الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : قتلة و مجرمون

جيسي بومروي .. الطفل السفاح

بقلم : نبراس - سلطنة عُمان

بعض السفاحين هم قتلة بالفطرة .. يعشقون الدم منذ نعومة اظفارهم

لطالما سمعت وقرأت عن سفاحين وقتلة ومجرمين يقتلون بلا رحمة أو شفقة غير مبالين بأي قيمة إنسانية أو اعتبار أخلاقي , وفي الحقيقة شخصيا عندما أقرأ عنهم لا أخاف البتة لأنه حاليا أصبح القتل شيء روتيني وشبه يومي نراه في الأخبار ونقرأ عنه في الصحف و نراه في مواقع التواصل الاجتماعي .

والسفاحين أنواع , منهم من عُذب في طفولته فأفرغ شره الدفين وغله بذبح ونحر أولئك المساكين الذين أوقعهم القدر بين يديه , ومنهم مجنون سادي أراد تفريغ رغباته المنحرفة في أجساد ضحاياه الأبرياء , ومنهم انتهازي يقتل ضحاياه من أجل أموالهم ..

وطبعا النظرة العامة للسفاحين هي أنهم أناس أشداء ومخيفون ولهم ماضي مع المرض الاجتماعي أو العقلي , وعليه فأن وجود سفاح لم يتجاوز الرابعة عشر من عمره هو أمر يثير الحيرة والاستغراب , وهذا هو بالضبط ما سنتناوله في قصتنا هذه .

***

ما بين عامي 1871-1872 ظهرت عدة تقارير في بوسطن تفيد بأن العديد من الأولاد تم استدراجهم إلى مناطق نائية , وأوضحت التقارير بأن الأطفال تعرضوا لهجوم عنيف , ومع ذلك فطوال تلك الفترة لم يشتبه بأحد . ورغم أنها لم تكن هجمات قاتلة , إلا أنها كانت جديرة بالذكر بسبب حجم الوحشية التي أستخدمها المعتدي على هؤلاء الأطفال , فقد تم تهشيم وجوهم بقبضة اليد , وجلدوا بواسطة الحزام , وفي حالتين على الأقل تم استخدام سكين .

ومع أن جميع الأطفال الذين تعرضوا للهجوم أجمعوا على أن المهاجم كان طفلا يكبرهم بقليل , إلا أن الشرطة لم تقبض على أحد  .

جيسي بومروي .. الطفل السفاح
صورة جيسي في صباه عندما القت الشرطة القبض عليه

ربما تكون طبيعة المعتدي والضحايا , كونهم جميعهم أطفال , قد دفعت الشرطة للتسامح في متابعتها للقضية , وهكذا فأن المعتدي , وهو فتى في الثانية عشر من عمره يدعى جيسي بومروي , ظل طليقا .

بومروي كان الأبن الثاني للسيدة روث آن بومروي , وكان له شقيق يكبره بعامين .

في عام 1872 أنتقلت روث بومروي مع أبنيها إلى جنوب بوسطن , هناك تواصلت هجمات بوميروي على الأطفال إلى أن ألقي القبض عليه أخيرا وهو متلبس , ومثل أمام قاضي محكمة الأحداث الذي أصدر حكما بتحويله إلى إصلاحية ليمان الداخلية للبنين حتى يبلغ من العمر الثامنة عشر . وقد غطت عدة صحف قضية بومروي ومنها صحيفة بوسطن غلوب ونوهت في السطر الأخير قائلة عنه :"عموما فقد وجد أن الصبي قاصر عقليا" .

أفرج عن بومروي بعد أقل من عامين في فبراير 1874 ورجع إلى أمه وأخيه في جنوب بوسطن حيث افتتحت والدته متجر خياطة خاص بها هناك , أما أخيه الأكبر تشالرز فقط كان يبيع الصحف .

في مارس عام 1874 اختفت فتاة في العاشرة من عمرها تدعى كاتي كوران وأصبحت في عداد المفقودين , ومن جهة أخرى تم العثور على جثة مشوهة لطفل يدعى هوراس ميلن ويبلغ من العمر اربعة اعوام في مستنقع دورشستر باي . وعلى الفور , سعى المحققون وراء بومروي , على الرغم من عدم توفر أدلة تدل على تورطه في الجريمة .

