الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب ومواقف غريبة

لمحات نورانية (تجربتي مع الموت الوشيك)

بقلم : إيهاب عبد الرحمن – العراق

لمحات نورانية (تجربتي مع الموت الوشيك)
أطفال أولاد وبنات بسن صغيرة يلعبون في الهواء فوق رأسي مباشرة

بداية أود أن أقول أن هذه القصة حدثت في طفولتي حوالي عام 1983 لكني أذكر تفاصيلها بدقة كما لو أنها حدثت البارحة فهي مطبوعة في ذهني ولها اثر كبير في حياتي من جميع النواحي .

كنت حينها في السادسة من العمر لكني لم أكن قد سجلت بالمدرسة بعد - الأطفال في العراق يتسجلون في المدرسة بسن السادسة - وكنت الطفل الوحيد لأمي وابي في ذلك الوقت ولهذا كانت امي تخاف علي بشدة لدرجة انها تمنعني من أن الخروج واللعب حتى في حديقة المنزل الواسعة إلا بوجودها . وللأمانة فقد كنت طفلا شقيا جدا غالبا ما أتورط في المشاكل كأن أكسر صحنا أو مزهرية مما يؤدي لشجار بين أمي وجدتي - أم أبي – لأننا كنا نسكن حجرة في الطابق الثاني من بيت أهل أبي الواسع الذي كان يقع في منطقة راقية اندثرت اليوم أو كادت بعد أن تحولت كلها بقدرة قادر إلى عيادات ومختبرات طبية ،، ومن بين البيوت التي اندثرت هو بيت جدي الذي كنا نسكن فيه حيث تم بيعه وهدمه قبل سنوات طويلة .

المهم كان هناك شرفة تطل من حجرتنا على حديقة المنزل بأرتفاع 3 أمتار أو ربما أعلى قليلا ،، واترك لكم تخيلها من خلال الوصف : حيث كانت مستطيلة الشكل بقياسات 1 * 2 متر وتوجد أسفلها باحة بعرض 2 متر تقريبا من الخرسانة تفصل ما بين المنزل وحديقة واسعة فيها أشجار حمضيات نسميها في العراق نارنج وكذلك أشجار برتقال وليمون وسندي وهناك أيضا بعض النخيل ونباتات وزهور جميلة عكفت جدتي على زراعتها والعناية بها ،، وكان للشرفة سياج بأرتفاع حوالي 30 سم يعلوه حاجز معدني مطلي باللون الأبيض فيه نقوش وتخاريم جميلة .

طبعا كان ممنوع علي الخروج إلى الشرفة لكن في أحد الأيام كانت أمي تنشر بعض الغسيل على حبل معلق في الشرفة عندما نادتها جدتي بإلحاح لشأن ما فخرجت أمي مسرعة وتركت باب الشرفة مفتوحا وبالطبع لم أفوت أنا الفرصة فخرجت إلى الشرفة وفورا تسلقت على الحاجز المعدني ومددت جسدي إلى الخارج محاولا أن امسك بأصابعي أطراف سعفة لإحدى النخلات القريبة من الشرفة وفيما أنا على هذه الحالة دخلت أمي الحجرة فجأة وصرخت برعب : "ايهاب!! .. انزل فورا" .. ففزعت من صراخها وافلتت يدي الحاجز وسقطت مباشرة نحو الباحة في الأسفل وآخر ما أتذكره هو صراخ أمي وبعدها غرق كل شيء في ظلام دامس.

بعد فترة لا اعلم طالت أم قصرت فتحت عيني لأجد أمي وجدتي وعماتي مجتمعات فوق رأسي وهن يبكين ويصرخن ويلطمن الخدود فنهضت بسرعة أقول لهم : "لماذا تبكون أنا بخير .... توقفوا عن الصراخ" .. لكن بلا جدوى كأنهم لا يسمعوني واستمروا بالنحيب وأنا في غاية الدهشة من عدم تمكنهم من رؤيتي والأغرب هو أصواتهم التي كانت ثقيلة جدا كأنها تأتي من تحت الماء أو كأنهم يتحدثون بالتصوير البطيء . وكنت أحاول أن احتضن أمي لأهدئها لكن بلا فائدة فهي لم تكن تنظر إلي أصلا بل تنظر إلى مكان آخر وحين نظرت إلى المكان الذي كانت تنظر إليه أصبت بالصدمة لأني رأيت نفسي ملقى على الأرض وعيني مغمضة والدم ينزف من رأسي بغزارة ،،، كنت مغمى علي وجسدي راقد على الأرض فيما أنا أقف على الطرف الآخر وانظر إلى نفسي !!!!! والغريب هو أني لم اشعر بالخوف من هذا المنظر ،،، بالعكس كان هناك سكون عجيب في داخلي ... لا بل أن كل شيء حولي كان ساكن بطريقة غريبة باستثناء صراخ أمي وجدتي وعماتي الذي بدا بعيدا كأنه يخرج من بئر عميقة .

وبينما أنا على هذه الحالة أتلفت حولي بحيرة تناهى فجأة إلى سمعي صوت أطفال يضحكون فنظرت أبحث عنهم لكني لم أرى أي احد في المكان سوى النسوة اللواتي اجتمعن حول جسدي المسجى على الأرض . وبالتدريج أصبح صوت ضحك الأطفال أكثر وضوحا حتى غطى على صوت بكاء النسوة ... لكن من أين يأتي الصوت يا ترى؟ .. نظرت يمينا ويسارا .. لا شيء .. ثم نظرت إلى الأعلى فرأيت منظرا يصعب تصديقه أو حتى تخيله .. كان هناك أطفال أولاد وبنات بسن صغيرة يلعبون في الهواء فوق رأسي مباشرة .. كانوا يحلقون كالطيور في السماء يمرحون وجوههم تشع نورا .. وكانت السماء أيضا نورانية بشكل غريب .

