الموقع غير ملائم للأطفال وقد يسبب القلق والكوابيس
القسم : أدب الرعب والعام

جبل الشيطان

بقلم : housemen - سوريا

وجد قريةً مهجورة فوق الجبل !


المراهقون يعشقون المغامرات , فتجدهم يتصرّفون بلا مبالاة أحياناً .. يريدون أن يكتشفوا كل ما هو جديد في هذه الحياة , دون أن يراعوا العواقب الوخيمة الناتجة عن تصرفاتهم ...

أحمد و علي و محمد و سمير ، أربعة مراهقين طائشين في تصرفاتهم أحياناً ، فهم مغامرون من الدرجة الأولى .. فتجدهم دائماً يتسلّقون الجبال , و يدخلون الكهوف بحثاً عن كل ما هو غريب و ماورائي .

و في احد الأيام ..سمع هؤلاء المراهقين اشاعة عن جبلٍ قريب في قريتهم , حيث لا أحد يتسلّق قمتّه و يعود منه سالماً ! فجميع من قصدوا ذلك الجبل , لم يعودوا منه ثانيةً !

و قد آثار ذلك حسّ المغامرة في نفس المراهقين و قرّروا صعود الجبل , غير مبالين بما سيحدث لهم لاحقاً .

و تزوّدوا بالطعام و الماء الذي يكفيهم لرحلتهم الشيقة ، و ذهبوا صوب الجبل و الحماس يملأ قلوبهم ..

و عندما وصلوا تحت الجبل , بدأ الخوف ينسج شباكه فوق حماسهم الزائد ..و ظهر التردّد واضحاً على وجوه المراهقين بعد ان رؤوا شكل الجبل الذي يبثّ الريبة في النفوس ! باستثناء أحمد الذي كان اشجعهم , حيث كلمة الخوف لم تكن موجودة في قاموسه ....

ثم بدأوا بالصعود متجهين نحو الأعلى .. و كان كلما اقتربوا أكثر من القمّة , كلما بدأ نور الشمس يضعف , و يزداد الجوّ وحشة و كآبة ..

و هنا ! سيطر الخوف على كلٍ من ( علي و محمد و سمير ) فقرّروا العودة إلى القرية ..لكن أحمد خالفهم الرأيّ , و قال لهم : إذا أرادوا العودة , فليعودوا لوحدهم ..أما هو فسيكمل طريقه نحو القمّة ..

و بذلك تركوه اصدقائه , ليتابع وحده طريقه نحو قمّة الجبل .

و عندما بلغ أحمد اخيراً قمّة الجبل , وجد هناك قريةً مهجورة تكاد تكون منزلاً للأشباح ! و وقع بصره على منزلٍ يكاد يتهاوى من قِدمه , و وجد بابه مفتوحاً ..

و عندما دخل ..وجد عجوزاً على حافّة الموت ، فسألها عن الذي حلّ بقريتها ..

فأجابته : بأن هناك مجموعةً من الشياطين تسلّطت على اهالي القرية , و صارت تهجم عند غروب الشمس , و تقوم بخطف سكانها ثم قتلهم .. حتى لم يتبقِ إلا بعض العجائز ..

ثم قالت العجوز : ربما تركونا لأنهم يعرفون بأننا هالكون لا محالة , من دون مساعدة شبابنا ..

فنظر أحمد إلى الأفق من النافذة , ليجد ان الشمس تستأذن للمغيب .. فبدأ الخوف يكتسح قلبه ، و استأذن العجوز أن تسمح له بالمبيت عندها الليلة ..

فردّت عليه :
-يا بنيّ .. ان وجدوك هنا , سيقلونك حتماً ..من الأفضل أن تعود من حيث أتيت , و بأسرع وقتٍ ممكن !!

و احسّ أحمد بالندم لأنه لم يعدّ مع أصدقائه .. ثم سلّم على العجوز و تركها , بعد ان أطلق قدميه للريح ..

