الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : قتلة و مجرمون

مأساة الطفل بيتر

بقلم : عشتار - الإمارات

مأساة الطفل بيتر

الطفل بيتر .. ملاك صغير عاش بين الشياطين

خمسة عشر شهرا كان عمر الطفل بيتر كونيلي عندما ترك ليموت على يد والدته و زوجها بسبب الأخطاء الكارثية من قبل الأطباء و فساد الشرطة .

و عوضا من استقالة المسئولين بسبب فضيحة التقصير و بدلا من فتح تحقيق مع الأطباء والمختصين، انشغلوا بإلقاء اللوم على بعضهم البعض خوفا على وظائفهم .

 الطفل بيتر الذي حطم قلوب الناس

مأساة الطفل بيتر
الطفل بيتر كونولي

الصورة الشهيرة للطفل بيتر كونيلي يظهر فيها سعيدا، و يبتسم بالشعر الأشقر والعيون الزرقاء، ولكن وقت وفاته كان قد عانى أبشع أنواع الإساءة الجسدية التي لم تشهدها المحاكم البريطانية من قبل .

وتضمنت إصاباته كسر في العمود الفقري مما تركه مشلولا من الخصر إلى الأسفل، ثمانية من الأضلاع مكسورة، علامات عض، بعض الأصابع والأظافر كانت مفقودة، وكدمات في جبهته، و في الخد والأنف والشفتين والصدر والساق وأسفل الظهر الأرداف .

كما قد تم لكم الطفل ذو الخمسة عشر شهرا في وجهه بقوة لدرجة انه ابتلع أحد أسنانه الأمامية .

في 3 أغسطس 2007 كان الطفل قد مات بالفعل منذ عدة ساعات عندما وصل المسعفين إلى المنزل الواقع في بينشرست، توتنهام، شمال لندن، في الساعة 11:30

و في أثناء محاولة المسعفين نقله إلى المستشفى، طلبت والدته تريسي كونيلي (26 عاما) من سيارة الإسعاف الإنتظار ريثما تحضر علبة السجائر !!

صديقها ستيفن باركر (31 عاما) وشقيقه جايسون اوين (35 عاما) كانا واقفين بهدوء عند الباب الأمامي، غير مبالين للأمر .

التحقيق الذي تلى الحادثة سوف يظهر سلسلة من الأخطاء المروعة التي ارتكبها الأطباء والشرطة على مدى الأشهر الثمانية السابقة .

 بيت الرعب

مأساة الطفل بيتر
تريسي كونيلي

ولد بيتر في مارس 2006، كان لا يزال عمره ثلاثة أشهر فقط عندما هجره والده الطبيعي من بعد أن اكتشف أن زوجته على علاقة غرامية مع باركر، و هو مجرم عنصري مهووس بالتذكارات النازية والمواد الإباحية .

بعد فترة وجيزة من انتقال الحبيب الجديد إلى منزل العائلة في فينسبري بارك في شمال لندن، بدأت تظهر على بيتر كدمات وخدوش على جلده، كشفها الدكتور جيروم إلكويكي من خلال الزيارات الروتينية .

و لكن تريسي كونيلي زعمت أن جلد أبنها بيتر حساس و يصاب بكدمات بسهولة .

في 11 ديسمبر أدخل بيتر إلى المستشفى ويتنغتون بسبب إصابة في الرأس، وكدمات على جسر الأنف، و الكتف الأيمن والأرداف .

وردا على السؤال حول علامات الأصابع التي وجدت على جسم الطفل قالت الأم أنها من حمله و اللعب معه برميه في الهواء و التقاطه !!

وادعت أيضا أن الصبي يحب "اللعب الخشن و القاسي" عندما كانت الشرطة تستجوبها للاشتباه في الاعتداء .

أدرجت الخدمات الاجتماعية هارينجي، إسم بيتر في سجلاتها على أنه "في خطر" وعندما قاموا بزيارة المنزل، وجدوه قذرا و تفوح منه رائحة البول - ولم يكونوا على علم بأن باركر (صديق الأم) كان يعيش في المنزل .

تقرر السماح للطفل بالبقاء مع أنجيلا غودفري (معالجة في الكنيسة) وأفضل صديقة لتريسي كونيلي، بدلا من وضعه في بيت رعاية .