صخب الأطفال في السماء جعلني أنسى لبرهة الصراخ والعويل الذي كان يجري في الباحة حول جسدي المغمى عليه ثم رأيت رجالا ونساءا - من الجيران - يدخلون إلى منزلنا مسرعين ،، أحدهم كان جارنا أبو احمد وهو طبيب وكان يصرخ بالنسوة قائلا : " لا تخافوا .. هو بخير إن شاء الله .. أفسحوا المجال قليلا لكي يستطيع التنفس " .. قال ذلك وهو يحاول أن يسعفني ،، أو بالأحرى يسعف جسدي الملقى على الأرض وأخذ يضغط على صدري وينفخ في فمي وأنا لا ادري أصلا ما الذي يجري ولماذا أنا أقف هنا بينما جسدي مرمي على الأرض هناك ! لكني لم أكن خائفا .. فقط شعرت بالحزن على أمي وبقيت اصرخ فيها قائلا : "أنا هنا يا أمي .. أنا بخير .. لا تبكي أرجوكِ ".. لكن من دون فائدة فهي لم تكن تسمعني ،،، ولما يئست من أن تسمع صوتي أخذت أتطلع من جديد إلى الأطفال الذين يلعبون ويحلقون في السماء فوق رأسي فرأيت احدهم يحرك يده نحوي كأنه يقول لي : "تعال إلينا" فصرخت قائلا : "أنا لا أستطيع الطيران" لكنه استمر يلوح لي بيده لكي الحق بهم لكني لا أعلم كيف .

وفي هذه الأثناء رأيت امرأة شابة تدخل من باب المنزل الرئيسي ، كانت في غاية الجمال ووجهها يشع نورا ، وكانت وترتدي ملابس بيضاء بالكامل والعجيب أنها لم تكن تمشي بل كانت كأنها تسير على الهواء ... المهم شعرت براحة شديدة في داخلي لرؤية هذه السيدة الجميلة ولشدة دهشتي فقد اقتربت مني وعلى وجهها ابتسامة رقيقة وقالت لي : "لا تخف عزيزي إيهاب" .

فقلت لها بلهفة : "أنا لست خائف لكني حزين على أمي ألا ترين كيف تصرخ وتلطم وجهها " .

فقالت المرأة : "لا بأس يا حبيبي ستفعل ذلك لبعض الوقت ثم تتوقف " .

فقلت لها بأستغراب : " لكن كيف تستطيعين رؤيتي والحديث معي وهم لا يستطيعون ذلك " وأنا أشير بأصبعي نحو الرجال والنساء المحيطين بجسدي الراقد على الأرض .

فقالت المرأة بهدوء : " هم أحياء يا عزيزي ونحن أموات " .

فتعجبت من كلامها بشدة .. أموات !!! .. طبعا أنا لم أدرك ما قالته كوني كنت طفلا صغيرا حينها ولا اعرف معنى وماهية الموت على وجه الدقة لكني سمعت أمي تقول مرة عندما مات أحد أعمامي وسألتها أين ذهب فقالت بأنه ذهب إلى السماء ليعيش سعيدا هناك إلى الأبد . فقلت لتلك المرأة ببراءة : " لكن أليس من المفروض أن نذهب للسماء " .

فقالت بلطف بالغ وهي تمسح على رأسي بيدها : " ربما لم يحن موعدك بعد يا حبيبي .. ليس الآن .. لكن ربما بعد سنوات طويلة ستستطيع الذهاب إلى السماء والتحليق معهم " قالت ذلك وهي تشير بيدها نحو الأطفال الذين يلعبون ويمرحون في السماء فوق رأسي مباشرة ثم تابعت قائلة : "لا تخف فالموت ليس شيئا سيئا" ثم انحنت على رأسي وطبعت قبلة على جبيني وقالت : "أريد منك أن تنقل سلامي ومحبتي لأمك" ثم استدارات ببطء ورحلت وأنا انظر إليها ولا ادري ماذا أقول لكنها كلما ابتعدت عني كلما بدأ المكان من حولي يصبح مظلما أكثر حتى لم اعد أرى ولا أسمع شيء وغرق الوجود كله في ظلام دامس .

حين فتحت عيني مرة أخرى رأيت أمي ومجموعة كبيرة من الناس يجلسون حولي وهم يبكون ويقولون بنبرة متوسلة : "يا رب .. يا رب .." .. وأحسست فورا بألم شديد في رأسي فصرت ابكي وعندها سمعت الجميع من حولي يصرخون : "الحمد لله  .. الحمد لله .. هو حي" ثم حملوني ووضعوني في سيارة جارنا أبو احمد ونقلوني إلى المستشفى حيث قاموا هناك بتقطيب الجرح على جبيني ثم اجروا لي بعض الفحوصات والأشعة وكانت أمي معي لا تفارقني لحظة ثم أتى أبي وكان ملهوفا وعيناه تملئها الدموع واحتضنني بقوة حتى كاد أن يكسر ضلوعي ،،، وفي مساء ذلك اليوم أعادوني إلى المنزل بعد أن ربطوا رأسي بالشاش الطبي.

بعد مدة على تلك الحادثة تحسنت حالي وعدت إلى لعبي وشقاوتي . وكنت في احد الأيام ألعب بألعابي في المطبخ بينما أمي وجدتي تحتسيان الشاي وتتبادلان أطراف الحديث ، فجأة استدرت أنا نحو أمي التي كانت تجلس خلفي وقلت لها ببراءة الأطفال : " لقد نسيت أن أخبرك يا أمي عن تلك الشابة الجميلة التي طلبت مني أن أبلغك سلامها " . فنظرت أمي إلي بإستغراب وقالت : "أي شابة يا عزيزي؟ " . فقلت : " تلك الشابة التي أتت وتحدثت معي عندما كنتم تبكون وتصرخون حول جسدي في الباحة" . عندما قلت هذا انتبهت جدتي إلى حديثي أيضا وقالت بتعجب : "وهل كنت تسمعنا ونحن نبكي عليك عندما كنت مغمى عليك  ؟! " . فرددت بحماس : "نعم كنت أسمعكم وصرخت عليكم أخبركم بأني بخير لكنكم لم تستمعوا لي حتى أتت تلك المرأة الشابة ذات الوجه النوراني وأخبرتني بأنكم لا تستطيعون سماعي لأنكم أحياء ونحن أموات" .

