الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

الطفل المعذّب

بقلم : جسيكا - قطر

الطفل المعذّب
كان طفلاً في السادسة يحمل دميته !


كانت هيلن تستعد للذهاب الى احدى المناطق السياحية لقضاء استراحة طويلة , بعد خوضها اجراءات المحكمة الطويلة , و حصولها اخيراً على الطلاق من زوجها الخائن

و قد قرّرت الذهاب وحدها لتمضية الإجازة .. لكن حلّ الليل و هي مازالت تقود سيارتها الى وجهتها المقصودة ..

فحاولت التدقيق بالخريطة مرّة ثانية لتتأكّد من مكان الفندق , و اذّ بها تلمح طفلاً يحمل دميته واقفاً في منتصف الطريق .. فأسرعت بالضغط على الفرامل !! .. لكنها لم تراه , بعد ان فتحت عيناها !

فقالت بصوتٍ يرتجف و هي تنهج بصعوبة :
-يا الهي ! هل قتلته ؟

ثم نزلت من السيارة و رجلاها بالكاد تستطيع حملها .. و نظرت اسفل السيارة , لكنها لم تجد الصغير .. و كل ما وجدته هو دميته التي كانت قريبة من احدى العجلات .. فصارت تحدّث نفسها بدهشة :
-ايعقل انه هرب !

و قد بحثت هنا و هناك , لكنها لم تجد له اثراً !..

فحمدت الله انه استطاع الهرب بالوقت المناسب .. او هذا ما كانت تقنع نفسها به ..

ثم عادت لقيادة السيارة بعد ان اخذت الدمية معها , متوجهة نحو الفندق الذي كان لا يبعد كثيراً عن مكان الحادثة

و دخلت الفندق و بالها ما زال مشوشاً ! لكنها عادت و انتبهت , بعدما سمعت صوت مدير الفندق يكلّمها :
-يا سيدة .. يا سيدة !! هل انت بخير ؟ يبدو وجهك شاحباً .. هل هناك مشكلة ؟!
-ماذا ؟! ..آه ..لا .. كنت قد اتصلت بكم البارحة , و حجزت غرفة بإسم هيلين ..

و بعد قليل .. و قبل ان تذهب مع الموظف الى غرفتها , عادت و سألت المدير العجوز :
-عفواً .. نسيت ان اسألك .. هل اتى نزلاء اليكم بصحبة اطفالهم ؟
-لا .. فمعظم من يأتون الينا في هذا المكان البعيد , يكونون بالعادة رجال اعمال او متزوجون حديثاً

ثم شكرته ..و ذهبت الى غرفتها برفقة الموظف الشاب مايكل .. و كان شاباً وسيماً في مثل عمرها , ايّ في الثلاثينيات ..كما كان خفيف الظلّ .. اخذ يرحّب بها و هو يساعدها بنقل اغراضها للغرفة .. و قد تبادلا اطراف الحديث .. كما اخذ يطلق بعض النكات والأحاديث المضحكة عن بعض الزوار ....

فقالت له هيلين :
-انت شابٌ لطيف يا مايكل .. لقد سعدت بالحديث معك

و قبل ان يغادر مايكل الغرفة , سألها ان كانت تقبل عزيمته على فنجان قهوة في مطعم الفندق بعد ساعة , فوافقت لأنها استلطفته ...

و بعد ذهاب مايكل .. عادت و تذكّرت قصة الطفل .. فأخذت تنظر الى دميته بقلق :
-اتمنى ان تكون مع عائلتك الآن , و اتمنى اكثر ان لا تكون مصاباً !

ثم شعرت بالضيق , و احست و كأن جدران الغرفة تخنقها .. ففتحت الباب و نزلت الى حديقة الفندق , و هي مازالت تحمل دمية الصبي المصنوعة من القماش ..

و هناك .. اعجبتها اشجار الفندق المُنسّقة بشكلٍ حرفيّ ..و جلست امام بركة مياهها و هي شاردة بالتفكير في مشاكل حياتها , لكنها عادت للواقع على صوت رجلٍ يقول لها بتوتر و هو يشير بيده الى الدمية :
-من اين اتيت بها ؟!

كان رجلاً خمسينيّ , من نزلاء الفندق .. فأخبرته بشكلٍ موجز عما حصل معها , ثم سألته :
-عفواً .. لكن من انت ؟
-اسمي جاك
-تشرّفنا .. و انا هيلين ..منذ متى و انت نزيل في هذا الفندق ؟

-منذ بضعة اسابيع , لما تسألين ؟
-و هل رأيت اطفالاً خلال ..
-لاااا !!!