وفي وقت لاحق , تم العثور على جثة كاتي كوران في الطابق السفلي من متجر خياطة الملابس الذي يعود لروث بومروي وكانت جثتها مخبأة على عجل وبلا مبالاة بين النفايات .

تم أخذ بوميروي لتفقد جثة الطفل ميلن وسئل عما إذا كان هو من قتله تحت الضغط والتهديد , فأعترف , فبدأت المحاكمات ورفض بوميروي الحق في الاستعانة بمحامي , ومثل بوميروي أمام القضاء الأعلى في 9 - 10 ديسمبر من عام 1874 حيث  وجهت له تهمة القتل من الدرجة الأولى , وتم إعلان بوميروي مذنبا في 10 ديسمبر 1874 مع توصية بالرحمة من لجنة التحكيم وذلك لصغر سن المتهم , لكن يبدو أن تلك التوصية لم تجد أذانا صاغية , إذ تم الحكم على جيسي حكما أستثنائيا – لصغر سنه -  في فبراير 1875 بالشنق حتى الموت .

هنا بقي على حاكم الولاية توقيع مذكرة الإعدام لكي ينفذ الحكم , لكن الحاكم وليام غاستون رفض التوقيع , وعندها لجأت السلطة القضائية لنظام التصويت في مجلس الولاية من أجل التصديق على الحكم . وكان الحاكم بحاجة لأغلبية بسيطة في المجلس من تسعة أصوات لتخفيف حكم الإعدام , لكن الحاكم فشل في الحصول على هذه الأغلبية في تصويتين , ومع ذلك رفض مجددا التوقيع على حكم الإعدام . وفي أغسطس 1876 صوت المجلس للمرة الثالثة , وهذه المرة حصل جيسي على تخفيف الحكم إلى السجن المؤبد في زنزانة انفرادية , وكان حينها يبلغ من العمر 16 سنة .

جيسي بومروي .. الطفل السفاح
أمضى حياته كلها خلف القضبان .. صورة له قبل موته بـ 12 عام ..

خلال سنوات السجن زعم بوميروي انه تعلم عدة لغات بما فيها العبرية , وزاره طبيب نفس ألماني فدهش من تحدثه الألمانية بطلاقة , وكذلك أخذ جيسي يكتب اشعارا وقصائد , ودرس كتب القانون وقضى سنين يكتب عرائض قانونية من أجل إبطال محكوميته والحصول على عفو , كما أقدم مرات عديدة وبإصرار عجيب على الهرب , حيث وجد في زنزانته ادوات يدوية للهرب كالحبل وادوات الحفر , وفقد بوميروي عينا بعد محاولة منه لتدمير جانب من زنزانته بإعادة توجيه الانابيب التي تمد السجن بالغاز .

في عام 1917 , بعد 41 عاما قضاها وحيدا في السجن الانفرادي سمح لجيسي أخيرا بالخروج إلى باحة السجن والاختلاط ببقية السجناء . لكن لم يطلق سراح جيسي أبدا , ولعله الشخص الوحيد في التاريخ الذي قضى عمرا كاملا , من الطفولة إلى الشيخوخة , في السجن .

في السنوات الأخيرة من عمره جرى نقله إلى مصحة عقلية حيث مات هناك في 29 سبتمبر 1932 . ويعد جيسي أصغر شخص أدين بجريمة قتل من الدرجة الأولى في ولاية ماساتشوستس الأمريكية .


تاريخ النشر : 2016-01-05

انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

جون جورج هايج .. مصاص الدماء الذي أدمن الحمض
مأساة الطفل بيتر
عشتار - الإمارات
دانييل باربوسا – سفاح غابات المانجروف
أطفال مجرمون
المدريديه زينب المدريديه - العراق
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