مأساة الطفل بيتر
ستيفن باركر

وبعد شهر في 26 يناير 2007، سمح للطفل بيتر أن يعود للعيش مع والدته من دون توجيه أية إتهامات ضد الأم أو حتى تحذير !!
انتقلت الأسرة إلى شقة جديدة في بينشرست، توتنهام، وكان يتم زيارة بيتر بانتظام من قبل الأخصائية الاجتماعية ماريا وارد و الأخصائي الطبي بوليت توماس .

إستطاعت كل من تريسي كونيلي وأنجيلا غودفري من إقناع مركز الخدمة الاجتماعية هارينجي أن الطفل بيتر يحب "الألعاب الخطرة ".

ذكرت جيلي كريستو، مديرة الفريق في هارينجي للخدمات الاجتماعية، في الإجتماع الروتيني في مارس : " يبدو أن ردة فعله للخطر معدومة و إحساسه بالألم منخفض "

"وأضافت: " و لذلك هو لا يدرك الخطر أو الألم !! والدته فقط تستطيع أن تمنعه، هو لا يدرك ولا يقدر على وقف نفسه ".

الزيارة الثانية الى المستشفى

مأساة الطفل بيتر
جايسون اوين

في 9 نيسان، تم نقل بيتر إلى المستشفى مع تورم كبير في رأسه وكدمات في عينيه وخده .

وعلى الرغم من الإصابات - الذي ادعى كونيلي سببها أن صبي آخر دفعه إلى الموقد .. ركز الأطباء إحتمالية اصابة الطفل بإلتهاب السحايا و بدأوا بالعلاج !!!

و أوضحت الأم في وقت لاحق: " قيل لي في مارس أنه إذا وجدت أي إصابات عرضية أخرى على أبني، سوف يأخذوه مني بعيدا ".
فما كان من الخدمات الاجتماعية سوى شراء حاجز أمان لموقد النار !!

ثم في 1 يوليو فاجأ الأخصائي الاجتماعي العائلة في زيارة غير معلنة إلى المنزل فوجد بيتر مصاب بكدمات تحت الذقن وخط أحمر تحت عينه .

ادعت تريسي كونيلي أن طفل آخر عمره 18 شهرا قد ضرب الصبي أثناء مشاجرة .. فتم نقله إلى المستشفى من جديد .

قام الأطباء بفحص الطفل وكشفوا عن أكثر من 12 كدمة في مناطق مختلفة من جسده بما في ذلك "علامة قبضة يد" على ساقه .

وقد إستجوبت الأم من قبل الشرطة بعد أربعة أيام ولكن للمرة الثانية تم الإفراج عنها بكفالة !!

و مرة أخرى تم تجاهل الأدلة الواضحة، و تقرر بشكل مشترك من قبل الشرطة والخدمات الاجتماعية السماح لبيتر بالعودة إلى المنزل بشرط أن تشرف على رعايته أنجيلا غودفري ..

تدهورت حالة بيتر بشكل أسرع عندما انتقل جايسون أوين وصديقته البالغة من العمر 15 الى داخل المنزل في أواخر يونيو حزيران .

فقد الكثير من الوزن وأصيب بإلتهابات حادة في فروة الرأس والأذن بحيث رفضت المكلفة برعايته أن تعتني به أكثر من ذلك. و إكتفى طبيب العائلة بوصف كريم مضاد للبكتيريا !!

 بابا، بابا، بابا "

مأساة الطفل بيتر
كانوا يستمتعون بتعذيب الطفل المسكين

وفي الوقت الذي يقضيه بيتر مع والده الطبيعي، كان قد فقد أظافرا من أصابع يديه و قدميه .

قال الأب في المحكمة: "كان بيتر يضع ضمادة على يده اليسرى، وكان رأسه حليق و به ندوب و أضاف انه كان نحيف جدا و مرهق ..

و إدعت تريسي أن بيتر هو من اقتلع أظافره بنفسه !!

يكمل الأب شهادته للمحكمة و هو يغالب دموعه، كيف انه عندما أعاد بيتر إلى أمه في اليوم التالي، الأحد 30 يوليو، مضيفا: "عندما هممت بالإنصراف صرخ" بابا، بابا، بابا "، لدرجة أن تريسي جلبته لي مرة أخرى حتى أستطيع أن أقول وداعا .. كان ذلك آخر مرة رأيته فيها ".

في وقت لاحق من ذلك اليوم غطت تريسي كونيلي كدمات بيتر بالشوكولاته لخداع الأخصائي الاجتماعي خلال الزيارة المقررة .

