الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : قصص من واقع الحياة

طفولتي مع أمي

بقلم : نسيم الليل - المغرب

أمي تخاف علينا كثيرا ولا تتركنا نغيب عن عينها لحظة

السلام عليكم و رحمة الله اصدقائي كيف حالكم اتمنى ان تكونوا بأفضل حال ان جديد هنا بالموقع و أعجبني كثيرا طرح الاصدقاء هنا لمشاكلهم و تجاربهم الغريبة و أريد ان اقص عليكم قصتي و ان كانت طويلة قليلا لأنني اريد إفراغ ما في قلبي ..

عمري 20 وأنا انتمي لأسرة صغيرة مكونة من ابي و امي و اخي الاصغر مني بسنتين ثم شقيقتاي التوأم الصغيرتان آخر العنقود .

كلكم عشتم طفولة مرحة مليئة بالمغامرات و المشاجرات و اللعب و لا زلتم احيانا لحد الان تتذكرون هذه الايام فتضحكون اما بالنسبة لي فالأمر مختلف فليس لي ما أتذكره من طفولتي سوى الأحزان، فعندما كنت صغيرا انا و اخي بعمر البراعم كانت امي تخاف علينا كثيرا ... كل الامهات هكذا طبعا لكن امنا كان خوفها علينا اكثر من اللازم بكثيييير الى حد لا يتصور فكانت تمنعنا من اللعب في الحي مع الاطفال الآخرين و تقول أنهم مؤذون و تقول انه ليس علينا ان نخرج للعب في الحي فكانت تشتري لنا الألعاب الكبيرة و الضخمة من كل الأنواع بشرط ان نبقيها فقط في حديقة منزلنا الأمامية و نلعب بها هناك فقط، حتى الحديقة الامامية كانت امي تنقيها حتى من اصغر الحصوات كي لا نتأذي فكان عشب الحديقة كالجنة.

في سنوات دراستنا الاولى في الابتدائية كنا ندرس انا و اخي في مدرسة خاصة و كانت المدرسة بعيدة قليلا عن منزلنا لكن ليس بذلك البعد الكبير الذي يستدعي من أمي أن تصطحبنا و تقلنا من المدرسة كل يوم بعد الدوام المدرسي . لكنها كانت تصر على أن تقلنا كل يوم .. تخيلوا انني في كل سنواتي طفولتي لم ارى طريق مدرستي الا من السيارة فكلما خرجنا من المدرسة نجد امي دائما تنتظرنا بالسيارة في مكانها المعهود . تخيلوا حتى عندما كانت حامل بشقيقتاي كانت تصر على ابي بأن يخصص لنا سائق خاص يصطحبنا من المدرسة و ظلت تلح عليه الى ان رضخ لطلبها و لم يكن في استطاعة ابي اصطحابنا لأنه دائما ما يكون مشغول بعمله و اسفاره الكثيرة. وطول مدة حمل امي كان يصطحبنا سائق خاص و يقلنا من المدرسة انا و اخي و كانت امي دائما تكون بأنتظارنا في البيت و رغم شقاء حملها كانت تعد لنا اشهى الاطعمة ثم بعد ذلك تخرجنا للحديقة لنصف ساعة نلعب ثم تدخلنا وتحممنا ثم تتركنا مع التلفاز لبقية اليوم نشاهد الكرتون حتى انني لا زلت مدمن على التلفاز بسبب هذه العادة.

عند اقتراب وضع امي لحملها اتذكر انها كانت مريضة و لا زلت اتذكر لحد الان كلام الدكتورة مع ابي في المستشفى عندما قالت انها لم تر اجمل من امي قالت ان جمالها ملائكي لكنها اخبرت ابي ان امي لا زالت صغيرة كثيرا على احتمال ضغوطات الحمل و الاطفال لأنها في تلك الفترة كان جسمها ضعيفا و هزيلا، اخبرت ابي بأن عليه ان يهتم بتغذية امي لتستعيد عافيتها و شددت علينا بأن لا نتعب امي بعد حملها لأنها ضعيفة، كنت في سن التاسعة آنذاك لكنني قلت في نفسي أنت مخطئة يا دكتورة نحن لا نتعب امي بل هي من يتعبنا و تتعب نفسها بخوفها اللامعقول علينا .

بعد اسبوع أو اثنين من مكوثها في العيادة ولدت امي بنتين توأم و في مدة مكوثها بالمستشفى كنا نعيش انا و اخي عند جدتي و أخوالي و كانت احسن الأيام في طفولتي، كانت جدتي لطيفة و تتركنا نلعب و خالي كان يصطحبنا معه الى الملاهي، كنا سعداء و بعد تعافي امي عدنا الى الجحيم، كنت اظن ان امي ستخف مراقبتها لنا بسبب اختاي الصغيرتين لكن هيهات ثم هيهات .. لقد ازداد الامر سوءا اكثر فبعد شفاء امي زاد تقييدها لنا من كل شيء، زاد خوفها علينا كثيرا حتى الحديقة لم نعد نلعب بها كثيرا ، حتى في ايام العطل كانت تتركنا في الحديقة فقط لساعة أو ساعتين ، اشترت لنا جهاز بلايستايشن كي نظل في غرفتنا فقط و في المدرسة كانت توصي معلمينا بأن ينتبهوا لنا في الفسحة . و اتذكر انه في يوم اخي اكرم كان يلعب قرب المرحاض في المدرسة فسقط و جرح رأسه واراد المدير ان يعلم امي لكنني أثنيته عن هذا وقلت له انك لا تريد اخبارها لأنك ستندم كثيرا ، كنت اعلم ان امي ستغضب كثيرا ، داوينا جرح اخي في عيادة المدرسة و جلبت له قبعة كي لا ترى امي جرحه.

