الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : تجارب من واقع الحياة

رحلتي مع العذاب .. هل أخونه ؟!

بقلم : زوجة تعيسة

كان يضربني بلا رحمة .. وبلا سبب !! ..

منذ زمن بعيد تمنيت أن أتكلم ، أن أخبر شخص ما عن ما عانيته من دون أن ينظر لي بعين الشفقه ، أريد ﻷحد أن يسمعني فقط ،أريد من يفهمني ،من يتعمق بداخلي ويقول لي من أنا ولماذا قبلت بكل ما جرى لي ، هل مازلت من صنف البشر أم أني تحولت الى دابه في النهايه .

أنا في الواحد وأربعين عام من العمر ، بدأت القصه كلها في أثناء الدوام الرسمي في الدائره ، كنت موظفه مجدة وخلوقة برأي الكثير من الزملاء والزميلات ،في تلك الفترة كان مديري يساعدني في أن أستحصل شهادة الدبلوم بعدما ساعدني في أستحصال الثانويه وذلك بالدراسه الخارجيه ، نحله نشطه أطير من زهره الى زهره حياتي تكاد تكون أقرب الى المثاليه ، مستقله ماديا ومسئوله عن نفسي في كل شيء ، أعتماد أهلي في أغلب اﻷمور كان يقع على عاتقي .. لم يكن هنالك شيء أفضل من هذه الحياة .

في قمة أنشغالي بعملي ودراستي كنت أشعر أن هنالك عينان تراقبني وتتابعني دائما ، ركزت فوجدت أنه أحد زملائنا من أحد اﻷقسام اﻷخرى ، شاب وسيم جدا حلمت فيه أجمل فتيات الدائرة ، كثيرات رغبن فيه وفي كلمة منه ، كانوا يطلقون عليه لقب اﻷمريكي ﻷنك حين تراه تشعر أنه أمريكي فعلا ، فهو أشقر وذو عيون زرقاء وشخصيه ساحره ، ظلت عيناه تتابعني اينما حللت وارتحلت على مدى سبعة أشهر ، وبالرغم من كل صفاته وبالرغم من أنه حاول ان يتقرب مني عدة مرات وبطريقة ملاحقته لي بالنظرات اﻷ أني كنت اشعر بنوع من النفور منه ، ﻻ أعلم سبب لذلك في حين أرى ان الجميع حولي من الزميلات يهمن فيه عشقا وطربا .

عرفت من زميلتي المقربه أن هذا الشخص هو خطيب لإحدى زميلاتنا . أقسم بالله أني تفاجئت من هذا الخبر وتسآلت أذا لو كان خطيب فلانه فلماذا يحاصرني بتلك الطريقه الغريبه ؟ .. وبعد أن كنت أتجنبه بنسبة 75% أصبحت أتجنبه بنسبة مئه في المئه وﻻ ادع لطريق واحد أو صدفه واحده أن تجمعنا . إلى ان وجدني في إحدى المرات ورأيت أن هنالك نظرة غضب بادية على وجهه .. وسألني أين كنتي مختفيه ؟ .. تفاجئت حقا ﻷسلوبه وكأنه ولي أمري أو شيء من هذا القبيل ، قلت له وما شأنك أنت ؟ ، فأجابني شأني هو أنكِ سوف تصبحين زوجتي . شعرت بالغباء من كلماته ، أنه يتكلم كمجنون ، كيف ﻻ أعرف ، أنا لم أتكلم معه سابقا ﻷتفاجئ أنه ينذرني ان ﻻ أغيب عن عينيه ﻷني سأكون زوجته ...

أنا أعمل بوظيفتين واعود الى المنزل متأخرة جدا ﻷجد أغلب أهلي نائمين . في تلك الليله وجدت الجميع جالس ينتظرني ، تفاجئت حين علمت أن هنالك شاب زميلي في العمل جاء هو وأخته لطلب يدي من أهلي .. طبعا أهله والدته ووالده يسكنون في محافظه أخرى .. وبدأ أهلي يلوموني على هذا الموقف ، من هو ؟ وكيف أرسلتيه للمنزل دون أحاطتنا علما ؟ .. ووالدتي تتهمني بأني على علاقة معه وتصرخ أنها ﻻ تقبل وليست مرتاحه للموضوع ابدا ..

أقسمت لهم أغلظ  اﻷيمان بأني اليوم فقط سمعت صوته ، أعلم أنه زميلي ولكن ليس لي معه علاقة ، وهو خاطب زميله لنا ، فقال لي أهلي أنه أبلغهم بأنه فسخ الخطوبه منذ زمن وهو يجد فيَ مواصفات الزوجه الرائعه .. أصبحت أنا كمن وقع تحت المطرقه والسندان ، زميلي لم يترك أهلي وشأنهم ، جلب والده ووالدته وأخوانه من محافظه بعيده يتوسلون ويأتون بمن يستطيع ان يقنع والدتي ، وانا كأني مسحوره ﻻ اقول شيء كأن هنالك حبال ألتفت علي .

جلس معي أخي وسألني عن رأيي لأن الحياة حياتي فطلبت منهم مدة لكي افكر ، جلست مع زميلي وتكلمنا كثيرا أخبرته حيثيات حياتنا بمجملها وأني ﻻ أستطيع أن أعيش بصوره غير التي رسمها لنا والدي ، حيثياتي كانت أني لن أترك عملي ودراستي، ولن أتخلى عن أهلي وأقاربي ، وإن كان هنالك شيء في الدنيا يشعرني بالسعادة فهو أن أخرج في فسحات لتغيير روتين الحياة .. قال لي أن ما تطلبيه هو أبسط شيء ممكن أن يقدمه لكي ، ومسك يدي وعيناه تترقرق بالدموع وقال فقط أرحمي حالتي فأنا متيم فيكِ عشقا ..

أتصلت بأخي وأخبرته بأني مقتنعه بزميلي وأنا موافقه ، فكان أخي هو خير عون لي بالرغم من كل الصعاب خاض معركة عمره مع والدتي وجعلها توافق (وليته لم يفعل) .

طلب خطيبي من أخي بان يكون كتب الكتاب والزفاف خلال أسبوع واحد لأنه وبحكم خطوبته السابقه كان كل شيء جاهز لديه ، كتبنا الكتاب وأصبحت زوجته على الورق الرسمي ليأتي حدث لم يكن في الخاطر وهو وفاة أحد اﻷقارب المقربين وكان علينا أن ننتظر لمدة أربعون يوما . وحتى ﻻ أطيل أكثر .. أقول بأني في اﻷربعين يوم تلك أكتشفت الكثير من كذبه ، واول طلقه في رأسي أطلقها أني كنت مصابه بالحمى فقال انه سوف يأخذ لي أجازة لفترة لكي أرتاح ، وقال انه أخذ لي أجازه لمدة اربعين يوم حتى يسهل إجراءات نقلي الى مكان قريب من منزل أخته ، وهو المكان الذي سنعيش فيه ، شعرت خلال اﻷربعين يوم أن هذا الرجل غير مناسب لي تماما وحدث شجار بيني وبينه على سبب تافه ، كنت متيقنة أني أشعر بأني ﻻ استطيع اﻷستمرار معه ،، تحدثت مع أخي بما يجول في خاطري .. فقال لي أن الطلاق ﻻيوجد أسهل منه ولكن لماذا تتعجلين لربما يكون لديه مشاكل من نوع ما وأخرج همه على شكل شجار بينكم . فترددت عن هذا الخيار وتم الزفاف وأصبحت متزوجة رسميا .

وبعد أسبوع سألته عما فعل بمسألة نقلي التي كنت حين أسأله عنها يقول ان الأوامر الوزاريه لم تظهر بعد .. فقال : اي نقل اي بطيخ ! عن ماذا تتحدثين بالضبط ؟ ،، شعرت ان قلبي قد أنقبض بين ضلوعي ، سألته لماذا يقول لي ذلك ، فقال أنه لم يقدم لي أجازه وانا كنت مريضه وإنما قدم استقالتي . سقطت أرضا من هول الصدمه صرخت فيه وبكيت بصوت هستيري تركني وخرج وكأن ما قاله كان نكته .. أتصلت بأختي وأخبرتها بأن تذهب لتسأل أن كان اﻷمر صحيح ومن دون أن تخبر أحد .. وهذا ما حدث بالفعل .. لقد قدم أستقالة بأسمي وهم يحتاجون لي ﻷن بعض المعاملات ﻻ يفقهون منها شيء ويجب أن أساعدهم بكيفية إنجازها .. طبعا ومع أنهياري وبكائي وصراخي وهو غير مهتم .. بل كان دائم الابتسامة .

لم أستطع أخبار أهلي ﻷني أعلم أن والدتي سوف تموت ﻷن شعارها هو وظيفة الفتاة وشهادتها هو سلاحها الوحيد .. وبعد ان هدأت أخبرته بضرورة أخذي إلى الدائرة ﻷن الموضوع كذا وكذا وهم بحاجه لي ..آه ثم آه ثم آه .. بعد أسبوع واحد فقط كنت ما أزال عروسة ، وكنت جالسه تحته أتلقى من الصفعات والركلات والشتائم ما ﻻيستطيع بشر أن يتخيلها .. كنت أنادي على أخته مستنجدة ولكن ﻻ حياة لمن تنادي ، أخذ عصا تلك المروحة اليدوية وبدأ يضرب على أصابعي إلى أن أنكسرت خواتمي الذهب ودخلت في لحم يدي وبدأت الدماء تسيل من يدي .. تركني في الغرفة وخرج وأنا ﻻ أعي ما الذي حصل لي بالضبط ، ضربني ضرب مبرح وحطم لي أصابعي فقط ﻷني رفعت الهاتف وأتصلت بأختي . وقعت طريحة الفراش ﻻأستطيع التحامل على أﻵم جسدي ، حاولت أخراج الذهب من أصابعي وتألمت وصرخت إلى أن وقعت تحت الإغماء .. خفت .. خفت أن أقول شيء ﻷهلي .. خفت من نظرات التشفي في عيني والدتي .. والآن أعلم أني كرغيف خبز أقتلع من التنور صعب أعادته له مره أخرى ، لقد أصبحت متزوجة ولو عدت سأكون مطلقه ، لذلك فضلت السكوت ..

كان زوجي عبارة عن وحش كاسر يرتدي ثوب الحملان .. مر شهران فدخل المنزل وقال لي أنه قدم أستقالته ويجب أن أهيئ نفسي للسفر ، سوف نذهب للعيش قرب أهله في محافظته البعيدة ، سألته وماذا عني ، كيف أفارق أهلي ، هنا أمسكني وضربني بكل ما آتاه الله من قوه في الجدار ، شعرت أن الدنيا تدور وتدور وبدأ الضرب ثم الضرب ثم الضرب الذي ﻻ ينتهي ، سلاحي هو أن أبكي وأصرخ وأستنجد من دون فائدة . وبدأ السباب والشتائم بحق أهلي ووالدي وكل ما يمت لي بصله الى أن شعرت أني أفقد الوعي شيئا فشيئا .. غبت عن الوعي ، واستيقظت وأنا بين أحظان أخته وهي تلطم على وجهها وهم يحاولون حملي لم أكن أفقه شيء سوى أني شعرت أن شيء حار ينساب من تحتي نظرت من دون وعي فرأيت أني أسبح بدمائي ، ﻷعرف فيما بعد حين وصلنا إلى الطبيبة بأني أسقطت أول جنين لي .. طبعا أخبر أهلي أني سقطت من فوق السلم ولسلامة عقلي أو لتفاهتي أيدته .