قالها بسرعة و بعصبية , قبل ان تكمل كلامها ... و بعد ان لاحظ دهشتها , اسرع بالقول :
-صفي لي شكل الطفل ؟
-انا لمحته لثواني فقط .. اذكر انه يلبس ثياباً بيضاء , شعره اشقر , و عمره بحدود الست سنوات
-يعني عاد اللعين !!

قالها بصوتٍ خافت .. فسألته بدهشة :
-ماذا تقصد ؟!
فنظر الى ساعته بارتباك , و قال بعجل :
-يااه ! لقد تأخّرت كثيراً على موعد دوائي .. القاك لاحقاً

ثم ذهب مُسرعاً بعد ان آثار حيرة هيلين , التي تمّتمت بضيق :
-يا سلام .. هذا ما كان ينقصني ! رجلاً غريب الأطوار .. افّ !! ما هذه الليلة الغريبة ؟!

ثم عادت الى غرفتها و هي تحمل الدمية , التي رمتها امامها على السرير .. ثم اخذت جوالها لترى الرسائل التي لم تقرأها بعد ..

و اذّ بها تلمح خيال الصبي من خلف النافذة , و هو يشير بيده باتجاه دميته .. فقفزت بفزع ! الا انه اختفى من جديد .. وقبل ان تستوعب ماحصل سمعت طرقاً على بابها ..

ففتحت بعصبية : من ؟!!!!
فقال مايكل بدهشة : هذا انا ! ما بكِ غاضبة هكذا ؟!
-لا شيء ..

قالتها بتوترٍ ملحوظ .. ثم سألته :
-ماذا تريد يا مايكل ؟
-يبدو انك نسيت موعدنا .. فأنا لي اكثر من نصف ساعة انتظرك بمطعم الفندق ..
-آه صحيح ! لقد عزمتني على قهوة .. آسفة , نسيت

ثم ادخلته الغرفة , و حكت له قصة الصبي .. لكنه استطاع اقناعها بأن مشاهدتها لخياله , هو من اثر الصدمة بسبب الحادثة المفاجئة ..

و بعد ان ذهب مايكل .. حاولت ان تزيل هيلين كل الأفكار العالقة في ذهنها , و استسلمت للنوم

ثم حلمت بحلمٍ غريب : كانت فيه تتشاجر مع شخص قام بطعنها , ثم ادخلها الى حفرة بقصد دفنها , لكن كان في الحفرة شخصٌ آخر !
استيقظت فزعة .. فرأت الطفل امام سريرها .. و الذي فاجأها بأنه صرخ بقوة , حُطّمَ على اثّرِها زجاج غرفتها ..اما هي , فقد اغمي عليها من هول الصدمة !

في اليوم التالي استيقظت , و كان كل شيء عادي و الزجاج سليم ! فظنت بأنه كابوس مزعج ..
لكنها عزمت في نفسها على مغادرة الفندق , بعد ان اقلق هذا الشبح راحتها ..

لكن مايكل استطاع اقناعها بالذهاب اولاً للعالم الروحاني الذي يقع منزله بالقرب من الفندق , لمعرفة حلّ لهذا اللغز ..

و عنما كانا خارجين من الفندق , كان جاك يراقبهما من نافذة غرفته بضيق , و هو ينفث دخان سيجارته بعصبية و قلق

و بعد ان وصلا الى هناك .. اخبرها الروحاني بأن الطفل هو روحٌ معذبة و هائمة , و يريد منها المساعدة ...

***

عند المساء ..استيقظت هيلين بعد ان احسّت ببرودةٍ مفاجئة , لترى الطفل يجلس على طرف سريرها و بيده دميته ..

لكنها لم تفزع منه هذه المرة , و سألته بصوتٍ مُرتجف :
-ماذا تريد مني ؟!

فأشار بيده نحو باب غرفتها .. فقامت عن سريرها و نظرت من العين السحرية , لتتفاجأ بعينٍ اخرى تنظر اليها ! ففزعت و ابتعدت بسرعة عن الباب .. لكنها عادت على مهل و نظرت من جديد .. فوجدت جارها جاك و هو يمرّ قرب بابها , ذاهباً الى غرفته الموجودة بآخر الرواق.. ثم نظرت الى سريرها لتجد الطفل قد اختفى !

