الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

لا يأكل طعامك إلا تقيّ

بقلم : أحدهم - كوكب الأرض

هذه الخادمة لن تعيش في بيتي ثانية واحدة !!

الأسرة هي أبسط أشكال الحياة في النسيج الإجتماعي، بل هي نواته ومكونه الأصلي، إذا ما صلُحت هذه النواة صلح معها المجتمع بأسره، وإذا فسدت النواة أو تعثرت فإن النسيج المجتمعي يتداعى ويتصدع.. إن الحراك الإقتصادي في أي ثقافة يؤثر على نمط العيش وأسلوبه في المجتمع والأسرة.. حراك تتحرك معه الأدوار والإتجاهات الميول والأهداف والمباديء في الإتجاهين السلبي والإيجابي.. فتعيش الأسرة تجارب غير مألوفة ودخيلة لم يألفها المجتمع فتخلق قضايا جديدة تتطلب مراجعة جذرية شاملة للمرتكزات والقيم وأنماط العيش.. وإلا فإن على المجتمع أن يعاني ويلات تبعات هذا الحراك الإنساني الغير متجانس..

قصتنا الليلة تدور على هذه الخلفية المجتمعية التي تعاني من حراك إقتصادي متسارع بشكل غير متجانس مع الحراك الإنساني في كافة المحاور الأخرى.. قصة ربما تحكي جزء من الواقع المرير الموبوء الذي يستتر تحت ظلام الألم والمعاناة وفقدان الهوية والذات، قصة ربما تتكرر فصولها في الكثير من البيوت الحزينة.. تلك البيوت التي تتصدع وتبكي في أسى وحرقة خلف جدران الصمت.. الأمر الذي يهدد تماسك المجتمع في أبسط مكوناته وصوره، ويسحب الجميع نحو الهاوية بصمت وروية..

(رقيّة) هي ممرّضة تعمل بنظام المناوبات في مستشفى حكومي قريب من منزلها، شابة متزوجة منذ سنة وتحمل جنيناً في شهوره الأخيرة، زوجها مهندس بترول، وظروف عمله تتطلب منه الإشراف على مصافي النفط في عمق الصحراء، ويعمل زوجها الكريم بوتيرة أسبوع عمل وأسبوع إجازة، حيث أن مناوبات عمله في إسبوع العمل تتطلب وجوده بشكل دائم طوال اليوم للتأكد من سير العمل وفق إجراءات ومعايير السلامة العامة على طول خط الإنتاج وجاهزاً لأي طارئ خلال فترة المساء.. أسرة سعيدة لا يعكر صفوها غير الفراق الأسبوعي بين العمل والبيت، عدا ذلك فهي أسرة مثالية لا ينقصها شيء..

عند قدوم المولود البكر، كان على رقيّة أن تستعين بمساعدة ربة منزل (خادمة منزل) رغم قناعتها بأن البيت المثالي هو الذي يستثمر كامل طاقاته الحيوية لأقصى درجة من الإكتفاء الذاتي كأي بيت آخر من العالم، لكن ظروف عملها كممرضة وعمل زوجها وغيابه الطويل كان يتوجب عليها الإستعانة بشخص آخر في رعاية الطفل الجديد القادم، أمها عاجزة عن تقديم الرعاية المطلوبة فقد بلغت سن التقاعد المنزلي بسبب حالتها الصحية، فذهبت رقيّة إلى مكتب استجلاب مساعدة ربة منزل آسيوية..

المكتب كان أقرب ما يكون إلى سوق نخاسة في مضمونه لكنه عصري ومحتشم في ظاهره، وكان عليها أن تختار من ضمن طابور من النساء البائسات القادمات من بلدان استجلاب بعينها دون سواها.. وكأن على الزبون أن يختار الجسد كقطعة أثاث أنيقة ليجمل بها بيته، وليس كروح زكية تضيء لهم المكان بوجودها.. وحتى يضمن المكتب توفير أفضل خدمة، كانت لديه رزم كالجبال من ألبومات الصور لمساعدات ربات منزل في قائمة الإنتظار من عدة بلدان.. بلدان الإستجلاب التي تأن تحت خط الفقر الذي يجر وراءه ذيول الجهل والتخلف والتشتت الإجتماعي والثقافي ويبذر بذوره المريضة في نفوس رعاياه في ضنى وبؤس، مع التسليم بحقيقة وجود حالات إستثنائية كثيرة لم يتأثر معدنها الأصيل بالحالة الإقتصادية العامة ولا الظرف "الحياتي" الصعب..

لم أكن مهتمة بالصور، فالصور ومعايير الخبرات والقدرات والوجه الصبوح واللسان الطليق غالباً ما تخدعك وتخفي خلفها مساحة هائلة من النفاق المبطن بشر دفين وطمع مريض ينهش في العرض والمال والحلال متى ما سنحت له الفرصة وغاب عن عيون الرقابة، كان عليّ أن اكتشف المعدن وراء خضم الزيف والتزييف.. فمنذا الذي يضع في بيته قنبلة موقوتة تنفجر ببطأ وفي صمت وغالبًا ما يكون صدى وقعها بعد فوات الأوان؟.. قنبلة تقض مضاجع البنيان الأسري وتزحزحه في لحظة خاطفة، بل وتدمر أركانه عن بكره أبيه في ثوان..

من هو الذي يفتح بابه لدخيل الغفلة الذي تبهره اللآلئ المادية والمعنوية التي يسمع عنها لكنه لم يألفها، فتطمع يده بالقليل ليسد رمق جوفه المريض..؟ ذلك الدخيل يعلم بأنه راحل والعقرب الذي بداخله يروم حقن سمومه بانتشاء في جسد الأسرة الواحدة المتماسكة قبل أن يغادرها بلا عودة..؟ هو يعلم بأنه دخيل من بلاد أخرى، ووظيفته لا تتعدى إلا أن يمسح قاذوراتهم ويملأ بطونهم في صمت وتملّق، لكن تلك النزوات المريضة تستعبده وتراوح التنفيس عن نفسها كلما كانت الساحة رحبة وآمنة وبعيدة عن العيون ..

لذا لم تكن الجنسية ولا الديانة ولا السن معياراً لي في الإنتقاء.. بل كانت فراستي وقلبي هو من يحدد من تكون لي شرف ضيافتها كأخت أخرى من بلد بعيد وغريب اضطرتها الظروف للرحيل وراء لقمة العيش، ويكون لها شرف العضوية والإنتماء لبيت عائلتي الصغير خلال فترة إقامتها كضيفة تساعدني على تحمل أعباء العيش والظروف.. لا يسكن بيتي سوى الصديق المؤتمن ولا يأكل طعامي سوى التقي الذي يتقي إيذاء رعيتي والمساس بعرين بيتي..

كنت أعلم بأن بعض الملامح والنظرات قد تكشف عن عوار المعادن الصدئة المندسة بخبث خلف قناع النفاق والتصنع.. والسنحة والهيئة والعيون تحكي الكثير في صمت.. والقلب القبيح غالبا ما يظهر قذاه في العيون الغادرة، وقيحه من نبرات الألسنة الملتوية.. وبعد تفرس ونظر، وسلام وكلام، وأخذ ورد مع بعض ذاك الطابور وجدت ضالتي.. فتاة صغيرة من بلد لا يدين ديانة بلدي ولا حتى القريب منها.. تبدو كفتاة قاصر لم تبلغ السن القانونية للعمل برغم أن الوثائق الثبوتية خاصتها تؤكد عكس ذلك، لكن من يصدق الوثائق الثبوتية المستخرجة في تلك الدول حيث التلاعب من أجل مزاولة العمل وخلافه هو سيد الموقف فيها..

لكن برغم هذا وذاك، عيون البراءة تلك حكت الكثير من الصدق والثقة.. لم تكن لها خبرة عملية في أي بيت سابق عدا شهر واحد فقط في بيت آخر في بلد آخر رَفضت الإستمرار فيه بحجة أنها وُعدت برعاية الأطفال وليس خدمة البيوت.. ظروف الحياة اضطرتها للمجيء لكسب الرزق الحلال.. كانت لها أم كبيرة في السن مقعدة في الديار وأخت تصغرها تعمل بدوام جزئي لتعين شطراً من شظف العيش هناك.. أخبرتها بظروفي وعن عائلتي الصغيرة، وشرحت لها بأن جل مهامها سيكون ضمن رعاية المولود الجديد خلال مناوبات عملي كممرّضة، أما مهام البيت فلا أحد ينافسني عليها إلا من باب التفضل والمساعدة.. فالبيت بيتي وأنا من يدير مهامه ويعجن خبزه ويغسل عنه أردانه ويعطر زواياه بالبخور واللُبان متى ما كنتُ في الجوار.. عدا ذلك أطلب اليسير من الضبط بما لا يخل بنظام البيت وقوانينه..

وتم الإتفاق بيننا.. وتمت الإجراءات المكتبية والقانونية.. ودخلت مساعدة ربة المنزل بيتي المتواضع بعد أسبوع.. كان عليّ أن أرشدها إلى غرفتها الصغيرة وتفقد ما تريده من مستلزمات يومية خاصة وعامة، وأن أشرح لها قواعد البيت ونظامه وطبيعة عملي وعمل زوجي.. كان عليّ أن أشرح لها مهامها بالتفصيل مع طفلي البكر (محمد)، كيف تطعمه وترعاه، وكيف تتصرف وقت غيابي عن البيت أثناء مناوبات العمل.. وكيف تتعامل مع الضيوف والغرباء.. وأرقام الطوارئ والأجهزة الكهربائية الغير مألوفة لها.. كانت فتاة لاقطة ولديها حس تعلم سريع.. بالإضافة إلى صبر وحكمة واتزان كنت سأكتشفه خلال فترة عملها معي كمساعدة ربة منزل..

