الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

دمعة مهرج

بقلم : عبّاس مُحَمَّد - الكويت
للتواصل : [email protected]

لم تستطع الوان المكياج اخفاء دمعته


بعد ان اخذ كل شخصٍ مكانه المناسب فوق الكراسي الخشبية البسيطة المحيطة بالطاولات ذات اللون البني القاطم ، و قد ارتسمت على وجوههم ابتسامات , في انتظار قدومه بتلهّفٍ هادىء

و فتحت الستائر الحمراء ذات الطراز القديم ... و صعد على المسرح ككل يوم ، راسماً البسمة على شفاه الناس , و مخرج الضحكات العالية ، مُخلّص الناس من أعباء الديون وهموم المجتمع القاسي.. بسرواله الواسع صاحب الألوان الزاهية والرقعات الحمراء المميزة في ثيابه .. و القميص الواسع الكبير بمربعاته الزرقاء والبرتقالية ، والإسفنجة الحمراء المدوّرة على أنفه ، و شعره البرتقالي ،

مُطلقاً ضحكاتٍ عالية , خارجة من قلبه الذي رهنهُ طوال حياته لإضحاك الناس ..

فبعد صعوده الدرجات الخشبية الثلاثة .. وقف أمام محبيه بسعادة ظاهرة . . و اخذ يُضحك جمهوره , بينما تحرّكت يداه ورجلاه بشكلٍ هزلي , مُصدراً اصواتاً مضحكة ...

بدأ الجميع بالضحك , وهم يقولون له : المزيد !! نريد المزيد !!

و بعد عمل دام ثلاث ساعات ، نزل المهرج من المسرح وهو متعبٌ تماماً .. ثم خرج من هناك , بعد ان انهى فقرته الهزلية.. و سار و هو متلهّف للوصول الى بيته .. لكنه مرّ اولاً على متجر الألعاب و اشترى منه لعبة صغيرة .. وبعد وصوله المنزل , وأسعاد ولده الوحيد بلعبة زهيدة الثمن , عسى بذلك يخفّف عنه فقدان الأم .. استلقى على الأريكة لأخذ قيلولته المعتادة ..

وهذا الشريط كان يعيد نفسه يومياً ..

لكن في هذا اليوم بالتحديد , لم تكن غفوة صغيرة .. بل كان متعباً حتى غلبه النعاس ..واستيقظ فجأة !! على أصوات الصرخات المفزعة
ليجد النيران تهبّ و تشبّ في كل مكان !

وأطلق صرخته المُفجعة : ولدي , أين أنت ؟!! ولدي !! ردّ عليّ .. أين أنت !!

وكان يناضل تحت دخان النار ، وصرخات الجيران في الخارج : أخرج !! هيا أنقذ نفسك !!!
وهو يردّ بهلع : أريد ولدي !! لن أخرج من دونه !!!

وإذّ به يلمح عباءة ولده المرقّعة الصغيرة .. فهبّ اليها مُسرعاً . ونادى ولده العزيز ..
-حبيبي !! هل أنت بخير ؟!

وما أن اقترب إليه .. حتى إنتصب شعر رأسه ، و تفجّرت عيونه دمعاً !!!
فقد رأى ولده الوحيد مُغطّى بالسخام , و محترقاً كقطعة خشبية ..

و هنا !! دخل الجيران وأخرجوه بالقوة ، وهو في حالة لا وعيّ , يتفوّه بكلماتٍ تخنقها العبرات 
-هل ذاك ابني ؟! لا !! ليس هو .. لا لا !! ليس ولدي ..

ثم أخذ يضحك بهستيريا ويقول : وجهه أسود , لم أتعرّف عليه .. قد يكون متسوّل دخل بيتي واحترق .. هيا اخبروني , أين اخذتم ولدي ؟!! هيا !! فأنا لا أحب هذا النوع من الألعاب ..