سايكوباثية ؟
ايرمينا
لغز ضائع
Asraa - الأردن
قصص مرعبة في منزل صديقي
فهد - المنطقة الشرقية - السعودية
حلم طفل
رحمة
التعاسة أو الموت
عين - السعودية
تجارة الأجنة البشرية المحمصة!
روح الجميلة - أرض الأحلام
لقاح كورونا !!
جبل الكرمل - شمال إفريقيا
مانسا موسى : أغنى رجل في التاريخ
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (48)
2019-02-24 16:48:18
287420
user
48 -
سما
يمهل ولا يهمل لقد رحموه ونسوا ان يرحموا ضحاياه ولكن يبقى حكم الإنسان ناقص وليس فيه عدل فكيف لمجرم مهما صغر سنه أن يرافوا به ونسوا ما فعله بالأطفال الأبرياء من قتل وتشويه اقول لعنة الله عليه وعلى اؤلئك الحكام الفاشلون
2018-11-20 23:15:45
269667
user
47 -
بلقيس اليمنية
ياللعجب!!
2018-10-30 12:40:25
264729
user
46 -
ليلى
اشفق عليه
2018-10-30 02:29:20
264651
user
45 -
سوسو
الواضح انه كان انولد بخلل جيني يجي لبعض السفاحين والجيد بالموضوع انه انمسك بسرعه والا كان قال ألوف لو وصل لسن الاربعين ولكني مو مع سجنه بهالطريقه ومع وضعه بمصح عقلي كان افضل مع اني اشك في نيه الشفاء التام لو تعالج بس انه ينسجن لوحده كل هالوقت يعتبر اجرام
2018-03-14 15:21:09
209019
user
44 -
اية
اعتقد ان الذي يكتب الشعر صار له احساس بالحياة المهم هناك بالغين قتلو الألاف ولم يعاقبو هكذا سبحان الله
2018-03-14 15:21:09
209018
user
43 -
اية
اعتقد ان امه قد تخلت عليه ماكان عليها تركه يخرج الى اماكن لا تعرفها والقتل اجل اجل كل طفل قاتل ورائه الام التي ولدته
2016-11-10 08:15:57
128806
user
42 -
اثار السامرائي
في سفاحين اكثر منه اجراما وعلى الرغم من ذلك حكمهم كان اقل
2016-09-03 14:25:43
115707
user
41 -
لورا
هذا ما يسمى عابر سبيل في الحياة
2016-07-12 06:57:15
104270
user
40 -
شآم
يبدو واثق جدا من نفسه وليس خائفة في كلتا الصورتين تبدو بوضوح الثقة وعدم الخوف ولكن أعتقد أنه رئا عندما كان صغير عنف وأسري أو جريمة قتل
2016-07-06 22:52:53
103202
user
39 -
khalid
لكن ماهي الاسباب جعلت جيسي بومروي قاتل هل كانت طفولته بائسه؟ لم نعرف أسباب؟
2016-07-02 02:17:15
102420
user
38 -
نورا
للأسف لأنه "ابيض" وعمره 16 سنه يشوفونه مراهق وصغير ولا يفهم شئ لكن لو عكسنا الموضوع وصار المجرم "أسود" كان حكمو عليه بالأعدام بحجه انه كبير وفاهم وهو عمره 16 كميه تناقض بالموضوع وعنصريه بنفس الوقت
2016-06-25 03:49:54
100839
user
37 -
غصن اخضر
سبحان من جعل الموت رحمة ارى ان الحكم بالسجن الانفرادي المؤبد حكم جائر و المضحك انهم يرون ان الاعدام حكم مجرد من الانسانية مع انه في حقيقة الامر رحمة لأهل الضحايا حيث انه سيطفيء نار الغضب بداخلهم و رحمة للقاتل الذي لو اكمل حياته طليقا لعاث في الارض فسادا و لو تم حبسه مدى الحياة سيظل يعيش مرارة الوحدة و يذوق الموت في كل سنة تمر عليه و هو مازال سجين القضبان
2016-03-27 04:43:12
85410
user
36 -
لميس
مقال جميل جدا عندي تناقض في المشاعر من جهة يستاهل لكن بقاءه في سجن انفرادي لاكثر من اربعين عام شيء لا يمكنني تخيله اعدام كان له ارحم و ولكن ما اعجبني انهم لم يلقو سراحه لان قتل هوايته اكيد سيعود لقتل
2016-03-17 04:23:05
83544
user
35 -
عبد الحليم السودانى
لاارى ان هناك طفل يولد بميول اجرامية فالطفل عجينة طرية تشكلها الاسرةو المجتمع والبيئة فلو اهمل الطفل اكيد سوف ينحرف فانا لا القى اللوم هذا الطفل لانه لو وجد الرعاية الصحيحة لن يرتكب مثل هذه الجرائم وذاك القاضى ضرب اروع مثال للانسانية الا انه مقيد بالقانون . والان ناتى لحالة هذا الطفل؟؟ كيف لطفل ان يحبس حبس منفردا كل هذه السنين .لو كان عقله سليما لاختل ولو كان معافى لمرض ولو لم يكن مجرما لاصبح مجرما.. كما ذكرت انفا الاسرة والمجتمع والبيئة واضف اليه ما يسمونه القانون الوضعى. انها حقا قصة مؤثرة
2016-03-13 13:31:10
82869
user
34 -
سلطنة عُمان
إبدعتي
2016-03-03 05:31:29
80227
user
33 -
بيد
ممكن اقتبس هذا المقال !!
2016-02-29 10:14:55
79382
user
32 -
ابن الصحراء المغربية
تحية لك اختي نبراس ... اسمك جميل معناه مصباح وسراج اتمنى ان تنيري موقع كابوس دائما بكتاباتك وحضورك المتميز
2016-02-04 16:20:58
74879
user
31 -
فتاة المعرفة
الاعدام كان ارحم له من مكوثه طول فترة حياته بالسجن واخيرا مات في مصحة
2016-02-02 22:49:29
74494
user
30 -
زينب الصددي
اعتقد لو عالجوه بدلا من مكوثه في السجن لكان افضل..او حرصوا على الاقل على تدريسه بعيدا عن الاطفال الاخيرين ..الحكم كان قاسيا و الاعدام كان ارحم بكثير
2016-01-29 03:19:19
73452
user
29 -
ola
الاعدام كان افضل من قضاء هذه السنوات فى هوان السجن
2016-01-24 23:01:42
72802
user
28 -
فايزة الحبيب
أعتقد أن الإعدام أرحم من هذاه العقوبة أحسست بثقل في صدري و صعوبة في التنفس و انا أقراء هذاه القصة
2016-01-22 07:24:45
72479
user
27 -
..........
شكله معقد لكن تعجبني قصص طفال السفاحة والقتل الماجور
2016-01-08 15:06:05
69835
user
26 -
glory
قاتل غريب جدا،
حكم مناسب
2016-01-08 06:10:04
69683
user
25 -
LOJAINO♚
شكرا لتنبيهنا على هذا الامر الخطير ، فعلا وراء الوجوه البريئة مصائب لا يعلمها الا الله ، الحمدلله على نعمة الاسلام ، ضعف الوازع الديني مكون اساسي في تكوين كعكة المجرم ، وهي كعكة مقرفة......بالتأكيد ، تحياتي..