تخيلوا انه ما ان دخلنا البيت حتى خلعت امي القبعة لا يمكنكم ان تتصورا ردة فعلها صارت تشهق و تبكي و تصرخ فينا و تؤنبنا ، ضربتني ثم راحت تتشاجر مع مدير المدرسة و تؤنبه ، كانت تريد ان ترفع عليه دعوى لولا تدخل ابي ، حتى ابي صار يرتاب من تصرفات امي معنا و كم من مرة كان يتشاجر معها بخصوصنا ، كان ابي لطيفا جدا و يحبنا لكن انشغاله الدائم هو ما جعلنا نقع فريسة سهلة لخوف امي ، وبعد هذا صارت حالة امي تتدهور بسبب اختاي الصغيرتان و بسبب انشغالها الكبير معهما و معنا و مع البيت ، فأحضر ابي خادمة كي تساعد امي و لكن بعد جهد كبير لأن امي لا تحب الخادمات و تخاف منهن علينا فلم تكن تجعلها تقترب منا ولا من إعداد الطعام ، كانت فقط توكل اليها مهام التنظيف المهلكة و غسل الملابس ، و أتذكر في يوم ان امي كانت غاضبة جدا ذهبت الى المطبخ فوجدت الخادمة تأكل من الثلاجة .. يا الهي لا زلت اتذكر كيف ان امي شدتها من شعرها و مسحت بها الارض و ضربتها حتى اننا بكينا كثيرا انا و اخي لأن الخادمة كانت لطيفة جدا و بريئة ، وبعد هذا فصلت امي الخادمة و تشاجر ابي مع امي كثيرا الى حد وصل فيه الامر الى الطلاق، لكني كنت اعلم ان ابي لا يمكنه هذا لأنه يحب امي كثيرا بل يموت فيها حيث انها اذا ارادت قطعة من القمر سيأتي بها فكان سرعان ما يعود ليلا الى امي و يصالحها ، كنت اسمع ضحكاتهما من غرفتنا ، وحضينا في هذه الايام ببعض الراحة و المتعة في حضور ابي ، لكن بعد ان سافر الى فرنسا عادت امي الى عادتها ، الآن صارت تغضب من أتفه الأشياء، و في مرة خرجنا من الدوام وجدنا امي انها لم تأتي بعد فذهبنا كي نشتري بعض الحلوى و حينما عدنا وجدناها هناك كانت غاضبة و عيناها مغرورقة بالدموع صفعتني و شدتني من اذني عندما ادخلتنا السيارة ، صارت تصرخ فينا و تشتم و طلبت منا ان نعدها بأن لا نعيد الفعلة .. عن اي فعلة تتحدثين امي ذهبنا لشراء الحلوى فقط ؟! .. لكنها صرخت و قالت عدوني .. حسنا يا امي نعدك ..

بعد هذا كانت تضمنا بحنان و تبكي لكن في هذه اللحظة كنت اتأمل وجهها و عينيها البنيتين كنت اقول في نفسي امي المسكينة ستهلكين نفسك هكذا و انت في ريعان شبابك .

في هذه الفترة كنت قد كرهت و ضعنا كثيرا وصرت امقت تصرفات امي، كنت اغضب كثيرا منها واصرخ احيانا في وجهها و اقول لها كفى .. هذا يكفي فأنا في 12 من عمري و لا اعلم اي شيء عن العالم الخارجي . كانت تغضب من كلامي و تهاتف ابي تخبره انني اشاغب ، صرت اغضبها عمدا و اكسر اطباق الطعام واجري لغرفتي اقفل الباب علي ، كانت تأتي مرارا تترجاني ان افتح الباب و اتذكر في يوم و ليغفر لي الله قلت لها انت حمارة من وراء الباب فصمتت ثم ذهبت، أكلني الندم على قولي هذا فذهبت اجري لغرفتها ارتميت في حضنها، ضمتني و كانت تبكي فبكيت، صرت ابكي و ابكي و ابكي اخبرتها انها اذا استمرت على هذه الحال لن ابقى في البيت سأذهب الى جدتي ليلا بدون ان تحس، لكن بعد هذا صارت امي تقفل باب غرفتنا بالمفتاح ليلا و تأتي صباحا تفتحها، و صارت مهووسة بنظافتنا فكانت تهلكنا بالصابون و المعقمات .

صرت شجاعا بما يكفي كي اهرب من البيت، كنت اعرف الطريق الى بيت جدتي، و في يوم اخبرت اخي اننا سنهرب الى جدتي ليلا من غرفتنا و اعددت حبلا كي نخرج من النافذة و في اخر لحظة تردد اخي و كان خائفا من امي خصوصا انها تؤثر عليه بسهولة لأنه ضعيف، فقررت الهروب وحدي، لكن و انا انزل انقطع الحبل و كان العلو حوالي 3 امتار الى الحائط الخارجي لمنزلنا فوقعت مباشرة على الحائط على جنبي فكسرت ضلعان و يدي و لا اتذكر سوى صراخ اخي و امي . كنت في المستشفى عندما افقت بعد ساعة أو ساعتين وكنت مخدرا جدا و كانت شقيقتاي بجانبي و امي و اخي، كانت امي تبكي كثيرا و تقول لماذا فعلت هذا؟ لماذا؟ اتريد ان تموت لتقتلني على موتك يا بكري ..

في اليوم التالي اتى ابي و كان يبكي بدوره لكنني لا زلت اتذكر كلماته عندما اخبرني ان لا افعل بأمي هذا لأنها مريضة، سألته عن مرضها فقال مرض من نوع آخر .

بعدها شفيت من جروحي الحمد لله وعدت الى المنزل، و في هذه الايام كانت امي تتعالج عند طبيب نفسي، وبعد هذا تحسنت كثيييييرا و صارت اكثر قوة و اكثر اشراقا، خف خوفها علينا في ايام مراهقتنا انا و اخي رغم بعض القيود الا اننا صرنا نخرج انا و اخي و مع الاصدقاء و كانت توتر من هذا لكنها تتغلب على خوفها بمساعدة ابي ، و صرنا نذهب الى جدتي وحدنا و نلعب كرة القدم بكل سعادة ، كانت تخاف على شقيقتاي لكن ليس بذلك الخوف الكبير يعني فقط كباقي الامهات ، تحسنت حالتها كثيرا و صارت اكثر نضرة و جمالا ، كنا نخرج برفقتها الى المطاعم و مدينة الملاهي نضحك و نلعب، ابي كان سعيدا جدا لأجلنا خصوصا من اجل امي و صاروا اكثر انسجاما و حبا ، صرنا نفعل ما نشاء أنا و اكرم بدون قيد و كانت امنا دائما تضمنا و تقول سامحوا امكم ارجوكم سامحوها .. بالطبع اسامحك امي فأنت كل شيء انت الحياة و الجنة تحت قدميكي ..

