الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

عاشق من الجحيم

بقلم : رمضان سلمي برقي - مصر
للتواصل : [email protected]

فجأة وجدت أمامها شاب وسيم إقترب منها وأوبلها بالغزل

إرتدت " الجميلة " قميص النوم الأحمر والقصير جدا، والذي يظهر تضاريس جسدها البارزة ، وقفت أمام المرآة كعادتها ليلا ونهارا ، نظرت إلى ملامحها البكر وتقاطيع وجهها البريئة ، وصفوان الشباب في بريق عينيها ، فأطمئنت على حالها .

وبدأت بوضع الكحل حول عينيها الكحيلتين ، ثم إنتهت وبدأت وضع أحمر الشفاه لتزين شفتيها المنتفختين ليزدادان إغرائا فوق سحرهما .

نظرت إلى جسدها الفائر بتمعن وإنبهار وكأنها المقابلة الأولى مع جسدها .

عضت على شفتيها بإعجاب مما ترى من فراهة جسدها .

ثم بدأت تتحسس تضاريس جسدها الفائرة بطريقة شرهة وغريبة وكأن يديها ليست ملكها .

ثم توقفت فجأة وسألت نفسها : ماذا دهاني وما الذي أفعله ؟

ثم إبتسمت قائلة : ماذا لو رآني " شابا " وسيما بهذه الهيئة المثيرة ؟ بالتأكيد سيوبلني بسيل من قصائد الغرام والهيام ، ههههه ،

ولربما حملني فوق ذراعيه ورمى بي فوق سريري ثم ..!

أوووه ، ماذا يحدث ، وماذا أفعل بجسدي ، لقد أصبحت أتلفظ وأتحدث كالعاهرات ، تبا لحماقتي .

ثم أبعدت يديها .

ثم بدت ملامحها تتبدل ، وأحست بأنها تقمصت شخصية رجل معجب بها ، وبدأت تنظر إلى نفسها داخل المرآة وكأنها رجلا وأمامه " الفتاة الجميلة " ، وبملابس نومها القصيرة المغرية .

وبدأت يداها تتحرك بدون إرادتها لتتحسس جسدها منطقة تلو الأخرى ، وتدهس تضاريسها البارزة بدون رحمة ، وبشراهة المتحرش المتعطش ، وسط إنهيار لا إرادي من " الجميلة " .

بدأت تستسلم تلك الجميلة لمداعبة يداها اللتان قد فقدت السيطرة عليهما ، وبدأ لسانها ينطق بعبارات الغزل وكأنها رجل متشوق قائلة : مازلت جميلة ومثيرة يا صغيرتي ، وكلما مرت الأيام إزددت جمالا ودلعا ، أنا أحبك بل أعشقك ، تعالي بين أحضاني ، فأنا الذي سيمتعك بالحياة وسيحقق لك جميع أحلامك ..

وبدأ ذراعيها يطوقان جسدها الملفوف الذي قد إرتفعت حرارته ، وسط جحوظ عينيها وجمود ملامحها ودقات قلبها التي تتسارع إلى المجهول .

فجأة ، طرقت الباب إختها الكبيرة ، فتوقف كل شيء ، وعادت " الجميلة " لوعيها ، وشعرت بالخوف والقلق مما حدث .

وإستطردت أفكارها لتطمئن حالها قائلة : لقد أسرفت في إندماجي في دور الرجل المعجب ، حتى كدت أن أتحرش بنفسي ، هههه ، سأفتح الباب لأختي .

دخلت الأخت الكبرى وسلمت عليها . وقالت لها : ما بك يا صغيرتي ، وجهك شاحب ؟

ردت الجميلة : حقا شاحب كيف هذا ، ثم هرعت إلى المرآة ، وسألت أين ذلك الشحوب ؟ لا يوجد أي شحوب ! فبشرتي بيضاء كاللبن الصافي الذي لن ولم يعكر أبدا ، أنت تمزحين معي يا أختي ؟ أنا أعرف أنك تمزحين ، كيف حالك وحال زوجك وطفلك الجميل ؟

الأخت الكبرى : نحن بخير حبيبتي والحمد لله ، ولكن كيف حالك أنتي ؟ تعالي بجانبي وإبعدي عن المرآة ؟

جلست الجميلة بجانب أختها على السرير قائلة : أنا كما أنا جميلة ، بل وأزداد حلاوة يوما بعد يوم .

الأخت الكبرى : ولكن يا حبيبتي حالك هذا لا يعجبني ، والجمال ليس كل شيء .

الجميلة : وما به حالي يا أختي ؟ وما ذنبي فقد ولدت جميلة ؟

الأخت الكبرى : لقد أخبرتني " والدتنا " بما وصلت له حالتك .