لجينو ★♬
2016-01-08 04:27:03
69658
user
24 -
نبراس
أخي المستجير بالله ، نعم في الحقيقة أنا متابعة للموقع منذ ٢٠١٣ ، وأقرأ مقالاتك وقصصك وأتمنى أن أصل لما وصلت إليه يا أخي ، وأتمنى من جميع الاخوة والاخوات المشاركة بما في جعبتهم .

عزف الحنايا ، شكرا لمرورك اخي\اختي ، أحيانا تكون أمراض نفسية ، أحيانا تكون مجرد ... متعة ! ، وفي تلك الفترة لم يكن لديهم م يسمى بخطط علاجية ، إنما تعذيب وانتهى .

**الولايات العربيه المتحده** شكرا لك اخي\اختي لمرورك ، وفي الحقيقة المقدمة هو ما ركزت عليه أكثر لإعطائكم فكرة واضحة عن مقالي.

بنت الصحراء الغربية ، ههههههههههه نعم في الحقيقة لديه إصرار عجيب جدا في محاولات الهرب .

ابتسام ، في الحقيقة لم تتواجد معلومات كثيرة عنه في الانترنت ، وحاولت البحث عنه في مواقع موثوقة بدل منتديات لا أثق في معلوماتها و محتوياتها ، والاهم إيصال المعلومة الواقعية بدلا من -الصواريخ - ، عموما شكرا لمرورك .

مروه ، نعم هي معاملة وحشية وأشفقت عليه أنا كذلك ، ولكن من ناحية أخرى أظنه يستحق ذلك .

محمد ، نعم موقف الحاكم كان لطيفا وغريبا بعض الشئ ولكن لم يستفد منه جيسي على أي حال ، وبالفعل فإن عقوبة الاسلام ألطف بكثير .

BE HAPPY , نعم يستحقه وأكثر .

زهراء ، قصة كئيبة ، محزنة ومرعبة في نفس الوقت ، تناقض مشاعر .