و بعد مرور الوقت .. و بصعوبة بالغة , خضع للأمر الواقع ..
و مضت ليلة العزاء بنحيب الذكريات , وهو يحادث ولده طوال ساعات الليل و يبكيه ..

***

في اليوم التالي .. كان الجميع يتأهّب بعد ان أتخذ كلاً مكانه , ينتظرون بشوق المهرج ليعيد إليهم إبتسامتهم من جديد , ويخرجهم من عبء النهار ..

انكشفت الستائر الحمراء ، ولم يصعد أحدٌ على عتبة المسرح !

تحوّل الجمهور المبتهج إلى غاضب ! و صاروا يصرخون : نريد المهرّج !! نريد المهرّج !!

نظر المهرّج إلى مرآته في غرفة الكواليس ، وأصوات الحاضرين الغاضبة وصلت الى مسمعه 

مسح دمعته التي لم تجفّ من ليلة أمس ، وابتسم ابتسامته الكبيرة ..

دقائقٌ معدودة .. ثم صعد المهرج على عتبة المسرح ، ففرح الناس به فرحاً جمّاً ،

نظر المهرّج الى الحشد .. ثم ضحك .. فضحك الناس

ثم بكى , و بانت الهالات السوداء تحت عيونه , و التي لم تستطع الوان المكياج اخفاءها .. فزادت الناس ضحكاً !

ثم سقط أرضاً و هو يحاول بصعوبة التقاط انفاسه .. فوقفت الناس جميعاً و هم يصفقون له بحرارة على هذا التمثيل المتقن ..

و انتهى التمثيل بإعلان نهاية قلبٍ أدمته الحياة .. راسماً بسمته الأخيرة على وجوه الناس !


تاريخ النشر : 2016-02-04

أحدث منشورات الكاتب :
send
عطعوط - اليمن
علال علي - المغرب
نجلاء عزت الأم لولو - مصر
حمزة لحسيني - Hamza Lahssini - المملكة المغربية
أوسامي يوغي
د.حسام الدين - مصر
هشام - الجزائر
Ronza - مصر
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
NANA HLAL - سوريا
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (37)
2016-02-18 06:12:02
76981
37 -
عبّاس مُحَمَّد
مرحباً اخي العزيز احدهم ،،

شاكراً لجميل حضرتك الكريم ،،
نصائحك سأعمل بها باْذن الله ،،

منذ ما يقارب أسبوع أرسلة قصة ،،
طويلة بعض الشيء ،،
ولكن عملت بنصائحك ، عن علم النفس ،،
وخبرتي البسيطة عنهم ،،

اتمنى ان تنال إعجابك ،
وإنني اتعلَّم من حضرتك اخي الغالي ،،

دمت بخير ،،
2016-02-16 17:12:34
76792
36 -
@@@@@@
لن اقبل بأي اعذار ..
ﻻتجعلني اطلب مره اخرى ..
2016-02-15 04:50:10
76728
35 -
أحدهم :)
المضمون رائع وجميل يسلط الضوء على أنانية المشاعر وقشورها في قراءة الملامح فقط لا أن تخترق الروح لترى المشاعر على حقيقتها.. ولعل هذا ربما يعكس أحد خصائص حضارتنا الإنسانية في ظل الفلسفة الرأسمالية في الوقت الراهن.. نظرة سطحية بحتة تركّز على المظهر لا الجوهر وتضع المادة فوق أي اعتبار وتستهجن الروح وتبخس أهميتها بل حتى وجودها..