بعد فترة النقاهة طلبت من أخي أن يتحدث معه ﻷني لن أعود ﻷعيش مع أخته وﻻ أريد السفر لأهله .. وبعد جدال وأخذ وعطاء قالوا لي أنهم توصلوا لحل وهو السفر معه لمحافظته على شرط أن أعيش لوحدي في سكن مستقل وسيكون محتم عليه أن يأتي بي كل شهران لرؤية أهلي ، وإضافة إلى ذلك فأن لدي منزل عمي هناك في تلك المحافظة وهم قريبين مني .. وفعلا أتخذ القرار وأنا نفذت ..

سافرنا .. مر وقت ﻻ بأس به وبدأت أتعود على الحياة هناك ، كنت أعيش في مجمع سكني فارغ ﻻيوجد معي سوى صاحب المجمع وعائلته وهم يسكنون في مكان بعيد عنا نسبيا ، كانت حياتي رتيبه جدا لا جيران وﻻ أهل ، ممنوع علي أستخدام الهاتف ، ممنوع علي ان أخرج أو أقيم علاقات أجتماعيه ،هكذا وجدت نفسي أسيرة ، سجينه بين أربع جدران .. وفي صباح أحد الايام سمعت صوت طرق على باب شقتي وعندما فتحت وجدت فتاة تلقي علي التحيه ،أخبرتني أنهم ينزلون في الشقه المجاوره لنا وأرادت أن تسأل عن أتجاه القبله ، أعطيتها اﻷتجاه ووقفنا نتحدث أنا وهي لسؤالها عن أحوال العاصمة وما إلى ذلك ، ﻷجد أن زوجي قد حضر في تلك اللحظة ليأخذ بعض متعلقاته ويذهب ، طبعا انقلبت عينيه لتصل إلى وسط رأسه وكان الغضب باديا عليه ، دخل الشقة غاضب ، شعرت الفتاة بأن هنالك شيء غير طبيعي فاستأذنت وذهبت ، طبعا سألني من هذه فأخبرته عنها ، لم يضف كلمة أخرى وخرج من المنزل ، طبعا شعرت أن تلك الليلة لن تمر على خير ، فذهبت وأجريت كل ما أستطيع أجراءه على نفسي من ماكياج وعطور وتسريحة شعر وارتديت قميص نوم فضي اللون ، نظرت إلى نفسي في المرآة فوجدت أن هنالك فتاة جميله يتمنى كل شاب أن تكون له وفي أحضانه تلك الليلة، ولكن زوجي ليس ككل الشباب .

عند الساعه الحاديه عشر مساءا عاد من عمله ، أستقبلته بأجمل التحيات وأرق العبارات ، فلم يرد علي وبدأ يعطيني أغراضه بعصبيه بالغه ، كنت صامته وخائفة بنفس الوقت ، وهو يهم أن يعطيني أحد أغراضه سألني بإستهزاء واضح : هل بلع الشيطان لسانك لماذا ﻻتتكلمين ؟ ، قلت له أني حييته ولم يرد ، كانت أربع كلمات كافيه ﻷن ينزل علي أربع أطنان من الضرب  وأربع اطنان من الركلات وأربع أطنان من الكلام البذيء بحق والدتي وأخواتي وأزواج أخواتي ، كان فمي ينزف وأنفي ينزف ، أمتلئ ذلك القميص الفضي ليتحول الى لون أحمر قاني ، ﻻ شعوريا قلت له منك لله ، كان هذا كافيا لينزل على عيني ضرب بالـ "بوكس" ،رأيت تلك اﻷضواء تنطلق كأنها ألعاب ناريه والدنيا مظلمة ، ﻻ أعلم إن كنت قد أصبت بالعمى أو أني قد مت أو أين أنا تحديدا ، ما جعلني أشعر بأني مازلت في هذا الرعب هو أني أسمع الكلمات النابية التي ﻻتنقطع من فمه ، كلامات من البذاءة بحيث أني لا أعرف معناها حتى . حاولت فتح عيني بصعوبة جاهدت الى أن فتحت العين اليمنى ولم أستطع فتح العين اليسرى بتاتا إلا بعد أيام من الحادث هذا ، أشرت إليه بيدي بصعوبة بأشارة لماذا ؟ ، فأتى ووضع أذنه قرب فمي بأستهزاء وهو يقول لي ضاحكا : ماذا ؟ ، قلت له : لماذا فعلت بي كل هذا ؟ ، قال لي : اﻻ تعرفين ايتها الكذا (شتيمة) ؟ ، قلت له بجراءة : لأنك رأيتني أتحدث مع الفتاة صباحا . فقام والشرر يتطاير من كل أنحاء جسده وأقامني من على اﻷرض بصعوبه وسحبني وانا أتخبط هنا وهناك ثم فتح باب الشقة ورماني خارجها وقال لي بصوت عالي اذهبي إلى (الساقطة الأخرى) وباتي بين أحضانها الليلة.

كنت مذهولة من الموقف ، أنا أقف عارية بقميص نوم والدماء تسيل مني ، كنت أتخيل خروج أحد أفراد جيراننا الجدد لينظر الى جسدي ودمائي ، طرقت الباب على مهل خوفا من أن يسمعني أحد ودموعي تسيل مع دمائي بمسيره واحده، قلت له أتوسل لك أن تدخلني حرام عليك ما تفعله ،أخرج رأسه من النافذة المجاورة لباب الشقة وأمرني بأن أذهب بعيدا .

بقيت حائرة ماذا أفعل ، ولكن لو كان البشر يفضح فأن الله حليم ستار ، ذهبت الى الساحه المقابله لمجمعنا لأنها كانت مظلمه ونظرت من بعيد الى السوق وأنا ارى شباب يسيرون وصوت ضحكاتهم ينساب الى مسامعي ، وقفت حائرة ﻻ اعرف ماذا أفعل ، هل أخفي جسدي تحت أحدى السيارات الواقفة أم اذهب بحالي هذا الى منزل عمي ، وأنا اعلم أني لو ذهبت لحدثت مذبحة ﻷن جميع أوﻻد عمي هم في هيئات عسكرية . وأنا أسير ببطء شعرت بتلك الشدة القوية من شعري ألتفت مرعوبة فوجدته يجرني عائدا بي إلى الشقة .. ﻻ بل أني كنت محمولة .. طبعا مع بعض الشتائم والكلمات عن اهلي واخواتي .

أدخلني الى الشقه ورماني على اﻷرض وهو يطلق ما شاء من السباب والشتائم ويسألني أين كنتِ تنوين الذهاب ؟ الى عشيقك ؟ .. كنت مرمية على وجهي فشعرت بأنه يجلس فوق ظهري وأحدى يديه على فمي والأخرى على أنفي وراح يسحب رقبتي بعكس اتجاه ظهري لم أكن أعرف أي ألم أتحمل عيناي أم ظهري ام رقبتي أم جميع جسدي ، أم كان علي أن اتحمل اﻷلم النفسي لما أرى واسمع بحق اهلي واخواتي ، لم أكن أعلم ماذا اراد فعله تحديدا ،هل أراد كسر عمودي الفقري أم كسر رقبتي ام خنقي ، شعرت أني أتلفظ أنفاسي الأخيرة ، كان هناك ضغط يريد ان يخرج من وجهي ، كانت عيناي سوف تنفجر وأذناي ، كان ألم شديد ، ورحت أضرب اﻷرض بيدي أطلب الرحمة ، لكن أي رحمه! ، لقد شعرت أن الضغط مستمر وتحول الظلام بعيني الى نوع من الدخان اﻷبيض ، شعرت بالسكون للحظات وجيزة (من قال ان الموت عذاب ) وصوت سبابه لم ينقطع من أذني ، هذا ما جعلني أعرف أني مازلت حيه ، رأيته يقف فوقي وهو يسألني أين كنتِ ستذهبين ، ورأيته يحمل بيده شيء وينزل به علي ضرب ، كان ذلك حزام بنطلونه ، أستسلمت للضرب فلم يعد جسدي يشعر بشيء ، ﻻأسمع سوى صوت : موتي .. موتي .. الله يلعنك . هنا أستسلمت للشيء الوحيد الذي أنقذني من هذا الواقع اﻻ وهو أني فقدت الوعي ....

بعد أن مر أسبوع وتعافى جزء بسيط من جسدي أتصلت بأهلي وحدث أن أتوا إلي وحدثت المشاجرات والمناطحات وأخذوني معهم للمنزل ،، من يفعل ما فعله زوجي يعلم أنه يكرهني ﻻأعلم السبب ، فكل هذا حدث خلال أربعة أشهر من بداية الزواج، قلت إنها النهاية وسوف أطلب الطلاق لنفاجأ بعد مرور يومان بأنه يقف بحقيبة ملابسه على باب منزل أهلي وأخذ يتوسل ويتعهد بأني سأكون اميرته وان يفعلوا ما يشائون معه لو أعاد الكره ، تحدث معي أهلي طالبين ان اصفح عنه ، وكلمات والدتي هي : يوووه .. ياما أكلنا ضرب من أزواجنا .. هذه هي المرأة يجب عليها أحتمال كل شيء .

ﻻ أخفيكم القول شعرت أن ذلك المنزل الذي كان في يوم من الأيام جزء من مسئولياتي ليس على أستعداد لأن يستقبلني مرة أخرى ، ليس أستثقالا وأنما لعدم قدرتهم على مواجهة مجتمعهم التعيس وهم لديهم مطلقه في المنزل ..

عدت معه وانا مجبره ، أنا الآن أعيش معه منذ أحد عشر عام ، مرت علي سنين وأيام كانت شكواي لله وحده من آلام الضرب ، كنت أعد الايام ﻷجد أنه يقوم بضربي كل خمسه وثلاثين يوم أو كل اربعين يوم ، كانت الأيام التي تبشر بأني حامل كان الضرب يكون على بطني وظهري ﻷفقد بعدها الجنين ، حياتي كانت عباره عن ضرب وسب وشتائم وبعد ذلك يأتي دوري ﻷكون زوجه صالحه وأقيم معه العلاقة الشرعيه لكي يرتاح ويشبع شهوته ، كانت يديه تنزل على جسدي كنار مشتعله كأشواك سامه ، كانت أنفاسه وأستمتاعه بجسدي أكثر ما يجعلني اشعر بأني حقيرة دنيئه ﻻ شخصيه لي ، كنت كجثه هامدة ، كان يطلب مني أن المسه وأتفاعل معه ولكن كل ما كنت أستطيع فعله هو التقزز من وجوده فوقي، كانت ألذ ساعة في حياته تتحول الى أشنع وابغض لحظات حياتي ، الطريف في اﻷمر أني سمعت الكثير من النساء من أقاربي وأقاربه يشكون أن أزواجهن يعتبرونهن كوعاء ﻻ أكثر فما أن ينتهي منها يتركها وينهض وكأنها حيوانه من دون مشاعر ، أما أنا فكنت كل ما أرجوه هو أن ينتهي مني سريعا وينهض مبتعدا عني ، ولكنه كان حين ينتهي يحاول أن يشعرني بمودته ﻻطول فتره ممكنه وﻻ يرفع يده عني اﻻ بعد أن اصرخ أن كفى .