كان علي أن أغَيّر مناداتي لها إلى (كلثوم) حيث كان أقرب ما يكون إلى لفظ أسمها الأجنبي الطويل صعب النطق بلغة بلدها صعبة المخارج حروفها.. كانت كلثوم خير أخت سكنت عريني، حفظت سري ورعت الأمانة كما لو أنها في مسكنها الأصلي.. زوجي العزيز تقبلها كأخت صغرى له يكنّ لها الإحترام والتقدير الذي تستحقه، ولم يبخل عليها بالهدايا وقت المناسبات والأعياد كأي رب بيت محب لأفراد عائلته.. وكان طفلي ثجل بالحياة ولم يشتكي من واردة أو شاردة منها لا من قريب ولا من بعيد..

وحتى لا أكون تلك المغفلة التي تخدعها المظاهر والإبتسامات العابرة، كان عليّ أن أشدد الرقابة خصوصا خلال مناوبات عملي في المستشفى.. وهذا لم يكن هاجساً مريضاً، بل كان بدافع الحيطة والحذر فتجارب الآخرين خير مدرسة عن هذه الأمور.. فاشتريت عدة مزهريات زينة خزفية جميلة وثبتُها كديكور داخلي فوق رفوف مرتفعة صعبة الوصول عند زوايا عديدة في المنزل.. في المطبخ والغرف والصالة والممرات.. لم تكن تلك المزهريات الخزفية -الغريبة بنقوشها الآسيوية و قوامها المتين المطعّم بنتوءات دائرية زجاجية داكنة وغليظة تحيط بخصرها الممتلىء- سوى كاميرات مراقبة ببطارية كبيرة مستقلة وذاكرة بقدرة استيعابية كبيرة، كانت مزودة بمستشعر حركة تسجل الكاميرات المشاهد فور التقاط المستشعر لأي حركة في مجال تصويره.. و "برمجتُ" فترات التسجيل بشكل آلي لتكون خلال مناوبات عملي وغيابي عن المنزل.. وكان عليّ في حذر وصمت وبعيداً عن عيون الجميع أن أفرِغ ذاكرة كاميرات المراقبة في ذاكرة محمولة (يو أس بي) واستبدل البطاريات عند نهاية كل أسبوع عمل.. في المناوبات الليلية كنت أراجع التسجيلات المصورة في حاسوب مكتبي في العمل..

تقيدت بنظام المراقبة هذا واصبح لي عادة، بل كان معيناً لي خصوصاً خلال مناوبات العمل الليلية المملة في الغالب، وكنت استمتع بمراقبة كلثوم وهي تؤدي عملها على خير وجه عبر أرجاء البيت.. كأنه حلقات من مسلسل (أكاديمية سوبر ستار) واقعي.. وكانت الوقائع تتطابق الأقوال، ويزداد احترامي المتزايد لهذه الأخت العظيمة المتواضعة يوم بعد يوم.. وكان إبني الصغير يزداد تعلقاً بها كأم إضافية وليس كأم بديلة، وكان يحظى بحنان مضاعف ورعاية مستمرة.. وكانت كلثوم تتأقلم بكل ود ومرح مع طبيعة عيشنا وثقافتنا المختلفة عنها.. بل إن لسانها اصبح دارجاً بشكل متقن ومضحك في آن، وكنا ممتنين لحرصها الشديد لتلبية احتياجات المنزل.. وكانت هي ممتنة على الاحترام المتبادل الذي تستحقه وأكثر..

وقبل انقضاء فترة تعاقد العمل مع كلثوم بأقل من شهرين فقط، جاءنا خبر مفجع من إتصال دولي مباغت وفي وقت متأخر من ليلة حزينة.. أخذت كلثوم تبكي بحرقة على خبر وفاة أختها المفاجئ إثر حادث مروري خطف روحها على حين غرة.. تأثر الجميع بالفاجعة، حتى إبني الرضيع أخذ يبكي حينها وكأن قلبه فُطِر هو الآخر بوجع قلبي أميّه الإثنتين.. في الصباح الباكر كانت رحلة العودة جاهزة لكلثوم إذ حجزنا لها تذكرة ذهاب بلا عودة، ولم يكن الوقت كافياً لشراء الهدايا لها، وكان عليّ أن أهديها ما كنتُ قد ذخرته من هدايا قديمة غير مستخدمة بالإضافة إلى بعض من زينتي وحليّ وملابسي.. ودّعناها عند قاعة المغادرين في المطار واختلطت دموع الوداع بدموع العزاء، وامتزجت آلام الفراق المختلفة.. وذهبت كلثوم تجر حقيبتها الكبيرة وراءها في مشاعر مختلطة فياضة بصمت وعيون مطأطأة..

لم أنسى أن اتصل بها بعد أسبوع، وكانت تأن على فاجعة أخرى.. اخبرتني بأن الغالية أمها ترقد في غيبوبة إثر سكتة قلبية جاءت بعد يومين من الغم والكمد على وفاة إبنتها الصغرى.. قلبي تقطع لهذه الأخت الصغيرة على مصائبها المفاجئة والمتكررة.. في الليل كنت استيقظ فجأة من نومي لأبكي على وقع أحلام حزينة لا أذكرها، وزوجي العزيز كان يحاول تهدئتي ومواساتي على كوابيسي في الفترة الأخيرة.. والكل يعلم في صمت ماهية هذه الكوابيس وما سببها ..

بعد فترة اتصلت كلثوم لتخبرنا عن حالها وعن خبر وفاة أمها بعد غيبوبة استمرت لثلاثة أسابيع حرجة، حزنت لها وسألتها إذا كانت تريد مني العون في أي شيء تحتاجه.. شكرتني بدماثة آسيوية مرحة، وكنت أشعر بأنها تريد شيئا ما لكن كبريائها كان يمنعها من الطلب، وكان لا جدوى من الإلحاح.. سألتَ كلثوم عن "إبنها" (محمد) وعن حاله وكيف كنتُ اعتني به خلال فترات عملي، أخبرتها بأني احمله معي إلى المستشفى لترعاه بعض الزميلات في قسم رعاية الأطفال خلال مناوبات عملي.. وقبل أن ننهي الإتصال أكدتُ لها بأنه يسعدني أن أخدمها بأي صورة كانت كردّ جميل على حسن إدارتها للبيت أثناء غيابي وحسن رعايتها لإبني البكر..

بعد يومين اتصلتْ كلثوم لتطلب مني في حرج بدا واضحاً بين كلماتها المتضرعة أن أقبل تجديد فترة تعاقدها معي كمساعدة ربة منزل وأنها وحيدة في البيت ما عدا خالٍ لها يسكن في منطقة نائية.. كان وقْع هذا عليّ مفرِح وعظيم وكنت بصراحة بحاجة لمساعدة ربة منزل جديدة فقد زاد إحراجي مع زميلات العمل اللاتي بدوَن في تصنع عدم التكلفة لرعاية إبني خلال فترة العمل.. وكنت حينها ابحث عن حل بديل.. أخبرتها بشرف قبولي لدعوتها وأرسلت لها تذكرة السفر ومبلغ يسير.. وكان ذلك من حسن حظي خصوصاً أن رخصة إقامتها ما زالت سارية..

بعد أسبوعين عادت كلثوم إلى "بيتها" معنا.. واستمرت هي في إخلاصها وتفانيها.. وخفت وتيرة مراجعتي لتسجيلات كاميرات المراقبة، فلم أرَ أي داعٍ خصوصاً أنا على دراية تامة بطبيعة وشخصية كلثوم والتزامها وتفانيها، لكن رغم ذلك كنت أراجع بعض التسجيلات على فترات متباعدة ليس من باب إلا التسلية وقضاء فترات المناوبات الليلة المملة حين تخف وتيرة العمل إلى أن توقفت عن هذه العادة نهائياً.. أخذت كلثوم تستأثر على متطلبات البيت بشكل مقبول ولطيف، فجنحت إلى إدارته بدل المساعدة في إدارته بكفاءة ورضى من الجميع.. لفترة امتدت ١٥ عاماً كانت كلثوم خير مساعدة ربة منزل وكانت خير أم إضافية (وليست بديلة) لثلاث من إبناءي (محمد)، (غالية) و (بدور).. وكانت - فوق رعايتهم - تحرص على تقويمهم وتهذيبهم، فكانت تعاتب إبني (محمد) في تقصيره أو مشاغباته مع أقرانه في المدرسة كحرص أم بيولوجية.. وكان كل أبناءي يتعاملون معها كأم ومربية حقيقية وليس كمساعدة ربة منزل من بلد آسيوي..

ثم كان عليها الرحيل في آخر المطاف.. أخبرتني أن إبن خالها يود التقدم للزواج منها.. وكانا يتبادلان الود والاحترام منذ أيام الطفولة والمراهقة بحكم القربى والزيارات البينية بين بيت أمها وبيت خالها.. وأنا كنت سعيدة من أجلها رغم إني على ثقة بأن الجميع سيشتاق لها، وسيفقد البيت الكثير من حيويته ورونقه برحيلها.. وفي يوم الرحيل الحقيقي تأثر الجميع بالفراق كفراق فرد حقيقي من الأسرة، وقد كانت كلثوم بالفعل كذلك.. ودعناها بالدموع والهدايا والدعاء والأمنيات.. فقد أدت أمانتها على خير وجه، وكان لها نصيبها في النهاية.. ورحلت.. لكن ذكرياتها ونتاج جهدها الطويل ما زال باقياً فينا.. واستمرت الاتصالات البينية بفضل وسائل التواصل الإجتماعي الأثيرية حية بيننا..

