الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

على جثتي !! الجزء الثالث

بقلم : سيبا - سوريا

التقى برجلٍ مجهول في موقف السيارات


اجتمع المحقّقون في غرفة التسجيلات , لفحص كاميرات المراقبة في يوم الحادثة .. فقد أعلم المساعد الشاب “توماس” و “جين” بأن رجل البريد سلّمه الرسالة و رحل ، قبيل قدوم المحقق “روبرتز”..

و أظهر التسجيل رجلاً يُغطّي وجهه بعناية .. فطلب الرئيس “جونسون” من المختصّ تقريب الصورة و معالجتها , للتمكّن من التعرّف على الرجل الغامض .. لكن بالرغم من ذلك , لم يتمكّن أحد من رؤية وجهه.

و فجأة !! قال المساعد :
-آه لقد تذكّرت !! كان لدى الرجل أثار قطب جراحية في جبهته ، و كأن أحداً قام بسلخه .. كيف نسيت ذلك ! كما أن صوته كان يشبه..

فقاطعه أحد المتحرّين قائلاً :
-أيشبه فحيح الثعابين ؟

فأومأ المساعد ايجاباً ..و تبادل المتحرّي الوافد , و أعضاء فريقه نظرات لم يفهمها الباقون....

و لكنه اوضح قائلاً : إنه أحد الذين عملنا على قضاياه في السابق .. و قد أدين في عددٍ كبير من جرائم إغتصاب الأطفال و المراهقين , و أظن بأنه أطلق سراحه مؤخراً...و يدعى "كريستوفر هارسون" و لدينا في ملف قضيته : عناوينه الكاملة منذ أول إعتقالٍ له , و حتى اليوم

***

رابط عناصر الشرطة و المحقّقون ينتظرون ظهور المشتبه فيه .. ترك المحقق “روبرتز” موقعه و وقف بجانب “جين” فالتفتت إليه قائلة :

-ما الذي تفعله هنا ؟! ..لا يجب عليك أن تترك موقعك أثناء المهمّة
ابتسم لها في مرارة قائلاً : سأحرص على أن لا يصيبك مكروه

و فجأه !! ظهر المجرم .. فتهيّأ الجميع ..لكنه شعر بحركةٍ مُريبة في محيط منزله ، فاندفع راكضاً .. و تبعه عناصر الشرطة , و لحقت بهم “جين” و “توماس”...

أخذت التحرّية تتجاوز الملاحقين , و تقترب اكثر من المجرم .. بينما “توماس” يناضل للحاق بهما

توغل المجرم في أزقة الحيّ الضيقة ، و تسلّق الجدران و قفز عن الأسطح , و المحقّقان مُستميتان في ملاحقته ، نظر المحقّق "روبرتز" إلى طليقته , و قال لاهثاً :
-لا أظن بأننا سنفلح في الإمساك به حيّاً , انه سريعاً جداً

فضاعفت “جين” من سرعتها لما تراءى لها المجرم و هو يحاول تسلّق السياج , قائلة بتصميم :
-انا لن أضيع فرصتي في القبض على الجزّار !!

و اندفعت في أثر الهارب و وثبت عليه في محاولةٍ أخيرة ، فأوقعته أرضاً و قيّدت يديه .. و هي تقول لاهثة :
-أنت رهن الإعتقال ، أيها المنحرف !!

***

وقفت التحريّة "جين" وراء الزجاج المانع للرؤية ، تراقب “توماس” و الرئيس “جونسون” و هما يستجوبان المجرم في غرفة التحقيق

و هناك .. كان المحقّق "توماس" يفرك شعره في عصبية , قائلاً للمتهم :
-إننا نعلم بأنك ساعدت الجزّار في تسليم رسالة التهديد , يوم الحادثه في 24 من ديسمبر سنه 2009.. لذلك أخبرنا فقط عن هويته , حتى لا تُتهمّ بالمشاركة في جرائمه .

ابتسم الرجل و قال بصوتٍ كريه :
-أنا لا أعرف عمّا تتحدث .. كما أنني لا أعلم لما قبضتمّ عليّ

ضرب “توماس” الطاولة بيده , و قد عيل صبره :
-أيها المنحرف !! تكلّم قبل أن أفقد أعصابي ، و أتصرّف معك بأسلوبٍ آخر لن يعجبك !!

فرمق المجرم المحقّق بنظرات تحدٍ قائلاً :
-ليس لديّ ما أقوله لكما .. فإن انتهيتما من طرح الأسئلة , اسمحا لي بالمغادرة

فاندفع المحقّق "روبرتز" صوبه بغضب , لكن الرئيس “جونسون” منعه و طلب منه الإنصراف .. خرج المحقّق و هو يصرّ على أسنانه ..