الجميلة : وهل أخبرتكِ أني فقدت عقلي وأصبحت مجنونة ، أم لم تخبرك بعد ؟

الأخت الكبرى : حبيبتي ، ما زلتي فتاة لم تتزوجي بعد ، لماذا ترتدين تلك الملابس العارية أثناء النوم ، والملابس الضيقة والشفافة والقصيرة بالخارج ، ولماذا دائمة التبرج ؟ ولماذا تكثرين الوقوف أمام المرآة ليلا ونهارا ؟ أخاف أن يمسك شيطان أو تصابين بمكروه ، أو يعشقك جان ، خذي حذرك يا حبيبتي ، وتوقفي عن كل هذا ، أرجوك عودي إلى رشدك ؟

الجميلة وقد ضايقتها نصائح الأخت قائلة : إذا أمي قالت لكِ أني فقدت رشدي ، إذا لما لا تعجلون بإرسالي إلى المصحة النفسية ؟ أما الخزعبلات التي تقولينها فأنا لست مؤمنة بها .

غضبت الأخت من أسلوبها وغادرت المنزل داعية لها بالهداية .

أحست " الجميلة " بالرغبة في النوم ، فقامت بتشغيل الأغاني بصوت هادئ كعادتها حتى تنام .

وسرعان ما تاهت في غيابات النوم العميق . فجأة ، وجدت أمامها " شاب " وسيما ، إقترب منها وأوبلها بعبارات الغزل ثم ضاجعها كمعاشرة الأزواج ، وهي لا حول ولا قوة .

إستيقظت بالصباح مجهدة ، ولكنها سعيدة بما حدث لها بالمنام ، وباتت تتزين كل ليلة وترتدي القصير وتنم مبكرا ليزورها .

وتكرر الحلم أكثر من مرة ، وتمنت لو أنها تحلم به طوال العمر ، وبات " وسيم الأحلام " يشغل كل تفكيرها ، وأصبحت منجذبة له تماما ، ودون أن تسأل نفسها من يكون ، وماذا تفعل .

إنقطعت زيارات " وسيم الأحلام " الحميمية ، فإفتقدته " الجميلة " كثيرا وإرهقت نفسيتها من التفكير والإنتظار .

وجاءت الليلة الموعودة ، تزينت كالعادة ، وإرتدت قميص نومها القصير والمثير ، وإستلقت على سريرها ، وبدأت تتمنى " وسيم الأحلام " أن يأتي لها ويضاجعها .

فجأة ، دخل " الوسيم " مخترقا الباب الموصد ، فعندما رأته صعقت خوفا ، فنظر إليها قائلا : لا تخافي يا صغيرتي فأنا العاشق المتيم بك وبجمالك ، وأريدك لي لوحدي هذه الليلة وما بعدها ، سنحظى بألذ لحظات الحب معا .

فجأة ، أصبحت بلا حول ولا قوة ، وأصبح جسدها خارج عن سيطرتها ، فأنقض عليها " الوسيم " ليقطف ورودها وبرائتها ويصل بها إلى قمة النشوة .

وتكرر اللقاء الجنسي بينهما مرات ومرات حتى تعودت عليه وكأنه زوجها. أصبحت تنتظره كل ليلة .

سألت نفسها ذات مرة : هل هذا إنسي أم جان ، وما الذي أفعله وكيف تجرأنا على فعل هذا ؟

ولكن سرعان ما وجدت إجابة بداخلها ونصيحة بالكتمان والصمت على ما يحدث والرضا بالمتعة في الخفاء .

مرت الأيام وأصبح يضاجعها في معظم الأوقات حتى أمام عائلتها ولكن دون ظهوره ، وتدهورت حالتها النفسية ، وأصبحت لا تخرج من البيت ، ولا تذهب للدراسة ، حتى لاحظ الأهل ما يحدث ، وذهبوا بها إلي بعض المعالجين .

قال لهم المعالج الآخير : أنه " جني " يعشقها ويضاجعها ويعتبرها زوجته .

وبسؤاله عن سبب عشقها أجاب الجني : تتزين لي دائما ، وتقف أمامي بالمرآة لفترات طويلة ليلا ، ولبسها العاري جذبني إليها .

صدمت " عائلتها " مما قيل ، وعرفت " الجميلة " خطأها وأبدت ندمها . وتم منع الجني منها ، وبدأت جلسات علاجها مع أحد المعالجين ..