وجاءت الفرصة الأخيرة لإنقاذ حياة بيتر في 1 أغسطس ، عندما فحصته الدكتورة - صباح الزيات - في عيادة تنمية الطفل في مستشفى سانت آن، توتنهام، و لكنها للأسف فشلت في إيجاد الضلوع المكسورة وتجاهلت سلسلة الكدمات في ظهره وساقيه. (قد يكون بيتر أصيب بالشلل بالفعل بسبب كسر ظهره من خلال قصمه على سطح صلب مثل ركبة الكبار أو سرير )
وقالت الدكتورة الزيات في وقت لاحق لمحكمة أولد بيلي: إن أعراضه لم تكن مختلفة عن أي طفل مصاب بنزلة برد عادية "
في اليوم التالي، 2 أغسطس 2007، أسقطت عن تريسي كونيلي تهمة الإساءة الجسدية لبيتر .. بل وعرضوا عليها رحلة مجانية إلى شاطئ البحر للعلاج النفسي !!

 الهجوم النهائي

مأساة الطفل بيتر
الكدمات التي كانت على وجه الطفل المسكين ساعة موته

قضى بيتر ذلك المساء ليلته في سريره ووجهه للأسفل، و ملفوف بإحكام ببطانية 'مثل شرنقة "بينما والدته وزوجها يحتفلان ..

عندما استيقظت تريسي كونيلي في الساعة 11:00 صباحا، كان بيتر ميتا بالفعل ..

لأن كونيلي، باركر وأوين جميعهم أنكروا أي معرفة بالاعتداء على بيتر، كان من المستحيل أن يثبت من الذي تسبب في الإصابة القاتلة للطفل ..

ولكن خلال المحاكمة في محكمة أولد بيلي، شهدت فتاة تبلغ من العمر 15 عاما كانت تتواجد في المنزل أنها رأت الإعتداءات المتكررة على بيتر ..

وقالت :   "ستيفن كان يستمتع بضرب بيتر على رأسه وجعله يصرخ، و كان يحب أن يضغط على أظافره ... و كان معتادا ان يحمله من حنجرته ويرميه على السرير ويضرب رأسه ويهزه بعنف !!

و أضافت "عندما كان بيتر يشاغب قليلا، كان ستيف يهزه بعنف، ويصيبه بالكدمات و يقرصه بقوة، و كان يمسكه من رجل واحدة و يأرجحه مثل المروحة وكان بيتر يصرخ .. كان لديه كدمة في عينه وكان ذلك بسبب ستيف كان يفعل تلك الأشياء له .

" وكان يضعه على كرسي الكمبيوتر الدوار و يجعله يدور بسرعة إلى أن يسقط ويضرب رأسه "

" بيتر كان يجلس لساعات ورأسه بين ساقيه وكلما حاول رفع رأسه بسبب الالم كان ستيف يدفع رأسه بقوة إلى الأسفل بين ساقيه من جديد، وكلما كان يبكي، يلكزة ستيف في رأسه بشدة ."

 لا أرى .. لا أسمع .. لا أتكلم

مأساة الطفل بيتر
موت الطفل بيتر سبب صدمة للرأي العام

تريسي كونيلي، تدلي بشهادتها في محكمة اولد بيلي في أواخر عام 2008، و تنفى علمها بأي إساءة على الإطلاق الى طفلها بيتر .

بعد الاستجواب، لخص المدعي العام سالي أونيل الحال في جملة :   "كان هذا الطفل قد استخدم تقريبا مثل كيس اللكمات من قبل الكبار الذين كان من المفترض أن يعتنوا به .. و أنتِ يا أمه لم تحركي ساكنا و لم تفعلي شيئا حيال ذلك الأمر ".

 تم تبرئة تريسي كونيلي من تهمة القتل العمد من قبل القاضي و أدينت بالتسبب أو السماح بالوفاة للطفل ..

وحكم عليها بالسجن لمدة غير محددة ما لا يقل عن خمس سنوات لحمايتها من الغضب الشعبي قبل أن يتم النظر في إمكانية الإفراج المشروط .

كانت قد قضت تريسي كونيلي بالفعل ما يقرب من عامين من المحكومية على ذمة التحقيق .

تم تبرئة جايسون أوين، من تهمة القتل من قبل القاضي وأدين بالتسبب أو السماح في وفاة للطفل .