فيما دخلت “جين” الغرفة ، و اقتربت من المجرم و قالت بهدوء :
-أيها الرئيس ..دعني أتحدّث معه على إنفراد

تردّد المدير , لكنه غادر في النهاية... تفحّص الرجل التحرّية بنظراتٍ مُبتذلة , و قال :
- أوه !! ألست جميلة جداً لتزاولي هذه المهنة العنيفة ؟

تجاهلت المحقّقة كلامه , و قالت :
-اسمع يا "هارسون" ..لقد أصبحت أيام “الجزّار” معدودة .. فلم تريد أن تهوي معه للقاع , إن كان بإمكانك النجاة بتقديمه للعدالة ؟ لما تقف في صفّه ، و أنتما مختلفان حتى ....

فقال بسخرية :
-مختلفان في ماذا , عزيزتي ؟

-هو سفّاح مهووس , بينما أنت شخصٌ أخطأ طريقه .. لكن مازالت لديك فرصة للعودة ....

فيضحك بإستهزاء , لكنها تكمل كلامها :
-اسمع !! كل ما عليك فعله , هو الكشف عن هويته ..و سوف نقوم بحمايتك منه .

فحدّق الرجل ب "جين" , و قال بخبث :
-و ماذا ستقدمين لي في المقابل ، إن ساعدتك ؟

ثم مدّ يده ليلمس شعرها ، فانتفض “توماس” (الذي كان يتابع هذا الحوار مع مديره من خلف الزجاج) و اندفع نحو الباب يريد العودة الى هناك ، لكن رئيسه “جونسون” منعه..

و في هذه الأثناء .. كانت التحرّية قد دفعت يد المجرم بعيداً عنها ، و نهضت قائلة بنبرة تهديد :
-يبدو أنك تفضّل الطرق الصعبة !!

ثم إتجهت صوب الباب.... و هنا ابتسم الرجل بمكر , و قال لها بصوتٍ مرتفع :
-لقد رأيته !!!

فالتفتت “جين” و طالعته مُستفسرة... فأكمل حديثه المستفزّ :
-الطفل…. إنه يحتفظ به في مكانِ أمين .. انه صبي.. أكنت تعلمين ذلك ؟ له نفس عيناك الساحرتان و فمك الجميل…

توقفت “جين” و صدرها يعلو و ينخفض ، بينما اندفع “توماس” الى داخل غرفة التحقيق بغضبٍ شديد , و انهال على الرجل بالضرب ، و هو يصيح بقهر :
-أيها السافل المنحرف !! سوف أقتلك !! تكلّم أين هو الجزّار؟!!!!

***

استمر التحقيق مع المجرم عدة أيام , لجأ فيها المحقّقون لإستعمال كل الوسائل الممكنة لإنتزاع اعترافه ...

حتى اعترف اخيراً : بأنه تلقّى مبلغاً مالياً ضخماً , مقابل إيصال تلك الرسالة ..و بأن رجلٌ مُلثّم التقى به في أحد مواقف السيارات , و سلّمه الرسالة دون أن يعرّف عن نفسه ..

و اضاف "هارسون" : بأن سيارة "الجزّار" كانت تفوح منها رائحة مواد التعقيم , المستخدمة عادةً في المشافي..

و ملاحظته هذه , ستحصر الشبهات حول اطباء لندن !

كما اعترف بأنه لم يرى طفل "آل روبرتز" كما إدّعى.. و انما قال ذلك , لإستفزاز التحرّية "جين" بعد أن تعرّف عليها من خلال صورتها التي كانت نُشرت في إحدى الصحف , التي وصفت تفاصيل فاجعتها .

***

جلس “توماس” يقرأ بعض ملفّات القضايا التي أثارت تساؤلاته .. ثم نظر ل”جين” التي كانت تتفحّص صور الضحايا .. فقال لها :
-الم تنتبهي لبراعة “الجزّار” في إستأصال أعضاء ضحاياه ؟! فالصور و تقارير الطبّ الجنائي تؤكّد بأن الشقّ في أجساد كل الضحايا , مناسباً تماماً لحجم العضو المستأصل ! كما أنه لم يخطأ ولوّ لمرة واحدة بمكان العضو !

صمتت "جين" برهة , ثم قالت : هذا صحيح !.. أنا أذكر بوضوح طريقة مسكه للمشرط ذلك اليوم .. كانت تماماً كطريقة الجرّاحين المحترفين !