كنت أختلي بنفسي في الحمام وأفتح الدش على رأسي وأبكي ، أبكي بقدر ما أستطيع ، لم أكن أشعر بأني إنسانة ، أنا أيضا بحاجه للحنان ، أنا أيضا لدي رغبة ، بحاجه ﻷن أفرغها وأشعر بمتعتها ، ولكني ﻻ أستطيع فعل ذلك مع أنسان أهانني بهذه الصورة الحيوانية ، أنا ﻻ أكرهه ﻷني ﻻ أعرف ظروفه ولكني أكره نفسي ، كم من أنسان جيد من أقاربي ومن جيراني وزملائي طلب يدي للزواج فرفضتهم وانا العنهم ، وها أنا اراهم يعيشون ولو بنسبة من السعاده ، وها أنا أنسانه محتقره جالسه أبكي بصوت خافت حتى ﻻيسمعني ويتهمني اني أبكي على عشيقي.

بمرور الزمن جعلت الآية الكريمة هي شعاري ، "وجعل بينكم مودة ورحمة" ، لم تكن المودة موجودة ولكن الرحمة هي ما جعلتني أستمر معه ، كنت على يقين أن زوجي مريض أو مصاب بنوع من الفصام ، أخذت على عاتقي أني سوف أجعله مصدر فخر لي ولو على حساب جسدي ونفسي ، لم اتخلى عنه ، ساعدته في الكثير من اﻷمور الدنيوية وكنت خير سند له ، كان يشهد للجميع أني حزام ظهره الذي جعله يصل لما وصل له ، كان يشكر والدتي على حسن تربيتها لي ويترحم على والدي ، طبعا كانت هنالك فتره حوالي أربع سنوات أصبحت المشاكل متباعدة في التوقيت لإننا كنا ﻻ نرى بعض اﻻ ساعات قليله في اليوم ، وﻷني كنت أدر عليه مبالغ ﻻ بأس بها من عملي ، ولكن مشاكلنا المتباعدة كانت تكون على نفس الروتين من الضرب والسب والشتائم . وﻻ تظنون بأني نسيت ، فأنا أذكر كل كلمة جارحه وكل ضربة مؤلمة وطردي عارية تكرر مرتان ، ولكن الله يلطف بي وﻻ يراني أحد ، طبعا مع أستمرار حبسي وسجني في المنزل (عملي كان في المنزل وليس خارجه) إلى أن قال لي إلى هنا وكفى لقد كفيتي ووفيتي ، ومنعني من العمل ، قام بتصفية عملي ومع النقود التي جمعتها أشتريت دكانين في العاصمة وأجرتهما بمبلغ ﻻبأس به ومع ما يأتيني ومن بعض النقود من ميراث والدي على شكل بدل أيجار ، جميع المبالغ الواردة لي تذهب إلى حسابه المصرفي ، ﻷن زوجي العتيد ليس عنده ثقة بأن يفتح لي حساب مصرفي خاص بي ، ولن يفتح ، منذ ثلاث سنوات وأنا بلا عمل ، كل ما يشغلني هو التلفاز.

طبعا جلوسي في المنزل لم يمنع من عودة المشاكل والضرب ، فهو مستمر منذ أعوام طويله .. وفي النهايه جاء ما لم يكن في حسباني ان يحصل .. في يوم ما .. جاء عيد اﻷضحى المبارك ، أتتني أخته هي وزوجها وأطفالها ضيوف ، كنا سعيدين بقدومهم كثيرا ، ولكن وكأي عائله لديها الكثير من الأطفال كانوا أطفالهم مصدر ازعاج كبير لنا فهم أشقياء جدا ، فأنزعج زوجي كثيرا ولكن لم يكن لديه الشجاعة الكافية ليقول لأخته ذلك . اول ايام العيد كنت احضر الطعام واقف في خدمة ضيوفي أتصل زوجي بي ، طبعا عمل زوجي يتحتم عليه الدوام كل أيام اﻷسبوع ، وما أن قلت كلمة الو حتى سمعت من صوته أفضع الألقاب النابيه بحقي ، كنت أسمع كلمات أسمعها ﻻول مره ، بقيت متسمرة في مكاني ﻻ اعلم ماذا أفعل ، الجميع شعر أن هنالك شيء غير طبيعي في هذا الهاتف . ولكني تداركت الموقف وتكلمت معه بلطف وانا حتى ﻻ اعلم سبب ما فعلت ، وجعلت اﻷمر يبدو طبيعي وكأنه كان يتغزل في ، ما أثار حنقي هو عند قدومه للمنزل حياني بأجمل التحيات أمام الضيوف وحين اختلينا لوحدنا سألته عما يحدث فلم يرد علي سوى بقول : "شششششش" .. فخرست خوفا على ضياع ماء وجهي امام زوج اخته .

أستمر هذا الموقف طوال ايام العيد يتصل بي ويسبني ويلعنني ويهينني وعند المساء كأن شيء لم يكن ،، بدأت اشعر ان هذا الجنون يفوق اي جنون واعصابي لم تعد تحتمل المزيد ومع مغادرة ضيوفي وحضوره للمنزل دخلنا في مشكله كبيره مع ملحقاتها .. وعندما انتهى من ضربي بدأت اتكلم ولم أخشى شيء ، سألني ماذا قدمتي لي .. لم ارى منك سوى الهم والغم ، ضحكت باستهزاء وقلت له لندع اﻻموال التي تأخذها مني من دون وجه حق ولكن اﻷ يكفيك أني وبالرغم مما تفعله معي اﻻ أني محافظه على شرفك وأسمك بين اﻷهل والجيران ، أليس الجميع يمدح بأخلاق زوجتك ، هنا سمعته قال كلمة واحده جعلت حتى الرحمة في قلبي تجاهه تختفي ، لقد رفع يده للسماء وقال : "اسأل الله أن يأتي عليكِ أحد أبن كذا وكذا ليغتصبكِ حتى يرتاح قلبي" ،، قلت له هل دعوت أن يغتصبني شخص ما ، فأعاد الكلام وقال لي ﻻ يغتصبك مره واحده وانما يبقى يغتصبك الى ان يمزق جسدك العفن

التزمت انا السكوت ، أدركت ان الكلام لم يعد له معنى ، انفصلنا لمدة ايام كنت اشعر بأﻷشمئزاز من كل حياتي ولكني لم أعد مثلما كنت سابقا أتألم وأبكي . أصبحت من دون كرامه ، أصبحت بليدة جدا.. كلماته ترن في أذني مع كل ثانيه . في السابق كان جل همي في حياتي هو أن أثبت انه ليست كل امرأة لديها لحم رخيص ، وقد أثبتت هذا الشيء لنفسي مرارا حين كان هنالك من يسبل لي عينيه ، كنت دائما أقول الشريفة هي من تكون قدوة لغيرها ، من تحافظ على زوجها وتصبر ، وهي من ستنال الجنة ، وكنت أنتقد بقية النساء على عواطفهن وأحاسيسهن . لكن في تلك اللحظة التي سمعت كلماته المسمومة حلفت على نفسي بأني لن ألفض أنفاسي اﻷخيره قبل أن أكون قد جعلت رأس زوجي مرمي في الوحل .. تعبت من اﻷتهامات لي بأني غير طاهرة .. أصبح قلبي كالحجر ، لم يعد يهمني شيء ، هو ايضا شعر بتغير طرأ علي فأخبرته بأن يتكيف مع هذا الوضع .

وجاء ذلك اليوم الذي أتمكن فيه من الانتقام .. بعد اسبوع فقط من سماعي لدعائه .. فلزوجي شريك في العمل ، وكنت حين اجلس مع زوجي يقص علي كل شيء يحدث معه ، وكان أغلب الكلام عن ذلك الصديق ، ورقمه محفوظ عندي في الجهاز تحسبا ﻷي طارئ ، فكنت حين أفتح الفيس اجد صفحته فأتصفحها واغلقها شيء عادي ، بل أني كنت أراه بشع الشكل إضافة إلى أنه يحتسي الكحول ، وكان زوجي يخبرني أن تعالي أنظري لصورة فلان ، وهو يقصد صديقه , فرأيت الصورة في هاتف زوجي وكان صديقه فيها ملفوف الرأس بشاش ابيض ، فقلت له هل أصيب في حرب ؟ ، فقال لي ﻻ وإنما دخل الغبي بمشكله مع زوجته واحتد الموقف فضرب نفسه بالزجاجة وأذى رأسه ، وحين سألناه لماذا ضربت نفسك بدل زوجتك ؟ .. فأجابنا كيف يضرب رجل يحترم نفسه امرأة .. كان زوجي يبتسم لشدة غباء صديقه ، أما أنا فذهبت بعالم أخر ، نظرت مره ثانيه وثالثه للرجل وأغلقت الهاتف .. ﻻأعلم سبب دخولي على صفحة الرجل الشخصية في صباح اليوم التالي ، بقيت جالسه أتأمل صوره الشخصية ، شعرت بأغرب شعور في حياتي ، لقد سرت الى جسدي قشعريرة ﻻ أعلم سببها ، أغلقت صفحته ولكن صورته لم تذهب من عقلي .

ومرت أيام وصورة ذلك الشخص تداعب خيالي كثيرا ، لم أكن أستطيع أن أبدأ يومي إن لم انظر الى صوره ، بدأت يدي تلمس شاشة الهاتف ﻻ إراديا ، بدأت أتلمس صورته ، بدأت أشك أن هذا الشخص قد أحتل مكانا في قلبي إن لم يكن أحتل قلبي كله ، كنت أنتظر بفارغ الصبر ان يأتي زوجي على سيرته ، أصبحت أقفز لو رن جوال زوجي لأرى من المتصل ، وحين أقرأ أسمه أشعر بأن قلبي يكاد يخترق ضلوعي .

بدأ السكون والسكوت يحتل مكان كبير في المنزل ، كان زوجي يسألني عن ما يشغلني فأجيب لا شيء ، بدأت أرى نظرات الحيرة ﻷول مره في عيني زوجي ، أنه يعلم أن هنالك شيء في داخلي ولكن ﻻيستطيع فك شفراته وهدوئي ﻻ يعطيه اي مبرر ﻷن يفتعل اي مشكله .

بدأ أحساسي الغريب بعشق ذلك الرجل يتحول الى نوع من الأحتياج ، أنا أحتاج ﻷكون قربه ومن ضمن عالمه ، أحتاج للمسة منه أو نظرة ، بدأت افقد نفسي ، بدأت أدخل الجانب المظلم . في الليل وعند نوم الناس أكون أنا تحت رحمة خيالات غريبة ، خيالات لذيذة ، أنا التي ضد الخيانة أصبح خيالي يفيض بالخيانة مع رجل لم يراني ولم أره اﻻ من خلال الصور.

بدأ هذا اﻷحساس وهذه المشاعر تضيق بي ، تجعلني أتألم .. ألم أنسان محتاج ﻷنسان ومن المستحيل أن يصل إليه . أعد الساعات والثواني حتى يأتي الوقت وأراه ،ﻻ أريد شيء من دنياي وحياتي الآن سوى أن أراه ، أن أنظر في عينيه ، ﻻ اعلم في الحقيقة ما الذي سأفعله حينها أو أقوله ، ولكن هذا الشيء الوحيد الذي يشعرني أني إنسانة ، لهفتي له وأحتياجي لنظرات عينيه .