وحكم عليه بالسجن لمدة غير محددة ما لا يقل عن ثلاث سنوات وراء القضبان لحمايته من الغضب الشعبي قبل أن يتم النظر في إمكانية الإفراج المشروط .

مأساة الطفل بيتر
قبر الطفل بيتر وهو مغطى بهدايا والعاب تركها الناس من اجله

تم تبرئة ستيفن باركر من تهمة القتل والقتل غير العمد من قبل المحلفين ولكن أدين بالتسبب أو السماح في الوفاة للطفل .

أدت تلك الاحكام، والإهمال من قبل هارينجي للخدمات الاجتماعية إلى تدفق هائل من الغضب الشعبي .

 اسم والعار

مأساة الطفل بيتر
اطلق سراح تريسي بعد فترة قصيرة ..

كان الغضب الشعبي يتمحور حول عدم قدرة وسائل الإعلام تحديد من القاتل، كونيلي أو باركر، مما أثار حملة الكراهية على شبكة الإنترنت للزوجين .

وكان السبب وراء التعتيم الإعلامي ان باركر يواجه أيضا محاكمة ثانية بتهمة اغتصاب طفلة تبلغ من العمر سنتين خلال نفس الفترة التي تعرض فيها بيتر للإساءة !!

بعد إدانته في أبريل 2009، حكم عليه بالسجن مدى الحياة، وقيل انه من المحتمل ان يقضي منها مدة لا تقل عن عشر سنوات وراء القضبان .

 تريسي كونيللي

 كانت تعاني تريسي كونيللي من الوزن الزائد و كانت من قبل تعمل كعاهرة و تعاني من الإدمان على المخدرات .

لم تستطع كونيللي الإحتفاظ بوظيفة بدوام كامل، و كانت تقضى معظم وقتها على مواقع الدردشة على شبكة الإنترنت، كانت تعشق الكلاب، و كانت تملك كلب من فصيلة الراعي الألماني يسمى لايدي و كلب آخر من فصيلة ستافوردشاير بول أسمه لاكي، وثلاث بنات أكبر من بيتر .

 تم العثور على الكثير من المجلات وأشرطة الفيديو الإباحية منتشرة في المنزل .

عثرت الشرطة على سلسلة من الملاحظات التي كانت تكتبها كونيلي لنفسها و فيها الكثير من الشفقة على الذات .

في واحدة من الملاحظات كتبت تقول :    " إن الحياة هراء .... أنا سئمت خذلان الناس من حولي .

 "لقد افسدت حياتي كلها .. متى سوف ينصلح حالي .. أحيانا أتساءل لماذا أنا هنا، أشعر دائما أنني عديمة الفائدة ولا قيمة لي "
 "يجب على الناس الابتعاد عني لأنني دائما افسد الامور و أؤذي من هم قريبين مني .. أنا نحس على كل من أعرفه ."
 "جيسون دائما يغضبني، و ستيف يضحك على ذلك ."
 " ستيفن بدأ يتغير و توقف عن الحديث معي .. ستيف لم يعد يقبلني أو يعانقني "

 جايسون أوين

مأساة الطفل بيتر
يا ترى كم هناك من امثال الطفل بيتر؟ .. ممن يتعرضون لشتى صنوف التعذيب والاذى على يد آباء معتوهين من دون أن يعلم أحد .. إذا كان هذا يجري في بلد ديمقراطي ذو صحافة حرة .. فالله فقط يعلم بما يجري في بلدان اخرى حياة البشر فيها لا تساوي شيئا ..

كان يلقب بالولد السمين "فات بوي" عندما كان طفلا و اتهم باغتصاب فتاة تبلغ 11 عاما و هو كان يبلغ 13 عاما فقط .

 كما انه كان عضوا في الجبهة الوطنية، وقد تم التحقيق معهم بقضية إشتباه هجوم عنصري على عائلة آسيوية .

 بعد وفاة بيتر كونيلي، ساعد باركر في التخلص من أغطية الأسرة بإغراقها في القناة، ثم فر هاربا من الشرطة واختبأ لمدة أسبوعين تقريبا في غابات البينج مع الفتاة التي تبلغ من العمر 15 عاما .