وعادت تتمّتمّ ببطء : جرّاح ! ... اتظن إن الجزّار ليس مجرّد طبيب , بل هو جرّاح ؟

فأومأ “توماس” برأسه موافقاً , ثم استطرد قائلاً :
-بل برأيّ جرّاح مخضرم و خبيرٌ ايضاً ..أراهن بأن خبرته لا تقلّ عن 15 او 20 سنة

فقالت “جين” في يأس : ان هذا الإكتشاف لن يغير شيئاً .. فهناك آلاف الجرّاحين في لندن ..

فأجابها قائلاً : لطالما استرعى انتباهي و جود بعض الرضوض حول الشقّ , بعد ان يستأصل الجزّار قلب الضحيّة.. و هذا غير طبيعي ! و قد إستشرت أحد الخبراء في أساليب الجراحة , بعد أن أعلمنا "هارسون" برائحة سيارة المجرم , و التي توصلنا من خلالها : إلى إحتمال أن يكون الجزّار طبيباً

"جين" باهتمام :
-اكمل فكرتك , رجاءً

- نعم .. المهم سألت عن تلك الرضوض , و اخبرني الخبير : ان هذا يدلّ على إستعمال الجرّاح ليديه , لجعل الشقّ اكبر... و هو أسلوب جراحي غربي قديم , كان منتشراً في الإتحاد السوفياتي في نهاية حقبة الثمانينيات و بداية التسعينات...

كما أن الخبير قد لفت انتباهي لأمرٍ مهم , و هو أن الجرّاح إعتمد في كل جرائمه أساليب و أدوات جراحية قديمة الطراز ....و هو يدلّ على ابتعاده عن ممارسة الجراحة لفترة طويلة

اقتربت “جين” منه مُعاتبة : كان عليك ان تشاركني بهذه المعلومات المهمّة يا "توماس"
-و مالذي استنتجته , يا "جين" ؟

-بأن “الجزّار” هو جرّاحٌ قد تابع تعليمه و زاول مهنته في الإتحاد السوفياتي ، في خلال الثمانينات أو التسعينيات... كما أنه يبدو انه تقاعد مبكراً لسببٍ ما.. و قد يكون ذلك في أواخر التسعينات ايضاً ..

و هذه المعلومات ستساعدنا كثيراً ..لأنه من المؤكّد بأن عدد الأطباء البريطانيين الذين درسوا في روسيا , قليلاً جداً .. (ثم قالت بحماس و بارتياح) .. ممتاز !! هذه المرّة على الأكيد , لن يفلت من ايدينا

فهزّ “توماس” رأسه موافقاً ..مع ان نظراته تعلّقت بملامح وجهها المبتسم , الذي إفتقده كثيراً في السنوات الخمسة الماضية.

و تمّتمّ في ندم : ربما لو أنني أنصتّ إلى نصيحتك و تخلّيت عن كبريائي الأجوف , لما حصل ما حصل !

فأجابته "جين" بعد ان إبتسمت له في ألم :
-لم يكن ليتغير شيء , لأنه كان سيجد وسيلة لقتل المزيد من الأبرياء ..و كنّا سنقف موقفنا هذا , عاجلاً ام آجلاً

... يتبع في الجزء الأخير

تاريخ النشر : 2016-02-15

send
علال علي - المغرب
نجلاء عزت الأم لولو - مصر
حمزة لحسيني - Hamza Lahssini - المملكة المغربية
Marwa Elhousein - egypt
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (35)
2016-02-26 08:43:29
78454
35 -
غادة
الجزء مشوق جدا
برافو
2016-02-24 14:07:16
78039
34 -
الفيلسوفة سيو
نزلي بسرعة كذا القصة حتفقد روعتها و حماسها
2016-02-24 12:55:04
78014
33 -
Mounia
مشان الله حطو الجزء 4 والله كثير تأخرتوا اوفففففف
2016-02-24 08:28:12
77934
32 -
Arakya
ووووين الجزء الرابع
روووووووووووووعة
2016-02-23 17:28:24
77821
31 -
بنت مصريه
فين الجزء الرابع انا بدور عليه مش لاقياه
2016-02-22 08:58:52
77596
30 -
مجهول
احسنتى القصه مشوقه جدا
وانا اتحمس للجزء الرابع جدا
وارجو منكى ان تنزلى الجزء الرابع سريعا
اتمنى لك التوفيق☺
2016-02-21 18:03:55
77543
29 -
طود
وين الجزء الرابع طولتوا بالنشر يا اخوان
2016-02-21 16:07:49
77522
28 -
Mounia
نزلو الجزء 4 كرهت و انا نسنى بففف
2016-02-21 05:03:26
77428
27 -
امين
سيبا من سوريا انت احسن واحد في السرد فته في حياتي...استنى بفارغ الصبر الجزء الرابع
2016-02-20 14:24:22
77342
26 -
Jackel
احببت قبل ان اعلق ان اقرأ الاجزاء التي نشرت حتى يكون تعليقي موضوعيا
لابدأ اولا بايجابيات قصتك :
الفكره جديده نوعا ما على موقع كابوس على الاقل و الحبكه محكمه الى الان و حواراتك دقيقه و مدروسه
سردك للاحداث متميز من السهل الممتنع كما يقولون و لغتك ثريه و لكنها عصريه و مفهومه
لديك درايه كبيره ببواطن النفس البشريه ارجح من خلالها انك قد تكونين مختصه في هذا المجال او لديك ولع بالتحليل النفسي على الاقل