بعد رحيل كلثوم، كان حملي الرابع ثقيلاً فقد تعودت أوصالي المترفة على رغد العيش.. إضافة إلى أني قررت تكملة دراستي الأكاديمية لمرحلة أعلى بنظام التعلم عن بعد، حيث أن إلتزامات العمل في المستشفى وفرص المنافسة في المناصب الإدارية تستوجب متطلبات أكاديمية وخبرات خاصة وكان علي مواكبة التغيير .. ولكن أعباء البيت أصبحت أكبر من أن أستطيع تحملها لدرجة أني جنيني قرر أن يغادر رحِمَه المتعب قبل أوانه وقرر مغادرة الدنيا نحو السماء.. وكأن الرحمة كانت تستعطف حاله ما بعد الولادة فقررت إدخاله الجنة قبل أن يعاني لهيب دنيا لأم متعبة وغير متفرغة بالكامل لاحتياجاته الفسيولوجية والنفسية.. بعدها قررتُ البحث عن كلثوم أخرى تعينني على إدارة بيتي على أكمل وجه كما كان.. وذهبتُ إلى مكتب استجلاب مساعدة ربة منزل وكانت معاييري في الاختيار تغيرت نتيجة الظروف.. وكانت فراستي في قراءة الوجوه والسنوح وكشف خبايا القلوب قد ضَعُفت كذلك..

في المكتب لم يكن هناك ذلك الطابور المعتاد بل كانت هناك مساعدة ربة منزل وحيدة متوفرة.. كبيرة في السن.. تقرأ مصحفها باستمرار من خلف عدسات عيون جادة وصارمة لا تطرف بل في جدية تحدق في وجهك كعسكري في ميدان الحراسة.. في أواخر عقدها السادس لكنها كانت ما زالت محتفظة بنشاطها ورونقها.. لباسها المحتشم يدل على حس الأناقة ولسانها الطليق والممتنع يدل على خبرة طويلة في إدارة البيوت في بلدان متعددة.. أعلم بأن هذا النوع لن يروق لأطفالي.. لكني كنتُ بحاجة لهذا النوع ليضبط دفة عنفوانهم وسلوكياتهم في سن المراهقة وخصوصا بأن فارق السن بين (محمد) و(غالية) ليس بكبير بالمقارنة مع (بدور) التي أتت في منتصف الفترة قبل رحيل كلثوم عن البيت.. كنت بحاجة لصرامة العجائز وحكمة مربين محنكين وخبرتهم في التعامل مع سلوكيات أطفالي الجامحة.. إضافة إلى أعباء البيت الإعتيادية.. وبعد حوار بسيط عن الحقوق والواجبات المتبادلة اتفقنا وأُبرم عقد العمل.. تصافحنا وتبادلنا الإبتسامات ولم أكن أدري عن أي حيزبون مريضة تستتر خلف ورعِها وعدساتها الوقورة..

بعد أسبوع أتت مساعدة ربة المنزل الجديدة.. أتت (أسمره) بحقيبة خفيفة غير متكلفة.. أرشدتها إلى غرفتها وشرحت لها كل ما يخص مهامها في أرجاء البيت.. وتعرفت في ود مصطنع على أفراد عائلتي خلف شظايا ابتسامات متكلفة.. وكنت على أمل بأن تكون (أسمره) كلثوم أخرى تحفظ الأمانة وترعى مصالح بيتي العزيز.. لا يسكن بيتي سوى الصديق المؤتمن ولا يأكل طعامي سوى التقي الذي يتقي إيذاء رعيتي والمساس بعرين بيتي.. أو هذا ما كنت أحسبه وأتمناه..

كان تقبُّل أفراد عائلتي لمساعدة ربة المنزل الجديدة عسيراً.. إبني كان يتذمر من وجودها في غرفته لترتيب الأغراض أثناء تحضيره لدروسه مساءاً.. وابنتي الكبرى كانت تشتكي من تسلطها عليها في كل دقائق خصوصياتها.. حتى زوجي العزيز لم يكن مرتاحاً لوجودها في البيت رغم أنه لم يصرح بذلك، لكن عدم تصريحه بأي شيء كان دليلي على أنه لم يتقبل وجودها بعد.. عشّمت نفسي وقلت بأن الأمور ستتغير وسيتأقلم الجميع مع (أسمره) في نهاية المطاف.. فليس كل مساعدات ربات المنازل مثل كلثوم.. وكان على الجميع التجانس مع طبيعة وشخصية هذا الدخيل الذي يحمل الكثير من التقاطعات الثقافية المشتركة أكثر من تلك التي كانت بيننا وبين كلثوم.. وكان الأمر يبدو بأنها سحابة صيف وسينجلي التكلف بين الأفراد والدخيل الجديد..

لكن الأمور تفاقمت.. وكان هناك حرج وصِدام صامت حيناً وصاخب أحيانا أخرى، ولدي (محمد) كان ما يزال يشتكي لماذا على (أسمره) أن ترتب له أغراض غرفته بعد إعداد طعام العشاء للمرة الثانية رغم مناقشة الموضوع معها أكثر من مرة، في حين أنها تستوفي خدماتها اليومية الإعتيادية في كل الغرف في الفترة الصباحية أثناء تواجد الأبناء في المدرسة.. كذلك ظلت إبنتي (غالية) تشتكي من تدخلات (أسمره) في تفاصيل شؤونها رغم الإتفاقات التي تمت وأُبرمت.. كانت (أسمره) تتدخل في كل شيء، وتدخل في كل الغرف بلا تكلف في أي وقت وبلا استئذان مسبق.. ممكن أن تراها في أي مكان وفي أي وقت وبلا تكلف أو مراعاة للخصوصية والإحراج.. حتى زوجي ثار غضبه منها بعد دخولها المفاجئ علينا في غرفتنا الخاصة عند منتصف الليل، وكانت تبرر فعلتها بأنها تشتكي من صداع نصفي وتريد (إسبرين).. وكان عليّ أن أفعل شيئا حيال تصرفاتها الغريبة..

في الصباح شرحت لها قواعد البيت باستفاضة وحزم، وكشفت لها عن ضيق أفراد أسرتي من تصرفاتها الجافة والغريبة، وسألتها إذا كانت تريد إنهاء العقد ومراجعة مكتب استجلاب الأيدي العاملة.. لكنها بدت متعجبة وكأنها لا تدري بحقيقة ما يجري، وكانت تعزي كل تصرفاتها على حرصها الدءوب في استيفاء متطلبات البيت الضرورية على أكمل وأتم وجه، وحبها الجم لأفراد العائلة الكريمة كان يستوجب هذا الحرص حسبما تقول.. واعتذرت وقالت بأنها ستغير من طريقتها وتصرفاتها بشكل جذري خلال الأيام القادمة.. إلا أن التذمر والشكاوي استمرت قرابة أسبوع آخر، وقبل أن أقرر إتخاذ موقف صارم حيال الذي يجري.. هدأت موجه التذمر بشكل درامي وغريب وكان وقْع هذا التغير المفاجئ كالسِحْر على الجميع.. فجأة هدأ كل شيء هكذا وبكل بساطة..

تصرفاتها الغريبة استمرت على حالها ولكن لم يكن هناك تذمر إطلاقاً.. فتعجبت لكني لم أصارح أحداً.. ووسط ارتياحي والوضع الجديد كان هناك شئ مريب أحاول تجاهله.. شيء يلح علي بأن أعيد النظر في حساباتي.. لأشهر عديدة ازدادت تصرفات (أسمره) غرابة، والأغرب بأن الجميع لا يتذمر وكأنه ممسوس بطاقة غريبة ويتقبل الأمر ولا يستهجنه وكأنه مسلوب الإرادة.. بل أن أفراد أسرتي بدأو يتصرفون بطريقة غريبة غير مألوفة، وازدادت طباعهم حدة.. وتعثرت قنوات الإتصال بيننا تدريجياً، بردت مشاعر الألفة وكانت نظرات الجميع تحمل الكثير من الصمت المبطن بأسرار تأبى الكشف عن نفسها.. نظرات تحمل عذابات صامتة وصرخات ندم مكتومة .. زوجي لم يعد يبادلني المشاعر والعشرة كما كان، وازدادت إجازاته المفاجئة بلا سبب حقيقي، وابني (محمد) تعثرت دراسته بشكل جذري، وابنتي (غالية) كانت تبالغ في صبيانيتها بشكل متمرد جاف وخطير.. الوحيدة (بدور) بدت طبيعية أكثر من أي فرد آخر.. غريب.. كنت الوحيدة التي ترصد هذه التغيرات الخطيرة..وكان على تدارك الوضع..

ولكي أعلم ما يحاك في الخفاء كان علي الرجوع إلى مزهريات الخزف الآسيوي إياها.. لكن من بين ذلك العدد الكبير من كاميرات المراقبة كانت كلها لا تعمل ما عدا أثنتين منها.. وكان علي أن أتخذ قراري بوضع كاميرات المراقبة في موضعين إثنين فقط.. فقررت أن يكون الموضع الأول عند الممر الرئيس الذي تلتقي عنده كافة أبواب الغرف حتى أحظى بنظرة عامة عن التحركات العامة أثناء غيابي.. وكان الموضع الثاني من نصيب غرفة بناتي.. فقد كانت تصرفات إبنتي (غالية) مثيرة للشكوك، وتحتاج وقفة جدية في التعامل مع وضعها الجديد.. استمر التسجيل ما يقرب لأسبوع عمل كامل.. وكلي شوق بأن أتبين الأمور وفق الواقع حتى تكون قراراتي نابعة من قاعدة معرفية موثوقة بعيدا عن إثم الظن والتخمين وتأنيب الضمير..