أنا الآن سعيد جدا بأمي و سعيد لأن اختاي الصغيرتان لم تعيشا ما عشناه انا و اخي ، هما عاشتا طفولة مليئة بالحب و العطف و كل شيء و رغم هذا فالآن و بعد ان كبرت ووعيت صرت اعلم ان امي حينها كانت مريضة فقط و قد تعافت الآن و صرنا نحن انا و اخي من يخاف عليها الآن لأنها حامل مرة أخرى . صارت لا تتحرك من غرفتها فأنا و اخي صرنا نصر عليها بأن لا تفعل اي شيء سوى الراحة، صرنا انا و اكرم من يهتم بكل امور البيت و اختاي الصغيرتان فقط لأنني اربد التعويض ولو بهذا الجميل الصغير لأمي لأنني لم افهمها عندما كنت صغيرا لم افهم انها كانت تحس بالوحدة و الخواء في غياب ابي الدائم ليتكون لها خوف نفسي بأنها لن تستطيع تربيتنا وحدها ما جعلها تخاف من فقداننا فهذا ما قاله الطبيب .

و من هذا المنبر أقول إن الأم لن تستطيع ابدا ان تؤذي فلذات كبدها ابدا قبل ان تتسرع في الحكم عليها راجع ظروفها التي جعلتها تغضبك بتصرفاتها .