اما سلبيات القصه:
انك جعلتها تدور في الغرب لا اعلم لماذا فانتي هكذا قد ابتعدتي عن القارئ الذي تكتبين له
شخصيه محوريه من شخصياتك لم تظهر الى الان و هذاافراط في التشويق و الغموض قد يجبرك فيما بعد على استعجال النهايه
شخصياتك قليله العدد مقارنه بطول القصه
و كما انك تكثرين من التفاصيل في قصص تفاصيل دقيقه كان من الممكن تجاوزها
2016-02-19 10:21:20
77118
25 -
فتاة الكرز
احسنت يا عزيزتي سيبا واصلي ابداعك قصتك جميلة وشيقة ولا تلتفتي لمن يريدون تثبيط موهبتك وانزالها للحضيض فهولاء ليس لديهم شي يميزهم وياتون ويتهمون الكتاب المبدعين مثلك واصلي واجعلي هدفك القمة اختك تهاني من السعودية.
2016-02-19 07:34:28
77103
24 -
LAMA
سيبا أنت لست مجبرة على الإجابة عن أسئلة أحد
و لا على إثبات شيئ لأحد
ردك كان في غاية الأدب و لكنه لا يتناسب مع الإتهام الذي أطلقته الأخت
كنت أفضل أن توقفيها عند حدها لتتوقف عن ما تقوم به منذ مدة طويلة
بعد إكتشاف قصتها المسروقة كما إعترافها من عدمه لا يغير شيئا من حقيقة موهبتك الجميلة

بإنتظار الجزء الأخير لنتمتع بإبداعك
2016-02-19 05:41:09
77094
23 -
جسيكا
انسه سيبا انا اقدر ما قلته واعجبتني جدا ثقافتك فليس المرء مجبرا ان يكون على درايه فقط بتخصصه وهذا هو الانسان الناجح والشامل وشكرا لتقبل كلماتي بصداره رحب وارى ان كلماتك كانت مؤدبه جدا وليس حديث مطنب ومتشنج بالعكس تماما وتلك هي اخلاق الكاتب المبدع احييكي على ثقافتك العامه ومعلوماتك النيره وارفع لكي قبعتي تحيه واجلالا على اخلاقك الرفيعه وبالنسبه لي ولرأي المتواضع اعطيكي شعار كابوس الذهبي وتقبلي اعتذاري
2016-02-18 18:51:11
77077
22 -
Seeba
أنا أؤمن بحق القراء في إبداء أرائهم سواء كانت مدحا أو نقدا
بل يسعدني النقد أكثر لأنه يفتح عيني على أخطائي و يساعدني على تفاديها في المستقبل
ومن واجب الكاتب تقبلها بصدر رحب و العمل بها

و لكن في المقابل على القارئ أن يدرك الفرق بين "النقد البناء" النابع من رغبته في الإرتقاء بالكاتب و بين "التهجم" و "إلقاء التهم" جزافا لغاية في نفسه

أنا شخصيا عندما قرأت تعليق الأخت "جيسكا" فضلت التعامل معه ب"حسن نية" كما يقال أي أني أحسنت الظن كما أفعل دوما .. فرغم كل الدلائل و البراهين التي يعج بها تاريخنا البشري "الوحشي" أحبذ الإعتقاد بأن الإنسان "كائن خير بطبعه".