أنا أشعر أني خسرت نفسي وأعلم أن ما أقوله صعب جدا وسيلومني الكثير عليه ، ولكن واقعي لن يتبدل أبدا سوف أبقى أتلقى الضرب الى أخر يوم في حياتي من دون أن يشعر زوجي باﻷسف حيالي ، واتهامه لي بأني لست شريفة يدفعني دفعا ﻷصدق أني لست شريفة ، لم يعد شيء يجدي الآن ، قبل ايام دعى هذا الرجل زوجي لحضورنا على الغداء في منزله وحلف يمين ثلاث أن لم نأتي فلن يكلم زوجي بعد الآن . زوجي قال لي حضري نفسك لنذهب لهم ، منذ سنين الرجل يدعونا هو ووالدته وزوجته ولم يقبل نلبي دعوتهم ، والآن فقط قرر أن يفعل ! ..

هل هي الصدفة التي اوقعتني بحب هذا الرجل في هذا الوقت ، أنا خائفة من نفسي وليس من شيء آخر ، أنا خائفة أن يكون مرض وجنون زوجي وأضطهاده لي طوال هذه اﻷعوام قد ذهب بعقلي ،أنا اسير نحو الجنون وبحاجه ماسة ﻷي كلمه أو نصيحة قبل أن أكون واقفة أمام ذلك الرجل وعيني بعينه ..

فقط بقيت لي أضافه صغيره أتمنى عليكم أن تتمعنوا فيها قبل أن تطرحوا رأيكم ، أنا لست بحاجه للشفقة وﻻ يوجد حل في الدنيا سيحل ما أنا فيه ،كل ما أبغيه كلمة منطقيه تساعدني على ما أنا فيه ..

ومن كان منكم بلا خطيئة فليرمني بحجر .


تاريخ النشر : 2016-02-07

send
NANA HLAL - سوريا
نور الهدى الاخضرية - الجزائر
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (124)
2020-03-07 06:28:08
339727
124 -
عفوا لكن هل أنت منتبهة أنك متزوجة مع مريض عقلي و نفسي، الضرب و الشتم من دون سبب و متى يريد، زوجك مريض و يجب أن يتعالج بأقرب وقت، و فوق ذلك تقولين أرجوكم لا تتعاطفوا معي، عن أي تعاطف تتحدثين، لقد ألقيت نفسك للتهلكة يا امرأة و كنت تعلمين ذلك من الأول، و الله نهى علينا أن نلقي انفسنا للتهلكة، كان بإمكانك إخبار أهلك أنك تتعرضين للتعدي الجسدي بأبشع الطرق و لو اشتكيت للشرطة لعتقلوه و كل شيي سيحل، و هل انت عاقلة أنه قد قتل أطفالك و فلذة كبدك و هم في بطنك، و سامحتيه على جريمته.
هذا أغرب و أفضع زواج اسمعه في حياتي، يعني عذبك جسديا و اعتدى عليك، و قتل اطفالك و قذف عرضك و عرض أهلك، و اتهمك بالزنا و مع ذلك لازلت معه و تدعين عدم التعاطف.
حقا لا تعليق، يا إما أنك مجنونة و مريضة عقليا كي قبلت بهذه الحياة، يا إما أنك تثبتين حقا ان الغباء ليس له علاج.
و آسفة إذا كان كلامي وقح، لكن انا حقا مستغربة و لست افهم ما اللذي جبرك ان تبقي مع مجرم قلت بنفسك لا تعلمين ما خطبه و ما يحصل معه منذ ان تزوجته حتى الآن.
سبحان الله، الإنسان كلما يعيش كلما يرى اشياء غريبة، هذه هي حالتي.
2019-04-10 23:33:24
295438
123 -
هاني
المشكلة في أهلك .. لو كان لك أهل يا أختي لما تجرئ هذا اللاإنسان عليك .. اعلمي أن القدر سينتقم لك وربما يبدأ بأهلك الذين جعلوك فريسة لهذا الحيوان ... اسأل الله ان ينتقم لك في الدنيا قبل الآخرة ...
2018-02-03 17:55:38
201600
122 -
همام
انظري إلى حالتك النفسية قبل وقوعك في الخطيئة ... فكيف تكونين بعد وقوعك فيها ؟ إن كنت تخافين الله فإنه سبحانه لا يكلف نفسا إلا وسعها لذلك شرع الطلاق في مثل هذه الحالة ... وقد يكون في الطلاق فرصة له لمراجعة نفسه وتقديرك حق قدرك ... ففي البعد نرى ما لا نراه في القرب ... أما بخصوص زوجك فيكفي ما ذكرته عنه لتأكيد أنه يعاني من اضطراب نفسي وعصبي وسلوكي ... وما أنزل الله من داء إلا أنزل له دواء . لا تخسري دينك
2017-09-10 14:43:46
175090
121 -
nouna nouna
الله يعينك على هذا الرجل ولكن رأيي ان تأخذي موقف جدي خلاص صحتك بالدنيا تمردي على كل الظروف وواجهيها اتركي البيت واذهبي وارفعي قضية خلع هذا انسان لايستاهل حتى التفكير فيه انه انسان مريض نفسيا قصتي لا تختلف عنك الا انه يهدد بالضرب ولا يضرب يهدد بالطلاق ولا يطلق لا صلاة ولا صوم ولا خيفة من رب العالمين ولا يقيم واجباته وحقوقي هو فقط يطعمنا لا اكثر ولا اقل لا يكسيني ولا يقدم لي شيءامن المال رغم ان وضعة المادي جيد ولكنه سيئ الاخلاق والمعاملة واللسان القذر ولكني فقط اصب لان لدي ابنة صغيرة وانا الان لا اعمل ولا يوجد معيل لي لاطلب الطلاق فانا اصبر لعل الله يهديه وياخذ حقي منه
2017-04-15 06:46:28
152564
120 -
غسن السلام
يا عزيزتي الله يحفظك ويكثر من امثالك لاتخسري نفسك من هذا الشيطان فاتقي الله واستغفر الله واكثر منها قالتعالي استغفر ربكم انه كان غفاره واتقي الله يجعل من كل شيء مخرجا ولا تتبع خطوات اخلعي هذا الذئب من حياتك لاتخسري نفسك\
2016-12-03 09:28:31
132649
119 -
عبير
طب انا عندي مشكلة ساعدوني انا زوجي يخونني مع اختي من خمس سنوات وانا عندي ثلاث اولاد اختي متزوجة وعندها 5 اولاد لكن ليس معها مع زوجها هيا عند اهلي لا تريد زوجها ولكن لا يريد يطلقها زوجها انا عم عاني من زوجي من اهانات وضرب مبرح ماذا افعل واهلي يعلمون بلقصة ولا يريدون ان يحلو شئ ماذا افعل ساعدوني واختي اكبر مني بثمان سنوات وزوجي لا يريد ان يطلقني وممنوع اضهر من لبيت ازا ضهرت بدو يقتلني شو بدي اعمل وممنوع ان اكلم امي ساعدووووووووني
2016-07-24 09:53:23
107077
118 -
زهرة الربيع
زوجك مريض نفسي فهو بحسب نشخيصي لديه حالة من السادية مع انفصام شخصية و اضطراب شخصية حدية وهو يحبك على ما يبدوا لكن هذا السلوك أعتقد أنه لا يثق بك و يغار عليك و الحب و الغيرة العمياء هو وراء سلوكه نصيحة إبتعدي عنه حتى لا تلقي حتفك على يده إبني في بيت أهلك لعدة أشهر حتى يعود و يترجاك بنفسه لكن لا تقلل من قدرك أمامه تدلل عليه وإشترطي وإكابري عليه حتى و لا تعودي معه بسهولة عنده سيقدرك وأدب معك
2016-07-18 20:39:52
105584
117 -
Alshreef Elgadi
اهلا الاخت (زوجة تعيسة)
أولا : هذا أول تعليق لي في هذا الموقع الرائع . لذا أريد ان أسجل أعجابي الكبير به . و بكل مواضيعه . فقد قرأة جميع موصوعاته . ما عدا ما تعلق منها بالجن و ماوراء الطبيعة لان أرى انها مجرد خرافات .

ثانيا : بالنسبة لقصتك . فهي مأساة و حياة تعيسة حقا . لماذا لا تفكري في الطلاق و العودة للعمل من جديد ؟ في رأئي الطلاق أفضل الحلول الان حتى لو جاء متأخرا . بل وحتى لو كان لديك أبناء فمن الأفضل لهم أن ينشأو بعيداً عن هذا الزواج التعيس ..

عليكي بأخذ قرارك . و من المؤكد ان يكون لهذا العذاب الذي تعيشينه تأثير نفسي كبير عليكي . وحتى على قرار حبك أو أعجابك بصديق زوجك .

يجب ان تتمردي على هذا السجن و السجان .

تقبلي مروري ....
2016-03-10 06:56:14
82007
116 -
أبو ناجي
أختي في الله لا أعلم ان كنتي ستقرأين تعليقي أم لا لكن أنصحك بالتالي :
أولا لا يوجد مشكله ليس لها حل اطلاقا ... كل مشكلة ولها حل ولكن علينا ألا نيأس من رحمة الله .
ثانيا تذكري قول الله عو و جل ( و من يتقي الله يجعل له مخرجا و يرزقه من حيث لا يحتسب ) فاتقي الله و لا تسمحي للشيطان بافساد العلاقة بينك و بين الله على حساب جسدك و روحك.
ثالثا لا تنسي أبد بأنه يوجد اسم من أسماء الله هو ( المنتقم ) ف أوكلي أمرك الى المنتقم و لا تحملي نفسك فوق طاقتها .
2016-03-04 11:00:06
80592
115 -
سارة
على حساب ماقلتي يستحق ان تفعل اكثر من الخيانة ..
ولكن لا تفعلي لاتخسري علاقتك بربك ..
مع كل هدا العنف وادلال و... سؤال كيف ولما اكملت او عشت معه طول هده الاعوام ؟لما لم تخبر احد او تستنجدي باحد ؟ ما السبب ربمااجبت عليها ولكن غير مقنعة !!

اكملي حياتك ان كانت لازلت لك طاقة لذلك ...
والحالة التي وصلت لها انت من تسبب فيها قبل زوجك
انت من سمح له بذلك ..
المهم الله يصبرك
2016-02-27 05:48:09
78686
114 -
حنين
أرجوكي اختي لا تفعلي شي تندمي عليه طول عمرك لا تضعي رجلك بالوحل و تذهبي بشرفك فلن يخسر بالنهاية الا انتي. و زوجك لن يخسر شي و لن تنتقمي منه بهذه الطريقة انما افضل حل وطالما لا يوجد هناك اطفال ان تنفصلي عنه و باسررررع وقت لا تبقي معه دقيقة و ارفعي دعوة عليه في المحكمة اقذفية بالسجن كالكلب ..