تاريخ النشر : 2016-01-03

انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

قدمت المساعدة فندمت
يمينة - الجزائر
تعبت من الحياة
أحزان مبعثرة
سنوات من الأوهام
love loss - الأردن
فقدان الأبناء في لحظات
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المتسولون الأغنياء
استيل - اليمن
ماذا ستفعلون لو أصبحتم مخفيين؟
حلمت بأنني أركض على جسَر
رُقَية - العراق
خطب ما
مجهولة
الشيطان يرتدي تنورة
سارة زكي - مصر
هاي جريف
ميرنا أشرف - مصر
كسرة النفس
سليمة - ليبيا
أحاجي الفراعنة :جرائم غامضة وألغاز مظلمة
قصتي
عرض
التعليق على هذا الموضوع مغلق حاليا
تعليقات و ردود (47)
2016-11-27 11:52:22
131663
user
46 -
C.N
نسيم اليل انت ولد ؟
2016-11-27 11:23:23
131662
user
45 -
C.N
طفولتي كلها امام تلفاز لا اذكر فيه سوى جلوسي بساعات ولا احد مهتم بي لا اخرج الى خارج وليس لذي حديقة تلفاز كان صديقي لا تحكمي علينا بسعادة فسعادة ليست للكل..............
2016-03-14 08:25:57
83080
user
44 -
مومو امال
قصة جمييييييييييلة جدااااااا
2016-02-10 03:24:40
75874
user
43 -
نسيم الليل
شخصية مميزة شكرا جزيلا لك فعلا الام كنز لا يقدر
ياسمينة شاهين ههه اضحكتيني حقا اه فقط لو كانت امي مثل امك عندما كنت صغيرا لكن للقدر عمله
ثقة امك بك دليل على حسن خلقك و تربيتك
اذن حافظي على امك يمكن سيأتي وقت تردين لها الجميل
2016-01-27 08:19:51
73217
user
42 -
شخصية مميزة الى نسيم
الحمد لله انك فهمت ما كانت تفعله امك من اجلك ياخي ليس كلنا لديه ام مثل امك حتى لو كانت مريضة لذلك احمد الله على ذلك و ادعو الله ان يطيل عمرها لمك و يحفظها من كل سوء علكم ولن تستطيعوا رد ولو ذرة مما فعلته هي من اجلكم
2016-01-25 05:45:23
72834
user
41 -
ياسمينة شاهين
مرحبا يا نسيم لقد احببت قصتك جدا لانها تشبه قصتي ولكن قصتي العكس ههههههه لان امي كانت من الامهات اللوات يثقن جدا في ابنائهن خصووووصا انا لاني كنت فتاة مغامرة رغم صغر سني و عندما بلغت سن المراهقة اي17و18 كنت اتأخر بسبب الدروس الخصوصية و كنت اعود للمنزل قرابة العاشرة مساءا في الشتاء و انا اسكن في منطقة خالية لكنني و بفضل الله لا اخاف من شيئ اذ انه تمت محاولة سرقتي من عدة لصوص لكنني انجو دائما من فعلتهم يفضل دهائي و رجولتي رغم انني فتاة لطيفة و رقيقة والكل يناديني بعبارة so cuteههههههههه و شكرا لقصتك الرائعة
ياسمينة شاهين من المغرب
2016-01-20 06:33:36
72223
user
40 -
maha
قصة رائعة
2016-01-10 11:49:31
70371
user
39 -
نسيم الليل
صديقتي سجينة احلامها سجنتينا بأخلاقك حقا ههه اشكرك جزيل الشكر على اطرائك لسردي فهذا لأنني احببت ان اوصل الصورة كما هي كي يفهموني اصدقائي هنا
اما بالنسبة لحالتك صديقتي فنعم التربية و الله و نعم الوالدين حتى انا اوافقهم الرأي في حرصهم معك و ها هم يجنون ثمار تربيتهم و حرصهم بأخلاقك العالية اختي و التزامك حقا والديك رائعين و كذلك يعلمون صعوبة تربية فتاة خاصة في مجتمعاتنا المريضة انت برهنت على انه مازال في مجتمعنا خير صديقتي
اما بالنسبة لحالتي مع امي فأنت تعلمين صديقتي حاجة الفتيان للعب ليست ك حاجة الفتيات فأنا مثلا كنت مقيدا في البيت لسنوات طويلة بسبب خوف امي فقط نلعب في الحديقة أو في الغرفة أة فقط مشاهدة التلفز ليون كااامل حتى كدت اضطرب نفسيا
2016-01-10 03:45:18
70293
user
38 -
سجينة احلامها
السلام عليكم جميعا
اخي نسيم الليل رغم اعجابي بسردك لقصتك بأدق التفاصيل وباسلوب يشد الانتباه و يجعل المرء يرغب في قراءة المزيد الا انني ارى خوف الام وحرصها على ابنائها ولو كان زائدا بعض الشيء امر طبيعي بل و محمود ....... وانا اعتقد ان قصتي من افضل الامثلة على ذلك ........
انا فتاة مغربية عمري الان 17 لم احظى في صغري بطفولة ولا بذكريات سعيدة استطيع تذكرها الان كباقي الاطفال فمنذ نعومة اظافري ووالداي شديدا الحرص على سلامتي واخلاقي فلم اخرج للشارع ابدا الا نادرا مع ابي و لم تكن لي صديقة في حياتي بل اكثر من هذا حتى التلفاز كانت لديه قوانين وقواعد لايمكن تجاوزها لكن يوما بعد يوم اعتدت على الامر واصبحت اعوض اوقات فراغي الكثيرة بالدراسة رغم صغر سني الكبير وخلاصة الموضوع مرت طفولتي كلها في الدراسة ومازلت على هاته الحال لكن الان وبعد سنوات ادركت فضل امي وابي علي وعلى ماوصلت اليه فقد اصبحت فتاة ذات اخلاق عالية ومبادئ ثابتة و انا منذ بداية مشواري الدراسي الاولى في المنطقة و برعت في مادة الرياضيات
هذه قصتي و اعتقد ان حرص امي وابي اخذ منحى ً موجبا
2016-01-09 09:13:25
70102
user
37 -
نسيم الليل
فاطمة الزهراء اذن حتى انت عشت نفس حالتي بل انت عشتيها مع والديك الاثنان ههه الله يستر انا فقط مع امي لو كان كذلك ابي مثل امي لأنتحرت ههه
هابي فايروس صديقي انا اسف لكن لا تقل هذا فليس هناك ام لا تفكر بأبنها مستحييل و ان لم تبين ذلك صدقني امك تحبك كثيرا و مع الوقت ستعرف ذلك
2016-01-09 08:22:05
70091
user
36 -
هابي فايروس
