفعل شيء سوى العبث بأثاث المنزل حينما تكون وحيدا ، أين تلك الورقة ؟ ربما هي تحت كرة الصوف العملاقة ذات الآذان هذه، غريب أن تمتلك كرة صوف أذان، والأغرب أن تتحرك... مزيد من الضوضاء، وها هو ذا الهر – الذي حسبته كرة صوف- يتكور أمامي، إذن فقد حان أوان العودة إلى الحلول الغربية الساذجة – والغير المقنعة بتاتا- : إنها الرياح حتما .

الورقة اختفت على ما يبدو، أو ربما أخذوها معهم عن طريق الخطأ، أنت تعرف هذه الأشياء، إنها تحدث على الدوام، على العموم لقد كونت فكرتي عما افترضوا أنني سأفعله:

سأبحث عن الورقة

سأجد الملاحظة

المال موجود فوق المنضدة

سأشتري ما يلزمني

كله جميل، لكن هناك مشكلة واحدة فقط في هذا التخطيط، أنا لن أخرج أبدا

***

لا أدري لما يعتقد الناس بأن عدم الرغبة في الخروج من المنزل إدعاء يستحق التندر، من الأحمق الذي سيدعي الخوف من شيء كي يسخر منه؟ أذكر جيدا آخر مرة خرجت فيها من المنزل، كيف هممت بالخروج ثلاثة مرات،كيف ارتديت ملابسي في كل مرة، واقتربت أحاول إدارة المقبض، كيف تسارعت نبضات قلبي وشرع الأدرينالين يتدفق في دمي، كيف ارتجفت كورقة، ثم عدلت عن الخروج في خزي كل مرة، كيف وقفت ربع ساعة أنتظر خلو الشارع من المارة، كيف خرجت بخطى أبعد ما تكون عن الواثقة، كيف عدت وأنا موشك على البكاء، كيف تراخت قدماي وسقطت أجفف دموعي الخائفة، كل هذا من أجل شراء الحليب من متجر يقع تماما أمام المنزل....

لذا لو مازلت تعتقد أنني سأخرج لأي سبب كان فأنت حتما مخطئ، لأنني أفضل الموت...

***

على ما يبدو فقد قررت مصلحة المياه أن اليوم مثالي جدا لإيقاف إيصال الماء إلى المنزل، أيتعلق الأمر يا ترى بتلك الفواتير المتراكمة في الزاوية؟

بلا غذاء أو مياه، أرجو فقط أن يعود البقية سريعا، ربما لم تكن فكرة فصل خط الهاتف جيدة في النهاية، لكن هذا شيء يمكن إصلاحه، كلما علي هو إعادة تركيب الخيط،ثم حمل السماعة للتأكد من عودة الخط إلى عمله، بعدها وببساطة سأنتظر الرنين المميز، هو لم يرن بعد لكنه سيرن، أنا واثق ....

***

لم يرن الهاتف، كان يجب أن اخذ في الحسبان وجود قوانين مورفي تلك، الهاتف لن يعمل أبدا حينما تخطفك جماعة إرهابيين إلى صحراء مقفرة يهاجمك فيها مستذئب بينما صديقك مصاب برصاصة في كتفه ، لكنه سيرن بإصرار عجيب لو حاولت للتركيز لخمس دقائق في عملك، فقط علي التذكر، كم من الوقت أخبروني أن عليهم التغيب ؟ أربعة أيام ؟ هذا ما قالوه ، لكنهم في الواقع ينذرونني إلى أن أعصابي ستنهار للأسابيع الستة أو السبعة القادمة في محاولات فاشلة مني للاتصال بهم وتوسلهم للعودة ...

لحسن الحظ لم ينس والدي دفع فواتير الكهرباء، أتساءل كم من الوقت يستطيع الإنسان التحمل من دون ماء، حسب هذا الموقع هنا سيستغرق الأمر من ثلاث إلى خمسة أيام في ظروف طبيعية قبل بدأ الهلوسة وما يرافقها من جفاف وتوقف بول ....