في اليوم التالي .. و ما ان فتحت باب غرفتها , حتى وجدت جاك امامها .. و الذي قال لها بارتباكٍ واضح :
-سيدة هيلين ..رجاءً اقبلي عزيمتي على الفطور في مطعم الفندق , لأن هناك امراً ضروري اريد ان احدّثك فيه

لكنها اعتذرت منه , بحجّة ان لديها موعد .. ثم اسرعت الى الشاب مايكل تخبره بتصرفات جاك المريبة

فاتفق مايكل معها بأن يراقب جاك , بشرط ان تكمل هي جلساتها مع الروحاني

***

و بعد ساعة ..و بينما هي في جلسةٍ روحانية , اتاها اتصال من مايكل , كان يكلّمها و صوته يرتعش :
-هيلين .. لقد قرّرت الدخول الى غرفة جاك .. سأفتّشها قبل ان يعود .. هناك شيئاً مريباً بهذا الرجل .. فقد رأيته و هو يجرّ كيساً كبيراً و يدخله الى غرفته .. و بقيّ هناك لفترة .. لكنه خرج الآن من الفندق .. و لهذا سأدخل لغرفته بواسطة مفتاح الموظفين

-لا يا مايكل !! لا تدخل لوحدك .. انتظرني !! انا قادمة
لكن مايكل اغلق السماعة فجأة ! قبل ان تكمل كلامها

عندما عادت , تفاجأت بسيارات الشرطة قرب الفندق .. فركضت فزعة الى مكان غرفتها .. لتجد الشرطة و هم يضعون الملاءة فوق جثة مايكل المقتول في الرواق ..

فصارت تصرخ بهستيريا و بغضب :
-لقد قتله اللعين !! لقد قتله !!!

و امضت الليلة في قسم الشرطة و هي تقدّم شكوى ضدّ جاك , الذي اختفى اثره تماماً !

***

في مساء اليوم التالي .. كانت هيلين تنام ليلتها الأخيرة بالفندق بعد ان حزمت امتعتها , فهي تصرّ على الذهاب في الصباح , بعد ان اخّرتها التحقيقات عن الخروج من هذا الفندق المشؤوم

و في آخر الليل .. احسّت بوجود احدٍ معها بالغرفة .. و عندما نهضت من نومها , رأت شبح الصبي و هو يقف امام نافذتها , و كان يشير بيده الى شيءٍ في الخارج ! .. فاستجمعت قواها و اقتربت منه , للتفاجأ باختفائه , ثم بظهوره في الشارع ..

فنظرت من فوق اليه , و كان يشير الى مخزنٍ قديم موجود خلف سور الفندق ..قبل ان يخترق جسده جدار المخزن , و يدخل اليه !

فلبست معطفها بسرعة و اخذت جوالها .. ثم ذهبت باتجاه المخزن .. و كان بابه مفتوحاً , و كأن قفله الصدىء قد تم خلعه من قبل ! ثم دخلت بعد ان اضاءت نور جوالها .. لترى الصبي و هو يحمل دميته ينتظرها بآخر المخزن , قبل ان يعود و يخترق جسده الأرض و كأنه ينزل على الدرج ..

و عندما اقتربت من المكان , وجدت باباً سرّياً في الأرضية .. ففتحته , لتجد قبواً بالأسفل ..
فوجّهت نور جوالها الى هناك , و بدأت تنزل على الدرج الخشبي ..

و في الأسفل .. وجدت شيئاً ملفوفاً ببطانية في الزاوية , يبدو و كأنه كفنٌ صغير ! فعرفت ان جاك هو قاتل هذا الصبي , الذي دفنه هنا منذ مدة ..

و فجأة !! وجدت جاك يقف في الأعلى عند باب القبو , و هو يقول لها :
-هل دلّك اللعين على المكان ؟!!

ثم سحبها من يدها الى فوق عنّوة , بعد ان اغلق بيده فمها , و هي تحاول جاهدة الصراخ و الإفلات منه ..
و هو يقول لها :
-اهدأي قليلاً يا هيلين .. انا اريد انقاذك , قبل ان يحوّلك هذا الشبح الى قاتلة , كما فعل معي !!
-بل انت القاتل , ايها اللعين !! انت القاتل !!

ثم انتبها سوياً الى شبح الصبي , الذي وقف عند باب المخزن .. و الغريب ان جاك رآه ايضاً !.. حيث صرخ عليه بغضب :
-أأنت مُجدداً .. الن تبتعد عنّا ؟ و تعود الى الجحيم من حيث اتيت !!

لكن الطفل آشار نحو حبلٍ قريب من هيلين ..
و على الفور و من دون تفكير !! شدّت هيلين الحبل , ليسقط خطّاف حديدي من الأعلى ويخترق جسد العجوز , لينتفض جسده انتفاضات غريبة , قبل ان يتوقف عن الحركة !