القالب لهذا المضمون بسيط ودراما غير متشعبة تصلح لفيلم قصير مدته دقيقة لدقيتين.. مهرج في مسرح مهمته تكمن في إضحاك الناس.. لكنه هو مثل أي شخص آخر له عائلة يرعاها بعدما ينتهي من عمله.. لديه طفل صغير وحيد.. لكن البيت يحترق فجأة ويموت معها طفله .. وعندما يعود لمزاولة عمله ينتظر الناس لقضاء الوقت المرح فهم قد دفعوا ثمن التذكرة وينتظروا المقابل.. لكن المهرج الذي اعتاد إسعاد الناس لم يتمالك مشاعره الحزينة فيظهر حزنه في العرض الذي قدمه.. الناس تستحسن التمثيل المتقن ويعجبها مظهر الدموع على الوجه الذي اعتاد فقط إضحاك الناس..

لديك قلم بعدسة تحاول التقاط مواقف إنسانية فريدة لكن على إطار ضيق.. أتمنى منك أن تزيد من أفق الدراما قليلا.. اعلم بأنك ربما تخشى إفساد القصة أو إضافة عناصر قد تبدو غير مترابطة لكن حاول.. حاول أن تختار مضامين غريبة وغير مألوفة كأن تحاول إبراز تناقضات صارخة في بعض المواقف الإنسانية مثلا..

على سبيل المثال تحكي عن مهرج يُضحك الناس لكنه في الواقع أب عائلة قاسي على أطفاله ويفاجئ أطفاله بالوجه الآخر لأبيهم في عرضه على المسرح غير مصدقين بأن هذا هو فعلاً أباهم متبلد المشاعر في البيت.. وهنا سلّط العدسة على المشاعر المتضاربة والمتناقضة.. أو جندي له بطولات قومية لكنه زوج خائن بلا ذمة لبيته.. أو بائعة هوى غلبها فقرها لكن قلبها يحمل الكثير من الإيمان والنبل.. مثل هذه التناقضات تكون ملفتة ومؤثرة لو أحسنت رسم الدراما لها بطريقة ذكية وبآطار كافي ليحتوى أفق الرسالة التي تريد إيصالها..

سامحني على تأخر دخولي لقراءة القصة.. دمت بخير.. :)
2016-02-15 02:11:39
76714
34 -
عبّاس مُحَمَّد
شكرًا لكي ، الرد سيوافيك بأسرع وقت ،،
دمت بخير اخي الفاضل الكريم ،،
2016-02-15 02:11:39
76712
33 -
عبّاس مُحَمَّد
نعم لقد وصلتني الرسالة ،،
لكنني لم ألاحظها الا الان ،،
شاكراً لك ، ولحضورك
2016-02-14 22:41:15
76706
32 -
@@@@@@
عذر هل عنوان ايميلك شغال ارسلت لك رساله امس .هل وصلت .
2016-02-09 03:08:45
75714
31 -
عبّاس مُحَمَّد
اختي العزيزة مروه ،،

نعم معظم الناس لديهم فوبيا من المهرج ،،
وقد لا تصدقين في صغري كان لدي هذا النوع من الخوف ،،
اذكر مرة كان عمري عشر سنوات ،،
سافرت مع والدي خارج البلاد لعمل كان يقوم به ،،
اصطحبني والدي إلى السيرك ، كنّا نجلس في اول الصفوف ،،
في فقرة المهرج ،، وانا من شدة التحمس أصبحت اقفز حتى سقطت
على ارضية السيرك ،، وبعدها أتى ذالك المهرج ليمسك بي ويضعني بجانب والدي
ولكن منظره وهو قادم نحوي دثت في نفسي الرعب ،، ومن يومها أصبحت ،،
أهاب كل شيء يتعلق في المهرج ،،

تخطيت خوفي مع الزمن ،،
ربما لا تبدو الأمور دائماً على حقيقتها ،،

دمتي بخير اختي وأشكر تواجدك مرة اخرى ،،

واشكركم جميعاً على التحفيز الدائم لي ،،
مع أطيب التمنيات للجميع ،،
2016-02-08 15:55:08
75660
30 -
اميره فاطمه
والله القصه تقهر معه انها كلش قصيره بس معبره
2016-02-08 13:04:33
75626
29 -
"مروه"
في طفولتي كنت دائما اكره المهرج واحب فقره الاسود اكثر في السيرك .. ولكن هذه القصه اثرت في لدقه وصف الحاله. جيده .^^
2016-02-07 15:12:07
75452
28 -
عبّاس مُحَمَّد
لا يا عزيزي قيصر الرعب ،،