عزيزتي "جيسكا" جمال قصة ما أو أي عمل فني آخر (لوحة/ مسرحية...) لا يعني مطلقا بأنها مسروقة، هذه نقطة أرجو أن تحاولي إستعابها جيدا لأن "جزمك بأن كل عمل جميل هو بالضرورة عمل مسروق" موقف ينتقص من قدر كل من أوقد روحه و أنهك جسده سهرا ليفتح طاقة صغيرة تنير عقول الآخرين
و أنا لا أقصد نفسي هنا بل أقصد ملايين الفنانين المخضرمين و الموهوبين في كل المجالات و الذي سلبهم تعميمك هذا حقهم الطبيعي في الإعتراف بمجهوداتهم المضنية

أما عن قائمة الأسئلة التي طرحتها و التي لا أرى شخصيا بأن إجابتي عنها ستثبت "براءتي" لك ما دمت تجزمين ب"سرقتها" أصلا، كما أن عدم إجابتي عن هكذا أسئلة "شخصية جدا" لم تستثني منها سوى بعض التفاصيل البسيطة لن تدينني أمام نفسي أو أمام قرائي لسبب واحد هو أن قصة"على جثتي" و "سيزيف" و "و من الحب ما ظلم" و غيرها من القصص التي لم أقم بنشرها أو التي نشرتها هي من كتاباتي الخاصة التي لم أقتبسها و لم "أسرقها" بالتأكيد من أي جهة
إنها ثلاث قصص مختلفة و لكن أسلوبها واحد لأن كاتبتها واحدة فالأسلوب في الأدب كالبصمة الوراثية يكشف صاحبه مهما تقنع، و من قرأ قصصي و خواطري أدرك بالتأكيد بأن هاته الكتابات الثلاث "من صلبي" و قد عانيت فيها ما عانيت

فأرجوك تبيني ما تقولين فليس هناك معاناة أصعب على الكاتب هاو كان أو محترفا من أن تسرق كتاباته أو يتهم بسرقتها


الكتابة لا علاقة لها بالسن أو التخصص الأكاديمي أو الجنس أو الجنسية أو الدين أو العرق ،،، الكتابة موهبة و نعمة كباقي النعم، كالذكاء و الجمال و الغنى و غيرها و كل منا له منها نصيب، فلم نجحد على الآخرين نعم الله لم لا نطالع نعمنا التي خصنا بها سبحانه و تعالى و إن كانت خفية فلنبحث عنها و سنجدها

دعيني أختم ردي هذا بالقول بأن ما أوردته كدليل "قاطع" على سرقتي لقصتي "على جثتي" هو في صلب إختصاصي الأكاديمي بل هو موضوع أحاديث أسرتي اليومية على طاولة الطعام لأنني أنتمي لعائلة طبية بالكامل بالإضافة إلى أني قارئة نهمة و الحمد لله منذ نعومة أظافري، عشقت القراءة و وقعت في فخ الكتابة منذ سنوات طويلة ،،، طويلة جدا
كما أن الكتابة عندي ليست مجرد هواية أو "برستيج" أو "سير مع التيار"
لا هي أسلوب حياة و إثبات للذات أمام نفسي قبل الجميع، أنا أحاول أن لا أخط سطرا على ورقة إلا و قد إستعددت له جيدا و تسلحت له بالمعلومات و الأدوات اللازمة.. ببساطة لأن الكلمة عقد بيني و بين من سيقرؤها و إن كان طفلا صغيرا في أقصى الأرض


ملاحظة: في نهاية هذا التعليق أرجو المعذرة إن كان في كلامي بعض التشنج لأن التهمة كبيرة و أرجو أن تتقبلوا أسفي على حديثي المطنب على نفسي و هو أمر لم أعتده و يعلم الله ذلك و لكن الموقف أجبرني على ذلك
دمتم سالمين
2016-02-18 17:37:21
77072
21 -
سيبا
عاشقة كابوس/يزن/انابيل/LAMA
شكرا أصدقائي على دفاعكم على كتاباتي المتواضعة، و على تواجدكم الدائم في حاشية قصصي و هو أمر يسعدني جدا و يحّملني مسؤولية كبيرة
و أرجو أن أكون في مستوى ثقتكم الغالية

أعزائي إسمحوا لي أن أطلب منكم أن لا نسقط في فخ المشاحنات و الجدال العقيم

فكما تعلمون الجدل يقتل العمل الأدبي و يفرغه من مضمونه
كما أنه سيفتح الباب على مصرعيه أمام البعض ممن يريد أن يتحول هذا الموقع المتميز المعروف بتسامحه و إعتداله إلى واحد من آلاف المواقع العربية التي و إن بدأت كمنابر للنقاش و الإبداع و التحاور فقد سقطت للأسف في هوّة التناحر و السباب و تبادل الإتهامات و الفرقة