لا أدري ما مدى صحة هذه المعلومات لكن علي توقع الأسوأ بما أن الظروف هنا أحر من "الطبيعية"

***

مرت ستة أيام..... جف حلقي تماما، وصار الصداع أمرا معتادا.... لكن ما لم أعتده إلى الآن هو الخيانة، لقد خططنا لكل شيء معا، أنا ودراكولا، بالإضافة إلى هتلر طبعا، أي اجتماع يستوجب حضور هتلر، إنه زعيم الحركة الفاشية قبل كل شيء، كان اد وود هناك أيضا، و كذلك الغولوم وصديقه العزيز رفعت إسماعيل.... كلنا خططنا لكل شيء، لكن ستالين أوصل خطتنا إلى العدو : جنكيز خان ، كان يجب أن أعلم أنه عميل دسه جهاز المخابرات لنا، هم لن يسمحوا بتواجد قطبين كما تعلم، القطب الشمالي كاف جدا ... الوغد ستالين ! لقد أحببته حقا ، اعتبرته أخا وكذلك فعل أل كابوني وهتشكوك....لماذا خنتنا يا ستالين ؟ لقد وثقنا بك أنا وجين كيلي ، لماذا ؟

الخيانة صعبة، لكن شيئا لن يوقفني عن الغناء في متحف اللوفر، أنت تعرف أغنية شارلي كوبرايك الشهيرة : أنا أغني تحت الفطر نعم أغني تحت السطر، ياله من شعرة سعيدة ، صباح الخير يا اينشتاين ! !

ياله من مبدع ! بيتخوفن نفسه يتملقه ليعرف سر هذه العبقرية، لكن شارلي كوبرايك يعرف هذا ولن يسمح بحدوثه....

ما لا أفهمه إلى الآن هو ما قرأته في رسالة كسرى، لقد قال أن الهلوسة تأتي بعد اليوم الخامس،لكنني في كامل قواي العقلية ! ! لربما زور غاندي الرسالة قبل إيصالها ، الأطباء ! كلهم يعشقون التزوير !

***

لسبب ما لا أعرفه، أجد نفسي مستلقيا على سرير غير مريح في غرفة غير...احم احم لنقل نظيفة، تتقدم امرأة مرتدية ثيابا بيضاء في غير اكتراث ثم تتابع جولتها بين العنابر، تقول أنني في مستشفى؟ يالك من عبقري ! إن عالم بلا أمثالك لهو حقل من الحمقى...

اقتربت من مكان ما جارتنا ثم قالت وعلى وجهها ابتسامة عريضة :

" تتساءل حتما أين أنت، صحيح ؟ أنت في المستشفى"

شخص آخر يمثل العبقرية المجردة، لم أرد فقالت:

"أمك اتصلت ، وقالت أنك لا تجيب على هاتف المنزل، أنت تعلم أننا نحتفظ بمفتاح احتياطي لمنزلكم، والدك أعطاني واحدا للدخول في حالات الطوارئ، لذا فقد دخلت لأطمأن عليك"

أترك لك تخمين ما حدث بعد هذا- وإن لم تكن جيدا في التخمين فأقول أنني- اضطررت لسماع الكثير من الثرثرة عن أهمية وجود الناس والديماغوجية الحيوية في فصل القوى النووية...إلى آخر هذا الهراء الذي يعشق الجيران إمطارنا به.

طبعا عادت العائلة إلى المنزل صباح نفس اليوم، كانوا في حالة من الاضطراب العام، هذا طبيعي، لأن جميع من بالمدينة سمع بشكل أو بآخر عن الشخص الذي "علق" في بيته لستة أيام متتالية والذي هو أنا بلا فخر- طبعا هولت جارتنا الوضع بصراخها الهستيري وإن كنت شاكرا لها مساعدتي-، مما يعني أنني لم أخرج من المنزل فقط ، بل خرجت بأكبر ضجة ممكنة.

عدت إلى المنزل صباحا لأجد عائلتي اللطيفة التي تملكها الفزع، تفتش المنزل، مما يعني أن شيئا أسوأ قد حدث....