ما يؤسفني عليك حقا اختي وحبيبتي انك بقيتي معه طول هذه المدة الى الان .. فكيف استحملتي ذئب بشري طول تلك السنين ..
افضل شي قد تفعلينه الآن الانفصال عنه ولا تعلمي اين الخير يخبئة الله لك ..
(وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئَاً وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئَاً وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ



واعلمي انه لا يضيع عند الله مثقال ذرة .. كان الله في عونك و جازاك الجنة
2016-02-26 14:43:59
78520
113 -
المشاكسة الصغيرة
لاحول ولاقوة الا بالله نحن نعيش مع وحوش بشرية انا ارى ان هدا الرجل مريض عقليا انحك باخده الى مصح اوطبيب نفساني ووانت الله يكون معك
2016-02-25 13:20:29
78317
112 -
zineb beny
قبل ان تطلقيه افتحي كونت في البنك و ارجعي فلوسك و وكلي محامي بدون ما تخبريه وهو راح يساعدك في الاجراءات لترجعي حقك اذهبي لبيت اهلك و ارسلي له معاملات الطلاق ستكون صدمة بالنسبة له اما بالنسبة لرغبتك في الخيانة لا انصحك لانك اشرف و احسن من دلك طلقيه و تزوجي تانية
2016-02-24 09:12:57
77950
111 -
lina
منقول وهذه الحادثة جرت في الجزائر معناتا كذ---------- -__-
2016-02-24 02:52:56
77875
110 -
المجهوله ..
انتى اخطأتى منذ البدايه فلما لا زلتى معه لا افهم !! كيف مازلتى تساندينه ؟
كيف اهتممتى به هل جننتى ؟ انك حقا عجيبه لا افهمك
ولكن صبرك هذا لماذا !!!

لا تفعلى الشىء الذى يدور برأسك عقاب الزانية عند الله شديد.
لا ترمى بنفسك للحضيض من اجل اوسخ واحقر رجل بالحياه زوجك !
اقسم بالله ليس من اجله بل من اجلك انتى عزيزتى لك كل الأعذار
فمن يتحمل الحياه مع الشيطان بعينه !!
ليس لك منه اطفال وحتى لو ثورى عليه مهما وجدتى فى بيت اهلك
اخلعيه او اطلقى !! لا تبقى ع زمته ارجو منك هذا
لا يوجد شىء يستدعى العيش معه انها النهايه ارجعى لأهلك لا تستكينى اكثر من هذا
وتريدين فعل الفاحشه تريدين جهنم بالأولى والأخرى لا اياكى ثم اياكى
حسبى الله ونعم الوكيل فيه *
ارجو منك انت تفهمى كلامى وتنفذيه اقولها مره اخرى
عودى لأهلك فلن يكون الوضع اسوء من هذا الله احل لك الطلاق فكيف ترفضينه !!
2016-02-20 07:33:53
77259
109 -
خالد الحمارشه
اسأل الله ان يعوضك
انتي امرأة صالحة وطاهرة
وانكان زوجك حقير (اقل ما استطيع قوله عنه ) فلا يحب لامرأة خلوق ان تنزل لمستوى هذا الشخص
انا عن نفسي رأيي ان ستمحي به الارض فكما قلتي لكي أقارب في الجيش
فلا تخافي من فضحه فهو ليس لديه أخلاق حتى يخلف عليها
فهذا الترع لا يستحق الشفقة
انا متفهم انكي لا تريدين فضحه فهذه أخلاق الامرأة الصالحة ولكن ليش هناك ما يجبركي على تحمله
2016-02-19 09:15:04
77106
108 -
Angel
يأختي انتي اللي مخطيه من الاول وش اللي جابرك تكملين معه؟ وماعندك منه عيال ليش صابره ليش تسكتين عن حقك وعن الظلم والإهانات اللي تجيك ليش ماتعلمين اهلك اخوانك جماعتك انتي الي خليته يتمادى معك شافك ساكته عنه الرجل مايبغى وحده ضعيفة ومهزوزة وتسكت عنه وقفيه عند حده تطلقي منه وش فيها اذا تطلقتي بيقولون الناس عنك مطلقه شوفي الناس محد بيسلم منهم ولا من كلامهم حكمي عقلك واطلبي الطلاق وعيشي حياتك
2016-02-18 04:08:56
76966
107 -
Dr.Booo
صباح اخير والرضا عليكم انشاء الله :
الصراحه يااختي العزيزه انا لسه مكتشف الموقع ده من يومين ويشاء الله اني اكتب تعليق لاول مره في حياتي لقصة حضرتك ..
اولا : انا بهنئك على صبرك
ثانيا : ليه عايشه مع الشخص ده ؟

انا اعتزلت مهنة المحاماه من 2008 لقذارتها ، عشان كده مستغرب ازاي عايشه كل ده مع الشخص ده ؟

حضرتك كان ولايزال في ايدك توريه اسود ايام حياته والله تخليه يتمنى الموت انه رفع صوته عليكي مش ايده !!

بالرغم من ده عايشه معاه ، هل عشان الناس ؟ هل عشان المجتمع القذر ؟ هل لازلت بتحبيه ؟؟

لو عشان الناس فاعتقد ان حضرتك لما اتطردتي محدش سال فيكي من "الناس "

ولو عشان المجتمع فلا يوجد شخص اجتمع الناس على صلاحه وفساده,, حتى ربنا المجتمع اختلف عليه وعلى وجوده ..

هل بتحبيه ؟ في رأي الحب ده الاسانسير اللى بيوصلنا للمكان الاعلى والاحلى ..

المكان ده سيدنا آدم لما سأل امنا حواء ( لم خلقك الله؟ )
كان ردها ( لـتـسـكن إلي ...)

لوالزوج والزوجه عجزوا انهم يكون سكن واحتواء لبعض فالعيشه تبقى مستحيله ، ولو حضرتك قبلت بكده فده باختيارك انت لوحدك وتتحملي عيوبه ومميزاته برضه لوحدك .. زي مقال اخوك دي حياتك ..

جوزي بيلومني اني محترمه انا عازه احرق دمه وشرفه واخونه ومع صديقه ...

زوج حضرتك مضطرب عقليا وبالتالي لا يعنيه في شيئ ادبك من قلة ادبك ، ده شخص اتعود ياخد الحاجه اللي هو عايزها باي صوره وده كان واضح من بداية زيارة اهله ليكم بدون علمك
هـمه عودوه على كده ..
وبالتالي رد فعله بالتاكيد حيكون اكثر شذوذ من تصرفك
ومتهيألي الكلمه دي كفايه لتتخيلي كل السيناريوهات.

طب صديق جوزي ده ؟؟

من مضطرب عقليا الي ســكــيــر !!

يبدو ان حضرتك مصره تعيشي في الم باقي عمرك ،
احسني الاختيار بالله عليكي واتعلمي الدرس بأه ،
لاتكرري نفس الطريقه حتى لا تتكرر نفس النتيجه..

انا بقى أسألك من فضلك : انت محافظه على شرفك وطهارتك لمين ؟ لزوجك ؟ او لاهلك وأهله ؟ او لنفسك ؟ او لله ؟

كلهم مش مهمين ولا نفعوكي باي حاجه ، حتى نفسك كسرها هذا الشخص ( عليه من لله ما يستحق )
لو لله يبقى عيشي حياتك بالطريقه اللي ترضي الله وتاكدي لو ربنا رضا عنك حيرضيكي ويقر عينيك براحة البال ويرزقك الزوج اللي يكون فعلا سكن ليكي ..

رأي اخلعي زوجك وكل فلوسك اللي في حسابه حتخديها بالقانون وبعدين اتجوزي.. ده الحل الوحيد واحسني الاختيار

وربنا يوفقك

.....
2016-02-17 14:54:31
76878
106 -
الفقير لله
بسم الله الرحمن الرحيم
اولا .. انا اول مرة اعلق على موضوع في الموقع
وثانيا ..... انا رجل احس بما يحس زوجك ولاكن ليس مثله ولا يكتبها عليا التاريخ اني امد يدي واضرب مراة وما بالك بزوجتك شريكة حياتك وسندك ورفيقة شبابك وانسك في كبرك
وثالثا ... زوجك اخطى وهو سبب الذى وصلتم ايليه من زواج فاشل
وانتى مخطية ايضا
كيف لم تطلبي الطلاق او تكون لكي ردة فعل رادع له خفتي من كلام الناس ونظراتهم لو صرتي مطلقة ولم تخافي من كلامهم لو صرتي خاينة وبعدين اي ود ورحمة تحكي عنها وانتي لاتبدليه الحب في لقاكم الشرعي وكذالك تصرخي و تقولي له كفى هو يشعر انك تنفرين منه لهاذا يعتقد انك تخونينه
نصيحة مني حاولي تحتوي زوجك وتحلي مشاكلك لنه مر من العمر الكثير ولا يزال الا القليل وان استحال التفهم اطلبي الطلاق
2016-02-16 22:37:17
76809
105 -
ام سيلينا♥
يااخ عباس محمد ابغ اقولك رايي بصراحه ﻻتحكم عالمعلقين خطأ من حقهم اﻻنتقاد
من حرقة قلوبهم من السكوت عن الظلم!!مثل الوالدين كيف يحترقو ﻻعرفو ان بنتهم
تتعذب ع يد وحش حقير
وانا ماأقدر احترم مرأة عايشه سنين مع شخص ينتهك جسدها بهاد الشكل وتسامحه
وترحمه وتتستر عليه اذا هي ماحترمت وﻻ رحمت نفسها كيف تبغ الناس ينصفونها!؟
فهمتني! يعني لو انا اعرف بنتي تتعذب وتتستر عالجاني من حرقتي عليها بانجلط هاد اقل شي
الله يحفظ بناتي وبنات المسلمين
2016-02-16 22:35:37
76807
104 -
ام سيلينا♥
اخي محمد عباس ماهاذا قصدت
قصدت انها مش مجبوورة تختار صديق زوجهاماتقدم لها وﻻعرض مساعدتها
وليش تفكر بالخيانه اصﻻ اعوذبالله هي بدلك تدمر نفسها اوﻻ"
وتسئ لنفسها اكثر من تعذيب وحشها الضاري
2016-02-16 18:09:26
76800
103 -
عبّاس مُحَمَّد
في البداية أأيد كلام الأخ (أحدهم ) عن طريقة النصح ،،

لماذا هذه التهكمات على صاحبة القصة ،، أستعجب حقاً ،،
طلبت المساعدة في النصح ،، ومعظمكم لم يعطي النصيحة أبداً ،،
الاستاذ أياد قال ، انصحوها ،، لم يقل ضعوها ضمن إيطار الأتهامات ،،
اتهمتم الامرأة ،، بخطيئة لم ترتكبها ،، ورغم صبرها ،، نالت منكم الإهانات ،،

أين الذين ينصحون بصدق وبكل امتنان طالبين لها الفائدة ،،
وهذا لم أره فقط في هذه القصة ،، بل في الكثير من القصص الواقعية ،،
الناس يأتون بمشكلات يحتاجون لها حلول ،، لا إهانات وإتهامات ،،

ما هو خطأها هل لأنها أحبت شخصاً سيئاً ،،
ام صبرها ،، ام تحملها لكل هذا الضرب والإهانات ،،
ام خروجها في الليل شبه عارية ،،
هل هذا خطئها ،،

حتى في القصة التي تلت سابقتها ،،
أرى كل هذا الهجوم المتكرر ،، ما بالكم ،،
هل طلب النصيحة تعني شيء آخر ،،

الكتاب اصحاب المشاكل لن ينشرو قصة لهم ثانياً ،،
لأنهم أصبحوا يعلمون انه ليس الجميع يقدم النصائح ،،

لم أعيد أميز بين طلب النصيحة وطلب الانتقاد ،،
لا ارى داعي لانتقادات على (تجارب من واقع الحياة ) ،،
لأنها تحتاج نصيحة ،، لا اتهام صاحب القصة ، على خطأ لم يرتكبه ،،

جميعنا نواجه المشاكل أحياناً تحتاج الى أشخاص ربما مروا بها ،،
او لديهم خلفية بسيطه عنها ،، ونصيحتهم قد تعود بالفائض الكبير ، ،

في الختام ،،
ان صادفتني اي مشكلة لم ولن أفكر بنشرها هنا ،،
لأنني اعلم انني لن احد الحل ، لها ،،،

وارجوا ان لا يأخذ كلامي بصفة التعميم ،،
او الأنحياد لكلمة معينة ،،

دمتم برعاية القدير اعزائي الكرام ،،
تصبحون على خير
2016-02-15 04:50:10
76730
102 -
أحدهم :)
(أبو مجد)
كلامك صحيح والحكمة تلك معروفة.. لكن المشكلة بأن من يطلب النصيحة يأتي بمفرده ويصور لك الوضع من طرفه.. ولن تستطيع أن تفهم القصة بكامل حقيقتها مطلقاً لغياب الطرف الآخر.. هل على الجميع الصمت ساعتها؟ والشخص بحاجة للنصح؟.. على هذا ستكون حاشية قضايا الزوار في الموقع خالية.. هناك حل آخر وهو النصيحة بالحسنى والإستقراء وبما ينفع "الجميع" في إطار معطيات القضية من الطرف الذي يطلب النصح.. وليس لإضفاء الأحكام على الآخرين بقدر الإمكان..