و بعد قليل .. تعب أحمد من الجري , فتوقف ليتنهّد قليلاً ..و نظر خلفه ليجد مجموعة من المخلوقات لها رؤوساً كالماعز , تجري خلفه ! فارتعدت فرائسه و بدأ بالجريّ كالبرق , حتى أنه لم يكترث إلى أين ستقوده قدميه ..

و بعد ان ابتعد عنهم , وقف ليستريح قليلاً ..و نظر خلفه , ليجد أن المخلوقات الغريبة لم تعد تتعقّبه !

فصار يعاتب نفسه :
-لما لم انزل فوراً من الجبل ؟! لما تعمّقت اكثر في هذه المنطقة الملعونة ؟! ... يالا غبائي !! هآقد ابتعدت كثيراً عن المكان الذي قدِمتُ منه !.. ليس امامي الآن الاّ ان اكمل المسير , حتى اجد حافّة الجبل من جديد .. و انزل منه الى قريتي ... يارب ساعدني !!

و بدأ خوف أحمد يزداد , بعد ان خيّم الظلام على أرجاء المكان .. و ظلّ يكمل المسير الى ان صادف في طريقه مجموعةَ من الأقزام , الذين تجمّعوا حول نارٍ أوقدوها للتدفئة , و هم يحملون أقداح الشاي الساخن .. و ما ان رأوه , حتى عرضوا عليه مشاركتهم المجلس ..

لكن أحمد رفض دعوتهم , لأنه اراد اكمال المسير .. الاّ ان احدهم فاجأهُ بالوقوف في وجهه ليمنعه عن اكمال طريقه !

و في ثواني ! تحوّلت الأقزام إلى نفس تلك المخلوقات برؤوس الماعز .. و أحاطوا بأحمد من جميع الجهات , الذي تجمّد بدوره من الخوف ..

لكنه فجأة !! صاح بهم قائلاً :
-لحظة ! هل تظنوا أنفسكم مرعبين , و لا أحد يستطيع الوقوف في وجوهكم ؟!!

فيجيبه أحد المخلوقات : لا أحد يملك الجرأة على مواجهتنا ، و إن فعل !! سنفصل رأسه عن باقي جسده ..

فابتسم أحمد قائلاً : لا أظن ذلك !! فهناك عجوزاً تسكن في بيتٍ يكاد يتهاوى على مشارف القرية التي امام حافّة الجبل ، و هي من قالت لي : بأنكم لا تجرأون على قتلها , بل اخبرتني أنها قامت سابقاً بضربكم الواحد تلوّ الآخر !! و ها أنتم هنا تستعرضون قوتكم على شابٍ قويٍّ مثلي , و أنتم لا تستطيعون حتى التغلب على عجوزٍ في آخر عمرها !! فلماذا اضيّع وقتي بالشجار , مع من هم أضعف من أن يمسّوا شعرةً من امرأة عجوز !! ..

فصرخ أحدهم قائلاً بغضب : أتلك الشمطاء تدّعي بأنها ضربتنا ؟! ..حسناً اذاً !! سنعود اليك أيها الوقح , لكن بعد أن ننتهي منها اولاً .. انتظرنا , اسمعت !!

ثم ذهبت الشياطين مسرعةً نحو العجوز , أما أحمد فقد قال بارتياح :

-الحمد الله , لقد نجحت خطتي .. يا لهم من أغبياء .. و يا أسفي على تلك العجوز المسكينة .. لكنها بكل الأحوال ستموت قريباً , هم فقط سيريحونها من عنائها .. سامحيني يا خالة !

ثم جرى أحمد مسرعاً .. ليجد بعد امتارٍ قليلة , حافّة الجبل .. فينزل منه بسرعة , عائداً الى قريته ..
تاركاً وراءه الشياطين و هي تسفك بدم العجوز المسكينة !