سألت أخي فأجاب :

" سرقت مجوهرات والدتي، وهناك كائن قطني غريب بآذان يستلقي فوق الأريكة،المال الذي تركناه لك غير موجود طبعا، إضافة إلى مخلفات سجائر في كل مكان، هناك رسالة بلغة غريبة نشك أنها الفارسية، و ورقة تحمل نوتات موسيقية عليها، .... لكنك لا تعرف ما حدث، لقد كان مغشيا عليك.. "


تاريخ النشر : 2015-10-18

أحدث منشورات الكاتب :
send
حزين للغايه - السعودية
جوزيف - العراق
سجينة الماضي - سورية
جمال البلكى - مصر الاقصر اسنا
ألماسة نورسين - الجزائر
NANA HLAL - سوريا
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (18)
2015-10-24 20:31:51
57886
18 -
kito-boy Dz
"الهاتف لن يعمل أبدا حينما تخطفك جماعة إرهابيين إلى صحراء مقفرة يهاجمك فيها مستذئب بينما صديقك مصاب برصاصة في كتفه ، لكنه سيرن بإصرار عجيب لو حاولت للتركيز لخمس دقائق في عملك"

لم أتمالك نفسي من فرط الضحك و من هذه العبارة التهكمية الرائعة
سلمت يمينك أخي قصة فوق المستوى و بهارات من الذاتية تعكس
ثروة ثقافتك سجل انبهاري و اعجابي -ابراهيم-
2015-10-22 14:55:38
57434
17 -
شخص ما 222
"مروه" ميناس / فردوس المغربية /رماح النور / العنقاء/ Aymane_Maroc/ ، Frank وجميع القراء الأعزاء
أشكر لكم مروركم العطر وكلماتكم الطيبة
قيصر الرعب
شكرا على تعليقك المشجع في انتظار جديدك
المستجير بالله
أشكر لك مرورك، يمكنك مناداتي بما يريحك أخي
⛄Lost Soul
أعجبتني جملة حشيش فاخر
البراء
شرف لي أن يذكرك أسلوبي البسيط بأسلوب الرائع الدكتور أحمد خالد توفيق. أجل أنا من محبي سلسلة ما وراء الطبيعة... بالفعل أنت دقيق/ة الملاحظة ...
امل شانوحة
أشكرك على التعليق والملاحظة .
تحياتي للجميع
2015-10-21 13:16:25
57308
16 -
امل شانوحة
واو ! من اجمل ما قرأت .. ابداع بالإضافة الى ثقافة واسعة .. عيّشتنا في دوامة الهلوسات و كأننا نعاني منها مع البطل .. فعلاً هذا القسم مليء بالمبدعين امثالك

فقط ملاحظة :
قصة بهذه الروعة من الممكن ان ينسبها شخصٌ آخر الى نفسه , طالما انك لم تكتب اسمك عليها .. و برأي عليك ان تُعيد النظر في الأمر و تطلب من استاذ اياد ان يكتب اسمك الحقيقي في بداية القصة , لكي تضمن حقوقك في حال قرّرت لاحقاً نشرها ضمن مجموعة قصصية متكاملة
و القرار يعود اليك

اختك : امل
2015-10-20 11:28:38
57186
15 -
العنقاء
شكرا شخص ما القصه مميزه لهذا لم افهمها لأني ضعت بين الهلوسات سلمت يداك في انتظار جديدك
2015-10-20 09:09:14
57179
14 -
البراء
هذه القصة من أفضل القصص القصيرة التي قرأتها .أما الأسلوب لقد ذكرني بأسلوب د أحمد خالد توفيق في كتابة سلسلة ماوراء الطبيعة _اسلوب رهيب_ و حين ذكرت رفعت إسماعيل و قلت بعدها _إن العالم من دون أشخاص مثلك حقل من الحمقي_ تأكدت من أنك قارئ عتيد للسلسلة مثلي أنا لدي درجين مليئين بالثمانين عدد لسلسلة ماوراء الطبيعة أو لنقل الواحد و الثمانين عدد
أهنئك علي القصة الرائعة و الأسلوب الأكثر روعة و النهاية المهيبة لقد أستمتعت حقا بالقصة.
2015-10-19 14:56:18
57104
13 -
⛄Lost Soul
شخص ما..!
بصراحة ما اعرف كيف ابدأ..

اممم اول شي بطل القصة ذكرني ببطل انمي Mekaku city Actors
..
والقصة طبعا رهيبة ..