وكنت قد قررت خلال هذا الأسبوع أن أرخي مهامي الأخرى وأمسك زمام الأمور من قرونها، واتفرغ لبيتي كما كنت في سابق عهدي، واجعل (أسمره) تساعدني بالأدوار الثانوية.. في الصباح قررت تنظيف البيت بينما كان على (أسمره) تعليق الملابس فوق حبل الغسيل في الباحة الخارجية.. ولما كنت أكنس الصالة بالمكنسة الكهربائية لاحظت أن البطانة الخلفية لأحد المقاعد الأسفنجية مشروخة ومتدلية عن مكان تثبيتها، فذهبت لإحضار دباسة ورق ولما هممت بتثبيت البطان المكشوف لاحظت شيئا غريب مدسوس داخل ثنايا المقعد بين قطع الإسفنج من خلف المقعد.. لفيفة جلدية بحجم قطعتي (ماجي)، لفيفة داكنة وغريبة، مربعة الشكل ومخاطة بإتقان على طول حوافها التي تدلت منها خيوط غليظة تراصت فيها عقد ملفوفة بشكل لا يوحي بالإطمئنان.. كانت (أسمره) مازالت في الباحة الخارجية.. ذهبتُ وتفحصتُ كافة أثاث البيت، ووجدتُ لفائف مشابهة في كل الغرف حتى غرفتي الخاصة.. وكان على الاستشارة قبل التحقيق وإصدار الأحكام.. فما يدريني متى وضعت هذه اللفائف ومن واضعها وماهيتها وما الهدف منها.. زوجي العزيز كان في عمله والمفترض أنه سيصل البيت اليوم مساءاً.. غير إنني لن استطيع إخباره بسبب مناوبتي الليلية في هذه الليلة، وكان علي تأجيل موضوع النقاش حتى يوم غد صباحاً عندما أعود من العمل..

في المساء وقبل أنا أغادر إلى المستشفى للعمل، نقلت في حذر وصمت تسجيل الأسبوع لكاميرات المراقبة الإثنتين في ذاكرة محمولة (يو أس بي)، وحملت معي لفافة جلدية واحدة من تلك التي حصلت عليها داخل قطع الأثاث.. في العمل صُدِمت بالمعلومات التي إنهالت عليّ من زميلات العمل بما يخص لفافة الجلد تلك.. [[تمائم العشق والتفريق ؟!؟]] .. أنا لا أؤمن بالخزعبلات ولا أساليب الشعوذة تلك، كنتُ على يقين بأن الإنسان هو سيد قراره، وتصرفاته نابعة عن قناعاته أو حالاته المزاجية والنفسية.. أما أن يصبح الإنسان ك(روبوت) آلي أثر لفافة جلدية تحمل داخلها العفن وخصلات الشعر وطلاسم ورموز عشوائية وأرقام مبهمة فهذا ما يصعب عليّ فهمه، بل عقلي لا يتقبله.. لكل فعل ردة فعل والفوضى لا تنتج إلا فوضى والتحكم بالأمور يتطلب وعي مدرك ومنظم ومحسوب بالمسطرة والفرجار.. وليس مجرد لفافة جلدية صغيرة قابعة في سكون بين ثنايا الإسفنج لقطع الأثاث..

لكن في المقابل ألا يفسر ذلك تصرفات عائلتي الغريبة خلال السنة والنصف المنصرمة..؟ إلا يوجد رابط مع تردي العلاقات الأسرية المفاجأ بين أفراد أسرتي؟ إلا يتوجب على التسليم بإحتمالية أن يكون الواقع الظلامي يحمل الكثير من التفسير..؟ ألا يتوجب علي الشك في أن تكون التي أدخلتها في بيتي وأتمنتها على عرضي وحلالي حيزبون شريرة تنهش قواعد بيتي في صمت خلف قناع النفاق والورع المصطنع؟ عصفت بي الظنون وأكلتني الشكوك وقلبي الواجف يطلب ردة فعل حازمة.. يجب أن أطرد الحيزبون إلى حيث أتيت بها غداً صباحاً.. فلن استطيع تحمل أن تهدم تلك الخبيثة ما قد بنيته مع كلثوم خلال ١٥ سنة وتنسفه هي في أقل من ١٥ شهرا..

دخلت مكتبي وكلي لهفة بفحص ما سجلته كاميرات المراقبة.. بدأت بتفحص تسجيل الممر الرئيس حتى أتبين الصورة الكاملة عن أي تحركات مشبوهة.. في البداية كان كل شئ طبيعياً خلال النهار وحتى المساء.. لكن المشاهد أخذت تأخذ منحنى أكثر درامية بعد منتصف الليل.. رأيت الحيزبون تدخل غرفة إبني (محمد) لتمكث ما يقارب الساعة.. والحيرة تنهشني والشكوك تعصف بي وتذكرت شكوى ولدي (محمد) القديمة بتطفل (أسمره) في غرفته مساءاً بعد إعداد وجبة العشاء.. لكن التطفل لا يكون بعد منتصف الليل.. ولا يكون لساعة مقلقة في غرفة مراهق.. ولا يقتصر التطفل في الليالي التي لا أكونُ وقتها موجودة في البيت.. وكان هذا كافياً أن أضع الحد الفاصل في الصباح الباكر.. كان يجب أن أضع النقاط على الحروف بحقيقة ما الذي يجري فعلياً في الخفاء.. وأياً كان ما يجري تلك الحيزبون الخسيسة لن تسكن بيتي ليوم إضافي..

لكن كان ذلك شيء وما شاهدته من مشاهد فظيعة خطيرة ومقززة في غرفة إبنتي (غالية) شيء آخر.. شيء لم أتخيل حدوثه في منزلي حتى في أحلك كوابيسي.. ما رأيته قض مضجعي وأنزل غضب العالمين في صدري.. عجوز قذرة تنّدس ثوب البراءة بشهوة مريضة.. فاحشة من نوع آخر.. حيزبون نجسة تسحق فراش الطهر بأبشع علاقة محرمة مع إبنتي المراهقة (غالية).. أوضاع بشهوة مستميتة لا تتخليها إلا في أفلام الفحش المريض.. كان هذا أكثر من أن استطيع تحمله.. جن جنوني.. بعثرت ما في سطح طاولة المكتب في هستيريا جنونية وسط صراخي وعويلي الغضوب.. زملاء وزميلات العمل هرعو لنجدتي.. لم أخبرهم بشأن الفضيحة الكارثية.. فقط حملت مفاتيح السيارة بيد ترتجف من حنق وغضب لم أختبره قط في حياتي.. وقدت سيارتي في جنون مستميت نحو البيت كما لم أقد سيارة في حياتي.. قطعت الإشارة الحمراء مرتين عبر مساري لبيتي.. كنت أحاول انتزاع مقود السيارة في هستيريا غاضبة طلباً للوصول بأسرع وقت ممكن.. هذه العجوز لن تعيش في بيتي ثانية واحدة.. يجب الاتصال بالشرطة.. يجب أن تُسجن هذه الأفعى ثم ترحّل إلى وكرها الحضيض من حيث أتت.. لكن كان عليّ أخبار زوجي بكل الذي رأيته واتخاذ موقف مشترك..

لما وصلت باحة البيت كنت قد استرجعت جزءا من رباطة جأشي بشكل أفضل وسط تنهيدات الغضب وحشرجة البكاء المرّ والمكتوم .. كل شيء له حل.. لا داعي لإجهاد النفس والأعصاب في فترة كانت عائلتي في أمسّ الحاجة إليّ.. وكان عليّ اتخاذ قرار متزن وصارم وحكيم مشترك مع زوجي العزيز.. على عجل فتحت باب البيت.. وتوجهت إلى غرفتي حيث زوجي كان ينام بعد وصوله من رحلة العودة من صحراء العمل منذ سويعات قليلة.. كان مصراع باب غرفتي مفتوح ويكشف عن ثغرة ضيقة.. الأنوار بالداخل كانت مضاءة بشكل مريب في هذه الساعة المتأخرة..

وقبل أن تمتد يدي لمقبض الباب سمعت تلك التأوهات المحمومة من فوق فراش زوجي.. وفُتّحت أبواب الجحيم في وجهي فور اتساع فجوة مصراع الباب لتكشف عن تداعي آخر معقل لي في قلعتي بالغدر والخيانة.. تحطم كل شيء ثمين فيّ.. مشاعر متناقضة بائسة تعصف وجداني المكسور.. تلك العيون الواجفة التي هتك دخولي المفاجيء سترها تخترق روحي.. صدرها المترهل السقيم التي تحاول إخفاءه تحت برنُس فراشي المدنّس.. ووجه المحمر بحمرة خجل الدناءة والعهر والخيانة.. اشحت بنظري جانبا من هول الموقف وفظاعة المشهد وقبح العمل مع إمرأة عجوز في مثل سن أمه..

كانت ما تزال يدي المرتجفة تمسك بمقبض الباب، وكان قلبي المفجوع قد أفلت آخر بصيص أمل في إصلاح أي شيء.. أغلقت مصراع الباب ببطأ وسقطتُ خارجه على أرضية الرخام منهارة.. بلا قلب أو نبض أو حب.. وبلا روح.. مشاعر مضطربة وذهن مشتت وخوف من نفق المستقبل القريب المعتم.. كل شيء تبعثر وتحطم.. لم يبقى لي شيء سوى عيون أبناءي الثلاثة التي ترمقني خلسة بأسى وندم وصمت من خلف الأبواب المنفرجة.. ودموع مزدحمة بين الجفون مترقرقة تأبى النزول.. وكاميرا المراقبة داخل مزهرية الخزف تلك تسجّل آخر لحظات البؤس والحطام.. في بيتي توقف الزمن عند تلك اللحظة.. كل شيء توقف عند تلك اللحظة..