أعزائي لننأى (بكابوس) عن ما يمزق أوصال أوطاننا و لنجعل منه واحة للسلام و الألفة نشد إليها الرحال كلما أعيانا الواقع :)
2016-02-18 17:01:02
77064
20 -
سيبا
في البداية، أنا أعتذر عن عدم قدرتي على التواصل معكم لبعض الصعوبات التقنية كما كان لدي بعض المشاغل المهمة التي منعتني من متابعة تعليقاتكم التي أنتظرها بفارغ الصبر
أريد أن أشكر المتميزة أمل، و الأخ حمزة عتيق على تواجده في حاشية قصتي و مشاركتي رأيه في قصتي

رندة/ ليلى13/ ابو العز/ الفيلسوفة سيمو/*(اميرة الاساطير)*/ Anas/زيد الأخرس/ Dark horror/ عزف الحنايا:
أشكركم أعزائي على تعاليقكم المشجعة التي تبعث في نفسي الثقة
لا تعلمون كم تساهم كلماتكم اللطيفة في مسح العناء و التعب عن قلبي
فتلك اللحظات التي أسرقها من واقعي القاسي لأتابع ردودكم هي كالخطو فوق السحاب
بل هي زاد أتسلح به من عناء الرحلة و قسوة الحياة


عزيزتي فاطمه عندما قرأت ما كتبته عني، دمعت عيناي فرحا
رأيك شهادة أفتخر بها دوما و سأذكرها بفخر و خوف أيضا كلما أمسكت قلمي للكتابة
شكرا لك على دعاءك و تضامنك مع سورية و هو أمر ليس بالغريب عن إبنة الجزائر بلد المليون شهيد
2016-02-18 13:13:59
77021
19 -
Anas
روعه برافو عليكي قصه و لا اروع
2016-02-18 04:44:52
76970
18 -
فاطمة
احي روحك المتابرة نشر الموقع في نفس اليوم قصتين لكي سيبا مع انني لم اكن اقرا في مكتبي قصة في هذا المحور ادب الرعب العام لانشغالي بمهنتي المحاسبة كنت ارفه قليلا عن نفسي من كثرة ضغط العمل بقراءة كل مايجد في صفحة الموقع اول الصفحة وخاصة مايكتبه المتالق اياد لكنني قرات ماتكتبين فاستطعت التاثير في ذاخلي حتى صرت ابحث بشغف عن جديدك احسنت سيبا لدرجة انني صرت ادخل المفتاح بباب مكتبي واتمتم اسمك سيبا سيبا بدلا عن اسماء المكاتب التي كانت تشغل بالي باخطائها المحاسبية
رائعة ومثال جيد للصمود والوجه الاخر للواقع في حبيبتي سوريا يارب عجل فرجها يارب واحقن دماء ابنائها يارب
اختك فاطمة من الجزائر
2016-02-18 03:45:43
76958
17 -
يزن
هابي فايروس
القصه ليست مسروقه و الا لكنا اكتشفنا كما حدث مع بعض السارقات
كما انها محاوله من هذه المدعوه "جيسيكا" حتى تنال من موهبه قصصيه رائعه ككاتبتنا سيبا
لانها لا تتقبل نجاح الاخرين .... بامكانك قراءه تعليقاتها المتهجمه على كل الكتاب حتى امل شانوحه
التي استغلت طيبه قلبها و خدعتها بان ارسلت لها قصه مسروقه
و عندما اكتشف القراء السرقه ظلت تنكر و عندما قدمت احدى المعلقات عنوان الفلم دليلا بدأت بمهاجمه المعلقين بأقذع الألفاظ و نعتت كتاب كابوس بالسارقين و الآن هي تقوم ب"رقصه الديك المذبوح" بان تحارب افضل الكتاب و تثير البلبله بينهم و بين قراءهم
هي تتهم سيبا بالسرقه لانها تعتقد بان الجميعه مثلها و لانها تحقد على هذه الموهبه الجميله
اعان الله الاستاذه امل و بقيه الكتاب و المشرفين على مدعي الموهبه امثالها و "المستثقفين" و الاهم ليكن الله في عوننا نحن من نقرأ تعاليق هؤلاء .........
2016-02-18 02:17:32
76947
16 -
عزف الحنآيـا
سيبـا ياسيبا يامبدعتنـا الرائعـة
شوقتينا كالعادة يامبدعـة
بإنتظار الجزء القادم بفارغ الصـبر ..
سيبـا ... انتِ مبدعـة بحق وبشهادة الجميع ..
اتمنى لكِ مستقبل مـشرق ... وأتمنى ان تنشري قصصك لانها رائعة ومميزة جداً