اشراف : حمزة عتيق

تاريخ النشر : 2016-02-24

أحدث منشورات الكاتب : لا توجد مقالات اخرى
انشر قصصك معنا
المزيد

قصص ذات صلة

لستَ صديقي
حمرة الغسق
د.واز
د.بلال عبدالله - اوكرانيا
صدع معيب
منى شكري العبود - سوريا
هانكو سان
أحمد محمود شرقاوي - مصر
مقهى
اتصل بنا
قصص

من تجارب القراء الواقعية

براءة مفقودة!
حياة - مصر
فوضى في سن الـ 14
العشق المحرّم
إيهاب الحمادي - عمان
الرهاب الاجتماعي دمر حياتي
شيء غير مرئي
moo - مصر
واقعة بين نارين
امرأة من هذا الزمان - سوريا
وسواس
سارة - مصر
تحقيق النجاح قد يهديك اكتئاب
فيسبوك
يوتيوب
قصتي
عرض
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
youtube
help
ضع رابط فيديو يوتيوب
  • التعليق مفتوح للجميع لا حاجة الى عضوية او ايميل
  • التعليقات تدقق ثم تنشر لذا قد يتأخر نشرها لبعض الوقت
  • التعليقات المستفزة والجارحة لن تنشر لذا لا تتعب نقسك بكتابتها
load
X اغلاق
رجاءا التزم بادب الحوار. جميع التعليقات المخالفة لقوانين الموقع لن تنشر
emoje
emoje2
تعليقات و ردود (29)
2016-03-01 11:59:13
79644
user
29 -
الموت الأحمر
حقيقة وبدون مجادلة؟

قصة في منتهى الروعة ... اللهم أنك قصرت نهايتها لو أنك اطلتها قليلا لكنت اكثر من مجرد تعبير يمدحها .

اتمنى لو أنك تراعي بعض الأخطاء في مثلاً:

شخصيات القصة الكل رجعوا ما عدا احمد ..نوع معنويات الشخصيات ..مثلاً

واحد رجع ولما وصلوا منتصف القمة انسحب الأخر وكذا ولا اختفى بعض اصحابه.

ولو زدت المدة قليلا مثلاً:
أنك ما تأخذ القصة كلها وهم يصعدون ولا مع أول سطيرين وصلوا للقمة.
لا مملة ولا سريعة تأخذ مثلا فقرة كاملة 5 اسطر أو اكثر لحدث معين ألا وهو صعود القصة ولو أستخدمت أسلوب قبل ان تنهي القصة وهو تكملة القصة هكذا تزيد من عمر القصة والأهم تزيد حماسة القارئ.

أخوك من السعودية - الموت الأحمر
2016-03-01 02:32:51
79551
user
28 -
ANNA HONA
اعترافك يدل علا خفة ظلك :) يا ناطحات سحاب ,ناطحة سحاب واحدة تكفي :) والا فر الجميع من هذا الموقع :(
2016-02-29 17:15:06
79511
user
27 -
seema
البدايه قريبه من قصه الأخ "احدهم" .. لا احد يسري في جبل مضر ..
توقعت ان تكون النهايه اكثر إثاره ولكنني ضحكت على فكره انه يخدع الشباطين صراحه ..
2016-02-29 11:36:01
79398
user
26 -
ناطحه السحاب
سامحيني عزيزتي ان طال لساني الاحمق..
ربما لانني لا استهوي هكذا انواع من القصص التي توحي لا اراديا للقارئ
بان الخديعه والنداله تنجيك..
مهما كان عمر ابطال القصص يبقون قدوه..لكل كبير وصغير..
واظن انه كان علي ان اوضح فكرتي بادب اكثر ربما لظني انك تعمدتي جعله هكذا بتلك الشيم..
روشنه الخ...
فبما انني جزء من جيل اليوم فاعرف كيف يفكر البعض فظننتك منهم الخ..
سامحي تطاولي مره اخري واظن انه مالا ارضاه لنفسي يجب الا ارضاه لغيري..
فان كنت لا احب النقد الاذع الذي لا يغني من ادراك ولا يضع يده علي نقاط الضعف بدل التحطيم لا افعل هذا مع غيري..
2016-02-29 09:02:35
79364
user
25 -
LAMA
عزيزي كاتب القصة،
إن تغاضينا على كون فكرة قصتك قديمة و مكررة و قد طرحت بأكثر من طريقة في موقع كابوس، فلن نستطيع التغاضي على كونها جاءت ساذجة و أقرب إلى قصص الأطفال و خاصة تلك النهاية الغريبة الطفولية التي ختمت بها قصة موجهة أساسا لقراء لا أعتقد بأنهم قد صدقوا هكذ نهاية