تاريخ النشر : 2016-01-24

انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

للظلم عواقب مؤلمة
ضحى الزيدي - العراق
تشخيص حالة
**مُليكه** - مصر
الورقة الأخيرة
@@@ ( ليلى )
عجائب شهرزاد-3 و الأخير
**ياقوت الشرق** - مصر
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المتسولون الأغنياء
استيل - اليمن
ماذا ستفعلون لو أصبحتم مخفيين؟
حلمت بأنني أركض على جسَر
رُقَية - العراق
خطب ما
مجهولة
الشيطان يرتدي تنورة
سارة زكي - مصر
هاي جريف
ميرنا أشرف - مصر
كسرة النفس
سليمة - ليبيا
أحاجي الفراعنة :جرائم غامضة وألغاز مظلمة
قصتي
عرض
التعليق على هذا الموضوع مغلق حاليا
تعليقات و ردود (116)
2016-09-05 13:54:53
116130
user
116 -
مختل _الجزائر
القصة تحتوي عددا لاباس من الفيتامينات الادبية الا ان النهايةكانت حزينة اظن انك لو اتممت القصة بعذاب تلك العجوز الشمطاء الساحرة اللهم طهر مجتمعاتنا من هوءلاء السحرة المفرقين بين الناس واشف المصابين من الناس اميين
2016-07-12 16:47:15
104338
user
115 -
جوڤانا
طاحت الدنيا من عيني!!
2016-05-25 21:38:37
95558
user
114 -
أحدهم
(مار)
اعلم بأنها مملة في بدايتها، وهذا خطأ اعترف به.. بخصوص الرعب يا صديقي فالقسم هنا يسمى (قصص الرعب و"العام").. بمعني ليست كل القصص في القسم يجب أن تكون مرعبة، بل الباب مفتوح حتى للقصص "الغير مرعبة" .. :)

(مروة)
سعيد بأنها أعجبتكِ .. :)

(حلومة مكة)
سعيد بأن القصة أعجبتكِ أنتِ كذلك.. بخصوص عقاب تلك العجوز.. لا أدري كيف يمكن أن أعالج هذا المفصل؟ شرطة؟ موت عرضي؟ طلقة رصاص من الزوجة المكلومة؟ .. لا أدري.. هل لديك تصور أفضل؟؟ :)
2016-05-21 11:40:46
95046
user
113 -
Mar
بعد طول الوصف و السرد و الإطناب في التفاصيل ، أين الرعب ؟ ! ! !
2016-04-20 07:57:54
90324
user
112 -
MARWA
من اجمل القصص التي قرأتها حقا رائعه

تكشف احداث حقيقه من حياتنا .....
2016-04-04 23:08:12
87259
user
111 -
حلومة ♥مكة
كاتبة اكثر من رائعة والقصة وكانها من الواقع الاليم وكانك قد عايشتيه !!!
عشت في خيال طول ما انا اقرا القصة وعايشت الوضع لكن النهاية جدا أليمة
ولو كنتي قد اكملتيها بعقاب العجوز الشمطاء خرابة البيوت كانت اجمل؛؛؛
2016-02-22 04:46:59
77578
user
110 -
أحدهم
(LAMA)
سعيد بمرورك الخاطف على قصتي.. وسعيد بقراءة التعليق الثري بنقاط مباشرة ومهمة.. لعلي لا أحسن التفريق بين أسلوب القصة والرواية وهذا يدعوني للقراءة في هذا الجانب.. بخصوص المقدمة "الوعظية" هي جوهر ما كنت أسعى لطرحه لكن لعلي أخطأتُ في طرح الرسالة بصورة جافة ومباشرة .. سعيد بالنقد البنّاء وسأكون أسعد لو تتكرر الزيارات في الأعمال القادمة.. لك شكري.. :)
2016-02-21 05:36:46
77432
user
109 -
LAMA
قصصك إجتماعية ذات إسقاطات ذكية و محمودة و هو أشد ما أعجبني فيها
خاصة بأن هذا النوع مظلوم جدا و مغيب تقريبا وسط إنتشار مفزع للقصص الفانتازيا و الغموض و "الادب اللايت"
نحتاج اليوم إلى هذه النوعية بالذات بعد التدهور الاخلاقي و الإجتماعي في مجتمعاتنا
و لكن الأسلوب الذي تطرح به هذه القضايا المهمة غير مناسب فهو تقليدي جدا
فلغتك تنهل من معجم تقليدي صعب و لا يواكب حركية النص الجديد (لاحظ بأن حركية النص تختلف عن النزول به إلى العامية!!)
كما أن طريقتك في الكتابة لا تراعي خصائص النوع الأدبي الذي تكتبه بمعنى أن نصوصك التي قرأت لها شكل القصة القصيرة و لكن أسلوب الرواية و هو مزيج سام و مشوه
فأنت تسهب في الوصف و تمط فيه إلى أن يبتلع القصة بشخصياتها و أحداثها و قضاياها
فلا هي نجحت في الوفاء لبناءها و لا هي نجحت في الإرتقاء إلى بناء الرواية التي يشكل الوصف ديدنها
معظم التفاصيل التي تقدمها يمكن تجاوزها بسهولة و عليك أن تدرك بأن ما يقوم به القارئ عندما يعييه الوصف و التفاصيل المفرطة غير المفيدة

لاحظت كذلك بأن مقدمة هذه القصة بالذات غير موفقة بالمرة
فهي تشبه تلك الخطب التوعوية في مقررات الكتب الدراسية احذر الخطاب الوعظي المباشر
الذي يشكل أكبر خطأ قد يرتكبه فنان في وقتنا الحالي
لما فيه من سذاجة في الطرح و تحد لقراء يرفضون في مجملهم الوصاية ايا كان نوعها أخلاقية أو فكرية و خاصة إن كانت الخطبة تقليدية جدا و لم تضفي للقارئ شيئا
فكون الأسرة نواة المجتمع جملة و معلومة حفظناها عن ظهر قلب
لا يجب للكاتب أن يحسس القارئ بأنه يتعامل معه بفوقية أو أنه يلقنه خاصة في الأدب
ربما كان هذا الأمر صالحا في القرن الماضي أما الآن فإنه بعد سقطة كبيرة
2016-02-14 14:21:20
76654
user
108 -
أحدهم :)
(الفتاة المجهولة - من الجزائر)
يبدو أن القصة لامست مشاعرك للغاية.. الأحداث ليست حقيقية إبداً صديقتي.. هي من نسج الخيال المريض ولو أن بعض الشخصيات في القصة لها إسقاطات معدلة من الواقع في عالمي الشخصي.. سعيد بمرورك الكريم..
2016-02-14 14:21:20
76653
user
107 -
أحدهم :)
(سيبا)
أوافقك الرأي تماماً.. حتى أنا شخصيا لم يروق لي هذا المفصل في القصة ساعة كتابتها وحاولت التبرير ضمن القصة بصورة غير مباشرة.. لكن في الواقع أحببت أن أطرح هذه القضية بالذات ضمن القصة لشيوع الحديث عنها عندما يأتي الحديث عن مساعدات ربات البيوت خصوصاً لدى تلك الدول التي تعاني من موروث زكته الخرافة وقصص الماورائيات.. تعجبني هذه الملاحظات الجدية واتقصاها.. أشكر لك مرورك الكريم أٰخيتي .. :)
2016-02-14 14:13:03
76651
user
106 -
الفتاة المجهولة-من الجزائر
ضاع الحب في زمن الضياع ولم يبق غير الكذب و الخداع...
أعجبتني القصة كثيرا لكنها كانت ستكون أفضل لو حذفت الجزء المتعلق بالسحر لكانت أكثر مأساوية
تعايشت مع احداث القصة وتراءت لي امكانية أن تكون فيلما رائعا
علی كل أتمنی أن لا تكون قصتك حقيقية لأنها مؤلمة،أتمنی أن تكون من نسج خيالك فالسيدة لا تستحق...
2016-02-08 15:43:25
75658
user
105 -
سيبا
قصة بسيطة و لكنها حبلى بمعان إنسانية جميلة فقدناها للأسف في زماننا الحالي
الذي أضحت الخيانة و الغدر عنوانه الأساسي و تجرد فيه البشر من إنسانيتهم و إقتربوا من الحيوانية
و لكن لي ملاحظة بسيطة أرجو أن تتقبلها بصدر رحب و هي أنك لو لم تدخل عنصر السحر لكان الأمر أفضل في تصوير مأساوية القصة أو هكذ أعتقد يا صديقي
تقبل مروري
2016-02-07 09:52:31
75340
user
104 -
أحدهم
(Skull)
اعتذر منك على هذا الإبتذال الدرامي في القصة، ما كنت أحب أن أنزل بقلمي لهذا الدرك مثلما أدركت أنت عند قراءتك لها.. لقد نوهت عن ذلك ساعة نزول القصة على الموقع في تعليقي رقم (٥) ضمن الحاشية نفسها .. اعتذر منك مجدداً.. أحيانا علينا أن ننزل للواقع وننكأ الجراح المستترة ليكون الجميع على الصورة للحيطة والعبرة.. أشكر مرورك الكريم :)
2016-02-07 02:41:06
75277
user
103 -
Skull
رائع ومؤثر.. أتمنى أن لا تكون قصة حقيقية وان لا تعدو أن تكون سوى تأليف محض من بنات أفكارك ومن خيالك الخصب الذي أرجو ان تسمح لي أن اسميه "خيالا مريضا"!!

أحييك على هذه الحبكة الجميلة والنهاية السوداء التي تليق بالقصة وتكسبها لونا أسودا حالكا يجعل القارئ يفكر في أحداثها مرارا وتكرارا..

أبدعت يا أخي وفي انتظار المزيد من قصصك الجميلة..