فأنت الإبداع وانت صاحب القلم الذهبي ،،
وهذا ليس سوى القليل القليل مما يخطه ذهبك الجميل ،،
اتعلَّم من امثالك اخي العزيزي ،،،

دمت برعايته وحفظه ،،
2016-02-07 02:41:06
75286
27 -
عبّاس مُحَمَّد
اختي الكريمة seema ،،

الجمال هو جمال تواجدك هنا اختي الكريمة ،،
أنشالله عما قريب ،،
وشكراً لكيِ ،،

مع دوام الصحة والعافية ،،
2016-02-07 02:41:06
75285
26 -
عبّاس مُحَمَّد
الأخت الغالية غاده الشايق ،،

انرتي المكان بجمال كلماتك كعادتك اختي ،،
نعم ، ما قلتيه صحيح تماماً ،،
شاكراً لروعة إطرائك لي ،،

دمتي بخير اختي الغالية ،،
2016-02-07 02:41:06
75281
25 -
قيصر الرعب
أخي عباس محمد
رغم قصر القصة و بساطتها إلا انها مليئة بالعبارات الجميلة و الرائعة مع العبرة المفيدة حتى اصبحت دسمة و رغم قسوة القصة في النهاية فإنها جميلة و رائعة لا املك المزيد لقوله .. تحياتي لك و ننتظر روائع ما يخطه قلمك.
2016-02-06 16:01:03
75242
24 -
seema
جميله جدا يا أخ عباس .. واسلوبك يتحسن بالنظر لقصتك السابقه ..
ارجو أن تتحفنا بالمزيد ..
تحياتي لك~
2016-02-06 13:19:45
75213
23 -
غاده شايق
السلام عليكم
القصه تدور أحداثها في يوم وليلتين ، تبين التناقض الغير مرئي بين ظاهر الفرد وباطنه ، هذا التباين نجده في كثير من أنماط البشر ، فربما بدا لنا أحدهم بمحيا الخير والطيبه وهو يضمر شرا مستطيرا ، ولكن ليس من اليسر والسهوله بأن نخبئ حزنا عميقا دفينا كحزن بطلنا بل و محاولة اسعاد الغير وإضحاكهم ، حتى قضى نحبه مع الستارة الأخيره ، الفكرة رائعه ، إسلوبك معروف بروعته وجماله ، لم أجد لك شائبة سوى خطأ إملائي بسيط :--البني القاطم بدلا من القاتم .
تحياتي لك...
2016-02-06 07:47:35
75150
22 -
عبّاس مُحَمَّد
اختي الكريمة ناطحة السحاب ،،

شاكراً لتواجدك الجميل ،،
والكلمات الصادقة التي قلتها ،،
هذه هي الحقيقة ،،
وهذا ما نخفيه أحياناً ،،

دمتم بخير اعزائي الكرام ،،
2016-02-06 06:31:18
75118
21 -
احمد
قصة رووووعة يسلمووو
2016-02-05 22:40:46
75084
20 -
ناطحة السحاب
بأسلوب بسيط لكن مختصر وصادق وهادف..
يمكن اختصار القصه بجمله:
ليس كل ما تراه الأعين حقيقه..
..
يظن أغلب الناس أن فاقد الشئ لا يعطيه..
لكن تلك مزيه خصصها الله بعباده الصامدين الأبرار..
وأن فاقد الشئ أكثر عطائها من غيره لأنه ذاق حرمانه..
فقد الابتسامه لكنه وهبها..
لم يسبق لي أن التقيت بمهرج قط سوي ميكي ماوس..
لذا لك لم القي أي أحكام مسابقه
القصه قريبه من شخصيه أغلب الناس..
ندعي السعاده وقد نكون سببا بها لكننا لا نعرف عنها شيئا..
النفوس أسرار..
وكما يقول مصطفي محمود..لو دخلنا جوا أي شخص مهما كان هنشفق عليه!
..
2016-02-05 22:40:46
75079
19 -
عبّاس مُحَمَّد
اختي العزيزة أميره فاطمة ،،
أسعدني حضورك ،، أنشالله سأنشر المزيد ،،
لمن اتمنى ان تنال إعجابكم ،،
وهناك قصة الان مازلت قيد الإنشاء ،،
الا انها ستكون طويلة بعض الشيء ،،