حتى شخصياتك لم تخرج عن شخوص قصص الأطفال، مع إحترامي لك ككاتب، شياطين برؤوس حيوانات (ماعز)، و أقزام و عجائز و مغامرون شجعان فر بعضهم قبل البداية!
و عاد أشجعهم منصورا بعد حيلة بسيطة مغرقة في الخيال، كحيلة "الفتى و الذبابات السبع" التي طالعناها في سنوات طفولتنا الأولى.


كما أن كتابتك لم تخلو من العثرات بعضها فادح حقا، كالخلط بين زمانين في السرد؛ الماضي و الحاضر و هو يا صاحب القصة خطأ فادح كنا نحاسب عليه في حصص التعبير في المدرسة، فكيف لك أن تقع في هكذا خطأ؟!


قصتك تحمل أخطاء بالجملة تركيبية و لغوية من شأنها أن تعصف بأي قصة مهما كانت ممتازة، فمابالك بقصة متعثرة منذ البدايةك:

تكرار عبارة "اكمال الطريق و اكمال المسير"
فتوقف ليتنهد قليلا؟
تسفك بدم العجوز؟
أخطاء بسيطة و لكنها ضارة للغاية و تنهك النص و تقلل من قيمته.

أتمنى أن تقرأ نقدي و تتقبله بصدر رحب فهو مجرد رأي لا غير أود من خلاله لفت إنتباهك إلى بعض الجوانب
2016-02-28 04:06:24
78973
user
24 -
anna hona
houseman