حين قلت هذه العبارة سقط كوب الشاي لا إراديا من يد أمي وتكسر على الأرض أما جدتي فقالت : "ما الذي تقوله يا حبيبي ؟ لعلك كنت تحلم " . فقلت بعناد الأطفال : "لا لم أكن احلم  .. ولقد كان هناك أطفال يطيرون في السماء وهم يلعبون يمرحون" . فقالت أمي والخوف بادي على وجهها : "أكيد كنت تحلم عزيزي" . فقلت بعناد أكثر : " لا لم أكن احلم .. حتى أني رأيت أبو أحمد جارنا عندما دخل وبدأ بإسعافي " . هنا لم يعد لدى أمي وجدتي ما تقولانه وخيم صمت رهيب مشوب بالخوف والذهول وعدم التصديق وقد أنهت جدتي هذا الحديث وهي تقوم قائلة لأمي : "هو طفل ولا يدري عن ماذا يتكلم ؟ " . لكن في مساء ذلك اليوم قبل أن اخلد للنوم وبينما كانت أمي تحتضنني في السرير همست في أذني قائلة : "كيف كانت تبدو تلك المرأة الشابة التي طلبت منك أن تسلم علي" . فأخبرتها بأنها كانت جميلة جدا ووجهها يشع نورا .. فظلت أمي متحيرة وسمعتها تهمس مع نفسها قائلة : "يا ترى من تكون ؟ " .

ثم مرت السنين مسرعة ومترعة بالمصائب والحروب والفتن فنسيت في خضمها أو تناسيت تلك الحادثة الغريبة التي وقعت في طفولتي ولم يتبق من ذكراها سوى أثر باهت لجرح قديم على جبيني وأصبح لدي أخوة وأخوات وتوفيت جدتي مطلع التسعينات فقام الورثة ببيع المنزل الكبير وانتقلنا لمنزل آخر أصغر حجما . وفي نهاية عقد التسعينات غادرت أنا العراق والتجأت إلى إحدى الدول الأوربية واستقريت وتزوجت هناك لكن أمي وأبي بقوا في بغداد وقد مات أبي بعد بضعة أعوام .

وكنت بين الحين والآخر , كل سنة أو سنتين تقريبا أقوم بزيارة أهلي في بغداد . وفي سفرتي الأخيرة طلبت مني أمي أن أرافقها لزيارة منزل خالتها , وأنا بصراحة لم أكن قد رأيت تلك الخالة أبدا في حياتي , كنت اسمع عنها فقط لأن علاقتنا بهم كانت مقطوعة خلال فترة طفولتي وشبابي بسبب بعض الخلافات العائلية مع أمي حول مسائل الإرث وما إلى ذلك . وكانت خالة أمي امرأة طاعنة في السن تجاوزت التسعين من عمرها تسكن مع أبنتها وأحفادها في منزل بسيط في احد أحياء بغداد الشعبية .

كانت خالة أمي على عكس ما توقعت فعندما دخلت منزلها شاهدت أمامي امرأة عجوز ضئيلة الحجم لكنها ما تزال قادرة على المشي والحركة وتتمتع بذاكرة قوية . ولقد رحبت هي وأبنتها وأحفادها بنا كثيرا وكالعادة بدأنا الحديث بالسؤال عن الأحوال وعن أخبار من تزوج ومن توفى ومن أنجب ومن سافر من الأقارب الخ .. وكنت مسرورا جدا لتعرفي على أقاربي الذين لم يسبق لي رؤيتهم ، ثم تطرق الحديث إلى ذكريات الماضي السعيد فطلبت خالة أمي من ابنتها بأن تأتي بألبوم صور تحتفظ به في حجرتها لكي ترينا بعض الصور القديمة للعائلة فأتت ابنتها بالألبوم وجلست خالة أمي مع أمي تتصفحان ذلك الألبوم وأمي تسأل خالتها بين الحين والآخر عن هوية بعض الأشخاص الظاهرين في الصور .. كانت صورا قديمة جدا تعود لزمان دقيانوس !! .. وأثناء انشغالهما بتصفح الصور رحت أنا أتحدث مع حفيد خالة أمي وهو رجل يقاربني بالسن فتطرقنا لهموم البلد ووضع العراق وإلى ما ذلك من أمور . ثم أتت أمي نحوي وهي تحمل ألبوم الصور وتشير بأصبعها إلى صورة قديمة جدا وتقول : " أنظر إلى جدك كم كان وسيما وأنيقا في شبابه " . وكانت تشير إلى رجل "أفندي" يرتدي بذلة أنيقة ويعتمر قبعة نسميها نحن في العراق "سدارة" وأظن الصورة تعود لعشرينيات القرن الماضي . وكان هناك صور أخرى كثيرة راحت أمي تريني إياها وتعرفني على أصحابها الذين لم أكن قد رأيت معظمهم فكما قلت علاقتنا مع عائلة أمي لم تكن قوية خلال فترة نشأتي وشبابي .

وبينما أمي تقلب صفحات ذلك الألبوم أشارت لصورة وقالت : "انظر لجدتك كم كانت جميلة في شبابها " . فنظرت إلى الصورة وشعرت فورا كأنما أحدهم لطمني على وجهي لأن تلك المرأة الشابة الظاهرة في الصورة كانت هي نفسها المرأة التي رأيتها حينما أغمى علي في طفولتي .. أعني تلك المرأة الشابة الجميلة النورانية ..

أخيرا عرفت من تكون .. لقد كانت جدتي أم أمي .. ولم أكن قد رأيت صورة لها في عز شبابها لأن جميع الصور التي كانت بحوزة أمي عنها كانت في شيخوختها وقبل موتها , وكانت قد ماتت حين كنت أنا رضيعا في عامي الأول .

أمي لاحظت ارتباكي الشديد فقالت : "ما بك يا عزيزي ؟" . فقلت : " لا .. لاشيء تفاجأت فقط لكون جدتي كانت بهذا الجمال في شبابها " فردت أمي ضاحكة : "ومن أين برأيك أتينا بالجمال في العائلة " .