فـائق ودي وتقديري ..
2016-02-17 23:14:26
76935
15 -
هابي فايروس
جميل:)
هل يوجد أثبات أن القصه مسروقه؟
2016-02-17 16:27:03
76891
14 -
Dark horror
قصة مذهلة و موهبة نادرة مهما حاول اعداء النجاح و الابداع الانتقاص منك
انصحك ان لا تصغي للنقد الهدام المريض الذي يسعى اصحابه الى تثبيط موهبتك و دفعك للفشل
حتى يرضوا انفسهم المريضه فماداموا لم يستطيعوا الارتقاء الى القمة معك فسيحاولون سحبك الى الحضيض معهم
لا يحق لمن يتصرف بهذه الطريقه المقززة ان ينتقد مواهب حقيقيه و رائعه كصاحبة القصة
اغلقي اذنيكي دون نعيقهم يا سيدتي بانتظار قصصك القادمه ان شاء الله
حاولي ان تنشري اعمالك الخاصه فهي مميزه جدا
2016-02-17 14:40:29
76877
13 -
زيد الأخرس
بصراحة منذ ان قرأت قصتك اعجبتني الحبكة كثيرا قصتك متميزة وطبعاً اهم اشي بالنسبة لي عنصر التشويق بشكل جميل وتقسيم القصة لأجزاء عدة
تابعي الكتابة والا الامام بإذن الله لك مستقبل جيد مع الكتابة واياكي ان تتأثري بالحاقدين الذين يهبطون معنوياتك
انتظر الجزء الأخير بفارغ الصبر وشكراً
2016-02-17 08:54:03
76854
12 -
عاشقه كابوس
سيبا سلمت يداكي يا بنت الشام العدية قصصك رائعة بل مبدعة
أنت من أروع الأقلام و أفضل الكتاب الذين قرأت لهم
لا تلتفتي للحاقدين على نجاحك يا ياسمينة الشام العتيقة
نتتظر ابداعك دوما
2016-02-17 08:43:57
76853
11 -
عاشقه كابوس
لا اعلم ما الذي تحاول صاحبة التعليق ٥ اثباته؟
هل ان سيبا او غيرها من الكتاب مجبرون على تسليمها بطاقتهم الشخصية او سيرتهمالذاتية حتى تقتنع حضرتهابانهم لم يسرقوا قصصهم؟
لما لم نقم بالمثل معك؟هل انت استثناء؟؟
ام تظنين تظنين ان الجميع يسرق قصصه من الافلام
لمالا تطلبينهم لحلف اليمين الغموس !
لقدذقنا ذرعا بتعليقاتك التي تقطر حقا على الموهبين من كتاب كابوس
عليك ان تحمدي الله على تسامح الجميع هنا و خاصة المشرفين لانك لو فعلت ما فعلته في موقع آخر لحظرت تماما منذ ان اكتشفت سرقتك الادبية
2016-02-17 08:29:07
76852
10 -
LAMA
أظن بأن ردك لم يختلف كثيرا عن ردودك السابقة و أنا قد توقعت ذلك منك كما كنت متأكدة بأنك ستنكرين ما فعلته
و لكن الجميع قد قرأ كما قرأت تعليقاتك في حاشية قصتك المحذوفة كما أن تعليقاتك التي تتهمين فيها الأستاذة "أمل" بالإنحياز ضدك و مناصبتك العداء موجودة و الحمد لله في قسم "إتصل بنا" تشهد على صدق قولي هذا عدا بقية التعليقات الأخرى التي تحرضين فيها الكابوسين على بعضهم البعض و أخرى تنالين فيها من موهبه الأخوة الكتاب
فدعي عندك محاربة كتاب كابوس فهي ستتعبك كثيرا لأن معظمهم موهوبون و هو أمر واضح، فتوقفي عن مساعيك اليائسة في النيل منهم فالموهبة نعمة ربانية يؤتيها الله سبحانه و تعالى لمن يريد، فإن لم تمتلكيها فتحلي على الأقل بالنفس النبيلة التي تأبى النزول إلى هذ المستوى من الحقد على نجاح الأخرين
لا تتعبي نفسك بالرد علي فلن أجيبك ... ليس لدي وقت للمهترات
2016-02-17 07:49:17
76845
9 -
جسيكا
يا انسه لما انا لم اتهم الاستاذ حمزه عتيق والانسه امل شانوحه وارجو ان لا تطلقي الاحكام جزافا واقراي التعليق بصمت فهو غير موجه لكي وعندما يتوجه لكي تعليق غردي مثلما شأتي واكتبي بدل الصفحه صفحتين...دمتي سالمه