شكرا على القصة . احدهم قال القصة بلا معنى!!! فحاولت ان تعطي اجابة ليست حتى ـفلسفية,كما قالت!!!!ارحموا عقولنا !!!!! انا مع النقد البناء,وليس النقد اللاذع,تذكروا !!! هذا الموقع ليس للمحترفين فقط!!حسنا ! كيف لطفل أن يعرف ان رؤوس الشياطين كالماعز,(رمز عبدة الشياطين : رأس ماعز اللذي يرمز للشيطان)....المعاني كثيرة : =الفضول يؤدي الى التهلكة/. =آيجاد حل في لحظة حرجة/ =خبث النفس ,ذكاء ,لكن ليس الكل يتمتع بالمرؤة/= الغموض: لماذااسلطت الشياطين على اهل القرية ,?//ربما لانهم يمارسون الرذيلة او/?اوإ>...
2016-02-27 16:12:23
78840
user
23 -
سالم ليبي
ان القصة اقرب من قصص الاطفال الصغار للاسف وليس بها عامل التشويق اصلا والشياطين لو انها تمس شعرة من الانس لفنت البشرية من زمان ولكن الشيطان ضعيف امام قدرة الله سبحانه وتعالي
2016-02-27 11:07:11
78755
user
22 -
فاطمة الزهراء
مع الاسف احسست انني اقرا موضوعا لشخص في العاشرة من عمره
2016-02-27 03:43:39
78656
user
21 -
إنسان ميت
القصة لا بأس بها لكنها تفتقر لعنصر التشويق و الغموض
عموماً ، تمنياتي بالنجاح و التوفيق لكاتب/ة القصة و مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة
2016-02-26 15:25:07
78533
user
20 -
ابو العز
اعجبني دهاء الفتى
مسكينه العجوز
2016-02-26 06:35:48
78433
user
19 -
ناطحه السحاب
التعليق ال5..
تعليقك حرر عقلي الفلسفي قليلا..
كاسلوب قصصي دوما يلجا الكتاب الي القضاء علي الشياطين بالخديعه ظنا منهم ان ابطال القصه يجب ان يكونوا اقل باسا وقوه..
فالعقل يكون الفيصل والقشه التي يتعلق بها الكاتب..
اما كاجابه فلسفيه..فالله عز وجل قال..ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين..عندما اختبر الله كبرياء ابليس خسر ..منزلته وقربه من الله خسر ولعن وطرد من رحمته الي يوم الدين بعناده.وغبائه وكبريائه.اذا فالشياطين خدعتهم انفسهم..
2016-02-26 06:35:48
78432
user
18 -
ناطحه السحاب
قصه بلا معني..
اسلوبها عادي رغم ان العنوان يدفع الفضول..
اقرب لقصص الاطفال لكن لو اضيف لها مغزي لاكتملت..
النهايه ايضا غير محكمه..
2016-02-26 04:48:51
78416
user
17 -
CHANYEOL -EXO-
احمد شرير و ماكر >_
2016-02-26 03:29:41
78409
user
16 -
الناصح
المسكـينة :(
2016-02-25 19:05:47
78368
user
15 -
انابيل
حمزة اشراف ممتاز ^_^
2016-02-25 14:41:02
78333
user
14 -
فرح
قصه فيها فكره وحيله ولكن بطل القصه ليس لديه مرؤة
2016-02-25 07:57:54
78255
user
13 -
فطيم-السعودية
القصة جيده نوعاً ما استمر ياكاتب القصة
امممم النهاية تفتقر للتشويق والغموض نوعاً ما
مع تحياتي-فطيم
2016-02-25 07:54:02
78254
user
12 -
جودي - فلسطين
ارتعدت فرائسه؟؟!!
فرائصه وليس فرائسه..
اعجبتني القصه واعجبني دهاء الصبي..
أحسنت.. :)
2016-02-25 07:36:57
78252
user
11 -
جزاىرية
صراحة لم تعجبني كثيرا فقد احسست انني اقرا قصة اطفال... و لكن لا باس فبداية المشوار درجة...
2016-02-25 07:16:43
78245
user
10 -
هابي فايروس
:)
واو أحمد ياشرير ليش تسوي كذا؟
هههههههههههه
جيده نوعا ما:)
2016-02-25 06:18:06
78229
user
9 -
كوثر
اسم كاتب عثمان
2016-02-25 05:04:39
78219
user
8 -
عزف الحنآيـا
ياألـٰهي كم هو أنـاني ..!!
قصة جميلة وممتعة
شكراً لك والشكر موصول للمشرف حمزة عتيق
تمنياتي لك بمزيد من الإبداع والتآلق ..
2016-02-25 05:00:05
78218
user
7 -
❤❤❤كوثر❤❤❤
انه شاب خواف ماكر مخادع خبيث مكر لعجوز من ان يحميها قام بمكر لها تخيلت نفسي انا هي عجوزة وزيد على ذلك يتفنن الكذب على اقزام من شر الابالسة
المهم الحمد لله لم اكن العجوزة:)
2016-02-25 04:46:36
78216
user
6 -
فاطمة
ارجو ان لا يكن الكاتب في فكره كرها للعجائز والمسنين كما فعل البطل هنا ام انها الانانية فقط
قصة قصيرة لاباس بها وقد تكون البداية في مشوارك الى ماهو اجمل وارقى دعواتي لك بالنجاح
يارب فرج عن الحبيبة سوريا
2016-02-25 04:25:51
78211
user
5 -
Araqya
طلع ذكي بس العجوز المسكينة يا حراااام
ولكن هل يستطيع أحد خداع الشياطين ؟؟؟ لا اظن ذلك
2016-02-25 03:20:51
78201
user
4 -
عدوشه
حلوه اعجبتني شجاعه الشاب لكن افضل لو انقذ العجوز المسكينه
2016-02-25 03:18:07
78197
user
3 -
"مروه"
صراحه بدايتها لم تعجبني ولكن ازدادت تشويق تدريجيا .. احسنت^^
2016-02-25 02:14:48
78192
user
2 -
هيفاء الجنوب
ياإلاهي أنقذ نفسه وأوقع بل العجوز المسكينة؟
2016-02-25 02:14:48
78185
user
1 -
مغربي اندلسي
راااااائع يعني طلع هو اذكى من الشياطين
قصة ممتعة جدا
سلمت يداك
move
1