مساء ذلك اليوم عدنا إلى المنزل ولم أخبر أمي بشيء , لا أدري لماذا , ربما شعرت بأنها لن تصدقني , لكني قررت أن اخبرها خلال اليوم الأخير من سفرتي أي قبل رحيلي عن العراق . كنا نجلس نشاهد التلفاز أنا وهي حينما التفت إليها وقلت لها : " أمي هل تذكرين حينما سقطت عن الشرفة في طفولتي وأغمى علي" . فردت قائلة : " وهل استطيع أن أنسى تلك الحادثة التي كدت أن أفقدك خلالها " . قلت لها : " هل تذكرين ما أخبرتك به بعد الحادثة عن رؤيتي لامرأة شابة جميلة بينما كنت مغمى علي وقد طلبت مني أن أسلم عليك " . قالت لي : " نعم اذكر ذلك عزيزتي لكن أظنك كنت تتخيل فقد كنت طفلا صغيرا " . فقلت لها : " أقسم لك يا أمي بأن تلك المرأة الشابة الجميلة التي حدثتك عنها هي نفسها جدتي التي اريتيني صورتها اليوم وهي في عز شبابها في ألبوم الصور الخاص بخالتك " . فنظرت أمي نحوي باستغراب وقالت : "ربما التبس عليك الأمر يا عزيزي .. لقد كنت طفلا صغيرا جدا حينها " . فقلت لها : " لا أنا متأكد بأنها هي " . فقالت أمي : " ليرحمها الله ويتغمدها بواسع رحمته " ولم تقل شيئا بعدها لا ادري لماذا ؟ أظنها لم تصدقني .

في اليوم التالي سافرت وتركت العراق وكانت تلك للأسف آخر مرة أرى أمي فيها فلقد توفيت رحمها الله بالسكتة القلبية أثناء نومها بعد شهرين . وبسبب بعض الظروف القاهرة لم استطع القدوم إلى بغداد لحضور تشييعها ودفنها ومجلس الفاتحة على روحها فشعرت بتأنيب ضمير وأسى كبير بسبب ذلك لدرجة أني كنت أستيقظ أحيانا في الليل وأنا أجهش بالبكاء حتى أن زوجتي وأطفالي انتبهوا لحالتي ونصحوني بالذهاب إلى طبيب نفسي .

وفي إحدى الليالي بعد عدة أسابيع على وفاة أمي نمت مبكرا وأنا أفكر فيها وفي ذكريات الماضي وكنت اشعر بحزن شديد حتى أن الدموع انسابت من عيني ولم أشعر بنفسي إلا وقد غفوت وبدأت أحلم .

في الحلم رأيت نفسي في منزل جدي الذي كنا نعيش فيه خلال طفولتي وكنت أقف في الباحة في نفس المكان الذي سقطت فيه من الشرفة حينما كنت طفلا . على يساري كانت نفس الحديقة الواسعة والجميلة وعلى يميني تمتد الباحة الرئيسية للمنزل لحوالي 30 مترا وصولا إلى باب المنزل الرئيسية المطلة على الشارع , وتماما كما حدث عندما أغمي علي في طفولتي فقد كان كل شيء من حولي ساكن بشكل عجيب ثم سمعت صوت الأطفال وهم يلعبون فنظرت فورا إلى الأعلى ورأيتهم من جديد يحلقون في الهواء وهم يضحكون ويمرحون لكنهم هذه المرة لم يلوحوا لي لكي اذهب معهم . وبينما أنا أقف أنظر إليهم إذا باب المنزل الرئيسية ينفتح وتدخل منه امرأتان شابتين في غاية الجمال والنورانية .. إحداهما كانت أمي .. نعم أمي كما كانت في عز شبابها وكما أذكرها في أيام طفولتي أما المرأة الأخرى فكانت جدتي التي رأيتها أثناء الإغماءة في طفولتي وكلتاهما كانتا ترتديان ملابس بيضاء ناصعة ووجههما يشع نورا كالشمس في رابعة النهار . كانتا كأنهما شقيقتان توأم وليس أم وأبنتها , أردت أن أركض نحوهما لكني لم استطع كأنما جمدت في مكاني , وعلى عكس المرة السابقة فقد توقفت جدتي عند الباب فيما استمرت أمي بالسير حتى وصلت عندي وعلى وجهها أجمل وأرق ابتسامة رأيتها في حياتي , وأخذت أنا أصرخ كالطفل وهي تقترب مني وابكي بشدة قائلا : "أمي هل عدتِ ؟! .. أنا آسف أمي .. أنا احبك كثيرا أمي " . فأقتربت مني والابتسامة لا تفارقها وطبعت قبلة على خدي ثم قالت بصوتها الحنين الدافئ : "أعلم يا حبيبي .. وأنا أيضا احبك كثيرا ولست غاضبة منك أبدا .. لقد عدت لأخبرك بذلك .. لا تحزن يا نور عيني ولا تقنط لأني في مكان رائع جدا ومعي جميع أحبابي .. أمي وأبي وشقيقي كامل – وكان قد مات في صغره – " . فقلت لها بلهفة : "وأبي كيف حاله أمي .. هل هو معكم ؟ " . فلم تجب على سؤالي واكتفت بالقول : " لا تحزن يا حبيبي .. أريدك أن تتوقف عن البكاء والجزع " ثم طبعت قبلة على خدي مرة أخرى واستدارات عائدة نحو أمها التي كانت تقف عند الباب وهي تبتسم وتلوح لي بيدها , فصرخت وأنا أراها ترحل : "أمي لا تذهبي أرجوكِ .. هل سأراكِ مرة أخرى ؟ " . فالتفتت نحوي وقالت : "طبعا يا مهجة فؤادي ستراني .. جميعنا سنكون بأنتظارك .. حتما سنلتقي في يوم من الأيام .. كن طيبا كما أنت الآن وأحسن إلى عائلتك وإلى الآخرين وستأتي عندي يا حبيبي " . ثم أمسكت بيد أمها وخرجتا من باب المنزل فبقيت أنا وحدي في الباحة وأنا أصرخ باكيا : " أمي لا ترحلي أرجوك .. أمي ! .. أريد أمي ! " . وبينما أنا اصرخ على تلك الحالة أحسست بيد تدفعني وتهزني بقوة لأجد نفسي في حجرة نومي وزوجتي وأبني البكر يجلسون بالقرب مني على حافة الفراش وعلامات القلق بادية على وجهيهما وزوجتي تقول : "إيهاب .. إيهاب استيقظ ما بك لماذا تصرخ وتبكي في نومك؟ " . كان وجهي مبللا بالدموع وأتاني أبني بكوب ماء بارد ومسح على وجهي.

بعد ذلك الحلم شعرت براحة كبيرة لم أشعر بمثلها في حياتي . لقد أنقذتني أمي .. الله على قلبها الكبير .. لم تنقذني من الحزن العميق فقط .. لا .. لكنها أرتني أيضا الخط والسبيل الذي يجب أن أسير عليه لكي أصل إلى السعادة في هذه الحياة وفي الآخرة .