الامارات العربية المتحدة
2016-02-02 03:18:11
74230
user
102 -
أحدهم
(بائع النرجس)
أشكر لك التصفيق الحار :)
لكن لم أفهم "الحرف" و "ليتها تعرف أسرارك" .. ضعت في المجاز والتخمين :)
أشكرك لك باقة النرجس الزاكي وسعيد بمرورك الكريم :)
2016-02-01 11:52:36
74096
user
101 -
بائع النرجس
لا استطيع أقول غير تصفيق حااااااااااااااااااااار
تحية لك يا أحدهم وتحية لبلادك العربية وقد إكتشفتها من حديثك ولكن سيبقى الأمر سرا بيننا فليس كل البلاد العربية يستخدمون نفس الحرف الذى إستخدمته فى التتعليق وأعذرنى لو كنت تأخرت كثيرا ولكن إعلم أن ختامها مسك
واليك أهدى نرجس
فقد لاحظت أنك تهدى الآحبة ولا يهدى اليك
ليتها تحفظ اسرارك
بائع النرجس
2016-02-01 03:08:22
74012
user
100 -
أحدهم
(العميد)
سعيد بمرورك الكريم..
وملاحظاتك ثمينة وقد نوه عليها الزوار كذلك.. وسأعمل على تحسين القادم بإذن الله..
بخصوص النهاية كانت تلك أفضل نقطة تقف عندها القصة وبحسب ما إرتأيت.. الكلام بعد هذه النقطة سيكون فضفاض وخالي من أيه إثارة والقارئ بإمكانه تخيل الباقي.. ما رأيك؟
بخصوص الكتابة في الأقسام الأخرى سيكون لك ذلك.. بالأمس طُرحت أول مقالة لي في قسم "الجن".. قصة لا أدري صدقها من زيفها .. لكني نشرتها على أية حال.. هناك مقالتين في طور الإعداد والنشر.. :)
سعيد بمرورك وبملاحظاتك مرة أخرى :)
2016-01-31 19:08:44
73949
user
99 -
العميد
أشكر صاحب القصة على الأسلوب الاحترافي في الكتابة .. أنا متابع للموقع ولكن تعليقاتي قليلة وأغلبها تكون في قسم التجارب الواقعية .. واليوم وعبر الصفحات وصلت لهذه القصة .. القصة جميلة ومعبرة وجريئة وتتحدث عن ظاهرة تحدث كثيرا في مجتمعاتنا هذه الأيام .. الاسلوب أيضا جميل والتفاصيل رائعة ولكن كما قال الكثيرون أقول أن هناك بعض 'الحشو' في القصة .. أيضا المقدمة مملة بشكل فظيع ههههه .. اعذرني فقد تجاوزت المقدمة لطولها ودخلت في القصة ..أيضا أريد أن أعلق على نهاية القصة ..برأيي كان عليك تكملتها لتوضح ما حدث بعد ذلك لأن الفضول يقتل القراء .. وهذا النوع من النهايات يجعل البعض يغتاظ ويضاب ببعض التقلصات المعوية !! أيضا أنصحك بالكتابة في أقسام أخرى ..بانتظار جديدك :)
2016-01-31 02:47:24
73758
user
98 -
أحدهم
(حمزة عتيق)
يبدو أننا سنتراشق الألقاب قريباً .. ارجوا أن أنال لقباً يعجبني على الأقل..

الجدال هنا بسبب التفاعل بين الأخوة.. بعض الكتّاب لا يكلف نفسه الرد على تعليقات من يقرأون أعمالهم وهذا برأيِ ليس حسناً.. هم ضيوف المقالة والضيف له حقوق.. وحقه أن يُسمع صوته حتى لو كان رأيه لا يعجب الكاتب.. صحيح أن هذا يمكن أن يأخذ منك وقتك لكن اللباقة تتطلب ذلك بدل أن تجعل محدثك ينتظر الرد بلا اعتبار لحديثه وتعليقه..

بخصوص استعمال العقل والمنطق مع الخرافات.. نحن نضيع بين الخرافة والحقيقة.. خصوصاً فيما يتعلق في الماورائيات.. فالبعض يجنح إلى تفسير الظواهر الغامضة وغير الغامضة إلى مرجعية ثقافية يختلط فيها الموروث بكل ما فيه بخيره وشره وصدقه وزيفه.. حتى باتت كل الأمراض النفسية والعصبية والقوى البراسيكلوجية والطاقات البشرية الكامنة والإبداع والعبقرية والمصادفات هي من أعمال الجن ومن تأثيرهم .. ؟!؟ .. هذا تطرف في السذاجة ومغالاة في التصور الظلامي عن الواقع..

والبعض الآخر "المتمنطق" الذي يرفض حتى فكرة أن يضع نظرية تتحدى عقله في تفسير ما يعجز عن تفسيره.. هناك كتاب قرأته عن كاتب مسلم يرفض فكرة الوجود "الأثيري والشبحي" لمخلوقات (الجن) وحاول في كتابه "إثبات" أن الجن هم جنس من البشر معتمداً على أشباه "أدلة" متكلفة من الكتاب والسنة.. ؟!؟.. هذا تطرف ومغالاة في التمنطق وأفتعال الحكمة.. وهناك من إلف سلسلة طويلة من الكتب التي تحاول دحض كل التصورات القديمة عن الظواهر الغريبة..

بين هذا وذاك إقرأ الأدبيات المختلفة والتجارب الشخصية وستجد بأن الحقيقة كامنة في المنتصف وبأغرب صورة عن كلا الطرفين.. ليس من الحكمة الاستسلام لما يقوله هؤلاء أو هؤلاء.. الحكمة أن تقرأ من الكل وتكون تصورك الخاص بعيداً عن غرابة التصور أو استهجانه من قبل الآخرين..

أعذر عني التعليق الطويل.. كنتُ قد عزمت بأن أقلص تعليقاتي بأقصى قدر ممكن لولا النسيان وحبُ الإسترسال..

دمتَ بخير صديقي :)
2016-01-31 02:45:25
73757
user
97 -
أحدهم
(أرتحال.)
سعيد بإن الأسلوب أعجبك .. مرحباً بك :)

(مروة)
*إبتسامة صامتة* :)
2016-01-30 22:05:34
73718
user
96 -
أرتحال.
مره جميله أسلوب الكتابهه اعجبني
2016-01-30 17:02:46
73690
user
95 -
"مروه"
احلام سعيد لك ايضا وواقع اسعد ^^
2016-01-30 16:16:25
73686
user
94 -
أحدهم
(مروة)
المسألة مسألة أذواق في النهاية ليس إلا.. وأنا أجزم أني أعرف ذوقك الأنيق جيداً ..
أحلام سعيدة.. :)
2016-01-30 16:16:25
73682
user
93 -
حمزة عتيق
أحدهم .. سأسميك حبيب الشعب الكابوسي ( ابتسامة ) .. قصتك أثارت الجدال في جميع أنحاء الموقع لروعتها هههه أعجبني لقب صاحب الهريرة ( ابتسامة خفيفة ) عدد الحيوانات التي قتلتها أنا في صغري لا يعد و لايحصى ( لكن من غير قصد كنت أقصد أن ألاعبها فقط و لكنها كانت تموت لوحدها ههههه ) بالمناسبة تمنيت فعلا أن تضع اسمك الحقيقي لأتشرف بمعرفتك و لكن يبدو أن لك أسبابك الخاصة .. أحترم الأشخاص الذين يلجأون إلى العقل و المنطق بعيدا عن الخرافات و يجعلون للعقل مكانا في حياتهم و قد قرأت ما يكفي من تعليقاتك التي تثبت هذا الأمر .. كل احترامي لك
2016-01-30 15:34:02
73677
user
92 -
"مروه"
حسنا اخي دعهم يستمتعون بغبار الغموض والقراءه للنهايه ليستطيعوا الفهم :) اما من فهم من البدايه هو من لا يستطيع الصبر.. مش بقولك الانواع كتير ومش هانخلص .. ياصاحب الهريره لا تحزن ^^
2016-01-30 14:48:59
73675
user
91 -
أحدهم
(أميره فاطمة)
بارك الله فيك أختاه :)
2016-01-30 14:48:59
73674
user
90 -
أحدهم
(مروة)
"صاحب الهريرة الميتة" تقصدين؟.. ها أنت تقلّلبين الجراح على أصحابها مرة أخرى .. (*إبتسامة حزينة*) ..

أخالفك الرأي في جزئية صغيرة أختاه.. من يتقافز عبر السطور لفهم الموضوع هو كمن ييأس من حل مسألة رياضية فتضيق نفسه ويفقد الأمل في العثور على الحل المطلوب وبذا ضيّع على نفسه متعة الفهم ووضوح الرؤية وسط الضباب.. أما أولئك اللذين يتوقون للحل وسط غبار الغموض فهم يتمتعون بالصبر اللازم لفهم المعطيات.. ولذا هم يستمتعون لما يتراآى لهم..

بخصوص تصنيف القراء فهناك تصنيفات عديدة بالطبع.. لكن من معيار الصبر هناك نوعان: صبور وغير صبور ويندرج ضمنهما الآخرون في السلم بين هذا وذلك.. هناك بالطبع تصنيفات أخرى.. بل القراءة نفسها لها تصنيفاتها وبحسب المقروء والهدف من القراءة ..

لك أطيب المنى :)
2016-01-30 11:58:38
73664
user
89 -
اميره فاطمه
لم كل هذا الشكر فن الثناء علا امثال قصتك واجب وانا لم افعل سوه واجبي
2016-01-30 10:55:59
73660
user
88 -
"مروه"
انا من القراء التي تمسك عقارب الساعه عندما تكون القصه مليئه بالحشو .. اما من لا يشعر بالملل مع الحشو فهذا لا يعي شئ وعقله فاضي يريد ملئه بأي شئ هذا رأيي وعلي فكره القارئ انواع اكثر من هذا .. تقبل مروري يا صاحب الهريره ^^
2016-01-30 07:51:20
73641
user
87 -
أحدهم
(رزگار) العزيزة
لديكِ مخبر ينقل لكِ ما أكتب؟ وأنا الذي يتلفت كل حين كأن هناك جنيات يسترقن النظر نحوي من لا مكان.. تلك بداية لقصة جميلة أتخيلها لكن النهاية ما زالت في قعر المحبرة.. سعيد بأن أكون تحت المراقبة من أناس أحبهم.. :)

كلامك صحيح.. وعليه سأرسل القلم إلى حيث يريد.. وعزائي للذين لا يرجون السفر الطويل..