النصيحة ساعتها يجب أن تكون أقرب إلى إستقراء المواقف بصورة أقرب لطبيعة الواقع والتجارب المتكررة.. وأن تكون النصيحة متشعبة لتشمل كافة الإحتمالات الواردة .. في النهاية الناصحون ليسوا "قضاة" ليحكموا بالعدل بين الإثنين.. لكنهم يدلوا بالنصيحة وبحسب موقفهم وطريقة استجابتهم وفقاً لمعطيات القضية (من طرف واحد).. يدلوا بالنصيحة وفق ما يرونه لو كانوا في خضم الحدث..

في القضية المطروحة هنا.. أياً كان موقف الزوج وتبريره.. لو أن المعطيات التي أدلت بها الزوجة التعيسة واقعية وصحيحة فما أقرب حل لهذه القضية وما أقرب تفسير؟.. لن تستطيع الحكم على الزوج وموقفه لغيابه.. لكن استقراء أحداث القضية يقول بأن العلاقة الزوجية ليست صحية إطلاقاً.. ومن الصعب أن تقول الطلاق ليس حلاً حتى نسمع وجهة الطرف الآخر.. الحياة قصيرة حتى نعطي أحكاما دقيقة وشاملة على الأمور.. بل حتى المواقف الشخصية التي نتصرف بها حيال كل الأمور في كل يوم هي في الواقع ناقصة المعطيات بشكل أو بآخر.. لأنها نابعة عن قناعة شخصية ومعلومات ناقصة وفق نظرة شخصية لا تتكلف سبر موقف الشخص بنحو كامل وواضح..
2016-02-15 03:25:24
76724
101 -
fefo
السلام عليكم حبيبتي انا بحثت عن موضوع ضرب الزوج لزوجته وان شاء الله الكل يستفيد من المعلومات اللي جبتها
اولا : ماهي الاسباب التي تدفع الزوج الى ضرب زوجته ؟
1_ المفاهيم الخاطئه الخاصه بالرجولة التي يعتبرها الرجال انها تعني أن الكلمة كلمته والشوره شورته
فاذا اظهرت الزوجه عدم تقبل لهذه الافكار او رغبت في مناقشتها أو اظهرت رفضها لها يثور الزوج وينفعل ويلجأ الى هذا الاسلوب لفرض رأيه بالقوه
2_ مفاهيم خاطئه عن الزواج بصفه عامة, لان بعض الرجال يعتقدون ان الزواج يعني شراء زوجه لتقوم بدور معين سواء اعداد الوجبات وتنظيف البيت واشباع رغباته الجسديه وتربية الابناء.. وهي نظرة خاطئه للزواج الذي يعني في مفهومه الصحيح الموده والرحمه والمشاركة بين اثنين متساويين في الحقوق والواجبات وفي الادوار التي يؤدونها في الحياة
3_ من الاسباب التي تدفع الرجل الى هذه الاساءة ايضا الاحساس بالدونيه...فقد يشعر الزوج انه اقل من زوجته في الذكاء أو الامكانيات المادية أو المكانه الاجتماعية , ويدفعه الاحساس بالنقص الى محاولات عدل الميزان فلا يجد امامه سوى القوة الجسديه التي يمتلكها ليثبت لها انه اقوى منها في حين انه في الحقيقة عاجز عن مواصلة الحوار معها وغير قادر على مقاومة الفكرة بالفكرة.
4_ كذلك هناك سبب اخر لهذا العنف يتمثل في القدوة , فربما نشأ هذا الزوج في أسره شاهد فيها والده يمارس نفس هذا الاسلوب العنيف مع والدته , فالدراسات اثبتت أن الانسان يتبع دائما نموذجا معينا في حياته يكون عادة الاب...والطفل الذي يتعرض لمثل هذا الموقف قد يكره والده ويبدي رفضه لهذا السلوك ,لكن الشيء العجيب انه عندما يكبر يكرر نفس الاسلوب , فموضوع القدوه اذن موضوع مهم جدا يجب اخذه في الاعتبار عند التفكير في ارتباط بشخص معين .
والنصيحه التي نقدمها للفتاة المقبلة على الزواج ان تحاول ملاحظة هذه الامور وتقوم بدراسة أسرة العريس جيدا لان الاحتمال كبير ان يكرر الابن نفس سلوك الاب . كذلك يجب ان تراعي المستوى الاجتماعي والثقافي والاقتصادي لأسرته لان الفروق الاجتماعيه الكبيره بين الطرفين يمكن ان تجعل الزوج يشعر بالنقص ويلجأ الى السلوك العنيف لتعويض هذا الشعور
ثانيا: ماذا تفعل الزوجة اذا فوجئت بان الزوج الذي اختارته يضربها ؟
في البداية يجب ان نعود الى الوراء قليلا .. الى فترة الخطوبه لان هذه الفتره يمكن ان توضح الكثير من شخصية الرجل ...فيمكن للفتاة ان تكتشف سمة من سمات العنف فيه اذا وجدته يثور لأتفه الاسباب أو ينفعل بشدة ويدفعها او يشدها من ذراعها .
اذا لاحظت مثل هذه الافعال فيجب عليها ان تفسخ الخطبة على الفور لان هذه التصرفات تعد مؤشرات قوية وأكيده على امكانية ان يضربها بعد ذلك.
فاذا لم تلاحظ الفتاة هذه التصرفات اثناء الخطبه او تجاهلتها لسبب او لاخر وحدث ان ضربها زوجها فانها هنا يجب ان لا تلتزم الصمت ابدا لان اكبر غلطه ان ترتكبها في حق نفسها هي ان تسكت لأنها بهذا السلوك السلبي تثبت في ذهنه فكرة انه يمكن ان يملي عليها اوامره أو رايه بالقوة .. فيزداد ايمانه بان الضرب هي الوسيلة التي تمكنه من اسكات زوجته او اجبارها على طاعته او اخضاعها لاوامره .فيتمادى في هذا السلوك ...
والشيء الوحيد الذي يجب عليها ان تفعله في اول مرة يضربها فيها هو ان تصعد الامر ..لان بعض الزوجات يبتلعن الأساءة ويبررنها لانفسهن بأفكار مثل انه يفرج عن شعوره ,او انه اخطأ رغما عنه بسبب الضغوط الكثيره التي يتعرض لها وانه لن يكرر هذا الخطأ. أو لمن انفسهن للتسبب في ثورته ,,لكن كل هذه التبريرات مرفوضه تماما والزوجه يجب ان لا تلوم نفسها في هذه الظروف لان كل الامور يمكن مناقشتها بين شخصين ناضجين بالعقل والمنطق وليس بالضرب .ويجب على الزوجه في هذه الحالة ان تقول لزوجها بشكل واضح وصريح ان تصرفه هذا غير مقبول وانها لن تسمح له ابدا ان يمد يده عليها وانها لن تسكت على هذا التصرف. وعادة ماتجدي مثل هذه التهديدات ولكن اذا حدث وتكرر الامر مره ثانيه فيجب ان تصعد الامور الى مرحلة التهديد ,فاذا كان يخشى من الفضيحه تهدده بها واذا كان يخشى اهله تهدده بهم ,واذا كان يخشى اهلها لمكانتهم الاجتماعيه مثلا تهدده بهم ولكن عليها ان تكون مدركة تماما الى ان هذه الهديدات يجب ان يعقبها تصرف في حالة اذا لم يرتدع والا لن يكون للتهديد معنى ولن يؤتي بنتيجة بعد ذلك.
ثالثا: ماذا اذا استمر ؟
هنا تاتي مرحلة تنفيذ التهديد ويجب على الزوجه ان تلجأ لأهلها لكي يساعدوها,واذا كان اهلة يمكن ان يشكلوا رادعا له يجب ان تلجأ اليهم. كذلك يجب في بعض الاحيان تهديده بالشرطه فتحرر ضده محضرا في القسم لكي يرتدع وعادة مايكون هذا الاسلوب مجديا..لذلك فان رد فعل الزوجه الاول مهم جدا
رابعا: ماذا عن الاثار النفسية التي يتركها الضرب في نفس الزوجة ؟
ان هذه الحادثه اذا وقعت مرة او مرتين فقط وارتدع الزوج بعدها نتيجة رد فعل الزوجه العنيف فان حياتهما تستمر بعد ذلك بدون اثار نفسيه , والسنه الاولى من الزواج مهمه جدا لأرساء اساسيات العلاقة الزوجيه بين الطرفين, فاذا اكتشف الزوج ان هذا الاسلوب العنيف في معالجة الامور مرفوض تماما من قبل الزوجه فانه يتقبله وتستمر العلاقه بينهما وتستقيم بدون شروخ.
لكن اذا استمر الضرب وخضعت الزوجه لهذا الاسلوب العنيف لسبب او لاخر فانه يترك شرخا فظيعا في نفسيتها ويؤثر على العلاقة الزوجيه التي يضربها...
2016-02-15 02:46:03
76718
100 -
أبو مجد
تعلّمت أن لا أعطي رأيي بعد سماعي من طرف واحد
فربما من قلع له خصمه عين قام بقلع عيني خصمه
2016-02-15 02:11:39
76711
99 -
عبّاس مُحَمَّد
مرحباً اختي ام سيلينا
على رسلك يا اختاه :)

كان كلامي مجرد تعبيراً مجازياً ،،
لكرهي هذا النوع من الرجال ،،

في رأيي الرجل السكير ،،
افضل من السادي الذي عندها ،،
هذه وجهة نظري ،

هل سنلوم المرأة على خطاً ،، ويغفر له جميع أخطائه ،،
في الحقيقة ، لا امرأة تتحمل ، هذا العذاب ،،