هابي فايروس ، هههههههههههههه أسعدك الله ، نعم في الحقيقة هذا ما كان يحتاجه .
2016-01-07 08:51:22
69502
user
23 -
عاشق الموقع
لو كان في .....لتم اعدامه في هذا العمر
2016-01-07 06:23:37
69455
user
22 -
نبراس
شكرا لكم جميعا أعزائي ، شكرا لك استاذ اياد ، بالاضافة انا فتاة ولست فتى ، دمتم بود .
2016-01-06 15:52:59
69270
user
21 -
علاء
ارجو عدم الكتابة بالألوان الصعبة مثل الاصفر
2016-01-06 14:45:11
69239
user
20 -
Ph.Halla
مختل عقلياً

ودي~
2016-01-06 14:20:52
69230
user
19 -
عثمان :)
عدد كثير من الأشخاص لهم ميولات اجرامية في سن مبكر. لكن أغلب هده الحالات يكون سببها الرئيسي نابع من محيطهم و عدم حصولهم على اهتمام كاف من أقرب الناس لهم.
2016-01-06 12:30:12
69204
user
18 -
BYUNA
تحية لك ابن بلدي على هذا المقال الرائع.

اووه حسناً اظن بالفعل ان هنالك اشخاص قد ولدوا و في دمهم الرغبة في القتل و نزف الارواح..
و لكن الا يحسون؟ ما بالهم؟؟ أنا فقط اقرأ ما فعلوه و اشعر بضيق يخنق صدري
2016-01-06 12:02:17
69195
user
17 -
محمد
أعجبني موقف الحاكم
2016-01-06 12:02:17
69194
user
16 -
محمد
في الإسلام العقوبة هي القتل وهي ألطف من السجن طول الحياة! ألطف بكثير.
2016-01-06 04:20:43
69112
user
15 -
Star
الصورة مخيفة !!
2016-01-06 01:17:18
69094
user
14 -
be happy
طفل ويقتل بهذه الوحشية من اين اتى
حقا انه يستحق هذا العقاب واكتر
2016-01-06 01:17:18
69085
user
13 -
زهراء
شعرت بالاكتئاب عندما قرات قصته قصته كئيبة مكربة للنفس هذا الانسان خلق شقيا ومضى كل حياته شقيا
2016-01-05 19:11:23
69055
user
12 -
هابي فايروس
مسكين لم يكن يستحق هذا العقاب كان يجب ان يكون عقابه اقسى بكثير :)
2016-01-05 16:49:03
69033
user
11 -
"مروه"
رغم ما فعله الا اني اشفق عليه.. كيف مكث كل هذه المده بدون محادثه الناس والاختلاط بهم!! نعم هو قاتل لكن هم عاملوه معامله الوحوش
2016-01-05 16:12:33
69027
user
10 -
ابتسام
المقال لم يشبع فضولي عنه انه حقا امر غريب
2016-01-05 16:06:57
69025
user
9 -
بنت الصحراء الغربية
يا إلهي ضاعت حياته هباء منثورا منذ الصغر إلى شيخوخه
لكن اعجبني اصراره على لهروب هه تبا
2016-01-05 15:09:32
69011
user
8 -
حمدان الجسمي
يبدو مرعب O_o
2016-01-05 14:13:34
68990
user
7 -
الولايات العربيه المتحده
--
المقدمه جميله ومدروسه..
وتغني عن التعليق..
--
2016-01-05 14:10:28
68989
user
6 -
عزف الحنآيا
مقال رائع أخي نبراس
ماهو السبب أو ماهية الأسباب التي جعلت من هذا الطفل قاتلاً ؟!

بنظري كان الحكم قاسياً عليه
اعتقد كان لابد من خطة علاج ف حالته
ربما كان سيُصبِح افضل ..

سُلمت يداك ابن بلدي
أتمنى أنا أقرأ لك أكثر
2016-01-05 13:59:14
68985
user
5 -
المستجير بالله
اتمنى ان تكون بداية جديدة للعمانيين بالموقع
مع الاحترام والود والتصفيق لكل كتاب الموقع
شكرا على الجهد المضني في المقال
2016-01-05 13:59:14
68981
user
4 -
كوثر
ما اجمل تطبيق عدالة لكي تسلم الناس من شره
2016-01-05 13:48:43
68980
user
3 -
كوثر
هذا جزاء ظلم وقتل الابرياء
2016-01-05 13:48:43
68978
user
2 -
كوثر
قصة مرعبة جدااااااااا
2016-01-05 13:45:18
68977
user
1 -
كوثر
قصة مخيفة
move
1