أنا أعلم بأن الكثيرين ممن سيقرؤون هذه القصة سيتساءلون : "طيب لماذا يحدث لك هذا ولا يحدث لغيرك ؟ " .. فأقول أنا لا أعلم لماذا ؟ .. الله أعلم .. ربما للأمر علاقة بالحادثة التي وقعت في صغري , أو هو قضاء الله يجريه كما يشاء فيتيح لبعض خلقه رؤية ما لا يراه سواهم .. وقد قرأت على النت الكثير من تجارب الاقتراب من الموت فأحببت أن أترك بصمتي واروي حكايتي لعلها تغير نظرة الآخرين للموت والحياة كما غيرت حياتي بأسرها .


تاريخ النشر : 2015-11-21

send
ام تيماء - الجزائر
عزوز السوداني - السودان
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (79)
2019-12-17 18:30:32
328156
79 -
عدنان اليمن
جزاك الله خير أخي لنشرك ماحدث معك.
فهذهي هي الدنيا نعيشها ونموت من الدنيا ولانموت من الحياة فنحن فقط ننتقل إلى حياه أخرى مع ربي.

رسالة إلى كل البشر:
لاننسى اننا راحلون من هذة الدنيا الزايله , ولن نستطيع العوده للدنيا للعمل بها.
فياترى أنا وأنت هل جهزنا انفسنا ليوم الرحيل؟
هل استغلينا الدنيا لما ينفعنا بعد الرحيل؟
أخي الكريم أختي الكريمه يجب عليا انا وانت وهي والجميع ان يحاسب نفسه ويقيم سلوكه بالدنيا قبل فوات الأوان فالنجعل حياتنا بالدنيا برضى الله فوالله انها دنيا زايله لاتستحق شي فالحياه هي مع ربي فالنأهل انفسنا للفوز بنعيم الحياه مع الله
2019-06-15 06:50:35
306711
78 -
صنعاء
بالتاكيد قصه موءثره لكن مالدليل انها احقيقيه
اكثر من تعليق يربط بينها وبين قصه مشابهه بعنوان مختلف
ارجو اخباري بالحقيقه
ارجوك استاذ ايهاب واتوسلك هل هي قصه حقيقيه خاصه وهي مكتوبه باسلوب ادبي ؟!!!
2019-02-16 06:51:57
286002
77 -
نونا
رائعة جدا اصدقك
2018-08-12 01:26:44
245269
76 -
القطة الشقراء
الله يرحم جميع موتى المسلمين
2018-05-11 05:16:59
220291
75 -
حقيقة مابعد الموت
حياة مابعد الموت حقيقيه مؤكده بكلام الله العظيم. والروح تخرج يوميا وتزور الموتى ثم تعود بوقت محدد ولكن لا نتذكر ماحضل عندي مشكله ببعض حروف لوحة المفاتيح لاجل ذالك لا تكتب الحروف الضحيحه اما لماذا ايهاب حدث له وتكررت الرؤيه وهي اني لاحظت ان الاشخاض الذين يقتربون من الموت. بقدرة الله. يقدرون على الرحلات البرزخيه. وهم بوعيهم. كما في الدنيا تماما. وايهاب امه ماشاؤالله عليها كانت تحشن الى الناش وهذا اهم الاعمال بالبرزخ وايضا الضدقات والشكر لله. انا طبعا لدي حكايه قريبه من حكاية ايهاب وقريبا شوف انشر كتاب عن الحياه بعالم البرزخ. انهم احيا يرزقون ويضحكون او يتعذبون. هناك ايضا وضف الملاؤكه بنوعيهم واشيا لا تخطر على بال احد فقط يجب ان نشتعد لذالك اليوم. ارجو مراجعه الاحرف ماقبل الضاد وقبل الشين لا اقدر على كتابتهم وايهاب ارجو ان تنظم بقضتك لاضعها في كتابي القادم ان وافقت فرحلاتي البرزخيه كثيره. ولا مجال للشك بها اما رب العالمين.
2018-05-11 05:16:59
220289
74 -
حقيقة مابعد الموت
اللام عليكم ورحمة الله
انا اضدق ماقاله ايهاب حرفيا. وحكايتك واضحه جدا
2016-05-07 23:48:46
93058
73 -
حساني
من اجمل القصص اللي قريتها
2016-04-10 04:49:52
88362
72 -
رهف امير
اصدقك اخي إيهاب فيما كتبت فالقصه وااضح انها حقيقيه للنخاع وليست مقتبسه من أي مصدر فالمشاعر والاحاسيس حقيقيه ابكتنى بشده وعشت في عمق ماساتك طوال سردك للاحداث الأطفال عاده لا يكذبون ودائما الاحداث العميقه تركز في ذاكراتهم الصغيره حتى لو بلغوا الى ارذل العمر الطفل لا ينسى بسهوله كل احداث قصتك تتسم بالصدق والشفافيه والسرد السهل الممتنع لا عليك فيمن يشككون في قصتك فهي من اجمل واصدق من ما قرات في هذا الموقع الرائع سدد ربي خطاك اخي إيهاب ورحم والديك وجدتك الحنون ربي يطول في عمرك ويحسن خاتمتك ويجمعك مع من تحب في جنات النعيم
2015-11-30 22:52:02
62974
71 -
سايدك
بيتكم جان بالحارثية مو ؟
2015-11-28 15:13:16
62579
70 -
فايزة ايوب
ذلك العالم له قوانين خاصة .لكن الواحد يحتار في انه في عالم وعند الموت يصبح في عالم ثاني ،يعني ينتقل من مرحله الى مرحلة اخرى...وهنا تتوقف قدرات العقل على التفكير وياتي النقل للتوضيح.فيا مرحبا بهذا الموقع الذي جعلني اهتم بمثل هاته الامور وشكرا لك سيد اياد العطار.
2015-11-28 13:43:13
62559
69 -
مي
اجدهده القصة اكثر حبكة من كتاب ساعة مع الارواح،
في كتاب ساعة مع الارواح، قال كاتبه المحترم، انه حين فتح بابهم باصبعه انقطع الاصبع و قالت له الفتاة لا تهتم، فقط ضعه على يدك اليسرى و سيرجع مكانه (الاصبع)، و حين اخترق دلك الطائر جسده، لم يحس باي الم و جاء شخص اثيري مثله و قال له كيف يستجمع جسده،
ربما سهوا من كاتب دلك الكتاب كان قد دكر ان الطفل وهو روح اثيرية حين وقع في المقهى و انحشر بين الطاولات او هناك من الاحياء من ضغط على رجليه احس بالم فضيع، كيف له ان يحس في هاته بالم و حين ادخل اصبعه ليفتح الباب، او حين اخترقه الطير لم يكن يحس بشيء، كان يلملم بقاياه بسهولة و بدون الشعور بالم، و كيف سيحس جسم بدون اعصاب و لا دم بالم،
المهم اتحفظ على تصديق قصة ساعة قضيتها مع الارواح
بس اجمالا هدا ما صرح به جميع من عاشو تجربة الاقتراب من الموت، و اتفقت كل التجارب على ان االقريب من الموت يرى جسده المادي فعلا و يستطيع الدهاب بعديا عن جسده ورؤية اقارب او اغراب او رموز دينية، متوفين،
اما مسالة هل يحس جسده الاثيري بالم او لا ربما هده اضافات غير دقيقة اضافها صاحب "ساعة قضيتها مع الارواح،"، لان التجربة قديمة مند طفولته و الكتاب كتبه بعد ان كبر في العمر،