ارحب بكي مرة اخرى اختي الكريمة العزيزة ،،
2016-02-14 22:40:49
76698
98 -
ام سيلينا♥
انا
وام قصي
ومريم
وTeek
اوافق منطقكم
2016-02-14 22:40:49
76697
97 -
ام سيلينا♥
محمد عباس
فلتقل خيراً او لتصمت ايش يعني تهرب مع متزوج سكرجي
هاذا اسوا من وحشها!
واللي يقول يحبك كيف يحبها !؟كيف يكون الكره اجل برايكم
2016-02-14 17:55:55
76684
96 -
Teek
اوافق الاختين ام قصي و مريم فيما قالا ،انت وللأسف تستحقين ماتنالين منه ،هل يوجد انسان عاقل يرضى على نفسه هذا الكم من العذاب والحياة المهينة؟؟ اين عقلك اين كرامتك وانسانيتك وعقلانيتك!!لم يخلقنا الله لنُعذّب ومالله فاعل بعذابنا؟؟ ماتعيشينه لايرضي الله ولايرضي حتى كافر ولكنك للأسف متواطئة مع زوجك على نفسك وستحاسبين ان لم تخرجي نفسك من ذلك الجحيم.. انت لاتحتاجين له وليس هناك اي سبب ابدا يدعوك للبقاء حتى لو كان هنالك مئه طفل فما بالك بعدم وجود اي؟؟ ماهذا عقلي لايصدق...
اعذريني لقد كان تعليقي هجوميا بعض الشيء ولكنك كأخت في الانسانية وربما في الدين فاستفزتني الحمية..
ارجو لك العودة هنا لتحكي لنا قصة حياة كريمة بعيدة عن ذلك المسخ ..في حفظ الله.
2016-02-14 15:55:24
76670
95 -
عبّاس مُحَمَّد
في الحقيقة اخي star ،،
كنت غاضباً حينما كتبت الكلمات ،،

حقاً يقهرني هذا النوع من الذكور ،،
ان طلبت منها ان تطلب الطلاق منه ،
لن يفعل بالتأكيد فليس هناك من يعذب به ،،

لذا ذهبت للحل ، ربما يكون خاطئاً فعلياً ،،
لكنه الحل الاسهل لها ،،
الامرأة موضوعة بين ثلاث حلول ،،
اما ان تصبر ،
او تطلب الطلاق ،
او تخونه او بالحرى تكون مع رجل اسعد ،،اتعجب لمن يقول لها اصبري ،،
لماذا تصبر وهو بهذه الشراسة ،،اعلم انه ابتلاء من الله ، لكن هل سيكون الابتلاء أبدي ،
نحن لا نمثل نفسنا بنبي الله أيوب أبداً ،هذا نبي ، ونحن عامة الشعب ،،
هل ستبقى تصبر حتى مماتها ،، لن يقبل بالطلاق طبعاً ،
لذا اجد الحل الاسهل ، هو ان تكون مع رجل اسعد ،، لما تبقى من حياتها ،،

مرحباً بعودتك اخي العزيز احدهم :) ،،
اشتقنا لتواجدك ، واشتقت لانتقادك الجميل لقصتي ،،
لا تبخل علي برأيك الكريم ،،
انتظرك عند قصتي الجديدة ،،
2016-02-14 15:20:55
76665
94 -
أحدهم :)
(الحالة)
الزوج حالة نفسية غريبة تجمع بين السادية المتطرفة ومسحة خفيفة من المازوخية في آن واحد.. تصرفات الزوج سادية محضة (بدافع جنسي) .. لذا هو يضرب ويهين ويسب وعلى الأرجح أنه يتلذذ في ذلك "جنسياً".. الزوج فيه مسحة من مازوخية غير واضحة ويريد أن يهان بطريقة تستهوي نفسه المريضة.. لذا هو يطلب الخيانة الزوجية بطريقة غير مباشرة لكن هناك بقايا كبرياء يمنعه من التصريح المباشر .. بدءا من إتهام الزوجة بالخيانة بصورة متكررة.. ورميها خارج البيت شبه عارية لأكثر من مرة.. إضافة إلى السباب واتهام بالخيانة هاتفيا مع وجود الضيوف.. يسعى أن تخونه زوجته في السر..

(الزوجة)
الزوجة لها طابع جنسي إعتيادي.. ولا تستهويها سادية الزوج.. الزوجة لا تفهم احتياجات الزوج الجنسية المتطرفة.. الزوجة تحاول تكوين أسرة مستقرة وسط الآلام والإهانات.. هناك خوف من الرفض المجتمعي لديها في حالة الطلاق.. هناك شبه قناعة لديها بأن هناك بيوت كثيرة يضرب الزوج زوجته ويهينها كعلاقة اعتيادية تسلطية من الأزواج على الزوجات.. تبحث عن حب حقيقي وعلاقة سوية.. تكره الزوج وتتمنى أن يتغير حاله نحو رومانسية تفتقدها.. هي لا تريد الطلاق لكنها تكره الإستمرار في علاقة مؤلمة جسديا ونفسيا..

التداعيات:
الخيانة الرسمية وبترخيص مبطن وغير مباشر.. الحالة تريد أن تصل إلى مرحلة إشباع نشوة مريضة ...الزوج يرسم أحلام وردية شاذة بطريقة مدروسة ضمن خطة شيطانية للإيقاع بالزوجة في مصيدة الخيانة التي تستهويه وتلبي جوانب المازوخية فيه.. لن يكون هناك دافع حقيقي للطلاق من قبل الزوج لكن الزوجة ستدخل مأساة أخرى حقيقية .. مأساة خيانة مرخصة..

المقترح:
الطلاق هو حل جذري وإن كان متأخراً وفي سن حرجة خصوصاً أن لم يكن هناك أطفال تأسف الزوجة لحالهم نتيجة الإنفصال.. الطلاق بشرف وراحة أفضل من حياة شاذة مؤلمة للجسد والروح.. هناك مأساة حقيقية قادمة نتيجة السعي لإشباع رغبة مريضة أخرى في الطريق.. والإستمرار في هذه العلاقة ليس قراراً صائباً..

ليست المسألة مسألة عنف أسري.. هذه ظاهرة تكاد تكون منشرة في بعض المجتمعات للأسف ولها أسباب متعددة .. أما هذه الحالة فهي حالة نفسية شاذة ذات دافع "جنسي" محض.. حالة تتلذذ بإهانة الشريك جنسياً بكافة الوسائل بالشتم والضرب والطرد والإهانة المباشرة والغير مباشرة.. لو كانت خيالاته أكثر "نضجاً" لاستخدم طرق أكثر تطرفاً.. والقادم أسوء.. لا يمنع أن تجرب الزوجة الجلسات النفسية المشتركة في العيادات المختصة إذا ما كانت الزوجة تتمسك بخيوط الأمل المتبقية..
2016-02-14 10:01:26
76636
93 -
الاسم مسلمه
ااطلبي الطلاق فورا
2016-02-14 09:41:34
76630
92 -
Star
صدمت من رأيك أخي محمد
2016-02-14 08:00:37
76620
91 -
F.j
انا برأيي انو الخيانة مش رح تفيدك بشي واذا بيعرف زوجك رح تندمي ورح يصير فيكي اضرب من يلي عم يصير هلأ... واذا هو شايفك مش شريفة الله متأكد انك طاهرة ما تفكري ابدا بالخيانة ويمكن لان انتي بحاجة لشخص يعاملك باحترام عجبتك شخصيته وحبيتي.. بس لا تفكري بالخيانة ابدا طلقي زوجك اذا لسا بيضربك ما المفروض تتحملي هيك وضع ابدا هيدا كان شي غلط شو بدك بالمجتمع يلي عايشة فيه؟؟ ما رح يفيدك بشي
2016-02-14 05:48:14
76613
90 -
عبّاس مُحَمَّد
اختي الكريمة ،
لكي مني أطيب التحيات ،،

في الحقيقة قصتك آلمتني كثيراً ،
وحركة في داخلي مشاعر الحزن لا الشفقة أكيد ،،

إنتي امرأة صابرة ، لحد كبير على هذه الأعوام التي ذهبت من عمرك ،،
ضحيتي من اجل حيوان لا إنسان ،،اعتذر على الكلمة ،،
نعم هذه الحقيقة ، لا ارى سبب لتضحية ،،

اي حب وأي كرامة يتحدث بها ، لا شيء من الاثنين أبداً ،
ما أغضبني رغم كل مافعل بكيِ الا انكيِ تبرري له افعاله ،،

في الحقيقة وجودك معه لا يقبله الله أبداً ،،
اذهبي الى بيت صديقه ،، وكان شيئا عادياً ،،
وإذا امكنكي أخذ رقمه ، والتحدث معه واشرح له ما يفعله زوجك معكيِ ،،
والطبي المساعدة ،، ما المح له اطلبي الهروب معه ،،
ولو كنت مكاني لهرعت منذ اكثر كن أعوام ،،
نعم الخيانة لا يحبها الله ، لكن الله لا يرضه بالذي يحدث معكي ،
الخيانه صعبة لكنها افضل ، من العيش مع هذا الوحش المستطاب،،
ربما سأتهم بالجنون ، بعد الكلمات التي قلتها ،،