و بهول صدمتنا ! نظرت الى الصبي الذي كان يبتسم لها , قبل ان يختفي !

***

وصلت الشرطة ..و حقّقت بالموضوع , بعد ان دلّتهم هيلين على مكان الجثة الموجودة في القبو 

ثم ذهبت معهم الى مركز الشرطة , قبل ان يعيدوها الى غرفتها بالفندق بعد ان اخذوا اقوالها .. و قد اعتبروا ان جريمتها هي دفاعاً عن النفس

و مع تباشير الصباح .. و بينما كانت ترتّب اغراضها للرحيل , و هي تبكي مما مرّت فيه خلال يومين .. سمعت طرقاً على بابها.. و كان المحقق !

فقالت له بضيق :
-ماذا الآن ؟! لقد حقّقتم معي طوال الليل .. دعوني اذهب .. رجاءً !!

فدخل و اغلق الباب خلفه ..
-كنّا نريد ان نسألك سؤال اخير , بخصوص الجثة التي وجدناها في المستودع
-لقد اخبرتكم كل شيء عن الطفل القتيل
-لكن الجثة لم تكن لطفل .. بل لأمراة مقطّعة .. و لذلك كان كفنها صغير
-امرأة ! و من هي ؟!

-عرفنا انها زوجة جاك .. و قد اتيا الى هنا في رحلةٍ قبل سنة .. لكنه عاد لوحده الى بلدته .. و لم يلاحظ احد اختفائها.. و الأغرب انهما كانا ينزلان في نفس غرفتك هذه .. و عند تفتيشنا قبل قليل لغرفة جاك , وجدنا مذكراته : و كان يلعن فيها الشبح الصغير , و يصفه بالشيطان الذي جعله يقتل زوجته

-و كيف لشبحٍ صغير لا يتكلم , ان يجعل الشخص قاتلاً ؟
-تماماً كما فعل معك

فسكتت هيلين بذهول .. قبل ان تستوعب بأنها بالفعل اصبحت قاتلة !

و هنا سمعا طرقاً على الباب .. ففتح المحقّق باب غرفة هيلين , ليجد الشرطي .. فعاتبه قائلاً :
-الم اخبركم انني احقّق معها في امر , و لا اريد ازعاجاً ؟!!
-آسف سيدي .. لكن هذا النزيل الجديد , يريد التحدّث معك

ثم اقترب شاب ..و وقف عند باب غرفة هيلين , بوجهه الشاحب ..و قال بصوتٍ مرتبك :
-جيد انني وجدت الشرطة هنا .. لكني قلقٌ جداً , من ان اكون دهست ولداً قبل قليل ..

ثم رفع نفس الدمية بيده , التي كانت ترتجف .. و اكمل قائلاً :
-لكن الغريب انني لم اجد الصبي ! لم اجد سوى دميته

فتبادلا المحقق و هيلين نظرات التعجّب و الذهول !

تاريخ النشر : 2016-02-04

أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

وشّ بيضحك الجزء الثاني
الكاتب المصري - مصر
طفلة في المصعد
امل شانوحة - لبنان
البوابة
رائد قاسم - السعودية
الجـشـع الـقـاتـل
محمد ابو العز - سوريا
مقهى
اتصل بنا

الاحدث نشرا

الاكثر تفاعلا

المتسولون الأغنياء
استيل - اليمن
ماذا ستفعلون لو أصبحتم مخفيين؟
حلمت بأنني أركض على جسَر
رُقَية - العراق
خطب ما
مجهولة
الشيطان يرتدي تنورة
سارة زكي - مصر
هاي جريف
ميرنا أشرف - مصر
كسرة النفس
سليمة - ليبيا
أحاجي الفراعنة :جرائم غامضة وألغاز مظلمة
قصتي
عرض
التعليق على هذا الموضوع مغلق حاليا
تعليقات و ردود (35)
2016-02-07 13:52:29
75413
user
35 -
جسيكا الى السيد اياد العطار
سيدي اياد انا احترمك احترام فائق ويشهد الله وانا اتقدم بالاعتذار لك رغم اني خجله منك جدا جدا ويعلم الله .....انا صديقه للموقع منذ اكثر من 4 سنوات وانا الذي اسمها على اسم صاحبك السمين ههه هل تذكر فاسمي القديم صفاء ولكن حولته لصفاء الجميله لكي تميزني باني انثى لانك كنت تخاطبني ذكر ههه انها ذكريات جميله جدا ..وارجو يا سيدي ان تتقبل اعتذاري ولن اعيدها مره ثانيه اعدك وساكتب قصص افلام واضعها في قسم الافلام....
2016-02-07 13:38:30
75408
user
34 -
اياد العطار
تحية للجميع .. اولا انا لا احب هذا الجو المتشنج في الموقع .. بالنهاية نحن موقع للترفيه وللتسلية ولا يوجد ما يستحق كل هذه المعارك الكلامية .. النقل ممنوع منعا باتا في موقع كابوس .. لكننا لا نمانع اقتباس قصص الافلام .. لكن يجب ذكر المصدر .. على العموم لو كانت المشاركة منقولة بالكامل من نص عربي .. فهي ستحذف .. اما اذا كانت مقتبسة فقط او مترجمة ولا يوجد نص عربي مشابه لها على الويب فلا نمانع نشرها .. وسنتكلم عن هذا الموضوع انا والاخت امل ونرى ماذا سنفعل ..