لا.. لستُ حيران ومن مثلكم معي :)

لا تحرموا الجميع من طلاتكم البهية بين الحين والآخر :)
2016-01-30 07:51:20
73640
user
86 -
أحدهم
(غادة شايق)
سعيد بأن يكون هناك من له إطلاع كبير وجعبة أدبية زاخرة بالتجارب والتأمل مثلكِ..
بل أنا أسعد بتلك النصائح الصادقة من أناس أشعر دفؤهم قربي..
وجهات نظر سأحتفظ بها في مكان خاص وسأراجعها كلما هاجت بيّ أمواج الحيرة..
بورك فيكِ أُخيتي :)
2016-01-30 04:24:40
73622
user
85 -
الى الكاتب الحيران أحدهم ..
اخي الغالي ..
هل تصدق أن لدي مخبر عليك .. ههههه . ينقل اخبارك لي اوﻻ بأول ... سألني مارأيك بما يقوله أحدهم.. جعلني ادخل واقرأ مايكتبه احدهم .
صديقي العزيز ..
لماذا أشعر أنكم الكتاب الجدد بأختﻻف اعماركم ، ﻻيهمكم القارئ ، ﻻيهمكم المتلقي للكتابات ، الكاتب الجيد والمتمكن ياصديقي هو من يكتب للكتابه هو من يغرق افكاره بين القلم والمحبره .. ليضع روحه وافكاره وابداعه على الورق وﻻينتظر رأي احد ، اﻷراء هي من ستأتيه وتقف عنده ، وعندها بأمكانه ان يجعل تلك اﻷراء استبيانه الحقيقي .
ليحاول بعدها أن يصلح ماكان بحاجه لﻷصﻻح او يزيد من جمال ماكان جميﻻ اصﻻ ..
أكتب بقلبك ، بروحك ، ﻻ بأناملك ، ﻻتفكر في احد سوى بتلك الورقه وتلك الفكره وأترك الباقي يأتي ﻻحقا .
أنت انسان مثقف ومشروع ﻷديب او كاتب .. أقرأ عن الفرق بين الروايات التي حصدت جائزه نوبل وبين التي حصدت البومر ، وبين التي لم تحصد ﻻهذه وﻻهذه وستفهم ماكنت أود ان اخبرك فيه .
((هنالك فرق بين ان تكتب بماء الذهب ،،والكتابه بماء الروح )) . مقتبس عن غاده السمان .

أعتذر عن تدخلي بالموضوع ياأحدهم ، ولكني أترجاك أن ﻻتجعلني أنت اﻷخر اندم على تشجيع موهبه جديده . أكتب من دون ان تجعل شيئ يؤثر عليك وبعد مده ستعرف ماهو طريقك الذي يجب ان تسيير فيه والمقدر لك ان تسير فيه .


صديقتي التي تعرف نفسها m أقسم لكي ﻻيوجد عندي ﻻكهرباء وﻻنت منذ يومين حين تستقر اﻻمور سأرسل لكي . احبك أبت ....



رزكار .
2016-01-30 02:51:17
73604
user
84 -
غاده شايق
اختلف معك في هذا ، القارئ صنف واحد ، فالذي يمسك عقارب الساعه اما ان يكون طالب علم يريد ان ينهي فروضه مثلا ، او انه لا يعي شيئا ، او شعوره بالملل والكلل ، عندما قرأت كتاب الاغاني للأصفهاني لأول مرة في سني المراهقه لم اعي شيئا ، في كل كلمة استفسر من ابي ( رحمه الله ) ، الآن هو ترويحتي كلما احسست بضيق او ما شابه، واستغرب كيف لي ان لا افهمه .
( نظره ) قصة قصيره ليوسف ادريس ، حدث واحد في سويعة واحده ، في اسطر قليله ، يصف لك كيف له ان يعدل لطفلة صغيره ما تحمله ، ونظرة اليها الى ان غابت ، فتعيش معه هذه اللحظة بكل حذافيرها .
أوافق الاخ ( حمزه عتيق ) ان قصتك لا غبار عليها ، وتمكنك من مفردات اللغه ومكنونها ، وان هي إلا طوع بنانك ، ما اريده فقط ان تصل لدرجة المثالية والكمال .
2016-01-29 23:55:08
73594
user
83 -
أحدهم
(حمزة عتيق)
بالعكس يا أخي.. هذا ليس تدخلاً بل ملاحظات أتمنى قراءتها لصراحتها وأهميتها.. نحن نكتب لكي نوصل رسالة بطريقة يستحسنها الجميع ويهمنا رأي وموقف من يقرأون..

المشكلة أن الملاحظات التي أقرأها من هنا وهناك ملاحظات فيها الكثير من التعميم ولا تشير إلى العوار بالدقة بحيث يُفهم جوهر الإشكال.. ولذا كان الإستبيان وسيلة تفصيلية لوضع النقاط على الحروف.. المشكلة أن هناك عزوف حقيقي عن زيارة الإستبيان رغم أن الأسئلة لا تتجاوز الأصابع وجلها إختيار من متعدد لا تأخذ من الوقت الكثير.. معظم اللذين زاروا وصلة الإستبيان هم من الفئة التي استحسنت القصة.. ولذا ضاع من نتائج الإستبيان الرأي المفصل للفئة الأخرى الأهم.. وبدأتُ أشعر بأن وسيلة الإستبيان وسيلة ليست عملية كما كنتُ أطمح أن تكون..

رأيكَ صحيح في أن الأعمال القصيرة ستعجب الفئتين.. ولكن القلم سيخسر المساحة التي يرتاح لها في التشعب الدرامي وتنويع أساليب السرد الذي من شأنه إيصال رسائل فرعية وإضفاء الصورة الواضحة للأحداث كما يجب أن تكون..

سأحاول أن أطرق جميع الخيارات لاختبار ردات الفعل المتعددة وامتحان القلم في مساحات وأساليب مختلفة.. ورأي القراء هو الحكم في النهاية.. أشكر لك مداخلاتك المفيدة.. بالعكس يا أخي يسعدني أن أقرأ هذه التفاصيل العملية عن موضوع العمل..

دمتَ بخير صديقي العزيز.. :)
2016-01-29 18:16:36
73573
user
82 -
حمزة عتيق
أخي أحدهم اعذرني على تدخلي .. من ناحية جودة العمل التي تكلمت أنت عنها في التعليق السابق فأنا أجد عملك هذا من حيث الجودة و اللغة لا غبار عليه و لغتك العربية و طريقة سردك للأحداث ممتازة ( بصراحة أتمنى أن أتفنن في الكتابة مثلك و هذه ليست مجاملة ) و عندما أسلفت في تعليقي السابق عن كثرة الحشو لم أكن أقصد ابدا ان القصة مملة بل على العكس ذكرت لك أنني لم أمل لحظة واحدة و أنا أقرؤها .. بالنسبة للفئتين اللتان ذكرتهما انت ( بخصوص أنواع القراء ) فأنا أجد أن الفئة الثانية لن تمانع أو تعترض إن كتبت قصتك كما تريدها الفئة الأولى ( التي تريد أن تدخل في صلب موضوع القصة مباشرة ) و برأيي المتواضع أنك إذا كتبتها كما تريد الفئة الأولى سيرضى كلا الصنفين .. اتمنى ان تعذرني لتدخلي ولكني أحببت أن أشرح لك وجهة نظري .. أنا أعتذر
2016-01-29 15:53:39
73565
user
81 -
أحدهم
(غادة شايق)
لا لم اقرأ تلك القصص لكني شاهدت الفلم للقصة الثانية.. مساحة قراءاتي ليست ضمن القصص والروايات غالباً..

بخصوص النصيحة الثمينة.. ما زلتُ اختبر القلم يا عزيزتي لكن يهمني ردات الفعل من قبل القراء وإن كنتُ أحيانا أشكك ما بين جودة العمل والموقف الشخصي وبين ردات الفعل العشوائية من هنا وهناك وأيهما أرجح وأيهما أصدق.. أحاول أن أجد معياراً حقيقياً أضمن فيه بأني في الطريق الصحيح نحو جودة العمل والقابلية والاستحسان في نفس الوقت..

ألاحظ بأن هناك نوعان من القراء.. قراء يقرأون على عقارب الساعة ويملّون من السرد الطويل المغدق في الوصف ويقطعون القراءة عند المنتصف وهناك من يضعون ساعاتهم في الأدراج عند البدأ في القراءة وفي حماسة يواصلون حتى النهاية.. ولذا أتردد لمن اكتب.. اعلم بأن رضا الناس غاية لا تدرك لكن أين المعيار؟ ولمن عساي أكتب؟

لكني اتخذت قراراً يا عزيزتي.. سأنوّع في طول السرد ونوعه ضمن أعمالي القادمة وبحسب ما يسعني وقتي لذلك.. سأحاول أن اختبر القلم في قوالب متعددة وبأحجام مختلفة.. أعلم كيف هذه رحلة ستكون ولكني لا أدري متى سأقرر التوقف.. للحديث بقية :)