أعانكي الله على تركه ،،
دمتي بخير اختي الكريمه ،،
2016-02-13 22:47:01
76595
89 -
ام قصي
اختي استفزتني قبولك على العيش مع هذا الوحش يالهي كل هذا التعنيف وانتي صابرة أرجوك اعذريني ولكن مهما كلفني الامر حتى ع خسارة اهلي لا اجلس دقيقة واحد مع هذا الانسان المريض لم تفكري انك تقتلين نفسك كل ثانية يارب رحمتك لا دين ولا قانون يرضى بهذا الشي انا شخصيا من النوع المجنون لو كان طاح بيدي أخليه يتمنى الموت ومايلاقيه والله لا أربيه من اول وجديد اعلمه شلون يحترم نملة مو بس بشر حبيبتي الظاهر انه من كثر ما عاشرته وصبرتي له الاذى جعلك تصابين بالعدوى منه اطلبي طلاقك وعيشي حياتك شنو فايدة الزواج اذا ماكان حب وموده ورحمة يارب يساعدك بس
2016-02-13 14:08:14
76559
88 -
افنان نصار
السلام عليكم اختي العزيزه قرات قصتك واستنتجت منها ان زوجك مستحيل العيش معه وكدا انتي بتظلمي نفسك جداا جدا وموضوع الانجذاب الي صديقه انتي قلت ف بدايه الامر انك كنت تريه رجلا قبيح ولكن اشك ان سبب انجذابك له هو احترامه لزوجته لانك تشعرين بالاهانه البالغه من زوجك اوعي تعصي ربك اوعي مش هقولك عشان زوجك دا عباره عن حيوان ملوش قلب واكبر غلطه ف حياتك انك قبلتي بيه اخلعيه او اطلقي وكمان انتي عندك مصدر للمال تصرفي بيه ع نفسك بس عيشي مع اهلك بس قبل ماتتطلقي حاولي تاخدي فلوسك اللي خدها عشان خساره فيه عشان دا عباره عن حيوان ولو هوا مش واثق فيكي زي مابيقول حاولي تخلي هما ياخدوا الفلوس واطلقي اطلقي احسن ليكي ولو ما رضيش بالطلاق اخلعيه انا حسه انو عمره ما حبك مافيش حد بيحب وهيعمل كدا مع اللي بيحبوا هوا عاوزك لانو عارف ان مافيش حد هيتحمل كل اللي انتي فيه دا وعارف ان لو ضيعك من ايدو مش هيلاقي واحده ترضي تتجوزو باسلوبه دا ولو اجوزتوا مش هتقعد معاه شهر وهتتطلق اطلقي ولو مارضيش اخلعيه وانتي اللي هتكسبي هتكسبي نفسك وكرامتك وحياتك ومايهمكيش راي الناس
2016-02-13 09:13:54
76528
87 -
مغربي اندلسي
اختي الكريمة تالمت جدا لقصتك .واعتقد ان زوجك متيم بك فعلا هو يحبك ويعشقك بجنون والى ابعد حد .لكنه في نفس الوقت مريض بالشك والغيرة وربما شئ اخر لا اعلمه .
الاولى بك ان تطلبي الطلاق او تخلعيه .فالحياة مع هذا الصنف من الرجال صعب جدا بل مستحيل .
واياك ان تخوني زوجك فتخسري نفسك وتغضبي ربك .انا ارى ان الشيطان زين لك الخيانة وهي حرام وابغض اليك الطلاق وهو حلال .
فاتبعي طريق الله ولا تتبعي طريق الشيطان .
2016-02-13 08:30:36
76526
86 -
مصطفى المغربي
انها الحياة في شكلها ووجهها البشع حين يضعنا القدر في مسار كنا نظن انه طبيعي و وواعد . الزواج نعمة الهية مشاركة و انصهار شخصين و سيرهما قدما في طريق طويل . الا انه في بعض الحالات تتحول المودة و الرحمة الى النقيض تماما و نسلك شعابا شائكة و نكتشف ان من كنا نتوسم فيهم المودة و الرحمة كانو يلبسون قناعهاو حقيقتهم الساطعة تظهر مرعبة. لكي الله لقد وقعتي ضحية مجتمعك و نفسك و سلكتي طريقا كانت علاماته ظاهرة امامك و لم تنتبهي للتحذير . عجبا كيف تستسلمين لطريق الخيانة في حين بوسعك ان تتخلصي منه بالطلاق الحلال و تبدئي من جديد . تبا لمجتمعات تنكر الطلاق و تعبر المطلقة نجسا. مازال امامك وقت لترتيب اوراقك و بداية حياة افضل.
2016-02-13 08:03:58
76518
85 -
ام عمر
یا عزیزتی ان هذا الشخص مریض وربی مریض کیف له ان یضربک ویشتمک واهلک لماذا والله العظیم انا لو کنت مکانک لخلعته من اول مرة یضربک فیها الیس لدیک کرامه ویعنی ایه مطلقه ولا شئ ان شاءالله طول العمر م تتزوجین بس هذا م یطاق ابدآ
2016-02-13 06:05:23
76497
84 -
ميرة
انها فرصتكي للتخلص من دالك ..... ان صديقه يبدوا انسان طيبا و انا لا اوافقك الراي ادا اردت المحافظة على شرفه بل ان يحترمكم اولا
2016-02-13 05:43:06
76494
83 -
ملاك الشمال
عزيزتي زوجك مريض و لقد صبرت عليه ولكن لم تكن هناك نتيجة هو لايريد الاستغناء عنك لانه يدرك انه لاتوجد مراة اخرى تتحمله.انا لا الومك على ماتفكرين فيه من خيانه فهذا سببه الضرر النفسي الذي الحق بك.نصيحة من اخت تطلقي منه فحالتك سيئة وستزداد سوءا.انت انسانة مثقفة ومجتهدة وستجدين منزل وعمل .دعكي من كلام الناس وما يفكرون فيه.هم في الاخير ليسو في وضعك ولايعيشون معاناتك.و ادعو لك من صميم قلبي ان يبدلك الله زوجا خيرا منه ويعوضك عم فاتك.
2016-02-13 04:49:14
76491
82 -
Star
عندك أولاد ؟؟ اذا لأ اخلعيه
أعزائي الكابوسيين هل عاد حمدان الجسمي ؟
2016-02-13 02:38:09
76482
81 -
Black Shadow
عزيزتي مهما كانت الاراء هنا مفيده ومهما حاولنا مساعدتك بالمشورة فأنت الشخص الوحيد الذي عاش هذه الأحداث وانت الشخص الوحيد الذي فعلا يعي ماحدث ويشعر بقدر المعاناه. لا أعلم ان كانت لديك القدرة لتنفيذ كل ما تقدم به الاخوان والاخوات ولكن حسب ما ارى فقد عشت معه مدة طويله بالرغم من انك قد تفاجأتي بحدوث هذه الأشياء لك في وقت قصير جدا من بداية زواجكما... لم تستطيعي طلب الانفصال خوفاً من كلمة(مطلقه) ومع كامل إحترامي فخوفك من كلام الناس قد اغفلك عن عمل الشي المناسب. ربنا وضع الطلاق كحل أخير لكل معضله زوجيه أن تفاقمت.. وحسب ما قرأت فمشكلتك تعتبر كبيرة الى حد ما.. أنتظرتي كثيراً بالرغم من وجود أناس والذين هم أهلك حيث كان في مقدورهم إيقاف هذا التعامل الوحشي في وقت مبكر جدا.. ولكن عاداتنا وتقاليدنا حتى وإن كنا ناس مثقفين ومتعلمين دائما ما تكون السبب في تدمير جزء من حياتنا.. انا انسان تزوجت مره ولكنني تداركت المشكله الكبيره التي كان من الممكن أن تحصل لو واصلت في زواجي. والان والحمدلله كل شي على ما يرام.. انا لا اقول بأني لم أحزن في انفصالي من زوجتي بعد مدة اربع سنوات ولكن باب كان لابد من ولوجه.. وهو حل رباني.. انا هنا لا أقول تطلقي وأيضاً اقول أنتبهي!!!! لا تخوني!!!!!! مهما حدث!!!! هناك عدة طرق وبدائل.. حسب ما قرأت فأنه لايوجد لديك اطفال من هذا الرجل.. بصراحه أحمدي الله على هذه النعمة حيث ما زال باب الخلاص مفتوح لك...فكري بعمق وستعرفي بأنك لست الوحيده إذا تطلقتي ولكن اذا لم تتطلقي فأنت الوحيدة التي سوف تعاني لما تبقى من حياتك.. بصراحه زوجك وإن كان ماقلتيه عنه صحيح فهو رجل شسيء لأبعد الحدود والأفضل لك ان تنفصلي..هذا إذا فعلاً كنت لاتريدين إغضاب الله بالخيانه.. ويحك لماذا حتى تفكرين بهذا الشيء.الحياة مستمره للكل.. وانا وغيري خير مثال..الله يعينك ويستر عليك
تقبلي مروري وشكرا
2016-02-12 14:42:09
76425
80 -
معلقة
الحل بيدك
اذا اخترت لنفسك الخروج من هذه الماساة تستطيعين الخروج متى شئت لكن عليك ان تكوني قوية
واعلمي ان الضربة التي لا تقتلك تقويك
ولكن ان اخترت البقاء فستبقين طول عمرك
2016-02-12 12:28:12
76395
79 -
sasha
حسنا .. هذا حقا مؤلم فبعد كل شيء انتي بشر ولستي ببهيمه والمرأه اي كان يجب ان لاتسمح لاحد بإهانتها ,, انا لا اعتقد انك يجب ان تخونيه لان هذا سيكون اساءة لنفسك وأهلك قبل كل شيء اهربي الى مكان اخر مكان لايعرفك فيه احد خذي ما تستطيعين من مال احصلي على وضيفه جديده عيشي حياه جديده اختفي من حياته وحياة كل من تعرفينه ابدأي حياه جديده >> هذا ما كنت سأفعل لان عودتي لاهلي ستعيدني اليه من جديد وكأن شيئا لم يكن :) اعتذر عن الاطاله وتقبلي مروري
2016-02-12 07:05:21
76353
78 -
دودي
القصه أخذت أكبر من حجمها!
2016-02-12 05:01:32
76337
77 -
زوجك يذكرني بصاحبي اللذي طلق زوجاته الاربعه
زوجك مريض بمرض الوسواس القهري ومريض بمرض الشك صاحبي كان اشرس من زوجك وكان يقول لي انا شفت زوجاتي يخونوني مع اعز اصحابي فكنت اقول له كلهم زوجاتك خائنات ويقول لي نعم قلت له متى واين شفتهم يخونوك قال الان يخونوني قلت له هيا نروح نشوفهم وهم يخونوك قال لي انت ما تصدقني قلت له اصدقك بس يالله بنروح بيتك وجلس ينظر لي بحقد وكره وكان يتمنى يقتلني وبعد فتره جاني وقال انا مسحور قلت له هيا معاي اوديك لشيخ وفي نفس الوقت دكتور نفسي وجاء معاي وقرأ عليه وكانت المفاجأه قال له الشيخ انت مريض نفسي ومرضك سبب جنونك وفعلا راح صاحبي لطبيب نفسي وتم علاجه لكن للاسف الشديد ترك الادويه ورجع مرضه اقوى من اول وضرب زوجاته واطفاله وطلق زوجاته وشردو ابناءه الكبار وتفرقت اسرته واصبح مجنون يمشي في الشوارع وكنت اشوفه وربي كنت ابكي عليه واذا كنت اوقف واكلمه في الشارع يقول لي مين انت ايش تبغى مني وكلمنا اخوانه واخذوه وودوه للمستشفى وتعالج ورجع طبيعي ولكن للاسف بعد ماتفرقع شمل اسرته وعلى فكره صاحبي هذا انسان ملتزم جدا لكن سمح للشيطان ان يغير حياته وللاسف الشديد اصبح هذا الانسان من ملتزم الى منحرف واصبح مخيف جدا وانقطعت اخباره ولا ادري اين هو لكن اقول الحمدالله والشكر واطلبو من الله ان يثبتكم على دينكم وان لا يغير احوالكم للاسوأ
2016-02-12 02:27:59
76310
76 -
groot
أعتقد انه يجب عليكي ان تعيدي التفكير في تصرفاتك وفي حياتك كاملة بشكل عام وفي حياتك معه بشكل خاص...لقد اهانك واذلك حتى اصبحت في نظر نفسك تافهه ورخيصه ومستعدة ان تقدمي جسدك على طبق من فضة لشخص لاتعرفينه....عودي الى رشدك وتذكري انك لست هذا المرأه ..اتمنى لك التوفيق.
2016-02-12 02:27:59
76308
75 -
فتاة ما
لا حول ولا قوة الا بالله!
لاافهم ماهو سبب صبرك وتحملك كل هذه الاهانات والالم والمعاناة كل هذه السنوات يااختي الكريمة انت انسانة لك كيان وشخصية وكرامة فلماذا تهدرينها مع هذا الوغد الذي جردكي من انسانيتك صراحة انا الومك فلماذا تصبرين عليه وانت امراة مستقلة وتمتلكين شهادة بيدك تخولك العمل اتركي هذا الرجل المعتوه عاجلا غير اجل وانفذي بجلدك ولل تلتفتي الى كلام اي شخص يقول لك عكس ذلك حتى وان كانت امك واهلك فانت الوحيدة التي تجرعت مرارته واحترقت بناره، وقولي لي مالنتيجة الايجابية وانت معه انظري لقد اصبحتي تفكرين في صديقه بغرض الانتقام منه ولكن للاسف فانت تنتقمين من نفسك اولا ، اختي عالجي الموضوع من جذوره واقتلعي اساس المشكلة
عرض المزيد ..
move
1
close