انابيل: شكرا لكي عزيزتي هذا لطفك وادبك
2016-02-17 07:34:52
76844
8 -
(اميرة الاساطير)
لاا تعليق ابدددددددا
قصتك روووووووووووووووووووووووووووعه
كلمه رووووعه قليله ابدعت حقا
2016-02-17 04:51:13
76835
7 -
انابيل
جيسيكا اتركي الكتاب وشانهم -_-
اما ان تكتبي القصص الرائعة .....
انت رائعة في الكتابة حاولي مجددا وساكون اول من يدعمك;-)
2016-02-17 04:00:04
76830
6 -
LAMA
في الحقيقة منذ تعليقي السابق بالجزء الثاني للقصة و أنا أترقب هذا الجزء بفارغ الصبر لأتبين مزيدا من خطوط القصة و حبكتها و كيف ستتعاملين معها و لكن سأدع ذلك لوقت آخر لأن هناك أمرا أكثر أهمية و هو تعليق الأخت "جيسيكا" و التي منذ حادثة حذف قصتها المقتبسة بالكامل من فيلم سينمائي و هي لا تتدخر جهدا في توجيه إصبع الإتهام لكل الكتاب في الموقع و تحاول إثارة المشاحنات في حاشيات القصص كما فعلت في تعليقاتها التي حدفت مع قصتها حيث إتهمت جميع كتاب "كابوس" على بكرة أبيهم بالسرقة لتحاول تبرير ما قامت به و هو أمر مخيب للآمال من شخص يسمي نفسه كاتبا هاويا!

لقد قرأت في صمت ما وقع بين أنسة"جيسيكا" و بعض الكتاب المتميزين من نقاش حول الموضوع، و لكن تعليقها هنا هو القشة التي قصمت ظهر البعير كما يقولون

أريد أن تعلم الأخت "جيسيكا" بأن هناك من يتمتع بموهبة الكتابة و هم كثر على فكرة في عالمنا العربي، و لا يحتاجون للسرقة كما سميتها رغم أن الكابوسيين لما تحدثوا عن "سرقتك" إستعملوا من قبيل التلطيف كلمة"إقتباس" حتى لا يجرحوا مشاعرك بعد أن ثبتت عليك خطيئة "السرقة الأدبية" رغم أنك إتهمت كتابا معروفين في الموقع بالسرقة


أرجو أن تتوقفي عن إستعمال هذا الأسلوب في مهاجمة "ولاد صنعتك" إن صح أن نسميك كذلك، إن كنتي لا تتحملين المنافسة النزيهة أو لا تملكين مقوماتها فأتمنى أن لا تلجئي إلى الفتنة و إتهام الناس جزافا سواء سيبا او حمزة عتيق أو الأستاذة "أمل "التي عانت كثيرا من إتهاماتك لها بكرهك و مناصبتك العداء غم أنها نقحت و نشرت قصتك "المقتبسه"!

كل ما أرجوه من مشرفي الموقع أو من مشرفات التعليقات أن يتم نشر تعليقي هذا لأنه لا يحمل طابعا مسيئا و لكنه مجرد توضيح للأخت "جيسيكا" التي تمادت و الحق يقال كثيرا في محاربة كتاب و مشرفي كابوس بطريقة باتت تشكل تشويها لهذا الموقع المسالم
2016-02-16 19:26:51
76801
5 -
جسيكا
من كثر ما هي جميله فانا اجزم بانها مسروقه لا ادرى لما ساورني هذا الاحساس...سيبا من فضلك ان شئتي اجيبي على اسئلتي..كم عمرك وما مستواكي الدراسي ومن متى بداتي الكتابه ....لا اعلم لما انا اشك ان هذه ليست قصتك من تحليلات القصه ومن تحليلات الجراحه وكيف علمتي بطريقه الجراحه القديمه في الاتحاد السيفويتي اظن ان هذه التحيلات هي ما جعلتني اظن انها ليست القصه قصتك وللاسف يبدو انكي واثقه بان لا احد سيعرف ذلك.....ارجو نشر تعليقي حتى ارى رد سيبا علي فربما ردها علي بدليل قاطع سيقتلع الشك من صدري وارفع لها القبعه وتستحق ميداليه كابوس الذهبيه
2016-02-16 12:17:24
76751
4 -
الفيلسوفة سيمو
ابدع قلمك و زادت احرفه جمالا لكي كل الشكر و التقدير استمري دوما الى الامام
2016-02-16 11:06:30
76741
3 -
ابو العز
القصه مشوقه فعلا وانا باتنظار الجزء الاخير
2016-02-16 10:43:30
76738
2 -
ليلى13
مشوق جدا انا كثير متشوقة للجزء الاخير
2016-02-16 10:43:19
76737
1 -
رندة
قصة جميلة جدااااا
move
1
close