أكثر شي أعجبني فيها الهلوسات ..حشيش فاخر هههه XD



هذا القسم مليئ بالمبدعين بصراحة ..ماشاء الله

أحلا قسم بكابوس
2015-10-19 10:03:10
57069
12 -
المستجير بالله
جيد ان تجمعي عصابة المافيا القديمة والحالية في قصتك!!
رغم الكابة في القصة وتمجيد الوحدة الى اني واصلت
المسير في القراءة كما لاحظت وجود مصطلحات جديدة
علي تدل على اطلاعك
شكرا والى الامام
وعذرا ان كنت قلت انك بنت
فكما اذكر فان شخص ما ٢٢٢ كان بنتا
2015-10-19 05:55:22
57037
11 -
رماح النور
ههههههه يا اللهي ما هذا الهلوسات انا بنفسي لا اخرج من المنزل الا بعد اصرار من زوجي بحكم انني حامل يجب ان اخرج لاستنشاق الهواء ولكي اتحرك ولاكن عندي رغبه ملحة بلبقاء داخل المنزل او على سريري
2015-10-19 02:56:38
57031
10 -
شخص ما 222
أشكر إدارة الموقع على نشر قصتي والرواد الأعزاء على مرورهم العطر، وكلماتهم الطيبة.
العنقاء :
بطل القصة مصاب بال agoraphobia أي الخوف من الأماكن العامة ، الشيء الذي يجعله غير قادر على مغادرة المنزل، اجتماع اهماله الشخصي ثم اهمال عائلته -التي ظنت أن خوف البطل مصطنع - أدى إلى حصاره داخل منزله بدون مياه، أو طعام ... الحل بسيط وهو الخروج، لكن الأمر بالنسبة إليه يتطلب شجاعة أسطورية لا يمتلكها هو ... يبحث في الإنترنيت عن الحد الأقصى الذي يستطيع الإنسان الإحتمال خلاله من دون مياه ، وهكذا تمر فترة هلاوس على البطل يظن فيها أنه يناقش هتلر ودراكيلا ، .. بعدها تأتي الخاتمة التي لها هذه النهاية متعددة التفسير : هل ما شاهده البطل حقيقي وليس وهما كما ظن ؟ أكان أخوه يمازحه ؟ أم أنه لم يذهب إلى المستشفى من الأساس و الفقرة الأخيرة مجرد هلوسة ما قبل الموت ؟....
أرجو أن أكون قد أفدتك
تحياتي للجميع
2015-10-19 02:56:38
57030
9 -
قيصر الرعب
قصة رائعة..و اسلوب اروع..انتظرت قصتك منذ ان ظهرت في اول تعليق لك في قضية نقاش عندها عرفت انك رجعت..بالنسبة لموضوع القصة فانا اشبه تقريبا الفتى في القصة في عدم كونه اجتماعيا لكن ليس لهذه الدرجة.. تحياتي لك و نتمنى المزيد من القصص
2015-10-18 23:25:41
57017
8 -
ميناس
نسيت ان اقولك هذا القلم المبدع الصامت حتى في الكتابة
قمة في الروعة
2015-10-18 23:25:41
57016
7 -
ميناس
اشعر انني اعرف من تكون هذه الكتابة مألوفة جدا بالنسبة لي عموما تحياتي لاهل المغرب الجميل
2015-10-18 15:55:23
56972
6 -
العنقاء
لم افهم القصه ممكن ان تشرح لي بشكل بسيط
2015-10-18 15:37:08
56969
5 -
فردوس المغربية
و انا كذلك من المغرب ^_^
2015-10-18 15:06:25
56962
4 -
Aymane_Maroc
و انا ايضا من المغرب :D
2015-10-18 15:06:25
56959
3 -
"مروه"
قصه جميييله جدا رغم انك قليل الكتابه الا ان كتاباتك مميزه صعب نسيانها ليس مهم الكميه المهم الجوده شكرا لك
2015-10-18 13:44:21
56954
2 -
Frank
انا ايضا من مغرب :)
2015-10-18 13:44:21
56953
1 -
Frank
رائع رائع رائع رائع . هذا الابداع اشتقت له .

ما هذا الابداع يا صديقي انه قادم من قلب يعاني و يكتب

لقد ابدعت حقا تحياتي لك
move
1
close