 ألقي القبض عليه أخيرا و حقق معه في15 أغسطس وألقى باللوم على باركر في إيذاء بيتر
 أعطيت أوين كفالة مشروطة ولكن تم إلغائها في منتصف فترة المحاكمة بعد ان علم المحققون أنه كان يحاول التقدم بطلب للحصول على جواز سفر للفرار من البلاد .

 ستيفن باركر

السادي ستيفن باركر لم يكن لديه أي إدانات سابقة على الرغم من الاشتباه به بإيذاء طفلين آخرين في الماضي .

ويعتقد أنه وشقيقه جيسون أوين كانوا قد إعتدوا على جدتهم كي تعطيهم الاموال .

وعثرت الشرطة على سكاكين للصيد وتذكارات نازية بما في ذلك الخوذ و الصليب المعقوف والخناجر في المنزل الذي يقيم فيه مع تريسي كونيلي، جنبا إلى جنب مع أسلحة فنون الدفاع عن النفس والقوس والنشاب .

اثناء إستجواب باركر من قبل الشرطة قال: "إذا قال أي شخص إني اعترفت بقتل بيتر فأنهم يكذبون لأنهم يحاولون تغطية قذارتهم و إتخاذي ككبش فداء ."

و يضيف : " هناك الكثير من الأشياء التي يمكنني أن أقولها لكم عن جايسون وما فعله في الماضي و لكن أخاف لأنه سيحاول قتلي بالتأكيد ".

وقال أيضا لشقيقته خلال زيارتها له في السجن: " ستة أسابيع فقط قضيتها مع جيسون ..فدمر حياتي ".

المصادر :

- The death of Baby P

تاريخ النشر 25 / 11 /2015

انشر قصصك معنا
قصص
من تجارب القراء الواقعية
إكتئاب
إنهيار
وعدني بالزواج
Dahlia noire - ارض الله
عجوز شاركتني فراشي
ابو رامي - اليمن
شبح العناية المركزة
عامر صديق - مصر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje
load
تعليقات و ردود (121)
2020-11-14 22:30:06
user
384951
121 -
unknown
الحمدلله إن الطفل توفى ولا أستمر عايش مع عائلة كذا
أو تنقل بين دور الرعاية اللي أهملت دورها ووظيفتها في حماية الأطفال من الأذى والعنف النفسي والجسدي
يجب معاقبة موظفي الخدمات والاجتماعية والاطباء وكل من أشرف على الطفل وغض بصره عن كدماته وإصاباته.
2020-05-06 19:36:04
user
350390
120 -
سماح
بقره متوحشه اكره هاده العايله .يا جماعه لي ما بدوا اولاد بلاش يجيبهم
2019-09-13 07:25:22
user
315051
119 -
nawal
من شدة التأر بهذه القصة نسيت ان اشكر ك
يا عشتار منتزرة المقال القادم منك ان شاء الله
2019-09-13 07:25:22
user
315050
118 -
nawal
ليش بالسجن ماكان افضل الام و حبيب واخوه انعدمو ده قانون يا ناس ضربو الطفل وعذبوا وفي النهاية مات بسبب الجروح لما يضربوا اما الام مذنبة لانها تسترت على اعمالهم بكذبها
ان شاء الله يدخل بيتر الجنة
2018-08-29 09:43:20
user
250029
117 -
سلينا
صراحه ما بعرف شو اعلق بس المفروض هيك ام تنعدم هي ما بتتسما ام الحيوان بيخاف علا اولادو احنا البشر نيجي نقسا ونعامل هيك ملاك بضرب وتعدي لا هي مو ام هي حيوانه متوحشه حرام ينقال عليها ام بس الله الله ما بيضرب بحجار هل ملاك البريء راح لا عند ربه هوا بياخدله حقه بس
2018-02-28 07:52:43
user
206664
116 -
no body
حسبي الله عليها وعليه شنو ذنب طفل طاح بيدين ام مريضه مجرمه وحبيب كلب وحيوتن وكلشي احلف اني بكيت من قريت شنو كان يسوي بيتر بالولد
2018-02-24 17:01:43
user
206056
115 -
the god mother - السعودية
لو بيتر حي لصار عمره 11 سنة حي يرزق
لكن زوج الام هتلر البريطاني الاعدام لكن للاسف بريطانيا الغت حكم الاعدام قبل 48 سنة
2018-02-24 17:01:43
user
206054
114 -
the god mother - السعودية
الصورة الاولى لتريسي كوينلي من الواضح انها مجنونة نفسيا حتى المجنونة تتبرئ منها