اتمنى لو كانت امي مثل امك:)
هي لا تسأل عني ابدا :)
2016-01-06 05:08:19
69126
user
35 -
فاطمة الزهراء
اخي نسيم الليل قصتك ذكرتني كثيرا بنفسي فعندما كنت صغيرة والداي او كما اطلق عليهما " بطلا العالم في القلق " لم يكونا يسمحا لي بالخروج للعب في الشارع و كانا يتركاني امام التلفاز بالساعات و الان عمري 21 سنة و لا زلت مدمنة عليه و بسببه تراجع مستواي في الجامعة كثيرا. لا زلت اذكر انني لم انعم باللعب مع اقراني سوى صيفين في طفولتي . كم اشعر بالغيرة منهما عندما يبدان بتذكر الالعاب التي كانو يمارسونها مع اطفال الجيران.
مع ذلك لم يبلغ خوفهما الحدة التي عانت منها والدتك، فانا اخرج و كنت اذهب للمدرسة وحدي. الحمد لله ان امك تعافت و ليحفظها لكم الله.
1 - رد من : ابوجبريل
خلوها كلام
2021-03-03 13:57:14
2016-01-05 16:33:09
69030
user
34 -
عزف الحنآيا
تفكيرك منطقي أخي الياس ..
2016-01-05 16:02:42
69020
user
33 -
نسيم الليل
لا عليك صديقتي عزف الحنايا
بالنسبة للزواج انا مع الطريقة التقليدية لكن فقط في ما يخص تقاليد اقامة الزفاف و الاعراف المرتبطة به و هذا للحفاظ و لأحياء ثراتنا و لكل بلد اعرافه و تقاليده لكن ما عدا هذا فأنا لا احب تقاليد الجاهلية تلك في معايير اختيار الزوجة و ما يرتبط بهذا مما يسمى الشرف و و و انا لا احب هذه التقاليد انا مع المدنية
2016-01-05 12:00:52
68952
user
32 -
عزف الحنآيا
نسيم الليل
شكراً لك عزيزي ..
2016-01-05 11:59:14
68951
user
31 -
عزف الحنآيا
أتمنى أن تعثر على الفتاة التى تحلم بها أخي حمدان
وأنا كذلك أشجع الزواج التقليدي
الزواج لا يقوم على الحب فقط !!
2016-01-05 08:36:04
68911
user
30 -
نسيم الليل
عزف الحنايا صديقتي لا بالعكس ليس هناك اي مشكل فنحن هنا للمناقشة معا
2016-01-05 08:15:28
68908
user
29 -
حمدان الجسمي
اختي عزف الحنايا ...
اتمنى بالفعل ان اجد هكده إمراءه ..
مشكلتي لا أؤمن بالحب بشكل كبير .لانه ان كانت هناك فتاة احبها وتحبني .. ساخطفها إن رفضت .. هههه اشجع الزواج التقليدي بشكل كبير لا اعتقد بان العلاقات هادفه .. فقط آلم ووجع الراس .. نص الي شفتهم في حياتي مجروحين "ياعيني" ...
2016-01-05 03:27:01
68868
user
28 -
عزف الحنآيا
تألمتُ لما عانيته أخي حمدان
الحمدلله ان الأمر لم يطل معك ،،
اتخاذك لقرار السفر من غير تخطيط كان بداية جميلة لك وتغيير للأفضل
أنت الأن بحال أفضل ويجب عليك أن تفتخر بنفسك أخي لما حققته من نجاح
وان شاءالله النجاح والتوفيق بكل أمور حياتك مرافق لك دائماً
أنا سعيدة حقاً لأجلك ،، وحمداً لله بأن مديرك شخصٌ طيب ويعاملك معاملة حسنة
هههه بخصوص الزواج التقليدي وأنك تريد أن تأخذ زوجتك بلا رجوع
كان الله في عونها ،، وعون أهلها ''
2016-01-05 01:12:20
68852
user
27 -
حمدان الجسمي
اختي عزف الحنايا.. هل تصدقي باني في البدايه سافرت للهروب من الواقع .. تخيلي في نفس اليوم الدي توفي فيه والدي دهبت للنوم كان المنزل خالي وموحش فلم استطع النوم فاخدت سيارتي ودهبت للكورنيش ونمت هناك في السياره كالمشرد ومر اليوم الاول والتاني والتالث .. ولم احتمل العيش بنفس المكان فقد كنت بكل الزوايا ارى والدي واسمع صوته .. وفي دات يوم كانت الساعه التانيه بعد منتصف الليل فاتخدت قراري بالسفر .. اخدت نفسي واكملت معاملات السفر وبعدها باسبوع وصلني خبر الموافقه في الساعه السابعه بعد المغرب .. دهبت للمنزل مسرع وضعت ملابسي في الحقيبه بطريقه همجيه .. وحولت اموالي الى كندا .. قطعت اول رحله الى هناك وبقيت منتظر في المطار مايقارب النصف يوم واتصلت باحد اقربائي ليخبر اهلي وصعدت للطائره.. سافرت للجهه الاخرى من العالم بدون هدف بدون عقل بدون اي شي .. لن تصدقي كم كان العالم صغير بالنسبه لي في دللك اليوم .. حين وصلت بقيت امشي كالهائم في المددينه لا اعرف احد ولا احد يعرفني .. قضيت الليله في الفندق وهلمت في الصباح بالبحث عن شقه ولم يمر سوى تلاثة ايام حتا وجدت شقه للطلبه المغتربين لكنها كانت غير مسكونه .. انتقلت بها مباشره .. تخيلي لقد كنت وحدي في تلك الشقه الخاليه المليئة بالغبار .. لا يوجد بها سوا سريرين وخزانه وشواية..سكنت فيها لفتره ولم احتمل العيش هناك وبقيت افكر واتحسر علئ سفري .. ولكن فكرت باني مادا لو اكملت دراستي .. فعاملت للدراسه بعد عناااااااء وتعرفت على اخت واخ امريكيين من أصول يابانيه في الجامعه واتوا للسكن معي لكي نتشارك الايجار فانا لم استطع دفع المبلغ كامل .. وبعدها بفتره حصلت علئ الوظيفه واصبحت متوفق بشكل لا يصدق بدراستي .. راتبي وراتب تقاعد والدي بيدي اضافه لدلك اعمومي يغزروني بالمال ليعوضوني عن فقدان والدي "هع" ومنزلي الدي في الامارات كبير بشكل مدهل لدلك جعلت صديقي يؤجره لعائله سوريه وافده بنصف السعر وكل تلاثة اشهر يصلني مبلغ كبير من الايجار.. فاشتريت شقه في عماره كبيره لاكون بالقرب من الشركه والجامعه بنفس الوقت مع العلم باني محظوظ جدا جدداا جدااا للحصول على رب عمل مسلم في بلاد غير مسلمه فهو كندي من اصول يمنيه "يعني عربي" يدللني كأني ابنه .. الحمدلله الله ياخد ويعطي .. فهل تعتقدي باني اريد العوده الى هناك ..