تاريخ النشر : 2015-11-29

انشر قصصك معنا
أحمد محمود شرقاوي - مصر
منى شكري العبود - سوريا
أبو عدي - اليمن
أبو عدي - اليمن
فرح - الأردن
براءة روح - أرض الله الواسعة
ابنة ادم
امرأة من هذا الزمان - سوريا
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (27)
2020-03-01 11:49:46
339022
27 -
المجرمة اكسيلا
قصة جميلة و يمكن ان تكون واقعية
2018-02-09 00:37:08
202795
26 -
نينا القاتلة
قصة جميلة عمموما واصل العمل و شكرا
2017-01-08 05:57:50
138214
25 -
رمضان سلمي برقي
العفو انسة روز، القثة بالفعل تصيب عين الحقيقة للعظة ..
2016-11-29 07:42:13
131935
24 -
Rose
I loved the story and I thank the writer for taking this subject ,this horrible thing happened to me before but no one believed even my own family.
any way thank u Ramadan.
2016-06-21 05:46:58
99833
23 -
رمضان سلمي برقي
شكر. جزيلا ( هيفاء ) ..
2016-01-26 04:03:34
73009
22 -
هيفاء الجنوب
واو شوهال القصة إنهاأشهى من تناول العسل على الريق واصل.
2016-01-11 11:03:01
70583
21 -
رمضان سلمي برقي
‏، أولا أعتذر عن تأخري فالتعليق فلم أعلم بنشر القصة إلا أمس ، وأشكر إدارة الموقع علي نشر القصة ، وأشكرهم علي حذفها من الصفحة الرئسية كماقيل ،
وأشكر كل الأصدقاء من أثني منهم ومن تحامل لكم كل التقدير والإحترام .
وبالنسبة لإتهامي بالإباحية ، فأنا أحترم آرائهم ولكن سأدافع عن نفسي فأنا لا أكتب الإباحية والعياذ بالله ، كان من الأولي النظر للقضية المثارة ، فلماذا أكتب إباحية وأنا أدعوا للأخلاق داخل الأحداث ..
وسأضرب لكم مثلا قد إستخدمت كلمة " تضاريس " حتي أتفادي أي لفظ إباحي ك " نهديها أو مؤخرتها " ولا يوجد بالقصة أي لفظ إباحي صريح بل هي جرائة تخدم الأحداث ولن تكتمل الصورة إلا بها ..
ولكم أن تبحثوا عن مدونتي علي الإنترنت وهي تحمل إسمي وإن وجدتم إباحية فأعدكم أن أتوقف عن الكتابة ،
جزيل الشكر مرة ثانية لموقع كابوس المحترم وإدارته ..
2016-01-11 04:05:41
70514
20 -
رمضان سلمي برقي
أشكر الجميع وآزاىكم أسعدتني بجد رغم تجني البعض . واقسم بالله ماقصدت إثارة ، بل هذه قضية جادة جدا . أشكركم جميعا
2015-12-11 09:45:13
64385
19 -
يقين
قصة جميلة لكن مثيرة بعض الشي
2015-12-06 11:19:17
63883
18 -
مغربي اندلسي
صراحة اسلوب رائع وحبكة قصصية اكثر من جميلة لكنها جريئة بعض الشئ.
2015-12-03 08:34:41
63384
17 -
خليل العبد الرحمن
القصة مو مرعبة اتمنى تحسن ادائك تحياتي
2015-12-02 08:23:56
63203
16 -
سوسو الحسناء - مشرفة -
انا اتفق مع "ڤويسس _" في الرأي..واستغرب من الذين يعترضون على القصة
بحجة انه يوجد اطفال بالموقع!.بهذه الطريقة لن ينشر اي قصص رعب ﻷن اﻷطفال
وصغار السن سيخافون!.. او ان القصص مثيرة وغير مناسبة لهم !.الموقع وضع تحذير وفعل ماعليه..وفي النهاية هو موقع
للرعب والغرائب..
2015-12-01 22:44:02
63179
15 -
ڤويسس _
الكآتب ، نقل لنآ الوآقع ، وهذآ ما يحدث في الحقيقة ،
وفعلاً هذا مايفعله المس ، وفي نفس الوقت ، وجه نصائح ،
.
.
وفي الموقع يوجد تحذير عآم ، وهذا مانجدة في مواقع التواصل واليوتيوب ،
يتم تحميل المحتوى ووضع تحذير ،
مثلا اليوتيوب تترفع الفديو ، بدون تقيده بالعمر ، يحذف ،
ولكن إذا قيدت الفديو بالعمر ، مهما واجهت سلبيات في التعليقات بسبب
المحتوى وبعض المشاهد إلخ ، أبدا مايحذف
والفرق هنا ان الموقع وضع تحذير يشمل كل شيء في الموقع ،
ولا حرج على الكاتب أو مؤسس الموقع ،
2015-12-01 08:17:43
63056
14 -
اياد العطار
تحية لجميع الاصدقاء .. في الحقيقة نحن نأخذ بجميع الآراء ويهمنا جدا أن نسمع وجهات نظر مختلفة .. وانا اعتذر اذا كانت القصة جريئة زيادة عن اللزوم .. في الحقيقة بعد قراءة متأنية لها احسست اني تسرعت بنشرها لذلك قمت بنفس اليوم برفعها من الصفحة الرئيسية .. واقع الحال أن اسلوب كاتبها الاخ رمضان جميل جدا وهو ما دفعني إلى نشرها .. على العموم نعتذر للجميع وسنكون اكثر حذرا في المستقبل لأدراكنا بطبيعة مجتمعنا وحرصا منا على صغار السن .. مع تحياتي وتقديري واحترامي للجميع .
2015-11-30 13:30:28
62903
13 -
جيهان
لا حول و لا قوة الا بالله
2015-11-30 13:09:43
62894
12 -
لهيب
قصة مثيرة جدا
2015-11-30 12:49:32
62883
11 -
زينب
أحسست أنها قصة إباحية أكثر منها الواقعية والرعب
2015-11-30 06:41:31
62833
10 -
رزان
هاي القصة واقعية ولكن كان بإمكان الكاتب يختصر كثييير كلمات لانها لا تناسب جميع الفئات العمرية الموجودة في موقع كابوس
حسيتها قصة اباحية اكثر من انها قصة مرعبة تعالج مشكلة
الرجاء اعادة النظر في نشرها
2015-11-29 18:28:56
62778
9 -
كوثر
قصة جميلة الا انك افسدتها في النهاية لانك بدات باسلوب جميل تم انتقلت الى اسلوب مقالي و كانك تكتب مقالا لكنها على الرغم من ذلك جميلة