معقولة بريطانيا !!!!
2018-01-18 18:25:50
user
198274
113 -
المهدي
هدا يحدت في دولة متقدمة كبريطنيا فمابالك بما يحدت في لعالم لعربي
2017-09-12 09:30:09
user
175318
112 -
ميليسا جيفرسون
كان يجب لآ يعدم كل شخص له يد في موت بيتر
2017-08-29 09:50:45
user
172925
111 -
روزا
الحمد لله على نعمة الاسلام
2017-08-28 06:00:22
user
172723
110 -
مجهول
حزنت على الطفل بيتر إلي كان المفروض أن يسقط حضانة أمه له و يحطوه بدار رعاية يعيش طفولته إلي سلبت منه.
2017-03-16 11:12:21
user
147493
109 -
لولو
مسكين بيتر حزنت عليه كثيرا
2017-02-25 08:56:50
user
144373
108 -
maisa
إن الله سيعاقبهم عقابا شديد
مسكين الله يرحمه
2017-02-22 02:26:20
user
143881
107 -
إنسان غامض
الحمد لله على نعمة الإسلام
2016-12-16 08:18:27
user
134538
106 -
الحمدلله
مااعرف شكتب لان الكلمات ضاعن من بالي لومنطينيا اليه اني اربيه لومنطيه الميتم مدا اكدر من البكاء على هاذا الطفل
2016-10-31 23:49:45
user
127480
105 -
نونو
ربي يرحمو راه تهنا منهم خير ما بتعدب حياتو ةامل بمضى عند ربي خير لو
2016-10-24 06:06:10
user
126201
104 -
الظل الابيض
قصه محزنه مبكيه تمنيت أني لم أقراءها ماذا فعل هذا الطفل لكي يحصل له كل أنواع العذاب !

العداله تحتضر في هذه الارض
2016-09-15 23:22:18
user
118208
103 -
2h.n sweet
ما يستاهل كل الحصل له
2016-07-22 03:44:25
user
106398
102 -
الخولاني احمد
واللة ان من رايي ان الام تحول الى مصحة
نفسية وعشيقها يعاقب باقسى عقوبة سجن مؤبد
وذلك لشذوذة وجريمة القتل
2016-07-14 18:20:26
user
104780
101 -
Princess korea
لا لا ما هذا حرام عليهم هؤلاء بلا احساس طفل برئ ماذا فعل لكم كم هذا العالم قاسي لو
2016-07-11 09:19:15
user
104059
100 -
شآم
القصة محزنة جدا ولكن أين كان الأب من كل هذا وهل لأم أن ترى طفلها يعذب وتصمت هل ماتت الامومة أم هي أصلا معدومة عندها
رحم الله هذا الطفل المسكين فهو طير من طيور الجنة أن شاء الله وقد رحمه الله لأنه كان سيكون مريض نفسي وبهذا المنزل لا أحد يعلم ماذا كان ليحدث بهذا الطفل
وأخير أقول عن الخاتمة ليس المهم ان يكون البلد لديه حرية الصحافة فلا أعتقد هناك أم مسلمة تعذب طفلها بهذه الطريق فقد أوص النبي محمد صلى الله عليه وسلم أن لايضرب الطفل فقال( لاعبوهم سبعة وربوهم سبعة وصاحبوهم سبعة) لا أعتقد أن التربية تأتي بضرب الطفل
وشكرا لكي أختي عشتار ف القصة مميزة ومحزنة وطريقة كتابتك المقال مشوقة وممتعة
2016-06-21 21:42:19
user
100168
99 -
بتت
عندما نظرت لعيني الطفل لم اتحمل فبدات بالبكاء امر محزن حقا ان يموت هذا الملا ذو الملامح البريىة والوجه الملاىكي
2016-05-03 11:41:57
user
92380
98 -
Hiyori
حسبي الله ونعم الوكيل حسبي الله ونعم الوكيل
2016-04-02 05:31:42
user
86538
97 -
مينا
ماهذه الوحشية
ماهذه الام
ما هذا التعذيب لهذا الطفل الصغير المسكين الذي ليس له ذنب
توقعت انعم سيعدمون
ولكن في النهاية يطلقون سراحهم
ماهذه الدنيا الغريبة
2016-03-30 23:49:48
user
86112
96 -
فيض الغمام
حين تكون الام عاهرا ويتساءل الأب في ترك فلذة كبده معها بعد كشف خيانتها. فلا عجب ان يكون الضحية بيترررر.
2016-03-08 15:40:47
user
81650
95 -
فهدة
أشعر بالغيط !!
الطفل المسكين عذب لسنوات و في الأخير يطلقون سراح اثنين و الاخر يسجن !
لماذا ...يتهمون حكم القصاص عندنا بالإرهاب و ظلم و (قتل للابرياء )
إلا يرون أن مافعلته تلك المرأة و صديقها هو الإرهاب و الظلم بعينه !!
عذرا لكن هذا حقا ما أشعر به أشعر بالحزن على الطفل و بنفس الوقت أشعر بالغضب على اهمالهم ):
رحم الله ذالك الفتى البرئ..الجنه أفضل له بكثير من هذه الدنيا )":
2016-02-26 09:10:53
user
78460
94 -
Darkness nightmare
أوافقك الرأي يا Rakaan
2016-02-24 02:53:29
user
77877
93 -
Rakaan
هذه اول مره اكتب هنا.هذا المقال قابل للنقاش ودفعني لأكتب رغما عني رغم انني فتى الا انني احب الاطفال كثيرا وهذه الام أصلا ليست من البشر حاشا ولا ايضا من الحيوان حتى الحيوان احن على صغارها من هذه المجرمة...يا الهي اتخيل لو امي تفعل هذا بأخوتي الصغار.،،