الي اعجبني في الكتاب تفسير بعض الايات عنده، بدا تفسيره لتلك الايات مقنعا لي الى حد ما، لكن رغم ذلك يجب مقارنة جميع التفسيرات و ملاحظة اوجه القرب و الالتقاء فيها، ناهيك عن ان الكلام يحتمل اوجها عدة، مع مراعاة ايضا ايضا اسباب نزول تلك الايات و ظروفها،
2015-11-27 09:14:40
62343
68 -
فايزة ايوب
سيد ايهاب يا ريت تجاوب لان البعض يقول انه يوجد وجه شبه كبير بين قصتك وقصة كاتب ،،ساعه قضيتها مع الارواح،، لاجل ان توضح لهم فقط.مع فائق احترامي
2015-11-26 17:33:29
62255
67 -
Riya
بكيت وبكيت وبكيت.... أثرت فيني كتير قصة أكثر من رووووووعة جزاك الله خيرا والله يرحمها
2015-11-25 17:17:03
62108
66 -
جوايا ليك
نستطيع القول وبجداره أجمل قصه في كابوس بها احساس عالي جدا وكاني استمع لاغنيه قديمه شفافية لاتوصف وصلني احساس وتخيلت كل مشهد ذكرته.. اود ان ادعي لك ي اخي ايهاب ان الله يسهل دربك في الدنيا والآخرة ويرزقك من حيث لا تعلم.....
2015-11-25 11:11:07
62055
65 -
عاشق الموقع
اهلا يابن وطني تحياتي لك والبقاء بحياتك رؤيا خير ان شاء الله لامك وجدتك ان شاء الله انتم من الصالحين وعاقبتكم حميدة وحسنة ان شاء الله تعالى والنبي وال البيت. ومع السلامة ياعزيزي
2015-11-25 10:14:25
62043
64 -
maya.dida
سامحوني لكن هذه القصة تبدولي مستنسخة من كتاب" ساعة قضيتها مع الارواح" و لم أعرف ذلك إلا بعد أن بحثت فعلا و قرأت القصة و أضن بان الكاتب مشكور بأن أضاف بعض الدراما
2015-11-25 07:42:15
62038
63 -
سمية وردة السديم
نعم أنا أصدقك . سبحان الله أذكر مرة كنت ممددة على سريري ولم انم بعد كان يوم جمعة مساءا فجأة شعرت بشلل في جسدي إنه الجاثوم لكنني شعرت أنني ميتة وكنت اسمع ما يدور من كلام في الصالة بين امي وابي ولكنني لا أستطيع النهوض فقلت لقد مت حقا سأتشهد على روحي إستطعت ان افتح عيني قليلا بصعوبة و رايت الأرضية و رفعت يدي لأذكر الشهادة تشهدت ولكني لم ارى يدي ولكني احس بها مرفوعة وقلت مع نفسي لماذا لا ارى يدي اين هي ! ثم عندما اتممت نطق الشهادة نهضت من سريري ولكني كنت جالسة وقلت لقد إستطعت التحرك إحساس غريب والحمد لله لم أنظر لسريري ثم إستلقيت مرة فشعرت بتنميل في قدمي تم إستطعت النهوض بصفة نهائية و الحمد لله ، ولكن الذي ادهشني اني كنت رافعة يدي واحس بها مرفوعة ولكنني لم أراها ابدا .وكأن روحي إنفصلت عن جسدي قليلا ! لا أدري ما هو تفسير ذلك لاول مرة يحدث لي هذا مع الجاثوم ! يحصل لي الجاثوم مرارا و عندما أذكر الله يزول .
2015-11-25 06:18:32
62029
62 -
shahed*.
انها حقا قصة توقف الدم في الجسم قراتها اكثر من مره وحقا زرفت عيناي الكثير من الدموع قصتك جملية جدا و تمس القلوب .... اللهم ارحم موتنا واسكنهم فسيح جناتك واجمعنا بهم في جنتك الخالده
2015-11-25 03:18:09
62010
61 -
سفيكيا
عزيزي اياد العطار ارجو نشر مثل هذه التجارب فهي ليست فقط، ذات طابع ديني انها قيد الدراسة العلمية يااخي وهي تجارب تستحق القراءة بحق وشكراً
2015-11-24 22:30:32
62004
60 -
أحـــمـــد الـــعـــراقـــيـــے
يعجز الكلام عن التعبير فدموعي اصدق تعبير وانا الذي لم تدمع عيني من سنين .. صدقآ يا اخي ايهاب ان قصتك ابكتني كأني طفل لا اعرف ما السبب هل السبب انت وما مررت به مع المرحومة الوالدة رحمها الله ام اني كنت احتاج ان ابكي . ان كل كلمة احسستها بواقع حقيقي وكأني اراك واسمعك وخصوصآ حين زارتك المرحومة في المنام لم استطع ان اتمالك نفسي فجلست ابكي بصمت حتى احسست ان الهواء لم يعد يرويني فتركت الجهاز وخرجت خارج البيت حتى هدئت .. اللهم ارحمنا وارحم موتانا برحمتك التي وسعت كل شئ _ سلامي لكم جميعآ
2015-11-24 15:18:16
61988
59 -
حسن
يا سلام جميل جدا
2015-11-24 13:21:59
61975
58 -
فايزة ايوب
اعجبني العنوان الجديد.فهو دقيق مقارنة بالعنوان الاول الذي يوحي بانه يشبه عنوان كتاب ساعة قضيتها مع الارواح.شكرا للموقع الرائع
2015-11-24 10:08:06
61959
57 -
الهنوف
مره تأثرت من قصتك قراتها اكثر من مره وحسيت باحساسك الصادق فيها الله يرحم اموات المسلمين جميع بالفعل اروووع قصه قرأتها..
2015-11-24 06:56:43
61927
56 -
رووووح الأنيييين
مساء الخير للجميع. ..استاذ اياد ليتك ماغيرت العنوان الاصلي لانه اجمل بكثير من الاول ويعطي انطباااع اخر للقصة ... دائما العنوان هو مايختاره الكاتب لشعوره انه الاقرب لتجربته .. اخ ايهاب لي صديقة عزيزه علي جدا. .توفت امها من قبل اسبوعين ..ارسلت لها القصه والله انها تغيرت كتييييير وقالت لي انها ارتاحت لما قرأتها وتمنت تشوف والدتها ..اهم شي انه القصة اثرت فيها وغيرت نفسيتها اشكرك جدا علي طرح تجربتك ..بالنسبه للمنتقدين للقصه في ناس كان انتقادهم سخرية للاسف وماله دخل بالنقد ابدا .. لماذا تنشر تعليقاتهم معقول مابتفرقو بين النقد والسخرية ..
2015-11-24 06:26:57
61921
55 -
اياد العطار
تحية للجميع .. تمت استعادة العنوان الاصلي الذي وضعه كاتب القصة وحذف العنوان الذي وضعته انا لأسباغ نوع من التشويق على القصة وذلك لكي لا يتم الربط مع مواضيع اخرى .. قصص وكتب وتجارب الموت الوشيك أو الموت المؤقت (Near death experience) تملأ النت .. هناك تجارب لأناس مشاهير وليس لأشخاص عاديين فقط .. وكان لهذه التجارب تأثير بالغ على بعض الناس لدرجة حولتهم من نقيض إلى نقيض .. اكتب عبارة (near death experience true stories) وستحصل على الكثير من هذه القصص في المواقع الاجنبية .. لكننا نادرا ما نتطرق لها في الموقع لأنها جميعها تكاد تكون ذات صبغة دينية .. وكابوس ليس مكانا للجدل او الترويج الديني ..