افكر بعد الانتهاء من الدراسه بأن ارجع للوطن لابحث عن زوجه "زواج تقليدي" وساخدها معي .. بشرط ان لا نعود لا انا ولا هي ... لا اعتقد باني سأعثر على زوجه كهذه اليس كذلك ؟؟ هههه
2016-01-05 01:12:20
68844
user
26 -
عزف الحنآيا
)( نسيم الليل )( ..
اعتذر منك أخي ،، لأنني أعلق في صفحتك
بعيداً عن موضوعك
أنا فعلاً أعتذر ..
2016-01-04 18:58:00
68841
user
25 -
عزف الحنآيا
أخي " حمدان الجسمي "
مافعلته عين العقل ، كنت اعتقد سفرك للهروب من واقع
ولكن أنت سافرت للدراسة وليكون لك مستقبل أفضل
الغربة مفيدة تقوي شخصيتك من كل النواحي
وتزيد من خبرتك ،، وفوائد كثيرة لا حصر لها
تمنياتي لك بمستقبل مشرق مليء بالنجاحات ..
2016-01-04 16:10:29
68824
user
24 -
حمدان الجسمي
اختي عزف الحنايا .. اسأل الله ان يرحم والدك ويبرد تربته ويثبته عند السؤال..
شوفي.. عندما اقول اناوحيد .. ليس بالمعنى المجازي ....لالا انا فعلا وحيد ليس لي احد هناك ... لي تلاثة اعموم واحد منهم يسكن في سويسرا والاخرين في إمارات اخرى ... ليسوا معي بنفس الإماره ... اعتقد ان وجودي هنا افضل لي .. فانا لي شقه وحدي وتبقت لي سنتان وسأنهي الماجستير في إدارة الاعمال .. وانا اعمل حاليا في شركه صغيره وساتوسع بإذن الله عندما انهي الدراسه.. وان عدت للوطن مادا ساستفيد ... على الاقل هنا لدي مستقبل .. أليس كذلك ..؟ :)
2016-01-04 13:09:37
68795
user
23 -
عزف الحنآيا
أخي " حمدان الجسمي "
أنا أتفهّم شعورك
عندما فقدت أمك كُنتَ طفلاً لا يعي شيئا
عندما فتحت عيناك وجدت والدك
الذي رباك وتعب عليك وأنتما وحدكما معاً ولسنوات طويلة
اتفهم حُزنك الشديد لوفاته رحمه الله
ولا أنكر فقدانك وشوقك لأمك
أتمنى أن تتجاوز هذه المِحنة وتتخطاها
ألم الفقد باقي ومستمر
ولكن لابد من أن نتناسى
أنا فقدت أبي من ثلاثة عشر سنة
وللآن عندما أتذكره أبكي بحرقة
لكن .. هذه هي سنة الحياة
أتمنى ان ترجع لبلدك وتعيش بين أهلك وناسك ..
فأنت لست وحيداً ..
2016-01-04 09:12:56
68757
user
22 -
حمدان الجسمي
إخوتي في الله ..عزف الحنايا، نسيم الليل.. اشكركم من كل قلبي على كلماتكم الرقيقه .
انا شعرت بالحزن عند موت والدي اكثر من موت والدتي .. اعلم كيف يبدو كلامي .. بانني بلا قلب والعديد منكم سيخبرني بان الام لا تستبدل.. انا احب والدتي .. واتمنى لو كانت معي في عقباتي .. لطالما كنت احسد الاولاد على وجود والدتهم معهم في المدرسه .. انا اعتقد بأن لو توفت امي وانا في سن واعي .. كنت سأعاني اكثر ... فانا هكده لم اعرف امي مطلقا ولا اتدكر عنها شي فقط اشاهد صورها .. برغم إني لم اعرف والدتي لكن اشعر باني احبها واعشقها لدرجه لاتوصف واشتاق لها احيانا لدرجة انني اتعجب من اشتياقي لها وانا لا اعرفها "يبدو بأن التسعة اشهر تلك التي حملتني بها وكانها عشرة عمر".. مع دللك ابوي رحمه الله لم يشعرني ابدا باني يتيم الام . فقد كان معي بكل خطوه ويعلم الله بانه لم يقصر معي في شيئ ..
عندما توفي والدي وانا في 22 لم استطع الجلوس مطلقا في بلادي لدلك بعد وفاة والدي باسبوعين اخدت اغراضي وسافرت الى كندا .. الى الان مرت سنتين ولم اعد يوما الى بلادي ،لا اعلم لمادا ولكنني اشعر باني وحيد فعلا .. بعد وفاة والدي شعرت باني يتيم ووحيد ومقطوع من شجره ...
2016-01-04 08:37:32
68750
user
21 -
نسيم الليل
سيدتي غربة شكرا على ردك و انه لشيء رائع و مهم ان اعرف كيف تبدو امي للأمهات الاخريات
لكن سيدتي اعرف ان خوف الامهات شيء عادي لكن ليس لدرجة خوف امي ليس عندما ينقلب هذا الخوف الى جحيم حين لا يبقى لطفلك شيء يفعله سوى التنفس فهذا شيء خطير
انصحك سيدتي غربة لا تفعلي مع اطفالك كما فعلت امي فنحن انقذنا في اخر الدقائق حيث لو كانت امي استمرت معنا هكذا الى سن المراهقة لما وجدتيني الان اكتب
لا تبالغي مع اولادك استمتعي بالحياة و ربيهم بروية و حنان وفري لهم اجواء تجعلهم يعرفون الفرق بين الصح و الخطأ و الفرق بين اللعب و الجد هذا هو المهم فالاطفال كالزهور ان اخطأت زرعها نبتت الزهور فاسدة اتمنى لك رحلة موفقة مع اطفالك و ليصلحهم الله لك ان شاء الله انا امي ما زال ينتظرها عمل كثير مع اخي القادم في الطريق
تذكري كوني قوية
2016-01-04 03:34:38
68694
user
20 -
غربه
ياخي كل الكلام الآلي قلته شئ عااادي اي ام تفعل ذلك وانا واحده منهم. هنيئا لك بأمك والدتك حريصه وحنونه ماشاء الله أفضل بكثيييير من بعض الأمهات المهملات ههههههه كلامك غريبيييب وشكواك من الوالده اغرب تاخذنا للمدرسه و وتستعمل الكثير من الصابون ولاتدعنا نخرج للشارع أنا افعل كل هذا الان اذا أنا مريضه انا ساكنه بستراليا قبل فتره سمعت بالاخبار طفل عمره5سنوات كان يلعب بالبالكونه تبع البيت ونخطف ولا لقو اي اثر له طبعا يااما اغتصبوه او باعو اعضائه لان مستحيل يقدرون يخبوه صعععب وقبله بنوته لبنانيه عمره 4سنوات خطفوه باليل من شباك غرفته طيب اتصور حالي صرت اخاف حتا من الشباك يااخي الامومه صعبه صعبه مسؤليه من تتزوج ويرزقك الله سبحانه باولاد راح تشوف بعينك وتعرف سبب الخوف والحرص اسفه علا الاطااله