كيف تفعل كل هذا بهذا الملاك الصغير. :(

اختي العزيزه.عشتار أعجبت بأسلوبك المميز

ودمتم بود

تحياتي للجميع،
2016-02-23 16:22:08
user
77804
92 -
صوت الاحزان.
ماهذا اطلقوا سراحها وكآن لم يحدث شئيا..يالهذه الام ف الطفل لم يتجاوز العامان لماذا؟فعلت بهذا الطفل البرئ كل هذا سمعت كثيرا بجرائم لكن بهذه الجريمه لم اسمع ابدا ي الهي فآنا احب الاطفال كثيرا لكن ماذا عساي ان اقول





الله سيآخذ حق هذا الطفل""""تباا لهاا



تحياتي""
2016-01-20 12:49:48
user
72275
91 -
ابراهيم فارس
منهم لله الله ينتقم منهم اشد انتقام
2016-01-18 07:56:46
user
71987
90 -
Omar h¤nower
لو كان الامر بيدي لاعدمتهم بالخازوق
2016-01-10 19:19:00
user
70476
89 -
أمل
الله ينتقم منهم
المفروض اعدام لهم
2016-01-10 18:23:27
user
70472
88 -
kowthar
رابي يرحم
2016-01-06 01:17:18
user
69081
87 -
توته
حسبي الله ونعم الوكيل عبى كل ظالم
اسلوبك جدا رائع استمري
2015-12-25 18:30:03
user
66848
86 -
shimo so sweety
مسكين بيتر انا زعلانه عليييييييه
2015-12-23 14:35:28
user
66348
85 -
مى محمد
والله ياستاذ اياد اسلوب حضرتك فى الكتابة اكثر من رائع انا متابعة كتابات حضرتك من زمان
2015-12-23 04:32:22
user
66234
84 -
وردة الوادى
لا مش حرام عليها يا جماعة لانها شكلها مريضة نفسيا وحراااااااااااام علينا احنا اللى سميناها ام والله ظلمت الامومة حتى لو مجنونة مش مريضة بس يا اختى الحيوان عمرة ما بياذى وليدة وانتوا الغرب بتنادوا ياحرام بحقوق الحيوان وينها بقى حقوق الانسان خاصة طفل برىء ما يعرف شو ذنب له وكمان ما بينقتلوا للجريمة بس سجن
الله وحدة المنتقم الجبار
2015-12-22 11:26:26
user
66157
83 -
Queen of darkness
مسكين بيتر لكن هذا خرام والله حرام هو ماشاء الله شكله ملاك
2015-12-22 04:57:36
user
66066
82 -
الفراغ
والله حرام يعني بيتر شو عمل لهم عشان يعذبوه هم بدون ضمير و ما عندهم رحمة ابدا
2015-12-20 12:58:59
user
65822
81 -
مرجانه امل
حقا كانت نحس على كل من حولها انسانه عديمة الاحساس ، قصة الطفل بكتني اكثير ... اللعنه على مجتمع غافل
2015-12-19 12:15:27
user
65664
80 -
Rin
جعلها بالحمى يالي تضربها سنه وستة شهور امين
أهم شي أن بيتر في الجنه الحين و هم بالطقاق >:(
2015-12-17 13:57:33
user
65360
79 -
قلب نجمة
مات بيتر وذهب الى العالم الاخر..
ذهب وهو على الفطره...
انتقل عند الله ..موته افضل بكثير من عيشه بعالم لم تعر طفولته اية اهتمام..
لم يكتمل الفلم بعد فالمشهد ناقص والنهايات نراها يوم الحساب
طفل صغير مات على الفطره بعد معاناة وظلم ولكن الله لا يظلم احد انا متاكده ان موته كان
