الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

ليلةٌ باردة على الطريق السريع

بقلم : المجهول - السعودية

من هناك يقف على الطريق ؟


في احدى ليالي الشتاء الباردة , حيث غطّت الثلوج الأرض .. قاد شاب سيارته متوجهاً الى منزله , الذي يقع بعيداً عن المدينة ..

و على الطريق السريع , امضى الشاب وقته بالإستماع الى قصةٍ مرعبة من المذياع ..و اذّ به يلمح فتاةً ثيابها مبلّلة و ممزّقة تؤشر له من بعيد ! ..

فارتعب الشاب و قال في نفسه :
-هل هذا شبح ام فتاة ؟!

ثم سخر من نفسه :
-يبدو ان القصة التي كنت اتابعها اثّرت عليّ , فأنا اساساً لا اصدّق بهذه الخرافات .. لكن مالذي تفعله هنا , في مثل هذا الوقت المتأخر ؟!

فقرّر التوقف و توصيلها .. و بالفعل !! دخلت الفتاة الى سيارته بهدوء

فأكمل هو المسير .. و حاول في الطريق التكلّم معها , لكنها ظلّت صامتة .. و بعد ان سكت هو لبعض الوقت .. بدأ يسمعها و هي تردّد عبارة : ليلةٌ باردة... ليلةٌ باردة...ليلةٌ....

فنظر اليها من المرآة التي فوقه .. و كانت مُخفضة الرأس , و تردّد العبارة لحوالي خمس دقائق بشكلٍ متواصل ..

فاستغرب الشاب منها , و سألها :
-ما بك ؟! و لما تردّدين هذه الجملة باستمرار ؟!

فضحكت الفتاة ضحكةً ساخرة : لأنكم جميعاً تبدأون بهذه العبارة , ثم تتقرّبون منّا ..ثم تهاجموننا بوحشية و بدون رحمة

فتعجب الشاب من كلامها : انا لم افهم شيئاً مما قلته ! هل بإمكانك التوضيح اكثر ؟

فقالت بقهر : قبل حوالي الثلاث سنوات , كانت احدى ليالي الشتاء الباردة .. حين هربت من عذاب زوج امي , و كنت اتجمّد في الطريق , و احتجت الى توصيلة ..

فتوقف لي رجل .. ثم اقترب مني و هو يقول : ليلةٌ باردة , اليس كذلك ؟

و لقد كانت بالفعل , و لهذا قبلت ان اركب معه .. لأتفاجأ بأنه توقف في المكان الذي وجدتني فيه .. و بعد ان اعتدى عليّ , ذبحني و رمى جثتي هناك

فارتعب الشاب و بدأ يتمتم : ذبحك ! ااأااأاأنتي تمزحين , أليس كذلك ؟

-لست امزح !! و من ذلك اليوم بقيت روحي عالقة في هذا العالم القذر , و قرّرت الإنتقام من كل رجلٍ اركب معه , و اليوم حان دورك , ايها اللعين !!

- أقسم لك انني لم ارد ان افعل شيئا معكِ , انما توقفت لأن الجو باردٌ جداً , و خفت عليك .. احلف لكِ !!

-انا لا اقبل الأعذار .. ستموت كما مات غيرك .. و الآن !!!

و هنا انتبه الى الطريق , بعد ان لمع في عينه ضوءٌ قوي قادماً من شاحنة امامه ..

فانحرف بسرعة بسيارته ليتفادى الإصطدام , الى ان سيارته وقعت في جرفٍ بجانب الطريق ..

و لاحقاً قامت الشرطة بتحديد سبب وفاته , لخطأٍ في القيادة ..

لكنه لم يكن الوحيد الذي مات على ذلك الطريق , و حتماً !! لن يكون الأخير

تاريخ النشر : 2016-02-17

أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
انشر قصصك معنا
أحمد محمود شرقاوي - مصر
منى شكري العبود - سوريا
أبو عدي - اليمن
أبو عدي - اليمن
فرح - الأردن
براءة روح - أرض الله الواسعة
ابنة ادم
امرأة من هذا الزمان - سوريا
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
تعليقات و ردود (23)
2016-03-08 13:35:00
81623
23 -
بكري
القصة راااااائعة شكرااا لك
2016-03-02 02:44:30
79803
22 -
صوت الاحزان.
قصة جميلة..يبدو انك تحب الكتاببة :)