مع تقديري واحترامي للجميع .
2015-11-24 04:59:54
61910
54 -
فايزة ايوب
قصة رائعة ،لقد قراتها مرات عدة.حتى ان زوجي لاحظ ذلك .لا ادري انها تجيب عن بعض التساؤلات الت احتار فيها الناس...عالم الارواح .ومن خلال قرائتي للتعليقات وجدت من يتحدث عن كتاب ساعة قضيها مع الارواح.فبحثت عنه في النت.بصراحة اذهلني ما قرات...
هت
2015-11-23 22:42:07
61882
53 -
ملك الرعب
من تلك المرء اتقول هل هي من حور العين
2015-11-23 22:40:47
61877
52 -
احمد العراقي
اروع واجمل قصه
2015-11-23 22:40:47
61874
51 -
سايدك
الظاهر بيتكم جان بالحارثية ؟
2015-11-23 17:43:22
61869
50 -
محمد الشريف
اين تعليقي؟؟ لم اعتقد ان في الموقع فوببا من السياسة لهذن الدرجة
2015-11-23 11:20:36
61810
49 -
ساحرة الجنوب
قصتك صح وانا حدثت هذه القصة معي وانا رضيعة و اتذكرها حتي الان ولم اخبر احد بها
2015-11-23 11:06:14
61808
48 -
اثير
قصة رائعة وانا اصدقها نحن مؤمنون بالحياة بعد الموت وان هناك برزخ الى يوم يبعثون ثم الثواب او العقاب كما اننا نموت كل يوم ونرجع نعيش في دورة حياة وممات الى ان ياتي الموت الابدي الى قيام الساعة فعندما ننام ونصحو يكون كمن مات وعاش كما في قوله تعالى اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا ۖ فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَىٰ عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَىٰ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ صق الله العظيم اسال الله العلي العظيم ان يرحم امواتنا ويرحمنا برحمته ومشكور اخ ايهاب على القصة الرائعة وبارك الله بيك ورحم الله امواتك واموات المسلمين
2015-11-23 11:06:14
61807
47 -
Meghan. BRANSMGX
قصة رائعة ابكتني الصراحة وحزينة في نفس الوقت
2015-11-23 07:50:37
61797
46 -
سعد العتيبي
لم يسبق لى التعليق على قصة او موضوع من قبل ولكن هذه القصة هزتني من الاعماق . ياليت نجد كل يوم قصة بهذا الشكل الحقيقي من المشاعر الصادقة بدلا من بعض القصص .......الموقع فعلا رائع
2015-11-23 06:02:54
61792
45 -
المغتربة الكويت
أحسست بصدق قصتك و كمية المشاعر اللتي تغلفها.. لم استطع منع نفسي من البكاء .. اللهم نسالك حسن الخاتمة
2015-11-23 04:59:37
61785
44 -
maya.dida
أول مرة أشارك , و سبب مشاركتي قصتك المؤثرة جدا الى درجة اني بالكاد امسكت نفسي عن البكاء ’ قصتك جد رائعة
بارك الله فيك و الله يرحم امك و يرحم جميع موتى المسلمين
2015-11-22 22:40:17
61759
43 -
زهرة اليسمين
هده القصه مؤتره لقد أترة في
اللهم إرحم موتانا وموتي المسلمين
2015-11-22 17:27:53
61747
42 -
anissa algerienne
قصة مؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤثرة جدا ابكتني.....هادي اول مرة اعلق فيها
2015-11-22 13:11:52
61726
41 -
اميره فاطمه
كم هو جميل تره احبائك وهم موتئ ولا ارئ احبائي وهم لايبعدوني بعشرين مترا انه عراقيه بس من تذكر كلمه وتكول نحن اعراقيين يا اخي ما ارفها ههههه الله يرحم امواتنه اجمعين يجوز مجرد هلوسات ولان ضلت ببالك حلمت بيها كما نحن العراقيين نفسر الاحلام
2015-11-22 12:36:58
61719
40 -
أنين الذكرى
قمة الروعة والقمة ذاتها هذه التجربه
لو بيدي اشتريها واعيشها
بس كل شيء من عند الله سبحانه
الله يرحم موتانا وموتى المسلمين اجمعين آمين ان شاء الله
واكبر تحيه للاخ ايهاب
الله يحفظكم من كل شر اخواني واخواتي
2015-11-22 12:30:44
61718
39 -
سيف..
الأخ صدام العزي /انت دقيق الملاحظه ماشاء الله عليك
اشكرك فبسببك لما عرفت وقرأت قصة (( ساعة قضيتها مع الارواح )) لمحمد الحلي
بالفعل هناك تشابه كبير بين ماكتبه ايهاب وهذه القصه .. غريييب :)
2015-11-22 12:12:22
61716
38 -
مغربي اندلسي
قصتك مؤثرة جدا لكني لا اعتقد انني سابكي على احدهم بقدر ما ساشتاق لنفسي.وابكي عليها.وربما لا احد سيبكي علي ايضا
2015-11-22 11:38:52
61713
37 -
Mohamed Kasim
لا اشك في مصداقيتك يا اخي قصتك اثرت بي كثيرا
2015-11-22 11:33:34
61710
36 -
أسيل من السعوديه
يالله اسأل الله ان يغفر لموتانا وموتى المسلمين..
لكل واحد منا غالي فقده وغيبه الموت وهذا طريق الابديه سيسلكه الجميع بوقت معلوم..
اصدقك واحسست بكميه كبيره من المشاعر لا اعرف كيف اصفها حقا.
ولكن لنتفق ع شي واحد مهما اختلفنا بالاديان والمذاهب...ان نموت والله راضي عنا.
كل الانسانيه تتفق ع العدل والحب والعطاء والعمل الصالح ...فلنحيا حياه طيبه ليختم لنا باخره طيبه.
ودعواتي للجميع بالتوفيق والسعاده بالدنيا والاخره.
2015-11-22 10:17:05
61700
35 -
يا قوت الشرق..
بصراحه التجربه في منتهي الاهميه بالنسبه لي
لانها تسبت نظريه الاسقاط النجمي من جهه
وامكانيه لقاء ارواح الموتي ونحن احياء من جهه اخري
لكن معلوماتي قليله عن هكذا امور لذالك سابحث بامور
الحوادث تلك لان قصتك ليست الاولي ولها حوادث موثقه عند الاطباء
الذين يتعاملون مع من هم في غيبوبه
هل بامكانك ان تصف شعورك عند الاستيقاظ بالتفصيل وعند وقت الارتطام بالارض؟