رحمه من رب العالمين. ..ادركت هذا الامر بعد ليلة بكاء طويله على سريري ابكي طفلا في منطقتنا
لم اره حتى .. استغنى عنه والداه حتى انه كان يمشي في الشوارع بعد منتصف الليل واين في منطقة
تملؤها العمال ..فكم مره قد تعرض للتحرش والاستغلال يا ترا .
.ان رجع الى المنزل رجع وان لم يفعل لا بأس على والداه .ان تكلمت مع والده قال لدي اربع زوجات وفوق الثلاثين ولد ما يضرني ان مات واحد منهم....
.حين صدمته سياره في احدى الشوارع وتوفي بعد عدة ساعات من الحادثه ذات عصر
حزن كل الحي ولكن بكاء العمال كان اشد فقد اعتادوا ان يشاركوه طعامهم فطورهم وعشاؤهم
كانوا ارحم به من والداه ...وبكت فتاة حتى تعبت ونامت
واستيقظت يومها لتدرك ان العالم لم يعد كما كان لقد فقد شيئا
2015-12-16 11:03:59
user
65117
78 -
شادو
ام بدون امومة !.
2015-12-13 14:08:08
user
64720
77 -
a s r
آآآآه لو سلموهم لي
لإنتزعت كل عضم منهم وأطعمته للكلاب
2015-12-08 14:30:01
user
64157
76 -
شهاب الدين
حسبى الله ونعم الوكيل
2015-12-05 18:04:48
user
63772
75 -
ام زهراء
ربما بعض الناس تهزء منك عندما تبكي بعد ترا مقطع فيديو أليم. ولكن كيف لا تبكي عندما تسمع عن طفل يقتل بيد من يجب أن يكونوا احبابه وحضن الدافء في أي وقت ومكان. قصه الطفل كريستوفر التي هزت النرويج في عام 2005 هيه شبيه بقصه بطلنا في هذه القصة. .. ولكن كريستوفر كان قد المح لما يحدث له بعبارة ردا على سؤال عن الكدمات ب ( أعتقد أنك تعرف هذا بتفسك) . أتمنى أن تشرح كامله ولكن لا أعرف لماذا يكتب فقط نصف النص ولا يكمل
ارجوا المساعده
2015-12-04 10:42:56
user
63543
74 -
جوهرة
كان عليهم منذ أن رأو أول خدش في الطفل ان يأخذوه من أمه التي كان عليهم كذلك رميها في المفرمة او في الطحانة الله ياخذها من عالي سماه ... مسكين الطفل ليس له ذنب إلا أنه ابن مجرمة حقيرة .. أما عن البجم الذين لم يعدموا هذه الأم و من معها من مجرمين .. فلعنة الله عليهم كلهم !! لو كان لدي طفل بجماله و براءتها لقبلت قدماه كل يوم ألف مرة .. مسكين حقه مأخوذ عند الله .
2015-12-04 10:09:19
user
63540
73 -
فداء
يال المسكين الصغير ولكن لا اعرف لماذا؟ امه
2015-12-02 14:16:30
user
63258
72 -
الأميرة
الطفل المسكين لا أفهم لما لم يأخذه والده؟
و لا أفهم أي أم هي هذه؟
و لا أفهم ما هذا الكائن الذي بامكانه ايذاء طفل في أقصى براءته و جماله الطفولي؟
لا أعلم أيضا كيف لا يعدم من يفعل هذا....
الطفل المسكين تخلص من عذابه و هو الآن بمشيئة الله في الجنة
و قاتلاه ينتظران نار الآخرة
عرض المزيد ..
move
1
close