سعيد بالفضفضة معكِ صديقتي وسعيد أن أقرأ تعليقاتك وردودكِ بين الحين والآخر :)
2016-01-29 15:08:49
73558
user
80 -
غاده شايق
شكرا لك
هل قرأت رواية جين اير لشارلوت برونتي ، هذه الروايه تجسد الظلم الإجتماعي للبطله منذ طفولتها الى ان كبرت وتزوجت من رب عملها ، اكثر من ٤٠٠ صفحه ، عندما قرأتها لاول مره ، يومان ما تركت الكتاب الا لغلبة النوم وبالكاد ، رواية الرجل ذو القناع الحديدي لالكسندر دوماس ( كاتبي المفضل ) هيهات ما بينها وبين الفيلم بطولة ليوناردو دي كابريو ، القرأة اعظم وقعا بالنفس ، يعتصرك الالم اعتصارا لمعرفة سر هذا الرجل .
فقط نصيحه وانت أهل لها : -- لا تترك القارئ يرمش بعينيه ، اومحاولة إلتقاط أنفاسه ، إستحوذه إستحواذا ، إملأ جوانحه ولا تترك له فراغا .
تحياتي
2016-01-29 14:42:01
73554
user
79 -
أحدهم
(لا اسم)
لنفس القصة؟ لا.. لا اعتقد !
لكن إذا كنت قد إستمتعت بقراءة القصة فأعدك بأن القادم سيكون بنفس الدراما..
فقط ترقب الجديد :)
2016-01-29 12:35:35
73527
user
78 -
لا اسم
هل يمكنك ان تفعل جزء ثاني
2016-01-28 10:02:36
73367
user
77 -
أحدهم
(هيفاء الجنوب)
اعذري عني الرد المتأخر الذي ربما سقط مني سهواً.. وسعيد بمروركِ.. دمتِ بخير :)
2016-01-28 09:45:52
73365
user
76 -
أحدهم
(أميره فاطمة)
ما أروعكِ أختاه.. سعيد بما كتبتِ.. قلتُ ما قلته لأني أراقب التعليقات هنا وهناك فهي تحكي الكثير في صمت.. وقد يخيب ظني في كثير من الأحيان.. أشكر لكِ مرورك ِ الكريم وسعيد أن أقرأ تعليقكِ مرة أخرى على هامش القصة بل يسعدني أن أراكِ في كل مرة..
لكِ أطيب المنى.. :)
2016-01-28 08:37:40
73361
user
75 -
اميره فاطمه
الى الاخ العزيز احدهم
شكرا علا الاطراء الجميل وهذا ان ينم عن شيئ فهو ينم عن انك انسان خلوق جدا ولماذا ياترا تثق في انني لم اقرا تعليقك فانا انا اعجبني مقال ما اقرا جميع التعليقات وكلما زاد تعليقا اقوم بقرائته فانا ان احببت قصه احببت كاتبها وقراءها جميعا
تحياتي
2016-01-28 08:15:17
73356
user
74 -
أحدهم
(فتاة الكرز)
لِمَ الأسف أختاه؟ بالعكس أنا سعيد بمرورك الكريم وكلماتكِ المعبرة على صدق مشاعرك.. :)

ما أردت أن أوصله في القصة هو الإشارة إلى تلك النقلة النوعية الكبيرة في وضع الأسرة الطيبة في هذا الظرف الإجتماعي العسير.. نحن نفقد الكثير من كنوزنا الذاتية وسط هذا اللهاث الحضاري في عالم يحركه الاقتصاد والمال ويدنّس فينا ذواتنا بعاهات جديدة لم نألفها.. القصة تعطي مفارقة بين معدن الأجداد الذي صاغه الزمن الصعب والذي زكى نفوسهم الطيبة بالكثير من الأخلاق والمحاسن وبين معدن الجيل المعاصر وسط الترف الُمتلف الذي أفسد فيهم ذلك الموروث المعنوي ..

سعيد بمرورك وسأكون أسعد لو تزورين رابط التقييم الخاص بالقصة :)

/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/
http://www.estebyans.com/estebyan.php?estnumber=Hb8WL9QvqdmmuH6VZ66a
/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-/-
2016-01-28 06:33:16
73340
user
73 -
فتاة الكرز
لااستطيع وصف جمال القصة حقا لقد نقلتني الى عالم اخر عالم الغدر والخيانة التي ذاقتها هذه المراة المسكينة التي كانت تحلم بتكوين اسرة سعيدة وسط هذا المجتمع المريض الفاسد اما زوجها وتلك العجوز اللعينة فلا استطيع وصف دناءة فعلهما وقبحه على كل سلمت اناملك اخي العزيز على هذه القصة الجميلة والشيقة واسفة ان تحمست في الكلام لك كل ودي واحترامي تحياتي.
2016-01-27 04:15:16
73174
user
72 -
أحدهم
(غادة شايق)

يا لروعتك.. اشكر لك تحليلك المفصل .. وأشكر لك وقتك الثمين وعصف ذهنك في سبر مكنون ما كتبتُ.. أقدر لكِ هذا المجهود وأرفع قبعتي إحتراماً لما كنتِ تسعين إليه.. أنتِ رائعة أُخيتي :)

فقط تعقيب على مسألة الإيجاز.. التلخيص والإيجاز إنما يكون في العلوم.. أما الفنون فتجنح نحو التدفق والإنتشار.. فالفن والعلم هما لعبتا العقل المبدع.. العلم يقف على منصة المنطق أما الفن فيتقافز على شرفات الخيال .. العلم يسعى لرسم الحدود بين المفاهيم أما الفن فيسعى لكسرها ولمحوها والقفز لما هو أبعد من ذلك.. المنطق يقيده الواقع فيميل نحو الإيجاز ويستهدفه.. إما الخيال فحر لا يقيده الواقع فيعشق التدفق ويروم الإنتشار..

حدود حيز التعليق ومقام الموقع واهدافه لا يخول للنقد والاستفاضة.. لعلي سأحاول كتابة التحليل النقدي للأعمال من وجهة نظر الكاتب في مدوّنة يوم ما حتى نتجاوز حدود القراءة السطحية إلى سبر المكنونات والغايات.. بهذا تتلاقح المخيلات والمعارف وتعم الفائدة فوق متعة القراءة.. عسى يسعفني الوقت ويكون ذلك..

مرة أخرى أشكر لك جهدك وأثمن ما قمتِ به :)
2016-01-27 04:15:16
73173
user
71 -
أحدهم
(عبّاس مُحمد) + (رَزگار)
أنتما رائعان فوق طيبتكما وتحت الحركات التي تزيّن ما فوق رأسيكما.. :)

(شخص)
سعيد بمرورك الكريم.. وأأسف على ذلك "الحشو" المُمل.. لكن هذا هو ديدني :)
2016-01-26 17:57:10
73132
user
70 -
شخص
القصه طويله و الحشو الكثير فقط لجعلها اطول افقدها حماسها و اشبعها بالملل . القصه بمستوى جيد لا بأس بها . و فيها عبره
2016-01-26 13:11:33
73072
user
69 -
غاده شايق
لقد وضعت تقييمي لقصتيك الماضيتين في إستبيانك ، وسأضع تقييمي المتواضع لهذه القصة أيضا .
تحياتي
2016-01-26 07:26:21
73037
user
68 -
غاده شايق
السلام عليكم
ما بين التهدئة من الورع والقراءة المتأنية من التمحيص والتلخيص جاء التأخير .
المقدمة مبلغ الإجاده والإبداع ، وتبين وتكشف سببا وعلة للقصة من أرض الواقع ، ما بين نعيم الزمن ورغده وأحداث الدهر ونوائبه .
القصة بعناصرها الثلاث متماسكه مترابطه ، تعمد فيها إلى إستنتاج العبرة المأخوذه ( الغايه تبرر الوسيله ) فالوصول لغاية وهدف واحد تتباين طرقه ووسائله فيما بينهما ، فالغاية هنا هي الولوج للبيت النقي ، والبقاء في الملجأ الآمن ، فالشخصية الأولى وسيلتها النقاوة والنقاء والسماحه والثوب الطاهر ، ونظيرتها الدناءة والسماجة والقباحه والثوب النجس البخس .
العبرة عميقه بقدر ما تكون درسا مرتكزا على أسس الخير والشر .
كل ذلك مربوط بعنوان القصه الذي اختير بدقة متناهيه ، وأبعاد صامته بينه ، ومكنون دفين ، ولفظ بين ، وفكرة نبيله .
فالراوي هنا ( وهي الظعينة الفطنه ) بصيغة الأنا ، لتكشف عن جوانحها وجوانبها بين الرغب والرهب ، والطرب والغضب ، لتكون أعلق بالصدور وأعمق .
معيار العقدة هي وحدتها ، الحبكة متماسكه مقنعه .
الإسلوب محكم موثق رصين منسجم ، تشتد في طلب اللفظ من غير تكلف ولا تلقف ، تسير وراء المعنى سيرا .
بتراخي الزمن خرج العرب عن أساليب القدماء
ورأوا التكرار أبلغ للمعنى ، وأوقع في النفس ، وإنتقدوا مذهب الإيجاز في صدر الإسلام .
السرد نتاج فكرة الكاتب وتظهر ما يريده ، فإن جاء بزيادة مبالغه ، سببت ضعفا للعمل الأدبي .
وما بين الإطناب والإيجاز يأتي الإعجاز .
عيبك هنا إنما يرجع إلى الإطناب في الموضوع لا إلى الإسلوب ، يمكن تداركه في أعمال أخرى
مثلا .. من عبارة ( لم أكن مهتمة بالصور ) إلى عبارة ( كلما كانت الساحه رحبه وآمنه ...إلخ )
كلها تدور حول فلك واحد ، وموضوع واحد .
النهاية قوية معبره ، فتلها مبرم ، قيدتها بقريحتك قيد الأوابد ، فهي قصة لا تسف إلى المجون ، ولا تتورط إلى الغي .
2016-01-26 06:43:41
73033
user
67 -
الى أحدهم وعباس محمد .
ﻻاعلم ماذا أقول أمام كلماتكم ..
أنتم ﻻتستحقون أن تكون انسانه سلبيه مثل رزكار بينكم .
فأنتم مثال لﻷخوه الصادقه والنقيه ..
أحبكم في الله فأنتم اخوتي واحبتي في الله ..
ربي يحفظكم وينير لكم خطاكم ..
ويرفع مكانتكم اينما حللتم ورتحلتم ..
عباس محمد ..
أخي وصديقي .. وصاحب القلب الرحيم ..
لم تكن أنت سببا لمغادرتي أبدا .. ﻷني معكم لم اغادر .
فقط اتمنى ان أكون متابعه من بعيد . او عابرة سبيل .
أنا عن نفسي ﻻيوجد في قلبي ناحيتك انت بالذات اي ضغينه .
واﻻيام سوف تثبت لك ذلك فانت ﻻتعرف معزتك عندي .
أتمنى لكم التوفيق .. وفي أمان الله وحفظه .
القاكم مع قصه قادمه لكاتبي المفضل . أحدهم ..




رزكار
عرض المزيد ..
move
1