بالتوفيق اخي
2016-02-27 02:38:33
78644
21 -
رائده
القصه جميله
2016-02-26 00:48:59
78376
20 -
جزار الفرس
الشاب مات و الفتاة شبح وليس هناك اي ناجي من أخبرك بالقصة
2016-02-24 09:13:14
77953
19 -
تفاحه
مرعبه حقا , اعجبني السرد, انا كنت نزيلة في هوتيل في شتاء احد السنوات , وكنت عندما التقي رجل يسكن معي بنفس الطابق في المصعد , ابادره التحيه واقول له ليله بارده اليس كذالك ؟ وذالك لكسر حاجز رهبته مني لاني عربيه .
2016-02-23 10:51:37
77754
18 -
هيفاء الجنوب
القصة مشوقة وفيها بعض الرعب شكراعل المجهود
2016-02-20 16:32:12
77359
17 -
رشا
قصة حلوة احسنت
(Jackel)مشيها هالمرة بدون نقد :)
الكاتب حب يغير شكل وعمل الشبح ثرثار :)


تحياتي
2016-02-20 13:42:50
77336
16 -
3bidou abdeslam
قصة راااااااااااااااااائئئئئئئئئئئئئئئئئئئعة
2016-02-20 12:32:00
77316
15 -
Jackel
قصه الشبح المنتظر على قارعه الطريق تكررت مئات المرات في قصص موقع كابوس وحده عدا ملايين القصص العربيه و الغربيه خارجه
كما ان الحوار بين الشبح و البطل هد كل محاوله للرعب فالشبح كان ثرثارا بطريقه غريبه
فمن عاده الاشباح التكتم و عدم الثرثره
2016-02-18 23:21:21
77080
14 -
فهد_السعودية
صارلي سنة اتابع هذا الموقع وبشكل يومي اتابعه وأشكر جميع اخواني الكتاب لاني وبصراحة استمتعت كثير بكتاباتكم
2016-02-18 17:24:04
77068
13 -
seema
فكره الفتاة الواقفه على رصيف الطريق اصبحت مكرره كثيرا .. والنهايه متوقعه .. كما ان الحوار كان بسيطا جدا ولا يوحي الوصف بأنها شبح بما فيه الكفايه .. لكن ؛؛ أحسنت المحاوله ..
انتظر القادم .. تحياتي~
2016-02-18 15:15:20
77050
12 -
جودي - فلسطين
الفكره مكرره..
لكنها قصه جميله :)
2016-02-18 12:23:17
77015
11 -
حمزة عتيق - مشرف -
قصة جميلة و سرد جميل ..
2016-02-18 10:32:43
77004
10 -
sweet snow
السيئة تعم
بالمناسبه هل لي ان اعرف اي يقع ذاك الطريق
قد ارسل بعضهم لهناك هههههههه
2016-02-18 10:24:42
77003
9 -
ناطحه السحاب
ههه ما اضحكني ان الشبح يتجادل مع الشاب ويحكي له قصه حياته ايضا..
القصه جميله رغم تكرارها كثيرا..اخطات عندما جعلت الفتاه تتحدث كثيرا فخرجت من غموض الرعب..الي جمود الواقع..
لو كنت جعلته يسمع القصه بالمذياع ثم فجاه يلمح فتاه علي الطريق ..فيزيد من سرعه السياره ليتجاوزها ظنا منه انها شبح فتتعجب الفتاه التي اشارت له بالوقوف من رد فعله ونعتته بالابله..
ما اجمل القصص التي تكون قصيره..توفر الوقت ..
2016-02-18 09:40:48
77000
8 -
عابرة بين الايام امضي
ليست بالمرعبة جداً •_•
2016-02-18 06:14:41
76982
7 -
CHANYEOL -EXO-
جمييييييييل ^^
لا اعرف لماذا ذكرتني القصة بحلقة "ابو جانتي ^_^" الخاصة بشبح الفتاة >_<
المهم قصتك رائعة احببتها ^^
2016-02-18 03:43:27
76960
6 -
يزن
جميله و لكن تقليديه نوعا ما
2016-02-18 03:37:15
76957
5 -
قصي النعيمي
أحسنت أيها المجهول، سردك جيد، ننتظر جديدك، حاول أن تكتب شيئا ضمن الأقسام الأخرى غير الأدب.
2016-02-18 02:17:05
76946
4 -
عزف الحنآيـا
رائعـة جـداً ..
اتمنى لك المزيد من التآلق والإبـداع ..
2016-02-18 02:17:05
76940
3 -
غريبة الاطوار
تسلم ايدك
2016-02-17 23:14:26
76936
2 -
"مروه"
تقليديه جدا .. لكن جيده لا بأس
2016-02-17 21:21:00
76924
1 -
هابي فايروس
أحببتها نوعا ما:)
move
1
close