اعلم انها حزينة ومؤلمة بعض الشيء ،
حتى قصتي السابقة ايضاً نهايتها الموت ،،
لا اعلم ما السبب بالتحديد ،، هذا النوع من القصص ،،

حتى انني عندما اشاهد فلماً ويموت احد الأبطال في النهاية ،، افرح ، ههههه
حقاً لا اعلم السبب لكن احسها هنا قد انتهت القصة فعلياً ،،
ماذا افعل بهذا العقل الذي عشق أفلام الرعب وموت النهاية ،،
اخاف ان أصنف غداً ، بالكاتب الحزين او صاحب نهايات الموت :) ،،

دمتم بخير اعزائي ولكم مني أطيب التمنيات ،،
تصبحون على خير ،،
2016-02-05 18:19:48
75078
18 -
عبّاس مُحَمَّد
اختي عدوشه ،،
شاكراً لكي ولحضورك الجميل ،،
دمتي بخير ،،

اختي العزيزة م_م
شكرًا لحضورك الرائع ،،

دمتي برعاية الرحْمٰن ،،
2016-02-05 18:19:48
75077
17 -
عبّاس مُحَمَّد
اختي العزيزة والغالية (مجرد سؤال )

شاكراً لجميل إطرائك المحفز لي ،،
أنشالله أعدك بالمزيد من القصص بأذن الله ،،
حقاً أشتقت لتواجدك بيننا أختي الغالية ،،
لا تطيلي الغياب كثيراً ، علينا ،،

دمتي تحت رعاية القدير ،،
أراكيِ قريباً ،،
2016-02-05 17:56:10
75076
16 -
عبّاس مُحَمَّد
اختي الغالية عزف الحنايا ،،

شكرًا لكيِ اختي لحضورك الجميل ،،

دمتي بخير ،،
2016-02-05 17:56:10
75075
15 -
عبّاس مُحَمَّد
اخي العزيز مِصِـطٌفُى آلَكوِيّآنٌيّ ،،

شاكراً لجمال تعليق لي ،،
هذا ليس إلا القليل من إبداعاتك ،،
بل انا الذي اتعلَّم من حضرتكم جميعاً ،،
هذا فضل كبير لي ان أتواجد بين كتاب مثلكم ،،