مره حلمت بجدتي حلم عادي لكنها كانت تفيقني وانا لا استطيع الاستيقاظ فقال صوت لي حاولي فقد تعبت وهي تحاول ان تاتي لك
هيا وقمت وسرت معها وذهبت للمستقبل ورايت اشياء تخص حياتي الشخصيه نبهتني عنها لكني كنت اظنه مجرد رؤيه او اسقاط نجمي فهل يعقل اني قابلت شخصا ميتا وكنت بين الحياه والموت وهل يطلع الاموات علي الامور الغيبيه لا ادري لكن سابحث بهذا الامر لانه يستحق البحث
2015-11-22 09:31:14
61696
34 -
رووووح الأنيييين
اعتقد اني اول من قرأة القصه ولم استطع التعليق عليها لاني دخلت في حالة بكااااء طويلة .... تذكرت والدي رحمه الله. .تذكرت ايام طفولتي ...وكيف كان يغدقني من حنانه وحبه ..كنت انا المفضله لديه ..موته سبب لي صدمه ...للان لم افق منها .. مع انه مات من 22 سنه الا اني لغاية هذه اللحظه كلما اشعر بالحنين اليه انادي عليه ..احب ان انادي ابي ابي كم اشتقت لك ولوجودك في حياتي ... كم احتاجك الان لتدلني علي الطريق الذي اسلكه ..ابي لم اعد اتحمل مصاعب الحياه أريدك بجانبي ... كنت لااعرف معني للخوف والان لااعرف معني للامان والراحة. .
اخ ايهاب لقد فتحت جروحي بقصتك الرائعه ..اتمني ان اري ابي في احلامي كما رأيت والدتك وجدتك..انت انسان طيب وحساس ...اتمني لك حياة سعيده مع اسرتك ...وشكرا علي افضل قصة في الموقع ..تحياتي للجميع. ..
2015-11-22 09:14:36
61694
33 -
تسابيح - السودان
الله يرحم اقرباءك و يجعل مثواهم الجنه ........ حقيقه قصتك مؤثره و انا اصدقك
2015-11-22 08:54:15
61688
32 -
"مروه"
اصدقك بشده اقسم بالله هؤلاءالاطفال رأيتهم في منامي واشكالهم قمه في الجمال لا يوجد شبيه لهم في الدنيا وقد حملت واحد متهم كان شعره اشقر رائع. وقالوا لي عندما حكيت عنهم انهم( الولدان المخلدون)كانوا ايضا يلعبون ويضحكون وانا انظر اليهم من شده جمالهم
2015-11-22 08:54:15
61687
31 -
white haert
غرررررريب جدا التشابة بين قصتك وقصة ساعة قضيتها مع الارواح !!! لقد قرات القصة و رايت هناك تشابها كبيرا اثار فضولي ..؟

لقد اثرت بي قصتك كثيرا لكن اعتراني بعض الشك بعدما قرات كتاب ساعة مع الارواح اتمنى ان تكون قصتك حقيقيةو ليس نقلا او تقليدا

شكرا لك على القصة

اتمنى منكم نشر التعليق احبابي
2015-11-22 08:54:15
61685
30 -
هابي فايروس
الرواء؟
أتمنى أن تكون سعيد دائماً:)
عرض المزيد ..
move
1
close