ارجوا غلق هذا الجدل تماما واتمنى على مديرتنا العزيزة سوسو عدم نشر اي تعليق أضافي حول هذه المسألة ..

انا حاليا مشغول جدا لكني ساعود لهذه القصة لاحقا وارى ما يجب فعله بشأنها .. مع تقديري واحترامي للجميع .
2016-02-07 12:17:10
75389
user
33 -
عاشقه كابوس
لا داعي للقسم فقد إعترفتي أصلا في أحد تعليقاتك بأنها ليست لك و أقسمتي بالإستقامة بعدها
أرجو ذلك
2016-02-07 12:16:34
75385
user
32 -
عاشقه كابوس
عزيزتي جيسيكا
أنا لم أدعي و لم أقل يوما بأنني أعرف كل القصص و لا بأني على دراية بكل الأفلام و إن كنتي ترين باني موسوعة فهذارأيك و أشكرك عليه ....
أما ملاحظتي بأن قصتك ليست سوى إقتباس حرفي لكل تفاصيل الفيلم حتى لل أقول سرقة لتفاصيله فيكفي أن يفتح أي شخص موقع يوتيوب أو أي موقع أفلام و يشاهد الفيلم و ليحكم بنفسه
وإن كانت مسألة الحلف و اليمين أمرا يقينيا عندك لما لا تحلفين أنت بأن القصة قصتك و بأنك لم تسرقيها مع أني شخصيا أميل إلى تصديق مثل يقال عندنا في العالم العربي بأن قالوا لل...... إحلف قال جاني الفرج :)
عنوان الفيلم موجود بتعليق تحت يمكنك مشاهدته و الحكم بنفسك
و لا تقلقي يا عزيزتي علينا فلدينا كقراء الوعي و الإطلاع الكافي لإكتشاف السرقات كما إكتشفنا "إقتباسك و إقتباس ابنة الليل"
تحياتي
2016-02-07 11:40:22
75363
user
31 -
جسيكا
عزيزتي عاشقه كابوس الى هذه الدرجه يا عزيزتي على علم بكل رويات العالم العربي والاجنبي وهل اطلعتي على جميع افلام العالم بجميع لغاتها...احييكي عزيزتي فانتي موسوعه كبيره من المعرفه..واريد ان تقسمي بالله قسم قاطع بان جميع قصص كابوس ليس مقتبسه من اي روايه عالميه كونك على درايه بجميع روايات العالم بجميع لغاتها...دمتي بخير
2016-02-07 09:52:31
75337
user
30 -
عاشقة كابوس
حمزة عتيق لا فض فوك يا رجل، فعلا كلامك صحيح 100% فقد كثر في الفترة الأخيرة المتطفلون على الموقع و الكتابة بصفة عامة، فهناك قصةأخرى سمتها صاحبتها بالحمد لله على السلامه مسروقة من قصة كاتب مغربي مشهور .. تصور يا أخي!!
و هذه قصة أخرى مسروقة بحذافرها من فيلم أجنبي شاهده مئات الألاف على موقع يوتيوب
و لكن أتدري ما الغريب؟
الغريب كما قالت جودي أن الكتاب الذين يقومون بهذه الأفعال التي تعد سرقة أدبية يطلعون علينا بكل جسارة و يردون على القراء و يسخرون منهم كما تفعل الآنسة جيسيكا أو صفاء أو أيا كان إسمها لا و تتهم بقية الكتاب الآخرين بالسرقة و تعمم كأن ذلك يشرع أن تنسب عمل الناس لها و أريد أن تعلم مقتبسة القصة الأولى و الثانية