اما الى اولائك الذين يقولون في التعليقات ان معظم القراء اطفال و يجب مراعات سنهم و يوبخون الكاتب و ادارة الموقع
فالخطا هنا ليس خطا الكاتب بل خطا القارئ خصوصا داك الطفل لان ادارة الموقع قد وضعت تحديرا و هو ظاهر في كل اقسام الموقع و لمن لم يره


" تحذير : هذا موقع رعب وهو غير مناسب للأطفال ويمكن أن يسبب القلق والكوابيس"
2015-11-29 13:10:26
62720
8 -
الفتاة الغامضة
ان الموقع متاح لجميع الفئات لهذا من الخطا نشر أمور كهته هنا او حتى دون تحذير او تحديد العمر المسموح به اولا لكن بعيدا عن الجانب السلبي فالجانب الإيجابي إظهار سلبيات النظر في المرأة لمدة طويلة خصوصا في الليل و ديننا الحنيف حدرنا من هذا الفعل و حتى اذا لا تؤمن بالجانب الماورائي فنفسيا له تأثير سلبي ايضا
2015-11-29 10:57:54
62692
7 -
رماح النور
اعتقد وبكل جديه ان المقال فيه اثاره كثيره ويوجد في موقع كابوس اطفال متابعين وهذا القصه ليست ملائمه للجميع اتمنى من الاستاز اياد بأن ياخذ بعض الحذر بهذا الشأن واتمنى من الكاتب ان يختار كلماته بعنايه مركزه اعجبتني القصه رائعه ولاكن ليست ملائمه للكل اتمنى ان ينشر تعليقي لزياده التوعيه فأنا لم اعهد موقع كابوس هكذا انه اكبر من هذا الكلمات في هذا المقال والا الكاتب استمر في كتاباتك اعجبتني القصه بغض النظر عن بعض الكلمات الجريئه....
2015-11-29 10:27:03
62688
6 -
المجهول
ماهذه القصه *-
2015-11-29 10:17:23
62685
5 -
البراء
القصة ذكرتني بروايات أغنية من ثلج و نار لما بها من جرأة شديدة ، بعيدا عن الجرأة أين النهاية ، لا أعرف لماذا و لكن أحس أن القصة ربما تكون سخيفة و هذا هو رأيي فحسب
2015-11-29 09:10:23
62673
4 -
باسمه الفراتي
أين الرعب في هذه القصه. . . شعرت كاني اشاهد فلم من بطوله ناهد شريف ههههه
2015-11-29 08:44:45
62672
3 -
BVB lover 4ever
العفو لكن بعض المفردات غير ملائمة لجميع القراء
2015-11-29 07:50:47
62662
2 -
bingo
حقيقة يجهلها الكثيرون
2015-11-29 07:50:47
62660
1 -
seema
ماهذا o_O ..؟
أرجوكم راعو القراء المراهقين في الموقع .. عدد الاطفال هنا أكثر من البالغين !!
عذرا ولكنني ......من هذا المقال فهو لايقصد الثقافه بقدر مايقصد الإثاره !!
~_~
move
1
close