دمت بخير اخي وبحفظ الرحْمٰن ،،
2016-02-05 10:10:02
75006
14 -
عدوشه
رائعه جدا وحزينه مؤثره انت موهوب استمر
2016-02-05 09:16:28
74999
13 -
اميره فاطمه
معا انها قصيره الا انها جدا جميله ومعبره انتمنه ان اقرا لك قصص كثيره في هذا الموقع الرائع تحمل الكثير من الحزن والالام داخل اسطرها القليله ما اقول غير حبيت
2016-02-05 08:38:27
74990
12 -
م_م
مغزى واقعي
جيد
بالتوفيق
2016-02-05 08:09:42
74982
11 -
مصطفي جمال
القصة عاية لكن اعجبني الاسلوب ليس كل من يسعد الناس سعيد
2016-02-05 07:51:21
74978
10 -
مجرد سؤال .
أخي عباس ..
الفكره رائعه جدا ..
أسلوب كتابتك جميل ..
قصه جميله ومبدعه وفي نفس الوقت مختصره جدا .
واﻷجمل من هذا العبره والحكمه التي خلف سطورها .
شكرا لك لمشاركتنا بجميل أبداعك ..
بأنتظار المزيد من القصص لك ..
اشتقت جدا لوجودي قربكم ..... وسماع كلماتكم .
2016-02-05 06:05:31
74958
9 -
كهرمان
رائعة‏!‏‏ ‏
2016-02-05 03:56:45
74943
8 -
عزف الحنآيـا
أبكتني قصتك أخي عباس ..
مــؤثرة لحد البكاء ..!
مسكــين المهرج قضى كل عمره وهو يضحك الناس وهو لا أحـد يحسُّ بـه ..
فعـلاً من تعود أن يسعد الناس لن يشعر الناس بحزنـه !!
أحسنت أخي عباس محمد ..
دمت بسعادة ..
2016-02-05 03:48:28
74942
7 -
مِصِـطٌفُى آلَكوِيّآنٌيّ
السلام عليكم...
اخي عبّاس مُحَمَّد..اسلوبك في الكتابة اكثر من رائع ومدهش اكثر مما تتخيل حقا بداة انا اصبح تلميذك الذي يتعلم منك اصول التميز في الكتابة....

فشكرا لك واطيب التمنيات
في امان الله
2016-02-05 03:41:59
74940
6 -
حمزة عتيق
عباس محمد .. وقد أحسنت الاختيار يا عزيزي لأن قصتك فيها حكمة و هذا النوع هو الأفضل .. بالإضافة إلى اسلوبك الجميل في السرد .. تحياتي لك و تقبل مروري .
2016-02-05 03:18:42
74926
5 -
عبّاس مُحَمَّد
شكرًا لك اختي هابي فايروس ،،
ولتواجدك الجميل ،،


اخي العزيز حمزة تحيّة طيبة لك عزيزي ،،
نعم يا صديقي من الذي كتبته اتخذت قصتي ،،
اعجبتني كنت قد احببت ان انقلها لقصة ،،
تُفهم معنى المهرج الحزين ،،

شاكراً لتواجدك اخي الغالي ،،
دمت بخير ،،
2016-02-05 02:52:00
74925
4 -
هابي فايروس
حبيت:)
2016-02-05 02:52:00
74921
3 -
حمزة عتيق
كما عودتنا يا صديقي .. قصة جميلة كتبت بأسلوب سلس و شيق .. فكرتها كنت قد قرأتها في مكان ما و لكن أنت أضفت إليها لمستك لتصبح قصة جميلة .. شكرآ لك
دفَن المهرج ابنه الوحيد المتوفى
ثم صعد الى المسرح ..
فضحك الجمّهور
نفض المهرج يديه من الترآب وهو حزين
فضحك الجمهور آكثر ..
... ... ... آنفجر المهرجٌ ( بآكياً )
تعآلت الضَحكآت في كل مكآن
ثم سقط المهرج ميتاً قهر ..
فـوقف الجمهور
يصفق بحرآرة !!
... ،،
بـ اختصِآر : /
من تعود أن يسعد ألنآس
لنّ يشعر الناس بحزنه

تحياتي لك عباس محمد و بانتظار المزيد
2016-02-04 18:47:12
74894
2 -
عبّاس مُحَمَّد
شكرًا لكيِ اختي الغالية امل ،،
ولمجهودكي في نشر القصة ،،

نحن تلاميذك لا اكثر ، نتعلم من حضرتك ،،

دمتي بخير عزيزتي ،،
2016-02-04 18:40:23
74893
1 -
امل شانوحه - محررة -
اسلوبك يا (عباس) تحسّن بشكلٍ ملحوظ في هذه القصة

انت تمشي في الطريق الصحيح .. و ستصبح يوماً كاتباً مهماً


بالتوفيق لك
move
1
close