بأنه لو كانت بقية القصص مسروقة لكنا إكتشفناها كما إكتشفنا السرقات الحالية
أضم صوتي إلى صوتك أخي حمزة و أطالب بحذف القصص المسروقة بل و أذهب بعيدا في ذلك و أقترح منع من يقوم بمثل هذه الأفعال الشنيعة من النشر في موقع كابوس المحترم لأنهم يشوهون إبداع الجميع
2016-02-06 17:07:52
75251
user
29 -
رشا
عرفت انه فيلم حضرته من كم سنه
المهم انه كان اسلوبك بكتابة القصة ممتع
بس ياريت لوحطيتيها بخانة قصص الافلام
انا بانتظار قصة من بنات افكارك متأكدة
رح تكون اروع
تحياتي
2016-02-06 15:05:55
75231
user
28 -
هابي فايروس
حطوها في قسم قصص الافلام وخلاص...
2016-02-06 14:38:45
75227
user
27 -
جسيكا
رزكار: رغم انكي انتي من كشفت القصه ولكن لم ازعل بالعكس لو كنتي مكانك لفعلت نفس الشي ولا داعي للاعتذار بل انا من يجب عليه الاعتذار للموقع وللمحرره ولكن كما قلت في تعليقي الاول راجعيه عزيزتي واعتذر لكي ايضا....
اخت مروه: شكرا لكي عزيزتي هذا من لطفك وطيبتك.....
Sweet snow:شكرا لكي ولتفهمك وانا احب واسطات الخير وانتي من اهله تحياتي لكي...
جودي:في بدايه الامر وبكل صراحه اضحكني تعليقك ربما لانكي صدقتي بكلامك...تحياتي لكي
2016-02-06 11:26:12
75195
user
26 -
جودي - فلسطين
استغرب من جرأة الكاتبة، ارتكبت خطأ بشع ونشرت قصه منقوله عن فيلم بالحرف الواحد وبالرغم من هذا تبرر خطئها وتهاجم الآخرين ايضا؟!!
2016-02-06 10:59:00
75192
user
25 -
"مروه"
حتي لو فيلم .. لايهم .. اشكرك علي القصه لفيلم رائع يبدو سأشاهده من طريقه كتابتك .. جسيكا^^
2016-02-06 10:44:05
75187
user
24 -
رزكار
جيسيكا ..
أنا اعتذر حقا عما حصل اليوم ..
لم اكن اعلم ان اﻻمور ستصل الى حد اامشاجره ..
اسمعي نصيحتي يا اختي العزيزه ..
حاولي ان تتصلي باﻷداره ليحولوا مقالتك الى قصة فيلم .
فبكل اﻷحوال انتي كتبتيها بصوره جميله .. ولكن كان خطأ منكي أن تتهمي ااجميع بأنهم سارقون .
وحتى ﻻيضيع مجهودك ومجهودهم هباء سيكون هنالك قصه فيلم تستحق القرأه على الموقع ..
كذلك ﻻتعاتبي اﻷخوه على نقدهم .. فمن حقهم ما فعلوه . ﻻن الجهد الذي بذلوه المشرفين كان اولى لو بذل على قصه من بنات افكارك ..
أعتذر حقا . ومره أخرى عما حدث .
نصيحتي لكي اختي اتصلي بأستاذ اياد مباشره وهو الوحيد الذي لن يخذلك صدقيني .