2016-01-03 22:45:23
68678
user
19 -
نسيم الليل
حمدان الجسمي انا اسف جدا لمصابك صديقي حقا شيء صعب ان تفقد امك ثم يتبعها والدك لكن هذه سنة الحياة صديقي و اغلى ما نملك لابد له من الزوال فليكن الرب معك ينير طريقك و ليصبرك الله لا تحزن صديقي و لتلتفت للدنيا قليلا لتكون بدورك ابا و زوجا صالحا
صديقي عبد الرحيم العرائشي اشكرك كثيرا على التفاتك الجميلة جزيل الشكر و للعلم صديقي انا فتى اسمي الياس و لست فتاة تحياتي
شكرا عزف الحنايا
2016-01-03 19:01:42
68670
user
18 -
عبدو عبد الرحيم العرائشي المغربي
يال عظمة ذلك المخلوق المسمى بالأم...أمك المسكينة كانت حريصة عليكم الى درجة فوق الدرجة العادية ذلك ما أثار بعض المشاكل فسبحان الله كل شيئ في هذه الحياة يجب ان يكون معتدلا لا زائدا لا ناقصا...المهم في الموضوع أختي أن أمك المسكينة وهي تحرص عليكم نسيت أن اللعب مع الصغار من نفس الجنس البشري ولو لبعض الوقت هو سعادة الصغار ونقطة تحولهم الى مرحلة الرشد...لابأس عليك أختي وهنيئا لك بوالديك الحنونين
2016-01-03 18:41:45
68668
user
17 -
عزف الحنآيا
أخي " حمدان الجسمي "انا حقاً أسفة لما مررت به
حزنتُ كثيراً
فقد الأم وبسن صغيرة لا يمكن لأحد ان يتفهم آلمه الشديد
إلا من تجرع ألم الفقد
رحمة الله على أمك وأبيك ..
2016-01-03 18:36:13
68666
user
16 -
عزف الحنآيا
لا تتأسف أخي فأنا أعذرك ..
ان شاءالله على خير
بإنتظار كتاباتك
دعواتي لك بالتوفيق والتيسير وبلوغ أعلى درجات النجاح ..
2016-01-03 18:25:29
68659
user
15 -
حمدان الجسمي
امم لم اجرب ابدا خوف الام .. والدتي توفاها الله بعد ولادتي بفتره قصيره فلم اعرفها ابدا ولم يكن لدي عمات او اي اخوه فقط انا ووالدي ... وابوي "رحمه الله" كان فيه الوسواس القهري .. يعني تخيل كيف كنت عايش .. مره كنت امشي في شارعنا انا وولد الجيران ووالدي يطالعني من النافده وانا لا اعلم فاعطاني ولد الجيران شوكلاته من يده " ههههه" وانا اخدتها واكلتها فناداني والدي وانهال علي بالضرب وقام بفرش اسناني ههههههه ومره اخرى دهبنا الى منزل عمي وكان له ناقه يحبها وينظفها فهي كانت ناقة سباق ... وكنا نلعب انا وابن عمي فاخدت اطالع ابوي لو موجود فلم ااجده واخدت المس الناقه واحضنها وياليتني لم افعل ... فاخرج والدي من رأسه"العقال" وقام بلشطي به وكان يفتح لي محاضرات ودروس ههههه
ولكن توفي والدي قبل سنتين وافتقدته والله ... فلييرحم الله ابي وامي .. فوالله حتا مع ضرب والدي لي على اتفه الاسباب فانا احبه .. حتا وان كنت اعصيه قليلا فماهو غير طيش شباب وفليشهد الله على حبي له ...
2016-01-03 17:59:24
68655
user
14 -
نسيم الليل
اووه انا اسف جدا صديقتي عزف الحنايا اخطأت لأنني لم اميز الاسم ان كان انثى أو ذكر اسف جدا صديقتي و انا لي شرف عظيم ان اجد من يحب كتابتي حقا شكرا و سأحاول هذه الايام بعد مرور الامتحانات في العطلة سأحاول ان اكتب لهذا الموقع المميز خاصة ادب الرعب و العام اعجبني
تحياتي صديقتي عزف الحنايا و اتمنى ان تكوني بألف خير ان شاء الله
2016-01-03 17:21:38
68646
user
13 -
عزف الحنآيا
أنا أنثى أخي " نسيم الليل " ..
أتمنى انا أقرأ لك قصص بأسلوبك وسردك الرائع
2016-01-03 16:51:22
68640
user
12 -
نسيم الليل
صديقي عزف الحنايا اشكرك من كل قلبي على دعواتك مع امي حقا اتا سعيد بردودك و شكرا على اطراءك لسردي فأنا احب ان انقل الصورة كما هي الله يحفظك اخي
Star صديقي ليحفظك الله كذلك اعلم انه خوف الام لكن تعلمون الطفولة نريد ان نلعب و نلهو و نحس بالغضب حين نمنع من هذا هههه
2016-01-03 16:47:39
68636
user
11 -
نسيم الليل
اياد العطار و الاصدقاء اشكركم جميعا على الردود و حتى تحليلاتكم صراحة احسستني انني وضعت قصتي في المكان المناسب اشكركم جميعا و اعدكم اني سأكون عند حسن ظنكم مع امي انا الان في فترة الامتحانات لكن رغم هذا اعطي جل وقتي لأمي لأنها الان في شهرها السابع لا اتركها تتعب بتاتا انا واخي نقوم بكل شيء انا اهتم بأمي و اخي يهتم بأختاي الصغيرتان اقول لأمي الان اردتينا ان نظل لجانبك و ان لا نلعب و الان ها نحن بجانبك و لن تتركك و لو دقيقة و ابي لديه عطلة و سيأتي في هاته الايام شكرا لكم جميعا اصدقائي لحسن متابعتكم لقصتي اظنكم الان ستضمون امهاتكم و ستقبلون رأسها فليفعل هذا كل واحد منكم ههه تحياتي
2016-01-03 16:36:24
68633
user
10 -
عزف الحنآيا
أدمعت عيناي وانا اقرأ القصة
أُمَّك الغالية كانت تعاني كثيراً ،، وتحملت الكثير
حمداً لله هي الآن بخير وبصحة ،، وانكم بجانبها وتفهمتوا خوفها الشديد وحرصها عليكم
أمدَّ الله بعمرها وحفظها لكم
أخي " نسيم الليل "احببتُ أسلوبك وإحساسك الصادق
دُمْت بخير ..
2016-01-03 16:29:02
68629
user
9 -
Star
ما اجمل واحن الأمهات علی اولادهن انهن حقا رائعات