اعتذر ثانيه وثالثه .. ورابعه .

ودمتم بود وسﻻم .
2016-02-06 10:24:52
75183
user
23 -
sweet snow
جسيكا و حمزة
اعلم انه لا شان لي بقصتكما لكن ارى انه لا داع لكل هذا

حمزة
ان كنت ترى جسيكا مخطاة فقد قمت بعملك و نصحتها
و انا واثقة بانها تعلمت من خطئها و من واجبك انت تعطي الناس فرصة اخرى
نحن بشر و لسنا ملائكه نحن نخطئ لنتعلم من اخطائنا

جسيكا
الاخ حمزة لم يقصد سوء لقد قدم لك نصيحه و ابدى رايه في القصه
انتي لك الحريه الكامله لقبول كلامه او عدم القبول
و نحن عندما عندما نعرف غلطتنا فان الاعتذار يصبح امرا سهلا

اما البقيه فهو بيد ادارة الموقع و قرارهم بابقاء القصة او حذفها

ودمتما بخير
2016-02-06 10:04:14
75176
user
22 -
جسيكا
ناطحه السحاب ...انا لم اخدع نفسي لانها ليست مهنتي وانما فقط هوايه لاغير.....حمزه عتيق جيد انك لم ترد لانك لو رديت علي لانهيت الجدال من عندي ولن ارد ...دمتم بكل خير
2016-02-06 09:46:09
75172
user
21 -
ناطحه السحاب
ليسوا جميعا موهوبين ويوجد قصص من الافلام من الفها ليائها ربما لا استطيع التعرف عليها
لاني لست من مدمني الافلام الاجنبيه لكن تم تنبيهي بهزا الامر من قبل من قبل قارئه صامته صديقه لي
ومباشرتا توجهت للاداره ونبهت علي الامر ولا اعلم ان ما زال هناك قصص كتلك او لا..
لكني اظن ان الكاتب هكزا يخدع نفسه لاغير..
لكن مازلت اثق بكتاب الموقع..
2016-02-06 09:24:02
75165
user
20 -
حمزة عتيق
جيسيكا .. أنا لم أبع أحد مواعظ و لن أبيع .
لن اضيع الوقت في جدالك ..
2016-02-06 09:13:28
75160
user
19 -
جسيكا
يبدو يا حمزه عتيق انك غير مركز ابدا انصحك بشرب القهوه انها تزيد من التركيز ونحن لا نبيع حكي ومواعظ وحكم احتفظ بها لنفسك...انا عندما انتقدت الانسه امل شانوحه انتقدها على تحريرها وليس كتاباتها راجع تعليقاتي في قصصها على الموقع وانا لم اتهم شخصك الكريم بالسرقه بل اتهمت معظمهم وليس كلهم والي تم فضحهم كانوا لكتاب عرب وواحد من القراء اكتشف بالصدفه ويمكن البقيه روايات اجنبيه لم نكشفها لا تحلف عن غيرك فانا اصدقك ولا اصدق غيرك ..هل تستطيع ان تحلف يمين بالله قاطع عن جميع كتاب الموقع فان حلفت فاعذرني الحلفان عندك مثل شربه المي..هل نعرف جميع الرويات الاجنبيه والفرنسيه والايطاليه وووووو لحتى نعرف انها غير مسروقه ... وبالنسبه للقبي انا حره انتقد ما اشاء واغير ما اشاء من الالقاب والنفاق الذي تحدثت عنه ليس من شيمي ....دمت بكل خير
2016-02-06 08:52:40
75159
user
18 -
كاتشب
شكلرا على مجهود الكتابة
القصة فعلا جميلة فى انتظار جديدك
2016-02-06 08:12:09
75154
user
17 -
حمزة عتيق
جيسيكا أم أقول صفاء جميلة ؟ ... و من قال أن معظم قصص الموقع مسروقة ؟؟ و من قال أننا نصبح كتاب في يوم وليلة ؟ أنت تريدين خوض هذه اللعبة اذا .. حسناً لك ذلك ..

اولا أنت أكثر من كان ينتقد المحررة في أعمالها و يوجد موشحة كاملة في صفحة اتصل بنا على فعائلك مع المحررة و الان تقولين أنك لا تؤمني إلا بكتاباتها ؟ هل هذا ضرب من النفاق ؟
أتفق معك أنها كاتبة بارعة و لكن هذا لا يعني أن جميع الكتاب الآخرين قد قاموا بمثل فعلتك ؟ لا تبرري أفعالك .. نحن قد نستوحي قصصنا من مشهد من فيلم او حادثة معينة و لكن في النهاية نكتبها بأسلوبنا الشخصي و أفكرانا و لا نستعمل أسلوب النسخ و اللصق كما فعلت أنت .. ابحثي في قسم أدب الرعب و العام و احضري لي قصة واحدة منقولة كما تقولين انت .. لن تجدي شيئا .. لأن الاستأذ اياد قام بحذفها بعد أن فضحهم القراء ..

بالمناسبة أيضا .. نحن لسنا موهوبين و لكن يكفينا شرف المحاولة .. نتقبل الانتقاد بصدر رحب و نتقبل الرفض كذلك و لكن لا نسرق أعمال غيرنا حتى لو غيرنا فعل ذلك .. و على هذا الأساس قام هذا الموقع
2016-02-06 07:49:15
75149
user
16 -
جسيكا
جميعكم تتحدثون عن السرقات وكانها جريمه هو اولا فلم اجنبي وخفت ان ترفض قصتي من تاليفي وعندما قبلت هذه القصه قطعت وعدا على نفسي ان القصه القادمه من راسي فانا اكتب من كان عمري 8 سنوات ولكن جربت هذه القصه كطعم للموقع لانه احسست ان الموقع حاقد علي من تعليقاتي وقلت لنفسي ان نشرت فهذا يعني انه غير حاقد علي وكنت انوي كتابه قصه من تاليفي حتى لو لم تكشفوني .....ومن ثم انا اجزم ان معظم القصص مسروقه فهل بيوم وليله جميعكم صرتم موهبين انا لا اؤمن الا بموهبه امل شانوحه واعتذر منها ايضا ....ان كشفتموني بالصدفه فربما هناك مئات القصص في الموقع لم تكشف من يعلم ربما تكون من روايات اجنبيه.. جميع الافلام تشبه بعضها وجميعهم يسرقون من بعض حتى اغاني مشهورين كبار اغانيهم مسروقه من اغاني اجنبيه
2016-02-06 06:29:41
75114
user
15 -
حمزة عتيق
إلى متى ستستمرون بهذه الأفعال ؟؟ القصة ليست قصتك و تقولين أنك تعبت في كتابتها ؟؟ أضعت وقت المحررة في تنقيح قصة لست أنت من كتبها لما هذه اللامسؤولية ؟؟ أطلقوا العنان لمخيلاتكم ، حاولوا الكتابة حتى لو رفضت قصصكم فشرف المحاولة يكفي ، أنا اعتبر هذه الأفعال عبارة عن محاولة صعود على أكتاف الآخرين ، لا تسرقوا أعمال غيركم لأننا لا نحب أن تتم
سرقة أعمالنا .. لطالما كان هذا الموقع بعيدا عن هذه الافعال و سيبقى بعيدا .. ارجو ان تحذف قصتك و يا خسارة الوقت الذي أضاعته المحررة في تنقيح قصتك ..
2016-02-06 00:10:45
75099
user
14 -
رزكار
THR UNBRUKIN ...اسم الفيلم
2016-02-05 22:40:46
75087
user
13 -
ناطحة السحاب
تكتبين ما يحلوا لك وغيرك يدفع الثمن..
علي الأقل أضيفي شيئا من عندك او حتي بأسلوبك!!
من غشنا فليس منا..
ارجوا حذف القصه لكي لا تنال من سمعه باقي الكتاب..
الحسنه تخص والسيئات تعم!..
ولللكتاب لا مانع من أن تأتيكم فكره من فيلم ..فجميعنا مبتدئون ولسنا مشاهير( رغم اني لا احبذ هذا )لكن يجب اضافه لمسات الكاتب الخاصه وتغيير محور الاحداث وابتداع فكره جديده علي الاقل وكتابتها باسلوب الكاتب نفسه..
لا النسخ واللصق!
2016-02-05 17:26:16
75073
user
12 -
هابي فايروس
ممكن اسم الفيلم؟
2016-02-05 15:42:47
75063
user
11 -
رزكار
القصه عباره عن فيلم موجود على اليوتيوب .
شاهدته بنفسي ثﻻث مرات .. منقول نصا وحرفا .
2016-02-05 13:51:39
75049
user
10 -
مضلوم
انا ايضا سمعت نفس القصة حصلت مع اخي و هو الان الله يرحمه
2016-02-05 13:11:31
75044
user
9 -
محمد حمدي
فكرة جميلة ومميزة اعجبتني
2016-02-05 11:55:45
75029
user
8 -
جسيكا
اشكرك يا انسه امل شانوحه ع التنسيق وساكتب قريبا قصه اخرى....وشكرا لجميع المعلقين
2016-02-05 08:09:42
74983
user
7 -
ناطحه السحاب
بارعه ياجيسيكا..
اتمني قرائتها كامله لكن لضيق الوقت ركزت علي الاسلوب..
2016-02-05 07:45:22
74971
user
6 -
khawla sampio
وااااااو قصة رائعة و مشوقة اعجبتني كثيراااا ^^
2016-02-05 06:12:32
74959
user
5 -
عزف الحنآيـا
جميلة ومشـوقة
انتِ مبدعـة ياجيسكا ..
تمنياتي لكِ مزيداً من التآلق والإبـداع ..
2016-02-05 03:41:59
74938
user
4 -
هابي فايروس
واو،...
أبداع :)
2016-02-05 03:31:20
74932
user
3 -
عدوشه
جميله جدا جيسكا اسلوبك حلو وفكوتك حلوه
2016-02-04 21:29:19
74907
user
2 -
"مروه"
كأني اشاهد فيلم هوليودي رااااائع ..استمتعت جدااا ونهايه مفاجأه بجد وااااااااو
2016-02-04 18:38:33
74892
user
1 -
امل شانوحه - محررة -
القصة افكارها جميلة جداً

اتمنى ان تتابعي الكتابة يا جسيكا , فأنت تملكين الموهبة

و اتمنى ان يعجبك تنقيحي

تحياتي لك
move
1