وسبب خوف امك اعتقد انها تعرضت لحادثة ما كان فقدت غاليا واصبحت تخاف عليكم بشكل شديد
ولكن بصراحة انا لم اری ان خوف امك عليك مبالغ فيه بالعكس
كانت تنظف الحديقة من الحجار كي لاتجرحكم او تضعونها في فمكم وعندما لم تخرجكم من البيت لكي تلعبوا مع اطفال حارتكم لانها تخاف ان تدهسكم سيارة او يضربكم احد الاطفال او حتی يقولوا كلام لايناسبكم

وعندماا تأخذكم من المدرسة كان هذا لكي لاتتعبوا او تنخطفوا كما يحدث الان مع الكثير من الاطفال
امك انسانة رائعة ضحت براحتها وهي حامل وتعبت ومرضت كي تحميكم
عليك ان تفتخر بأمك وماكان عليها ان تذهب الی طبيب نفسي لانها لاتعاني من اي شيء هوس اوغيره لا بالعكس
لم ولن يخاف احد عليكم كأمكم وعندما تصبحوا امهات وآباء سوف تشعرون اضعاف خوف امكم عليكم وتقدروا مشاعرها ... ادام الله لك امك

احترامي لأمك ...
2016-01-03 11:53:55
68593
user
8 -
ali35
أسلوب سردك للقصة رائع والتشبيهات التي كتبتها ساهمت في إيصال قصتك الحمدلله على النهاية السعيدة أتمنى لك النجاح والتوفيق
2016-01-03 10:12:13
68573
user
7 -
الولايات العربيه المتحده
--
* ان تلك القصص تحدث دائما مع الابناء الاوائل..
يكون الاهل عديمي الخبره ويظنون ان الرتبيه في المنع والقمع والترهيب ..اذكر انني عندما كنت بالابتدائيه لم يسمح لي اهلي بان يكون لي صديقات رغم تمردي وبالعكس كنت اصنع صديقات كثر حتي يستسلمون للامر الواقع..كانوا يعطونني من الدروس مالا يحتمله بشر
كانوا يفتشون حقيبتي يوميا وويلي ان وجدوا ورقه فارغه او اين الواجب او اين الباقي كانوا يضربونني بشده كنت محظور علي حتي اللعب بالمنزل لان الاساس شبه جديد والنساء يعشقن مملكتهن خصوصا باول عشر سنوات كنت اكره يوم الجمعه لانها تنظف وانا موجوده فضربني علي كل ورقه وكل شئ..
كانوا يجعلونني اصوم رمضان كاملا ومن السابعه وبمره وباخر يوم برمضان اعتطني امي كيس(شيبسي)لاطعمه لاختي فاكلت واحده وكانت قد بقيت ساعه واحده علي اذان اخر يوم من الشهر لكني لم اتماسك صراحه هههههه..راتني احدي البالغات من ذوات العقول الصغيره الخبيثه وعندما كانوا يتفاخرون انني اصوم رمضان باكمله فتنت علي تلك المزعجه فاتهموني بالكاذبه واني كنت اخدعهم واني لم اصم ولا يوم من الشهر واصبحوا يعايروني فتره طويله بهذا..
كانت الاشياء التافهه تكبر علي الدوام..هناك الكثير..
والغريب انهم الان يتعاملون بكل برود مع اخوتي الصغار ولا يتدخلون بامورهم ولا يزعجونهم ولا يضربونهم ابدا وبمنتهي الطيبه معهم..للاسف يكون الابناء الاوائل كفئران التجربه بالنسبه للاهل عديمي الخبره بحيث انهم يكونون اكثر حرصا واهتماما وتضييقا عليك وعلي حريتك..لكن الغريب هنا ان امك انجبت تؤام واذدادت حلتها اظنها تعاني من فوبيا وهي تحبكم كثيرا ولا تجرحها رجاء مره اخري..وقدم لها الهدايا علي الدوام..وتحملها فهي امك التي تحبك ..
--
2016-01-03 09:54:21
68571
user
6 -
ابو العز
ما يسمى خوف الام على الاطفالها
لان الام حنونه
2016-01-03 08:34:55
68555
user
5 -
فايزة ايوب
من اجمل ما قرات،انت هنا تتحدث عن الام ،عن اعظم مافي الوجود.قلب الام يفيض حبا وحنانا.هي من فرط حبها كانت تخاف عليكم.وهذه الصفة بحد ذاتها نعمة.انا كام اقول لك حين تكبر ويكون لك ابناء ستفهم خوف امك عليك اكثر واكثر.اتمنى ان يحفظها الله لكم
2016-01-03 06:59:05
68538
user
4 -
رنين - مديرة -
كنت اعرف ان سبب خوفها الشديد عليكم هو غياب والدك عن البيت ..

عندما كنت بالثانوية كانت لدي صديقة غريبة التصرفات نوعا ما .. مثلا اذا ذهبنا سويا الى البقالة تعطيني النقود و تقول لي اخبريه ان يعطني هذا الشيء !! .. لم تكن تمتلك الشجاعة لامساك النقود من صاحب البقالة .. و احيانا تقول لي اريد ان اذهب الى الحمام او السوق و لم اجد من يذهب معي .. اقول لها اذهبي وحدك انه قريب و انت كبيرة .. لكن لا .. لم تذهب يوما وحدها الى اي مكان اخر باستثناء الثانوية .. و مرة قابلت امي امها فاخبرتنا انها تخاف جدا على ابنائها لان والدهم غير موجود معظم الوقت ..
2016-01-03 06:24:12
68526
user
3 -
غاده شايق
خلتني أبكي.....الله يجازيك

الحمد لله.......فرحتني في الآخر
2016-01-03 06:24:12
68524
user
2 -
مغربي اندلسي
استمتعت جدا بقراءة قصتك .والحمد لله انكم الان بخير وهي بصحة جيدة .
الاعتدال في كل شئ هو امر محمود للغاية .
ووالدتك الفاضلة لم تكن ترغب بايذائكم ولكنها -على حد قولك_ كانت مريضة .ولكن يا لحظك ..فهناك العديد من الاطفال من يتمنى ربع خوف امك عليك .
صحيح الدنيا حظوظ.هههههههههههه انا امزح
2016-01-03 05:34:17
68505
user
1 -
اياد العطار
أخي العزيز "نسيم الليل" .. انا احييك على اسلوبك ونقلك للتفاصيل بهذا الاحساس العالي .. وانا اعلم يقينا ان الحرص الزائد هو بنفس سوء الاهمال الزائد .. وانا نفسي شاهد على قصة من هذا القبيل حيث اعرف احدى الامهات التي امعنت وتمادت في الحرص والخوف على ابنها إلى درجة انه اصبح انطوائيا ومنعزلا وكئيبا وخجولا وجبانا في كبره .. ان لعبنا في الشارع وخروجنا مع الاصدقاء بعد المدرسة .. صحيح انه يحمل في طياته بعض المخاطر .. لكنه كمحصلة يبني شخصيتنا ويعلمنا كيف نتعامل مع الآخرين والمجتمع ..

من الجيد ان اموركم تغيرت نحو الأحسن .. اسعدني ذلك .. واتمنى لكم دوام السعادة الموفقية .. مع فائق التقدير والاحترام.
move
1